Will Ayatollah Khamenei eliminate the Iranian presidency?
Iranian President Mahmoud Ahmadinejad gestures as he delivers a speech in front of portraits of Iran's late founder of the Islamic Republic Ayatollah Ruhollah Khomeini (L) and Iran's supreme leader Ayatollah Ali Khamenei (R). (Getty Images)
November 16th, 2011
12:30 PM ET

Will Ayatollah Khamenei eliminate the Iranian presidency?

Editor's Note: Geneive Abdo is the director of the Iran program at The Century Foundation. Reza Akbari is the research associate for the project. The views expressed in this article are solely those of Abdo and Akbari.

By Reza Akbari and Geneive Abdo – Special to CNN

Since the 1979 Islamic Revolution in Iran, one of the greatest failures of the country’s leadership has been the inability to make a promised transition from a monarchy to republican rule. In fact, since Ayatollah Ali Khamenei began his tenure as Supreme Leader twenty-two years ago, he has centralized power further in his own hands, creating what can be called a clerical monarchy.

Now, Khamenei may be completing the circle and entirely eliminating any notion of a “republic” by turning Iran into a fully blown theocratic and authoritarian state.

Last month, Khamenei made a short statement, which has sparked an intense debate. The 72-year-old Iranian leader hinted at the possibility of dissolving the post of president, one of only two institutions in which the populace has a say.

During a visit to Kermanshah, a western Iranian province, Khamenei announced, “In the country’s current political system, there is a president who is directly elected by the people. This is a good and an effective method. However, if someday in the distant future, it is decided that the parliamentary system is a better way to elect the head of the executive branch, there is nothing wrong with changing the current mechanism.”

So why has the Supreme Leader decided to suggest eliminating the position of the presidency in Iran? What does he have to gain from this dramatic political shift? The most obvious explanation is his determination not to repeat the disputed 2009 election and its aftermath. Elections in Iran historically have offered the population rare opportunities to express their grievances with the regime. The protests in 2009 and 2010, which drew millions of Iranians to the streets, not only seriously threatened Khamenei’s ability to govern, but exposed his unpopularity.

In recent years, beginning with the victorious election in 1997 of Mohammad Khatami to the presidency – an outcome conservatives and hardliners did not expect or want – the regime has faced a dilemma over whether the benefits of elections outweigh the costs. The presidential and parliamentary elections – the two polls in which a sizeable number of the electorate are allowed to participate – provide a façade that the country is somewhat of a republic, even though a body called the Guardian Council vets candidates long before voters ever get to the polls.

But the 2009 election and its aftermath inspired a poplar rebellion unprecedented in Iran’s post-revolutionary history. And now that uprisings have swept the Arab world, it is not surprising that Khamenei is so worried about public reaction to Iran’s scheduled 2013 presidential poll that he prefers to eliminate it entirely.

In addition, electoral seasons in Iran inspire some degree of euphoria within society. It is often a time of lively public debate over politics, women’s limited rights in Iran, the economy and Iran’s place in the world, which generally produces widespread criticism of the regime. Khamenei might believe now that the regime is too weak to withstand such intense public scrutiny.

Should Khamenei eliminate the post of president and instead create a parliamentary system, the power to govern would be even more concentrated in the office of the Supreme Leader and this has been Khamenei’s long-term objective.

In recent years, he has moved to acquire influence over three central branches of government. He effectively controls the judicial branch of the government by personally choosing its head. He maintains control over the legislative branch through the supervisory power given to the Guardian Council. This council consists of 12 jurists who determine the compatibility with the Shari’a (Islamic law) with the laws passed by the Parliament. If the laws do not pass the necessary requirements, the Council refers them back to the Parliament for revision. This effective veto power gives the council the de facto role of a parliamentary upper chamber. Six individuals on this 12-member body are directly elected by the Supreme Leader and the other half by the parliament from the jurists nominated by the head of the judiciary.

Khamenei will further control the legislative branch with the recent approval of the “Parliamentary Supervision over Members of Parliament” bill. On Tuesday, September 27, the Iranian Parliament approved Article 4 of the “Parliamentary Supervision over Members of Parliament” bill, which specifies a method for Parliament to expel certain MPs from the body. Based on one of the provisions in this bill, if the Council of Supervision votes to expel a certain member, he or she is not able to file a legal objection through the judicial system. The bill completely removes the legal immunity of members of the parliament in fulfilling their role as representatives.

This provides Khamenei or his aides with the ability to eliminate any parliamentary member deemed to be a trouble maker. By eliminating the position of the presidency, the Supreme Leader effectively dissolves a semi-independent branch of the government whose head is directly chosen by the people, after the Guardian Council vets the candidates seeking to run in the election.

It appears that discussion about eliminating the position of the president has been underway for a few months. According to Fars News, a semi-official news agency, a powerful deputy in the parliament, Mohammad Dehghan, revealed that the office of the Supreme Leader had assigned a group of legal experts to study the feasibility of a shift in the political structure of the country.

According to Dehghan, “This team has studied tens of articles in the constitution and they have identified some issues.” Dehghan reiterated that this team has been functioning under the supervision of the Office of the Supreme Leader and their findings have been sent to that office. Dehghan is referring to the constitutional articles related to the executive branch of the government.

There are many regime insiders who are worried about the future identity of the Islamic Republic. According to Aftab News, on October 25, Akbar Hashemi Rafsanjani, the Head of the Expediency Council, protested the possibility of eliminating the presidency in Iran. He warned that the decision will further restrict the political environment and cautioned that this decision would “be contrary to the Constitution and would weaken the people’s power of choice.”

According to Rafsanjani’s official website, “Republicanism and Islamism are the two unalterable elements of the Islamic Republic,” and changing these pillars will ultimately alter the nature of the regime.

Grand Ayatollah Mousavi Ardabili, an important marja' (source of emulation for Shiite Muslims) who is close to Iran’s opposition movement, also criticized such a possible move. In a meeting with a group of journalists, the Grand Ayatollah said, "Changing the political system and selecting the president [or prime minister] by the parliament will decrease people's participation [in the national affairs of the state].”

Whether or not Khamenei decides to eliminate the presidency, there is little doubt he will continue to consolidate more power in his office. These days, the words of the late Grand Ayatollah Ali Montazeri ring more true than ever. Following the regime’s intense crackdown on political opposition in 2009, Montazeri declared that “The Islamic Republic is neither Islamic nor a Republic.”

The views expressed in this article are solely those of Abdo and Akbari.

Post by: ,
Topics: Iran • Politics

soundoff (122 Responses)
  1. Jbm66

    Shahin says we should respect Iran because it has been around for 2500 years. Please twill me what I should respect the fact that they transformed a secular country try to a backward threatening one. They fund terrorists all over the world, mainly the middle east. I find it laughable that you say Iran threatens no one. Lol. Please . They fund and arm Hezbullah for the sole purpose of trying to kill as many Israelis as possible and it's eventual destruction. It is not like they are hiding the fact that they want to wipe another country off the face of the earth. not a threat? Lol. I have no problem with any country getting nuclear weapons as long as they are not controlled by people who constantly get orders from god. Right now Iran is the only country in the world that can make that claim. That is the biggest threat in the world. Also there never would have been a Mossad in the first place if the the one billion Muslims only allowed them to live in peace. There is a Mossad out of necessity for survival. If you feel Israel is a threat to Iran please inform me when they ever supported the destruction of Iran. If you really want respect then overthrow that disgusting regime that you people have. Actually it is really directed at you personally because I have many iranian friends you agree with me 100%.

