The challenge before the European Central Bank
The European Central Bank's new chief Mario Draghi gives his first press conference at the ECB in Frankfurt/M., western Germany, on November 3, 2011. (Getty Images)
November 4th, 2011
12:30 PM ET

The challenge before the European Central Bank

Editor's Note: Nicolas Jabko is associate professor of political science at Johns Hopkins University and at Sciences Po-Paris. The views expressed in this article are solely those of Nicolas Jabko.

By Nicolas Jabko, Foreign Affairs

The anxiety surrounding the G-20 meeting in Cannes this week only deepened when Greek Prime Minister George Papandreou called for a popular referendum on the debt agreement reached between his country and its foreign lenders, placing the deal in jeopardy. Although Papandreou soon called off the vote, fears of a Greek default highlighted a critical transition at the top of Europe’s banking system. The accession of Mario Draghi, the former governor of the Bank of Italy, to the presidency of the European Central Bank will help decide how the Europeans will address the fundamental problems at the root of the current debt predicament.

Draghi is replacing Jean-Claude Trichet, who is stepping down after eight years on the job. Trichet made the ECB a respected and powerful institution. Only the U.S. Federal Reserve currently surpasses the ECB in steering global market expectations, and Trichet himself became a central figure in EU policymaking and an indispensable partner to European governments. Yet he is retiring in the midst of an emergency. Draghi immediately asserted himself as he took the helm, lowering interest rates by a quarter of a point, to 1.25 percent. But he may need to expand the ECB’s role even further to prevent a catastrophe in the eurozone.

Under Trichet, the ECB undeniably helped to alleviate Europe’s economic troubles. In 2007, when European banks stopped lending to each other out of concern that the toxic subprime loans from the United States on their balance sheets would force some of them into bankruptcy, the ECB quickly injected massive liquidities into the market. This prevented a breakdown of financial transactions, and other central banks soon followed the ECB’s lead. To stop Greece’s debt troubles from spreading, the ECB established a program to buy government bonds issued by struggling European economies, which has absorbed over $240 billion in debt since May 2010. In doing so, the ECB has operated at the legal edge of the Treaty on European Union, which contains a no-bailout clause that explicitly prohibits the bank from rescuing governments in fiscal trouble. Given the severity of the situation, however, Trichet argued that the ECB has a responsibility to safeguard the financial stability of the eurozone.

Read: What Occupy Wall Street gets wrong about inequality.

Still, Trichet refused to overstep the boundaries of the treaty entirely. Under his watch, the ECB intervened to rescue eurozone nations only in response to imminent dangers of financial meltdown or sovereign default, such as in Greece. Trichet walked a fine line between assisting countries and giving them incentives to enact meaningful reform. For example, he recently rejected French President Nicolas Sarkozy’s proposal that governments grant a banking license to the European Financial Stability Facility, the fund that major eurozone nations established to provide financial assistance to their struggling partners. According to Sarkozy, this step would have committed the ECB to provide unlimited liquidities to the EFSF, thereby convincing markets that its lending capacity could handle major emergencies. Trichet, however, viewed the idea as a violation of the no-bailout rule.

But despite the ECB’s best efforts, the debt vortex deepened and market confidence declined. Critics condemned Trichet’s caution as Ireland, Italy, Portugal, and Spain seemed liable to go the way of Greece. France may now lose its AAA sovereign debt rating, which would limit its capacity to help its neighbors and leave Germany as the only country with a strong credit position in the eurozone. And Germany’s credit is not infinite. Even if Berlin is prepared to bail out its weaker neighbors, it may not be able to keep providing loan guarantees to countries with crippling debt. The contagion nightmare could then become a reality, heralding sovereign and bank defaults, a major recession, and perhaps even the collapse of the euro.

Read: Why we still need nuclear power.

To stave off a system-wide disaster, Sarkozy and German Chancellor Angela Merkel are scrambling to find alternative sources of financing. They have requested assistance from the International Monetary Fund, courted a variety of potential backers, from China to the private sector, and will appeal to the G-20 this week in Cannes. Yet if the debt position of Greece and other EU states continues to deteriorate, the reluctance of investors outside of Europe to help will only grow.

The ECB, then, may be the only entity with enough financial firepower - the ability to bail out debt-ridden countries - to reestablish market confidence. Critics of Trichet argue that he should have used that firepower a long time ago. In their view, the ECB’s failure to act unequivocally as a lender of last resort is at least partly responsible for pushing the eurozone into a vicious debt spiral. And the pressure is now on Draghi to carry out the unconventional and risky actions that his predecessor refrained from taking. He began by enacting a modest interest rate cut, but he may need to rescue struggling states and banks with vast amounts of new money. If Draghi decides to pursue that course, he will face a serious hurdle: gaining the confidence of his European counterparts, both among central bankers and among government leaders.

