Is America still exceptional?
(Getty Images)
October 13th, 2011
02:15 PM ET

Is America still exceptional?

Editor's Note: Stewart Patrick is a Senior Fellow and the Director of the Program on International Institutions and Global Governance at the Council on Foreign Relations. He is the author of Weak Links: Fragile States, Global Threats, and International Security.

By Stewart Patrick

Over at Foreign Policy.com, prominent realist Stephen Walt has a thought-provoking article exposing “The Myth of American Exceptionalism.” His basic point: U.S. officials - and the American public - need to get over their conceit that the United States is a uniquely virtuous nation and an inevitable force for global good.Failure to do so blinds U.S. policymakers, encourages idealistic crusades that lead the country into quagmires and exposes the country to inevitable charges of hypocrisy as it confronts a complicated world. And while the notion of a benevolent American hegemony may be seductive to many Americans, one should not be surprised if others around the world regard the United States with a gimlet eye, given America’s checkered history of meddling in others’ affairs for narrow political, strategic, or pecuniary gain - to say nothing of its insistence on perpetual global military dominance.

The notion that the United States is unique among nations, of course, has been a touchstone of U.S. foreign policy from the republic’s founding. Historically, it has been invoked by both Democratic and Republican Presidents alike - from Woodrow Wilson, JFK and Bill Clinton to Teddy Roosevelt, Ronald Reagan, and George W. Bush.

But recently it is Republicans who have claimed a monopoly on the concept, blasting the Obama administration - and President Obama himself - for failing to pursue a sufficiently “pro-American” foreign policy.

Read: Stewart Patrick's blog, The Internationalist.

Indeed, GOP presidential candidates have had a field day with Obama’s tepid endorsement of the concept of American uniqueness. (During a 2009 European trip, the President conceded, “I believe in American exceptionalism, just as I suspect that the Brits believe in British exceptionalism and the Greeks believe in Greek exceptionalism.”) Mitt Romney’s recent, sharp critique of the president’s penchant for apologizing for the United States suggests that the question of American uniqueness will become a recurrent theme of the 2012 Presidential campaign.  Given this prospect, Walt’s assault is a welcome rejoinder and offers some important truths.

The United States is hardly alone in seeing itself as exceptional - or having a unique global vocation. Consider France. Beyond its historical claims to a mission civilisatrice (civilizing mission), France maintains an enduring commitment to la Francophonie. Even despite France’s relatively diminished global status since 1940,the notion of being globally indispensable remains engrained in French political culture.(Indeed, one reason the post-war U.S.-French relationship has been such a prickly Cold Alliance stems from the two countries’ jockeying for similar universalisms.  The American Revolution and U.S. Bill of Rights compete with the French Revolution and the Declaration of the Rights of Man).

“Among great powers,” Walt reminds us, “thinking you’re special is the norm, not the exception.” That’s certainly true for today’s putative challenger to American hegemony. Under a veneer of Communist Party ideology, today’s Chinese foreign policy is imbued with an enduring sense of national - indeed civilizational - self-importance. It dates back millennia, and depicts the country as standing apart. At times, “Chinese exceptionalism” depicts the country as literally the political center of the world.

Read: No Profile in Courage: Syria, BRICS, and the UNSC.

Walt seeks to demolish the pillars of American exceptionalism, showing that the United States is neither particularly benevolent nor divinely predestined. He documents historical excesses of America’s global role, from its scorched earth atrocities in the Philippines from 1898-1903 to its controversial conduct in the global war on terrorism. He suggests that “America’s past success is due as much to good luck” - including a fortunate geographical location - “as to any uniquely American virtues.”

Walt disputes the tendency of U.S. politicians and academics alike to attribute all positive global trends and outcomes - from the spread of democracy to postwar global prosperity - to U.S. global leadership. He points out that such analysis ignores the downside of U.S. primacy, like lack of progress on climate change. Finally, Walt dismisses the myth that God has somehow granted the United States a special providence, or “mandate of heaven,” to bring freedom, peace and justice to the world.

