Abrams: Last chance for Bahrain
King Hamad bin Issa al-Khalifa of Bahrain. (Getty images)
November 25th, 2011
10:07 AM ET

Abrams: Last chance for Bahrain

Editor's NoteElliott Abrams is former senior director for the Near East and deputy national security adviser handling Middle East affairs in the George W. Bush administration. He is now a senior fellow for Middle East studies at the Council on Foreign Relations, where he writes the blog Pressure Points.

By Elliott AbramsCFR.org

The report this week by the international commission on Bahrain represents the royal family’s, and that nation’s, last chance.  If the conclusions of the report do not lead to compromise and reform, the future holds instability, violence, and in the end the demise of al-Khalifa rule.

The existence of the report does great credit to King Hamad.  When has an Arab government called for a truly honest international assessment of its handling of the most difficult moments of its rule?  When has it accepted a report that accuses it of abuse of prisoners, lack of due process, and torture?  The King pledged earlier this year that the commission would have a completely free hand, and he was as good as his word.

The picture drawn by the commission is grim, for as one reads the 500-page document it becomes very clear that the problem was not misconduct by individual officers but a wide pattern of Sunni official abuse of Shia citizens. That conclusion has not been accepted by the government, but it is unavoidable when one sees the magnitude of the abuses. It doesn’t matter, it seems to me, whether the King uses the word “pattern.”  What matters now is not what he says in reaction to the report, but what he does.  There are still political prisoners in Bahrain, and hundreds of Shia men and women who have lost government jobs for partisan political reasons have never been reinstated.  There are still hundreds of cases of torture and denial of due process whose perpetrators have never been punished.  Many times the government has promised that  officials who broke the law would be punished, and I have received such promises myself from Bahraini officials: “no impunity.” The time has come to make good on those promises.

It is hard to see how any of this will happen unless the King himself carries through.  The royal family is divided, with the prime minister (who is the King’s uncle) leading a hard-line faction and the crown prince a reformist group.  What has been missing is another firm decision by the King: having created the commission, and allowed it to do its work freely, he must now act on its findings.

That means real reform and real movement toward constitutional monarchy.  This year’s violence and abuses have in fact lost the Sunni al-Khalifa government the consent of the governed among Bahrain’s majority Shia population.  Implementation of the report’s recommendations can win it back, and can form a new governing majority of Shia and Sunni who want social peace, economic progress, and a royal family that continues to modernize the country politically as well as economically.  Needless to say this will require responsible action by the leading al-Wefaq party among the Shia, but signs are good that some of its key leaders would meet the King half way.

If the King is the key actor, the United States has a critical role to play.  The King will be pressured by the Saudi government not to reform at all, but instead to use a firm hand against the Shia.  The Saudis want no progress toward constitutional monarchy in this nation on the border of their own heavily Shia Eastern Province. They have sided with the prime minister and the hard line faction, and sent troops into Bahrain to press their point.  To them, this is about keeping the Shia down not about reform. And to them it is about pushing back against Iranian interference, while the report found that there has been no direct Iranian interference (beyond the use of broadcasting to try to manufacture crises).

The only counterbalance to that Saudi pressure is the United States.  We have a serious interest in seeing moderate reform leading to social peace in Bahrain, in part because it is the home of the Fifth Fleet.  As soon as this holiday weekend ends, the President should send a very high ranking official to Manama–someone like the Secretary of Defense or Secretary of State–to make the point that we appreciated the King’s leadership in commissioning the report and now believe that he should follow its recommendations. This should be stated publicly, while at the same time we push very hard on the Shia political groups to agree to compromise and to turn away from their own hard line factions that seek confrontation and have excessive demands.

We should organize whatever pressure we can for a compromise solution, asking the UK to weigh in with all its remaining influence in Bahrain, which is considerable, asking Shia leaders from Iraq to counsel their cousins to compromise, and seeking whatever moderate counsel from Arab leaders to the King we can round up. We should counsel the Bahraini Shia leaders to push back against their own extremists, and do whatever we can to show respect for the moderate leaders and help build a Shia majority for compromise.

This is probably Bahrain’s last chance so it is worth a strenuous effort on our part. The international commission’s report can be a turning point toward continuing internal reforms and social peace, or a lost opportunity to save Bahrain from turmoil.  Let’s hope King Hamad realizes the future of his dynasty depends on the decisions he makes in the coming months.

The views expressed in this article are solely those of Elliott Abrams.
Post by:
Topics: Middle East

soundoff (37 Responses)
  1. j. von hettlingen

    Iran must be pleased! The report cleared the Islamic Republic of interference in Bahrain's uprisings against the monarchy, except for broadcasting propaganda.
    King Hamad has agreed to an international investigation of human rights violation through government forces, but as long as his uncle, the prime minister has an iron grip on the country, and the strong siblings in Saudi Arabia on which the royal family relies heavily, are reactionaries, there's little hope for a consitutional reform in Bahrain.

    November 25, 2011 at 11:03 am | Reply
  2. Omar

    Having read the Bahrain report in full it seemed obvious that both sides of the equation (the government and the opposition) committed many wrong-doings, the report clearly stated what happened in the tiny island and that both sides take the blame for the country reaching the stage it is in now, however it seems like the government recognized its mistakes and is trying to fix them, the problem now is the hardliners from both sides, you've got the prime minister who will not give up any power and even worse you've got an ever increasing group of hardliner protestors who want to throw the regime and are treating this in their own words "a holy jihad to get our freedom" , the majority of the country are very moderate open minded people who want to co-exist peacefully like they've been doing their who lives but the two groups of hardliners are getting in the way and making things worse. moderates of both side should try and stop the hardliners and then the country needs to find a middle point that it all agrees on, that of course will be extremely difficult but i can see some encouring signs recenetly.

    November 25, 2011 at 11:52 am | Reply
    • Shoomoz

      Please do not put the government and protestors on equal footing. There is a big difference between a non-democratic state cracking down on protestors and powerless protestors reacting to it.

      November 25, 2011 at 3:07 pm | Reply
    • Yazid

      Readers are intelligent enough to read and understand the report. Do not say what wasn’t said by the report. Make it explicit it’s your opinion and wishes rather than sticking it to the report. Majority of the report indicated in details the systematic crime of the regime. When it’s a regime crime, it’s the head of the regime responsibility that entails accountability. This crime took place over a period of 10 months and more that the ruler can’t deny his knowledge of it noting that these crimes are still being committed to this moment.
      This report, despite the significance of its coverage of regime crime, covered “in the opinion of many Bahrainis” little. The report is the second phase that followed the aftermath of the brutality of the regime crackdown. It’s part of a roadmap designed by the super power for Bahrain crisis handling. Noting that every country experienced an Arab Spring received such ROADMAP design. After becoming obvious that the regime is reeling and losing control, such a bloody crackdown was the only option super power had to keep the regime. Then Saudi forces allowed invading Bahrain with the full consent of the super power. Having that achieved, a ruler can’t rule without people acceptance, that required a Bassioni investigation report to give Bahraini people some comfort based on facts and confession of crimes to resort some confidence and credibility. Thus, ruler must confess and accept conviction imposed by the super power on him. Now, the roadmap is in it’s third phase.

      November 26, 2011 at 2:34 am | Reply
      • Dawn Lee

        I may be able to read and understand the report but your writing is another story!

        November 26, 2011 at 1:17 pm |
    • Jymz

      Please Mr OMAR,
      Do not measure what the government & it's pro government have done to SHIA civilians.

      1st you need to know – Who's having weapons and how may people have died from both sides.

      Let's review there shall we :
      Government = 3 People with no exact evidence of their existing in Bahrain.
      Anit-Government = more than 43 people have died, Grown up men, women kids & even old people.

      So,
      What do you think now ?
      Is it fair to measure between those 2 sides ?

      November 26, 2011 at 3:40 am | Reply
  3. abo waqass- calgary

    عاجل – معلومات جديدة عن شركة ( الفوارس ) الكويتية المختصة بالتجسس وجمع المعلومات عن ( ضباط الجيش العراقي السابق والحرس الجمهوري والبعثيين وأماكن تواجدهم ) وتقديم الدعم اللوجستي للقوات الأمريكية المحتلة ومن قلب المنطقة الخضراء
    ( الحلقة الثانية )

    شبكة المنصور
    هدهد سليمان / من قلب المنطقة الخضراء

    وصلت هدهد سليمان معلومات جديدة من (الرصاص الملثم ) حول شركة الفوارس القابضة الكائنة في ( حي الحارثية / شارع الكندي / محلة 213 زقاق 19 دار 12 ) تؤكد على ما يلي :

    1. أن المدعو المهندس ( نزار حسين حافظ ألساعدي) الذي يدير الشركة في العراق يرتبط ب( فيلق القدس الإيراني ) إضافة إلى ما ذكر عنه من معلومات خاصة ذكرت في ( الحلقة الأولى ) والتي نشرت بتاريخ ( 2 تشرين الثاني 2011م ) .

    2. تعود ملكية (شركة الفوارس) إلى احد شيوخ عائلة ( آل صباح ) في الكويت .

    3. عمل المهندس ( نزار حسين الحافظ ألساعدي ) في شركة ( بيت النخبة ) مع عمر المشهداني والذي اصدر مذكرة إلقاء قبض بحق عمر وفق المادة ( 4 إرهاب ) من اجل ابعاده عن الشركة .

    4. ألمدعو (نزار غسان حبيب الملاك) العراقي المقيم في الكويت والذي هو صاحب الدار الذي تشغله ( شركة الفوارس ) في (حي الحارثية / شارع الكندي / محلة 213 زقاق 19 دار 12 ) والذي نشرت معلومات عنه في (الحلقة الأولى) , يمتلك شركة ( الملاك ) منذ احتلال العراق والمتخصصة بالمقاولات الإنشائية والمدنية ولها دور كبير في الدعم اللوجستي وبناء مقرات للقوات الأمريكية في العراق , وأغلقت في سنة 2005 بسبب تهديدها من جماعات مسلحة .

    5. أن مدير شركة ( الفوارس القابضة ) السيد ( ولسن شاؤول كوريال بنيامين ) هو احد الشركاء الرئيسيين ل( الشركة الإيرانية ) التي أحيل إليها مناقصة بناء ( 200 ) مدرسة في العراق , ودخل السيد ( ولسن شاؤول كوريال بنيامين ) المناقصة أعلاه باسم شركة ( رامن كروب ) وهي الشركة المملوكة لأبنه ( رامن ) التي فشلت في تنفيذ بناء المدارس والتي أثيرت في مجلس النواب ضد ( خضير الخزاعي ) علما أن ( ولسن شاؤول كوريال بنيامين ) شريكاً ل ( الشركة الإيرانية ) بنصف حصة العقد الخاص بالمناقصة الخاصة في بناء ( 200 ) مدرسة في العراق .

    6. هناك معلومات مهمة ودقيقة بالأسماء والشركات التي وردت في الحلقتين ( الأولى والثانية ) ستنشر لاحقا ...

    November 25, 2011 at 12:16 pm | Reply
    • h2opolopunk

      You know I don't speak Spanish!

      November 28, 2011 at 7:20 pm | Reply
  4. John

    The longer influential Americans like this author run cover for tyrants like the monarchy in Bahrain, the more painful the transition will become, for us and for them. The new leaders will see America not as standing for liberty, but for oppression. Foreign policy must change, immediately and drastically, if we are to have any influence in the region moving forward.

    November 25, 2011 at 3:01 pm | Reply
    • LiberalBahraini

      The report that proved what the situation in Bahrain is written by no-america and to pick the American card towards facts stated by a UN representative is ridiculous, the new leaders will be the political-islamist organization 68% of the Bahraini population votes for; it has been calling for extreme conservative demands that would turn Bahrain from the most secular country in the Arab world into an Islamic republic since 2002, the "new leaders" will represent oppression and it does not matter what they think – I for one as a liberal and a secularist Bahraini want major solid reforms and not sympathy with political leaders that could care less about reforms while they only thirst for power.

      November 25, 2011 at 5:14 pm | Reply
      • husain_algasrah

        u said that u dont want islamic ruler in Bahrain!! Ok i agree with u, but u should put in your mind that even the islamic societies like alwefaq ,want a civil state not an islamic.

        November 26, 2011 at 12:37 am |
      • Dawn Lee

        Thank you! Why can't the West see this? I personally do not want to live in a country where leaders have to get a cleric to approve what they want to do for the country.

        November 26, 2011 at 1:13 am |
      • Dawn Lee

        Mr. Al Gasrah please explain the family law then. Why do Sunnis have it, but Shias don't? Why did the Crown Prince feel he had to go to Sh Issa Qassam to get his approval on the MoU of March 12 so Al Wafeq could join the dialogue? Why did Al Wafeq promote "conservative dress" for females at Bahrain University? Why did a member from Al Wafeq in Muharraq demand that mannequins in stores should not display underwear?

        November 26, 2011 at 1:22 am |
      • husain_algasrah

        Mr. Dawn Lee , ruling family want 2 divide the society 4 their stability through this description. I don't like reply on what just did u say about underwear!! These details add nothing 4 salvation. We are talking about political problem! if this political problem resolved through free democratic election the other things like ( sectarianism, corruption, torture, crimes, insecurity...etc ..will not occur again !!

        November 26, 2011 at 2:29 am |
      • Dawn Lee

        Mr. Al Gasrah, my questions are important because they are all about the political ideologies of Al Wafeq. They show that as a political party they are not moderate. The government was not the one who stopped the family law for the Shais. The government was not the one who pushed for conservative dress for females at UoB that was Al Wafeq. And sorry about the underwear but it happened! So my question is how can a political society that is obviously of an extremely religious bent want a civil state? And how can Bahrainis trust them?

        November 26, 2011 at 1:47 pm |
  5. Onesmallvoice

    That cursed King Hamad Issa al-Khalifa needs to step down and let the people have a plebiscite over what kind of government they want. The West needs to butt out but won't, sadly enough!

    November 25, 2011 at 7:53 pm | Reply
    • Dawn Lee

      Totally agree the West (esp US) needs to butt out but who brought in the US to broker a deal March 15 and 16? And then try to get Qatar. (Qatar ??? Really, in Bahrain???) to speak to the government about a deal?

      November 26, 2011 at 1:28 am | Reply
    • husain_algasrah

      Mr. Onesmallvoice " I agree with " let the people decide their fate through plebiscite , the regime frightening loyalists from the democracy !!

      November 26, 2011 at 2:44 am | Reply
  6. Jymz

    To Mr. Dawn Lee,

    I got sick on replaying back to your kind because you don't have a case, You just want to urge with people without any real reason.

    Well...,
    I can tell you that : There are many reasons for me to tell you that you have to shut your mouth
    But
    I'll pick what I see is most important 1st :

    If you're not living in Bahrain – Then Shut the hell up
    If you're a pro government – Then Shut the hell up
    If you're living in Bahrain & You're a pro government – Then Screw you from A to Z

    Cheers

    November 26, 2011 at 4:09 am | Reply
    • Dawn Lee

      Goodness hit a nerve. I live in Bahrain and I am not pro gov but I DO NOT want my children to live under an extreme Islamic gov. When people reply as you have it shows that they do not have a reasonable answer to questions. I understand this and realize how frustrating it must be for you to support an opposition that is obviously not viable. Just hoping that they will rise to the occasion of statesmanship must also be another reason for your anger, but I believe you may have broken the terms of courteous discussion of this site.