Despite Trichet’s mistakes, his colleagues in the European system of central banks still respected him. As a central banker from France, he also benefitted from the perception that he stood as an impartial arbiter between central bankers from struggling, peripheral EU member states and those from the more secure states in northern Europe. Yet Draghi may find it difficult to gain the respect of his peers. To do so, he will need to overcome his association with Italy, whose debt is now almost as much of a concern as that of Greece. His reputation as a fiscal hawk will certainly help, but if he tries to open the gates of bailout finances without broad support, his authority at the head of the ECB will come into question.

Read: The broken contract.

Draghi may also find it hard to sway EU governments, especially those of France and Germany. Although Sarkozy and Merkel sometimes chose to ignore Trichet’s advice, they always consulted him and tacitly counted on him to settle their differences. For example, in their long quarrel over writing down Greek debt, the two leaders heeded Trichet’s insistence that any such cuts must be voluntary for the big European banks that hold Greek bonds.

If Europe’s debt problems continue to fester, acute conflicts are all the more likely to arise. And in this environment, Europe will need Draghi to secure his influence quickly and wield it to solve the many difficulties ahead. Draghi must convince his counterparts both within and outside of the ECB to undertake the drastic new actions that the crisis requires.

The views expressed in this article are solely those of Nicolas Jabko.

Post by:
Topics: Debt Crisis • Europe • Greece

soundoff (11 Responses)
  1. AI

    I have to say, I am sick to death of this. The Greeks want a referendum on whether their shadow economy can continue to bypass all taxes and social program expenses that they have incurred on the backs of us all unsuspecting stupids who have mindlessly invested in the stock market and to the detriment of everyone else apparently in the entire world. I get it that everyone wants an easy life, if I could get away with it I would too. So good for all of the Greeks that died in the last ten years, I accept your thanks. But really, when do I get this deal?

    November 4, 2011 at 1:40 pm | Reply
    • rightospeak

      Stop whining and let Greeks practice DEMOCRACY. Gambling causes loses sometimes.

      November 5, 2011 at 11:39 am | Reply
    • marty Rogers

      this wouldnt be our problem at all if the banks hadnt participated so deeply and irresponsibly in this mess! remember Argentina? yeah neither do I--no US or EU bank derivatives there.

      November 5, 2011 at 12:49 pm | Reply
  2. IRAN IS THE ENEMY OF THE WORLD

    مدخل:
    في حرب الخليج الأولى وبعد دخول العراق الكويت ومجيء القوات الأمريكية للخليج العربي عام 1990، انقسم الشارع الإسلامي انقساما حادا حول الموقف السياسي من الوضع الجديد، وتبعه انقسام بشكل أقل بين النخب القومية والعلمانية والليبرالية، ولكن انقساما جديدا أخذ منحى آخر بعد عام 2003 بعد إسقاط النظام العراقي من قبل أمريكا وبريطانيا، وإحلال حكومة البعث العراقية بحكومة تحكمها الأحزاب الشيعية الدينية العراقية، والتي تملك قسطا من الولاء لإيران، ولم يكن تأثير الاحتلال على العراق فحسب، بل أدى الاحتلال إلى بروز عدة ظواهر جديدة طالت التيار الإسلامي والنخب القومية في الدول العربية والإسلامية بل طالت هذه المرة إيران نفسها.
    فقد ظهر التشيع على السطح من خلال الفضائيات الشيعية([1])، وكشفت محاولات نشر التشيع والتغول الإيراني الواضحة في الدول العربية والإسلامية والأفريقية والآسيوية، وتبين قيام الأحزاب الدينية الشيعية في العراق بالتعاون مع المحتل الأمريكي من أجل تصفية السنة في العراق بالقتل والتهجير، ومحاولاتهم تغيير ديمغرافية العراق عامة، وبغداد بشكل خاص، مما أدى إلى ردة فعل عند عدد من الدول والنخب العربية والإسلامية ضد إيران والتشيع.
    لكن حرب حزب الله مع إسرائيل سنة 2006 أوجدت مناخا مغايرا لمناخ سقوط العراق وربما ظهر نوع من التعاطف مع التشيع وإيران من جديد، ومن ثم جاء إعدام صدام حسين فأوجد حالة معاكسة، وهكذا أنتجت هذه التفاعلات والتغيرات والمواقف مناخات متغيرة وسريعة التقلب بناء على التفكير السطحي الساذج، كالجدل بين أبناء الأمة في المواقع الألكترونية، وفي الندوات الخاصة والعامة، فالعراقي يلوم الفلسطيني على علاقاته بإيران، وهي تساهم في قتل العراق والعراقي، والفلسطيني يرى أن العراقيين خُدعوا عندما نسوا العدو الأكبر: إسرائيل وأمريكا!
    وآخر يقول: إن أمريكا خُدعت وغُرر بها عندما صنعت من إيران عدوا وهميا، وعراقيون يختلفون بينهم أيهما أشد عداء: أمريكا أم إيران؟ والنقاش حول حزب الله في حرب تموز سنة 2006، والنقاش حول حزب الله هل هو عدو أم بطل الأمة المقاوم؟ وهل إيران هي العدو أم التشيع؟ وهل العرب الشيعة مخلصون لأوطانهم وأنهم جزء من الأمة وأنهم لا يتبعون إيران؟!
    ولا بد من دراسة علمية لفهم هذا التغاير في المواقف مع تغيرات الأحداث؟ وكيف نفرق بين الأعداء المتغيرين والأعداء الثابتين؟
    هذا المقال يهدف لفهم بعض هذا التغاير والتذبذب في المواقف من أعداء الأمة.