I'm is inclined to agree that American exceptionalism can be a perilous obstacle to sound foreign policy, but also recognize that it is part and parcel of American national identity. As such, it is likely to be with us for some time. Notwithstanding the litany of bad outcomes Walt describes, America’s liberal-exceptionalist political identity has at pivotal moments also encouraged the United States to define its national interests broadly­­ - and to create a framework of international cooperation within which all countries, not just the United States, might benefit. The most prominent and celebrated example is the flurry of U.S. institution-building after 1945 - an effort designed, in the words of historian Anton DePorte, to “Lockeanize a hitherto Hobbesian world.” It is hard to imagine any other globally dominant power during that era exercising such far-sighted leadership. What the United States needs to guard against, always, is invoking American exceptionalism to excuse quixotic and foolhardy behavior, to invalidate deserved criticism, or to justify policies that harm innocents.

Read: Taking conflict prevention seriously.

Walt’s critique is a bracing wake-up call - a reminder that the United States, for all its great strengths and its capacity to influence the world for good, remains a fundamentally self-interested actor. It is possible to accept much of Walt’s indictment and still believe that the behavior of the United States stacks up quite favorably with that of any great power in world history (an admittedly low bar). But his piece usefully reminds Americans, who are not used to thinking of themselves as ruled by ideology, that we are often prisoners of our political culture. The GOP’s current monopoly on the discourse of American exceptionalism is surely astute politics. Whether it clarifies or obscures the global challenges facing the country is quite another thing.

The views expressed in this article are solely those of Stewart Patrick.

Post by:
Topics: Culture • Foreign Policy • United States

soundoff (255 Responses)
  1. IRAQI NORI AL HALEKI -PRIME MINSTER IS A DECTATOR- USA SHOULD BE A SHAME OF HELPING HIM

    الأثنين 12 ديسمبر 2011
    قل... ولا تقل...