    November 17, 2011 at 10:45 pm | Reply
  2. Free Iran

    The "Supreme Leader" is truly a Supreme Thug! Nothing but a corrupt and lunatic religious politician and has the blood of thousands of innocent Iranians on his hands. The days of the "Supreme Leader" and his phony president, regime, etc. are numbered!

    November 18, 2011 at 1:15 am | Reply
  3. Erik

    @Jal Then what DO you have a problem with? How Starbucks serves your latte?

    November 18, 2011 at 4:21 am | Reply
  4. Hasai

    "Will Iran get rid of its presidency?"

    Why not? All the real power lies in the hands of the mullahs, so I don't really see why they even bother with elections, let-alone a presidency.

    November 18, 2011 at 8:57 am | Reply
  5. Persian

    For all of you people, who read these articles about Iran, please be aware that Iran / Iranians, Persia / Persians are different than these bunch of Arabs/Arab lovers ruling in Iran. These thugs are, according to what they say, offsprings of Mohammed, so these cruel rulers are not Persian / Iranian. Whatever they do or say does not have anything with Iran and Persia. Hopefully in a near future we will get rid of these turban heads and free Iran, with the help from knowlegeable people. Then the world would see and know how Persian culture is, and who Iranians are.

    Persians are descendants of Cyrus the Great, who after defeating the cruel Babylonians rulers, gave all freedom back to the people of Babylon and set the slaves free. Please do a little research and then post whatever you think based on the historical facts.

    November 18, 2011 at 10:31 am | Reply
    • Frank Oliver

      So what is your point of view,? are the Persians ethinicaly from western Europe of Ancient period???

      November 19, 2011 at 2:07 am | Reply
      • Persian

        Frank,

        Looks like you did not finish reading my comments. Go back to the very last sentence. If you would have checked simlpy Wikipedia Persian People), although not complete, you would have found a little of what you need to know.

        November 19, 2011 at 7:12 pm |
  6. Esther Haman

    What people need to know is that Mullahs are much more savvy to put themselves in a position such as a dynasty. To understand that you should be familiar with Iran's history and you'll see that their history is dotted by dynasty after dynasty. One other thing that yo should know is that Mullahs been around in Iran for over 1400 years and none of these dynasties that have existed previously included a single "Mullah" dynasty!! Surprised?!

    These issues and propagandas are only to mislead the American public to get them ready for another war to justify what will come ahead. Iran is another country trying to survive the threats of war and the sanctions that WE have emposed on them. They are fighting for their life and culture and heritage.

    Get real.

    November 18, 2011 at 1:47 pm | Reply
  7. azrael

    Will President Mahmoud eliminate the office of Ayatollah...... would be the more proper question...... I smell a power struggle a brewing

    November 20, 2011 at 12:55 am | Reply
  8. Maria

    http://globalpublicsquare.blogs.cnn.com/2011/11/16/will-ayatollah-khamenei-eliminate-the-iranian-presidency/?hpt=hp_bn4

    November 20, 2011 at 6:38 am | Reply
  9. Maria

    For all the "nice" talk about Muslim Spain "peaceful" co-existence, we fail to realize that in the most moerate Islam (then, as now) it never ceased to be [classic form bigotry] anti the 'other' and extremely violent. Islamofascism was always a matter-of-fact.

    November 20, 2011 at 6:38 am | Reply
  10. Maria

    To Stoch:

    Islamic Fascist Republic of Iran DID threaten to wipe off Israel in 2005 [telegraph.co.uk/news/main.jhtml?xml=/news/2005/10/27/wiran27.xml], it was not mistranslated as LONER "expert" Islamist-appeaser Juan Cole trires to lie: jcpa.org/text/ahmadinejad2-words.pdf), it reiterated it in 2007 (in ther words "Israel and US will soon die [ynetnews.com/articles/0,7340,L-3356154,00.html]), but it's nopt new, the Los Angeles Times [articles.latimes.com/1994-08-04/news/mn-23412_1_porous-borders]] reported already in 1994 that (the one responsible for the anti-Jewish racist-Islamic massacre in 1994 at the AMIA building in Buenos Aires: the cleric Mohsen Rabbani said after the massacre: Israel should be wiped off.

    November 20, 2011 at 6:49 am | Reply
    • Esther Haman

      Which News organization reported that baseless accusation?! Who published that statement and where have we seen a televised version of such a statement being made?! NO where and there is not an announce of truth in that because what was being at works was another pre-war inflammatory accusations such as th e"Yellow cake" that Saddam Hussein supposedly was purchasing from an African nation. You guys believe such damonizations then you ought to be Gullible.

      Get real.

      November 22, 2011 at 4:17 pm | Reply
  11. Michael

    Insane ad Criminal Mullah Regime can not be allowed to obtain nuclear weapons.

    Read this:  Stoning to Death in Iran:
    A Crime Against Humanity 
    Carried Out By the Mullahs' Regime 
    Some items form the Penal Code of the mullahs' regime: 

    The penalty for adultery under Article 83 of the penal code, called the Law of Hodoud is flogging (100 lashes of the whip) for unmarried male and female offenders. Married offenders may be punished by stoning regardless of their gender, but the method laid down for a man involves his burial up to his waist, and for a woman up to her neck (article 102) 
    Article 104 of the Law of Hodoud provides that the stones should not be so large that a person dies after being hit with two of them, nor so small as to be defined as pebbles, but must cause severe injury. This makes it clear that the purpose of stoning is to inflict grievous pain on the victim, in a process leading to his or her slow death. 

    November 21, 2011 at 2:19 am | Reply
  12. FROM IRAQ

    منظمة عيون الشعب العراقي تفضح العملية المخابراتية لايران ضد الحزب

    شبكة المنصور

    الان وبعد الزيارة التاريخية لجنوب العراق ، وبالذات الى محافظة واسط ، التي قام بها الرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم الامين العام للحزب وقائد الجهاد والمجاهدين ، والتقى خلالها مع نخبة من ابطال الجنوب وكوادر الحزب هناك ، نستطيع الكشف عن خطة مخابراتية ايرانية قذرة بدأ تنفيذها يأخذ مجرى منهجيا في العام الماضي بهدف اختراق الحزب او ارباك مناضليه في الخارج ، لان الزيارة كانت عمليا رصاصة الرحمة التي قتلت هذه المؤامرة وقبرتها الى الابد وهو ما سترونه في هذا البيان . فبعد متابعة دقيقة منذ العام الماضي وبطرق فنية كثيرة تمكنا من الكشف الكامل عن خيوط عملية مخابراتية ايرانية شاركت فيها مخابرات عربية هدفها شق الحزب في اطار اجتثاث البعث ، ولكن عن طريق محاولة اختراقه والتحدث باسمه والتشكيك بالقيادة وسلامة نهج الحزب واتهامه بالطائفية وبالتعيينات الكيفية على اساس طائفي ...الخ من هذه القاذورات الايرانية ، وصولا للهدف الاقذر وهو تفتيت الحزب والقضاء عليه .

