November 9th, 2011
04:30 PM ET

Richard Perle says U.S. must support Iranian opposition

Richard Perle is a Resident Fellow at the American Enterprise Institute. A notable neoconservative, he previously served as Chairman of the Defense Policy Board and Assistant Secretary of Defense for International Security Policy.  I talked to Perle about the latest International Atomic Energy Agency (IAEA) report in which the agency said it has "serious concerns" about Iran's nuclear program and has obtained "credible" information that the Islamic Republic may be developing nuclear weapons.

Amar C. BakshiDo you advocate military action against Iran?

It seems to me the preferable course would be to encourage the internal opposition to what is a very unpopular Iranian regime to continue the opposition that we saw so graphically after the last so-called election.

They need help. They are being subjected to unspeakable brutality, murders, disappearances, assassinations, torture and arbitrary arrest. We have not been giving them any significant assistance. We should.

What should we be doing? Can you be more exact on what the assistance would look like?

First of all, we should be very clear in speaking out in their support. The [Obama] administration has waffled, during the uprisings that followed the elections. The U.S. said almost nothing....So the first thing is moral support.

Second, material support. You cannot spend full-time organizing an opposition if you have to feed your family and you have no other source of support. So we ought to be able to get modest amounts of money to people who are prepared to devote themselves to organizing the opposition.

Third, communications. The regime’s opponents need equipment to communicate with one another and they need a steady stream of news coming from the outside world and they need to be able to get news out.

Those are the three critical things.

Are we not doing this right now?

No we’re not. As a matter of fact, a volunteer, private effort to put some video cameras in the hands of opponents so they could record the brutality and get it out to the rest of the world to see was blocked when our own government, operating under the sanctions against Iran, said that the organization that had raised the funds for this could not transfer assets to Iran even though the assets were going to the opponents. It’s an absurd situation.

Do you think there could be a regime change absent an opposition using military means? Do you think that street protests alone - which we saw in 2009 and which were not successful - can overthrow the regime? If so, why would that be the case now if not a couple of years ago?

I believe that the regime continues to be extremely unpopular. The Iranian administration became extremely brutal toward large numbers of people out in the streets. But there was very little outside support and very little in the way of organization. You don’t bring governments down simply by spontaneous protests. So the kinds of assistance - material assistance, communications equipment, moral support - and the continuing diplomatic and political isolation of Iran, which Iranians don’t like, all of those things could contribute, late as it is, to empowering the people of Iran to change their government.

What about the argument that by the U.S. and international actors providing support to the opposition, it strengthens the hand of the regime? The Iranian regime is  able to call out and say, ‘Look, it’s us against the West.’

They say that anyway. They say it all the time. They accuse almost every dissident of having ties to the West, to the Zionists - as having been controlled from outside. Iranians are not stupid. They understand that the regime will try to discredit the opposition in any way that it can. And at the end of the day, we have to rely on the judgment of the opposition and the opposition wants help. They want help because, as a practical matter, it’s extraordinarily difficult without outside help.

Would you advocate, at some point, Israeli military action, or U.S. military action, or some combination thereof? Or do you think there’s not a military solution to the Iranian threat?

I think that when we arrive at the last possible minute -

Which we’re not at right now?

We’re not at it now but I can’t tell you when it will come and I can’t even define it. And the reason for that is that the last minute is not when they actually produce a weapon, it’s when a combination of their actions place the program beyond vulnerability to attack and then the option [of a strike] is lost.

In 1981 when the Israelis destroyed a reactor near Baghdad, they did it not because it was about to produce nuclear weapons. It wasn’t. They did it because it was about to be loaded with nuclear fuel. And once the fuel went into the reactor, it was no longer a plausible target for aerial bombardment because that would spread a lot of radioactive material in a populated area and the Israelis were not prepared to do that.

So the last minute was just before the fuel went in. In the current case, the last minute will undoubtedly be something else, and it may well be before the Iranians are able to take some crucial facilities that are now above ground and place them underground.

For example, the facility at Natanz is above ground. But the Iranians are certainly working to create deeply buried spaces that can accommodate the equipment now at Natanz and possibly other equipment. So that’s the sort of thing the Israelis will be looking at. They consider a nuclear-armed Iran to be an existential threat and I don’t think that anyone can blame them.

If they come to the conclusion that it is the last opportunity to stop that program or at least set it back significantly -

We don’t know when that will be -

We don’t know when it will be but there’s a very high cost attached to getting it wrong. If you go a little bit sooner than was absolutely necessary, that has some consequences. But if you’re unable to do it because it’s too late, that has even more serious consequences. So, if one is to err, it would be better to err on the side of deciding too soon.

On the question of whether the Israelis can actually do it, I believe they can and I think they’ve been planning for this contingency. They’re not eager to do it, of course, but I believe they have put in place and continue to put in place the critical capabilities necessary to do the job.

Would the U.S. partake in such a strike, do you think? Would this be an Israeli activity that we support from afar?

Well, it might even be an Israeli activity that we don’t support. We now know from former vice president Cheney’s memoir that he urged that the United States destroy the Syrian reactor provided by the North Koreans and that the Israelis destroyed it on their own when we refused to help. And we might well refuse to help again. Although it does seem to me that if the Israelis decide they’re going to do this, then the worst of all outcomes is an Israeli attack that fails because it would result in a wounded beast. And at that point, whatever we may now think, it would make sense to reconsider and to possibly join in supporting them.

Post by:
Topics: Iran • Nuclear

« Previous entry
soundoff (63 Responses)
  1. awatertree

    Get these neocons out of here!

    November 9, 2011 at 5:09 pm | Reply
    • j. von hettlingen

      Indeed, the neocons make more enemies than friends with their bellicose rhetoric. When Pakistan devoted itself to nuclear technology in the 1980's and made its first nuclear weapon test in 1998, nobody objected. Now everybody fears that its nukes will fall into the wrong hands. In light of the situation in Iran, it would be ill-advised to destroy Iran's nuclear program, as it would also hurt the Iranian people, who are proud of their scientific achievement, no matter what. We need the Iranians to overthrow their regime and not to have them hate us.

      November 10, 2011 at 6:31 am | Reply
      • glenn robert

        Richard Perle helped master mind our last war in Iraq! To whose benefit? Certainly not ours.

        November 11, 2011 at 2:18 am |
      • Bob Saget

        You have to be a retard to think only neocons are concerned with Pakistani nukes falling into the wrong hands. I wouldn't normally use such language but you REALLY must be an idiot.

        November 11, 2011 at 11:43 am |
      • BeHonest

        I'm willing to bet the Iranian people would thank the Israelis if they destroyed the nuclear facility BEFORE it is activated. My reason is that the Iranians know full well that the maniacs in power have sworn to annihilate Israel and if they try it with a nuclear device, Israel will hit them first.

        Israel would be loathe to harm the Iranian people who have been brutalized by this government but they have the right to defend themselves.

        Better for the Israelis to disarm them than kill the Iranian population. The Iranians I know could handle that.

        The US won't do it because the Russians [ with their massive, updated military capabilities, have threatened "serious consequences" i Iran is attacked. America will sell Israel down the river rather than attack a superpower.

        November 11, 2011 at 2:38 pm |
      • ORHAN

        Why are we so supportive of israel? This Israel is nothing but a negative in our balance sheet. Notice none of the countries in the reagion like that country,doesn't this tell us that the problem is Israel, which was created by every country but the ones in the region? enough already, nuke this damn spoiled and inhumane country and lets have peace. As far as Iranian nukes, are we afraid that they will use it? REMEMBER WE USED THE ATOMIC BOMB....

        November 11, 2011 at 5:53 pm |
      • JonathanPollardTheSPY

        ישראל רעה חייבת להיות נהרסת!

        November 13, 2011 at 11:38 am |
      • j. von hettlingen

        @Bob Saget, have you forgotten your specs, when you read?

        November 17, 2011 at 9:24 am |
    • Dr Dr..

      In 1980 the American government had the opportunity to support the opposition forces that would of impede the success of the ayatollah, contrary to the more logical approach the American government took a hands off approach due to the fact that previously they had supported the regime of the Shaw.
      We could say that Ronald Regan dropped the ball; however the same American government sold Missile technology to the Ayatollahs, technology that today is improving to be able to launch a load capable to carry nuclear weapons.

      Another mistake by our republican friends..

      November 10, 2011 at 11:25 am | Reply
      • Frank Oliver

        but Ayotollah never used that American technology against Saddam's henchmen, insteed he send innocent children and women to fight them..

