November 25th, 2011
09:58 AM ET

Joshi: The Egyptian military's overreach

Editor’s Note: Shashank Joshi is a doctoral student at Harvard University and an Associate Fellow at the Royal United Services Institute.

By Shashank Joshi – Special to CNN

The root cause of Egypt’s violence is praetorian overreach. The Egyptian army, buoyed by its apparent role as savior of the revolution, judged that it could manipulate the democratic transition to keep its privileges intact. It was wrong.

Overt the last ten months, Egypt's ruling body, the Supreme Council of the Armed Forces (SCAF), has re-imposed martial law, engaged in arbitrary detention and torture, and sharply curtailed rights of assembly and freedom of expression.

In November, these counter-revolutionary moves reached fever pitch. Deputy Prime Minister Dr. Ali al-Silmi, most likely with the approval of the high command, released a set of 'supra-constitutional principles' that would have imposed tight limits on the scope of Egypt's new constitution.

Those principles accorded the military the status of 'protector of constitutional legitimacy', which was – quite reasonably – interpreted as a 'right to launch coups'. SCAF was to be given the exclusive right to scrutinize its budget, the right to manage 'all the affairs of the armed forces' without accountability to elected legislators, and a veto over any laws relating to the army.

In short, SCAF, led by the increasingly mistrusted Field Marshal Tantawi, wishes to create a political model resembling the Turkey of the 1980s or Pakistan of today – an eviscerated democracy with no control over its national security policy, weighed down by a bloated and self-serving military-industrial apparatus.

To subdue the crowds, Tantawi offered a controversial referendum on the army's role in the interim. He invoked a 'silent majority' of Egyptians who opposed the protests, desired stability, and were content with military stewardship of the transition – implying that a majority of Egyptians would ask SCAF to stick around until July.

To understand whether this will make a difference, it’s important to examine how these concessions relate to Egyptians’ grievances. The demands of Egyptian protesters, though difficult to pin down, might be simplified as fourfold: early presidential elections; an even earlier transition to civilian administration; a genuine transition, in which all powers are vested in civilian (and eventually elected) authority rather than an unelected army; and accountability for officials, particularly those in the Ministry of the Interior, responsible for violence against protesters.

The protests have secured a concession on the first of these, the timing of presidential elections. But it's far from clear whether they can secure the other three.

The first problem is whether Tantawi is right on the issue of a 'silent majority'. Whereas the military's approval rating in the spring was 90 per cent, now 43 per cent now believe that the military is working to reverse the gains of the revolution. So the protests do have a popular base.

But anecdotal evidence also suggests that many outside Tahrir Square did not approve of further protests. Issandr El-Amrani, a Cairo-based journalist, last week described an 'ambience of martyrdom' in Tahrir Square, in which 'the fighting is being sustained by the protestors, not by the police'.

This assertiveness may yet leave the crowds distant from mainstream opinion, or at least from the 57 per cent of polled Egyptians who do not perceive SCAF to be intentionally retarding the revolution. The Muslim Brotherhood is sitting out the violence in Tahrir Square, loath to do anything that would jeopardize next week's elections in which it expects to do well.

Postponing elections carried great risks – it would deeply alienate Islamist groups, who would interpret any delay as an attempt at electoral exclusion. It would also be pointless unless a popular team of civilian rulers was waiting in the wings, which doesn't seem to be the case. The election of a parliament might also create powerful new political force that would have been able to challenge the specifics of military rule more forcefully. But if elections are marred by violence, or liberal groups stay away, the situation might worsen.

More important than postponing elections is restoring faith in government. In all likelihood, this cannot be done with piecemeal concessions from SCAF. The optimal solution may be to delay elections by two weeks (but no more), and use the time to cobble together a unity government. More likely, SCAF will take a gamble by holding firm until elections, and then reiterating its offer of a referendum in the hope of isolating the protesters.

Meanwhile, the United States has demonstrated remarkable policy myopia in calling for 'restraint on all sides', as if blame for the present crisis can be apportioned to all parties equally. Washington is repeating its flawed diplomacy from January, when it consistently sought to prioritize 'stability' over reform, thereby getting neither, and falling far behind events in the eyes of ordinary Egyptians.

It should also be noted that Saudi Arabia and Qatar have contributed significant amounts to Islamist groups, out of both ideology and in recognition of Egypt as a strategic bulwark against Iran. These states will also wield influence over Egypt's future.