    لكن خسأوا فالبعث الذي ركع امريكا وجرها الى قبرها في العراق عبر مقاومته المسلحة والسياسية وقدم اكثر من 140 الف شهيد بعد الغزو ومع ذلك بقي قويا ومتماسكا وقادرا الان وفي المستقبل على حماية كيانه التنظيمي وهويته الفكرية وتاريخه الناصع . لقد اعتقد هؤلاء الجواسيس بانهم نجحوا في خلق ارتباك لدى بعض الرفاق خارج العراق ، نقول خارج العراق لان الرفاق في الداخل يعرفون الحقيقة كاملة ويدركون ان لا وجود لاي من الظواهر التي روجتها عناصر المؤامرة الايرانية ، نتيجة ما نشروه من اكاذيب ومنها تزوير بعض رسائل الرئيس الشهيد صدام حسين ونسب معلومات له تشكك بالقيادة المجاهدة التي يمثلها الرفيق المناضل عزة ابراهيم الامين العام للحزب وقائد الجهاد والمجاهدين ، وترويج هؤلاء لفكرة وجود تمييز طائفي في الحزب وان اعضاء القيادة من طائفة واحدة ، وان هناك تعيينات جديدة في القيادة على هذا الاساس الطائفي ، ورغم ان هذه الاكذوبة من ترويج الاحتلال وعملاء امريكا وايران وهي قديمة الا ان هؤلاء بسبب غبائهم وحقدهم لم يدركوا ان شعبنا يقرا في اللبن وهو مفتح العينين ، لذلك تركناهم يواصلون نشر المعلومات ويرسلون الرسائل لرفاق كثيرين ونحن نتابعهم بدقة ونكشف اتصالاتهم ونحدد اماكنهم وعناوينهم واسمائهم حتى تم الكشف عن تلك الاسماء والعناصر واعددنا ملفا شاملا بالامر سوف يوضع تحت تصرف الجهات المعنية بالمتابعة من النوع الاخر .

    ولكي نضع الجميع في صورة كاملة عما جرى لابد ان نشير الى ان الحملة الارهابية الاخيرة على مناضلي البعث والتي ادت الى اعتقال اكثر من 900 مناضل بعثي وغير بعثي حتى الان وتعرضهم التعذيب واجبار البعض ممن لم تعد لهم صلة بالحزب منذ الغزو على التوقيع على افادات مزورة تدعم قصة الانقلاب البعثي المزعوم والذي روجته في ان واحد امريكا وايران عبر مخابراتهما ، نقول كانت هذه الحملة هي هدف من اهداف هذه الخطة المخابراتية الحاقدة ، والتي بدات بادعاء التحدث باسم بعض تنظيمات جنوب العراق ونشر اكاذيب حول تعيينات حزبية على اسس طائفية ووجود من يميز طائفيا ضد ابناء الجنوب ، وقيام هؤلاء بمخاطبة مناضلين معروفين خارج العراق لاجل بث الارباك واكتساب بعض الصدقية وتمثيل دور البعثي المخلص الشاكي من ظلم او اخطاء ارتكبت من قبل قيادات حزبية واتهامها بالرشوة والفساد ..الخ . وقد ابلغنا بعض رفاقنا الذين استلموا تلك الرسائل واتفقنا معهم على ابقاء الاتصال بهذه الزمرة واطالة التحدث معهم عبر الرسائل من اجل تحديد اماكنهم ومعرفة اسماءهم وتحديد طرق اتصالاتهم وبمن يتصلون ، وكان ذلك يتطلب الصبر لفترة طويلة من اجل اكمال رصد هذه الزمرة العميلة ، وبالفعل تم ذلك بكل نجاح وبعيدا عن الثرثرة والضجيج واثارة الجدل بالرد عليهم او تفنيد ما روجوه ، وهي حالة اثارت غضب الكثير من الرفاق الذين كانوا يريدون ردا سريعا وحاسما يكذب ما يطرحون من اكاذيب وتزويرات .

    وعدم الرد ايضا اثار غضب هؤلاء لان احد اهدافهم هو تركيز الانظار عليهم وعلى ما يروجون من اكاذيب باسم تنظيمات الجنوب ، فدفعهم ذلك للمقتل في سلوكهم وهو كشف اسماء مناضلين في الداخل والخارج وادعاء انهم يحتلون مواقع معينة في الحزب ونشر ذلك في مواقع عميلة ، وترويج هذه الاكاذيب كي تصل لاكبر عدد ممكن وتسهيل اعتقال او اغتيال من لفقوا اكاذيب حوله وحول موقعه الحزبي . ان هذا التصرف اكد لكل البعثيين في الخارج ممن ارتبكوا بسبب نشر مقاطع من رسائل نسبت للرفيق الشهيد الخالد صدام حسين زورت وقلد خطه ، ان هذه الزمرة ليست بعثية او انها كانت بعثية لكنها ارتدت وتعاونت مع الاحتلال واجهزته الامنية لان البعثي يحافظ على اسرار الحزب ويحمي رفاقه من القتل والاعتقال حتى عندما يختلف معهم ومهما كان هذا الخلاف . لقد كان نشر اسماء وكشفها لهؤلاء المناضلين هو القشة التي كسرت ظهرهم ، وسهلت علينا تحديد من هم وهويتهم واهدافهم ومن يزودهم ببعض المعلومات الحزبية القديمة والتي كان يملكها بعض من فصلوا من الحزب .

    وفيما يلي بعضا من هذه المعلومات التي تم كشفها بالتعاون مع رفاق لنا ممن تمت مراسلتهم وسنكشف بقية المعلومات في وقت لاحق :

    1. قمنا بعملية تدقيق ومتابعة للبريد الالكتروني لمن ارسل بعض هذه الرسائل وقد وجدنا عن طريق نفس العنوان البريدي الذي استخدمه المتأمرون شخص اسمه علي الياسري كتب مقالا باسم علي الياسري في موقع ( الحقائق ) وهو من المواقع العميلة في المنطقة الخضراء وماكتبه هذا المعادي هو حرفيا نفس الرسالة الاولى التي ارسلها لبعض الشبكات الوطنية والتي وقعها باسم لفيف من البعثيين في جنوب العراق ولكن مع بعض التحوير في مقدمتها وكانت هذه العملية غبية لدرجة ان هذا الشخص تصور اننا لن ندقق ونتابع ونبحث في كل مكان ، لذلك كتب المقال ونشره باسمه ووضع عنوانه البريدي عليه ثم استخدم نفس الاسم والعنوان في ارسال الشكاوى باسم تنظيمات الجنوب الى رفاق لنا عدة مرات واستخدم نفس الاسم معهم وهو علي الياسري دون تردد !

    2. قام نفس الشخص بارسال رسالة قريبة من صيغة الرسالة السابقة الى موقعي الرشيد نت ، الذي تديره المخابرات الايرانية مباشرة كما سنرى ، وكادر نوري المرادي وباسلوب ثاني علما انه اشار في رسالته الى الشبكتين الوطنيتين المنصور والبصرة بانها خاصة وليست للنشر .. نرفق نص ماكتبه ايضا للاطلاع .