        November 11, 2011 at 3:53 pm |
    • amust

      yes, they make poor souls do the dirty works – kill people

      November 11, 2011 at 3:24 pm | Reply
    • Mark Levy

      yes I agree, this Perle guy is a murderer and justice should investigate him for what he's done while in the Bush admin.
      Why does CNN even allow him to talk? who cares about this Perle guy anymore??i did not even read his article!!

      Mark Levy, Jew for a Just peace

      November 12, 2011 at 1:51 pm | Reply
      • JonathanPollardTheSPY

        cnn is an accomplice to this madness – it owned and operated by zionist spies.

        cnn used to be fair, now it is a zionist mouthpiece.

        November 13, 2011 at 11:42 am |
    • JonathanPollardTheSPY

      The ONLY solution to this problem is to nuke israel. The U.S. could bring the end to ALL the world's problems with a nuclear carpet bombing of the illegal racist zionist state of israel.

      The world will be a better place without it and Perle the zionist spy!!!

      And if America won't do it, then come on WW3 – Russian and China will do it.

      November 13, 2011 at 11:31 am | Reply
  2. kitchenmudge

    Anyone who advocated invading Iraq should be laughed out of any discussion of foreign policy forever.

    November 9, 2011 at 5:41 pm | Reply
    • Alexander

      Do you remember what then Secretary of Defense Robert Gates said not long before NATO involvement in Libya?

      "Anyone who thinks we should get involved in another war should have their head examined."

      Yet it did not take long for the US go get into bother war (although a brief by modern standards).
      After this I presume that everything is possible, including all-out full-scale adventure into Iran, no
      matter what Obama and Sarcozy said in this context about Netanyahu.

      November 10, 2011 at 10:28 pm | Reply
  3. DR SAAD , CALGARY

    في حرب الخليج الأولى وبعد دخول العراق الكويت ومجيء القوات الأمريكية للخليج العربي عام 1990، انقسم الشارع الإسلامي انقساما حادا حول الموقف السياسي من الوضع الجديد، وتبعه انقسام بشكل أقل بين النخب القومية والعلمانية والليبرالية، ولكن انقساما جديدا أخذ منحى آخر بعد عام 2003 بعد إسقاط النظام العراقي من قبل أمريكا وبريطانيا، وإحلال حكومة البعث العراقية بحكومة تحكمها الأحزاب الشيعية الدينية العراقية، والتي تملك قسطا من الولاء لإيران، ولم يكن تأثير الاحتلال على العراق فحسب، بل أدى الاحتلال إلى بروز عدة ظواهر جديدة طالت التيار الإسلامي والنخب القومية في الدول العربية والإسلامية بل طالت هذه المرة إيران نفسها.
    فقد ظهر التشيع على السطح من خلال الفضائيات الشيعية([1])، وكشفت محاولات نشر التشيع والتغول الإيراني الواضحة في الدول العربية والإسلامية والأفريقية والآسيوية، وتبين قيام الأحزاب الدينية الشيعية في العراق بالتعاون مع المحتل الأمريكي من أجل تصفية السنة في العراق بالقتل والتهجير، ومحاولاتهم تغيير ديمغرافية العراق عامة، وبغداد بشكل خاص، مما أدى إلى ردة فعل عند عدد من الدول والنخب العربية والإسلامية ضد إيران والتشيع.
    لكن حرب حزب الله مع إسرائيل سنة 2006 أوجدت مناخا مغايرا لمناخ سقوط العراق وربما ظهر نوع من التعاطف مع التشيع وإيران من جديد، ومن ثم جاء إعدام صدام حسين فأوجد حالة معاكسة، وهكذا أنتجت هذه التفاعلات والتغيرات والمواقف مناخات متغيرة وسريعة التقلب بناء على التفكير السطحي الساذج، كالجدل بين أبناء الأمة في المواقع الألكترونية، وفي الندوات الخاصة والعامة، فالعراقي يلوم الفلسطيني على علاقاته بإيران، وهي تساهم في قتل العراق والعراقي، والفلسطيني يرى أن العراقيين خُدعوا عندما نسوا العدو الأكبر: إسرائيل وأمريكا!
    وآخر يقول: إن أمريكا خُدعت وغُرر بها عندما صنعت من إيران عدوا وهميا، وعراقيون يختلفون بينهم أيهما أشد عداء: أمريكا أم إيران؟ والنقاش حول حزب الله في حرب تموز سنة 2006، والنقاش حول حزب الله هل هو عدو أم بطل الأمة المقاوم؟ وهل إيران هي العدو أم التشيع؟ وهل العرب الشيعة مخلصون لأوطانهم وأنهم جزء من الأمة وأنهم لا يتبعون إيران؟!
    ولا بد من دراسة علمية لفهم هذا التغاير في المواقف مع تغيرات الأحداث؟ وكيف نفرق بين الأعداء المتغيرين والأعداء الثابتين؟
    هذا المقال يهدف لفهم بعض هذا التغاير والتذبذب في المواقف من أعداء الأمة.

    أعداء الأمة الإسلامية بعد سقوط الخلافة العثمانية:
    بعد سقوط الخلافة العثمانية سنة 1924م اضطربت الأمة العربية والإسلامية وأصبحت دويلات متفرقة تحت وصاية استعمارية؛ ولم تعد الأمة العربية ولا الإسلامية أمة واحدة بل دويلات متفرقة، محتلة من قبل الروس والانكليز والفرنسيين والإيطاليين والإسبان وغيرهم، وشرعت الدول العربية والإسلامية في مرحلة التخلص من ربقة الاستعمار([2])، وكان هذا منذ بداية القرن العشرين إلى بداية الستينيات من نفس القرن، وكان عدو الأمة يومها واضحا وهو الدول الاستعمارية المحتلة. ورغم أن الإسلاميين هم المشاركون الأوائل في حركات التحرير، إلا أن الدول العربية بعد التحرر دخلت في المشروع القومي العربي، وتبنّت أكثر الدول منهجاً علمانياً سواء كان منهجا اشتراكيا يساريا قوميا أو ليبراليا غربياً، وشهد العالم الإسلامي والعربي حركة نشطة ضد الإسلام وحضارته بنشر الماركسية أو الرأسمالية، بل ومحاربة الهوية الإسلامية نفسها.
    أما في فلسطين بالذات فإن احتلالها بعد نكبة 1948م من قبل اليهود الصهاينة، ومن ثم حرب 1967م جعلت الكل من حكومات وتوجهات إسلامية وقومية تعتبر القضية الفلسطينية القضية المركزية للأمة العربية، وكان هذا شعار الستينيات والسبعينيات بل حتى الثمانينيات، وأصبح أعداء الأمة هم اليهود ومن يساندهم كأمريكا وبعض الدول الغربية؛ كفرنسا وبريطانيا.
    في عام 1979 احتل الاتحاد السوفياتي أفغانستان([3])، وأصبح هناك حركة إسلامية جهادية دُعمت من بعض الدول العربية والإسلامية، وتحول جزء من بوصلة العداء إلى الروس- الاسم الحقيقي للاتحاد السوفياتي- كعدو جديد، إلا أن التيار القومي العربي رفض هذا العداء، وذلك بسبب علاقات التبعية للاتحاد السوفيتي؛ كما زاد العداء للروس بعد أحداث الشيشان عام 1991، ودعم الروس للصرب ضد مسلمي البوسنة والهرسك سنة 1992.
    وفي عام 1979م أيضاً هناك حدث مهم؛ وهو سقوط شاه إيران وبداية حكومة آية الله خميني الشيعية الإمامية، وبعدها اندلاع الحرب العراقية الإيرانية بين سنتي 1980 – 1988، مما ولد وعياً جديدا عند فئة قليلة إسلامية وقومية عن بروز عدو جديد للأمة وهو إيران الشيعية وسُمي العراق يومها من أجل ذلك بالبوابة الشرقية للأمة العربية، ولكن هذا العدو لم يتنبه له جمهور الأمة.
    لكن دخول العراق للكويت سنة 1990 جعل الأوراق تختلط من جديد، فسقط الفكر القومي وفكرة الوحدة العربية، وذهلت الأمة العربية وتفرقت وتمزقت على مستوى الفكر والسلوك، وحصل ما ذكرناه في مقدمة هذا المقال.
    نستطيع تلخيص أعداء الأمة بما يلي:
    1- الدول الاستعمارية مثل روسيا، بريطانيا، فرنسا، إيطاليا، وغيرها من دول أوروبا ممن استعمروا الأمة في نهايات القرن التاسع عشر الميلادي وبدايات القرن العشرين.
    2- اليهود الصهاينة.
    3- أمريكا بسبب دعمها لإسرائيل.
    3- الاتحاد السوفياتي (روسيا فيما بعد).
    4- إيران.
    5- أعداء محدودو التأثير؛ كأثيوبيا للصومال، والهند لكشمير وباكستان.