    الكاتب: عبد الله الدليمي (*) :: خاص بالقادسية

    قل: (الدين الشيعي)... ولا تقل: (الطائفة الشيعية)
    فالتشيع دين معادٍ للإسلام ويعمل على تقويضه من الداخل، سلاحه في ذلك النفاق الذي ينطلي على الكثير من أهل السنة "الطيبين". ومخطئ من يظن أن ما بيننا وبينهم مجرد اختلافات ثانوية في الفروع دون الأصول. فأركان الإسلام عندهم غيرها عندنا: صلاتهم غير صلاتنا، وصومهم ليس كصومنا (من حيث التوقيت وبعض التفاصيل الأخرى)، وزكاتهم لا تشبه زكاتنا، وهكذا بالنسبة للحج. أما بالنسبة للقرآن الذي هو دستور المسلمين فهو محرف بزعمهم. بل حتى أعيادنا لا يشتركون معنا فيها. وقل الشيء عينه عن المناسبات التاريخية الإسلامية، فما يسرنا منها يسوؤهم وما يسوؤنا يسرهم. ورموز الإسلام الذين نجلهم يلعنهم الشيعة ويسبونهم، والمصائب التي ألمت بالأمة الإسلامية كمقتل سيدينا عمر وعثمان – رضي الله عنهما- يتخذون من تواريخها أعيادا يجددون فيها أفراحهم – وهذا ما لم يفعله اليهود ولا النصارى.
    ويكفي الشيعة بعدا عن الإسلام ابتداعهم ركنا جديدا لم ينزل به الله من سلطان، وهو "الإمامة" التي تلزم – بزعمهم- الاعتقاد بولاية علي (رضي الله عنه) وأحقيته في الخلافة وتكفير من يقدم الخلفاء الثلاثة (رضي الله عنهم) عليه. وحسب هذا الركن المخترع، فإن جميع أهل السنة كفار- ما يفسر إيغالهم في دمائنا وأعراضنا ومقدراتنا في العراق وغيره.
    وهنا أهيب بكل سني يرجو من الشيعة خيرا أو يعول على شراكتهم في الوطن أن يعيد النظر في ظنه بهم، وأن يسترشد بمصادرنا ومصادرهم والتاريخ – قديمه وحديثه- ليدرك حقيقة الدين الشيعي.
    ولمن لا يزال يتغنى بـالشعار الزائف: "إخوان سنة وشيعة... هذا الوطن منبيعه"، أقول: أزل الغطاء عن قلبك وعينيك لتدرك بأن الحقيقة هي: "دينان سنة وشيعة... صار الوطن للشيعة".
    قل: (حكومة أحزاب شيعية)... ولا تقل: (حكومة وحدة وطنية)
    يصر الشيعة على إضفاء صفة "الوطنية" على حكومة بغداد الإقصائية الاجتثاثية، ويزعمون بأنها تمثل كافة أطياف الشعب العراقي. وهذا محض افتراء لا يصمد أمام حقيقة كون حكومتهم حكومة إيرانية بامتياز. أما الساسة السنة المشتركون في الحكومة فلا يشكلون سوى "ديكور" لإيهام الرأي العام في العراق وخارجه بأن الحكومة تمثل العراقيين على اختلاف مسمياتهم وانتماءاتهم. فأعضاء الحكومة من السنة هم إما مجردون من الصلاحيات أو مضمونو الولاء للمالكي والأحزاب الموالية له.
    وهنا أود أن أهمس في أذن السياسيين السنة المشاركين في الحكومة: إما أن تفضي مشاركتكم في الحكومة إلى درء مفاسد أو جلب منافع لأهل السنة، وتكون لكم صلاحياتكم واستحقاقاتكم الحقيقية كاملة دون نقصان... أو الانحياز إلى مقاومة سنية بشتى الوسائل حتى نأخذ حقوقنا بأيدينا، فالحقوق تنتزع ولا تمنح. ومن ليس لديه قوة لا مكان له في عالم السياسة.
    قل: (الدين أولا)... ولا تقل: (الوطن أولا)
    حب الوطن والحرص عليه أمر فطري، لكن يجب ألا يقدم على الدين الذي يفترض أن يكون على رأس أولويات المسلم الحقيقي. ولا تعارض – في الوضع الطبيعي – بين العمل للوطن والعمل للدين.
    أما في حالة العراق اليوم، فالوضع غير طبيعي، حيث وضع الشيعة أهل السنة أمام مفترق طرق ليختاروا بين أمرين لا ثالث لهما: توحيد الله أو توحيد التراب. وانقسم أهل السنة بين هذين المفترقين، فالعلمانيون والقوميون والبعثيون آثروا وحدة التراب على وحدانية الله، فلم يجنوا أيا منهما. أما المسلمون الواعون والمدركون أن الدين هو المقدم على كل ما سواه (وفي مقدمتهم جنود القادسية العاملين في هذا الموقع المبارك)، فقد آثروا عقيدتهم على التراب الذي يجمعهم بأعداء الله وأعدائهم، فأخذوا على عاتقهم العمل من أجل الحفاظ على الدين والأرواح والكرامة لأهل السنة الذين أصبحوا هدفا للحقد الرافضي الدفين.
    وقد نتفهم تقديم العلمانيين للوطن على الدين لأنهم أصلا لا يأبهون بالدين وتعاليمه ولا يقدمون أنفسهم على أنهم مسلمون، لكن أنّى لنا أن نفهم تقديم نخبة من "علماء المسلمين" لحدود سايكس- بيكو على العقيدة التي هي أغلى ما لدينا والتي نتعرض من أجلها لحملة شرسة من قبل الحكومة الشيعية لسلخنا منها؟
    قل: (تخريب) ولا تقل: (تقريب)
    والكلام هنا موجه لمن يدعون إلى "التقريب" بين السنة والشيعة – استنادا إلى اعتبار الشيعة – خطأ – مذهبا من المذاهب الإسلامية كالمذهب الحنفي والشافعي والحنبلي والمالكي. وهذا استناد ينطوي على أحد أمرين: إما جهل بكلا الدينين السني والشيعي، وإما نية خبيثة تريد إلباس الحق بالباطل.
