November 21st, 2011
10:03 AM ET

Roundup: Deadly clashes in Cairo's Tahrir Square

Editor's Note: The following is reprinted with the permission of the Council on Foreign Relations.

Thousands of Egyptian protesters (NYT) clashed for a third day with security forces in Cairo's Tahrir Square as they called on the country's interim military rulers to hand over power to a civilian government. The Egyptian Health Ministry said at least twenty-two people were killed and at least fifteen hundred injured.

The violence was the worst since the overthrow of former president Hosni Mubarak in February, complicating plans to hold parliamentary elections (al-Jazeera) at the end of the month. Many Egyptians fear that even if the parliamentary vote goes forward, the military could still hold on to power until a presidential vote is conducted, possibly as late as 2013.

On Monday, police fired tear gas at protesters in Tahrir Square, some of whom threw stones and firebombs. Protests spread to other Egyptian cities (BBC), including Alexandria, Suez, and Aswan.

To receive daily updates in your inbox sign up for CFR.org's Daily News Brief.

Analysis

A weekend of bloody clashes is reminiscent of the uprising earlier this year, but the turnout is relatively small and most Egyptians are worried about other things, writes TIME's Abigail Hauslohner.

Liberals and conservatives alike are massing in Tahrir Square to demonstrate against the country's military, writes Newsweek's Mike Giglio.

Egyptians feel let down by the army and want to see a national unity government, writes the Arabist's Issandr El Amrani.

EUROPE

Spain's Conservatives Win in Landslide Election

Mariano Rajoy's conservative People's Party beat outgoing Prime Minister José Luis Rodríguez Zapatero's Socialists by sixteen percentage points. Rajoy was handed a mandate to combat eurozone sovereign debt contagion (Guardian) and rein in Spain's rising borrowing costs.

GERMANY: European Commission President Jose Manuel Barroso is planning to unveil three different options for issuing so-called eurobonds (DerSpiegel) on Wednesday, putting renewed pressure on Chancellor Angela Merkel to accept the measure.

MIDDLE EAST

Former Qaddafi Spy Chief Arrested

Libya's ruling National Transitional Council captured former Libyan leader Muammar al-Qaddafi's spy chief, Abdullah al-Senussi (al-Jazeera), in Libya's southern desert a day after capturing Qaddafi's son and heir, Saif al-Islam.

PACIFIC RIM

Aung San Suu Kyi to Run in Myanmar By-Elections

Democratic advocate and opposition leader Aun San Suu Kyi said she will stand for a parliamentary seat (Telegraph) in Myanmar's next elections. Her decision comes days after her National League for Democracy party announced it would rejoin the political process.

In his blog, Asia Unbound, CFR's Joshua Kurlantzick writes that Myanmar's new president has presided over a freer press, a relaxation on political parties, dialogue with Suu Kyi, the freeing of thousands of political prisoners, and a push to convince exiles to return to the country.

CAMBODIA: A UN-backed war crimes court in Phnom Penh began hearing charges against three former senior officials of the 1970s Khmer Rouge regime (BBC). The defendants are charged with genocide and crimes against humanity.

SOUTH AND CENTRAL ASIA

Taliban Claims to Start Peace Talks with Pakistan

The Pakistani Taliban, Tehrik-e-Taliban Pakistan (Reuters), said it was holding exploratory peace talks with the Pakistani government over the militant-controlled South Waziristan border region with Afghanistan.

Pakistan has emerged as a terrorist sanctuary for some of the world's most violent groups, including al-Qaeda, the Taliban, and homegrown militants, that threaten the stability of Pakistan as well as the region, explains this CFR Backgrounder.

PAKISTAN: President Asif Ali Zardari came under pressure to investigate Pakistan's ambassador to the United States (NYT), Husain Haqqani, over reports that he sent a memo to the U.S. Joint Chiefs of Staff in May asking for U.S. help in preventing a military coup in Pakistan.

AFRICA

Ethiopian Troops Enter Somalia

Hundreds of Ethiopian troops crossed into western Somalia in a new offensive against al-Shabaab (NYT) Islamist militants, according to witnesses along the Ethiopian-Somali border.

Meanwhile, Kenyan jets and warships attacked and destroyed an al-Shabaab training camp (DailyNation) in southern Somalia that is also used by al-Qaeda.

In this Independent op-ed, CFR's Micah Zenko analyzes the unexpected invasion by Kenyan forces into Somalia to defeat the militant group al-Shabaab.