    أعداء الأمة الإسلامية بعد سقوط الخلافة العثمانية:
    بعد سقوط الخلافة العثمانية سنة 1924م اضطربت الأمة العربية والإسلامية وأصبحت دويلات متفرقة تحت وصاية استعمارية؛ ولم تعد الأمة العربية ولا الإسلامية أمة واحدة بل دويلات متفرقة، محتلة من قبل الروس والانكليز والفرنسيين والإيطاليين والإسبان وغيرهم، وشرعت الدول العربية والإسلامية في مرحلة التخلص من ربقة الاستعمار([2])، وكان هذا منذ بداية القرن العشرين إلى بداية الستينيات من نفس القرن، وكان عدو الأمة يومها واضحا وهو الدول الاستعمارية المحتلة. ورغم أن الإسلاميين هم المشاركون الأوائل في حركات التحرير، إلا أن الدول العربية بعد التحرر دخلت في المشروع القومي العربي، وتبنّت أكثر الدول منهجاً علمانياً سواء كان منهجا اشتراكيا يساريا قوميا أو ليبراليا غربياً، وشهد العالم الإسلامي والعربي حركة نشطة ضد الإسلام وحضارته بنشر الماركسية أو الرأسمالية، بل ومحاربة الهوية الإسلامية نفسها.
    أما في فلسطين بالذات فإن احتلالها بعد نكبة 1948م من قبل اليهود الصهاينة، ومن ثم حرب 1967م جعلت الكل من حكومات وتوجهات إسلامية وقومية تعتبر القضية الفلسطينية القضية المركزية للأمة العربية، وكان هذا شعار الستينيات والسبعينيات بل حتى الثمانينيات، وأصبح أعداء الأمة هم اليهود ومن يساندهم كأمريكا وبعض الدول الغربية؛ كفرنسا وبريطانيا.
    في عام 1979 احتل الاتحاد السوفياتي أفغانستان([3])، وأصبح هناك حركة إسلامية جهادية دُعمت من بعض الدول العربية والإسلامية، وتحول جزء من بوصلة العداء إلى الروس- الاسم الحقيقي للاتحاد السوفياتي- كعدو جديد، إلا أن التيار القومي العربي رفض هذا العداء، وذلك بسبب علاقات التبعية للاتحاد السوفيتي؛ كما زاد العداء للروس بعد أحداث الشيشان عام 1991، ودعم الروس للصرب ضد مسلمي البوسنة والهرسك سنة 1992.
    وفي عام 1979م أيضاً هناك حدث مهم؛ وهو سقوط شاه إيران وبداية حكومة آية الله خميني الشيعية الإمامية، وبعدها اندلاع الحرب العراقية الإيرانية بين سنتي 1980 – 1988، مما ولد وعياً جديدا عند فئة قليلة إسلامية وقومية عن بروز عدو جديد للأمة وهو إيران الشيعية وسُمي العراق يومها من أجل ذلك بالبوابة الشرقية للأمة العربية، ولكن هذا العدو لم يتنبه له جمهور الأمة.
    لكن دخول العراق للكويت سنة 1990 جعل الأوراق تختلط من جديد، فسقط الفكر القومي وفكرة الوحدة العربية، وذهلت الأمة العربية وتفرقت وتمزقت على مستوى الفكر والسلوك، وحصل ما ذكرناه في مقدمة هذا المقال.
    نستطيع تلخيص أعداء الأمة بما يلي:
    1- الدول الاستعمارية مثل روسيا، بريطانيا، فرنسا، إيطاليا، وغيرها من دول أوروبا ممن استعمروا الأمة في نهايات القرن التاسع عشر الميلادي وبدايات القرن العشرين.
    2- iran 3- 3- الاتحاد السوفياتي (روسيا فيما بعد).
    4- إيران.
    5- أعداء محدودو التأثير؛ كأثيوبيا للصومال، والهند لكشمير وباكستان.

