November 9th, 2011
11:40 AM ET

Zenko: Iran’s nuclear program and the IAEA

Editor's Note: Micah Zenko is a fellow for conflict prevention at the Council on Foreign Relations, where he blogs. You can also follow him on TwitterThe following is reprinted with the permission of CFR.org. 

By Micah Zenko, CFR.org

For those who regularly read the International Atomic Energy Agency (IAEA) reports from the Director General to the Board of Governors on Iran’s nuclear program, the report leaked yesterday was remarkable in scope and detail of its findings. In particular, the annex, “Possible Military Dimensions to Iran’s Nuclear Programme,” listed every step required to make a highly enriched uranium nuclear explosive device and ballistic missile delivery system. An anonymous Obama administration official correctly stated: “It’s a very telltale sign of nuclear weapons work.”

Yet, like the previous thirty-four IAEA Iran reports, this one does not answer the essential question of whether Iranian decision-makers have opted to pursue a nuclear weapons capability. That is an issue of intent, which is a judgment call that the Statute of the IAEA does not authorize the agency to attempt. The relevant statute authorizes the IAEA:

“To establish and administer safeguards designed to ensure that special fissionable and other materials, services, equipment, facilities, and information made available by the Agency or at its request or under its supervision or control are not used in such a way as to further any military purpose.”

In the recent discussions over whether Iran is pursuing a nuclear weapon and how the international community could respond, some history and perspective might be useful.

Iran signed the Treaty on the Non-Proliferation of Nuclear Weapons (NPT) on July 1, 1968. Under the NPT, Iran agreed that it was a non-nuclear weapon State Party to the Treaty, which prohibits Iran from receiving, manufacturing, or otherwise acquiring nuclear weapons or nuclear explosive devices. Furthermore, like most other non-nuclear weapons State Parties to the Treaty, Iran was required to enter into a NPT Safeguards Agreement with the IAEA, which it did in May 1974. (As of June, fifteen non-nuclear weapons State Parties have not yet signed such a safeguard agreement with the IAEA.)

The May 1974 NPT Safeguards Agreement has ninety-eight articles, which lay out in detail the rights and responsibilities between the IAEA and Iran as a signatory to the NPT. Articles I and II of that Safeguards Agreement are worth recreating in whole, because they are the crux of the ongoing eight-year dispute between Tehran and Vienna over whether Iran is living up to its NPT obligations:

Article 1
The Government of Iran undertakes, pursuant to paragraph 1 of Article III of the [NPT] Treaty, to accept safeguards, in accordance with the terms of this Agreement, on all source or special fissionable material in all peaceful nuclear activities within its territory, under its jurisdiction or carried out under its control anywhere, for the exclusive purpose of verifying that such material is not diverted to nuclear weapons or other nuclear explosive devices.

Article 2
The Agency shall have the right and the obligation to ensure that safeguards will be applied, in accordance with the terms of this Agreement, on all source or special fissionable material in all peaceful nuclear activities within the territory of Iran, under its jurisdiction or carried out under its control anywhere, for the exclusive purpose of verifying.

To strengthen the authority and effectiveness of the IAEA at verifying that non-nuclear weapon State Parties—such as Iran—are not using their permitted civilian nuclear programs for prohibited military purposes, Tehran also signed an Additional Protocol of its Safeguards Agreement with the IAEA in December 2003.

Despite the headline-grabbing findings in the IAEA report’s annex, the crucial issue for the international community is found in one sentence:

“As Iran is not providing the necessary cooperation, including by not implementing its Additional Protocol, the Agency is unable to provide credible assurance about the absence of undeclared nuclear material and activities in Iran, and therefore to conclude that all nuclear material in Iran is in peaceful activities.”

Therefore, the issue of Iran’s suspected nuclear weapons activities is a function of whether a technical agency—classified as an “autonomous international organization” under an arrangement between the U.N. and the IAEA—can verify that a member state is complying with a thirty-seven year old mutual agreement. Since Iran first acknowledged in 2002 that it has pursued a covert uranium enrichment program since the mid-1980s, the answer has been no. The IAEA is mandated to continue working with Iran to assure that it complies with the non-proliferation agreements that they endorse.

Again, this does not mean Iran’s decision-makers have decided to pursue a nuclear weapons capability, which many U.S. policymakers have assumed since at least January 1994, when then-Undersecretary of State Lynn Davis stated: “Iran’s actions leave little doubt that Tehran is intent upon developing a nuclear weapons capability. They are inconsistent with any rational civil nuclear program.” Unfortunately, rationality is rarely the sole driving factor behind whether a government decides to become a nuclear weapons power.

The views expressed in this article are solely those of Micah Zenko.

Post by:
Topics: Iran • Nuclear

soundoff (16 Responses)
  1. MichaelMRW

    It is clear the Iranians want tactical nuclear weapons capability and they continue to take all steps necessary to achieve this goal. The real risk armed conflict in the Middle East. Given the Arab/Iranian historical willingness to attack Israel it is only a mater of time until armed conflict takes place. It is likely a New Egyptian Government will eventually revoke its agreement of Israel's right to existence. **********WE SHOULD ALL BE WORRIED*********

    November 9, 2011 at 12:32 pm | Reply
    • j. von hettlingen

      Yes, Iran had also revoked the Treaty on the Non-Proliferation of Nuclear Weapons (NPT) of July 1, 1968, which was signed by the old Shah-regime the theocrats had overthrown.

      November 9, 2011 at 4:11 pm | Reply
      • Jack Spurr

        Israel never accepted the treaty, Why should Iran accept it? Justice and equality for all!!!

        November 9, 2011 at 11:25 pm |
  2. DR LOVE- CALGARY

    The French and American presidents, speaking during what they believed to be a private encounter this week, failed to realize that a simultaneous translation of their conversation was being broadcast to journalists outside the room.

    During a discussion on Israeli-Palestinian policy, Sarkozy gave an unapologetic assessment of his views of Netanyahu, saying: "I cannot bear him, he's a liar."

    Damaging his pro-Israel credentials, the U.S. president did not demur.

    Instead he exacerbated his sin in the eyes of pro-Israeli Americans by retorting: "You may be sick of him, but me, I have to deal with him every day."

    obama is a nice man but it is time for republican to kik ass in iran.may be the HORNEY PIZZA MAN CAIN WILL BE GOOD
    We need horney men in the white house like clinton.

    November 9, 2011 at 2:47 pm | Reply
  3. DR LOVE- CALGARY

    French and American presidents, speaking during what they believed to be a private encounter this week, failed to realize that a simultaneous translation of their conversation was being broadcast to journalists outside the room.

    During a discussion on Israeli-Palestinian policy, Sarkozy gave an unapologetic assessment of his views of Netanyahu, saying: "I cannot bear him, he's a liar."

    Damaging his pro-Israel credentials, the U.S. president did not demur.

    Instead he exacerbated his sin in the eyes of pro-Israeli Americans by retorting: "You may be sick of him, but me, I have to deal with him every day."

    obama is a nice man but it is time for republican to kik ass in iran.may be the HORNEY PIZZA MAN CAIN WILL BE GOOD
    We need horney men in the white house like clinton.