      November 26, 2011 at 1:34 pm | Reply
    • Sigh

      Jymz:"If you're a pro government – Then Shut the hell up
      If you're living in Bahrain & You're a pro government – Then Screw you from A to Z"

      This is exactly the ideology of many of Bahrain's 'pro-democracy' campaigners. They talk the language of democracy to western journalists but underneath they have no deep commitment to these values. They may be in favour of elections as a mechanical process to get power but as a principle of governance they're not very committed to it Scratch the surface and you'll find that it's all about what Sh Isa Qassim or Ayatollah Ali Khamenei want.

      November 28, 2011 at 8:42 am | Reply
  7. DR, SAAD- CALGARY,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    أكتب سطوري هذه وقلبي يطوف بمدينة (الرستن) بـ(حمص)، والنظام قد ألقى بثقل قواته فيها حرباً كان ينبغي أن تدور في (الجولان)، ودعواتنا لأهلها، وأيدينا تحيي أبطال كتيبة سيف الله المسلول (خالد بن الوليد)، وأملنا أن مقتل النظام سيكون في مكمن قوته (الجيش)، وسيكون سقوطه مدوياً من مركز العاصمة (دمشق) الباسمة. سيضعف ويتآكل وتتشتت قواه أمام المزيد والمزيد من الانشقاقات حتى يكون الانشقاق هو الأساس، وسيأتيه أبو عبيدة ويزيد والقعقاع وعاصم والمرقال، فأين يذهبون؟
    جلسة عربية في جبل الحسين
    في أحد المطاعم البسيطة الهادئة في (جبل الحسين) بعمان، كنا ثلاثة: عراقيين وبحريني، جمعتنا القضية المشتركة، واللهفة على آخر أخبار البحرين الشقيق نسمعها من مباشرة من أهلها. كنت أتابع – على عجل – تدوين المفاصل الكبيرة في حديث الأخ البحريني. وفي نهاية اللقاء قال صاحبي العراقي: هذا يصلح لموضوع كبير بعنوان (ماذا خسر شيعة البحرين؟). قلت: بل (ماذا خسر شيعة العالم في البحرين). بحماقاتهم يسعون بظلفهم إلى حتفهم. لقد ذهب زمانهم وجاء زماننا. كان ذلك في (3/5/2011). وما زالت المشاغل والسفر والأحداث والأفكار تطوح بي بعيداً عن الموضوع حتى قالت لي شواطئ البحرين: أما كفاك تشاغلاً وتغافلاً؟ أم..... (حبيبِ الروحْ جافينا ! والا ،، بَعَدْ ،، ناسينا ؟).
    والله ما بجفوة ولا نسيان، ولكنها طاقة الإنسان، لا سيما إذا كان يحمل – مضطراً – همّ أمة بجهد فرد، ويسعى لقلب هذه المعادلة. فما قصة ذلك المجلس؟ وماذا قال البحريني وقال العراقي وقلت؟
    البحرين في ذاكرة الفرس – كالعراق – ولاية تابعة لإيران، كما أنها (الخاصرة الرخوة) للسعودية، وبوابة الدخول الأسهل لدول الخليج العربي. هنا منبع التلمظ الإيراني عبر الضفة الأخرى للبحر. وطبقاً للمساحة الكبيرة التي تتداخل فيها مصالح الدائرتين: الأمريكية والإيرانية فالظاهر أن ضوءاً أخضر انطلق عبر المحيط الأطلسي إلى هضبة إيران، فتحركت الريح الصفراء لتكتسح المنطقة، والبداية من الخاصرة وصولاً إلى حجر الزاوية. وبداية البداية تهييج المطية المستعدة دوماً لأن تركب وتكون ظهراً وظهيراً للفرس: الشيعة في كل بلد خارج إيران. فكانت الانطلاقة في 14/2 (أو ما عرف بـ 14 فبراير)، ومن دوار (اللؤلؤة): تظاهر واعتصام وقتل وحرق وتخريب ودعوات علنية لقلب النظام واحتلال البلد واستنساخ ما حل بالعراق لنقله إلى البحرين. هذا مع دعوى الاضطهاد والمظلومية والأكاذيب المليونية التي انطلقت بها أبواق الشيعة في كل العالم، ومعها أبواق مأجورة هنا وهناك تحت دعوى الديمقراطية وحق الشعوب في التظاهر والتعبير، وكأن هذا الحق لا شروط له ولا قيود ولا آداب! هكذا..... احرق، دمر، خرب، اقتل، عطل الحياة، هدد، خُن بلدك، تآمر مع الأجني، افعل ما تشاء؛ ألسنا في زمن الديمقراطية والحرية (بلا حدود)؟!
    شواهد ومشاهد على الطريق السريع
    إليكم هذه المشاهد مما رأيناه من قبل، وما حصل من بعد على طريقة اللقطات السريعة و.... بلا ترتيب:
    – البحرين أصغر دولة عربية تبلغ مساحتها (690 كم2)، أي بحجم نصف مدينتي قضاء المحمودية في جنوبي بغداد.
    – يتمتع الشيعة (المظلومون دوماً وأبداً ولو كانوا في جنة عدن) في هذا البلد الصغير بـ(37) مدرسة حوزوية تدرس العلم الشرعي، يقابلها للسنة معهد ديني واحد أسس منذ الأربعينيات. والطريف أن الشيعة لما رأوا هذا المعهد أقيم على أرض الواقع لم يهدأوا حتى أقاموا في مقابله معهداً. هذا ولا كلية شريعة واحدة للسنة!
    – عدد الحسينيات (وتسمى مآتم في البحرين) الرسمية (1221) حسينية! أما غير الرسمية فعددها أكثر من خمسة آلاف! هل تعلمون ماذا يعني ذلك آخذين في الاعتبار أن نسبة الشيعة في البحرين أقل من النصف بقليل؟! (17حسينية/1 كم2) من الأرض!!! وقد شاهدت بعيني ثلاث حسينيات متجاورة في زقاق واحد: اثنتان في جهة والأخرى في الجهة المقابلة، لا يفصل بينها أكثر من 30 متراً ...................! دعك من الحسينيات أو المآثم المبنية قصداً إلى جوار المساجد السنية (ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ) (التوبة:107)! الشيء نفسه شهدناه في العراق.
    – معظم قرى الشيعة ذات أسماء إيرانية: شهركان، دمستان، جانوسان، كربباد، كرزكان، سلمان باد. هذا ويطالبون بطرد المجنسين العرب!
    – رئيس جامعة البحرين د. إبراهيم جمال الهاشمي (إيراني) ونائبه نزار، لعبوا بالبعثات وقبول الطلاب على ما يشتهون بحيث لا تجد في كليات الجامعة مقابل كل (30) طالباً شيعياً سوى طالب سني واحد! يقول محدثنا البحريني: بعد الأحداث وجدنا عشرات الكراتين فيها طلبات القبول الخاصة بالطلبة السنة مرمية فيها مهملة مجمدة!
    – صفية دويغر (تبعية إيرانية)، كانت مسؤولة البعثات العلمية في وزارة التربية من سنة (1969-1995) – أكثر من ربع قرن! – بحيث لا يذهب في هذه البعثات سوى طالب سني واحد مقابل كل عشرة طلاب شيعة!
    – توجد في البحرين (15) جامعة: عمداء كلياتها كلهم شيعة. ومجالس إدارتها تجد من بين كل (10) أعضاء منهم: (9) شيعة و (1) سنياً واحداً فقط!
    – د. علي العريبي خريج النجف سنة (1980)، متتلمذاً على يد المقبور محمد باقر الصدر، رجع فعمل أستاذاً في الجامعة. بعدها أرسل على نفقة الدولة في بعثة إلى كندا وحصل على الدكتوراه. في أكتوبر (1993) ألقى محاضرة بعنوان (إسهامات علماء البحرين في الفكر الإسلامي)، قال فيها منتقداً: "علماؤنا شيّعوا إيران لكنهم قصروا فلم يشيعوا البحرين. قالوا له: والحل؟ قال: تزويج الشيعة من السنيات. لم يكن ذلك سهلاً ولا يفعله العرب الأصليون، لكن هناك عرب عاشوا في إيران تمكن الشيعة من التوزج منهم، ونجحت الخطة.
    – في سنة (1980) أبعدت الحكومة البحرينية ألفَي إيراني. في سنة (2000) أرسل إليهم الملك يخبرهم باستعداده للعفو عنهم. قالوا: لا: كنا ألفين، الآن صرنا (23) ألفاً: فإما نرجع كلنا أو لا نرجع. ووافق الملك! ورجعوا كلهم (الحية وصلالها وأخواتها)، وبعفو ملكي. ليخرجوا في (14 فبراير) يطالبون بإسقاطه. عندها فقط قال الملك مخاطباً قيادة قوات درع الجزيرة: هذا المخطط كان معداً منذ (30) سنة. يقول محدثنا البحريني: (30) سنة نحذر المسؤولين ولا من أحد يلتفت إلينا. قلت للملك عيسى رحمه الله: "ليش مخلي صفية دويغر الطائفية مسؤولة بعثات وزارة التربية وهي لا تسمح بالابتعاث لغير الشيعة"؟ قال: لسنا عنصريين ولا طائفيين!
    – وتطوف شوارع البحرين ومدنها وقراها فتعجب من نشاط البحريني – رجالاً ونساءً، حكومة وشعباً – وقدرته على العطاء، وتسخير الطاقات! وكيف حول هذا البلد: الصغير بحجمه الكبير بأهله، إلى بلد ينعم بحالة راقية من المدنية والتحضر والخير والرفاه والحرية والأمن، يتمتع بها الجميع (وأولهم الشيعة) بلا تفريق. الشوارع واسعة منسابة سهلة معبدة منظمة والشجر عن يمين وشمال. المؤسسات المتنوعة: حكومية ومدنية، التي تعبر عن دولة تحترم العلم وتبني عليه. البناء والإعمار والحدائق والمتنزهات، الأحزاب والجمعيات والمجالس الشعبية بلا رقيب ولا حسيب. الأسواق الكبيرة العامرة ذات العلامة المميزة (السنتر والمول) شيء مذهل! المؤسسات الاقتصادية، المطار الرائع........ لا أدري ماذا أعدد؟ وأي شيء أذكر؟ وأياً أدع! وأجمل ما في البحرين........ نعم وجدت أجمل ما فيها هو الإنسان البحريني: عروبة وطيبة وكرماً وعلماً وقوة وتواضعاً. شيء واحد ضايقني هو ........ الرطوبة.. الرطوبة فقط!
    – كل هذا والشيعي (مضطهد .. مظلوم)! لا..! وشيعة العراق الغارقة مدنهم نهاراً في الذباب وليلاً في البعوض يتظاهرون تضامناً مع إخوانهم شيعة البحرين!!! هل تدرون لماذا؟ لأن الشيعي مسكون بهاجس (المظلومية)، ولأن الظلم عند الشيعي (آيدلوجيا) و (عقدة) وليس واقعاً أو (ظاهرة)!
    ولأن الظلم عند الشيعي آيدلوجيا وعقدة وليس واقعاً أو ظاهرة، انظر ماذا جرى لابن الطرى.
    يداك أوكتا وفوك نفخ
    فماذا حصل مع كل هذا (الدلال)؟ إليكم هذه المشاهد لا على الترتيب (فالوقت يدهمني ويعجلني:
    – مظاهرات تخريبية دموية مع أكاذيب (مليونية) بأنها سلمية. وكلكم شاهد كيف قام الشيعة بدهس رجلين من الشرطة في عمل متعمد بشع، يمر السائق الشيعي بسيارته على جثة الضحية ثم يدور ليكرر المرور فوقها! وفي منطقة مختلطة دخل الشيعة إلى مسجد سني فيه مؤذن بنغالي يرفع الأذان فقاموا بقطع أذانه و..... قطع لسانه أيضاً! ثم ضربوه بالسيف على رأسه، ليموت في المستشفى بعد بضعة أيام.
    – الإضراب الذي شلوا به حركة البلد. انظر مثلاً:
    أ. يبلغ عدد موظفي شركة النفط الوطنية (بابكو) (3100) موظف، بلغ عدد الذين أضربوا عن العمل منهم (1894) عنصراً، ولمدة خمسة أيام أمضوها في (مهرجان) الدوار في احتفالية بهيجة نصبوا فيها الخيام وأقاموا الأسواق والمقاهي ومارسوا كل ما يندى له الجبين من متعة النساء إلى شرب الأراكيل، وما لا يعلمه إلا الله!
    ب. تصور أن معظم موظفي (شركة طيران الخليج) إيرانيون! ومن الشيعة (المظلومين)، وفي الشركة – ومطار البحرين أيضاً – كانت اللغة الفارسية هي المتداولة، وترى صور الخميني وخامنئي كأنك في إيران. (تغير الوضع الآن فصور أبو متعب تحتل المشهد إلى جانب ملك البلاد ورئيس الوزراء وولي العهد). إن سبب هذا التباين في دولة ذات غالبية عربية سنية أن الشيعة المتنفذين من ذوي العلاقة يرفضون طلبات السنة بالتعيين ويضعون أمامها العراقيل.
    جـ. لما أضرب المدرسون شلت مدارس البحرين بكافة مستوياتها العلمية، فاستقدم (6000) مدرس من المنطقة الشرقية للتعويض.
    د. كما قاطع الشيعة المتاجر السنية، وبقية الأنشطة الاقتصادية.
    – مجمع السلمانية الطبي الذي يسيطر عليه الشيعة بالكامل، وما أدراك ما مجمع السلمانية الطبي!. يقول محدثنا البحريني: صار الشيعة يخطفون السني ويعتقلونه في المجمع الطبي، ثم يتعاملون معه بشتى الطرق. ذكّرناه بأن الخطف يتم في سيارات الإسعاف، التي تستعمل أيضاً لإلقاء الجثث المجهولة أثناء الليل. أليس كذلك؟ فقال وهو يضع أصابعه على جبينه: "أيوه! ووجدنا جثثاً مجهولة"! انظروا إلى استنساخ التجربة العراقية.
    – الرجل الثاني في السفارة الإيرانية أمسكوا به في مجمع السلمانية الطبي وهو يحاول الهرب ومعه أسلحة وأجهزة تنصت.
    – رئيس قسم الانجليزي في جامعة البحرين (إيراني) يتصل بالطلاب هاتفياً ويوجههم قائلاً وهو يعطي الأوامر: خربوا القسم الفلاني، كسروا القسم الفلاني.
    – الجامعة الوطنية (أكبر جامعة في البحرين) ظلت الدراسة معطلة فيها من (13/3) وإلى يوم (18/4).
    – مزق الطلبة في جامعة البحرين حجاب (79) طالبة سنية مع محاولة الاعتداء الجنسي.
    – عميدة كلية إدارة الأعمال د. حميدة جاسم (عراقية علمانية: وحدوية العلماني والديني عند الشيعي): أنزلت صورة الملك وألقتها على الأرض، ودعت إلى خروج الناس والتظاهر لقلب الحكم.
    – أدخل الصدريون وغيرهم من شيعة العراق عن طريق السعودية (50,000) قطعة سلاح بين مسدس وبندقية كلاشنكوف، عدا الأسلحة الجارحة أو البيضاء. عثر على قسم منها في الحسينيات!
    – يقود التحريض معمم اسمه مهدي، وهو ابن أخت هادي المدرسي، ضمن حركة عدد أعضائها (13) كلهم إيرانيون.
    – ويأتي حسن مشيمع رئيس حركة حق من لندن عن طريق لبنان (حيث تلقى التعليمات – كما يبدو – من حزب الله ). وما إن خرج من المطار حتى ابتدأ بإلقاء خطاب في الجماهير استمر فيه حتى وصوله الدوار يقول فيه: "نحن الآن في مرحلة إنشاء دولة إسلامية، وسوف نطرد آل خليفة والنواصب"!
    ـــــــ ............. .. .
    قوتنا التي نجهلها
    يقول محدثنا البحريني: عملنا كتلة سنية اسمها (تجمع الوحدة الوطنية)، وعقدنا اجتماعاً مع رؤساء الشيعة للتحاور، منهم رئيس جمعية (الوفاق) الشيخ علي سلمان. فكان جوابه: "عن أي حوار تتحدثون؟! وعلى ماذا نحاوركم؟ أنتم قد انتهيتم.. فكروا ماذا سنفعل بكم غداً"! في هذه اللحظة رنت رسالة على جوال الدكتور عبد اللطيف المحمود، فإذا هو يقول: اسمحوا لي أن أقرأ عليكم نص هذه الرسالة: "لقد بدأت طلائع درع الجزيرة بالدخول إلى البحرين". فإذا بعلي السلمان يقوم غاضباً وهو يصرخ: "هذا غزو سعودي، هذا غزو سعودي"! ثم أردف ثلاثاً: "سوف نستعين بإيران". وغادر الاجتماع!
    تأملوا إخواني قوتنا الكامنة (أو المجمدة بتعبير أصح).
    عدد محدود من قوات (درع الجزيرة) دخل البحرين، ورابط على أطرافها فقط. هذا كل ما فعله العرب! فإذا إيران تقف مبهوتة، لا تدري ماذا تفعل.. أطلقت بعض الركلات الخلفية في الهواء.. نهقت مرتين أو ثلاثا، استبدلت العواء بالنهيق.. لم يحصل شيء سوى أن أمريكا أظهرت انزعاجها على لسان وزيرة خارجيتها. وهذا كل ما فعله العجم!
    ووقع شيعة البحرين في الفخ، ليدفعوا الثمن – مثل شيعة العراق – كمطايا لإيران التي وقفت تتفرج عليهم، وتستغل الحدث لشحنهم من أجل إدامة وقود (المظلومية) الذي سيدفع بهم إلى تقديم المزيد من الأثمان لـ(خاطر) الأم الحبيبة إيران. و.... من الحب ما قتل!
    ماذا خسر شيعة العالم في البحرين
    إليكم أهم خسائر الشيعة في البحرين، ولمصلحة السنة، لا سيما في العراق ودول الخليج والإقليم العربي المجاور، أعرضها بالطريقة السريعة نفسها:
    · أيقظوا المارد السني النائم في البحرين، وفي بقية البلدان. من هنا تعتدل البوصلة، وتتحدد القضية، وتبدأ المسيرة. ولقد كانت الحركة التي نفذها (درع الجزيرة) في (15/3/2011) نقطة مفصلية في قضية الأُمة في واقعها المعاصر وتاريخها الحديث. سيكون لها ما بعدها. وما دعوات (الكونفدرالية) الخليجية سوى إحدى إرهاصات المستقبل الواعد.
    · انفضاح الانحياز الطائفي بشكل سافر. فأثار ذلك كوامن الانحياز المقابل لدى السنة؛ وهكذا حصل التميز السني الشيعي على المستوى الاجتماعي، لتتعزز النقطة الأُولى. وفي ذلك حتف الشيعة. ولمن يدعو متثائباً لمواجهة (السيف بالوردة) أقول: "الاعتدال في وسط التطرف..... اعوجاج". فالطائفية – إذا أردنا الوسطية – إنما تعالج بمثلها، وإلا سقطنا في مستنقع الميوعة، وذبنا في مياهه الآسنة.
    · ترافق الحدث البحريني لاحقاً وسريعاً بالحدث السوري، ففضحت إيران، وتعرى الشيعة في العراق ولبنان والسعودية وغيرها حين اصطفوا طائفياً ليخرجوا في مسيرات تتباكى على الشيعة (المظلومين) في البحرين. أما السنة الذين يذبحون في سوريا فـ(طائفيون، دعاة فتنة يجب "اجتثاثهم"). وهذا أعاد إلى الذاكرة السنية المشهد العراقي، وبقوة، فصارت تسترجع ما حل بسنة العراق من قبل وما يحل بهم الآن على يد الشيعة هناك. ومن أعجب ما شاهد العرب.. تلك الجلسة العاصفة لنواب الشيعة – ومعهم بعض الضعفاء ومراهقي السياسة والمتملقين من السنة – في مجلس النواب (العراقي)، ثم مسيرات الشيعة في بغداد والمدن الشيعية بقيادة كبار القوم مثل قائد قوات بدر الإجرامية هادي حسن العامري وزير النقل الحالي الذين نزلوا إلى الشوارع يهتفون وينددون بـ(الاحتلال السعودي للبحرين)! فلو قامت لجنة محايدة بتقصي أوضاع الشيعة في البلدين، ونشروا النتائج على الملأ لناح شيعة العراق على أنفسهم وخرجوا في مسيرات لطمية تندد بذباب النهار وبعوض الليل، وتطالب حكومتهم الشيعية بتحسين أوضاعهم بما يرقى إلى نسبة 1% مما عليه شيعة البحرين من رفاه في العيش، وحرية في التعبير، وعدالة في الحكم! ولكنه الثلاثي الجهنمي الذي أطبق بأسنانه على العقل الجمعي الشيعي: (العقدة والعقيدة والمرجع)!
    · تم تطهير معظم الدوائر الحساسة من الشيعة. والمراكز المهمة صارت بيد السنة.
    · شكلت لجان تحقيق، ومن تثبت من خلالها عمالته لإيران يفصل.
    · ألغيت فكرة توظيف الشيعة في الجيش والأمن.
    · العمل على تسليم إدارة البعثات للسنة.
    · أزيلت الحسينيات غير الرسمية، وكل حسينية رسمية خرجت منها أعمال شغب، أو تبين أنها وكر للمخابرات الإيرانية. وجمع وزير الداخلية رؤساء المآتم وحذرهم أمام شاشة التلفزيون.
    · أزيلت غالبية أعشاش الشيطان: القبب والمزارات.
    · نسف النصب الموضوع وسط دوار (اللؤلؤة)، وبدأت حملة إعماره من ليكون لائقاً باسمه الجديد دوار (الفاروق)، في إشارة واضحة إلى أن أبا لؤلؤة المجوسي لن يحل محل الفاروق مرة أُخرى في بلد من بلدان العرب. تأملوا ردة الفعل، وشدة اليقظة السنية ورهف حساسيتهم التي دفعهم الشيعة دفعاً إلى الانحياز والانجذاب إلى مركز مجالها المغناطيسي الرائع. فعملت إيران نصباً بديلاً بالاسم نفسه في إحدى جزر الإمارات المحتلة. والحمد لله الذي رد كيدهم إلى الوسوسة. ولا شيء في جعبتهم غيرها ما دام العرب قد استيقظوا.
    · تطهير الدوائر من الزعامات الشيعية التي ضبطت متلبسة بالشغب والتظاهر عن طريق الصور والأفلام. فكان الفصل هو الجزاء والحرمان من الضمان الاجتماعي والصحي.
    · طرد اثنين من الوزراء: أحدهما وزير الصحة نزار صادق البحارنة (أمه وزوجته إيرانيتان. زوجته معصومة الزيرة، أختها زهراء الزيرة رئيسة منظمة الزهراء وخريجة جامعة طهران) عين قبل أسبوع، وفي هذا الأسبوع راح إلى أمريكا يتآمر على دولته وأولياء نعمته، فطرد. ألا ما أخف العقوبة!
    · من أهم ما أسفرت عنه الأحداث أن عمل سنة البحرين لهم تجمعاً باسم (تجمع الوحدة الوطنية) برئاسة الشيخ د. عبد اللطيف المحمود. انبثقت عنه لجنة مالية وإعلامية وتنظيمية للحفاظ على السنة، والمؤمل – وأهل البلد أعلم بشعابهم – أن يتقدم أكثر ويتطور حتى يتحول إلى جبهة يجتمع في ظلها السنة كلهم. وشكل شباب السنة لجاناً شعبية مسلحة بالعصي والسيوف لمنع الشيعة من الاعتداء على أحياء السنة. وقد سبق (التجمع) اجتماع حاشد في جامع الفاتح دعوا فيه للتظاهر فاجتمع قرابة (300,000) متظاهر في المظاهرة الأولى، تبعتها مظاهرة حضرها (450,000) متظاهر، بينما غاية ما استطاع الشيعة تجميعه (50,000) متظاهر، حتى إن الصحفيين الأجانب لما رأوا المفارقة الصارخة تركوا البلد مدركين أنه لا شيء سوى الضجيج الإعلامي. منهم مراسلة شبكة الـ(CNN) الأمريكية، التي قالت وهي تغادر: ("No case" لا قضية لدى الشيعة).
    وانطوت صفحة الوفاق .. لتبدأ صفحة النفاق
    حين تطوف مدن البحرين، وتتنقل بين حواريها الجميلة، وتلتقي أهلها الطيبين على مختلف مستوياتهم الاجتماعية والوظيفية، تجد أنك أمام انبعاثة جامحة، وقوة دافقة تبشر بانطلاقة يستحيل عليها أن ترجع إلى الوراء لتصدق ثانية بدعاوى الشيعة الذين رفعوا صور الثعالب الإيرانية واللبنانية وأعلامها الصفراء والخضراء، ودعوا إيران إلى احتلال البلد الذي يستوطنونه، ثم دهسوا رجال السنة وقتلوا أبناءهم واعتدوا على حرماتهم، وقاءت أفواههم بكل ما في أحشائهم من شعارات شعوبية وتهديدات طائفية ودعوات عميلة متآمرة، عززوها بالأفعال قبل – وبعد ومع – الأقوال.
    لكن ماذا يصنع الشيعة إزاء هذا الوضع الجديد كلَّ الجِدّة، وقد خذلتهم إيران، وضحك عليهم الأمريكان، ولم ينفعهم الشيعة في بقية البلدان بغير العواء والنهيق، والخوار والفحيح؟
    أغير أن يعودوا إلى صنعتهم القديمة الجديدة: التقية والتملق والتقرب و(إخوان سنة وشيعة)، أي......... النفاق بعد ترجمة الحالة إسلامياً؟
    انظر ماذا قال النائب البحريني (غانم البو عينين) من خلال قناة (صفا): "كان سقف مطاليب جمعية الوفاق لا يمكن أن يقبل به أحد لا في البحرين ولا غيرها". ثم أردف بالقول: "والآن نزلوا إلى أدنى حد، وصاروا يترجون الكويتيين للتوسط، مع أننا لا نحتاج إلى وساطة".
    ولقد كان لهم من قبل لقاء أسبوعي برئيس الوزراء، ويمكن لكل واحد منهم من أكبرهم إلى أصغرهم أن يواجهه في أي موعد شاء. والآن: أحد مشايخهم يترجى ويطلب تجمعاً اجتماعياً لا سياسياً من السنة والشيعة؛ لماذا؟ "لنذهب إلى الملك ونقول له: نحن رعيتك".
    وفاتهم أن........... (الكذاب احترق بيته وما أطفأه من أحد).