    الفكر اليساري والشيوعي وانتشاره في الأمة:
    بعد الثورة البلشفية في روسيا سنة 1919 ظهر الفكر الشيوعي الذي أسسه كارل ماركس، رداً على الفكر الرأسمالي والإمبريالية العالمية، كانت هذه الأفكار وليدة مشاكل وأزمات أوروبا، واستهوت عقول كثير من النخب والمثقفين من المنهزمين من أبناء العرب والمسلمين رغم اختلاف الظروف، ومع سقوط الدولة العثمانية المريضة سنة 1924م، وظهور حركات التحرر من الاستعمار قدمت الأحزاب الشيوعية نفسها على أنها حركات تحرر، وركبت موجة الفكر العروبي حتى لم يعد عروبيا بل قوميا نتيجة تزاوج اليسار بالعروبة.
    لذلك ظهر حزب البعث والناصرية وغيرهما من الأحزاب غير الشيوعية لكنها تبنت الفكر اليساري كمنهج، وأصبح الفكر الاشتراكي اليساري هدفا لكل مثقف متنور!! حتى تأثر بعض الإسلاميين وبعض الحركات بجزء من هذا الفكر، ولأن الغرب وأمريكا يمثل العدو الأول للفكر اليساري والشيوعي، فقد عملت هذه الموجة على توجيه العداء كل العداء فقط نحو الغرب وأمريكا (الإمبريالية) مع إسرائيل المحتلة لفلسطين وبعض الأراضي العربية، واستثناء روسيا ومَن شايعها من التصنيف كعدو أبدي، وفي حالات كعدو ثانوي!!
    ساعد على انتشار هذا التفكير حتى عند بعض الإسلاميين أن كثيرا من الدول العربية حكمها الفكر اليساري والشيوعي والذي تمثل بظهور دكتاتوريات ترفض أي فكر آخر وتضطهد الفكر الإسلامي والحركات الإسلامية والتي وصفتها بأنها حركات رجعية تابعة للفكر الرأسمالي (وفق التفسير الماركسي للدين).
    هذا الفكر السائد آنذاك – وليومنا هذا – حالَ بين الأمة وبين معرفة أعدائها بشكل حقيقي، وأن الأمة لا تواجه عدوا واحدا، بل عدة أعداء متفرقين ومختلفين كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم: "ستتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها"، فهم أمم وليست أمة وأكلة وليس آكل واحد! وهكذا وقعنا في خطأ حصر العدو بجهة خارجية واحدة فقط، وخطأ التغاضي عن أعداء الداخل!!

    حصوننا مهددة من الداخل:
    داخل الأمة العربية والإسلامية – وفي كل أمة وليس أمتنا فحسب – توجد أفكار وجماعات وأقليات تساعد العدو على السيطرة على الأمة من داخلها وتُستغل من قبل الأعداء، وقد كانت هذه الأقليات والأفكار مدخلا للدول التي حاولت تقويض الدولة العثمانية في أيامها الأخيرة ونجحت في ذلك. إن موضوع الفرق الإسلامية كالشيعة والدروز والإسماعيلية، وموضوع القوميات والعرقيات (الإثنيات) من المواضيع التي يلعب بها الغرب وغيره لإضعاف الأمة.
    ولمّا كان الشيعة الإثني عشرية (الإمامية) فرقة تملك في أدبياتها وأفكارها رغبة في حكم العالم بواسطة المهدي المنتظر، وعندها رغبة بالتبشير والانتشار مستخدمة كل الوسائل لذلك المشروعة منها وغير المشروعة، بخلاف بعض الأقليات والفرق المنغلقة التي لا تقبل التبشير والتوسع من خارجها مثل الدروز والإسماعيلية والبهرة، كان خطر الشيعة (الإمامية) أكبر وهو متجدد كلما سنحت لهم الفرصة.