    November 9, 2011 at 2:48 pm | Reply
    • Jack Spurr

      Russia, with it's alliance with China is reemerging as the new world dominance! While Europe is sinking slowly and the US is cracking down on its own citizens that will prevail against the autocratic American regime that has been crippled by the corrupt congress (israeli slaves)! Time is ticking and soon we will taste what it feels like to be dictated upon with sanctions! Leave the middle-east alone and look for american interests not israeli interests. !

      November 9, 2011 at 11:34 pm | Reply
  4. Galactic Cannibal

    Its refreshing to see that one country with a potential knock out nuke punch, is standing up against our warmongering Washington DC Politicians. 3 cheers for Russia...

    November 9, 2011 at 2:59 pm | Reply
  5. Watcher

    I've heard it all before...
    sorry no honesty no credibility.
    Come up with REAL EVIDENCES or MIND YOUR OWN BUSINESS !!

    November 9, 2011 at 3:44 pm | Reply
  6. al kelab al shiia in iraq

    وصلت هدهد سليمان معلومات دقيقة جدا ومؤكدة ومن مصدر مهم يعمل مع المحققين في اللجان الخاصة التي تحقق مع المعتقلين من الضباط والبعثيين في وزارة الداخلية وبعض الجهات الأمنية في ( جهاز المخابرات والأمن الوطني ) ما يلي :

    1. اجتمع رئيس الوزراء نوري المالكي مع المشرف على اللجان الخاصة بالتحقيق مع المعتقلين من الضباط والبعثيين وطلب منه أن يبلغ اللجان الخاصة بالتحقيق الضغط على جميع المعتقلين من الضباط والبعثيين أثناء التعذيب الجسدي والنفسي لأجل الإدلاء باعترافات هم يرتبوها لهم ويرغمونهم على قولها حسب ما يريدون حول اشتراكهم في مؤامرة لقلب النظام .

    2. تصوير الاعترافات المرتبة من قبل لجان التحقيق لغرض عرضها في القنوات الفضائية العراقية والعربية والأجنبية

    November 9, 2011 at 3:45 pm | Reply
    • TowelHeadsAreMorons

      Anyone speak Towel Head?

      November 9, 2011 at 3:47 pm | Reply
  7. GOPisGreedOverPeople

    Just think. When the republicans regain power, they will start a war with Iran (totally unfunded of course). Then we can draft all the Poor people to fight (die) in the war (just like republicans want) and we can give "no bid" contracts to the rich people. Killing two birds with one stone!! We can use Iran's oil to pay for the war. And when the war is over, Iran will sell us cheap oil!! Just like Iraq!!!!.........Oh wait......Never mind.

    November 9, 2011 at 3:46 pm | Reply
  8. SADDAM MEMORY

    ستبقى ذكرى اغتيال القائد المجاهد صدام حسين شعلة تنير دروب المجاهدين في كل العالم

    يا ابناء امتنا العربية العظيمة

    تمر اليوم اول ايام عيد الاضحى المبارك ذكرى اغتيال قائد الشعب والحزب سيد شهداء العصر صدام حسين وامتنا تمر بظروف خطيرة تشكلت في اطار المؤامرة الكبرى على الامة العربية والتي كان اغتيال القائد الخالد صدام حسين خطوة حاسمة فيها على طريق تقسيم اقطار الامة العربية دون اي استثناء وتصفية رموزها الوطنية والقومية ومحو هويتها القومية في اطار خطة سايكس بيكو الثانية التي تكمل سايكس بيكو الاولى ، وتتجلى في خطوات متعاقبة ومترابطة يشكل اجتماعها هجوما صهيونيا – امريكيا – ايرانيا مشتركا ، لذلك فان هذه المناسبة حركت وتحرك في ملايين العرب مشاعر الالم والاسف لغياب قائد عظيم نجح في حماية هوية الامة ورد اعتداءات القوى المعادية عليها وحفظ للانسان العربي كرامته بين شعوب الارض بالاضافة لنجاحات الحزب في العراق في حل المعضلات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية الاساسية وتوفير العيش الكريم لكل عراقي وتأهيل عشرات الالاف من العراقيين علميا وتكنولوجيا ودفع العراق الى مستوى الدول المتقدمة .

    لقد اكدت الاحداث اللاحقة لاغتيال القائد الشهيد صدام حسين ان تلك الخطوة كانت محسوبة ومقررة قبل غزو العراق بفترة طويلة وكان الهدف منها ، بتوقيت الاغتيال فجر يوم عيد الاضحى المبارك وطريقته الطائفية البشعة الممتزجة بسلوك منحط اخلاقيا تجلى في الاعتداء على جثمان الشهيد بحقد عميق ، توجيه رسالة الى كل ابناء الامة العربية تقول بان الصهيونية وامريكا ، وبالتعاون مع النخب الايرانية العنصرية ، قادرتان على تصفية كل قائد يعترض على خططهما الاستعمارية واللصوصية جديا ويمنع انجاحها مهما طال الزمن ، وان الامة العربية عليها الاستسلام بلا اي مقاومة والا فالبديل هو تعميم الخراب والفوضى المهلكة وجعلها قانون حياة العرب .

    يا أبناء العراق الصامدين بوجه الغزاة

    لقد كان اغتيال الشهيد ايضا محسوبا لبث اليأس في صفوف ثوراكم الابطال لكن ما حصل كان العكس اذا اعتبرتم الاغتيال محفزا مضاف لتعزيز المقاومة المسلحة والرفض المطلق لاي تراجع او مساومة مع الاحتلال ، وهذا ما اكدته سنوات ما بعد الاغتيال حيث صعدتم مقاومتكم المسلحة وداعمتها المقاومة السياسية على نحو واضح هز اركان الاحتلال واوصل امريكا الى حافة الانهيار الاقتصادي و( حول غزو العراق الى اكبر كارثة ستراتيجية في التاريخ الامريكي ) ، كما قالت مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية الامريكية السابقة ، لذلك استحقت المقاومة العراقية بكل جدارة وصف انها قاهرة امريكا ومذلتها ومحبطة خططها العدوانية والتقسيمية للامة العربية . وبفضل صمودكم والتفافكم خلف قيادة المقاومة والبعث وتمسككم بالدور التاريخي للرفيق عزة ابراهيم الامين العام للحزب وقائد الجهاد والمجاهدين ، ووعيكم العميق الذي افشل كل محاولات اختراق الحزب او شرذمته تحت واجهات مضللة ، اسقطتم مشاريع تقسيم العراق سواء على اسس طائفية او عرقية عنصرية ، واعدتم للشعب العراقي شعوره بالامل في التحرير وحماية هوية العراق الوطنية القومية .