    3. وكانت المفاجئة هي اكتشاف مكان ومصدر الرسائل حيث اكتشفنا ان مصدر اي بي (IP) علي الياسري العراق ولكن المفاجئة ان لديه عنوانين متسلسلين ( 81.90.18.3 ) ( 81.90.18.4 ) ، اي منظومتي انترنت وهذا لايحدث الا في حالة واحدة وهي ان لهذا الشخص امكانيات لايستطيع تحملها وحده الا اذا كانت خلفه جهة متنفذه وحددنا المكان وهو المنطقة الخضراء والشخص وهو شخص غير بعثي ومعادي للبعث .

    الاي بي الاول ( 81.90.18.3 ) - ارسل منه الرسالة الاولى بتاريخ 23 / 12 / 2010 يوم الخميس الساعة ( 10:05 ) مساءا . والتي وقعها باسم لفيف من البعثيين .

    الاي بي الثاني ( 81.90.18.4 ) - ارسل منه الرسالة الثانية بتاريخ 07 / 01 / 2011 يوم الجمعة الساعة ( 11:08 ) مساءا . والتي وقعها تحت اسم رفاقكم في تنظيمات محافظات البصرة وذي قار وبابل وكربلاء وواسط .

    4. وهكذا وبالوصول الى هذه المعلومات الدقيقة تاكدنا ان علي الياسري يقوم بعملية مخابراتية مكشوفة تقف وراءها ايران ونوري المالكي من خلال مراسلة اكثر من جهة في وقت واحد لعمل عملية ارتباك وتشويش متعمد ومدروس بدقه وتساعده في ذلك عناصر عميلة اخرى خصوصا موقع الرشيد نت .

    المرفقات

    1- ماكتبه علي الياسري في موقع الحقائق بتاريخ 24 / 12 / 2010 .. اي بعد يوم واحد من ارساله رسالته الاول الى شبكة المنصور وشبكة البصرة ، والتي وقعها باسم لفيف من البعثيين ووضع معه عنوانه الالكتروني في الحالتين وهو alialaesery@yahoo .

    هذا نص ما كتبه ندرجه باخطاءه : ( البعثيين طائفيين شوفينيين لا يثقون بالشيعة ) وهذا رابط ماكتبه http://www.alhakaek.com/news.php?action=view&id=16428
    يتضح مما تقدم ان المدعو علي الياسري يعمل تحت امرة المخابرات الايرانية ومخابرات المالكي التابعة لها وينتحل صفة البعثي المتحدث باسم تنظيمات الجنوب ، وبنفس الوقت وبغباء منقطع النظير وكأي عميل ينشر مقالات باسمه وبنفس العنوان الذي يرسل به رسائله باسم تنظيمات الجنوب معتقدا بان البعث واجهزته الامنية لن تتابعه وتعرف من هو ومن يقف وراءه !

    2- ومن اللافت للنظر انه بعد اتصالاتهم ببعض الرفاق المعروفين في الخارج وطلب هؤلاء منهم ابقاء الامر داخل الحزب ومعالجته فيه وليس عبر الاعلام اذا كانوا بعثيين فعلا فان هؤلاء كشفوا عن حجم التامر ومن يشارك فيه ففي رسائل بعثوها الى اكثر من رفيق تكررت فيها معلومات متوقعة ومنها ما يلي

    بداية الرسالة :

    من: Ali Ali >

    التاريخ: January 27, 2011 4:37:16 PM GMT+02:00

    الى الرفيق (...)

    الموضوع : رسالة توضيحية

    بسم الله الرحمن الرحيم تحية واحترام وأرجو ان تكون بخير الأخ والرفيق العزيز (....) المحترم استلمنا رسالتك الأخيرة وفي الوقت الذي نتفهم الأسباب التي دفعتك للكتابة لنا بهذه الصيغة وهو ما لم نكن نتمناه ونود ان نوضح لك حيثيات هذا الموضوع كي نلتمس لأنفسنا ولكم العذر بعد استبيان الحقيقة ناصعة جلية وكما هي لا يعتريها لبس أو غموض أو تأويل. التصريح نعم صدر من قبلنا وأرسل إلى أربعة مواقع وهي ( المنصور، البصرة، القادسيتين ) وأنت خير من يعرف توجه وخلفية هذه المواقع الوطنية المجاهدة والموقع الرابع موقع خاص بنا وتحت إشرافنا ولا تنشر فيه كلمة دون ان نوافق عليها ومن السهولة بمكان ان تستفسر بنفسك في هذه اللحظة من هذه المواقع الثلاث للتأكد من صدقنا في ذلك ولو اننا على ثقة مطلقة ان هذه المواقع الثلاث سوف لن تنشر الرسائل أو التصريح ونقدر ذلك لان الصورة غير واضحة أمامهم ولهم الحق في ذلك وغايتنا في إرسال ما يصدر من قبلنا سواء كان بيان أو رسالة أو تصريح إلى هذه المواقع الثلاث يتمثل في جانبين الأول لكونها مواقع وطنية وهي من حصة الجميع باستثناء الخونة والعملاء والجانب الثاني كي تكون الصورة مكتملة ومتسلسلة حيث ان الصورة الآن فيها ضبابية مما حدا بهم إلى نشر بيان ضد رفاقهم وأخوتهم فيه الكثير من الشتائم والاتهامات بالخيانة والتجسس والعمالة للأجنبي دون ان يتبينوا حقيقة الأمور وأيضا نعذرهم في ذلك لأنهم ينشرون ما يرد إليهم.

    بخصوص استفسارك نقول اننا لم نرسل اي رسالة أو تصريح إلى موقع الكادر وأيضا نشر التصريح في موقع الرشيد نت ومواقع أخرى ونقول وبثقة اننا لا نتعامل مع هذه المواقع ولا نتراسل معهم ولا نسمح لأنفسنا بالتعامل معهم سلبا أو إيجابا لمعرفتنا المسبقة بنواياهم ودوافعهم وخلفياتهم وأود العرض بهذا الصدد ان العشرات بل المئات من الرسائل ترد إلينا من هذه المواقع ومن غيرها تحاول استمالتنا وإغرائنا إلا اننا ومن جانب الحرص ولمعرفتنا المسبقة بدوافعهم رفضنا الخوض في طروحاتهم وعروضهم وكتبنا لهم رفضنا المطلق بان نكون جسرا لتمرير مؤامراتهم وسوف لن يغنموا شيئا من محاولاتهم واليك صورتين من مئات الرسائل ومن موقعين مشبوهين لتعرف حقيقة الأمور.