    إيران والتشيع:
    وما ذكرناه ليس وليد القرون الأخيرة، بل هو شأن قديم؛ فإيران كانت دولة سنية قبل خمسة قرون، وقد حوّلها الصفويون التركمان إلى التشيع بالحديد والنار، وكذا منطقة جنوب العراق كانت سنية إلى ما قبل قرن ونصف، لذا فالتشيع الإمامي مرشحٌ دائماً ليكون خطرا داخليا في الأمة أكثر من غيره من الفرق، وتاريخ الشيعة قديما وحديثا يبين استعداد هذه الفرقة للتعاون مع أعداء الأمة الإسلامية والعربية، لضمان السيطرة عليها لمصلحتهم ومنفعتهم الخاصة.
    فتعاون الفاطميين (وهم شيعة إسماعيلية) مع الصليبيين كان واضحا حتى أن صلاح الدين لم يستطع أن يحرر القدس إلا بعد أن قضى على الفاطميين في مصر، وكذا مساعدتهم في سقوط بغداد على يد التتر (من خلال خيانة الطوسي وابن العلقمي) سنة 656هـ، وكذا معاونتهم الصليبيين ضد السلاجقة في نهاية القرن الخامس الهجري.
    وكانت إيران حتى قبل سيطرة التشيع عليها (الدولة الصفوية) من الدول التي ظهر فيها من يحمل حقدا لغياب حضارته الفارسية بعد فتح الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص بمعركة القادسية سنة 15هـ؛ لأن سقوط الدولة الساسانية لم يكن هينا وسهلا على أهلها، فقد بقي قسم من الفرس يحملون حنينا إلى الماضي وحقدا على العرب الفاتحين (لأنهم نظروا للعرب كشعب وليس لِما يحملونه من إسلام).
    لذا تولدت في الدولة الأموية الحركة الشعوبية وظهرت بشكل جلي إبان الدولة العباسية الأولى، وعملت فكريا في أمة العرب والإسلام حقدا وتشويها ودسّا وتفريقا، لكن مع مرور الزمن ضعفت هذه الروح (الشعوبية) لكنها بقيت جمرا تحت الرماد، ومع ظهور الدولة الصفوية (907 هـ/ 1502م) اجتمع في إيران شر الشعوبية القومي مع شر التشيع، هذا المزيج أظهر مكنون التشيع الحقيقي وهو التشيع الصفوي الحاقد.
    وهنا فُصلت إيران من جسد الأمة، فأصبحت خنجرا في شرق الأمة الإسلامية يقسمها جغرافياً، ويكيد لها، تعاونت إيران الجديدة المتشيعة مع الاستعمار البرتغالي ضد المسلمين العثمانيين، ومع الفرنسيين ومع الإنكليز ومع الروس، وفي بداية هذا القرن ضعف التوجه الشيعي ليظهر آل رضا بهلوي بتوجه علماني قومي يحمل حقدا قوميا على العرب، وكان بهلوي يخطط لانتشار امبراطوريته فسرق أرض الأحواز من العرب بالتعاون مع الإنكليز ليضمها لإيران.
    وقد كانت وصية (رضا بهلوي) لابنه (الشاه محمد رضا) هي مطالبته بالهيمنة الإيرانية المباشرة على الضفة الشرقية العربية من الخليج العربي فقد ذكر رضا شاه في وصيته: (لقد حررت الشاطىء الشرقي للخليج من العرب وعليك أن تحرر الشاطىء الغربي)!!
    وفي الهند تعاون الشيعة مع السيخ والهندوس والإنكليز ضد المسلمين، وتعاونوا مع إسرائيل والنصارى في لبنان ضد الفلسطينيين في الثمانينيات من القرن الفائت.
    وأخيرا توّجوا هذا كله: بتعاون إيران الخمينية مع أمريكا ضد أفغانستان والعراق بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.
    هذا هو تاريخهم قديما وحديثا فهل هؤلاء إخوان في الداخل أم أعداء؟! الإجابة متروكة لكم.
    نعم.. إن جبهتنا الداخلية مهددة من الداخل، وفيها مواطن للضعف تؤهل العدو لاختراقها، وهذا العدو الداخلي لم تحسب له النخب العربية والإسلامية أي حساب مع الأسف؛ لأنهم لم يطالعوا التاريخ بجدية، ونسوا قول الله تعالى: (قل سيروا في الأرض..) فلم نقرأ ولم نسبر تاريخنا وحضارتنا، والتاريخ يعيد نفسه؛ لأن الآخر لا يتعظ بالأول لذا هو يعيد نفسه، وقد غيب بعضنا – مع الأسف – مخاطر هؤلاء بجهل أو تجاهل أحيانا، مرة بدعوى وحدة الأمة الإسلامية! ومرة بحجة: أن شيعة اليوم غير شيعة الأمس! ومرة بأن النعرات الطائفية تخدم إسرائيل! ومرة بدعوى الوطنية والقومية ولمّ شمل الأمة! وهكذا استفحل خطر التشيع وهاهم اليوم يقتلوننا في العراق، وسوريا، والبحرين، وفي إيران (سنة وشيعة) بسبب جهل وسذاجة نخبنا!!