    ان العراق اليوم يواجه محاولات بائسة ويائسة لمعاودة محاولات تقسيمه تحت واجهة الاقاليم السنية والشيعية وغيرها ، بعد ان فشلت اكبر واخطر محاولة لتقسيم العراق في عام 2006 بعد تفجير المراقد المقدسة في سامراء ، ولجوء حكومة المالكي العميلة في هذه المرحلة الى اساليب ارهاب اشد دموية مما سبق ضد مناضلي الشعب العراق وفي مقدمتهم البعثيون رجال خط الدفاع الاول عن الامة والهوية ، الذين يتعرضون الان الى حملات اعتقالات فاشية شملت المئات منهم في محاولة يائسة لايقاف المد الوطني التحرري الذي تعاظم قبل الفترة المحددة رسميا للانسحاب الشكلي الامريكي من العراق ، ولكن هيهات فعملية تحرير العراق المستمرة لن تتوقف مهما زادت فاشية الاحتلال وحكومة المالكي العميلة ، ويستلهم شباب العراق ومناضلوه العزم والتصميم من ذكرى القائد الشهيد صدام حسين الذي برهن ببطولة لحظة الاستشهاد بان البعثي مشروع استشهاد دائم من اجل الامة العربية ووحدتها وتحررها اقتصاديا وسياسيا .

    أيها المناضلون في كل مكان من ارض العرب

    لقد شهدت الشهور العشرة الماضية من هذا العام احداثا خطيرة جدا امتزجت فيها انتفاضات الجماهير العربية ضد الديكتاتورية والفساد والتبعية للاجنبي بمحاولات خارجية متعددة لجعل غضب الجماهير اداة فوضى وشرذمة للاقطار العربية بدل ان تكون كما تريد الجماهير وسيلة تحقيق الديمقراطية والعدالة ، وبسبب عفوية الانتفاضات وغياب الستراتيجية الوطنية والقومية لدى المنتفضين الشباب والاضعاف المنظم في العقود السابقة للقوى الوطنية التاريخية والنزعة الانقسامية غير الواعية لدى البعض من القوى الوطنية التي عرقلت انبثاق الجبهات الوطنية في كل قطر والجبهة القومية على مستوى الوطن العربي ، وقلة تجربة الوطنيين الذين نهضوا ضد الديكتاتوريات والفساد ، فان الشهور الاخيرة شهدت احداثا خطيرة تؤكد بان مسار الاحداث قد خرج عن اطاره الديمقراطي ودخلت بعض الاقطار العربية في مازق الحرب الاهلية وتجلى ذلك في سقوط عشرات العرب يوميا برصاص عرب اخرين وتدمير المدن والخدمات وانتهاك حرمات القبور والموتى والقتلى بطرقة غير مالوفة ، في وقت تصعد فيه امريكا ودول النيتو الحرب ضد ابناء الشعب العربي في كل مكان ويعود الاستعمار مجددا كما حصل في ليبيا ، وتدعم امريكا والنيتو عناصر تطالب بالتدخل الاجنبي وتحاول فرضها قيادات على انتفاضات الجماهير العربية .

    من هنا فان حزبنا ، الذي شخص مبكرا بصواب ما يجري وحذر من الخطط الامريكية وغيرها لاستغلال غضب وانتفاضة الجماهير لاحداث فوضى مدمرة تحرق الاخضر واليابس مع الاستبعاد المتعمد تحقيق انتقالات ديمقراطية حقيقة ، ينبه الى اننا اليوم نواجه فترة خطيرة جدا لان الحرب الاهلية قد اصبحت واقعا في اقطار معينة ويراد ان تصبح واقعا في اقطار اخرى وتصل فيها الدماء الى الركب ومن المؤكد ان ذلك ليس من بين اهداف اي مناضل عربي .

    وفي ضوء هذه المعطيات فان حزبنا يدعو كل الوطنيين والقوميين والاسلاميين الى التنبه لما يجري واستخلاص العبر والدروس وتبني موقف واضح يقوم على تأكيد ان نضالنا يقوم على ركيزتين مترابطتين ولا يمكن الفصل بينهما وهما ركيزة الدعم التام لمطاليب الديمقراطية وانهاء الديكتاتوريات مع المحافظة على الوحدة الوطنية وتجنب كل ما من شأنه دفع الاوضاع نحو التقسيم ، وركيزة ربط ما سبق بتحقيق اهداف منع عودة الاستعمار تحت غطاء دعم مطاليب الجماهير ورفض التدخل الخارجي وتجنب الفصل بين هذين الهدفين استراتيجيين ، فلا ديمقراطية ولا عدالة قانونية واجتماعية من دون التخلص من النفوذ الاستعماري ، ولا ديمقراطية تأتي بدعم القوى الدولية الاستعمارية التي لا تعرف سوى الغزو والاحتلال ونهب الشعوب وابادة الملايين كما اثبتت تجارب التاريخ كله واخرها تجربة غزو العراق .

    ولنتذكر دائما حقيقة حاسمة وهي ان النيتو ( امريكا ودول اوربية ) ليس جمعيةخيرية تساعد الشعوب وتبني الديمقراطية بل هو يمثل قوى استعمارية كلاسيكية لها تاريخ اسود في نهب ثروات الشعوب واغتيال التجارب الديمقراطية الحقيقية ، كما حصل في السبعينيات في تشيلي عندما اغتالت امريكا الرئيس المنتخب سلفادور الليندي ، ولها حاضر اكثر سوادا ، كما رأيناه في دعم الديكتاتوريات العربية والانظمة المنتمية للقرون الوسطى ، ومارست هذه القوى في القرن الجديد الذي وصف بانه ( قرن الحرية وحقوق الانسان ) الغزو والقهر والنهب في اشد اشكاله وحشية وتحديا لارادة الحرية والكرامة الانسانية وحقوق الشعوب كما نراه في العراق وافغانستان وغيرهما .

    ان نداء البعث الذي تكرره القيادة القومية للحزب في كل مناسبة وتعمل من اجله بجدية وصدق هو تحقيق وحدة كل القوى الوطنية والقومية والاسلامية والتسامي فوق الخلافات الايديولوجية والسياسية والتخلص من نزعات الثأر والحقد والتي اورثت امتنا الكوارث ، ومنها كارثة استفراد القوى الاستعمارية والاقليمية بالقوى السياسية العربية واحدة بعد الاخرى وتصفيتها او اضعافها واحيانا بمساعدة قوى وطنية ثم الانتقال بعد ذلك لتصفية من اجلت تصفيتها ودعمت في مرحلة ما من اجل قيامها بالمشاركة في تصفية القوى الوطنية الاخرى .