    November 26, 2011 at 11:43 pm | Reply
  8. DR, SAAD- CALGARY,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    i applied to work in Bahrain few years ago, I had the job and passed the interview at the international hospital in Bahrain, and then i didn't get the visa because I am Sunni!!!! some shiia in charged refused my file, How I wish I was in Bahrain to show those idiots thugs my wrath , those Iranians thugs and killers a wlad AL mot3a should all sent back to Iran.
    IRAN , SYRIA THUGS AND HEZBOLLAH ARE THE REAL EVIL.
    DR SAAD- ULTRASOUND SUPERVISOR – CANADA

    November 26, 2011 at 11:49 pm | Reply
  9. Abu Ali

    What a such lier you are. I think you need to go to school again to learn before you comment in Arabic in an English portal. Secondly, all immigration activities in Bahrain are conducted by Sunni, therefore, how come, Shia can reject your Visa. Finally, Bahrain is a clean country, it does not fit with such dirty person person like you. Compare yourself with the writer of this article and you will relize that how much of morality you carry, and in which environment you have been grazed.

    November 27, 2011 at 3:17 am | Reply
  10. OMAR AL BAYATI

    it is true i am in USA and applied the shiia thugs in Bahrain refused my file too, Iranians and shiia should not be hired in the middleast , please dont get those thugs here in USA , they are sleeping cell of terror.

    November 27, 2011 at 8:12 pm | Reply
  11. Amal Rehman

    I agree I applied as a nurse and I was working in Bahrain, I had such a hard time from the shiia minority and make my life impossible , I left the hospital who was controlled by the shiia, they killed the injured Sunnis, they ordered the ambulance driver to not take any injured Sunnis and they kill 2 traffic police men ....this is not Islam, The shiia dont know the true meaning of Islam

    November 27, 2011 at 8:16 pm | Reply
  12. JIM - texas, 5th fleat

    Bahrain is finally liberated from those Iranian killers and the shiia hooligans and the shiia village idiots.