    ما هي الأسباب وراء جهل الأمة بالتشيع والخطر الإيراني:
    هذه الغفلة تجاه اعتبار إيران في خانة الأعداء مردّها – حسب وجهة نظر الباحث- إلى أربعة أشياء أساسية:
    الأول: الخطر الإيراني لا يدركه إلا من عايشه وكابده وذاق بعضا من مرارته وويلاته، وأدرك شيئا من مخططاته ؛ مثل الدول المجاورة لإيران كالعراق ودول الخليج. ومع هذا لم يُتحسس للخطر إلايراني- بشكل جلي- إلا في السنين الأخيرة من القرن العشرين، أما في بداية القرن العشرين فقد استشعر بعض أصحاب التوجه القومي والعروبي هذا الخطر مركّزين على الجانب الشعوبي في إيران مهملين الدور الديني، وشاركهم في ذلك الإهمال غالب الإسلاميين في بداية القرن العشرين لأنهم اعتبروا الكلام على إيران يحمل نزعة قومية مرفوضة، والتكلم على التشيع فيه تفريق للأمة. لذا كان بعض القوميين هم الذين يركزون على الخطر الشعوبي لإيران.
    الثاني: خلو كتابات المنظرين المصريين سواء كانوا علمانيين أو وطنيين أو إسلاميين من أي تحذير من الخطر الإيراني، ومعلوم أن مصر في بداية القرن العشرين كانت هي رائدة وقائدة الوطن العربي والإسلامي في كل المجالات؛ ولأن مصر بعيدة عن إيران والتشيع لم يكن هناك شعور أو تدقيق بهذا الخطر، والأدهى من ذلك هو أن حركة التقريب المخادعة بين السنة والشيعة ظهرت في مصر، وهذا ما زاد الطين بِلّة.
    وعلى هذه الغفلة بهذا الخطر والانخداع بالتقريب بين السنة والشيعة سارت الدعوات الدينية السنية خلف الفكر المصري، والذي ساهم بشكل واضح في تغييب الخطر الشيعي والإيراني، فالفرد العراقي مثلا أو الخليجي من الإخوان أو حزب التحرير يقرأ أدبيات مصرية لا تحتوي شيئا عن التشيع، وكذا اليمني والسوري أو في المغرب العربي وغيرها، ولعلي أحمّل حركة الإخوان المسلمين مسؤولية المشاركة الفكرية في تجهيل الأمة بهذا الخطر؛ لأنّ أدبيات حركة الإخوان أصولها مصرية 100%.
    وبسبب هذه الغفلة لا تجد في كتابات المصريين المحذرة من الأخطار الداخلية والخارجية للأمة ذكرا للتشيع أو إيران، لا من قريب ولا من بعيد؛ فهذه كتابات الكاتب الرائع محمد محمد حسين صاحب كتاب "حصوننا مهددة من الداخل" وبقية كتبه لا تشير إلى خطر التشيع، ولا كتابات المفكر الإسلامي أنور الجندي، ولا الشامي عبد الرحمن حبنّكة في "أجنحة المكر الثلاثة" وغيرها من كتب الفكر الإسلامي. والغريب أن مفكرى جماعة الإخوان المسلمين العراقيين مثل محمد أحمد الراشد (عبد المنعم صالح العلي) الذين يعايشون الخطر الشيعي غاب ذكر التشيع وإيران عن تنظيراتهم للأمة؟! فما بالك بغيرهم!
    والسبب في رأيي هو المنهج الإخوانى المصري الذي جعل من التبشير، والعلمانية، والشيوعية خطراً داهما، وأغفل وتغافل عن خطر التشيع وإيران، برغم أن محمد رشيد رضا ومحب الدين الخطيب اللذين يُعدان من قدوات حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان، حذّرا من التشيع بقوة كما حذرا من التنصير والعلمانية والصهيونية، فلماذا تم الاقتصار على بعض تحذيراتهما؟؟
    الثالث: ربما كان عذر الجميع (دولا وحركات، إسلاميين وقوميين) أن الحركات الشيعية وإيران لم تبرز خطرها بشكل واضح إلا بعد ظهور ثورة خميني سنة 1979، وهذا مقبول نوعا ما، لكن ما بالهم لليوم حائرون، وقد فُضحت أفعال إيران بلبنان والعراق وسوريا؟
    وما بالهم لم يتعظوا بما فعله حافظ أسد بالإخوان في أحداث حماة سنة 1980؟
    ومن قبل ذلك اجتثاث السنة من الجيش والأماكن الحساسة بالدولة السورية منذ الستينيات والسبعينيات؟ وكذا التيار القومي البعثي وغيره لا يزال مدافعا منافحا عن النظام السوري الذي يستحي أي منتم للإنسانية أن يدافع عنه!