    لقد ادركت الجماهير العربية عبر تجارب مريرة بان الفرقة وعدم التوحد في اطار جبهات وطنية وقومية كان الثغرة التي دخلت منها القوى الاستعمارية والاقليمية لتحقيق مطامعها واهدافها على حساب الامة العربية ، لذلك فان نداء حزبنا الان وفي هذه الظروف العصيبة يكتسب طابعا اكثر اهمية وخطورة ، فامتنا تذبح في كل مكان وملايين العرب يضطهدون ويشردون من اوطانهم كما حصل في العراق ، ومدن كاملة تدمر بلا رحمة بطيران النيتو كما حصل في ليبيا ، والمئات منهم يقتلون يوميا او اسبوعيا كما يحصل في ليبيا وسوريا واليمن ، لذلك ننبه الى ضرورة الادراك الصحيح لما تتطلبه هذه المرحلة من مواقف ومنها ، بل وفي مقدمتها ، فتح حوارات جادة وفورية بين كافة القوى الوطنية والقومية والاسلامية لمعالجة الوضع بحلول عربية تمنع التدخل الاجنبي وتضمن تحقيق الديمقراطية وانهاء الديكتاتوريات والفساد وبدء مرحلة تبادل السلطة وفقا لنتائج الانتخابات ، وفي اطار صارم وواضح جدا وهو المحافظة على وحدة كل قطر عربي والتجنب التام لكل خطوة تفضي الى الشرذمة والتقسيم والدفاع عن هويته العربية .

    أيها المناضلون العرب في كل مكان

    انها لحظة تاريخية خطيرة فاما ان نكون او لان نكون ، واذا اردنا البقاء كعرب احرار متمتعين بالحرية والديمقراطية ومميزين بهويتينا القومية والوطنية الخاصتين ، ومتنعمين بخيرات الامة فعلينا البدء فورا باقامة التحالفات العريضة وتوحيد الصفوف والا فان التاريخ والجماهير لن تغفر لاحد تقاعسه وتمترسه في قلاع الصراعات السياسية والخلافات القديمة مما يمنع التوحد والتحالف لمواجهة الخطر الداهم . ولتكن ذكرى اغتيال القائد الخالد صدام حسين مناسبة نستخلص منها حب الوطن والموت من اجله والترفع عن القضايا الصغيرة ، فالشهيد صدام حسين تجاوز الواقع المر وتصرف كقائد عربي يواجه الاحتلال وتجنب التحزب والتعصب ، ووضع تحرر العراق وفلسطين فوق اي اعتبار اخر ، وهذا ما يجب على كل وطني وقومي والاسلامي فعله الان لانقاذ الامة من كارثة النزف الدموي والاقتصادي والخراب التي تعم الكثير من اقطارنا العربية .

    والبعث وفي ضوء تجربة الشهور الماضية يؤكد على ضرورة الاهتمام بالحوارات مع الشباب العربي الذي يناضل ضد الانظمة الديكتاتورية واقامة افضل انواع التعاون معهم من اجل دمج خبرة القوى والشخصيات الوطنية ذات التجارب الغنية باندفاعات الشباب التحررية ، وتسخير كل ذلك من اجل ضمان منع تحويل الانتفاضات الى اعمال تفتيت وصراع بين ابناء الشعب العربي لن تفضي الى الديمقراطية ابدا بل ستجر جرا الى التقسيم وتدخل الاستعمار والقوى الطامعة في امتنا واستلام اتباعها للحكم . بالجبهة الوطنية التي تضم كافة الوطنيين العرب في كل قطر وبالجبهة القومية التي تضم القوى الوطنية والقومية والاسلامية على المستوى العربي وبدمج حركة الشباب بتلك الجبهات نضمن طرد التدخل الخارجي وتصفية النظم الديكتاتورية والفاسدة .

    سيبقى الشهيد الخالد صدام حسين رمزا لبسالة الانسان العربي وتمسكه بالمبادئ والحقوق ورفضه المساومات والتدخل الاجنبي .

    المجد والخود لشهداء الامة العربية في كل مكان من الارض العربية خصوصا في فلسطين والعراق .

    November 9, 2011 at 3:47 pm | Reply
    • TowelHeadsAreMorons

      Is anyone a Towel Head interpreter?

      November 9, 2011 at 4:06 pm | Reply
    • Jack Spurr

      Basically.. Bye bye Saddam... hello Iran!

      November 9, 2011 at 11:36 pm | Reply
  9. DR SAAD , CALGARY

    في حرب الخليج الأولى وبعد دخول العراق الكويت ومجيء القوات الأمريكية للخليج العربي عام 1990، انقسم الشارع الإسلامي انقساما حادا حول الموقف السياسي من الوضع الجديد، وتبعه انقسام بشكل أقل بين النخب القومية والعلمانية والليبرالية، ولكن انقساما جديدا أخذ منحى آخر بعد عام 2003 بعد إسقاط النظام العراقي من قبل أمريكا وبريطانيا، وإحلال حكومة البعث العراقية بحكومة تحكمها الأحزاب الشيعية الدينية العراقية، والتي تملك قسطا من الولاء لإيران، ولم يكن تأثير الاحتلال على العراق فحسب، بل أدى الاحتلال إلى بروز عدة ظواهر جديدة طالت التيار الإسلامي والنخب القومية في الدول العربية والإسلامية بل طالت هذه المرة إيران نفسها.
    فقد ظهر التشيع على السطح من خلال الفضائيات الشيعية([1])، وكشفت محاولات نشر التشيع والتغول الإيراني الواضحة في الدول العربية والإسلامية والأفريقية والآسيوية، وتبين قيام الأحزاب الدينية الشيعية في العراق بالتعاون مع المحتل الأمريكي من أجل تصفية السنة في العراق بالقتل والتهجير، ومحاولاتهم تغيير ديمغرافية العراق عامة، وبغداد بشكل خاص، مما أدى إلى ردة فعل عند عدد من الدول والنخب العربية والإسلامية ضد إيران والتشيع.
    لكن حرب حزب الله مع إسرائيل سنة 2006 أوجدت مناخا مغايرا لمناخ سقوط العراق وربما ظهر نوع من التعاطف مع التشيع وإيران من جديد، ومن ثم جاء إعدام صدام حسين فأوجد حالة معاكسة، وهكذا أنتجت هذه التفاعلات والتغيرات والمواقف مناخات متغيرة وسريعة التقلب بناء على التفكير السطحي الساذج، كالجدل بين أبناء الأمة في المواقع الألكترونية، وفي الندوات الخاصة والعامة، فالعراقي يلوم الفلسطيني على علاقاته بإيران، وهي تساهم في قتل العراق والعراقي، والفلسطيني يرى أن العراقيين خُدعوا عندما نسوا العدو الأكبر: إسرائيل وأمريكا!
    وآخر يقول: إن أمريكا خُدعت وغُرر بها عندما صنعت من إيران عدوا وهميا، وعراقيون يختلفون بينهم أيهما أشد عداء: أمريكا أم إيران؟ والنقاش حول حزب الله في حرب تموز سنة 2006، والنقاش حول حزب الله هل هو عدو أم بطل الأمة المقاوم؟ وهل إيران هي العدو أم التشيع؟ وهل العرب الشيعة مخلصون لأوطانهم وأنهم جزء من الأمة وأنهم لا يتبعون إيران؟!
    ولا بد من دراسة علمية لفهم هذا التغاير في المواقف مع تغيرات الأحداث؟ وكيف نفرق بين الأعداء المتغيرين والأعداء الثابتين؟
    هذا المقال يهدف لفهم بعض هذا التغاير والتذبذب في المواقف من أعداء الأمة.