    ( هذه صورة الرسالة التي وردتنا من موقع الكادر موقع المرتد نوري المرادي )

    noori :

    Från: almoradi noori

    Till: "00 alkader" >

    Datum: 14 januari 2011 09:56

    قبلاتنا لكم ايها الأحبة في تنظيمات الفرات الأوسط والجنوب من رفاقكم ومن جميع الاخيار على امتداد ساحة الوطن الذبيح وفي ارجاء المعمورة وحيثما نجد نفسا وطنيا خالصا .. سنكون سندكم الأمين الذي لا يخاف في الحق لومة لائم ونعرض امامكم ان استجبتم لعرضنا الدعم الذي تطلبون ومن ضمن ذلك فتح صدورنا وقلوبنا ومواقعنا لكم وامامكم ونثمن ونبارك وثبتكم البطولية نحن اخوتكم اطلبوا منا ماتحتاجون ماديا ومعنويا وننتظر منكم القرار الذي يضع حدا لزمرة الخيانة والتامر والعشائرية بوركتم وبورك مسعاكم ومعا في الدرب سائرون

    خالص التحيات

    رفاقكم في الكادر

    عنهم د نوري

    وأبو زهراء

    ( هذه صورة الرسالة التي وردت الينا من موقع الرشيد نت )

    16/1/11, Ali Ali wrote:

    Subject: رسالة خاصة إلى الرفاق الاعزاء تحتاج إلى رد

    To: baas1968@yahoo.com

    Date: 16 January, 2011, 6:16 AM

    تحية رفاقية بشرف كبير وعنفوان يليق بالبعثيين من امثالكم تحدثتم بهذه الصراحة ولايخفى عليكم ان حزبنا يمر اليوم بمرحلة صعبة وسنجعل تحت تصرفكم خدمات هذا المنبر اي الرشيد نت فهو موقعكم وتعبيرا عن تعاطفنا معكم ننشر رسائلكم وماتودون نشره مستقبلا ونامل التواصل ونقترح عليكم ارسالها الينا مباشرة مما يسهل سرعة النشر والدقة في الطرح.. رفاقكم قي شبكة الرشيد نت

    هذه نماذج عسى ان تجدون فيها إجابة شافية وهي واضحة جلية لكون هذه المواقع تطلب ان نكتب لهم مباشرة تسهيلا لسرعة النشر حسب الادعاء ونحن لا يمكن ان نكتب لهم رغم العرض وحسب ما تشاهدون. )

    انتهى الاقتباس .

    ماذا وجدت منظمتنا ؟

    ان منظمتنا الساهرة على امن العراق وشعبه ومناضليه توصلت الى ما يلي :

    1 – ان علي الياسري يعمل في جهاز مخابرات نوري المالكي وهو مقيم في المنطقة الخضراء ، وطبعا فان هذا الجهاز تابع للمخابرات الايرانية . وهو يستخدم اسماء متعددة منها حامد الكرافي ومحمد دهش ونعمة وابن الشهيد بالاضافة لعلي الياسري . فبعد ان كشفت لعبة علي الياسري تحول الاسم واصبح حامد الكرافي ، وقام هذا الشخص المتعدد الاسماء بارسال اكثر من 120 رسالة للشبكات الوطنية حول الاكاذيب معتقدا انه سيؤثر في البعض وكرر فيها اكاذيبه . وكان تغيير الاي بي يعود لتغيير مقهى الانترنيت . ولا يقتصر دور هذا الشخص على كتابة البيانات وارسال الرسائل بل يقوم ايضا بكتابة تعليقات على ما ينشر في موقع الرشيد نت مملوءة بالتشهير والاكاذيب عن الحزب ومناضليه مستخدما اسماء كثيرة كي يبدو ان من يعلق هم اشخاص كثيرين ، ويبدو ان مخابرات المالكي شكت بكشف مصدر الرسائل الاولى فامرت الشخص المعني بالذهاب الى مقاهي انترنيت للتمويه ، ولكن الشخص المعني غاب عنه انه متابع عبر رسائله اينما ذهب ، وفيما يلي جدولا بالايبيات التي استعملت في ارسال الرسائل :

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Thu, 23 Dec 2010 10:05:50
    81.90.18.3
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Alyasri
    1

    Thu, 23 Dec 2010 10:07:21
    81.90.18.2
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Alyasri
    2

    Fri, 07 Jan 2011 11:08:22
    81.90.18.4
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Alyasri
    3

    Fri, 07 Jan 2011 11:10:25
    81.90.18.5
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Alyasri
    4

    Thu, 17 Feb 2011 06:42:34
    81.90.18.7
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Ali
    5

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Tue, 15 Feb 2011 11:39:32
    81.90.18.4
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    1

    Tue, 15 Feb 2011 11:52:58
    81.90.18.7
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    2

    Wed, 16 Feb 2011 13:34:46
    81.90.18.2
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    3

    Wed, 16 Feb 2011 23:38:36
    81.90.18.3
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    4

    Sat, 19 Feb 2011 02:39:16
    81.90.18.5
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    5

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Sun, 19 Jun 2011 12:52:32
    81.90.18.7
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    1

    Sun, 19 Jun 2011 13:12:34
    81.90.18.2
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    2

    Mon, 20 Jun 2011 03:24:12
    81.90.18.4
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    3

    Mon, 20 Jun 2011 03:24:41
    81.90.18.5
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    4

    Sat, 02 Jul 2011 11:48:21
    81.90.18.3
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    5

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Thursday, July 7, 2011 8:30 AM
    109.224.28.227
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Sat, 09 Jul 2011 01:13:58
    109.224.28.1
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Sat, 09 Jul 2011 01:57:44
    109.224.29.126
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Sat, 09 Jul 2011 02:23:59
    109.224.29.251
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Sat, 09 Jul 2011 02:01:43
    109.224.29.254
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Sat, 09 Jul 2011 00:38:33
    109.224.13.25
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Sat, 09 Jul 2011 02:21:23
    109.224.13.97
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Mon, 11 Jul 2011 02:08:53
    195.96.148.9
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Mon, 25 Jul 2011 09:53:28 / مساءا
    109.70.68.132
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    August 10, 2011 12:48 AM
    109.224.42.125
    mohemed56@yahoo.com
    محمد دهش

    Thu, 07 Jul 2011 09:05:09
    109.70.68.134
    mohemed56@yahoo.com
    محمد دهش

    وعبر متابعة هذه الرسائل وغيرها عرفنا المصدر بدقة ، وتاكد لدينا انها من مصدر واحد واحيانا من كومبيوتر واحد يرسل باكثر من عنوان في نفس الوقت او رسالة بعد اخرى .

    2- تؤكد المراسلات والاتصالات التي رصدناها بانه وضعت خطة بالتنسيق مع جهاز مخابرات عربي بالاضافة للمخابرات الايرانية هدفها تفتيت الحزب وتصفيته في الخارج تمهيدا لنقل عدوى التصفية للداخل ، ولذلك تركزت حملة الاتصالات وتوزيع البيانات المزورة على الخارج ولم تشمل مباشرا الداخل ، خصوصا وان كوادر الداخل تعرف على وجه اليقين بان تنظيمات الجنوب تعمل بصورة طبيعية ولا توجد فيها مشاكل كالتي روجت المخابرات الايرانية عبر علي الياسري وباسم تنظيمات الجنوب مثلها .