    November 27, 2011 at 8:18 pm | Reply
  13. AL HAJAJ BEN YOUSIF AL THAQAFI

    ا
    و تتوالى الضربات للسنة: لم يكد السنة يفيقون من ضربة طائفية وجهت لهم من خلال فصل كوادرهم الوظيفية في قطاع النفط في الدورة و بيجي حتى فوجؤوا بضربة موجعة أخرى تمثلت في فصل كوادرهم التدريسية من جامعات بغداد و ديالى و تكريت، تحت ذريعة اجتثاث البعث. تلتهما ضربة ثالثة شنت من خلالها القوى الأمنية الشيعية حملة اعتقالات طالت أكثر من 700 من سنة محافظة بابل ( شمال بابل ). وعندما سألت فضائية بغداد المسؤول الأمني عن هذه الحملة عن سببها ولماذا شملت هذا العدد الكبير من المعتقلين، قال بكل بساطة أن هناك مذكرات قضائية بالاعتقال بناءا على معلومات استخبارية (طبعا مذكرات قضائية ومعلومات استخبارية من أجهزة أمنية شيعية طائفية).
    وتحت ذريعة اجتثاث البعث تم طرد كوادر سنية وبأعداد هائلة من أكثر من وزارة يسيطر عليها الشيعة بشكل مطلق. ورغم وضوح الدافع الطائفي المحرك لهذا الإجراء الإقصائي البغيض وبشكل لا ينطلي على أبسط إنسان من أهل السنة في العراق، ينبري المسؤولون الشيعة في وزارات النفط والتعليم العالي والداخلية ليقولوا وبكل صفاقة إن المسألة لا تتعدى اجتثاث البعث ومحاربة الإرهاب. المسألة واضحة للعيان، وشمس الحقيقة لا يمكن أن تغطى بغربال من الكذب الذي اتخذه القوم دينا. لكن اللوم -كل اللوم -على قادتنا السنة الذين يقابلون هذه السلوكيات الطائفية المشينة بتوسلات واستخذاءات مصبوغة بصبغة وطنية ثبت انتهاء صلاحيتها منذ سنين. يا زعماء السنة! إحتراما وإكراما لمن تمثلون من أهل السنة الذين تتوالى عليهم المصائب والاعتداءات وحملات الإبادة والتهميش والاستئصال: كفاكم مواربة وخجلا من تسمية الأمور بمسمياتها...انزعوا عن جرائم الشيعة أقنعتها واكشفوا للناس دوافعها ولا تقابلوها بمعاتبات وطنية لا تجدي مع المعتدين نفعا ولا يلقون لها بالا. ماذا تريدونهم أن يفعلوا بنا أكثر مما فعلوا لكي تعوا بأنها حرب طائفية على كل الصعد، وأننا مستهدفون لأننا سنة؟ متى تدركون بأن من لا قوة له لا حق له اليوم في الحياة الحرة الكريمة؟ أما آن لكم أن تفهموا بأن الحقوق تنتزع ولا تهدى؟
    إنها – ببساطة- حرب على أهل السنة، فماذا أنتم فاعلون؟ هل ستستمرون في مقابلة هذه الجرائم الشيعية الطائفية المعروفة للقاصي و الداني باستنكار "وطني"؟
    يقول أحد زعماء السنة معلقا على إقصاء الكوادر السنية إن طرد هذه الكوادر التدريسية (و كلهم من السنة ) سيضر بالمستوى و الإرث الأكاديمي للتعليم العالي، ولم يصفه مثلا بأنه تعسف طائفي، ناهيك عن استعمال كلمة "سنة".
    أما عن اعتقال المئات منا فقال إنه يجب على الإجراء الأمني ألا يكون بشكل عقوبة جماعية...هكذا و انتهى الأمر. و آخر يقول إن الظلم سيضر بالأمن و الاستقرار في العراق- هكذا.. كلام وطني مائع مميع.
    الوطنية غطاء للجرائم الشيعية، فالواجب كشفه لا تثبيته
    الشيعة يُغَطّون جرائمهم في كل مرة بالتبريرات الوطنية العامة لأنهم يخافون من أي مواجهة سنية شيعية علنية حتى ولو كانت كلامية، فما بالنا نغطي جرائمهم بحقنا ..و نستنكر أعمالهم بلسان وطني أيضا وكأننا نقدم لهم خدمة عظيمة من خلال الإبقاء على هذا الغطاء بدلا من كشفه؟
    نحن بهذا نشجعهم على ذلك شعرنا بذلك أم لم نشعر..وإن بقينا على هذه الاستكانة والخور والخجل من الهوية فإننا سندفعهم الى التمادي في إلحاق الأذى بنا.
    لقد كانت هذه السلوكيات العدوانية الثلاث متلاحقة و سريعة قياسا بالمرات السابقة. وفي المرة القادمة.. لا يعلم إلا الله كيف وأين ومتى ستكون الضربة. وكأنهم يقولون لنا: "اعترضوا أو لا تعترضوا ..فالمخطط مستمر، و إضعافكم مستمر، و مشروعنا مستمر".
    إن الاكتفاء بالتشكي من هذه الاجراءات بلسان الوطنية المتهالك هو في الحقيقة تشجيع للمجرمين ليوجهوا لنا مزيد من الضربات. ولم لا وكل ما يصدر منا سوى معاتبات واستجداءات تؤشر على هوان مفرط وانبطاح مذل؟
    نحن بحاجة إلى أن يظهر مسؤول سني واحد ليسمي الأمور بمسمياتها ويصرح بأن حملات الإقصاء الجارية اليوم هي حرب طائفية على السنة ولا يخشى في الحق اتهام المعتدين له بالطائفية، فلا يعقل أن نتورع من وصفنا بالطائفية وهي تمارس ضدنا ليل نهار وسالت بسببها دماؤنا وزهقت أرواحنا واغتصبت أعراضنا ونهبت ثرواتنا. وإن كنا سنوصم بالطائفية إن نحن دافعنا عن كل ذلك وكمقابلة للطائفية بمثلها، فحيهلا ومرحبا بها، على الأقل لكي يفكر الشيعي كثيرا قبل ان يوجه لنا الضربة القادمة ، لذلك فإن ما سنربحه اكثر مما نخسره ..هذا إن خسرنا شيئا. وعلينا أن نتباهى بهويتنا السنية ونكافح من أجلها لا أن نتوارى منها خجلا ونستنكف منها كأنها سبة أو تهمة، فلا خير فينا إن لم نتمسك بسنيتنا التي هي الإسلام الحق الذي ليس بعده إلا الضلال، ولنتذكر قوله سبحانه: "أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ . الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ." (الحج 39-40 ) الغريب أنه في حين يجاهر رموز الشيعة بشيعيتهم ويحاولون جاهدين أن يصبغوا العراق بالهوية بالشيعية كأحمد الجلبي و عادل عبد المهدي و علي الدباغ، نجد أن هويتنا السنية لا بواكي لها. وإن لم يتدارك السنة أنفسهم ويستشعروا خطر التملص من هويتهم فسوف يندثرون ويصبحون أثرا بعد عين. وعلى من يتكلم من أهل السنة عليه أن يتكلم من منطلق كونه سنيا لأن ذلك، رغم ما نمر به من مرحلة ضعف آنية، فإن سيرعب أعداء الله وأعداءنا، لأن سنيتنا حبل الله المتين المتصل بالله وليست مجرد مكون من مكونات بلد أصبح نهبا لأذيال إيران وغيرها من أعداء الله والوطن.
    إن قادة السنة اليوم في تعاطيهم مع الوضع السني الراهن إما خائفون متخاذلون، وهم في هذه الحالة لا يصلحون لقيادة السنة ويجب تنحيتهم في أقرب فرصة انتخابية، وإما غير مكترثين ولا يهمهم الانتماء الى الهوية السنية مع محاولتهم رفع الظلم – ضمن الإطار والخطاب الوطني- وبالتالي فهم أيضا لا يصلحون لتمثيل السنة.
    إن طريقة تعاطي قادة السنة اليوم مع ما نلاقيه من إجحاف واستهداف لا يرتقي أبدا إلى ما هو مطلوب منهم من ردات فعل ومواقف تشفي غليل المضطهدين السنة. فإن كان ذلك منهم خوفا وتخاذلا، فأولى لهم التنحي وترك الميدان لفرسانه، وعلى الشارع السني تنحيتهم في أقرب فرصة انتخابية. وإن كان ذلك منهم عدم اكتراث وحرص على الانتماء لهويتهم السنية – مكتفين بمحاولات خجولة لرفع الظلم عن طريق الخطاب الوطني- فهم كذلك مقصرون وعليهم ترك الساحة لمن هو خير منهم وأنفع لمن يمثلونهم.
    هل يعقل أن نسكت عن كل هذه الممارسات الطائفية القذرة والتي ليست آخرها هذه الإجراءات العدوانية الثلاثة المتسارعة و المتلاحقة بحقنا؟ هل بلغ بنا الهوان أن نرضى بحياة ذليلة كمواطنين من الدرجة الثالثة ونستحيي من إعلان هويتنا السنية المستهدفة والتي بدون التمسك والإعتزاز بها والعيش تحت رايتها لن تقوم لنا قائمة
    ورغم هذا يتهموننا بالطائفية!
    رغم أن الممارسات الطائفية مصدرها واحد وهو الشيعة واتجاهها واحد وهو أهل السنة، لا ينفك الجلاد من وصم الضحية بالطائفية. لذلك نجد الكتل الشيعية الطائفية لا تتوقف عن اتهام القائمة العراقية البائسة بالطائفية، وكأن لسان حال الشيعة يقول لنا: "من حقنا ان نضطهدكم لأنكم سنة، و مع هذا فنحن لسنا طائفيين، أما إذا دافعتم عن أنفسكم ورفضتم ممارساتنا المشينة فأنتم طائفيون وإن اعترضتم بلسان وطني.
    فما دامت التهمة جاهزة حتى لو دافعنا عن أنفسنا كعراقيين لا كسنة، فعلام الخوف والتردد من تهمة الطائفية؟!

    November 27, 2011 at 8:39 pm | Reply
  14. AL HAJAJ BEN YOUSIF AL THAQAFI

    ا
    حرب دينية
    سنية شيعية .. وليست طائفية

    سبحان من بيده ملكوت كل شيء! سبحان مغير الأحوال! سبحان الله!
    ما عدنا نستطيع ملاحقة الأحداث. فالأخبار كثيرة متتابعة يأخذ بعضها بعنق بعض، ويدفع بعضها بعضاً، ويتناسل عنه في أكبر عملية تفريخ للأحداث والأخبار تشهدها المنطقة، فلا عجب إذ يقف المراقب حيالها حائراً مشدوهاً لا يدري هل يركز على هذا الحدث أم ذاك؟ وهل يتأمل هذا الخبر وبإزائه ثالث ورابع وعاشر... وهلم جراً؟!
    مما يخفف الألم ويبعث الأمل، ويستثير النشوة، ويشرح الصدر أن الأحداث جميعاً أصبح تيارها الجارف يجري ضد مصالح الشيعة، الذين ما زالوا في حماقاتهم سادرين لا يعون حقيقة أمرهم، ولا المصير الأسود الذي بات يترصدهم، حتى كأنني أنظر إلى قوم لوط إذ أقبلوا إليه يزفون، والله تعالى ينظر إلى جمعهم ويقول: (لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ) (الحجر:72)!

    – الجامعة العربية تعلق عضوية سوريا، وتلتقي وفداً من المعارضة. كما تعرض على وزير خارجية العراق أن يجد لبشار ملاذاً آمناً في العراق! (هل صار العراق ملاذاً رسمياً للبعثيين السوريين دون العراقيين؟!)، بينما الشيخ أحمد أبو ريشة في لفتة ذكية تهكمية يشترط لذلك أن يجلب بشار جميع المتهمين بتفجير وزارة الخارجية العراقية طبقاً لدعوى رئيس وزراء العراق نوري المالكي نفسه حين اتهم "بعظمة لسانه" النظام السوري بأنه وراء التفجير!
    – العراق يمتنع عن التصويت على القرار في مبادرة لا تعبر إلا عن مزيد من التخبط والغباء السياسي.
    – عودة الملف النووي الإيراني إلى واجهة الأحداث، بعد تقرير وكالة الطاقة الذرية الذي صرح بأن إيران تقترب من إنتاج قنبلة نووية، وفرض عقوبات جديدة على إيران، مع نذر حرب ضدها.
    – البحرين تمسك بخلية مرتبطة بإيران تخطط لتفجير جسر الملك فهد الرابط بين البحرين والسعودية.
    – مظاهرات شعبية في الكويت تندد برئيس الوزراء ذي العلاقة القوية بإيران مطالبين بإسقاطه لتحميله مسؤولية الفساد المستشري في البلاد وأنه يقدم رشى لثمانية عشر نائباً في مجلس الأمة. وقوى الأمن تفرق المظاهرة بالقوة والضرب الذي طال النساء فيهجم المتظاهرون على مقر مجلس الأمة ويحتلونه!
    – المنشقون عن الجيش السوري يشكلون مجلساً عسكرياً مؤقتاً، وقد بلغ عدد الأفراد المنضوين تحت راية المجلس عشرين ألف ضابط وجندي، والانشقاق في تزايد مستمر.
    – تفجير مقر المخابرات السورية في حرستا في ريف دمشق.
    – رجب أردوغان يؤنب بشار الأسد ويصفه بأنه يتغذى على دماء شعبه، ويبشره بنهاية مأساوية.
    – المالكي يظهر عليه الإجهاد الفكري والنفسي والتخبط السياسي إزاء إصرار أبناء السنة في صلاح الدين وبقية المحافظات السنية على المضي قدماً في طريق الفدرالية فيطرح استعداده لتوسيع الصلاحيات الإدارية لها. لكنه يعود فيقول: إن الدستور لم يحدد هذه الصلاحيات!
    – الملك عبد الله الثاني ملك الأردن يقول: لو كنت مكان بشار لاستقلت.
    – محمد جواد لاريجاني المقرب من المرشد الإيراني يقول: إن أفضل حل هو ترك السوريين ليقرروا مصيرهم بأنفسهم.
    – أعلام "حزب الله" تحرق في سوريا وتداس بالأقدام.

    المليشيات الشيعية العراقية تعبر الحدود نحو سوريا
    ولكن ما أثار اهتمامي ودفعني لكتابة هذه السطور الخبر الذي يقول: إن مئة حافلة تحمل عناصر مليشياوية عراقية تحرسها قوات رسمية تودعها عند الحدود السورية، لتدخل سوريا دون ختم جوازاتهم. والمجلس الأعلى للثورة السورية يطالب الحكومة العراقية بتفسير لذلك، ويندد بهذا التصرف الخطير ويعتبره بمثابة إعلان حرب على الشعب السوري.
    في (مرصد القادسية الثامن) نشرنا هذا الخبر تحت عنوان (التعاون الأمني بين العراق وإيران وسوريا عبر الأنبار): "رصدت مصادرنا سيارات نقل ركاب كبيرة على معبر (التنف) الحدودي بين العراق وسوريا تنقل شباباً من فئات عمرية تتراوح بين (25- 30 سنة) إلى سوريا. اللافت للنظر أن السيارات ليس فيها نساء أو أطفال أو رجال كبار السن كما هو معتاد في كل الرحلات البرية إلى سوريا. كما أنها كانت برفقة سيارات دفع رباعية حديثة تستعملها حمايات المسؤولين والأحزاب الحاكمة. وبعد البحث والتقصي تبين أنهم عناصر من (حزب الله تنظيم العراق)، وعناصر من (جيش المهدي) و (فيلق القدس) يتم نقلهم الى سوريا للمشاركة في قمع المظاهرات هناك"(*).
    ربما لم يثر هذا الخبر يومها بعض الذين قرأوه، وقد يكون بعضهم قد زمّ شفتيه متشككاً! لكن لم يمر شهران على ذلك حتى خرج الحدث عن نطاق رصد عين ساهرة لرجل من رجال (القادسية) إلى الفضاء بكل ما فيه من سعة وانتشار وفضيحة وعري!
    في التسعينيات من القرن الماضي كنا نقول وكأن أحدنا عراف يرجم بالغيب: إن قضية الأمة الحقيقية هي مع إيران بالدرجة الأولى وليس مع إسرائيل، وسيأتي اليوم الذي تجبر الأحداث إخواننا الذين لم يعوا بعد عمق خطورة المشروع الإيراني الشعوبي على أن ينزلوا الأشياء منازلها ويدركوا أن الخطر الأكبر الذي يهدد – على الأقل – دول الخليج العربي والشام ومصر هو الخطر الشرقي وليس الغربي ولا اليهودي. ومرت الأيام وها هو سوط القدر يفعل ما لا يفعله نور الوحي، وا أسفاه! ووا راحتاه!