    أعداء الأمة الإسلامية بعد سقوط الخلافة العثمانية:
    بعد سقوط الخلافة العثمانية سنة 1924م اضطربت الأمة العربية والإسلامية وأصبحت دويلات متفرقة تحت وصاية استعمارية؛ ولم تعد الأمة العربية ولا الإسلامية أمة واحدة بل دويلات متفرقة، محتلة من قبل الروس والانكليز والفرنسيين والإيطاليين والإسبان وغيرهم، وشرعت الدول العربية والإسلامية في مرحلة التخلص من ربقة الاستعمار([2])، وكان هذا منذ بداية القرن العشرين إلى بداية الستينيات من نفس القرن، وكان عدو الأمة يومها واضحا وهو الدول الاستعمارية المحتلة. ورغم أن الإسلاميين هم المشاركون الأوائل في حركات التحرير، إلا أن الدول العربية بعد التحرر دخلت في المشروع القومي العربي، وتبنّت أكثر الدول منهجاً علمانياً سواء كان منهجا اشتراكيا يساريا قوميا أو ليبراليا غربياً، وشهد العالم الإسلامي والعربي حركة نشطة ضد الإسلام وحضارته بنشر الماركسية أو الرأسمالية، بل ومحاربة الهوية الإسلامية نفسها.
    أما في فلسطين بالذات فإن احتلالها بعد نكبة 1948م من قبل اليهود الصهاينة، ومن ثم حرب 1967م جعلت الكل من حكومات وتوجهات إسلامية وقومية تعتبر القضية الفلسطينية القضية المركزية للأمة العربية، وكان هذا شعار الستينيات والسبعينيات بل حتى الثمانينيات، وأصبح أعداء الأمة هم اليهود ومن يساندهم كأمريكا وبعض الدول الغربية؛ كفرنسا وبريطانيا.
    في عام 1979 احتل الاتحاد السوفياتي أفغانستان([3])، وأصبح هناك حركة إسلامية جهادية دُعمت من بعض الدول العربية والإسلامية، وتحول جزء من بوصلة العداء إلى الروس- الاسم الحقيقي للاتحاد السوفياتي- كعدو جديد، إلا أن التيار القومي العربي رفض هذا العداء، وذلك بسبب علاقات التبعية للاتحاد السوفيتي؛ كما زاد العداء للروس بعد أحداث الشيشان عام 1991، ودعم الروس للصرب ضد مسلمي البوسنة والهرسك سنة 1992.
    وفي عام 1979م أيضاً هناك حدث مهم؛ وهو سقوط شاه إيران وبداية حكومة آية الله خميني الشيعية الإمامية، وبعدها اندلاع الحرب العراقية الإيرانية بين سنتي 1980 – 1988، مما ولد وعياً جديدا عند فئة قليلة إسلامية وقومية عن بروز عدو جديد للأمة وهو إيران الشيعية وسُمي العراق يومها من أجل ذلك بالبوابة الشرقية للأمة العربية، ولكن هذا العدو لم يتنبه له جمهور الأمة.
    لكن دخول العراق للكويت سنة 1990 جعل الأوراق تختلط من جديد، فسقط الفكر القومي وفكرة الوحدة العربية، وذهلت الأمة العربية وتفرقت وتمزقت على مستوى الفكر والسلوك، وحصل ما ذكرناه في مقدمة هذا المقال.
    نستطيع تلخيص أعداء الأمة بما يلي:
    1- الدول الاستعمارية مثل روسيا، بريطانيا، فرنسا، إيطاليا، وغيرها من دول أوروبا ممن استعمروا الأمة في نهايات القرن التاسع عشر الميلادي وبدايات القرن العشرين.
    2- اليهود الصهاينة.
    3- أمريكا بسبب دعمها لإسرائيل.
    3- الاتحاد السوفياتي (روسيا فيما بعد).
    4- إيران.
    5- أعداء محدودو التأثير؛ كأثيوبيا للصومال، والهند لكشمير وباكستان.

    الفكر اليساري والشيوعي وانتشاره في الأمة:
    بعد الثورة البلشفية في روسيا سنة 1919 ظهر الفكر الشيوعي الذي أسسه كارل ماركس، رداً على الفكر الرأسمالي والإمبريالية العالمية، كانت هذه الأفكار وليدة مشاكل وأزمات أوروبا، واستهوت عقول كثير من النخب والمثقفين من المنهزمين من أبناء العرب والمسلمين رغم اختلاف الظروف، ومع سقوط الدولة العثمانية المريضة سنة 1924م، وظهور حركات التحرر من الاستعمار قدمت الأحزاب الشيوعية نفسها على أنها حركات تحرر، وركبت موجة الفكر العروبي حتى لم يعد عروبيا بل قوميا نتيجة تزاوج اليسار بالعروبة.
    لذلك ظهر حزب البعث والناصرية وغيرهما من الأحزاب غير الشيوعية لكنها تبنت الفكر اليساري كمنهج، وأصبح الفكر الاشتراكي اليساري هدفا لكل مثقف متنور!! حتى تأثر بعض الإسلاميين وبعض الحركات بجزء من هذا الفكر، ولأن الغرب وأمريكا يمثل العدو الأول للفكر اليساري والشيوعي، فقد عملت هذه الموجة على توجيه العداء كل العداء فقط نحو الغرب وأمريكا (الإمبريالية) مع إسرائيل المحتلة لفلسطين وبعض الأراضي العربية، واستثناء روسيا ومَن شايعها من التصنيف كعدو أبدي، وفي حالات كعدو ثانوي!!
    ساعد على انتشار هذا التفكير حتى عند بعض الإسلاميين أن كثيرا من الدول العربية حكمها الفكر اليساري والشيوعي والذي تمثل بظهور دكتاتوريات ترفض أي فكر آخر وتضطهد الفكر الإسلامي والحركات الإسلامية والتي وصفتها بأنها حركات رجعية تابعة للفكر الرأسمالي (وفق التفسير الماركسي للدين).
    هذا الفكر السائد آنذاك – وليومنا هذا – حالَ بين الأمة وبين معرفة أعدائها بشكل حقيقي، وأن الأمة لا تواجه عدوا واحدا، بل عدة أعداء متفرقين ومختلفين كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم: "ستتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها"، فهم أمم وليست أمة وأكلة وليس آكل واحد! وهكذا وقعنا في خطأ حصر العدو بجهة خارجية واحدة فقط، وخطأ التغاضي عن أعداء الداخل!!