AMERICAS

Man Arrested in Alleged NY Bomb Plot

New York City police said they thwarted a terrorist attack by arresting Jose Pimentel, a man accused of building crude pipe bombs (WSJ) in an effort to target military veterans, post offices, and police stations. Pimentel pleaded not guilty to the charges at an arraignment.

UNITED STATES: The congressional supercommittee (Politico)–which is charged with agreeing on a plan to cut a further $1.2 from the U.S. deficit or face draconian defense and domestic spending cuts–appears set to fail ahead of a Wednesday deadline.

To receive daily updates in your inbox sign up for CFR.org's Daily News Brief.

Post by:
Topics: Daily Roundup • Egypt

soundoff (17 Responses)
  1. j. von hettlingen

    The fear of the protesters in Cairo are justified. Under Mubarak the military kept a low profile. Now as a caretaker government it shows its ambition to dominate Egypt's political future. It seems that whoever wins the elections, will have to have its blessing to rule the country.

    November 21, 2011 at 3:43 pm | Reply
  2. FROM IRAQ

    منظمة عيون الشعب العراقي تفضح العملية المخابراتية لايران ضد الحزب

    شبكة المنصور

    الان وبعد الزيارة التاريخية لجنوب العراق ، وبالذات الى محافظة واسط ، التي قام بها الرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم الامين العام للحزب وقائد الجهاد والمجاهدين ، والتقى خلالها مع نخبة من ابطال الجنوب وكوادر الحزب هناك ، نستطيع الكشف عن خطة مخابراتية ايرانية قذرة بدأ تنفيذها يأخذ مجرى منهجيا في العام الماضي بهدف اختراق الحزب او ارباك مناضليه في الخارج ، لان الزيارة كانت عمليا رصاصة الرحمة التي قتلت هذه المؤامرة وقبرتها الى الابد وهو ما سترونه في هذا البيان . فبعد متابعة دقيقة منذ العام الماضي وبطرق فنية كثيرة تمكنا من الكشف الكامل عن خيوط عملية مخابراتية ايرانية شاركت فيها مخابرات عربية هدفها شق الحزب في اطار اجتثاث البعث ، ولكن عن طريق محاولة اختراقه والتحدث باسمه والتشكيك بالقيادة وسلامة نهج الحزب واتهامه بالطائفية وبالتعيينات الكيفية على اساس طائفي ...الخ من هذه القاذورات الايرانية ، وصولا للهدف الاقذر وهو تفتيت الحزب والقضاء عليه .

    لكن خسأوا فالبعث الذي ركع امريكا وجرها الى قبرها في العراق عبر مقاومته المسلحة والسياسية وقدم اكثر من 140 الف شهيد بعد الغزو ومع ذلك بقي قويا ومتماسكا وقادرا الان وفي المستقبل على حماية كيانه التنظيمي وهويته الفكرية وتاريخه الناصع . لقد اعتقد هؤلاء الجواسيس بانهم نجحوا في خلق ارتباك لدى بعض الرفاق خارج العراق ، نقول خارج العراق لان الرفاق في الداخل يعرفون الحقيقة كاملة ويدركون ان لا وجود لاي من الظواهر التي روجتها عناصر المؤامرة الايرانية ، نتيجة ما نشروه من اكاذيب ومنها تزوير بعض رسائل الرئيس الشهيد صدام حسين ونسب معلومات له تشكك بالقيادة المجاهدة التي يمثلها الرفيق المناضل عزة ابراهيم الامين العام للحزب وقائد الجهاد والمجاهدين ، وترويج هؤلاء لفكرة وجود تمييز طائفي في الحزب وان اعضاء القيادة من طائفة واحدة ، وان هناك تعيينات جديدة في القيادة على هذا الاساس الطائفي ، ورغم ان هذه الاكذوبة من ترويج الاحتلال وعملاء امريكا وايران وهي قديمة الا ان هؤلاء بسبب غبائهم وحقدهم لم يدركوا ان شعبنا يقرا في اللبن وهو مفتح العينين ، لذلك تركناهم يواصلون نشر المعلومات ويرسلون الرسائل لرفاق كثيرين ونحن نتابعهم بدقة ونكشف اتصالاتهم ونحدد اماكنهم وعناوينهم واسمائهم حتى تم الكشف عن تلك الاسماء والعناصر واعددنا ملفا شاملا بالامر سوف يوضع تحت تصرف الجهات المعنية بالمتابعة من النوع الاخر .