    3- تم تسخير كل العملاء المتسترين باسم الوطنية ، او باسم البعث وتحت غطاءه مثل محمد يونس الاحمد الذي وصل سقوطه حدودا مذهلة بقيامه بتسريب رسائل استلمها من قيادة الحزب حينما كان يعمل فيه وقبل طرده ، ونشرها في موقع جاسوس ايراني هو محمد الدليمي بعد ان قامت مخابرات معينة بتقليد خط الرئيس الشهيد صدام حسين ونسب اقوال له غير موجودة في الرسائل الاصلية . وكان الهدف الرئيسي هو تضليل رفاقنا او ارباكهم . وبالطبع فان هذا النوع من الدعاية السوداء روجته وتروجه ايران والمخابرات الامريكية . كما انه عرض على هؤلاء الجواسيس ( علي الياسري باسماءه الكثيرة ) التوحد معهم وتعيين بعضهم في ( قيادته ) وعرض عليهم المال ووجه لهم محمد الدليمي دعوة لزيارة سوريا على نفقة محمد يونس الاحمد .

    4- ان نوري المرادي الذي تعرى كليا وكشفت حقيقته تطوع وتبرع بالمال لدعم هذه المؤامرة الايرانية ، والسؤال هو من اين هذا المال الذي يتبرع به نوري لكل من يعمل ضد البعث والمقاومة ؟

    5- ان محمد الدليمي حاول اختراق الحزب بالتقرب من مناضليه وشبكاته الوطنية من خلال تكليفه بواسطة المخابرات الايرانية بانشاء موقع الرشيد ونشره بيانات الحزب ومقالات الرفاق البعثيين وقيامه بالاتصال بالرفاق المناضلين المعروفين ومحاولته التقرب منهم على امل ان يضم الى صفوفهم فيحقق هدفه المخابراتي المكلف به لكنه لم ينجح في مسعاه . الان وبعد جمع معلومات دقيقة تأكد لدينا بان هذا الجاسوس هو المسؤول عن اغتيال الرفيق الشهيد الدكتور سعدون حمادي ، حيث ان المخابرات الامريكية التي اعتقلته جندته للعمل معها وكلفته بالتجسس على دكتور حمادي عندما كان في الاسر لدى قوات الاحتلال ، ووضعته في نفس مكان اعتقال الشهيد حمادي ونقل معلومات عنه للاحتلال فحواها انه كان صلبا ومتمسكا بهويته الوطنية والبعثية فتقرر تصفيته عن طريق دس سم في طعامه وهو العمل الذي قام به محمد الدليمي ، وبعد ذلك وقبل موعد التاثير القاتل للسم اطلق سراح الشهيد سعدون حمادي لكنه توفي في المستشفى بعد ذلك ، لذلك فان محمد الدليمي سيحاسب قريبا على اغتيال الدكتور سعدون حمادي .

    وبعد ان اطلق سراحه سلمته القوات الامريكية للحكومة العميلة تم تجنيده من قبل المخابرات الايرانية للعمل لصالحها وارسل الى سوريا وكلف باختراق تنظيمات البعثيين العراقيين فيها ، وزود بالمال اللازم لانشاء شبكة هي الرشيد نت يتقرب من خلالها من البعثيين . لكنه حينما فشل في تحقيق اختراق البعثيين في سوريا وفي الالتحاق بالاعلام الوطني الداعم للمقاومة اخذ ينفذ مخططا مخابراتيا ايرانيا علنيا محوره تشويه صورة الحزب والقائد الشهيد صدام حسين وكشف بعض كوادر الحزب عن طريق نشر اسماءهم واعلان مستويات حزبية لهم تكلفهم حياتهم ، وكان هدفه هو تسليط الاضواء عليهم وتسهيل اعتقالهم او اغتيالهم .

    وبعد ان بدأ فصل اخر من فصول المؤامرة وهو تفتيت الحزب من داخله كلف بدور اخر فعاد مرة اخرى يروج اكاذيب حول الحزب خصوصا في موضوع ( وحدة الحزب وتصحيح المسار ) ...الخ ثم اضيف موضوع تنظيمات الجنوب والادعاء بان التعيينات في قيادات الحزب تتم على اساس طائفي . وكان الهدف الرسمي للمخابرات الايرانية هو تفتيت الحزب خارج العراق من خلال نشر معلومات كاذبة وتزوير الحقائق وتلفيق القصص المسيئة للبعث ومناضليه ، وكلف محمد يونس الاحمد بتزويده بما لديه من معلومات او مراسلات لاجل استغلالها بعد تزوير بعضها من اجل نشر الارتباك في صفوف البعثيين في الخارج .

    ان منظمتنا تعلن كل ذلك الان بعد ان زار الرفيق القائد عزة ابراهيم جنوب العراق والتقى بكوادر الحزب ومقاتلي المقاومة وتحاور معهم واستمع اليهم واستمعوا اليه وهي حادثة تسقط كل الاكاذيب وتؤكد بان تنظيمات الجنوب لديها اتصال مباشر مستمر ولم ينقطع في اي وقت وظرف مع الرفيق الامين العام وان قصة عدم قدرتها على ايصال رايها له محض اكاذيب مخابراتية ، لذلك فان منظمتنا تعلن بلا مواربة بان جواسيس ايران من امثال علي الياسري ( باسمائه المتعددة حامد الكرافي ومحمد دهش ونعمة وابن الشهيد ...الخ ) ومحمد الدليمي وغيرهما ، قد كشفوا وكانت الاحداث خير اداة لكشفهم فلم تكشفهم الاتهامات بل الوقائع المادية فهذا هو مصير كل عميل وجاسوس . ان هؤلاء الجواسيس الذين تسببوا في استشهاد الدكتور سعدون حمادي وفي اعتقال مئات البعثيين داخل العراق ، وقاموا بمحاولة تشويه صورة البعث بترويج الاكاذيب يتحملون مسؤولية كل ذلك وسيأتي الوقت الذي يقدمون فيه لمحاكم الشعب لتلقي جزاءهم العادل .

    ان منظمتنا وهي تكشف عن كل ذلك تدعو رفاقنا البعثيين ، خصوصا في الشبكات الوطنية ، الى اهمال هؤلاء وعدم الرد على اكاذيبهم القادمة بعد كشف اكبر اكاذيبهم من قبل منظمتنا وهي اكذوبة تمرد تنظيمات الجنوب وتزوير رسائل الشهيد صدام حسين ، وترك هؤلاء الانجاس يسبحون في قذاراتهم وعمالتهم . وسبب طلبنا عدم الرد عليهم هو ان خطة المخابرات الامريكية والايرانية المعروفة لابراز عملاءها تتضمن ضرورة قيام هؤلاء العملاء بالاسراف في الشتم وتلفيق الاكاذيب من اجل اجبار المستهدفين على الرد عليهم في شبكات وطنية معروفة وبذلك تسلط الاضواء عليهم ويشتهرون وتروج اكاذيبهم عن طريق الرد عليها . ان البعث وكل المناضلين لا يحتاجون للرد فنضالهم الراهن وحملهم للبندقية هو خير شهادة لهم .

    November 22, 2011 at 9:51 am | Reply
  13. ABO WAQAS-

    al iraneen al safween al khawrej weld al mot3a kelan mojremeen, killers and thugs , usa must attck iran and get red of this evil ahmedi nejad.