    الفكر اليساري والشيوعي وانتشاره في الأمة:
    بعد الثورة البلشفية في روسيا سنة 1919 ظهر الفكر الشيوعي الذي أسسه كارل ماركس، رداً على الفكر الرأسمالي والإمبريالية العالمية، كانت هذه الأفكار وليدة مشاكل وأزمات أوروبا، واستهوت عقول كثير من النخب والمثقفين من المنهزمين من أبناء العرب والمسلمين رغم اختلاف الظروف، ومع سقوط الدولة العثمانية المريضة سنة 1924م، وظهور حركات التحرر من الاستعمار قدمت الأحزاب الشيوعية نفسها على أنها حركات تحرر، وركبت موجة الفكر العروبي حتى لم يعد عروبيا بل قوميا نتيجة تزاوج اليسار بالعروبة.
    لذلك ظهر حزب البعث والناصرية وغيرهما من الأحزاب غير الشيوعية لكنها تبنت الفكر اليساري كمنهج، وأصبح الفكر الاشتراكي اليساري هدفا لكل مثقف متنور!! حتى تأثر بعض الإسلاميين وبعض الحركات بجزء من هذا الفكر، ولأن الغرب وأمريكا يمثل العدو الأول للفكر اليساري والشيوعي، فقد عملت هذه الموجة على توجيه العداء كل العداء فقط نحو الغرب وأمريكا (الإمبريالية) مع إسرائيل المحتلة لفلسطين وبعض الأراضي العربية، واستثناء روسيا ومَن شايعها من التصنيف كعدو أبدي، وفي حالات كعدو ثانوي!!
    ساعد على انتشار هذا التفكير حتى عند بعض الإسلاميين أن كثيرا من الدول العربية حكمها الفكر اليساري والشيوعي والذي تمثل بظهور دكتاتوريات ترفض أي فكر آخر وتضطهد الفكر الإسلامي والحركات الإسلامية والتي وصفتها بأنها حركات رجعية تابعة للفكر الرأسمالي (وفق التفسير الماركسي للدين).
    هذا الفكر السائد آنذاك – وليومنا هذا – حالَ بين الأمة وبين معرفة أعدائها بشكل حقيقي، وأن الأمة لا تواجه عدوا واحدا، بل عدة أعداء متفرقين ومختلفين كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم: "ستتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها"، فهم أمم وليست أمة وأكلة وليس آكل واحد! وهكذا وقعنا في خطأ حصر العدو بجهة خارجية واحدة فقط، وخطأ التغاضي عن أعداء الداخل!!

    حصوننا مهددة من الداخل:
    داخل الأمة العربية والإسلامية – وفي كل أمة وليس أمتنا فحسب – توجد أفكار وجماعات وأقليات تساعد العدو على السيطرة على الأمة من داخلها وتُستغل من قبل الأعداء، وقد كانت هذه الأقليات والأفكار مدخلا للدول التي حاولت تقويض الدولة العثمانية في أيامها الأخيرة ونجحت في ذلك. إن موضوع الفرق الإسلامية كالشيعة والدروز والإسماعيلية، وموضوع القوميات والعرقيات (الإثنيات) من المواضيع التي يلعب بها الغرب وغيره لإضعاف الأمة.
    ولمّا كان الشيعة الإثني عشرية (الإمامية) فرقة تملك في أدبياتها وأفكارها رغبة في حكم العالم بواسطة المهدي المنتظر، وعندها رغبة بالتبشير والانتشار مستخدمة كل الوسائل لذلك المشروعة منها وغير المشروعة، بخلاف بعض الأقليات والفرق المنغلقة التي لا تقبل التبشير والتوسع من خارجها مثل الدروز والإسماعيلية والبهرة، كان خطر الشيعة (الإمامية) أكبر وهو متجدد كلما سنحت لهم الفرصة.

    إيران والتشيع:
    وما ذكرناه ليس وليد القرون الأخيرة، بل هو شأن قديم؛ فإيران كانت دولة سنية قبل خمسة قرون، وقد حوّلها الصفويون التركمان إلى التشيع بالحديد والنار، وكذا منطقة جنوب العراق كانت سنية إلى ما قبل قرن ونصف، لذا فالتشيع الإمامي مرشحٌ دائماً ليكون خطرا داخليا في الأمة أكثر من غيره من الفرق، وتاريخ الشيعة قديما وحديثا يبين استعداد هذه الفرقة للتعاون مع أعداء الأمة الإسلامية والعربية، لضمان السيطرة عليها لمصلحتهم ومنفعتهم الخاصة.
    فتعاون الفاطميين (وهم شيعة إسماعيلية) مع الصليبيين كان واضحا حتى أن صلاح الدين لم يستطع أن يحرر القدس إلا بعد أن قضى على الفاطميين في مصر، وكذا مساعدتهم في سقوط بغداد على يد التتر (من خلال خيانة الطوسي وابن العلقمي) سنة 656هـ، وكذا معاونتهم الصليبيين ضد السلاجقة في نهاية القرن الخامس الهجري.
    وكانت إيران حتى قبل سيطرة التشيع عليها (الدولة الصفوية) من الدول التي ظهر فيها من يحمل حقدا لغياب حضارته الفارسية بعد فتح الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص بمعركة القادسية سنة 15هـ؛ لأن سقوط الدولة الساسانية لم يكن هينا وسهلا على أهلها، فقد بقي قسم من الفرس يحملون حنينا إلى الماضي وحقدا على العرب الفاتحين (لأنهم نظروا للعرب كشعب وليس لِما يحملونه من إسلام).
    لذا تولدت في الدولة الأموية الحركة الشعوبية وظهرت بشكل جلي إبان الدولة العباسية الأولى، وعملت فكريا في أمة العرب والإسلام حقدا وتشويها ودسّا وتفريقا، لكن مع مرور الزمن ضعفت هذه الروح (الشعوبية) لكنها بقيت جمرا تحت الرماد، ومع ظهور الدولة الصفوية (907 هـ/ 1502م) اجتمع في إيران شر الشعوبية القومي مع شر التشيع، هذا المزيج أظهر مكنون التشيع الحقيقي وهو التشيع الصفوي الحاقد.
    وهنا فُصلت إيران من جسد الأمة، فأصبحت خنجرا في شرق الأمة الإسلامية يقسمها جغرافياً، ويكيد لها، تعاونت إيران الجديدة المتشيعة مع الاستعمار البرتغالي ضد المسلمين العثمانيين، ومع الفرنسيين ومع الإنكليز ومع الروس، وفي بداية هذا القرن ضعف التوجه الشيعي ليظهر آل رضا بهلوي بتوجه علماني قومي يحمل حقدا قوميا على العرب، وكان بهلوي يخطط لانتشار امبراطوريته فسرق أرض الأحواز من العرب بالتعاون مع الإنكليز ليضمها لإيران.
    وقد كانت وصية (رضا بهلوي) لابنه (الشاه محمد رضا) هي مطالبته بالهيمنة الإيرانية المباشرة على الضفة الشرقية العربية من الخليج العربي فقد ذكر رضا شاه في وصيته: (لقد حررت الشاطىء الشرقي للخليج من العرب وعليك أن تحرر الشاطىء الغربي)!!
    وفي الهند تعاون الشيعة مع السيخ والهندوس والإنكليز ضد المسلمين، وتعاونوا مع إسرائيل والنصارى في لبنان ضد الفلسطينيين في الثمانينيات من القرن الفائت.
    وأخيرا توّجوا هذا كله: بتعاون إيران الخمينية مع أمريكا ضد أفغانستان والعراق بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.
    هذا هو تاريخهم قديما وحديثا فهل هؤلاء إخوان في الداخل أم أعداء؟! الإجابة متروكة لكم.
    نعم.. إن جبهتنا الداخلية مهددة من الداخل، وفيها مواطن للضعف تؤهل العدو لاختراقها، وهذا العدو الداخلي لم تحسب له النخب العربية والإسلامية أي حساب مع الأسف؛ لأنهم لم يطالعوا التاريخ بجدية، ونسوا قول الله تعالى: (قل سيروا في الأرض..) فلم نقرأ ولم نسبر تاريخنا وحضارتنا، والتاريخ يعيد نفسه؛ لأن الآخر لا يتعظ بالأول لذا هو يعيد نفسه، وقد غيب بعضنا – مع الأسف – مخاطر هؤلاء بجهل أو تجاهل أحيانا، مرة بدعوى وحدة الأمة الإسلامية! ومرة بحجة: أن شيعة اليوم غير شيعة الأمس! ومرة بأن النعرات الطائفية تخدم إسرائيل! ومرة بدعوى الوطنية والقومية ولمّ شمل الأمة! وهكذا استفحل خطر التشيع وهاهم اليوم يقتلوننا في العراق، وسوريا، والبحرين، وفي إيران (سنة وشيعة) بسبب جهل وسذاجة نخبنا!!