    ولكي نضع الجميع في صورة كاملة عما جرى لابد ان نشير الى ان الحملة الارهابية الاخيرة على مناضلي البعث والتي ادت الى اعتقال اكثر من 900 مناضل بعثي وغير بعثي حتى الان وتعرضهم التعذيب واجبار البعض ممن لم تعد لهم صلة بالحزب منذ الغزو على التوقيع على افادات مزورة تدعم قصة الانقلاب البعثي المزعوم والذي روجته في ان واحد امريكا وايران عبر مخابراتهما ، نقول كانت هذه الحملة هي هدف من اهداف هذه الخطة المخابراتية الحاقدة ، والتي بدات بادعاء التحدث باسم بعض تنظيمات جنوب العراق ونشر اكاذيب حول تعيينات حزبية على اسس طائفية ووجود من يميز طائفيا ضد ابناء الجنوب ، وقيام هؤلاء بمخاطبة مناضلين معروفين خارج العراق لاجل بث الارباك واكتساب بعض الصدقية وتمثيل دور البعثي المخلص الشاكي من ظلم او اخطاء ارتكبت من قبل قيادات حزبية واتهامها بالرشوة والفساد ..الخ . وقد ابلغنا بعض رفاقنا الذين استلموا تلك الرسائل واتفقنا معهم على ابقاء الاتصال بهذه الزمرة واطالة التحدث معهم عبر الرسائل من اجل تحديد اماكنهم ومعرفة اسماءهم وتحديد طرق اتصالاتهم وبمن يتصلون ، وكان ذلك يتطلب الصبر لفترة طويلة من اجل اكمال رصد هذه الزمرة العميلة ، وبالفعل تم ذلك بكل نجاح وبعيدا عن الثرثرة والضجيج واثارة الجدل بالرد عليهم او تفنيد ما روجوه ، وهي حالة اثارت غضب الكثير من الرفاق الذين كانوا يريدون ردا سريعا وحاسما يكذب ما يطرحون من اكاذيب وتزويرات .

    وعدم الرد ايضا اثار غضب هؤلاء لان احد اهدافهم هو تركيز الانظار عليهم وعلى ما يروجون من اكاذيب باسم تنظيمات الجنوب ، فدفعهم ذلك للمقتل في سلوكهم وهو كشف اسماء مناضلين في الداخل والخارج وادعاء انهم يحتلون مواقع معينة في الحزب ونشر ذلك في مواقع عميلة ، وترويج هذه الاكاذيب كي تصل لاكبر عدد ممكن وتسهيل اعتقال او اغتيال من لفقوا اكاذيب حوله وحول موقعه الحزبي . ان هذا التصرف اكد لكل البعثيين في الخارج ممن ارتبكوا بسبب نشر مقاطع من رسائل نسبت للرفيق الشهيد الخالد صدام حسين زورت وقلد خطه ، ان هذه الزمرة ليست بعثية او انها كانت بعثية لكنها ارتدت وتعاونت مع الاحتلال واجهزته الامنية لان البعثي يحافظ على اسرار الحزب ويحمي رفاقه من القتل والاعتقال حتى عندما يختلف معهم ومهما كان هذا الخلاف . لقد كان نشر اسماء وكشفها لهؤلاء المناضلين هو القشة التي كسرت ظهرهم ، وسهلت علينا تحديد من هم وهويتهم واهدافهم ومن يزودهم ببعض المعلومات الحزبية القديمة والتي كان يملكها بعض من فصلوا من الحزب .

    وفيما يلي بعضا من هذه المعلومات التي تم كشفها بالتعاون مع رفاق لنا ممن تمت مراسلتهم وسنكشف بقية المعلومات في وقت لاحق :

    1. قمنا بعملية تدقيق ومتابعة للبريد الالكتروني لمن ارسل بعض هذه الرسائل وقد وجدنا عن طريق نفس العنوان البريدي الذي استخدمه المتأمرون شخص اسمه علي الياسري كتب مقالا باسم علي الياسري في موقع ( الحقائق ) وهو من المواقع العميلة في المنطقة الخضراء وماكتبه هذا المعادي هو حرفيا نفس الرسالة الاولى التي ارسلها لبعض الشبكات الوطنية والتي وقعها باسم لفيف من البعثيين في جنوب العراق ولكن مع بعض التحوير في مقدمتها وكانت هذه العملية غبية لدرجة ان هذا الشخص تصور اننا لن ندقق ونتابع ونبحث في كل مكان ، لذلك كتب المقال ونشره باسمه ووضع عنوانه البريدي عليه ثم استخدم نفس الاسم والعنوان في ارسال الشكاوى باسم تنظيمات الجنوب الى رفاق لنا عدة مرات واستخدم نفس الاسم معهم وهو علي الياسري دون تردد !