    حرب دينية
    الذي نطمع فيه أن تعي الأمة أن الصراع الحاصل في العراق والذي امتد إلى الشام والخليج ومصر وما بعدها، وقد كانت الأحواز إحدى حلقاته، وصبرا وشاتيلا وطرابلس أحد شواهده، أن تعي أنه صراع شيعي – سني. هذا هو العنوان الحقيقي للصراع. والذي هو تعبير عن صراع حضاري قديم قدم التاريخ بين الفرس والعرب، اتخذ – بعد الإسلام – شكل الصراع بين الشيعة بقيادة الفرس والسنة بقيادة العرب. وأن هذا الصراع من الناحية الشرعية صراع ديني لا طائفي. فالحذر من ترويجات الإعلام لهذا المصطلح. فنأمل من إخواننا السوريين أن يأخذوا بنصيحتنا وينتهوا في مظاهراتهم عن ترديد شعار (لا للطائفية) الذي بدأنا نسمعه أخيراً، على اعتبار أن الصراع بين العلوية والسنة صراع طائفي. وهذا غلط شرعي وواقعي فادح، تترتب عليه عقوبات قدرية تستجلبها تناقضات واقعية لا بد أن تعبر عن نفسها؛ فالشوك مهما غطيته بالحرير لا يحتمل الضغط مهما كان ضعيفاً حتى يكشر عن طبيعته. لقد كنا نقول لهم: إن إيران وحزبها في لبنان هم العدو فاحذروهم فما كانوا ليسمعوا لنا حتى ساقهم سوط القدر إلى إدراك حقيقة الخطر. وأن عسى أن يعوا حقيقة الصراع دون دفع مستحقات القدر العادل ونتائج الواقع الظالم.
    وإلى ذلك ندعو الأمة أجمعين.

    November 27, 2011 at 8:40 pm | Reply
  15. Ali Hussain mosa al ja3fari

    مفكرة الاسلام: هذا ما نشرته قبل أيام مجلة "شما" الناطقة باسم حزب "المؤتلفة" الإسلامي الإيراني الذي يترأسه "عسكر أولادي" أحد كبار الأثرياء في إيران ومن الرموز السياسية المدافعة عن اقتصاد "البازار التقليدي" ومن المقربين جدًّا للمرشد الإيراني علي خامنئي. فقد شنَّت المجلة المذكورة في التقرير الذي نشرته في عددها المرقم (731) هجومًا لاذعًا ضد الأصوات التي تدعوا إلى الحد من الإنجاب واعتبرتها مؤامرة صهيونية تستهدف إيران ومذهب التشيع على حد تعبيرها.
    وأكدت "شما" محذرة أن "نمو السكان الشيعة في إيران قد انخفض من 8 / 1% إلى 6/ 1% فيما ارتفع نمو غير الشيعة إلى 7%, وهذا يعني أن الجمهورية "الإسلامية" الإيرانية سوف تشهد خلال الثلاثين أو العشرين سنة القادمة انقراضًا كاملاً للشيعة".
    مجلة "شما" التي تعد واحدة من أهم الأصوات الناطقة باسم التيار المتشدد في إيران لم تذكر العوامل والأسباب التي أدت إلى حصول هذا التغيير في اختلاف النسبة السكانية بين الشيعة وغير الشيعة، كما أنها لم تكشف عن الأدوات التي اعتمدتها في الوصول إلى هذا الاستنتاج الذي خرجت به إلى العلن والذي يخالف ما كان سائدًا من أن نسبة أعداد الشيعة في إيران أكثر من غيرهم مسلمون كانوا أو غير مسلمين.
    فلو أخذنا تحذيرات سابقة لرجال دين وشخصيات شيعية إيرانية تحذر باستمرار من خطر تنامي نسبة الإيرانيين غير الشيعة، وهم أهل السنة تحديدًا، ومن بينها على سبيل المثال لا للحصر تصريحات كل من رجل الدين الإيراني المتطرف "مهدي دانشمند" ورجل الدين الإيراني المعروف بمجادلته الدائمة لأهل السنة الدكتور "سيد محمد قزوين"، والذين يؤكدون دائمًا في تحذيراتهم على ما يسمونه بخطر تزايد نسبة أهل السنة في إيران، ويعللون هذا التزايد إلى كثرة الإنجاب الحاصل بين أهل السنة، فلو أخذنا هذه التحذيرات وقارناها بالتحذير الذي نشرته مجلة "شما" نجد أن هناك هاجسًا حقيقيًّا ينتاب هؤلاء المحذرين من خطر انقراض الشيعة في إيران خلال العقدين أو الثلاثة عقود القادمة.
    فإذا تجاوزنا عامل كثرة الإنجاب كأحد أسباب تزايد نسبة غير الشيعة – والمعني بهم أهل السنة – في المجتمع الإيراني، فإن العامل الآخر الذي تسبب في نقصان الشيعة هو تغيير الشيعة لدينهم أو مذهبهم، وهذا ما هو واضح للعيان، وهو ما لم تذكره المجلة، ويرفض سائر المحذرين من انقراض الشيعة ذكره. فالمتتبع للشأن الإيراني يرى بوضوح الأعداد الكبيرة من الإيرانيين الشيعة الذين أخذوا في السنوات الأخيرة بتغيير دينهم، فمنهم من تحول إلى الديانة البهائية ومنهم من اعتنق "المسيحية" ومنهم من عاد إلى الديانة الإيرانية القديمة "المجوسية"، وهذا ما تدل عليه الاحصائيات التي تقدمها المؤسسات التابعة لهذه الديانات والتي تؤكد على تزايد أعداد أتباعها في إيران، أما تزايد أعداد أهل السنة والذي يعد المعضل الرئيس الذي يثير مخاوف المرجعيات الشيعية فليس بسبب كثرة الإنجاب كما يزعم المتخوفون، بل إن حقيقة مخاوفهم تكمن في ترك ملايين من الشيعة – ومنهم عرب الأحواز تحديدًا – للعقيدة الشيعية والعودة إلى مذهب أهل السنة والجماعة، وهو مذهب الأكثرية في إيران قبل قيام الدولة الصفوية سنة (905هـ) التي ارتكبت العديد من المجازر بحق أهل السنة لفرض المذهب الشيعي المحرَّف في بلاد فارس.
    إن ما كشفته وحذرت منه مجلة "شما" يطرح سيلاً من التساؤلات التي تدخل نظام الملالي في إحراجات كثيرة ليس أولها مسألة حكم الأغلبية على الأكثرية، فإذا كانت نسبة الشيعة في إيران أقل من نسبة غيرهم، فما هو المبرر إذن ليكون المذهب الشيعي المذهب الرسمي للدولة؟ وما هو مبرر حكم الولي الفقيه الشيعي على غير الشيعة؟ ولماذا لا يصار إلى طرح الاستفتاء على الدستور والنظام في إيران؟
    من الطبيعي أن هذه التساؤلات سوف تسحب البساط من تحت أقدام النظام الإيراني الذي يتدخل في شؤون دول؛ البحرين، العراق، لبنان، وأذربيجان وغيرها بحجة أن الشيعة يمثلون الأكثرية في هذه الدول وعلى أنظمة هذه الدول أن تسلم الحكم للأكثرية حسب زعمه.
    إن السؤال الذي يتبادر لأذهان قراء هذا التحذير وغيره من التحذيرات الإيرانية الأخرى بشأن تناقص أعداد الشيعة واحتمالية انقراضهم في إيران يتعلق بالأسباب التي أدت إلى هذا التغيير في النسبة، وجعل الأغلبية تتحول إلى أقلية مهددة بالانقراض خلال فترة زمنية ليست بطويلة؟
    إن السؤال الذي قفزت عليه مجلة "شما" ويرفض باقي المحذرون الإجابة عليه يكمن في نقطة رئيسة واحدة تتعلق بأسباب ترك الشيعة لعقيدتهم وجعلهم مهددون بخطر الانقراض؛ أهو فساد العقيدة أم فساد النظام الذي يستمد وجوده من صلب هذه العقيدة ويضع نفسه الممثل الشرعي والوحيد لها والحامي والمدافع عن اتباعها ليس في إيران وحسب بل وفي العالم أجمع أم أن الفساد في كليهما معًا؟
    لا شك أن مجلة "شما" والقزويني ودانشمند وكل مراجع حوزة "قم" الدينية وقادة النظام الإيراني وكل من يعيش هاجس انقراض الشيعة في إيران – يدركون أن ما بني على باطل فهو باطل، وما كان لغير الله يذهب ويضمحل.

    November 27, 2011 at 8:41 pm | Reply
  16. AL NAJAFI

    أ
    في حرب الخليج الأولى وبعد دخول العراق الكويت ومجيء القوات الأمريكية للخليج العربي عام 1990، انقسم الشارع الإسلامي انقساما حادا حول الموقف السياسي من الوضع الجديد، وتبعه انقسام بشكل أقل بين النخب القومية والعلمانية والليبرالية، ولكن انقساما جديدا أخذ منحى آخر بعد عام 2003 بعد إسقاط النظام العراقي من قبل أمريكا وبريطانيا، وإحلال حكومة البعث العراقية بحكومة تحكمها الأحزاب الشيعية الدينية العراقية، والتي تملك قسطا من الولاء لإيران، ولم يكن تأثير الاحتلال على العراق فحسب، بل أدى الاحتلال إلى بروز عدة ظواهر جديدة طالت التيار الإسلامي والنخب القومية في الدول العربية والإسلامية بل طالت هذه المرة إيران نفسها.
    فقد ظهر التشيع على السطح من خلال الفضائيات الشيعية([1])، وكشفت محاولات نشر التشيع والتغول الإيراني الواضحة في الدول العربية والإسلامية والأفريقية والآسيوية، وتبين قيام الأحزاب الدينية الشيعية في العراق بالتعاون مع المحتل الأمريكي من أجل تصفية السنة في العراق بالقتل والتهجير، ومحاولاتهم تغيير ديمغرافية العراق عامة، وبغداد بشكل خاص، مما أدى إلى ردة فعل عند عدد من الدول والنخب العربية والإسلامية ضد إيران والتشيع.
    لكن حرب حزب الله مع إسرائيل سنة 2006 أوجدت مناخا مغايرا لمناخ سقوط العراق وربما ظهر نوع من التعاطف مع التشيع وإيران من جديد، ومن ثم جاء إعدام صدام حسين فأوجد حالة معاكسة، وهكذا أنتجت هذه التفاعلات والتغيرات والمواقف مناخات متغيرة وسريعة التقلب بناء على التفكير السطحي الساذج، كالجدل بين أبناء الأمة في المواقع الألكترونية، وفي الندوات الخاصة والعامة، فالعراقي يلوم الفلسطيني على علاقاته بإيران، وهي تساهم في قتل العراق والعراقي، والفلسطيني يرى أن العراقيين خُدعوا عندما نسوا العدو الأكبر: إسرائيل وأمريكا!
    وآخر يقول: إن أمريكا خُدعت وغُرر بها عندما صنعت من إيران عدوا وهميا، وعراقيون يختلفون بينهم أيهما أشد عداء: أمريكا أم إيران؟ والنقاش حول حزب الله في حرب تموز سنة 2006، والنقاش حول حزب الله هل هو عدو أم بطل الأمة المقاوم؟ وهل إيران هي العدو أم التشيع؟ وهل العرب الشيعة مخلصون لأوطانهم وأنهم جزء من الأمة وأنهم لا يتبعون إيران؟!
    ولا بد من دراسة علمية لفهم هذا التغاير في المواقف مع تغيرات الأحداث؟ وكيف نفرق بين الأعداء المتغيرين والأعداء الثابتين؟
    هذا المقال يهدف لفهم بعض هذا التغاير والتذبذب في المواقف من أعداء الأمة.

    أعداء الأمة الإسلامية بعد سقوط الخلافة العثمانية:
    بعد سقوط الخلافة العثمانية سنة 1924م اضطربت الأمة العربية والإسلامية وأصبحت دويلات متفرقة تحت وصاية استعمارية؛ ولم تعد الأمة العربية ولا الإسلامية أمة واحدة بل دويلات متفرقة، محتلة من قبل الروس والانكليز والفرنسيين والإيطاليين والإسبان وغيرهم، وشرعت الدول العربية والإسلامية في مرحلة التخلص من ربقة الاستعمار([2])، وكان هذا منذ بداية القرن العشرين إلى بداية الستينيات من نفس القرن، وكان عدو الأمة يومها واضحا وهو الدول الاستعمارية المحتلة. ورغم أن الإسلاميين هم المشاركون الأوائل في حركات التحرير، إلا أن الدول العربية بعد التحرر دخلت في المشروع القومي العربي، وتبنّت أكثر الدول منهجاً علمانياً سواء كان منهجا اشتراكيا يساريا قوميا أو ليبراليا غربياً، وشهد العالم الإسلامي والعربي حركة نشطة ضد الإسلام وحضارته بنشر الماركسية أو الرأسمالية، بل ومحاربة الهوية الإسلامية نفسها.
    أما في فلسطين بالذات فإن احتلالها بعد نكبة 1948م من قبل اليهود الصهاينة، ومن ثم حرب 1967م جعلت الكل من حكومات وتوجهات إسلامية وقومية تعتبر القضية الفلسطينية القضية المركزية للأمة العربية، وكان هذا شعار الستينيات والسبعينيات بل حتى الثمانينيات، وأصبح أعداء الأمة هم اليهود ومن يساندهم كأمريكا وبعض الدول الغربية؛ كفرنسا وبريطانيا.
    في عام 1979 احتل الاتحاد السوفياتي أفغانستان([3])، وأصبح هناك حركة إسلامية جهادية دُعمت من بعض الدول العربية والإسلامية، وتحول جزء من بوصلة العداء إلى الروس- الاسم الحقيقي للاتحاد السوفياتي- كعدو جديد، إلا أن التيار القومي العربي رفض هذا العداء، وذلك بسبب علاقات التبعية للاتحاد السوفيتي؛ كما زاد العداء للروس بعد أحداث الشيشان عام 1991، ودعم الروس للصرب ضد مسلمي البوسنة والهرسك سنة 1992.
    وفي عام 1979م أيضاً هناك حدث مهم؛ وهو سقوط شاه إيران وبداية حكومة آية الله خميني الشيعية الإمامية، وبعدها اندلاع الحرب العراقية الإيرانية بين سنتي 1980 – 1988، مما ولد وعياً جديدا عند فئة قليلة إسلامية وقومية عن بروز عدو جديد للأمة وهو إيران الشيعية وسُمي العراق يومها من أجل ذلك بالبوابة الشرقية للأمة العربية، ولكن هذا العدو لم يتنبه له جمهور الأمة.
    لكن دخول العراق للكويت سنة 1990 جعل الأوراق تختلط من جديد، فسقط الفكر القومي وفكرة الوحدة العربية، وذهلت الأمة العربية وتفرقت وتمزقت على مستوى الفكر والسلوك، وحصل ما ذكرناه في مقدمة هذا المقال.
    نستطيع تلخيص أعداء الأمة بما يلي:
    الدول الاستعمارية مثل روسيا، بريطانيا، فرنسا، إيطاليا، وغيرها من دول أوروبا ممن استعمروا الأمة في نهايات القرن التاسع عشر الميلادي وبدايات القرن العشرين.