    ما هي الأسباب وراء جهل الأمة بالتشيع والخطر الإيراني:
    هذه الغفلة تجاه اعتبار إيران في خانة الأعداء مردّها – حسب وجهة نظر الباحث- إلى أربعة أشياء أساسية:
    الأول: الخطر الإيراني لا يدركه إلا من عايشه وكابده وذاق بعضا من مرارته وويلاته، وأدرك شيئا من مخططاته ؛ مثل الدول المجاورة لإيران كالعراق ودول الخليج. ومع هذا لم يُتحسس للخطر إلايراني- بشكل جلي- إلا في السنين الأخيرة من القرن العشرين، أما في بداية القرن العشرين فقد استشعر بعض أصحاب التوجه القومي والعروبي هذا الخطر مركّزين على الجانب الشعوبي في إيران مهملين الدور الديني، وشاركهم في ذلك الإهمال غالب الإسلاميين في بداية القرن العشرين لأنهم اعتبروا الكلام على إيران يحمل نزعة قومية مرفوضة، والتكلم على التشيع فيه تفريق للأمة. لذا كان بعض القوميين هم الذين يركزون على الخطر الشعوبي لإيران.
    الثاني: خلو كتابات المنظرين المصريين سواء كانوا علمانيين أو وطنيين أو إسلاميين من أي تحذير من الخطر الإيراني، ومعلوم أن مصر في بداية القرن العشرين كانت هي رائدة وقائدة الوطن العربي والإسلامي في كل المجالات؛ ولأن مصر بعيدة عن إيران والتشيع لم يكن هناك شعور أو تدقيق بهذا الخطر، والأدهى من ذلك هو أن حركة التقريب المخادعة بين السنة والشيعة ظهرت في مصر، وهذا ما زاد الطين بِلّة.
    وعلى هذه الغفلة بهذا الخطر والانخداع بالتقريب بين السنة والشيعة سارت الدعوات الدينية السنية خلف الفكر المصري، والذي ساهم بشكل واضح في تغييب الخطر الشيعي والإيراني، فالفرد العراقي مثلا أو الخليجي من الإخوان أو حزب التحرير يقرأ أدبيات مصرية لا تحتوي شيئا عن التشيع، وكذا اليمني والسوري أو في المغرب العربي وغيرها، ولعلي أحمّل حركة الإخوان المسلمين مسؤولية المشاركة الفكرية في تجهيل الأمة بهذا الخطر؛ لأنّ أدبيات حركة الإخوان أصولها مصرية 100%.
    وبسبب هذه الغفلة لا تجد في كتابات المصريين المحذرة من الأخطار الداخلية والخارجية للأمة ذكرا للتشيع أو إيران، لا من قريب ولا من بعيد؛ فهذه كتابات الكاتب الرائع محمد محمد حسين صاحب كتاب "حصوننا مهددة من الداخل" وبقية كتبه لا تشير إلى خطر التشيع، ولا كتابات المفكر الإسلامي أنور الجندي، ولا الشامي عبد الرحمن حبنّكة في "أجنحة المكر الثلاثة" وغيرها من كتب الفكر الإسلامي. والغريب أن مفكرى جماعة الإخوان المسلمين العراقيين مثل محمد أحمد الراشد (عبد المنعم صالح العلي) الذين يعايشون الخطر الشيعي غاب ذكر التشيع وإيران عن تنظيراتهم للأمة؟! فما بالك بغيرهم!
    والسبب في رأيي هو المنهج الإخوانى المصري الذي جعل من التبشير، والعلمانية، والشيوعية خطراً داهما، وأغفل وتغافل عن خطر التشيع وإيران، برغم أن محمد رشيد رضا ومحب الدين الخطيب اللذين يُعدان من قدوات حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان، حذّرا من التشيع بقوة كما حذرا من التنصير والعلمانية والصهيونية، فلماذا تم الاقتصار على بعض تحذيراتهما؟؟
    الثالث: ربما كان عذر الجميع (دولا وحركات، إسلاميين وقوميين) أن الحركات الشيعية وإيران لم تبرز خطرها بشكل واضح إلا بعد ظهور ثورة خميني سنة 1979، وهذا مقبول نوعا ما، لكن ما بالهم لليوم حائرون، وقد فُضحت أفعال إيران بلبنان والعراق وسوريا؟
    وما بالهم لم يتعظوا بما فعله حافظ أسد بالإخوان في أحداث حماة سنة 1980؟
    ومن قبل ذلك اجتثاث السنة من الجيش والأماكن الحساسة بالدولة السورية منذ الستينيات والسبعينيات؟ وكذا التيار القومي البعثي وغيره لا يزال مدافعا منافحا عن النظام السوري الذي يستحي أي منتم للإنسانية أن يدافع عنه!
    إن هذا الشعور المتأخر بالخطر الإيراني و الشيعي كان بسبب غباء وسذاجة أنظمتنا ونخبنا، فقد كانت الأحزاب الشيعية كحزب الدعوة وغيره في فترة السبعينيات والثمانينيات تعمل وتتحرك في الدول العربية بكل حرية، بل لقيت دعما من بعض الدول العربية، فهذه حكومة البعث الغبية في العراق دعمت الخميني لسنين لأنه كان ضد الشاه! والخميني أثناء وجوده في العراق دعم الشيعة في النجف وكربلاء، وخرجت آثاره في مدينة كركوك وتلعفر بعد ذلك، لكن حزب البعث لم يكترث لذلك ثم أصبح خميني أكبر أعداء العراق بعد سنة 1979م وهذا هو ضعف التصور القومي وقصر النظر.
    وفي الكويت والبحرين والأردن كانت الأحزاب الشيعية تسرح وتمرح دون رقيب، وتؤسس للخلايا الشيعية، وتشكل دعائم اقتصادية لها وتستفيد لوجستياً وماليا من هذه الدول دون أن تتنبه لها هذه الدول، أما سوريا فقد كانت تدعم الخلايا الشيعية طوعا، لتشابه الأهداف بين النصيرية والإمامية. وحتى لو دققت في نشاطات الحوثيين لوجدتهم كانوا يؤسسون لوجودهم متنقلين بحرية في الدول العربية.
    فهل كانت دولنا بأجهزتها الأمنية تعي ما يحصل في بلدانها؟ وهل في حركاتنا الإسلامية والقومية من أدرك الخطر الإيراني الشيعي مبكراً؟!
    اليوم فقط عرفت كثير من الدول ما هو حجم الخطر الحقيقي الذي يتهدد البلاد والعباد من إيران وخلاياها.
    الرابع: أن كثيرا من التوجهات الإسلامية والقومية والعروبية ترفض توصيف التشيع وإيران أعداء للأمة مهما كلّف الأمر بحجة أن إيران مستهدفة من الغرب، وأنها جزء من العالم الإسلامي، كما أن كثيراً من المفكرين في العالم الإسلامي وبعد سقوط الخلافة سواء كانوا إسلاميين أو غير ذلك تأثروا بفكرة التحليل الأوروبي للتاريخ، فقاموا بتحليل التاريخ الإسلامي وفق إسقاط أفكار علمانية حديثة على تاريخنا؛ ومثال ذلك أنهم جعلوا الصراع العثماني الصفوي صراعا سياسيا وليس دينيا، وأن العداء بين السنة والشيعة من الأخطاء التاريخية التي مزقت الأمة، لذلك بدأ هؤلاء بإسقاط شخصيات عظيمة في التاريخ كالصحابي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، وذموا الدولتين الأموية والعباسية، بل وصل التهور ببعضهم إلى اعتبارهم أن الدول الإسلامية وحضارتها ليست إسلامية، باستثناء الخلافة الراشدة.
    والحديث بتلك الطريقة من التفكير والتحليل الخاطىء مهّد لقضية إعادة النظر بقضية التشيع المعاصر وأنه لا فرق بين السنة والشيعة، وأننا جميعا مُستهدفون.
    ثم كان ظهور الصراع الإسلامي العلماني، بين السنة الإسلاميين والشيعة مع العلمانيين، وقبل ذلك الصراع بين الإلحاد (الشيوعي) والإيمان (السني أو الشيعي) كانت هذه الأمور قواسم مشتركة ساعدت على تغييب الخطر الشيعي والإيرانى.
    ورغم أن الوضع بمرور الزمن تغير إلا أن أقسى امتحان مرّ به العالم الإسلامي هو بعد قيام الثورة الخمينية فقد فرح المغفلون من هذه الأمة بها، ولم يقتصر الفرح على الإسلاميين فحسب بل سرت العدوى للقوميين والثوريين واليساريين.
    لقد غاب وعي الأمة وقتها عن تاريخها، وكأننا أمة من غير حضارة، أمة جديدة من غير جذور، أمة تريد تجريب المجرب، وليس لأحد استعداد – إسلاميا كان أم قوميا أم يساريا- أن يسأل نفسه: ما هو تاريخ هذه الطائفة؟ ما هي مواقفها؟ ما هي إيجابياتها وسلبياتها؟
    إنها فرقة كانت موجودة منذ أربعة عشر قرنا وبقيت ليومنا، فلماذا نغيّب أبناء الأمة عن تاريخ هذه الفرقة (الشيعة) أو (النصيرية)؟ هذا السؤال يحتاج إلى شجاع ليجيب عليه، لأن تجهيل الأمة بأعدائها ومخططاتهم أمر مأساوي، تقشعر منه الجلود والأبدان، ويؤشر على أزمة مزمنة وعقول لم تفق بعد من سكرتها.
    لعل هذه الأسباب الأربعة الأساسية لتغييب الأمة عن فهم إيران والشيعة.