    إن هذا الشعور المتأخر بالخطر الإيراني و الشيعي كان بسبب غباء وسذاجة أنظمتنا ونخبنا، فقد كانت الأحزاب الشيعية كحزب الدعوة وغيره في فترة السبعينيات والثمانينيات تعمل وتتحرك في الدول العربية بكل حرية، بل لقيت دعما من بعض الدول العربية، فهذه حكومة البعث الغبية في العراق دعمت الخميني لسنين لأنه كان ضد الشاه! والخميني أثناء وجوده في العراق دعم الشيعة في النجف وكربلاء، وخرجت آثاره في مدينة كركوك وتلعفر بعد ذلك، لكن حزب البعث لم يكترث لذلك ثم أصبح خميني أكبر أعداء العراق بعد سنة 1979م وهذا هو ضعف التصور القومي وقصر النظر.
    وفي الكويت والبحرين والأردن كانت الأحزاب الشيعية تسرح وتمرح دون رقيب، وتؤسس للخلايا الشيعية، وتشكل دعائم اقتصادية لها وتستفيد لوجستياً وماليا من هذه الدول دون أن تتنبه لها هذه الدول، أما سوريا فقد كانت تدعم الخلايا الشيعية طوعا، لتشابه الأهداف بين النصيرية والإمامية. وحتى لو دققت في نشاطات الحوثيين لوجدتهم كانوا يؤسسون لوجودهم متنقلين بحرية في الدول العربية.
    فهل كانت دولنا بأجهزتها الأمنية تعي ما يحصل في بلدانها؟ وهل في حركاتنا الإسلامية والقومية من أدرك الخطر الإيراني الشيعي مبكراً؟!
    اليوم فقط عرفت كثير من الدول ما هو حجم الخطر الحقيقي الذي يتهدد البلاد والعباد من إيران وخلاياها.
    الرابع: أن كثيرا من التوجهات الإسلامية والقومية والعروبية ترفض توصيف التشيع وإيران أعداء للأمة مهما كلّف الأمر بحجة أن إيران مستهدفة من الغرب، وأنها جزء من العالم الإسلامي، كما أن كثيراً من المفكرين في العالم الإسلامي وبعد سقوط الخلافة سواء كانوا إسلاميين أو غير ذلك تأثروا بفكرة التحليل الأوروبي للتاريخ، فقاموا بتحليل التاريخ الإسلامي وفق إسقاط أفكار علمانية حديثة على تاريخنا؛ ومثال ذلك أنهم جعلوا الصراع العثماني الصفوي صراعا سياسيا وليس دينيا، وأن العداء بين السنة والشيعة من الأخطاء التاريخية التي مزقت الأمة، لذلك بدأ هؤلاء بإسقاط شخصيات عظيمة في التاريخ كالصحابي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، وذموا الدولتين الأموية والعباسية، بل وصل التهور ببعضهم إلى اعتبارهم أن الدول الإسلامية وحضارتها ليست إسلامية، باستثناء الخلافة الراشدة.
    والحديث بتلك الطريقة من التفكير والتحليل الخاطىء مهّد لقضية إعادة النظر بقضية التشيع المعاصر وأنه لا فرق بين السنة والشيعة، وأننا جميعا مُستهدفون.
    ثم كان ظهور الصراع الإسلامي العلماني، بين السنة الإسلاميين والشيعة مع العلمانيين، وقبل ذلك الصراع بين الإلحاد (الشيوعي) والإيمان (السني أو الشيعي) كانت هذه الأمور قواسم مشتركة ساعدت على تغييب الخطر الشيعي والإيرانى.
    ورغم أن الوضع بمرور الزمن تغير إلا أن أقسى امتحان مرّ به العالم الإسلامي هو بعد قيام الثورة الخمينية فقد فرح المغفلون من هذه الأمة بها، ولم يقتصر الفرح على الإسلاميين فحسب بل سرت العدوى للقوميين والثوريين واليساريين.
    لقد غاب وعي الأمة وقتها عن تاريخها، وكأننا أمة من غير حضارة، أمة جديدة من غير جذور، أمة تريد تجريب المجرب، وليس لأحد استعداد – إسلاميا كان أم قوميا أم يساريا- أن يسأل نفسه: ما هو تاريخ هذه الطائفة؟ ما هي مواقفها؟ ما هي إيجابياتها وسلبياتها؟
    إنها فرقة كانت موجودة منذ أربعة عشر قرنا وبقيت ليومنا، فلماذا نغيّب أبناء الأمة عن تاريخ هذه الفرقة (الشيعة) أو (النصيرية)؟ هذا السؤال يحتاج إلى شجاع ليجيب عليه، لأن تجهيل الأمة بأعدائها ومخططاتهم أمر مأساوي، تقشعر منه الجلود والأبدان، ويؤشر على أزمة مزمنة وعقول لم تفق بعد من سكرتها.
    لعل هذه الأسباب الأربعة الأساسية لتغييب الأمة عن فهم إيران والشيعة.