    اتحاد السوفياتي (روسيا فيما بعد).
    -يران.IRAN
    – أعداء محدودو التأثير؛ كأثيوبيا للصومال، والهند لكشمير وباكستان.

    الفكر اليساري والشيوعي وانتشاره في الأمة:
    بعد الثورة البلشفية في روسيا سنة 1919 ظهر الفكر الشيوعي الذي أسسه كارل ماركس، رداً على الفكر الرأسمالي والإمبريالية العالمية، كانت هذه الأفكار وليدة مشاكل وأزمات أوروبا، واستهوت عقول كثير من النخب والمثقفين من المنهزمين من أبناء العرب والمسلمين رغم اختلاف الظروف، ومع سقوط الدولة العثمانية المريضة سنة 1924م، وظهور حركات التحرر من الاستعمار قدمت الأحزاب الشيوعية نفسها على أنها حركات تحرر، وركبت موجة الفكر العروبي حتى لم يعد عروبيا بل قوميا نتيجة تزاوج اليسار بالعروبة.
    لذلك ظهر حزب البعث والناصرية وغيرهما من الأحزاب غير الشيوعية لكنها تبنت الفكر اليساري كمنهج، وأصبح الفكر الاشتراكي اليساري هدفا لكل مثقف متنور!! حتى تأثر بعض الإسلاميين وبعض الحركات بجزء من هذا الفكر، ولأن الغرب وأمريكا يمثل العدو الأول للفكر اليساري والشيوعي، فقد عملت هذه الموجة على توجيه العداء كل العداء فقط نحو الغرب وأمريكا (الإمبريالية) مع إسرائيل المحتلة لفلسطين وبعض الأراضي العربية، واستثناء روسيا ومَن شايعها من التصنيف كعدو أبدي، وفي حالات كعدو ثانوي!!
    ساعد على انتشار هذا التفكير حتى عند بعض الإسلاميين أن كثيرا من الدول العربية حكمها الفكر اليساري والشيوعي والذي تمثل بظهور دكتاتوريات ترفض أي فكر آخر وتضطهد الفكر الإسلامي والحركات الإسلامية والتي وصفتها بأنها حركات رجعية تابعة للفكر الرأسمالي (وفق التفسير الماركسي للدين).
    هذا الفكر السائد آنذاك – وليومنا هذا – حالَ بين الأمة وبين معرفة أعدائها بشكل حقيقي، وأن الأمة لا تواجه عدوا واحدا، بل عدة أعداء متفرقين ومختلفين كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم: "ستتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها"، فهم أمم وليست أمة وأكلة وليس آكل واحد! وهكذا وقعنا في خطأ حصر العدو بجهة خارجية واحدة فقط، وخطأ التغاضي عن أعداء الداخل!!

    حصوننا مهددة من الداخل:
    داخل الأمة العربية والإسلامية – وفي كل أمة وليس أمتنا فحسب – توجد أفكار وجماعات وأقليات تساعد العدو على السيطرة على الأمة من داخلها وتُستغل من قبل الأعداء، وقد كانت هذه الأقليات والأفكار مدخلا للدول التي حاولت تقويض الدولة العثمانية في أيامها الأخيرة ونجحت في ذلك. إن موضوع الفرق الإسلامية كالشيعة والدروز والإسماعيلية، وموضوع القوميات والعرقيات (الإثنيات) من المواضيع التي يلعب بها الغرب وغيره لإضعاف الأمة.
    ولمّا كان الشيعة الإثني عشرية (الإمامية) فرقة تملك في أدبياتها وأفكارها رغبة في حكم العالم بواسطة المهدي المنتظر، وعندها رغبة بالتبشير والانتشار مستخدمة كل الوسائل لذلك المشروعة منها وغير المشروعة، بخلاف بعض الأقليات والفرق المنغلقة التي لا تقبل التبشير والتوسع من خارجها مثل الدروز والإسماعيلية والبهرة، كان خطر الشيعة (الإمامية) أكبر وهو متجدد كلما سنحت لهم الفرصة.

    إيران والتشيع:
    وما ذكرناه ليس وليد القرون الأخيرة، بل هو شأن قديم؛ فإيران كانت دولة سنية قبل خمسة قرون، وقد حوّلها الصفويون التركمان إلى التشيع بالحديد والنار، وكذا منطقة جنوب العراق كانت سنية إلى ما قبل قرن ونصف، لذا فالتشيع الإمامي مرشحٌ دائماً ليكون خطرا داخليا في الأمة أكثر من غيره من الفرق، وتاريخ الشيعة قديما وحديثا يبين استعداد هذه الفرقة للتعاون مع أعداء الأمة الإسلامية والعربية، لضمان السيطرة عليها لمصلحتهم ومنفعتهم الخاصة.
    فتعاون الفاطميين (وهم شيعة إسماعيلية) مع الصليبيين كان واضحا حتى أن صلاح الدين لم يستطع أن يحرر القدس إلا بعد أن قضى على الفاطميين في مصر، وكذا مساعدتهم في سقوط بغداد على يد التتر (من خلال خيانة الطوسي وابن العلقمي) سنة 656هـ، وكذا معاونتهم الصليبيين ضد السلاجقة في نهاية القرن الخامس الهجري.
    وكانت إيران حتى قبل سيطرة التشيع عليها (الدولة الصفوية) من الدول التي ظهر فيها من يحمل حقدا لغياب حضارته الفارسية بعد فتح الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص بمعركة القادسية سنة 15هـ؛ لأن سقوط الدولة الساسانية لم يكن هينا وسهلا على أهلها، فقد بقي قسم من الفرس يحملون حنينا إلى الماضي وحقدا على العرب الفاتحين (لأنهم نظروا للعرب كشعب وليس لِما يحملونه من إسلام).
    لذا تولدت في الدولة الأموية الحركة الشعوبية وظهرت بشكل جلي إبان الدولة العباسية الأولى، وعملت فكريا في أمة العرب والإسلام حقدا وتشويها ودسّا وتفريقا، لكن مع مرور الزمن ضعفت هذه الروح (الشعوبية) لكنها بقيت جمرا تحت الرماد، ومع ظهور الدولة الصفوية (907 هـ/ 1502م) اجتمع في إيران شر الشعوبية القومي مع شر التشيع، هذا المزيج أظهر مكنون التشيع الحقيقي وهو التشيع الصفوي الحاقد.
    وهنا فُصلت إيران من جسد الأمة، فأصبحت خنجرا في شرق الأمة الإسلامية يقسمها جغرافياً، ويكيد لها، تعاونت إيران الجديدة المتشيعة مع الاستعمار البرتغالي ضد المسلمين العثمانيين، ومع الفرنسيين ومع الإنكليز ومع الروس، وفي بداية هذا القرن ضعف التوجه الشيعي ليظهر آل رضا بهلوي بتوجه علماني قومي يحمل حقدا قوميا على العرب، وكان بهلوي يخطط لانتشار امبراطوريته فسرق أرض الأحواز من العرب بالتعاون مع الإنكليز ليضمها لإيران.
    وقد كانت وصية (رضا بهلوي) لابنه (الشاه محمد رضا) هي مطالبته بالهيمنة الإيرانية المباشرة على الضفة الشرقية العربية من الخليج العربي فقد ذكر رضا شاه في وصيته: (لقد حررت الشاطىء الشرقي للخليج من العرب وعليك أن تحرر الشاطىء الغربي)!!
    وفي الهند تعاون الشيعة مع السيخ والهندوس والإنكليز ضد المسلمين، وتعاونوا مع إسرائيل والنصارى في لبنان ضد الفلسطينيين في الثمانينيات من القرن الفائت.
    وأخيرا توّجوا هذا كله: بتعاون إيران الخمينية مع أمريكا ضد أفغانستان والعراق بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.
    هذا هو تاريخهم قديما وحديثا فهل هؤلاء إخوان في الداخل أم أعداء؟! الإجابة متروكة لكم.
    نعم.. إن جبهتنا الداخلية مهددة من الداخل، وفيها مواطن للضعف تؤهل العدو لاختراقها، وهذا العدو الداخلي لم تحسب له النخب العربية والإسلامية أي حساب مع الأسف؛ لأنهم لم يطالعوا التاريخ بجدية، ونسوا قول الله تعالى: (قل سيروا في الأرض..) فلم نقرأ ولم نسبر تاريخنا وحضارتنا، والتاريخ يعيد نفسه؛ لأن الآخر لا يتعظ بالأول لذا هو يعيد نفسه، وقد غيب بعضنا – مع الأسف – مخاطر هؤلاء بجهل أو تجاهل أحيانا، مرة بدعوى وحدة الأمة الإسلامية! ومرة بحجة: أن شيعة اليوم غير شيعة الأمس! ومرة بأن النعرات الطائفية تخدم إسرائيل! ومرة بدعوى الوطنية والقومية ولمّ شمل الأمة! وهكذا استفحل خطر التشيع وهاهم اليوم يقتلوننا في العراق، وسوريا، والبحرين، وفي إيران (سنة وشيعة) بسبب جهل وسذاجة نخبنا!!

    ما هي الأسباب وراء جهل الأمة بالتشيع والخطر الإيراني:
    هذه الغفلة تجاه اعتبار إيران في خانة الأعداء مردّها – حسب وجهة نظر الباحث- إلى أربعة أشياء أساسية:
    الأول: الخطر الإيراني لا يدركه إلا من عايشه وكابده وذاق بعضا من مرارته وويلاته، وأدرك شيئا من مخططاته ؛ مثل الدول المجاورة لإيران كالعراق ودول الخليج. ومع هذا لم يُتحسس للخطر إلايراني- بشكل جلي- إلا في السنين الأخيرة من القرن العشرين، أما في بداية القرن العشرين فقد استشعر بعض أصحاب التوجه القومي والعروبي هذا الخطر مركّزين على الجانب الشعوبي في إيران مهملين الدور الديني، وشاركهم في ذلك الإهمال غالب الإسلاميين في بداية القرن العشرين لأنهم اعتبروا الكلام على إيران يحمل نزعة قومية مرفوضة، والتكلم على التشيع فيه تفريق للأمة. لذا كان بعض القوميين هم الذين يركزون على الخطر الشعوبي لإيران.
    الثاني: خلو كتابات المنظرين المصريين سواء كانوا علمانيين أو وطنيين أو إسلاميين من أي تحذير من الخطر الإيراني، ومعلوم أن مصر في بداية القرن العشرين كانت هي رائدة وقائدة الوطن العربي والإسلامي في كل المجالات؛ ولأن مصر بعيدة عن إيران والتشيع لم يكن هناك شعور أو تدقيق بهذا الخطر، والأدهى من ذلك هو أن حركة التقريب المخادعة بين السنة والشيعة ظهرت في مصر، وهذا ما زاد الطين بِلّة.
    وعلى هذه الغفلة بهذا الخطر والانخداع بالتقريب بين السنة والشيعة سارت الدعوات الدينية السنية خلف الفكر المصري، والذي ساهم بشكل واضح في تغييب الخطر الشيعي والإيراني، فالفرد العراقي مثلا أو الخليجي من الإخوان أو حزب التحرير يقرأ أدبيات مصرية لا تحتوي شيئا عن التشيع، وكذا اليمني والسوري أو في المغرب العربي وغيرها، ولعلي أحمّل حركة الإخوان المسلمين مسؤولية المشاركة الفكرية في تجهيل الأمة بهذا الخطر؛ لأنّ أدبيات حركة الإخوان أصولها مصرية 100%.
    وبسبب هذه الغفلة لا تجد في كتابات المصريين المحذرة من الأخطار الداخلية والخارجية للأمة ذكرا للتشيع أو إيران، لا من قريب ولا من بعيد؛ فهذه كتابات الكاتب الرائع محمد محمد حسين صاحب كتاب "حصوننا مهددة من الداخل" وبقية كتبه لا تشير إلى خطر التشيع، ولا كتابات المفكر الإسلامي أنور الجندي، ولا الشامي عبد الرحمن حبنّكة في "أجنحة المكر الثلاثة" وغيرها من كتب الفكر الإسلامي. والغريب أن مفكرى جماعة الإخوان المسلمين العراقيين مثل محمد أحمد الراشد (عبد المنعم صالح العلي) الذين يعايشون الخطر الشيعي غاب ذكر التشيع وإيران عن تنظيراتهم للأمة؟! فما بالك بغيرهم!
    والسبب في رأيي هو المنهج الإخوانى المصري الذي جعل من التبشير، والعلمانية، والشيوعية خطراً داهما، وأغفل وتغافل عن خطر التشيع وإيران، برغم أن محمد رشيد رضا ومحب الدين الخطيب اللذين يُعدان من قدوات حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان، حذّرا من التشيع بقوة كما حذرا من التنصير والعلمانية والصهيونية، فلماذا تم الاقتصار على بعض تحذيراتهما؟؟
    الثالث: ربما كان عذر الجميع (دولا وحركات، إسلاميين وقوميين) أن الحركات الشيعية وإيران لم تبرز خطرها بشكل واضح إلا بعد ظهور ثورة خميني سنة 1979، وهذا مقبول نوعا ما، لكن ما بالهم لليوم حائرون، وقد فُضحت أفعال إيران بلبنان والعراق وسوريا؟
    وما بالهم لم يتعظوا بما فعله حافظ أسد بالإخوان في أحداث حماة سنة 1980؟
    ومن قبل ذلك اجتثاث السنة من الجيش والأماكن الحساسة بالدولة السورية منذ الستينيات والسبعينيات؟ وكذا التيار القومي البعثي وغيره لا يزال مدافعا منافحا عن النظام السوري الذي يستحي أي منتم للإنسانية أن يدافع عنه!
    إن هذا الشعور المتأخر بالخطر الإيراني و الشيعي كان بسبب غباء وسذاجة أنظمتنا ونخبنا، فقد كانت الأحزاب الشيعية كحزب الدعوة وغيره في فترة السبعينيات والثمانينيات تعمل وتتحرك في الدول العربية بكل حرية، بل لقيت دعما من بعض الدول العربية، فهذه حكومة البعث الغبية في العراق دعمت الخميني لسنين لأنه كان ضد الشاه! والخميني أثناء وجوده في العراق دعم الشيعة في النجف وكربلاء، وخرجت آثاره في مدينة كركوك وتلعفر بعد ذلك، لكن حزب البعث لم يكترث لذلك ثم أصبح خميني أكبر أعداء العراق بعد سنة 1979م وهذا هو ضعف التصور القومي وقصر النظر.
    وفي الكويت والبحرين والأردن كانت الأحزاب الشيعية تسرح وتمرح دون رقيب، وتؤسس للخلايا الشيعية، وتشكل دعائم اقتصادية لها وتستفيد لوجستياً وماليا من هذه الدول دون أن تتنبه لها هذه الدول، أما سوريا فقد كانت تدعم الخلايا الشيعية طوعا، لتشابه الأهداف بين النصيرية والإمامية. وحتى لو دققت في نشاطات الحوثيين لوجدتهم كانوا يؤسسون لوجودهم متنقلين بحرية في الدول العربية.
    فهل كانت دولنا بأجهزتها الأمنية تعي ما يحصل في بلدانها؟ وهل في حركاتنا الإسلامية والقومية من أدرك الخطر الإيراني الشيعي مبكراً؟!
    اليوم فقط عرفت كثير من الدول ما هو حجم الخطر الحقيقي الذي يتهدد البلاد والعباد من إيران وخلاياها.
    الرابع: أن كثيرا من التوجهات الإسلامية والقومية والعروبية ترفض توصيف التشيع وإيران أعداء للأمة مهما كلّف الأمر بحجة أن إيران مستهدفة من الغرب، وأنها جزء من العالم الإسلامي، كما أن كثيراً من المفكرين في العالم الإسلامي وبعد سقوط الخلافة سواء كانوا إسلاميين أو غير ذلك تأثروا بفكرة التحليل الأوروبي للتاريخ، فقاموا بتحليل التاريخ الإسلامي وفق إسقاط أفكار علمانية حديثة على تاريخنا؛ ومثال ذلك أنهم جعلوا الصراع العثماني الصفوي صراعا سياسيا وليس دينيا، وأن العداء بين السنة والشيعة من الأخطاء التاريخية التي مزقت الأمة، لذلك بدأ هؤلاء بإسقاط شخصيات عظيمة في التاريخ كالصحابي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، وذموا الدولتين الأموية والعباسية، بل وصل التهور ببعضهم إلى اعتبارهم أن الدول الإسلامية وحضارتها ليست إسلامية، باستثناء الخلافة الراشدة.
    والحديث بتلك الطريقة من التفكير والتحليل الخاطىء مهّد لقضية إعادة النظر بقضية التشيع المعاصر وأنه لا فرق بين السنة والشيعة، وأننا جميعا مُستهدفون.
    ثم كان ظهور الصراع الإسلامي العلماني، بين السنة الإسلاميين والشيعة مع العلمانيين، وقبل ذلك الصراع بين الإلحاد (الشيوعي) والإيمان (السني أو الشيعي) كانت هذه الأمور قواسم مشتركة ساعدت على تغييب الخطر الشيعي والإيرانى.
    ورغم أن الوضع بمرور الزمن تغير إلا أن أقسى امتحان مرّ به العالم الإسلامي هو بعد قيام الثورة الخمينية فقد فرح المغفلون من هذه الأمة بها، ولم يقتصر الفرح على الإسلاميين فحسب بل سرت العدوى للقوميين والثوريين واليساريين.
    لقد غاب وعي الأمة وقتها عن تاريخها، وكأننا أمة من غير حضارة، أمة جديدة من غير جذور، أمة تريد تجريب المجرب، وليس لأحد استعداد – إسلاميا كان أم قوميا أم يساريا- أن يسأل نفسه: ما هو تاريخ هذه الطائفة؟ ما هي مواقفها؟ ما هي إيجابياتها وسلبياتها؟
    إنها فرقة كانت موجودة منذ أربعة عشر قرنا وبقيت ليومنا، فلماذا نغيّب أبناء الأمة عن تاريخ هذه الفرقة (الشيعة) أو (النصيرية)؟ هذا السؤال يحتاج إلى شجاع ليجيب عليه، لأن تجهيل الأمة بأعدائها ومخططاتهم أمر مأساوي، تقشعر منه الجلود والأبدان، ويؤشر على أزمة مزمنة وعقول لم تفق بعد من سكرتها.
    لعل هذه الأسباب الأربعة الأساسية لتغييب الأمة عن فهم إيران والشيعة.