    حصوننا مهددة من الداخل:
    داخل الأمة العربية والإسلامية – وفي كل أمة وليس أمتنا فحسب – توجد أفكار وجماعات وأقليات تساعد العدو على السيطرة على الأمة من داخلها وتُستغل من قبل الأعداء، وقد كانت هذه الأقليات والأفكار مدخلا للدول التي حاولت تقويض الدولة العثمانية في أيامها الأخيرة ونجحت في ذلك. إن موضوع الفرق الإسلامية كالشيعة والدروز والإسماعيلية، وموضوع القوميات والعرقيات (الإثنيات) من المواضيع التي يلعب بها الغرب وغيره لإضعاف الأمة.
    ولمّا كان الشيعة الإثني عشرية (الإمامية) فرقة تملك في أدبياتها وأفكارها رغبة في حكم العالم بواسطة المهدي المنتظر، وعندها رغبة بالتبشير والانتشار مستخدمة كل الوسائل لذلك المشروعة منها وغير المشروعة، بخلاف بعض الأقليات والفرق المنغلقة التي لا تقبل التبشير والتوسع من خارجها مثل الدروز والإسماعيلية والبهرة، كان خطر الشيعة (الإمامية) أكبر وهو متجدد كلما سنحت لهم الفرصة.

    إيران والتشيع:
    وما ذكرناه ليس وليد القرون الأخيرة، بل هو شأن قديم؛ فإيران كانت دولة سنية قبل خمسة قرون، وقد حوّلها الصفويون التركمان إلى التشيع بالحديد والنار، وكذا منطقة جنوب العراق كانت سنية إلى ما قبل قرن ونصف، لذا فالتشيع الإمامي مرشحٌ دائماً ليكون خطرا داخليا في الأمة أكثر من غيره من الفرق، وتاريخ الشيعة قديما وحديثا يبين استعداد هذه الفرقة للتعاون مع أعداء الأمة الإسلامية والعربية، لضمان السيطرة عليها لمصلحتهم ومنفعتهم الخاصة.
    فتعاون الفاطميين (وهم شيعة إسماعيلية) مع الصليبيين كان واضحا حتى أن صلاح الدين لم يستطع أن يحرر القدس إلا بعد أن قضى على الفاطميين في مصر، وكذا مساعدتهم في سقوط بغداد على يد التتر (من خلال خيانة الطوسي وابن العلقمي) سنة 656هـ، وكذا معاونتهم الصليبيين ضد السلاجقة في نهاية القرن الخامس الهجري.
    وكانت إيران حتى قبل سيطرة التشيع عليها (الدولة الصفوية) من الدول التي ظهر فيها من يحمل حقدا لغياب حضارته الفارسية بعد فتح الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص بمعركة القادسية سنة 15هـ؛ لأن سقوط الدولة الساسانية لم يكن هينا وسهلا على أهلها، فقد بقي قسم من الفرس يحملون حنينا إلى الماضي وحقدا على العرب الفاتحين (لأنهم نظروا للعرب كشعب وليس لِما يحملونه من إسلام).
    لذا تولدت في الدولة الأموية الحركة الشعوبية وظهرت بشكل جلي إبان الدولة العباسية الأولى، وعملت فكريا في أمة العرب والإسلام حقدا وتشويها ودسّا وتفريقا، لكن مع مرور الزمن ضعفت هذه الروح (الشعوبية) لكنها بقيت جمرا تحت الرماد، ومع ظهور الدولة الصفوية (907 هـ/ 1502م) اجتمع في إيران شر الشعوبية القومي مع شر التشيع، هذا المزيج أظهر مكنون التشيع الحقيقي وهو التشيع الصفوي الحاقد.
    وهنا فُصلت إيران من جسد الأمة، فأصبحت خنجرا في شرق الأمة الإسلامية يقسمها جغرافياً، ويكيد لها، تعاونت إيران الجديدة المتشيعة مع الاستعمار البرتغالي ضد المسلمين العثمانيين، ومع الفرنسيين ومع الإنكليز ومع الروس، وفي بداية هذا القرن ضعف التوجه الشيعي ليظهر آل رضا بهلوي بتوجه علماني قومي يحمل حقدا قوميا على العرب، وكان بهلوي يخطط لانتشار امبراطوريته فسرق أرض الأحواز من العرب بالتعاون مع الإنكليز ليضمها لإيران.
    وقد كانت وصية (رضا بهلوي) لابنه (الشاه محمد رضا) هي مطالبته بالهيمنة الإيرانية المباشرة على الضفة الشرقية العربية من الخليج العربي فقد ذكر رضا شاه في وصيته: (لقد حررت الشاطىء الشرقي للخليج من العرب وعليك أن تحرر الشاطىء الغربي)!!
    وفي الهند تعاون الشيعة مع السيخ والهندوس والإنكليز ضد المسلمين، وتعاونوا مع إسرائيل والنصارى في لبنان ضد الفلسطينيين في الثمانينيات من القرن الفائت.
    وأخيرا توّجوا هذا كله: بتعاون إيران الخمينية مع أمريكا ضد أفغانستان والعراق بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.
    هذا هو تاريخهم قديما وحديثا فهل هؤلاء إخوان في الداخل أم أعداء؟! الإجابة متروكة لكم.
    نعم.. إن جبهتنا الداخلية مهددة من الداخل، وفيها مواطن للضعف تؤهل العدو لاختراقها، وهذا العدو الداخلي لم تحسب له النخب العربية والإسلامية أي حساب مع الأسف؛ لأنهم لم يطالعوا التاريخ بجدية، ونسوا قول الله تعالى: (قل سيروا في الأرض..) فلم نقرأ ولم نسبر تاريخنا وحضارتنا، والتاريخ يعيد نفسه؛ لأن الآخر لا يتعظ بالأول لذا هو يعيد نفسه، وقد غيب بعضنا – مع الأسف – مخاطر هؤلاء بجهل أو تجاهل أحيانا، مرة بدعوى وحدة الأمة الإسلامية! ومرة بحجة: أن شيعة اليوم غير شيعة الأمس! ومرة بأن النعرات الطائفية تخدم إسرائيل! ومرة بدعوى الوطنية والقومية ولمّ شمل الأمة! وهكذا استفحل خطر التشيع وهاهم اليوم يقتلوننا في العراق، وسوريا، والبحرين، وفي إيران (سنة وشيعة) بسبب جهل وسذاجة نخبنا!!