    2. قام نفس الشخص بارسال رسالة قريبة من صيغة الرسالة السابقة الى موقعي الرشيد نت ، الذي تديره المخابرات الايرانية مباشرة كما سنرى ، وكادر نوري المرادي وباسلوب ثاني علما انه اشار في رسالته الى الشبكتين الوطنيتين المنصور والبصرة بانها خاصة وليست للنشر .. نرفق نص ماكتبه ايضا للاطلاع .

    3. وكانت المفاجئة هي اكتشاف مكان ومصدر الرسائل حيث اكتشفنا ان مصدر اي بي (IP) علي الياسري العراق ولكن المفاجئة ان لديه عنوانين متسلسلين ( 81.90.18.3 ) ( 81.90.18.4 ) ، اي منظومتي انترنت وهذا لايحدث الا في حالة واحدة وهي ان لهذا الشخص امكانيات لايستطيع تحملها وحده الا اذا كانت خلفه جهة متنفذه وحددنا المكان وهو المنطقة الخضراء والشخص وهو شخص غير بعثي ومعادي للبعث .

    الاي بي الاول ( 81.90.18.3 ) - ارسل منه الرسالة الاولى بتاريخ 23 / 12 / 2010 يوم الخميس الساعة ( 10:05 ) مساءا . والتي وقعها باسم لفيف من البعثيين .

    الاي بي الثاني ( 81.90.18.4 ) - ارسل منه الرسالة الثانية بتاريخ 07 / 01 / 2011 يوم الجمعة الساعة ( 11:08 ) مساءا . والتي وقعها تحت اسم رفاقكم في تنظيمات محافظات البصرة وذي قار وبابل وكربلاء وواسط .

    4. وهكذا وبالوصول الى هذه المعلومات الدقيقة تاكدنا ان علي الياسري يقوم بعملية مخابراتية مكشوفة تقف وراءها ايران ونوري المالكي من خلال مراسلة اكثر من جهة في وقت واحد لعمل عملية ارتباك وتشويش متعمد ومدروس بدقه وتساعده في ذلك عناصر عميلة اخرى خصوصا موقع الرشيد نت .

    المرفقات

    1- ماكتبه علي الياسري في موقع الحقائق بتاريخ 24 / 12 / 2010 .. اي بعد يوم واحد من ارساله رسالته الاول الى شبكة المنصور وشبكة البصرة ، والتي وقعها باسم لفيف من البعثيين ووضع معه عنوانه الالكتروني في الحالتين وهو alialaesery@yahoo .

    هذا نص ما كتبه ندرجه باخطاءه : ( البعثيين طائفيين شوفينيين لا يثقون بالشيعة ) وهذا رابط ماكتبه http://www.alhakaek.com/news.php?action=view&id=16428
    يتضح مما تقدم ان المدعو علي الياسري يعمل تحت امرة المخابرات الايرانية ومخابرات المالكي التابعة لها وينتحل صفة البعثي المتحدث باسم تنظيمات الجنوب ، وبنفس الوقت وبغباء منقطع النظير وكأي عميل ينشر مقالات باسمه وبنفس العنوان الذي يرسل به رسائله باسم تنظيمات الجنوب معتقدا بان البعث واجهزته الامنية لن تتابعه وتعرف من هو ومن يقف وراءه !

    2- ومن اللافت للنظر انه بعد اتصالاتهم ببعض الرفاق المعروفين في الخارج وطلب هؤلاء منهم ابقاء الامر داخل الحزب ومعالجته فيه وليس عبر الاعلام اذا كانوا بعثيين فعلا فان هؤلاء كشفوا عن حجم التامر ومن يشارك فيه ففي رسائل بعثوها الى اكثر من رفيق تكررت فيها معلومات متوقعة ومنها ما يلي

    بداية الرسالة :

    من: Ali Ali >

    التاريخ: January 27, 2011 4:37:16 PM GMT+02:00

    الى الرفيق (...)