    إن الداعين إلى هذا "التقريب" يغفلون عن حقيقة أن الشيعي لا يكون شيعيا ما لم يؤمن بإمامة علي – رضي الله عنه – دون غيره... تلك الخرافة التي اخترعتها أهواؤهم وكفرونا على أساسها. ولا أدري كيف يكفروننا ويستحلون دماءنا وأموالنا ويعيثون في أرضنا فسادا، ولا يزال منا من يحسن الظن بهم ويرتجي معهم تقاربا هو أقرب إلى التقارب بين الدر والبعر!
    ومن هنا أدعو علماءنا من أهل الفتوى – مجامع فقهية وأفرادا- إلى تحمل مسؤوليتهم في بيان حكم الشيعة بفتوى صريحة لا مواربة فيها كما فعل أسلافنا مالك وأحمد وابن تيمية والقاضي عياض والأسفراييني وغيرهم. فلا يكفي القول بكفر علمائهم والتوقف في عوامهم حتى تقام عليهم الحجة. وإن كان علماؤهم كفارا فكيف يسمح لهم بدخول بيت الله الحرام الذي لا يحل لكافر دخوله؟ وإن كان لا بد من إقامة الحجة على عوامهم قبل الحكم عليهم، فأين جهود إقامة الحجة عليهم؟ وهل يصح ترك الأمر معلقا هكذا ليكون الفرق بين المسلم والكافر عائما كل هذه الفترة؟
    إن التفريق بين علماء الشيعة وعوامهم في الحكم غير مجدٍ وليس منطقيا، فلولا عوام الشيعة ما ساد معمموهم وسياسيوهم الذين يتبادلون أدوار الإجرام بحقنا بشكل متناغم. لذلك يجب العمل على إقامة الحجة عليهم لوضع النقاط على الحروف بما هو متاح من وسائل كالقنوات الفضائية ومواقع الإنترنت وسائر وسائل الإعلام، ولا بأس أن يستغرق ذلك سنة كاملة مثلا ليختار بعدها هؤلاء العوام إما اتباع معمميهم الذين ثبت لدينا كفرهم، وإما اتباع الدين الحق لنميز المسلم من الكافر ونضع حدا لهذا التمييع.
    فعوام الشيعة يقلدون معمميهم ويسوقون لهم، ويأتمرون بأمرهم فيحرمون ما أحل الله ويحلون ما حرم الله من خلال:
    – الإفطار في رمضان يوم يصوم المسلمون، والصوم يوم يفطرون.
    – تأخير العيدين ليوم أو يومين مخالفة للمسلمين (للتوافق مع ماما إيران).
    – منح أصواتهم الانتخابية لجلاديهم ليصلوا إلى مناصب حكومية يقومون من خلالها "بواجبهم" في ذبحنا على الطريقة "المجوسية".
    – دفع الأموال كنذور وأتاوات (خمس) لتماسيحهم وأفاعيهم المعممة ليسخروها في محاربة الإسلام والمسلمين ونشر دينهم المجوسي.
    – تقديم نسائهم وبناتهم فرائس لمعمميهم لممارسة الزنى باسم المتعة، وبالتالي نشر الأيدز وسائر الأمراض الصحية والاجتماعية.
    – العمل كقطعان في مواكب اللطم والتطبير والتجمعات التي يؤججون فيها أحقادهم وثاراتهم ضدنا، ويسبون فيها رموزنا الذين أثنى عليهم الله في كتابه.
    – تشكيل المليشيات الإجرامية كجيش المهدي وفيلق بدر وغيرهما لقتل أهل السنة وهدم مساجدهم.
    هذا غيض من فيض من شرور القوم – عوامهم وخواصهم – ولا أدري ما الذي ينتظره علماؤنا؟ وكم من الضحايا علينا أن نقدم أكثر لجلادي الشيعة لكي يقتنعوا بوضع حد لهذا التمييع الذي طال أمده!

    December 17, 2011 at 10:55 pm | Reply
  2. WTH is wrong with you people?

    Look at all you people. You know instead of bickering over which country is better, who has the best this or that, why aren't we doing something to improve every ones situation? Look, the whole world is in a downward spiral at this point. I keep seeing Americans are this or that but as you have shown quite clearly, so are you. How about this...how about we all stop acting like little children and pointing fingers at each other and grow up and do something about it. The world is packed full of good and bad people, but right now we all need to stand up and get our own heads on right, stop this temper tantrum and help each other. The people who are in power have brain washed us all to hate one another and blame one another instead of working together and that's what caused this whole mess! So, yeah go on blame each other for your issues instead of just doing something about it...yeah that makes a whole lot of sense. Wake up world it's time to stop dreaming, we all live here and this is our only place to live. So if you could stop whining about crap and try to just make a change for the better we all win! Wow, the whole world has literally lost it's global mind...

    February 6, 2012 at 5:07 am | Reply
1 2 3 4

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,613 other followers