    تنوع أعداء الأمة:
    أمتنا اليوم أمة ممزقة بل هي أمم، والأمة تمزقت قديما بعد العصر العباسي الأول، ولكن ليس كمثل هذا التمزق الذي يشبه مرحلة عصر ملوك الطوائف في الأندلس، لذلك تنوع عدونا، وهذا ليس شيئا عجباً أو جديدا، فقد ذكر ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفقٍ كما تداعى الأكلة على قصعتها).
    فأعداؤنا كثر والأمم متداعية على هذه الأمة، فتوحيد العدو أمر غير صحيح ولا واقعي شرعا أو قدرا، وقد فطن لهذا مفكرو الغرب فهذا (أرنولد توينبي) في كتابه "الإسلام والغرب والمستقبل" يقول: (إن الوحدة الإسلامية نائمة، ولكن يجب أن نضع في حسابنا أن النائم قد يستيقظ). وصدق فينا قول الشاعر:
    أنى اتجهت إلى الإســــلام في بلـــدٍ تجده كالطيـر مقصوصـاًجناحــاهُ

    نتائج حاول هذا المقال أن يؤصل لها:
    أولا: أن أعداء الأمة كثر ومتعددون، والتعامل معهم ليس على طريقة واحدة، فالفلسطيني يرى أن لا عدو أشد من اليهود ومن يساندها للبقاء كأمريكا ومن ثم أوروبا، فهؤلاء عنده هم العدو الحقيقي، وصدق؛ لذا فهو يتعاون مع العالم كله من أجل قضيته.
    والعراقي بعد الاحتلال يرى أن أمريكا وإيران هما العدوان، وأن إسرائيل اليوم ليست عدوته الأولى، وأنه عند الإنسحاب الأمريكي سيحول عداءه تجاه إيران ومن يساندها من الأحزاب الشيعية الدينية. وأنه كعراقي غير معني إلا بمن يدمر بلده، والسوري يرى أن النظام البعثي الدموي الطائفي النصيري (العلوي) هو العدو الأول، وكذا الليبي لا يرى عدوه الأول حاليا إلا نظام القذافي([4])، واليمني كذلك.
    لهذا نرى أن مصلحة كل شعب ورؤيته مقدمة على غيره وهذا صحيح غير متناقض شريطة أن يعذر كل شخص سلوك الآخر ولا يناقضه أو ينقده أو يخالفه أو ينصر عدوا لإخوانه في بلد آخر، رغم أني أقول هذا مؤقتا ومرحليا حتى تعي الأمة (ودون اختلاف) الأعداء الحقيقيين لها.
    ثانيا: أن أولويات فهم ترتيب الأعداء أمر مطلوب وقديم، ففي هذه الآيات (غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) وموقف الصحابة في نصرة أهل الكتاب على الوثنيين منذ العهد المكي دليل على وعي الأمة المبكر بمعرفة ترتيب الأعداء، ودليل على أن المواقف تتغير زمانا ومكانا، فالشيوعي الملحد أشد عداء لنا من الأمريكي الكتابي؟ هذا هو المفروض، فهل فعلنا هذا أم صالحنا الروس ورمينا أمريكا وأوربا بكل أنواع العداء؟ واليوم أدرك العالم الإسلامي مقدار حقارة موقف الشيوعيين الروس والصين وشافيز (فنزويلا) وكوبا (كاسترو) بمساندتهم للقذافي والأسد!! وكذا موقفهم من صربيا في محاربة مسلمي البوسنة والهرسك.
    ثالثا: كرامة وحرمة المسلم عظيمة، ودم المسلم في الدين شيء كبير، لذا فإن من ساهم بقتل أي مسلم من عدو داخلي أو خارجي فهو مجرم أيا كان توصيفه، وكلما كثر القتل زادت العداوة، لقد قتل الفرنسيون في الجزائر أكثر من مليون مسلم خلال مائة عام، ولكن إيران والتشيع وأمريكا قتلوا مثل ذلك في سبعة أعوام فقط، قتل اليهود من الفلسطينيين 150 ألفاً منذ الاحتلال لأرض فلسطين وخلال 80 عاما، ولكن القذافي قتل خمسين ألفا خلال ثمانية شهور، وقتل النظام النصيري في سوريا أكثر من ثلاثين ألفاً في مجزرة حماة سنة 1982، ثم يتعاون إخوان الأردن وحماس مع دولة الممانعة سوريا ونفس النظام ضد إسرائيل التي لم تقتل مثلهم، والسؤال أننا مع الأسف لا نزال لا نحترم دماء المسلمين. تتعاون حماس مع إيران من أجل قضية فلسطين، والشعب الفلسطيني في العراق تقتله (ميليشيات جيش المهدي وبدر) وفي لبنان تقتله (منظمة أمل) وهي تتبع إيران؟
    والروس قتلوا مئات الملايين من مسلمي جمهوريات الاتحاد السوفياتي، ولكنهم لم يتحولوا إلى عدو إلا بعد احتلالها لأفغانستان، وكم قتلوا في أفغانستان؟ إن أمريكا قتلت أقل مما قتله الروس، لكن ما تزال أمريكا هي الشيطان الأكبر وأما روسيا فلا وألف لا؟
    وفي الختام مطلوب منا أن نعيد تقييم الأعداء من جديد بعد الربيع العربي

    November 9, 2011 at 5:49 pm | Reply
    • Occupado

      I'm not sure what you just said, but just to be safe you can go jump in a lake.

      November 9, 2011 at 8:40 pm | Reply
      • maryam

        He was explaining the way things have been. He wasnt being derogatory 🙂

        November 12, 2011 at 2:40 pm |
      • JonathanPollardTheSPY

        ישראל היא שטן סוגד ארץ. ישראל צריכה להיות את דאסטוריאד לדורות! ציונות שווה גזענות. מוות לציונים.

        November 13, 2011 at 11:35 am |
    • Ann

      What soes this scribble mean? Type in English.

      November 9, 2011 at 11:11 pm | Reply
    • Peres

      You camel doer this not aljaeera?

      November 10, 2011 at 11:21 pm | Reply
      • JonathanPollardTheSPY

        racist bagel eater

        November 13, 2011 at 11:39 am |
      • Mickey

        Deep thinking – adds a new diemisnon to it all.