    تنوع أعداء الأمة:
    أمتنا اليوم أمة ممزقة بل هي أمم، والأمة تمزقت قديما بعد العصر العباسي الأول، ولكن ليس كمثل هذا التمزق الذي يشبه مرحلة عصر ملوك الطوائف في الأندلس، لذلك تنوع عدونا، وهذا ليس شيئا عجباً أو جديدا، فقد ذكر ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفقٍ كما تداعى الأكلة على قصعتها).
    فأعداؤنا كثر والأمم متداعية على هذه الأمة، فتوحيد العدو أمر غير صحيح ولا واقعي شرعا أو قدرا، وقد فطن لهذا مفكرو الغرب فهذا (أرنولد توينبي) في كتابه "الإسلام والغرب والمستقبل" يقول: (إن الوحدة الإسلامية نائمة، ولكن يجب أن نضع في حسابنا أن النائم قد يستيقظ). وصدق فينا قول الشاعر:
    أنى اتجهت إلى الإســــلام في بلـــدٍ تجده كالطيـر مقصوصـاًجناحــاهُ

    نتائج حاول هذا المقال أن يؤصل لها:
    أولا: أن أعداء الأمة كثر ومتعددون، والتعامل معهم ليس على طريقة واحدة، فالفلسطيني يرى أن لا عدو أشد من اليهود ومن يساندها للبقاء كأمريكا ومن ثم أوروبا، فهؤلاء عنده هم العدو الحقيقي، وصدق؛ لذا فهو يتعاون مع العالم كله من أجل قضيته.
    والعراقي بعد الاحتلال يرى أن أمريكا وإيران هما العدوان، وأن إسرائيل اليوم ليست عدوته الأولى، وأنه عند الإنسحاب الأمريكي سيحول عداءه تجاه إيران ومن يساندها من الأحزاب الشيعية الدينية. وأنه كعراقي غير معني إلا بمن يدمر بلده، والسوري يرى أن النظام البعثي الدموي الطائفي النصيري (العلوي) هو العدو الأول، وكذا الليبي لا يرى عدوه الأول حاليا إلا نظام القذافي([4])، واليمني كذلك.
    لهذا نرى أن مصلحة كل شعب ورؤيته مقدمة على غيره وهذا صحيح غير متناقض شريطة أن يعذر كل شخص سلوك الآخر ولا يناقضه أو ينقده أو يخالفه أو ينصر عدوا لإخوانه في بلد آخر، رغم أني أقول هذا مؤقتا ومرحليا حتى تعي الأمة (ودون اختلاف) الأعداء الحقيقيين لها.
    ثانيا: أن أولويات فهم ترتيب الأعداء أمر مطلوب وقديم، ففي هذه الآيات (غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) وموقف الصحابة في نصرة أهل الكتاب على الوثنيين منذ العهد المكي دليل على وعي الأمة المبكر بمعرفة ترتيب الأعداء، ودليل على أن المواقف تتغير زمانا ومكانا، فالشيوعي الملحد أشد عداء لنا من الأمريكي الكتابي؟ هذا هو المفروض، فهل فعلنا هذا أم صالحنا الروس ورمينا أمريكا وأوربا بكل أنواع العداء؟ واليوم أدرك العالم الإسلامي مقدار حقارة موقف الشيوعيين الروس والصين وشافيز (فنزويلا) وكوبا (كاسترو) بمساندتهم للقذافي والأسد!! وكذا موقفهم من صربيا في محاربة مسلمي البوسنة والهرسك.
    ثالثا: كرامة وحرمة المسلم عظيمة، ودم المسلم في الدين شيء كبير، لذا فإن من ساهم بقتل أي مسلم من عدو داخلي أو خارجي فهو مجرم أيا كان توصيفه، وكلما كثر القتل زادت العداوة، لقد قتل الفرنسيون في الجزائر أكثر من مليون مسلم خلال مائة عام، ولكن إيران والتشيع وأمريكا قتلوا مثل ذلك في سبعة أعوام فقط، قتل اليهود من الفلسطينيين 150 ألفاً منذ الاحتلال لأرض فلسطين وخلال 80 عاما، ولكن القذافي قتل خمسين ألفا خلال ثمانية شهور، وقتل النظام النصيري في سوريا أكثر من ثلاثين ألفاً في مجزرة حماة سنة 1982، ثم يتعاون إخوان الأردن وحماس مع دولة الممانعة سوريا ونفس النظام ضد إسرائيل التي لم تقتل مثلهم، والسؤال أننا مع الأسف لا نزال لا نحترم دماء المسلمين. تتعاون حماس مع إيران من أجل قضية فلسطين، والشعب الفلسطيني في العراق تقتله (ميليشيات جيش المهدي وبدر) وفي لبنان تقتله (منظمة أمل) وهي تتبع إيران؟
    والروس قتلوا مئات الملايين من مسلمي جمهوريات الاتحاد السوفياتي، ولكنهم لم يتحولوا إلى عدو إلا بعد احتلالها لأفغانستان، وكم قتلوا في أفغانستان؟ إن أمريكا قتلت أقل مما قتله الروس، لكن ما تزال أمريكا هي الشيطان الأكبر وأما روسيا فلا وألف لا؟
    وفي الختام مطلوب منا أن نعيد تقييم الأعداء من جديد بعد الربيع العربي.

    November 4, 2011 at 3:33 pm | Reply
    • rightospeak

      Nonsense. Write in English so people know what you are talking about. Hate does not solve problems.

      November 5, 2011 at 11:36 am | Reply
      • Simone

        This is not nonsense at all. Although almost entirely unrelated to the main article, this is quite an opinionated piece with quite an interesting point of view.

        Righttospeak, use a translator if you can't understand, clearly you are on a computer and have access to the internet. I know absolutely no arabic, but the internet does. You must realize that English is not the only language in the world and everyone has the 'right to speak' in whichever language they are most comfortable with. It does not affect you.

        This is not hateful. It is putting the hate of others into perspective. No matter how highly you hold your opinion, you cannot deny the flaw in American thinking. The discrimination and hatred most people harbour is often directed in the wrong way and without fully understanding the reason behind it.

        November 8, 2011 at 10:17 am |
  3. Occupado

    The Greeks - and the Europeans - are finally faced with the truth: The problem with socialism is you eventually run out of other people's money.

    Dump the pensions, Europe. It may be too late, but do it anyway.

    November 5, 2011 at 11:10 am | Reply
    • marty Rogers

      socialism the cause? and the 2008 financial system collapse in the US, was that also socialism? and do you really think these two crisis are not connected? just want to see how delusional you are....

      November 5, 2011 at 12:46 pm | Reply
  4. rightospeak

    The challenge is going to be to swallow the losses , the Greeks are going to default with bloodshed or without.

    November 5, 2011 at 11:43 am | Reply
  5. marty Rogers

    you tube: hilarious video what to do about credit card offers....keep wall street occupied

    November 5, 2011 at 12:47 pm | Reply
  6. j. von hettlingen

    The European Central Bank will be busy fighting fires in the years to come. By "lowering interest rates by a quarter of a point, to 1.25 percent", Draghi, known as "Super Mario" carries on the policy of his predecessor, keeping a hawkish eye on inflation.

    November 5, 2011 at 5:01 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,794 other followers