    الموضوع : رسالة توضيحية

    بسم الله الرحمن الرحيم تحية واحترام وأرجو ان تكون بخير الأخ والرفيق العزيز (....) المحترم استلمنا رسالتك الأخيرة وفي الوقت الذي نتفهم الأسباب التي دفعتك للكتابة لنا بهذه الصيغة وهو ما لم نكن نتمناه ونود ان نوضح لك حيثيات هذا الموضوع كي نلتمس لأنفسنا ولكم العذر بعد استبيان الحقيقة ناصعة جلية وكما هي لا يعتريها لبس أو غموض أو تأويل. التصريح نعم صدر من قبلنا وأرسل إلى أربعة مواقع وهي ( المنصور، البصرة، القادسيتين ) وأنت خير من يعرف توجه وخلفية هذه المواقع الوطنية المجاهدة والموقع الرابع موقع خاص بنا وتحت إشرافنا ولا تنشر فيه كلمة دون ان نوافق عليها ومن السهولة بمكان ان تستفسر بنفسك في هذه اللحظة من هذه المواقع الثلاث للتأكد من صدقنا في ذلك ولو اننا على ثقة مطلقة ان هذه المواقع الثلاث سوف لن تنشر الرسائل أو التصريح ونقدر ذلك لان الصورة غير واضحة أمامهم ولهم الحق في ذلك وغايتنا في إرسال ما يصدر من قبلنا سواء كان بيان أو رسالة أو تصريح إلى هذه المواقع الثلاث يتمثل في جانبين الأول لكونها مواقع وطنية وهي من حصة الجميع باستثناء الخونة والعملاء والجانب الثاني كي تكون الصورة مكتملة ومتسلسلة حيث ان الصورة الآن فيها ضبابية مما حدا بهم إلى نشر بيان ضد رفاقهم وأخوتهم فيه الكثير من الشتائم والاتهامات بالخيانة والتجسس والعمالة للأجنبي دون ان يتبينوا حقيقة الأمور وأيضا نعذرهم في ذلك لأنهم ينشرون ما يرد إليهم.

    بخصوص استفسارك نقول اننا لم نرسل اي رسالة أو تصريح إلى موقع الكادر وأيضا نشر التصريح في موقع الرشيد نت ومواقع أخرى ونقول وبثقة اننا لا نتعامل مع هذه المواقع ولا نتراسل معهم ولا نسمح لأنفسنا بالتعامل معهم سلبا أو إيجابا لمعرفتنا المسبقة بنواياهم ودوافعهم وخلفياتهم وأود العرض بهذا الصدد ان العشرات بل المئات من الرسائل ترد إلينا من هذه المواقع ومن غيرها تحاول استمالتنا وإغرائنا إلا اننا ومن جانب الحرص ولمعرفتنا المسبقة بدوافعهم رفضنا الخوض في طروحاتهم وعروضهم وكتبنا لهم رفضنا المطلق بان نكون جسرا لتمرير مؤامراتهم وسوف لن يغنموا شيئا من محاولاتهم واليك صورتين من مئات الرسائل ومن موقعين مشبوهين لتعرف حقيقة الأمور.

    ( هذه صورة الرسالة التي وردتنا من موقع الكادر موقع المرتد نوري المرادي )

    noori :

    Från: almoradi noori

    Till: "00 alkader" >

    Datum: 14 januari 2011 09:56

    قبلاتنا لكم ايها الأحبة في تنظيمات الفرات الأوسط والجنوب من رفاقكم ومن جميع الاخيار على امتداد ساحة الوطن الذبيح وفي ارجاء المعمورة وحيثما نجد نفسا وطنيا خالصا .. سنكون سندكم الأمين الذي لا يخاف في الحق لومة لائم ونعرض امامكم ان استجبتم لعرضنا الدعم الذي تطلبون ومن ضمن ذلك فتح صدورنا وقلوبنا ومواقعنا لكم وامامكم ونثمن ونبارك وثبتكم البطولية نحن اخوتكم اطلبوا منا ماتحتاجون ماديا ومعنويا وننتظر منكم القرار الذي يضع حدا لزمرة الخيانة والتامر والعشائرية بوركتم وبورك مسعاكم ومعا في الدرب سائرون

    خالص التحيات

    رفاقكم في الكادر

    عنهم د نوري

    وأبو زهراء

    ( هذه صورة الرسالة التي وردت الينا من موقع الرشيد نت )

    16/1/11, Ali Ali wrote:

    Subject: رسالة خاصة إلى الرفاق الاعزاء تحتاج إلى رد

    To: baas1968@yahoo.com

    Date: 16 January, 2011, 6:16 AM

    تحية رفاقية بشرف كبير وعنفوان يليق بالبعثيين من امثالكم تحدثتم بهذه الصراحة ولايخفى عليكم ان حزبنا يمر اليوم بمرحلة صعبة وسنجعل تحت تصرفكم خدمات هذا المنبر اي الرشيد نت فهو موقعكم وتعبيرا عن تعاطفنا معكم ننشر رسائلكم وماتودون نشره مستقبلا ونامل التواصل ونقترح عليكم ارسالها الينا مباشرة مما يسهل سرعة النشر والدقة في الطرح.. رفاقكم قي شبكة الرشيد نت

    هذه نماذج عسى ان تجدون فيها إجابة شافية وهي واضحة جلية لكون هذه المواقع تطلب ان نكتب لهم مباشرة تسهيلا لسرعة النشر حسب الادعاء ونحن لا يمكن ان نكتب لهم رغم العرض وحسب ما تشاهدون. )

    انتهى الاقتباس .

    ماذا وجدت منظمتنا ؟

    ان منظمتنا الساهرة على امن العراق وشعبه ومناضليه توصلت الى ما يلي :

    1 – ان علي الياسري يعمل في جهاز مخابرات نوري المالكي وهو مقيم في المنطقة الخضراء ، وطبعا فان هذا الجهاز تابع للمخابرات الايرانية . وهو يستخدم اسماء متعددة منها حامد الكرافي ومحمد دهش ونعمة وابن الشهيد بالاضافة لعلي الياسري . فبعد ان كشفت لعبة علي الياسري تحول الاسم واصبح حامد الكرافي ، وقام هذا الشخص المتعدد الاسماء بارسال اكثر من 120 رسالة للشبكات الوطنية حول الاكاذيب معتقدا انه سيؤثر في البعض وكرر فيها اكاذيبه . وكان تغيير الاي بي يعود لتغيير مقهى الانترنيت . ولا يقتصر دور هذا الشخص على كتابة البيانات وارسال الرسائل بل يقوم ايضا بكتابة تعليقات على ما ينشر في موقع الرشيد نت مملوءة بالتشهير والاكاذيب عن الحزب ومناضليه مستخدما اسماء كثيرة كي يبدو ان من يعلق هم اشخاص كثيرين ، ويبدو ان مخابرات المالكي شكت بكشف مصدر الرسائل الاولى فامرت الشخص المعني بالذهاب الى مقاهي انترنيت للتمويه ، ولكن الشخص المعني غاب عنه انه متابع عبر رسائله اينما ذهب ، وفيما يلي جدولا بالايبيات التي استعملت في ارسال الرسائل :

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Thu, 23 Dec 2010 10:05:50
    81.90.18.3
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Alyasri
    1

    Thu, 23 Dec 2010 10:07:21
    81.90.18.2
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Alyasri
    2

    Fri, 07 Jan 2011 11:08:22
    81.90.18.4
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Alyasri
    3

    Fri, 07 Jan 2011 11:10:25
    81.90.18.5
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Alyasri
    4

    Thu, 17 Feb 2011 06:42:34
    81.90.18.7
    alialaesery@yahoo.com
    Ali Ali
    5

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Tue, 15 Feb 2011 11:39:32
    81.90.18.4
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    1

    Tue, 15 Feb 2011 11:52:58
    81.90.18.7
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    2

    Wed, 16 Feb 2011 13:34:46
    81.90.18.2
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    3

    Wed, 16 Feb 2011 23:38:36
    81.90.18.3
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    4

    Sat, 19 Feb 2011 02:39:16
    81.90.18.5
    ahmeada22@yahoo.com
    Ahmead Ahmead
    5

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Sun, 19 Jun 2011 12:52:32
    81.90.18.7
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    1

    Sun, 19 Jun 2011 13:12:34
    81.90.18.2
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    2

    Mon, 20 Jun 2011 03:24:12
    81.90.18.4
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    3

    Mon, 20 Jun 2011 03:24:41
    81.90.18.5
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    4

    Sat, 02 Jul 2011 11:48:21
    81.90.18.3
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد
    5

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Thursday, July 7, 2011 8:30 AM
    109.224.28.227
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Sat, 09 Jul 2011 01:13:58
    109.224.28.1
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Sat, 09 Jul 2011 01:57:44
    109.224.29.126
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Sat, 09 Jul 2011 02:23:59
    109.224.29.251
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Sat, 09 Jul 2011 02:01:43
    109.224.29.254
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    Sat, 09 Jul 2011 00:38:33
    109.224.13.25
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Sat, 09 Jul 2011 02:21:23
    109.224.13.97
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Mon, 11 Jul 2011 02:08:53
    195.96.148.9
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    Mon, 25 Jul 2011 09:53:28 / مساءا
    109.70.68.132
    hatam94@yahoo.com
    حاتم حامد