    تنوع أعداء الأمة:
    أمتنا اليوم أمة ممزقة بل هي أمم، والأمة تمزقت قديما بعد العصر العباسي الأول، ولكن ليس كمثل هذا التمزق الذي يشبه مرحلة عصر ملوك الطوائف في الأندلس، لذلك تنوع عدونا، وهذا ليس شيئا عجباً أو جديدا، فقد ذكر ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفقٍ كما تداعى الأكلة على قصعتها).
    فأعداؤنا كثر والأمم متداعية على هذه الأمة، فتوحيد العدو أمر غير صحيح ولا واقعي شرعا أو قدرا، وقد فطن لهذا مفكرو الغرب فهذا (أرنولد توينبي) في كتابه "الإسلام والغرب والمستقبل" يقول: (إن الوحدة الإسلامية نائمة، ولكن يجب أن نضع في حسابنا أن النائم قد يستيقظ). وصدق فينا قول الشاعر:
    أنى اتجهت إلى الإســــلام في بلـــدٍ تجده كالطيـر مقصوصـاًجناحــاهُ

    نتائج حاول هذا المقال أن يؤصل لها:
    أولا: أن أعداء الأمة كثر ومتعددون، والتعامل معهم ليس على طريقة واحدة، فالفلسطيني يرى أن لا عدو أشد من اليهود ومن يساندها للبقاء كأمريكا ومن ثم أوروبا، فهؤلاء عنده هم العدو الحقيقي، وصدق؛ لذا فهو يتعاون مع العالم كله من أجل قضيته.
    والعراقي بعد الاحتلال يرى أن أمريكا وإيران هما العدوان، وأن إسرائيل اليوم ليست عدوته الأولى، وأنه عند الإنسحاب الأمريكي سيحول عداءه تجاه إيران ومن يساندها من الأحزاب الشيعية الدينية. وأنه كعراقي غير معني إلا بمن يدمر بلده، والسوري يرى أن النظام البعثي الدموي الطائفي النصيري (العلوي) هو العدو الأول، وكذا الليبي لا يرى عدوه الأول حاليا إلا نظام القذافي([4])، واليمني كذلك.
    لهذا نرى أن مصلحة كل شعب ورؤيته مقدمة على غيره وهذا صحيح غير متناقض شريطة أن يعذر كل شخص سلوك الآخر ولا يناقضه أو ينقده أو يخالفه أو ينصر عدوا لإخوانه في بلد آخر، رغم أني أقول هذا مؤقتا ومرحليا حتى تعي الأمة (ودون اختلاف) الأعداء الحقيقيين لها.
    ثانيا: أن أولويات فهم ترتيب الأعداء أمر مطلوب وقديم، ففي هذه الآيات (غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) وموقف الصحابة في نصرة أهل الكتاب على الوثنيين منذ العهد المكي دليل على وعي الأمة المبكر بمعرفة ترتيب الأعداء، ودليل على أن المواقف تتغير زمانا ومكانا، فالشيوعي الملحد أشد عداء لنا من الأمريكي الكتابي؟ هذا هو المفروض، فهل فعلنا هذا أم صالحنا الروس ورمينا أمريكا وأوربا بكل أنواع العداء؟ واليوم أدرك العالم الإسلامي مقدار حقارة موقف الشيوعيين الروس والصين وشافيز (فنزويلا) وكوبا (كاسترو) بمساندتهم للقذافي والأسد!! وكذا موقفهم من صربيا في محاربة مسلمي البوسنة والهرسك.
    ثالثا: كرامة وحرمة المسلم عظيمة، ودم المسلم في الدين شيء كبير، لذا فإن من ساهم بقتل أي مسلم من عدو داخلي أو خارجي فهو مجرم أيا كان توصيفه، وكلما كثر القتل زادت العداوة، لقد قتل الفرنسيون في الجزائر أكثر من مليون مسلم خلال مائة عام، ولكن إيران والتشيع وأمريكا قتلوا مثل ذلك في سبعة أعوام فقط، قتل اليهود من الفلسطينيين 150 ألفاً منذ الاحتلال لأرض فلسطين وخلال 80 عاما، ولكن القذافي قتل خمسين ألفا خلال ثمانية شهور، وقتل النظام النصيري في سوريا أكثر من ثلاثين ألفاً في مجزرة حماة سنة 1982، ثم يتعاون إخوان الأردن وحماس مع دولة الممانعة سوريا ونفس النظام ضد إسرائيل التي لم تقتل مثلهم، والسؤال أننا مع الأسف لا نزال لا نحترم دماء المسلمين. تتعاون حماس مع إيران من أجل قضية فلسطين، والشعب الفلسطيني في العراق تقتله (ميليشيات جيش المهدي وبدر) وفي لبنان تقتله (منظمة أمل) وهي تتبع إيران؟
    والروس قتلوا مئات الملايين من مسلمي جمهوريات الاتحاد السوفياتي، ولكنهم لم يتحولوا إلى عدو إلا بعد احتلالها لأفغانستان، وكم قتلوا في أفغانستان؟ إن أمريكا قتلت أقل مما قتله الروس، لكن ما تزال أمريكا هي الشيطان الأكبر وأما روسيا فلا وألف لا؟
    وفي الختام مطلوب منا أن نعيد تقييم الأعداء من جديد بعد الربيع العربي.

    November 27, 2011 at 8:45 pm | Reply
  17. ahmedi nejad al majnoon

    اDISCOVERIES OF SHIIA CULT

    (8) اكتشافات شيعية مذهلة !

    بقلم : عمر خليفة راشد
    http://www.okrbahrain.blogspot.com
    17 سبتمبر 2011

    نحن أهل السنّة والجماعة نتصف –ولله الفضل والمنّة- بالعدل والنزاهة وإنصاف الخصم، فخصوماتنا العقدية والتاريخية، وخلافاتنا الفكرية والسياسية مع الشيعة لا تمنعنا من ذكر فضائل القوم وإنجازاتهم.
    لأجل ذلك، خصصنا هذه الرسالة، لذكر بعض الاكتشافات الشيعية المذهلة التي أفادت الجنس البشري أيّما فائدة ! وهذه الاكتشافات –كما سنرى- تغطي الجوانب التاريخية والعلمية والطبية وغيرها، وسنذكرها هنا مع تعليقات خفيفة حسب الحاجة..

    1) كشف تاريخيّ مذهل: أبو طالب هو أمّ الرسول من الرّضاعة

    عن محمد بن يحيى، عن سعد بن عبد الله، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، عن علي بن المعلّى، عن أخيه محمد، عن دُرست بن أبي منصور، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: "لما ولد النبي صلى الله عليه وسلم مكث أياما ليس له لبن، فألقاه أبو طالب على ثدي نفسه، فأنزل الله فيه لبنا فرضع منه أياما حتى وقع (أي عثر) أبو طالب على حليمة السعدية فدفعه إليها".
    (الكافي 1/519).

    تعليق: أفنى علماء وعامّة أهل السنّة والجماعة أعمارهم وهو يظنّون أن أبا طالب هو عمّ الرسول صلى الله عليه وسلّم فقط ! وها قد علمنا من (ثقة الإسلام محمد بن يعقوب الكليني) أنّه أيضا أمّ الرسول عليه السلام من الرضاعة !!!
    عتاب قويّ وعنيف نوجهه إلى المؤرخين والمحدّثين من أهل السنّة على تقصيرهم في كشف هذه الحقيقة !

    2) سرّ عسكري خطير: الأواكس اختراع شيعي

    عدّد المحدّث الكليني في (الكافي) عشر صفات للإمام يتميز بها عن غيره من البشر، وذكر منها: "ويرى من خلفه كما يرى من أمامه" !! (الكافي 1/452).

    تعليق: أي أن الإمام يتميز بقدرة بصرية على مدى 360 درجة، وهي خاصية لا تتوفر للبشر إلا باستخدام الرادار المركّب على طائرات الإنذار المبكر المعروفة بـ (الأواكس AWACS) !!!
    يجب على المنظمة الدولية أن ترجع الحق إلى أهله، وتلزم أمريكا بأن تدفع 50% من أرباحها في بيع طائرات الأواكس إلى المراجع العظام في (النجف الأشرف) و(قمّ المقدّسة) باعتبارهم نوّابا عن المهدي المنتظر (عجّل الله فرجه الشريف العميق البعيد) !!!

    3) حقيقة جهلها علماء الأديان: هندوس شيعة

    قال آية الله عبد الحسين دستغيب (قدّس سرّه الشريف !!):
    "العديد من التجار الهندوس (عبدة الأصنام) كانوا يعتقدون بسيد الشهداء عليه السلام ويحبونه، وكانوا يشاركونه في أموالهم لكسب البركة، وكانوا يصرفون قسما من أرباحهم السنوية في إحياء ذكره، وبعضهم يقدم قسما من أرباحه إلى المسلمين الشيعة في يوم عاشوراء ليوزعوا بها الحلويات والمرطبات على مجالس إحياء ذكر الحسين عليه السلام، بل وحتى أن بعضهم كان يشارك في العزاء.
    وواحد منهم كان يسير كل عام مع موكب العزاء والندب ويلطم صدره، وعندما مات ذلك الرجل وأرادوا حرق جسده حسب تقاليدهم، فاحترق كل بدنه وأصبح رمادا ما عدا يده اليمنى وقسم من صدره فلم تحرقهما النار. فنقل أهله يده والقسم المتبقي من صدره إلى مقبرة المسلمين الشيعة وقالوا لهم: هذان العضوان لحسينكم".
    (القصص العجيبة لعبد الحسين دستغيب ص117).

    تعليق: تقصير خطير ارتكبه علماء الأديان من المعاصرين والأقدمين لجهلهم بهذه الديانة الشيعية الشريفة، ذات الطابع العالمي، والتي تستوعب حتى الهندوس !!!
    كما يجب الحذر –من الآن فصاعدا- من كتّاب الفرق والملل، كالنوبختي (الشيعي) والشهرستاني (السني)، الذين لم يطلعونا من خلال كتبهم على هذه الفرقة (الشيعية الهندوسية) !!