        January 2, 2012 at 2:52 am |
      • cnqzrguxr

        6Ymw0x tfdioudezfws

        January 2, 2012 at 11:47 am |
      • vyyryevhwb

        YR6N5J dgjcvdsaiikh

        January 3, 2012 at 1:44 pm |
    • maryam

      Dr Saad says "Today, the Muslim world realize how much wickedness position the Russian Communists, China, Chavez (Venezuela) and Cuba (Castro) working alongside them to Gaddafi and the lion!! As well as the position of Serbia in the fight against the Muslims of Bosnia and Herzegovina" "And the Russians have killed hundreds of millions of Muslims in the republics of the Soviet Union, but they did not turn into an enemy only after the occupation of Afghanistan, how many were killed in Afghanistan? The American killed was killed less than the RussiansIn conclusion, we are required to re-evaluate the enemies again after the Arab spring"END... My reply to Dr Saad...Most Americans and other people in the world are not against Muslims, they are against those radicals who seek to force others to be like them under the Islam. US doesnt want to "occupy" Afghanistan or Iraq.They want to see them be countries without all of their problems, and a place where they can monitor and arrest criminals in their lands and criminals who attack other countries. SOME Muslims have the wrong ideas, thnking its an attack on Islam and Muslims. THIS is the entirity of the problem. If you are a good Muslim, not trying to force your belief on others, not attacking other countries because of your misconception of "occupation" or your interpretation of Quran, then the world welcomes you. ITS THIS SIMPLE. Please spread the word! Amjad Choudary in London and others like him just dont get that message and preach it wrongly to others. We are past those days of conquering for land and changing others religions. Each person is equal and should be allowed to make their own choices on earth. Muslims need to reach to the MASSES, the uneducated, the ppor, those who dont know what is going on in the rest of the world. Many Afhgans in remote areas dont even know why US came there, they didnt hear about 9-11.If you bring arms to their country they think you are invaders. So they fight. So US fights back to defend themselves. Many soldiers AND AMERICANS truly care about the Afghan and Iraqi, they want to see them in a better life with fairness for all.US is not there to coccupy anyone, and if this message is loud and clear, there would be fewer problems. Muslims seek to defend each other, well why dont they seek to defend all good people in the world with their voices, not their suicidal attacks, this only creates more hatred and misunderstanding. US also needs to continue to approach the people explaining their reason for being there. THE WAR is over if the Taliban and insurgents quit attacking. LET US and NATO r continue to rebuild and improve roads, schools, homes and hospitals. All of this would have been completed a long time ago had the insurgents(encouraged by Iran and Syria and others), had not been there using up time to fight the soldiers. The soldiers also feel they are there to protect the people from the Taliban in Afghanistan and Al Qaeda and other factions in Iraq. Some of the people fear for the US to leave because they feel their soldiers are not prepared enough to defend their own nation.Spread the truth, US is not there to "occupy". Iran GOV(not most of the people) has no room to talk, they fight over land they think is theirs, they fight over the name of a Gulf, they use other factions to do their dirty work of interference and pretend to be innicent while threatening to wipe a country off the map and paying POOR people from small villages to shout death to America and Israel. Most Iranian like Americans, lets be clear on that. Iranian Muslims arelnot like SOME Arab Muslims. Many Iranian call their mullah Arab, because many radicals are Arab and most Iranian are NOT.American people want to see peace in the world for every country, thats the truth. They want to see every family live in comfort, without starving or being oppressed.Respect their multi religious country and they respect yours too. When you have radicals in your own country who some of you praise in the name of Islam, it makes Islam look bad to many.While this doesnt represent most Muslims, they must have a louder voice in larger numbers against the terrorists who are causing defensive measures to take place.Arrest your criminals and quit letting them hide there, as we would do the same.Be fair to all religions and non religious.We are all humans.SAAD is basically saying they dont like to see Muslims oppressed, when in fact many times its Muslims suppressing others(other faiths, cultures and each other).Palestine and Isreali can live side by side and work together, its radical Islamic factions who are causing the problems for Palestine, including Iran and Syria, Hamas and Hizbollah. America wants a fence to protect its borders, and they understand why Israel wants one too.RADICALS. They are the problem in the world. Fighting and hatred only makes things worse. It looked like the Arab Spring may be a good thing, but so far, we are not seeing the results the people intended for it. Being Islamic should be a part of the home and mosque. Until Muslims allow other faiths to have equal rights and an equal voice, as you have in Europe and US when you go there, then people will always see Islam as oppressive in nature.There should be laws of a country that represent every person on earth, not just Islamic laws to represent an entire nation.For Allah/God judges us all as individuals, not as a city, not as a country, not even as a family. Freedom of choice, freedom of voice. And then God will judge us in the end, and we shouldnt be judging each other. Make peace with Israel and God will be happy. We are judged by our actions not just our words. Lets make the world a better place "together".

      November 12, 2011 at 2:24 pm | Reply
  4. ISpeakTowelHead

    It says "Death to America"! What else would it say!!!! LOL!!!! Stupid Towel Heads.

    November 9, 2011 at 6:31 pm | Reply
    • JonathanPollardTheSPY

      dirty zionists don't shave and don't shower

      November 13, 2011 at 11:40 am | Reply
  5. GOPisGreedOverPeople

    Just think. When the republicans regain power, they will start a war with Iran (totally unfunded of course). Then we can draft all the Poor people to fight (die) in the war (just like republicans want) and we can give "no bid" contracts to the rich people. Killing two birds with one stone!! We can use Iran's oil to pay for the war. And when the war is over, Iran will sell us cheap oil!! Just like Iraq!!!!.........Oh wait......Never mind.

    November 9, 2011 at 6:33 pm | Reply
    • Occupado

      And then we can kick the Repubs out of office again and elect another liberal like Obozo who'll start another war somewhere else after he said he wouldn't get us into anymore dumb wars.

      And the band played on.

      November 9, 2011 at 8:39 pm | Reply
      • Dr Dr..

        What did you have for breakfast today:
        You can't read? or is your IG in the single digits?
        Regan started some wars like invade a 30 x 30 miles island in the midle of the caribean, invaded Panama and killed four thousand inocent by standers. gave missile tech to iran, and armed the taliban (Muhadein back then) and the same guys use the same guns to kill americans,, way to genious..

        November 10, 2011 at 11:29 am |
  6. Occupado

    It's too late to support the Iranian opposition, Richard. We had our chance when Ahmadinihead rigged the election, but we blew it.

    That beautiful young girl died for nothing.

    Such is liberalism: The Eloi must go to the caves to be devoured by the Morlocks when the siren sounds.

    November 9, 2011 at 8:37 pm | Reply
    • Matt

      When did you decide that the 2009 elections were rigged? And do you have any evidence to prove it? Of course not since it didn't happen that way at all. Another lie that our own government is feeding us and you're dumb enough to fall for it!!!

      November 10, 2011 at 8:27 am | Reply
      • Dr Dr..

        Everybody world wide knows Ahmadinihead rigged the election, do you believe Ahmadinihead is a decent guy?

        November 10, 2011 at 11:31 am |
      • Peres

        Your name is no Matt.You rag head dont be ashamed of your Irani name.

        November 10, 2011 at 11:28 pm |
      • maryam

        Youre prob Iranian, and if you are you have a relative in the government there. They are the only ones who speak this way(and the radicals), because they are given priveleges and have money for supporting the government and the government supports them. Because the majority of the Iranians would welcome a disappearance of MOST of their government and mullah. POOF! Praying for it certainly hasnt helped, maybe the 12th mahdi will escort them to Satan. Bring back Persia!

        November 12, 2011 at 2:36 pm |
      • maryam

        Most people of the world are good people, including most Iranian. Most of them arent radical as you see in some countries. Pray for them to have their freedom of voice and choice.

        November 12, 2011 at 2:38 pm |
    • RCDC

      I agree with the author on this. And I will pray for them

      November 12, 2011 at 6:44 am | Reply
  7. Onesmallvoice

    It's the right-wing nutjobs like this Richard Perle above who are responsable for this country's economic mess! If we'd butt out of the affairs of other countries and started minding our own business maybe we counld inch our way out of the current depression that we're in. In fact, the current Iranian government is a gigantic improvement over the horrific Shah Reza Pahlavi who never hesitated to torture his political prisoners! We need to engage the current Iranian leaders!!!

    November 10, 2011 at 8:24 am | Reply
  8. monogopapenog

    Perle, the war monger, should be in prison rather than giving out advice.

    November 11, 2011 at 1:34 am | Reply
  9. Traidenis

    The Prince of Darkness is at it again: attack another Muslim country. American support for any Iranian oppostion would destroy it! And where would he get the money? From the Chinese?

    November 11, 2011 at 6:27 am | Reply
  10. Allister

    Is this for real!? Has CNN no memory of the last "snake oil" bunch of lies Perle successfully sold the American people. Isn't the US bankrupt and haven't hundred of thousands of innocent lives been lost from the last neocon delusion? Does Perle own CNN?

    November 11, 2011 at 6:57 am | Reply
  11. Jackie Treehorn

    Why in the world is anyone still listening to Richard Perle?

    November 11, 2011 at 9:00 am | Reply
  12. Joe

    Basically what hes saying is that USA should pay and support Iranians to kill other Iranians.