    November 29, 2011 at 11:26 am | Reply
  14. ABO WAQAS-

    those al kelab in iran will be sorry

    November 29, 2011 at 11:26 am | Reply
  15. DR-SAAD- CALGARY-ALBERTA

    كما أن للأنهار روافد تزودها بالمياه، فإن للديانة الشيعية روافد تزودها بالعقائد والأفكار!!..

    أهم هذه الروافد ثلاثة: الديانة اليهودية، والديانة المجوسية، والعنصرية الفارسية.

    الرافد الأول: الديانة اليهودية

    الملهم الأول للتشيع هو اليهودي عبد الله بن سبأ (قدس سره الشريف !!)، وقد تكلمنا عنه في الرسالة السابعة ضمن هذه السلسلة، وهي بعنوان (آية الله العظمى عبد الله بن سبأ).
    تبدوا أصابع اليهودية واضحة في التشيع من خلال بعض المعتقدات التي تعتبر من أساسيات الديانة الشيعية، وهذه بعض النماذج على الاستمداد من اليهودية:

    1) عقيدة الوصية:
    حيث يؤمن الشيعة بأن الله تعالى اختار علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه وصيا من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم:
    ● "عن أبي عبد الله عليه السلام قال: عُرج بالنبي صلى الله عليه وآله إلى السماء مائة وعشرين مرة، ما من مرة إلا وقد أوصى الله النبي بولاية علي والأئمة من بعده، أكثر مما أوصاه بالفرائض". (بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار، ص 99)
    وقد جاء في التوراة:
    ● "فكلم الرب موسى قائلا: ليوكل الرب إله أرواح جميع البشر رجلا على الجماعة، يخرج أمامهم ويدخل أمامهم، ويخرجهم ويدخلهم لكيلا تكون جماعة الرب كالغنم التي لا راعي لها، فقال الرب لموسى: خذ يشوع بن نون رجلا فيه روح، وضع يدك عليه، وأوقفه قُدام العازار الكاهن وقُدام كل الجماعة، وأوصه أمام أعينهم .. ففعل موسى كما أمره الرب، أخذ يشوع وأوقفه قدام العازار الكاهن وقدام كل الجماعة، ووضع يده عليه وأوصاه كما تكلم الرب على يد موسى". (الإصحاح 27)
    نلاحظ هنا اتفاق اليهود والشيعة على وجوب تنصيب وصي بعد النبي!!

    2) المهدي المنتظر:
    يعتقد الشيعة بأن مهديهم عندما يخرج يدعوا الله تعالى باسمه العبراني (لغة اليهود)!! .. كما صرح بذلك شيخهم محمد بن إبراهيم النعماني (الغيبة ص 169) وغيره. ولا شك في أن هذا الاعتقاد يعكس الانتماء الحقيقي للذين وضعوا هذه النصوص.
    كما يعتقدون أن المهدي سيدعو إلى دين جديد!!:
    ● روى النعماني عن أبي جعفر أنه قال: "يقوم القائم بأمر جديد، وكتاب جديد على العرب شديد ..". (الغيبة للنعماني ص 154)
    ● وللطوسي كتاب يحمل نفس الاسم (الغيبة) روى فيه عن أبي عبد الله أنه قال: "إذا قام القائم جاء بأمر غير الذي كان". (الغيبة للطوسي ص 283)
    ولكن، ما هو الدين الجديد الذي سيدعو إليه مهدي الشيعة يا ترى؟!:
    ● عن أبي عبد الله عليه السلام قال: "لا تذهب الدنيا حتى يخرج رجل مني يحكم بحكومة آل داوُد ولا يسأل بينة ..". (الكافي للكليني 1/398) و (بصائر الدرجات للصفار ص 279)

    3) عقيدة البداء:
    ينسب الشيعة البداء إلى الله تعالى، والبداء هو: (الظهور بعد الخفاء)!! .. أو (نشأة رأي جديد)!! .. ومؤداه أن الله قد يقضي بشيء، ثم يندم عليه فيقضي بأمر جديد!! .. ونسبة هذا البداء إلى الله تعالى كفر محض.
    وقد ذكر الكليني في الكافي عدة روايات في البداء:
    ● "ما عُبد الله بشيء مثل البداء".
    ● "ما عُظم الله بمثل البداء".
    ويذكر المرجع أبو القاسم الخوئي فضل البداء فيقول:
    ● "والقول بالبداء: يوجب انقطاع العبد إلى ربه، وطلبه إجابة دعائه منه، وكفاية مهماته، وتوفيقه للطاعة، وإبعاده عن المعصية". (البيان في تفسير القرآن للخوئي ص 392)
    ما أصل هذا المعتقد؟! .. إليكم هذه النصوص اليهودية:
    ● جاء عن موسى عليه السلام وهو يخاطب ربه: "ارجع عن حمو غضبك، واندم على الشر بشعبك". (سفر الخروج، الإصحاح 32)
    ● وذكروا أن الله قال: "ندمتُ على أني قد جعلت شاول ملِكا، لأنه رجع من ورائي ولم يقم كلامي". (سِفر صموئيل، الإصحاح 15)

    4) تقديس النفس وإهانة الآخرين:
    يسمي الشيعة أنفسهم (الخاصة) وأهل السنة (العامة)!..
    وكذا اليهود، فهم (شعب الله المختار) وسائر الناس (الأمميون)!..
    تأمل هذه النصوص الشيعية:
    ● عن أبي عبد الله قال: "إن الله جعل لنا شيعة، فجعلهم من نوره وصبغهم في رحمته". (بصائر الدرجات للصفار ص 70) و (بحار الأنوار للمجلسي 67/74)
    ● وعنه قال: "خلق الله تبارك وتعالى شيعتنا من طينة مخزونة لا يشذ منها شاذ، ولا يدخل فيها داخل أبدا إلى يوم القيامة". (المحاسن لأحمد بن محمد البرقي ص 134)
    ● وعنه قال: "نحن خيرة الله من خلقه، وشيعتنا خيرة الله من أمة نبيه". (الأمالي للطوسي ص 76)
    ● ويروي الكليني في الكافي عن محمد بن علي الباقر: "أن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا". (الكافي 8/239)
    من أين جاءت هذه النفسية القبيحة؟! .. الجواب: من اليهود!..
    وإليك بعض نصوصهم المقدسة:
    ● "لأنك أنت شعب مقدس للرب إلهك، إياك قد اختار الرب إلهك، لتكون له شعبا أخص من جميع الشعوب الذين على وجه الأرض". (سِفر التثنية، الإصحاح 7)
    ● "فالآن إن سمعتم لصوتي وحفظتم عهدي تكونون لي خاصة من بين جميع الشعوب، فإن لي كل الأرض، وأنتم تكونون لي مملكةُ كهنة وأمة مقدسة". (سِفر الخروج، الإصحاح 19)
    ● وجاء في التلمود: "تتميز أرواح اليهود عن باقي الأرواح بأنها جزء من الله، كما أن الابن جزء من والده".

    الرافد الثاني: الديانة المجوسية

    كانت المجوسية هي الديانة الرسمية في الإمبراطورية الفارسية، تقام لها بيوت النار التي لا تنطفئ!
    يقوم على أمر هذه النار طبقة من الكهنة، يحتلون أعلى درجة في السلم السياسي والاجتماعي في الإمبراطورية بعد الملوك مباشرة.
    أطفأ الإسلام هذه النار التي كانت تعبد من دون الله، فاشتعلت النيران في قلوب السَدَنة، وامتد الحقد المجوسي خلال التاريخ إلى اليوم!