    تاريخ ارسال الرسالة
    رقم الاي بي
    البريد الالكتروني
    الاسم
    No

    August 10, 2011 12:48 AM
    109.224.42.125
    mohemed56@yahoo.com
    محمد دهش

    Thu, 07 Jul 2011 09:05:09
    109.70.68.134
    mohemed56@yahoo.com
    محمد دهش

    وعبر متابعة هذه الرسائل وغيرها عرفنا المصدر بدقة ، وتاكد لدينا انها من مصدر واحد واحيانا من كومبيوتر واحد يرسل باكثر من عنوان في نفس الوقت او رسالة بعد اخرى .

    2- تؤكد المراسلات والاتصالات التي رصدناها بانه وضعت خطة بالتنسيق مع جهاز مخابرات عربي بالاضافة للمخابرات الايرانية هدفها تفتيت الحزب وتصفيته في الخارج تمهيدا لنقل عدوى التصفية للداخل ، ولذلك تركزت حملة الاتصالات وتوزيع البيانات المزورة على الخارج ولم تشمل مباشرا الداخل ، خصوصا وان كوادر الداخل تعرف على وجه اليقين بان تنظيمات الجنوب تعمل بصورة طبيعية ولا توجد فيها مشاكل كالتي روجت المخابرات الايرانية عبر علي الياسري وباسم تنظيمات الجنوب مثلها .

    3- تم تسخير كل العملاء المتسترين باسم الوطنية ، او باسم البعث وتحت غطاءه مثل محمد يونس الاحمد الذي وصل سقوطه حدودا مذهلة بقيامه بتسريب رسائل استلمها من قيادة الحزب حينما كان يعمل فيه وقبل طرده ، ونشرها في موقع جاسوس ايراني هو محمد الدليمي بعد ان قامت مخابرات معينة بتقليد خط الرئيس الشهيد صدام حسين ونسب اقوال له غير موجودة في الرسائل الاصلية . وكان الهدف الرئيسي هو تضليل رفاقنا او ارباكهم . وبالطبع فان هذا النوع من الدعاية السوداء روجته وتروجه ايران والمخابرات الامريكية . كما انه عرض على هؤلاء الجواسيس ( علي الياسري باسماءه الكثيرة ) التوحد معهم وتعيين بعضهم في ( قيادته ) وعرض عليهم المال ووجه لهم محمد الدليمي دعوة لزيارة سوريا على نفقة محمد يونس الاحمد .

    4- ان نوري المرادي الذي تعرى كليا وكشفت حقيقته تطوع وتبرع بالمال لدعم هذه المؤامرة الايرانية ، والسؤال هو من اين هذا المال الذي يتبرع به نوري لكل من يعمل ضد البعث والمقاومة ؟

    5- ان محمد الدليمي حاول اختراق الحزب بالتقرب من مناضليه وشبكاته الوطنية من خلال تكليفه بواسطة المخابرات الايرانية بانشاء موقع الرشيد ونشره بيانات الحزب ومقالات الرفاق البعثيين وقيامه بالاتصال بالرفاق المناضلين المعروفين ومحاولته التقرب منهم على امل ان يضم الى صفوفهم فيحقق هدفه المخابراتي المكلف به لكنه لم ينجح في مسعاه . الان وبعد جمع معلومات دقيقة تأكد لدينا بان هذا الجاسوس هو المسؤول عن اغتيال الرفيق الشهيد الدكتور سعدون حمادي ، حيث ان المخابرات الامريكية التي اعتقلته جندته للعمل معها وكلفته بالتجسس على دكتور حمادي عندما كان في الاسر لدى قوات الاحتلال ، ووضعته في نفس مكان اعتقال الشهيد حمادي ونقل معلومات عنه للاحتلال فحواها انه كان صلبا ومتمسكا بهويته الوطنية والبعثية فتقرر تصفيته عن طريق دس سم في طعامه وهو العمل الذي قام به محمد الدليمي ، وبعد ذلك وقبل موعد التاثير القاتل للسم اطلق سراح الشهيد سعدون حمادي لكنه توفي في المستشفى بعد ذلك ، لذلك فان محمد الدليمي سيحاسب قريبا على اغتيال الدكتور سعدون حمادي .