    November 11, 2011 at 11:17 am | Reply
  13. Shawn Irwin

    Like they supported the Shah of Iran, back in the 1950's . . . . that went over real well too . . . Richard Perle has no sense of history whatsoever, or he is just toeing the Israeli line.

    November 11, 2011 at 5:39 pm | Reply
  14. Cassandra Chu

    Yikes, the Jewish AIPAC and neo-con freaks really want war. The best thing for America will be to get the "Israel-firsters" out of American politics once and for all.

    November 11, 2011 at 9:36 pm | Reply
    • Lamont

      Well said, that's exactly whats been going on for decades now. Jew's taking over politics. Remember when Obama and Hilary was going up for Presidency, Jews wanted their assurance about protecting Israel. In fact, they would not support any of them if they said otherwise.

      November 13, 2011 at 6:58 pm | Reply
  15. Cassandra Chu

    I think it's pathetic and disgusting that CNN publishes this propaganda garbage.

    November 11, 2011 at 9:37 pm | Reply
  16. helenecha

    Yeah, whatever, Richard perle was impressive. And I don't think he stands a chance of dealing with the defense spending cut anyway.

    November 12, 2011 at 12:18 am | Reply
  17. RCDC

    I think we just let its people solve its own country's problem.

    November 12, 2011 at 5:44 am | Reply
  18. Saul

    Dick Perle. I don't even know where the heck to start....These so called hawkish far right war mongers are always talking about war and violence or what not but they have never ever went to war themselves. I'm guessing Leo Strauss and Irving Kristol are proud of their disciples!

    November 12, 2011 at 2:34 pm | Reply
  19. dr saad- calgary- alberta- ALMALEKI MUST GET OUT

    الدكتور خضير المرشدي الممثل الرسمي لحزب البعث العربي الإشتراكي في العراق – نوري المالكي ومن لف لفه من الخونة والمنحرفين والجواسيس هم من يطلب منهم التوبة والبراءة من خط الخيانة والعمالة والجاسوسية قبل فوات الأوان

    شبكة المنصور

    الـــبــعـــث : المالكي وزملاؤه السفاحون والحرامية والجواسيس هم من يجب أن يقدموا التوبة عن جريمتهم الكبرى بحق الشعب والوطن وعن عمالتهم لأسيادهم الأمريكان والفرس الصفوييين ، وليس البعثيين أبناء العراق البررة الشرفاء الأوفياء لوطنهم وشعبهم وأمتهم والمقاومين للاحتلال ومشروعه وعملاءه الأقزام

    أكد الدكتور خضير المرشدي الممثل الرسمي لحزب البعث العربي الإشتراكي في العراق أن نوري المالكي ومن لف لفه من الخونة والمنحرفين والجواسيس هم من يطلب منهم التوبة والبراءة من خط الخيانة والعمالة والجاسوسية قبل فوات الأوان وليس ابناء العرق البررة الشرفاء من البعثيين والوطنيين ومؤيديهم من أبناء العراق الشرفاء . وفيما يأتي نص التصريح الذي أدلى به الممثل الرسمي هذا اليوم ردا على حديث رئيس حكومة عملاء الإحتلال المزدوج الأمريكي الإيراني نوري المالكي الذي دعا فيه البعثيين للتوبة واعلان البراءة من البعث :

    بسم الله لرحمن الرحيم

    أن العراقيين الوطنيين من بعثيين وغيرهم من حلفاء البعث في النضال والجهاد والمقاومة ومعهم غالبية شعب العراق الأشم ، وهم يشكلون الملايين من أبناء العراق البررة الذين دعاهم رئيس حكومة عملاء الإحتلال المزدوج الأمريكي الإيراني العميل السفاح نوري المالكي للتوبة وإعلان البراءة ، أنهم معروفون لكل العراقيين وللعرب والعالم بنزاهتهم ونظافتهم وشرفهم ووطنيتهم وغيرتهم على وطنهم وتضحياتهم من أجله ودفاعهم عنه وعن شعبهم ووطنهم العراق وجميع أقطار الأمة ، وليسوا هم من تـُطلب منهم التوبة والبراءة ، هل البراءة الذي يقصدها العميل المالكي هي البراءة من الشرف والوطنية والعروبة والأخلاق كما تبرأ هو وحزبه العميل وجلاوزته وحلفاءه منها ؟؟؟ إن من تـُطلب منهم التوبة والبراءة هم قتلة العراقيين وجواسيس العدو وسارقو ثروات الشعب وناهبو قوته والساقطون وطنيا وأخلاقيا من أمثال نوري المالكي واتباعه واتباع عصابات امريكا واسرائيل وايران من السفاحين والحرامية وحثالات الشوارع الحاكمين في العراق المستباح تحت الاحتلال .

    لقد سبق ان دعت قيادة البعث وجبهة الجهاد والتحرير والخلاص الوطني هؤلاء المنحرفين للعودة عن طريق الإنحراف والخيانة والعمالة والسقوط قبل فوات الأوان . وأكدت أن باب التوبة مفتو ح لهؤلاء المنحرفين حتى آخر يوم قبيل التحرير النهائي وكنس الاحتلال . ولن يكون مع قرب اندحار الأحتلال وسلطة عملائه وتحرر العراق وخلاص شعبه من نير الاحتلال بعون الله وهمة ابطال المقاومة العراقية وكل شرفاء العراق وهم الكثرة إن شاء الله ، أية فرصة أخرى لهم للإفلات من قصاص الشعب العراقي من هؤلاء الجلادين السفاحين والحرامية والنشالة والجواسيس ، ومن لم ينهزم منهم مع اسياده فان القصاص سيكون باهضا على يد الشعب العظيم ، وان تلك اللحظة ليست بعيدة ونراها كما نرى الشمس المشرقة .

    أن المالكي أدلى بهذا الحديث الموتورفي خضم حملة اعتقالات مسعورة شملت آلاف البعثيين والوطنيين من أصحاب الشرف الوطني الرفيع ، وحملة مداهمات لم تستثن حتى عائلات الشهداء والمتوفين من البعثيين وغيرهم من مدنيين وعسكريين في كل مدن العراق من شماله الى جنوبه ظنا منه أنه باعتقال الوف البعثيين سينجو من مصيره المظلم قريبا بإذن الله.

    ولسنا بحاجة للقول أن المالكي أعجز من أن يتخرص بهذه التخرصات ويشن هذه الحملة الدموية ضد أشراف العراق لولا حماية وإسناد اسياده الامريكان والايرانيين والإسرائيليين.

    وبهذه الحملة الوحشية فان المالكي إنما يواصل تنفيذ الجزء الأساس المتعلق بإنهاء حركة العراق الوطنية من المخطط الذي رسمته اسرائيل لتدمير العراق وهدم دولته وتقسيمها وتفتيت شعبه، هذا الجزء الذي وضعه الحاكم الإرهابي الإستعماري الاميركي بول بريمر في إطار القرار الفاشي المسمى باجتثاث البعث ، ومما يزيد المالكي خزيا وعارا انه كان من مسؤولي هيئة تنفيذ هذ االقرار بزعامة عميل الموساد والمخابرات الايرانية والأمريكية الأول احمد جلبي . وقد راح ضحية هذا القرار الفاشي حتى الآن اكثر من 140 ألف شهيد بعثي ، وقتل أكثر من مليون ونصف المليون عراقي ، وجرى تشريد الملايين من العراقيين. وبعد كل هذه الحملة الدموية الفاشية المسعورة، هل اطمأن العملاء وأحسوا بالأمان بعد نحو تسع سنوات من الحملات القمعية الدموية الفاشية ضد البعثيين وكل العراقيين الشرفاء المتمسكين بوطنهم وبهويتهم الوطنية والقومية والإسلامية ؟ خير من يجيب على هذا السؤال هم العملاء أنفسهم برئاسة كبير العملاء نوري المالكي . فهو بهذه الحملة والتصريحات السخيفة إنما يعبر عما ينتابهم من هلع وخوف من المصير المظلم الذي ينتظرهم قريبا بأذن الله.

    وإن غدا لناظره قريب .

    November 12, 2011 at 4:11 pm | Reply
  20. rightospeak

    Just like the Iraq invation that he promoted-we bleed , the 1% got rich. Once a War Criminal , always a war criminal.