    المهدوية هي أساس العقيدة الشيعية، ومن لا يؤمن بالمهدي المنتظر الغائب لا يعد مؤمنا عند الشيعة، ولا تقبل أعماله وإن صلى وصام مائة سنة!
    لاحظ التأثير المجوسي في هذه العقيدة المهدوية:
    ● "عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن لصاحب هذا الأمر بيتا يقال له بيت الحَمد، فيه سراج يزهر منذ وُلد إلى يوم يقوم بالسيف، لا يطفأ". (الغيبة للنعماني ص 239) و (الغيبة للطوسي ص 467)
    يا ترى، ما هو هذا (السراج الذي لا يطفأ)، وهل (بيت الحَمد) تسمية تقية لـ (بيت النار)؟!

    جعل الشيعة للمهدي عشرات الأسماء، كما أن لله تعالى الأسماء الحسنى!!
    أتدرون ما هو الاسم السابع والأربعون له؟
    إنه (خسرو مجوس)!!
    ● ذكر النوري الطبرسي زنديقهم الأكبر (وكلهم زنادقة) أسماء المهدي، فكان الاسم السابع والأربعون (خسرو مجوس). (النجم الثاقب في أحوال الإمام الحجة الغائب للنوري الطبرسي، 1/185)
    وجعلوا من أسمائه الأخرى (برويز بابا) و(بهرام) !!

    لذلك، كان العداء المجوسي للصحابة الذين أطفئوا نار المجوسية عداء شديدا، وخاصة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، الذي نال من العداء والحقد النصيب الأكبر لدرجة لا يمكن تخيلها!
    ● يقول نعمة الله الجزائري: "قد وردت في روايات الخاصة أن الشيطان يغل بسبعين غلا من حديد جهنم ويساق إلى المحشر، فينظر ويرى رجلا أمامه يقوده ملائكة العذاب وفي عنقه مائة وعشرون غلا من أغلال جهنم، فيدنو الشيطان إليه ويقول: ما فعل الشقي حتى زاد علَي في العذاب وأنا أغويت الخلق وأوردتهم موارد الهلاك؟ .. فيقول عمر للشيطان: ما فعلت شيئا سوى أني غصبت خلافة علي بن أبي طالب)!!. (الأنوار النعمانية للجزائري 1/819)

    الرافد الثالث: العنصرية الفارسية

    لم يكن دخول كل الفرس إلى الإسلام دخولا حميدا، لقد أسلم الكثير من أهل فارس فحسُن إسلامهم، وظهر منهم الفقهاء والمحدثين والقادة، وقدموا خدمات عظيمة للإسلام والمسلمين.
    ولكن البعض الآخر منهم دخلوا الإسلام ظاهرا، وهم يبطنون حقدا شديدا على المسلمين أن تجرؤوا وهزموا دولتهم القوية العتيدة.

    ولذلك، ظهر في التاريخ الإسلامي من نسميهم بـ (الشعوبيون)، والشعوبية ظاهرة ارتبطت حصرا بالفرس، إذ لم يظهر هذا العداء المبطن أحيانا، والظاهر أحيانا أخرى للإسلام من قِبل القوميات الأخرى كالأكراد والأتراك والهنود والبربر الذين فتح المسلمون بلادهم.
    نظم الفردوسي، ذلك الشاعر الفارسي الشعوبي ملحمة (الشاهنامة) أو (كتاب الملوك)، فأخرج أضغانه بكل وضوح، وأخذ يتباكى على ملكهم الزائل، ويكيل السباب للعرب الجفاة الغلاظ، الذين فتحوا بلاده وأخرجوا قومه من الظلمات إلى النور!!
    ● يقول الفردوسي معبرا عن حقده وفارسيته المعلنة ومجوسيته المبطنة: "كان الكلب في أصفهان يشرب من الماء البارد، بينما العرب في الصحراء يأكلون الجراد"!!

    نرجع إلى العقيدة المهدوية الشيعية، لنرى التأثير الشعوبي الفارسي بوضوح:
    ينتظر الفرس رجلا من آل كسرى ينتقم لهم من العرب، فألفوا القصة المعروفة عن زواج الحسين بن علي رضي الله عنهما، من شهربانو بنت كسرى يزدجرد، التي ولدت له ابنه زين العابدين، ثم باقي الأئمة من سلالته، فالمهدي المنتظر عند الشيعة إذا نصفه عربي، من آل البيت النبوي، ونصفه فارسي، من آل البيت الكسروي!! (وما في أَحَد أَحْسن من أَحَد !!)
    ● روى المجلسي عن النوشجان بن البومردان (لاحظ الاسم!!) قال: "لما جلا الفرس عن القادسية، وبلغ يزدجرد ما كان من رستم وإدالة العرب عليه، وظن أن رستم قد هلك والفرس جميعا، وجاء مبادر وأخبره بيوم القادسية وانجلائها عن خمسين ألف قتيل، خرج يزدجرد هاربا في أهل بيته ووقف بباب الإيوان .. وقال: السلام عليك أيها الإيوان، هاأنذا منصرف عنك، وراجع إليك أنا أو رجل من ولدي لم يدْنُ زمانه ولا أوانه" .. ولما سئل جعفر الصادق عن مقصود كسرى قال: "ذلك صاحبكم القائم بأمر الله عز وجل، السادس من ولدي، قد ولده يزدجرد فهو ولده"!! (بحار الأنوار للمجلسي 51/163)
    ● وها هو مهديهم المنتظر ينتقم من العرب! فعن أبي عبد الله عليه السلام قال: "إذا خرج القائم لم يكن بينه وبين العرب وقريش إلا السيف". (بحار النوار للمجلسي 52/355)
    ● وعنه قال: "لو يعلم الناس ما يصنع القائم إذا خرج لأحب أكثرهم ألا يروه مما يقتل من الناس، أما إنه لا يبدأ إلا بقريش فما يأخذ منها إلا السيف". (الغيبة للنعماني ص 234)

    ما هذا الحقد الشديد على العرب، وخاصة قريش؟!
    إنها الشعوبية العنصرية الفارسية، نفست عن أحقادها من خلال هذه النصوص التي وضعها زنادقتهم ونسبوها لعلماء آل البيت رحمهم الله.

    وقديما قال عنهم نصر بن سيار:
    قوم يدينون ديناً ما سمعت به ... عن الرسول ولا جاءت به الكتبُ
    إن كنت تسألني عن أصل دينهم .. فإن دينهم أن تقتل العرب ُ

    * * *
    مراجع مقترحة للاستزادة:
    1) المهدي المنتظر، هذه الخرافة .. للدكتور طه حامد الدليمي
    2) صناعة التشيع .. للدكتور قاسم الطائي
    3) بذل المجهود في إثبات مشابهة الرافضة لليهود .. للدكتور عبد الله الجميلي

    November 30, 2011 at 4:48 pm | Reply
1 2

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,543 other followers