    وبعد ان اطلق سراحه سلمته القوات الامريكية للحكومة العميلة تم تجنيده من قبل المخابرات الايرانية للعمل لصالحها وارسل الى سوريا وكلف باختراق تنظيمات البعثيين العراقيين فيها ، وزود بالمال اللازم لانشاء شبكة هي الرشيد نت يتقرب من خلالها من البعثيين . لكنه حينما فشل في تحقيق اختراق البعثيين في سوريا وفي الالتحاق بالاعلام الوطني الداعم للمقاومة اخذ ينفذ مخططا مخابراتيا ايرانيا علنيا محوره تشويه صورة الحزب والقائد الشهيد صدام حسين وكشف بعض كوادر الحزب عن طريق نشر اسماءهم واعلان مستويات حزبية لهم تكلفهم حياتهم ، وكان هدفه هو تسليط الاضواء عليهم وتسهيل اعتقالهم او اغتيالهم .

    وبعد ان بدأ فصل اخر من فصول المؤامرة وهو تفتيت الحزب من داخله كلف بدور اخر فعاد مرة اخرى يروج اكاذيب حول الحزب خصوصا في موضوع ( وحدة الحزب وتصحيح المسار ) ...الخ ثم اضيف موضوع تنظيمات الجنوب والادعاء بان التعيينات في قيادات الحزب تتم على اساس طائفي . وكان الهدف الرسمي للمخابرات الايرانية هو تفتيت الحزب خارج العراق من خلال نشر معلومات كاذبة وتزوير الحقائق وتلفيق القصص المسيئة للبعث ومناضليه ، وكلف محمد يونس الاحمد بتزويده بما لديه من معلومات او مراسلات لاجل استغلالها بعد تزوير بعضها من اجل نشر الارتباك في صفوف البعثيين في الخارج .

    ان منظمتنا تعلن كل ذلك الان بعد ان زار الرفيق القائد عزة ابراهيم جنوب العراق والتقى بكوادر الحزب ومقاتلي المقاومة وتحاور معهم واستمع اليهم واستمعوا اليه وهي حادثة تسقط كل الاكاذيب وتؤكد بان تنظيمات الجنوب لديها اتصال مباشر مستمر ولم ينقطع في اي وقت وظرف مع الرفيق الامين العام وان قصة عدم قدرتها على ايصال رايها له محض اكاذيب مخابراتية ، لذلك فان منظمتنا تعلن بلا مواربة بان جواسيس ايران من امثال علي الياسري ( باسمائه المتعددة حامد الكرافي ومحمد دهش ونعمة وابن الشهيد ...الخ ) ومحمد الدليمي وغيرهما ، قد كشفوا وكانت الاحداث خير اداة لكشفهم فلم تكشفهم الاتهامات بل الوقائع المادية فهذا هو مصير كل عميل وجاسوس . ان هؤلاء الجواسيس الذين تسببوا في استشهاد الدكتور سعدون حمادي وفي اعتقال مئات البعثيين داخل العراق ، وقاموا بمحاولة تشويه صورة البعث بترويج الاكاذيب يتحملون مسؤولية كل ذلك وسيأتي الوقت الذي يقدمون فيه لمحاكم الشعب لتلقي جزاءهم العادل .

    ان منظمتنا وهي تكشف عن كل ذلك تدعو رفاقنا البعثيين ، خصوصا في الشبكات الوطنية ، الى اهمال هؤلاء وعدم الرد على اكاذيبهم القادمة بعد كشف اكبر اكاذيبهم من قبل منظمتنا وهي اكذوبة تمرد تنظيمات الجنوب وتزوير رسائل الشهيد صدام حسين ، وترك هؤلاء الانجاس يسبحون في قذاراتهم وعمالتهم . وسبب طلبنا عدم الرد عليهم هو ان خطة المخابرات الامريكية والايرانية المعروفة لابراز عملاءها تتضمن ضرورة قيام هؤلاء العملاء بالاسراف في الشتم وتلفيق الاكاذيب من اجل اجبار المستهدفين على الرد عليهم في شبكات وطنية معروفة وبذلك تسلط الاضواء عليهم ويشتهرون وتروج اكاذيبهم عن طريق الرد عليها . ان البعث وكل المناضلين لا يحتاجون للرد فنضالهم الراهن وحملهم للبندقية هو خير شهادة لهم .

    November 22, 2011 at 9:49 am | Reply
  3. woodwork projects

    My brother suggested I would possibly like this blog. He was once totally right. This put up actually made my day. You can not believe simply how much time I had spent for this information! Thanks!

    June 8, 2012 at 12:09 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,610 other followers