    ما هي الأسباب وراء جهل الأمة بالتشيع والخطر الإيراني:
    هذه الغفلة تجاه اعتبار إيران في خانة الأعداء مردّها – حسب وجهة نظر الباحث- إلى أربعة أشياء أساسية:
    الأول: الخطر الإيراني لا يدركه إلا من عايشه وكابده وذاق بعضا من مرارته وويلاته، وأدرك شيئا من مخططاته ؛ مثل الدول المجاورة لإيران كالعراق ودول الخليج. ومع هذا لم يُتحسس للخطر إلايراني- بشكل جلي- إلا في السنين الأخيرة من القرن العشرين، أما في بداية القرن العشرين فقد استشعر بعض أصحاب التوجه القومي والعروبي هذا الخطر مركّزين على الجانب الشعوبي في إيران مهملين الدور الديني، وشاركهم في ذلك الإهمال غالب الإسلاميين في بداية القرن العشرين لأنهم اعتبروا الكلام على إيران يحمل نزعة قومية مرفوضة، والتكلم على التشيع فيه تفريق للأمة. لذا كان بعض القوميين هم الذين يركزون على الخطر الشعوبي لإيران.
    الثاني: خلو كتابات المنظرين المصريين سواء كانوا علمانيين أو وطنيين أو إسلاميين من أي تحذير من الخطر الإيراني، ومعلوم أن مصر في بداية القرن العشرين كانت هي رائدة وقائدة الوطن العربي والإسلامي في كل المجالات؛ ولأن مصر بعيدة عن إيران والتشيع لم يكن هناك شعور أو تدقيق بهذا الخطر، والأدهى من ذلك هو أن حركة التقريب المخادعة بين السنة والشيعة ظهرت في مصر، وهذا ما زاد الطين بِلّة.
    وعلى هذه الغفلة بهذا الخطر والانخداع بالتقريب بين السنة والشيعة سارت الدعوات الدينية السنية خلف الفكر المصري، والذي ساهم بشكل واضح في تغييب الخطر الشيعي والإيراني، فالفرد العراقي مثلا أو الخليجي من الإخوان أو حزب التحرير يقرأ أدبيات مصرية لا تحتوي شيئا عن التشيع، وكذا اليمني والسوري أو في المغرب العربي وغيرها، ولعلي أحمّل حركة الإخوان المسلمين مسؤولية المشاركة الفكرية في تجهيل الأمة بهذا الخطر؛ لأنّ أدبيات حركة الإخوان أصولها مصرية 100%.
    وبسبب هذه الغفلة لا تجد في كتابات المصريين المحذرة من الأخطار الداخلية والخارجية للأمة ذكرا للتشيع أو إيران، لا من قريب ولا من بعيد؛ فهذه كتابات الكاتب الرائع محمد محمد حسين صاحب كتاب "حصوننا مهددة من الداخل" وبقية كتبه لا تشير إلى خطر التشيع، ولا كتابات المفكر الإسلامي أنور الجندي، ولا الشامي عبد الرحمن حبنّكة في "أجنحة المكر الثلاثة" وغيرها من كتب الفكر الإسلامي. والغريب أن مفكرى جماعة الإخوان المسلمين العراقيين مثل محمد أحمد الراشد (عبد المنعم صالح العلي) الذين يعايشون الخطر الشيعي غاب ذكر التشيع وإيران عن تنظيراتهم للأمة؟! فما بالك بغيرهم!
    والسبب في رأيي هو المنهج الإخوانى المصري الذي جعل من التبشير، والعلمانية، والشيوعية خطراً داهما، وأغفل وتغافل عن خطر التشيع وإيران، برغم أن محمد رشيد رضا ومحب الدين الخطيب اللذين يُعدان من قدوات حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان، حذّرا من التشيع بقوة كما حذرا من التنصير والعلمانية والصهيونية، فلماذا تم الاقتصار على بعض تحذيراتهما؟؟
    الثالث: ربما كان عذر الجميع (دولا وحركات، إسلاميين وقوميين) أن الحركات الشيعية وإيران لم تبرز خطرها بشكل واضح إلا بعد ظهور ثورة خميني سنة 1979، وهذا مقبول نوعا ما، لكن ما بالهم لليوم حائرون، وقد فُضحت أفعال إيران بلبنان والعراق وسوريا؟
    وما بالهم لم يتعظوا بما فعله حافظ أسد بالإخوان في أحداث حماة سنة 1980؟
    ومن قبل ذلك اجتثاث السنة من الجيش والأماكن الحساسة بالدولة السورية منذ الستينيات والسبعينيات؟ وكذا التيار القومي البعثي وغيره لا يزال مدافعا منافحا عن النظام السوري الذي يستحي أي منتم للإنسانية أن يدافع عنه!
    إن هذا الشعور المتأخر بالخطر الإيراني و الشيعي كان بسبب غباء وسذاجة أنظمتنا ونخبنا، فقد كانت الأحزاب الشيعية كحزب الدعوة وغيره في فترة السبعينيات والثمانينيات تعمل وتتحرك في الدول العربية بكل حرية، بل لقيت دعما من بعض الدول العربية، فهذه حكومة البعث الغبية في العراق دعمت الخميني لسنين لأنه كان ضد الشاه! والخميني أثناء وجوده في العراق دعم الشيعة في النجف وكربلاء، وخرجت آثاره في مدينة كركوك وتلعفر بعد ذلك، لكن حزب البعث لم يكترث لذلك ثم أصبح خميني أكبر أعداء العراق بعد سنة 1979م وهذا هو ضعف التصور القومي وقصر النظر.
    وفي الكويت والبحرين والأردن كانت الأحزاب الشيعية تسرح وتمرح دون رقيب، وتؤسس للخلايا الشيعية، وتشكل دعائم اقتصادية لها وتستفيد لوجستياً وماليا من هذه الدول دون أن تتنبه لها هذه الدول، أما سوريا فقد كانت تدعم الخلايا الشيعية طوعا، لتشابه الأهداف بين النصيرية والإمامية. وحتى لو دققت في نشاطات الحوثيين لوجدتهم كانوا يؤسسون لوجودهم متنقلين بحرية في الدول العربية.
    فهل كانت دولنا بأجهزتها الأمنية تعي ما يحصل في بلدانها؟ وهل في حركاتنا الإسلامية والقومية من أدرك الخطر الإيراني الشيعي مبكراً؟!
    اليوم فقط عرفت كثير من الدول ما هو حجم الخطر الحقيقي الذي يتهدد البلاد والعباد من إيران وخلاياها.
    الرابع: أن كثيرا من التوجهات الإسلامية والقومية والعروبية ترفض توصيف التشيع وإيران أعداء للأمة مهما كلّف الأمر بحجة أن إيران مستهدفة من الغرب، وأنها جزء من العالم الإسلامي، كما أن كثيراً من المفكرين في العالم الإسلامي وبعد سقوط الخلافة سواء كانوا إسلاميين أو غير ذلك تأثروا بفكرة التحليل الأوروبي للتاريخ، فقاموا بتحليل التاريخ الإسلامي وفق إسقاط أفكار علمانية حديثة على تاريخنا؛ ومثال ذلك أنهم جعلوا الصراع العثماني الصفوي صراعا سياسيا وليس دينيا، وأن العداء بين السنة والشيعة من الأخطاء التاريخية التي مزقت الأمة، لذلك بدأ هؤلاء بإسقاط شخصيات عظيمة في التاريخ كالصحابي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، وذموا الدولتين الأموية والعباسية، بل وصل التهور ببعضهم إلى اعتبارهم أن الدول الإسلامية وحضارتها ليست إسلامية، باستثناء الخلافة الراشدة.
    والحديث بتلك الطريقة من التفكير والتحليل الخاطىء مهّد لقضية إعادة النظر بقضية التشيع المعاصر وأنه لا فرق بين السنة والشيعة، وأننا جميعا مُستهدفون.
    ثم كان ظهور الصراع الإسلامي العلماني، بين السنة الإسلاميين والشيعة مع العلمانيين، وقبل ذلك الصراع بين الإلحاد (الشيوعي) والإيمان (السني أو الشيعي) كانت هذه الأمور قواسم مشتركة ساعدت على تغييب الخطر الشيعي والإيرانى.
    ورغم أن الوضع بمرور الزمن تغير إلا أن أقسى امتحان مرّ به العالم الإسلامي هو بعد قيام الثورة الخمينية فقد فرح المغفلون من هذه الأمة بها، ولم يقتصر الفرح على الإسلاميين فحسب بل سرت العدوى للقوميين والثوريين واليساريين.
    لقد غاب وعي الأمة وقتها عن تاريخها، وكأننا أمة من غير حضارة، أمة جديدة من غير جذور، أمة تريد تجريب المجرب، وليس لأحد استعداد – إسلاميا كان أم قوميا أم يساريا- أن يسأل نفسه: ما هو تاريخ هذه الطائفة؟ ما هي مواقفها؟ ما هي إيجابياتها وسلبياتها؟
    إنها فرقة كانت موجودة منذ أربعة عشر قرنا وبقيت ليومنا، فلماذا نغيّب أبناء الأمة عن تاريخ هذه الفرقة (الشيعة) أو (النصيرية)؟ هذا السؤال يحتاج إلى شجاع ليجيب عليه، لأن تجهيل الأمة بأعدائها ومخططاتهم أمر مأساوي، تقشعر منه الجلود والأبدان، ويؤشر على أزمة مزمنة وعقول لم تفق بعد من سكرتها.
    لعل هذه الأسباب الأربعة الأساسية لتغييب الأمة عن فهم إيران والشيعة.