    4) وحقيقة أخرى جهلها علماء الحيوان: حيوانات شيعة

    ويطلعنا آية الله دستغيب (نفعنا الله بعلمه) على حقيقة أخرى خفيت على المختصين بعلم الحيوان ! يروي دستغيب عن ولي من أولياء الله، أمضى 18 عاما في البرّية يتعبد، يقول هذا الوليّ:
    "عندما أتيت إلى هنا أول مرة كان الوقت في شهر رجب، وبعد انقضاء خمسة أشهر وعدة أيام وبينما كنت في إحدى الليالي مشغولا بصلاة المغرب سمعت فجأة صوت ولولة عظيمة وأصوات غريبة، فخفت وأسرعت بصلاتي، وبعد الفراغ منها نظرت إلى الوادي فوجدته مليئا بالحيوانات، وكلهم قادم نحوي، فزاد اضطرابي وخوفي، وتعجبت من اجتماعهم، ورأيت بينهم حيوانات مختلفة ومتضادة كالأسد والغزال والبقر الجبلي والنمر والذئب، وينادون بأصوات غريبة، فاجتمعوا في هذا المكان حولي ورفعوا رؤوسهم نحوي وهم ينادون، فقلت في نفسي: أستبعد أن يكون سبب اجتماع هذه الحيوانات والوحوش المتضادة لأكلي، ولكان أكل بعضهم البعض، ولا بدّ من أنّ هناك أمر عظيم وحادثة عجيبة قد وقعت، فتأملت قليلا فخطر ببالي أنها ليلة عاشوراء، وأن اجتماعهم وصراخهم هو عزاء على مصيبة سيد الشهداء عليه السلام، وعندما اطمأننت لذلك وضعت عمامتي على رأسي وقفزت إليهم صارخا: يا حسين يا حسين، يا شهيد يا حسين وما شابه، فأخلت الحيوانات لي مكانا بينهم، وشكلوا حولي حلقة، وكان بعضهم يضرب رأسه بالأرض، والبعض الآخر يرمي بنفسه على التراب، وبقينا هكذا حتى طلع الفجر، عندها بدؤوا بالرحيل فذهب الأخطر فالأقل خطرا حتى ذهب جميعهم".
    (القصص العجيبة لعبد الحسين دستغيب ص259)

    تعليق: كنّا معجبين بقناتي (ناشونال جيوغرافيك National Geographic) و(ديسكفري Discovery) لما تبذلانه من جهد كبير في تعريف البشر بالمخلوقات الأخرى التي تشاطرنا الحياة على هذا الكوكب، ولكن ها قد ظهر تقصيرها الشديد، بل وتحيّزها الفظيع ضد الشيعة، بعدم بثّها ولو حلقة واحدة عن الحيوانات الشيعية !!!
    ولا يفوتنا أن نوجّه اللوم أيضا إلى (الجاحظ)، الذي لم يتطرق إلى هذه المسالة في كتابه (الحيوان) !!

    5) واكتشاف مذهل يتعلق بعلم الأجناس: الأكراد من الجنّ

    عن أبي الربيع الشامي قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: "لا تنكحوا من الأكراد أحدا، فإنّهم جنس من الجنّ كشف عنهم الغطاء".
    (الكافي للكليني 5/356).

    تعليق: الآن فهمنا، أي نعم فهمنا، كيف استطاع البطل المسلم الكردي صلاح الدين الأيوبي رحمه الله أن يستردّ القدس الشريف بعد احتلال صليبي دام 88 سنة !!

    6) اكتشاف علمي مذهل نقدمه لمنظمة الصحة العالمية

    عن الحارث بن المغيرة قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إني رجل كثير العلل والأمراض وما تركت دواء إلاّ تداويت به، فقال لي: "أين أنت من طين قبر الحسين بن عليّ عليهما السلام فإنّ فيه شفاء من كلّ داء، وأمنا من كلّ خوف..".
    (التهذيب للطوسي 6/74، وبحار الأنوار للمجلسي 98/118)

    تعليق: هذا الاكتشاف سيكون مفيدا جدّا للبشرية، ولكنه سيسبّب بلبلة كبيرة أيضا، إذ قد يتسبّب في إفلاس الملايين من الأطباء حول العالم !
    وهناك أمر خطير آخر، وهو أن معاناة الشعب العراقي الشقيق ستزداد.. فالأطماع الأمريكية لن تقتصر على النفط العراقي فقط !!!

    7) واكتشاف طبّي مذهل آخر

    عن حنان بن سدير قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام وفي رجليّ نعل سوداء، فقال: "يا حنان، مالك وللسوداء، أما علمت أنّ فيها ثلاث خصال: تضعف البصر، وترخي الذَكَر، وتورث الهمّ؟" فقلت: فما ألبس من النعال؟ قال: "عليك بالصفراء، فإنّ فيها ثلاث خصال: تجلو البصر، وتشدّ الذَكَر، وتدرأ الهمّ..".
    (الكافي للكليني 6/479).

    تعليق: هذا الاكتشاف معنيّ به الأطباء من التخصصات التالية:
    1. أطباء العيون..
    2. أطباء أمراض الضعف الجنسي..
    3. أطباء علم النفس..

    كما يتعلق الأمر بالمؤسسات الحكومية التالية:
    1. وزارة التجارة. حيث ستكون هذه الوزارة معنية بمنع استيراد (النعل السوداء) !! والاقتصار على استيراد (النعل الصفراء) !!
    2. وزارة الصحة. حيث من واجبها التأكد من توفر (النعل الصفراء) في كافة المستشفيات والمراكز الطبية !!

    November 27, 2011 at 8:48 pm | Reply
  18. why shiia are the 5th state and tradors

    ا
    لطالما شغلتني اسئلة عجيبة وافكار رهيبة تشغل فكري واحاسيسي ووجداني وشعوري وتجعلني اقف مستغربا ومتحيرا من سر ارتباط العمالة والخيانة للشيعه بايران بل مما يثير الريبة والاستغراب هو سر تعلق الشيعه بايران تعلقا.... اعمى ابصارهم وشوه افكارهم واستخف بعقولهم .. ولكن قبل ان نستغرب ونتحير ونتعجب ؟؟دعونا ننظر الى الشيعي مهما كانت دراسته وثقافته وعمره ومكان نشأته.. ونقارن بين عقول البشر الاسوياء العاديين وبين عقلية الشيعي وتطرفه واعتقاداته وطريقة عباداته وتأدية طقوس دينه ؟ !!!!
    وحتى لا نكون متطرفين بنظر البعض ولا نثير غضب البعض علينا فلنبعد عن باقي الاديان واعتقاداتها وناخذ فقط الدين الشيعي الذي ينسب نفسه ظلما.. الى الدين الاسلامي الحنيف ...الواضح العقائد والتشريعات بسوره المحكمات في قراننا الكريم. فالشيعي يؤمن بكل ما يقوله له (معمموه) حتى وان كانو خونة او كذابين او عملاء للاجانب او لصوص او دجالين او فاسقين مثل الناجي وغيره ...والشيعي يصدق بالخرافات والغرائب بدون ان يستخدم عقله فعندما يسمع احد معمميه يقول له قصة مفبركة وغريبة وينسبها لائمام من أئمتهم نراه يصدق ويصيح بصوت عالي (الله المصلي على محمد... وال محمد) ونحن نفرح لكل من يصلي على الرسول وال بيته الطيبين الطاهرين ولكننا نحزن لاي انسان ومنهم الشيعي لانه يصدق خرافة لا يقبلها العقل؟ولا يقبلها منطق؟
    فهو يصدق ان ابو طالب عنده ثدي يرضع به الرسول؟؟؟ ويصدق بان الاسد عنده مشكلة عائلية (زوجته معسرة بالولادة) فيطأطىء(الاسد) راسه ويعرض مشكلته على الحسين ليحلها له !! والى اخر هذه الخزعبلات؟؟ ويصدق الشيعي ايضا وبدون تشغيل عقله ان علي ابن ابي طالب يوزع بطاقات الجنه للشيعه؟ ويصدق الشيعي ان المسيرات المرثونية لها اجرعظيم وان الله سبحانه يحظر بنفسه هذه المسيرات؟؟؟والكثير الكثير الذي لا يسعه هذا المقال؟؟
    فاذا كانت هذه الغرائب والعجائب التى لا يقبلها عقل سوي ...يصدقوها؟؟ وقد قيل بالامثال.... حدث العاقل بما لايعقل فان صدق فلا عقل له!!!! فكم من الخرافات صدقوها ومازالو يصدقون .... بعد الاحتلال وعدهم رؤوساء احزابهم الدينية ورغم عمالتهم للمحتل.. وصدقو وعودهم ومع انهم لم يحققو لهم شيئا من وعودهم الكثيرة ومازالو يصدقوهم؟؟؟ وزاد فقرهم وذلهم وتشرذمهم ومازالو يصدقوهم وعندما تظاهرو بساحة التحرير بالعراق مطالبين بحقوقهم ... خوفوهم باندساس البعثيين بينهم ويعيدوهم للمربع الا ول وما ادري انا هم باي مربع الان ؟حتى يخافون من العودة للمربع الاول؟ و فعلاخافو وتركو التظاهر خوفا على فقدان مربعهم الحالي ...ولا ادري هل المربع الحالي الذي حصلو عليه (المقصود به هو) اللطم واحياء ثارات عاشوراء والبكاء والعويل..فاذا كانو خائفين على هذا المربع فلعمري ان المربع الاول احسن بكثير من المربع و المثلث و المستطيل الحالي وحتى الدائرة الحالية؟؟؟ اعود واقول اذا الشيعه يصدقون هؤلاء الكذابين برغم مرور ثمان سنوات عجاف ولم يحققوا لهم شيئا مما وعدوهم به .....ولكن حققوا لهم... الفساد والبطالة وتدهور الاقتصاد وشيوع الجريمة والتخلف وانعدام الخدمات ....ومع هذا مازالو يصدقون بوعودهم وباكاذيبهم؟؟؟ .. فبعد كل هذه السنين وبعد انكشاف زيف ودجل وفساد مجلس الدواب العراقي ومازالو يمنون النفس بوصال ليلى .... اذن هكذا نفسية ماذا تتوقعون منها ؟؟...
    فكيف لا يصدقون الخميني عندما ضحك على عقول كثير من المسلمين وتصوره انسان سوي صادق يحب الدين الاسلامي وخائف على تعاليمه وسيحرر القدس مرورا ببغداد وكربلاء ..ولكن الله سبحانه وتعالى فضحه بفضائح ايران غيت ومع كل الفضائح بقي الشيعه يصدقوه ويطلقون عليه الامام!!!! ووصف العجم امريكا الشيطان الاكبر واتضحت الايام انها شريكتهم وحليفتهم بتخريب واحتلال العراق وافغانستان وبقي حبهم لايران وكشفت الاحداث اتفاق ايران مع القاعدة ولها ضلع في تفجيرات المناطق الشيعيه لخلق البلبلة في العراق وبقت محبتهم لايران؟ وايران تسرق نفط حقل مجنون العراقي وايران تبزل اراضيها المالحة باتجاه اراضي البصرة وايران جففت روافدها ومنعت استفادة شيعة الجنوب منها ؟؟ وايران تقتل السنه والشيعه معا في ايران؟؟ وايران تطمع وتتأمر على الدول الخليجية العربية؟ وايران تريد تخريب الاقتصاد والحضارة العربية وأيران تتامر على البحرين ؟!! وبرغم ذلك مازالو يودون ويحبون ايران ؟؟؟!!
    وايران تصنع المتفجرات والعبوات الناسفة واللاصقة ؟؟ويبقى حب ايران قد ملك قلب الشيعه ؟؟ ومجلس الدواب العراقي ينسى ويتناسى مصائب وفقر وبطالة وجوع الشعب العراقي ولكنه يثور وينفعل مع الشيعه البحرينين لانهم اداة ايران؟؟ و يبقى تعلقهم بايران يثير الاستغراب والشك ؟
    ايران تشجع المظاهرات بالبحرين وتقمع مظاهرات طهران!والشيعه في العراق ولبنان والسعودية والكويت يؤيدون ايران ويشجعون تخريبها للبحرين ؟؟!!! ويفرحون لتخريب البحرين!! عجيب ....غريب؟؟!! هل العمالة والخيانة والتخريب وعدم الاخلاص للوطن الام هي من سمات الشيعي؟؟ فتاريخه منذ القدم يتسم بالتخريب والقتل وسفك الدماء؟! فهم الذين قتلوا عليا بن ابي طالب وعمر الفاروق وهم الذين قتلو الحسين والان يتباكون عليه!! فطبيعتهم الاجرام والخيانة والعمالة ...ابحثو بكتب التاريخ عن القرامطة وعن الفاطمية والعبيدية وعن خيانات الطوسي وابن العلقمي وعن شيعة العراق وشيعة لبنان وشيعة الكويت وشيعة البحرين وشيعة مصر ..في كل هذه الدول تلاحظون مقدار المسامحة والتعاون معهم وتسهيل طقوسهم برغم خزعبلاتها ويصمتون تقية وهم يعرفون انهم ياخذون اكثر من استحقاقهم ...ولكنهم بعد حين من الزمان وخاصه في حالة تمكنهم ووجود من يساعدهم ينقلبون الى اعداء وجواسيس وخونة بل مجرمين عتاة لا يتورعون عن ذبح الطفل السني (خاصة) وسلقه وارساله الى ذويه والاعتداء على شرف الحرائر وعلى الشيخ والعجوز ويذبحوهم بدم بارد كما فعلوا بالعراق وبالبحرين وفي غرب ايران وكثير من الدول المبتلية بهم!!
    حاول كثير من علماء السنة الاخيار التعامل معهم باللين بغية نصحهم وارشادهم ولكن ظهر لهم انهم بشر لا عقول لهم وخير دواء لهم هو استئصالهم من هذه الامة لانهم وباء خطير معدي سرطاني لايفيده دواء..
    أسال الله العظيم ان يديم نعمة الاسلام على المسلمين وان يخلصنا من هذا الابتلاء العظيم وينقي الاسلام من هولاء الشيعه الانجاس.

    November 27, 2011 at 8:49 pm | Reply
  19. why shiia are the 5th state and tradors

    USA , UK, France , Germany , NATO and UN, must ATTACK IRAN NOW BEFORE IT IS TOO LATE ,
    before THEY ATTACK Iran, they must attack Syria and Hezbollah, as those are the evil hands of Iran , USA should also tell NORI AL HALEKI prim minster of the green zone in IRAQ that he should not help Syria and Iran. Thos shiia using lies they call it AL TAQEYA , USA must learn the meaning of TAQEYA before dealing with IRAQI un democratic government., nori AL helki stole the election from DR AYAD ALAWI, ....USA Gave Iraq to Iran on a silver platter,
    Iraq will back Iran if USA ATTACK Iran , so USA must act now to remove those IRAQIS THUGS FROM power .

    November 27, 2011 at 8:55 pm | Reply
    • Jim

      "why shiia are the 5th"/??????
      you are bloood thisty criminlas but killing and attacking other countries will not help you to safe your criminal regimes anymore. your time is over.

      November 28, 2011 at 11:34 am | Reply
  20. shemon lavi

    Israel will not allowed Akhmedi nejad to tell the world...I kill youuuuuuuuuuu
    Israel will attack in due time........we must let the real Iranians to get red of those fundamentalist theologians who role Iran with Iron fist.

    November 27, 2011 at 8:59 pm | Reply
  21. ram

    I notice all the we should do's are for Bahrain. ...and we can talk forever, no rush for "no fly zone" Why did the west not "we should do" for Libya...and do some talking with President Khadafy. You guys look after your friends, all right, and screw those that dont suck up, but the groups of people that are uprising will drive the direction...straight into the arms of al q.

    November 29, 2011 at 1:07 am | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,680 other followers