    November 13, 2011 at 9:58 am | Reply
  21. DR Saad- Calgary- Alberta- IRANIANS KILLERS ENTERED IRAQ- URGENT

    ليطلع الشعب العراقي وكل القوى الوطنيه وفصائل المقاومه العراقيه على الدور الذي يلعبه الايراني " علي زندي " الملقب بالاديب وزير التعليم العالي والقيادي في حزب الدعوه في تنفيذ المخطط الايراني بتصفية الاساتذه والعلماء وضباط المخابرات والجيش

    وردتنا معلومات دقيقه ومؤكده من مصدر يعمل في مكتب وزير التعليم العالي مفادها ما يلي :

    خليه تابعه لما يسمى " عصائب اهل الحق " ستنشط في بغداد – مدينة الثوره تدار هذه الخليه من قبل مدير مكتب وزير التعليم العالي والبحث العلمي ( علي الاديب ) ويشرف عليها بشكل مباشر مدير مكتبه المقدم ( ماجد الغراوي ) .. اسمه الحقيقي ( علي اكبر اصفهاني ) وهو من سكنة محافظة كربلاء تم تسفيره في زمن النظام الوطني .. والده كان يرتبط بمخابرات الشاه قبل ان يستولي " الخميني " على السلطه وبنفس الوقت كان ينسق مع الحلقه الضيقه المقربه من الخميني قبل اشهر قليله من قيام ما يسمى ( الثوره الاسلاميه ) وبعد سقوط الشاه ارتبط بالمخابرات الايرانيه ( شعبة النجف وكربلاء وسامراء ) قبل ان تستحدث المخابرات الايرانيه كوزاره بأسم " الاطلاعات " تم كشفه من قبل رجال المخابرات العراقيه الابطال واكتفت الحكومه في حينها بتسفيره الى ايران ..

    اما ابنه موضوع معلوماتنا المدعو ( ماجد ) فهو ضابط في الاطلاعات الايرانيه وهو معين بامر الاطلاعات كمدير لمكتب وزير التعليم العالي وهو من قاد حملة " اجتثاث " الاساتذه في محافظة صلاح الدين وله الدور البارز في حملة الاعتقالات الاخيره ..

    الخليه المرتبطه بهذا المجرم الايراني مكلفه بالمهام التاليه :
    1- استلام المعلومات من مدير مكتب الاديب عن الاساتذه والطلاب في كل من مجمع ( كليات باب المعظم ) والجامعه المستنصريه من الذين يعتبروهم بعثيين والاساتذه من الطائفه ( السنيه ) لغرض تصفيتهم واختطافهم وتسليمهم للاطلاعات الايرانيه المتواجدين في وزارة التعليم العالي وباسماء وهميه على انهم عراقيون وموظفين في الوزاره ..

    2- القيام بعمليات اغتيال تشمل ( ضباط المخابرات السابقين / ضباط الجيش السابق / الشرطه ) وغالبا ما تجري عمليات الاغتيال على طريق محمد القاسم في المنطقه المحصوره بين الجامعه المستنصريه ومعارض السيارات في منطقة " النهضه " ..

    3- المعلومات تفيد ان الخليه لها تنسيق مع عناصر المرور في مقر ما يسمى بشركة ( الضلال ) التابعه لمديرية المرور العامه ..

    اسماء عناصر الخليه

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أ‌- رحمن شبوط
    ب‌- علي وادي علي
    ت‌- مالك جبار
    ث‌- محمد علي مندي
    ج‌- احمد عوده
    ح‌- كرار حسين
    خ‌- طه سلمان
    د‌- طه فرهود عمران
    ذ‌- عقيل عيدان
    ر‌- سرمد كريم
    ز‌- هاني راضي
    س‌- علي فيصل غازي
    ش‌- عبد الله هاشم
    ص‌- قاسم عباس فاضل

    الخليه لهم اوكار في مدينة الثوره وفي العناوين التاليه :

    • الجوادر – محله 552 – زقاق23 – دار 27 ( بيت شبوط ) .
    • الجواد – محله 529 – زقاق12 – دار15 ( بيت عيدان ) .
    • الجوادر – محله 555 – زقاق 43 – دار 1 على 3 – ( بيت الشيخ ) .

    تعليقنا //

    ـــــــــــــــــــ
    المدعو / علي زندي / شقيقه عضو في مجلس الشورى الايراني وهو الرجل الثاني بعد المالكي في قيادة حزب الدعوه واسناد وزارة التعليم العالي لهذا الايراني المجرم الحاقد على كل ما هو عراقي وعربي جاء بناءا على اوامر من مكتب الخامنئي .

    نقول للمالكي " الكذاب" الذي يكثر من اللقاءات هذه الايام ويتحدث عن العلم والعلماء وهو الذي يقتل الاستاذه والعلماء ويسير خلف جنائزهم ويمارس جلاوزته اقسى انواع التعذيب بحق الاستاذه والعلماء في المعتقلات .. لذلك نحذر وبشده اساتذة الجامعه من موجة الاغتيالات التي ستنفذها مليشيات على زندي ومليشيات المالكي واجهزته القمعيه ولنا عوده اخرى بمعلومات مفصله عن الخطه الايرانيه التي ينفذها علي زندي .

    November 13, 2011 at 12:07 pm | Reply
  22. Lamont

    If Israel wants to fight with Iran, let them. They seem to think they can do it. If the US helps and commit troops to it, good luck. This isn't Iraq.

    November 13, 2011 at 6:52 pm | Reply
  23. Richard

    Another the hawkish Jews with Israeli ties who helped drag the U.S. into Iraq. Now they want the U.S. to attack Iran. How long does the tail wag the dog?

    November 14, 2011 at 12:23 am | Reply
  24. norm

    IRAN MUST BE NEUTRALIZED NOW OR WE WILL ALL FACE A NUCLEAR WINTER WITH BOMBS FROM
    THAT COUNTRY IN WHICH AN INSANE LEADER PRESIDES...

    November 15, 2011 at 9:15 am | Reply
  25. norm

    Now that IAEA has revealed irans true intentions, Iran is moving underground their progress.
    IF IRAN HAD NOTHING TO HIDE, WHY CONCEAL IT NOW.

    IT IS OBVIOUS IRAN IS NOT HONEST AND IS SCHEMING CATASTROPHIC EVENTS WITH ISRAEL AND THE WEST.

    AS THIER INSANE PRESIDENT SAID AT THE UN: WE WILL WIPE ISRAEL OFF THE MAP!, HE SAID IT
    AT THE UN....EVERYIONE KNOWS HE WANTS THE EXTERMINATION OF ISRAEL AND HE WILL
    DO IT IF HE IS ALLOWED TO DEVELOP HIS NUCLEAR BOMB...

    NOW ...NOW IS THE TIME TO STOP THIS INSANE LEADER...NOW NOT TOMORROW BUT NOW!! OR
    WE WILL ALL FACE THE GRAVE CONSEQUENCES. I sincerely believe Israel should take IMMEDIATE STEPS
    NOW WITHOUT DELAY FOR THE PRESERVATION AND PROTECTION OF ISRAEL.

    tHIS AHMADENIJAD IS INSANE AND WILL USE HIS BOMBS TO CHANGE TO WORLD AS WE KNOW
    IT. HE ADVISED ALL THE WORLD THAT THE PROPHETICES PREDICT A WORLD WIDE CHANGE BY
    CATASTROPHE...HE IS INSANE HE MUST!!!!! BE STOPPED WHILE THERE IS STILL TIME!!!

    November 15, 2011 at 9:22 am | Reply
  26. norm

    Of equal importance is Russia's INVOLVEMENT in assisting Iran in producing the nuclear bomb.
    You can be assured they have sent out their experts in fission material to produce the bomb for IRAN.

    Be very wary... In secret...RUSSIA IS HEAVILY AND SYSTEMATICALLY INVOLVED WITH IRAN
    IN THE THREAT OF ATTACKING ISRAEL AND THE WEST IN THE FUTURE!!!

    Deception is rampant with THE RUSSIANS AND IRANIANS..

    November 15, 2011 at 9:26 am | Reply
  27. nj golf lessons

    This is very fascinating, You're an overly professional blogger. I have joined your rss feed and look ahead to in search of more of your magnificent post. Additionally, I've shared your website in my social networks

    May 8, 2012 at 5:49 pm | Reply
  28. Olso escorts

    magnificent submit, very informative. I'm wondering why the opposite experts of this sector don't notice this. You should continue your writing. I'm sure, globalpublicsquare.blogs.cnn.com have a huge readers' base already!. i'll come back!

    September 18, 2012 at 4:59 pm | Reply
  29. escorts France

    معايير ألجودة في أيامنا لا تتعدى معايير ألجودة على زمن الخليفة .مروان ألحمار

    May 4, 2013 at 2:04 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

« Previous entry