    تنوع أعداء الأمة:
    أمتنا اليوم أمة ممزقة بل هي أمم، والأمة تمزقت قديما بعد العصر العباسي الأول، ولكن ليس كمثل هذا التمزق الذي يشبه مرحلة عصر ملوك الطوائف في الأندلس، لذلك تنوع عدونا، وهذا ليس شيئا عجباً أو جديدا، فقد ذكر ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفقٍ كما تداعى الأكلة على قصعتها).
    فأعداؤنا كثر والأمم متداعية على هذه الأمة، فتوحيد العدو أمر غير صحيح ولا واقعي شرعا أو قدرا، وقد فطن لهذا مفكرو الغرب فهذا (أرنولد توينبي) في كتابه "الإسلام والغرب والمستقبل" يقول: (إن الوحدة الإسلامية نائمة، ولكن يجب أن نضع في حسابنا أن النائم قد يستيقظ). وصدق فينا قول الشاعر:
    أنى اتجهت إلى الإســــلام في بلـــدٍ تجده كالطيـر مقصوصـاًجناحــاهُ

    نتائج حاول هذا المقال أن يؤصل لها:
    أولا: أن أعداء الأمة كثر ومتعددون، والتعامل معهم ليس على طريقة واحدة، فالفلسطيني يرى أن لا عدو أشد من اليهود ومن يساندها للبقاء كأمريكا ومن ثم أوروبا، فهؤلاء عنده هم العدو الحقيقي، وصدق؛ لذا فهو يتعاون مع العالم كله من أجل قضيته.
    والعراقي بعد الاحتلال يرى أن أمريكا وإيران هما العدوان، وأن إسرائيل اليوم ليست عدوته الأولى، وأنه عند الإنسحاب الأمريكي سيحول عداءه تجاه إيران ومن يساندها من الأحزاب الشيعية الدينية. وأنه كعراقي غير معني إلا بمن يدمر بلده، والسوري يرى أن النظام البعثي الدموي الطائفي النصيري (العلوي) هو العدو الأول، وكذا الليبي لا يرى عدوه الأول حاليا إلا نظام القذافي([4])، واليمني كذلك.
    لهذا نرى أن مصلحة كل شعب ورؤيته مقدمة على غيره وهذا صحيح غير متناقض شريطة أن يعذر كل شخص سلوك الآخر ولا يناقضه أو ينقده أو يخالفه أو ينصر عدوا لإخوانه في بلد آخر، رغم أني أقول هذا مؤقتا ومرحليا حتى تعي الأمة (ودون اختلاف) الأعداء الحقيقيين لها.
    ثانيا: أن أولويات فهم ترتيب الأعداء أمر مطلوب وقديم، ففي هذه الآيات (غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) وموقف الصحابة في نصرة أهل الكتاب على الوثنيين منذ العهد المكي دليل على وعي الأمة المبكر بمعرفة ترتيب الأعداء، ودليل على أن المواقف تتغير زمانا ومكانا، فالشيوعي الملحد أشد عداء لنا من الأمريكي الكتابي؟ هذا هو المفروض، فهل فعلنا هذا أم صالحنا الروس ورمينا أمريكا وأوربا بكل أنواع العداء؟ واليوم أدرك العالم الإسلامي مقدار حقارة موقف الشيوعيين الروس والصين وشافيز (فنزويلا) وكوبا (كاسترو) بمساندتهم للقذافي والأسد!! وكذا موقفهم من صربيا في محاربة مسلمي البوسنة والهرسك.
    ثالثا: كرامة وحرمة المسلم عظيمة، ودم المسلم في الدين شيء كبير، لذا فإن من ساهم بقتل أي مسلم من عدو داخلي أو خارجي فهو مجرم أيا كان توصيفه، وكلما كثر القتل زادت العداوة، لقد قتل الفرنسيون في الجزائر أكثر من مليون مسلم خلال مائة عام، ولكن إيران والتشيع وأمريكا قتلوا مثل ذلك في سبعة أعوام فقط، قتل اليهود من الفلسطينيين 150 ألفاً منذ الاحتلال لأرض فلسطين وخلال 80 عاما، ولكن القذافي قتل خمسين ألفا خلال ثمانية شهور، وقتل النظام النصيري في سوريا أكثر من ثلاثين ألفاً في مجزرة حماة سنة 1982، ثم يتعاون إخوان الأردن وحماس مع دولة الممانعة سوريا ونفس النظام ضد إسرائيل التي لم تقتل مثلهم، والسؤال أننا مع الأسف لا نزال لا نحترم دماء المسلمين. تتعاون حماس مع إيران من أجل قضية فلسطين، والشعب الفلسطيني في العراق تقتله (ميليشيات جيش المهدي وبدر) وفي لبنان تقتله (منظمة أمل) وهي تتبع إيران؟
    والروس قتلوا مئات الملايين من مسلمي جمهوريات الاتحاد السوفياتي، ولكنهم لم يتحولوا إلى عدو إلا بعد احتلالها لأفغانستان، وكم قتلوا في أفغانستان؟ إن أمريكا قتلت أقل مما قتله الروس، لكن ما تزال أمريكا هي الشيطان الأكبر وأما روسيا فلا وألف لا؟
    وفي الختام مطلوب منا أن نعيد تقييم الأعداء من جديد بعد الربيع العربي

    November 9, 2011 at 5:51 pm | Reply
    • TowelHeadsAreMorons

      Ok. Ok. "Death to America" it is. Stupid Towel Heads.

      November 9, 2011 at 6:25 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,610 other followers