The experience of Pakistan, amongst others, shows that, as tempting as it is to deal directly with military authorities, the long-term political health of Egypt will require civilian control over the armed forces.

In very few countries can a powerful military establishment be dissolved overnight – in Turkey, for instance it has taken decades of strong and slow boring of hard boards. Egypt’s democrats should recognize that this is merely the second round in a very long fight.

The views expressed in this article are solely those of Shashank Joshi.

Post by:
Topics: Egypt • Military

soundoff (5 Responses)
  1. j. von hettlingen

    The question is, where does Egypt stand politically? Secular, pro American or Islamist, anti-Western.
    "Saudi Arabia and Qatar have contributed significant amounts to Islamist groups, out of both ideology and in recognition of Egypt as a strategic bulwark against Iran. These states will also wield influence over Egypt's future".
    In this case, the Muslim Brotherhood, which is the best organised party in the country will – together with its allies – likely win the elections and get the blessing from the military to rule the country.

    November 25, 2011 at 10:36 am | Reply
    • j. von hettlingen

      please read – where does Egypt's MILITARY stand.......

      November 26, 2011 at 4:54 am | Reply
  2. iraqi government of NORI AL HALEKI ,KILLING CHRISTEANS

    لا يتعلم العملاء من دروس التاريخ ، فهم مدفوعون باحقاد متجذرة في نفوسهم على كل ما هو عراقي وعربي ، فمع اقتراب موعد الانسحاب الامريكي المفترض من العراق تسارعت خطوات المهزومين باتجاه التخلص من قادة العراق في الاسر في اقرب وقت ، سواء باساءة معاملتهم اكثر مما سبق بمنع الدواء والعلاج عنهم لاجل قتلهم ، او التهديد بتنفيذ الاعدام بهم كما حصل مع شيخ الاسرى المناضل طارق عزيز . ان المزيج الواضح من الحقد والرعب من تحرير العراق هو الذي يدفع العملاء في بغداد للتهديد باعدام قادة العراق الاحرار والشرعيين ، ولكن هؤلاء لا يفهمون التاريخ ولذلك لا يأخذون العبر منه ، فالتاريخ يقول بان الاعدامات التي تنفذ للتخلص من الاحرار تزيد لهيب الثورة اشتعالا بدل اخمادها ، وامامنا مشهد اغتيال سيد شهداء العصر القائد صدام حسين حيث تحول الاغتيال الى مناسبة لزيادة عزلة الاحتلال والعملاء وتوسع شعبية القائد الشهيد والبعث .

    واذا كان العملاء يعتقدون بانهم سيفلتون من عقاب الشعب فهم واهمون ، لان جرائمهم اكبر من ان تمر بلا عقاب ، ومنها اغتيال مئات القادة وتصفية الاف الكوادر المقاومة للاحتلال ، واعتقال عشرات الالاف من معارضي الاحتلال ، بالاضافة لتدمير العراق وتبديد وسرقة ثرواته علنا بحيث اصبح العراق المحتل في مقدمة الدول الفاسدة والفاشلة . ومهما اعتقد العملاء بان الاغتيالات سوف تضعف الثورة المسلحة ضد الاحتلال فان النتائج ستظهر لتؤكد بان الدم كلما سفك زاد لهيب الثورة وعجل موعد الحسم .

    ان طارق عزيز يمثل احد اهم الوجوه المشرقة والمشرفة للعراق الحر والمستقل والسيد وصانع انجازات التقدم العلمي والتكنولوجي ، وهو كان يعد من افضل الديبلوماسيين في العالم ووصل امر الاعتراف بقدراته حد ان جورج بوش الاب حينما كان رئيسا ، وبعد فشل المفاوضات في عام 1991 بين وفد العراق برسائة طارق عزيز والوفد الامريكي برئاسة جيمس بيكر وزير خارجية امريكا وقتها ، قال امام بيكر وغيره بانه يتمنى لو كان لديه وزير خارجية بمواصفات طارق عزيز . هؤلاء هم رجالات العراق العظام سواء الاسرى منهم او من استشهد ومن مازال يقاوم الاحتلال بلا كلل .

    ان اسرانا يخطون بتضحياتهم تاريخا مشرف للعراق ةوالامة العربية ، بصمودهم ورفضهم الانحناء لغطرسة الاحتلال ووحشية عملاءه ، وهم يعرفون منذ البداية بان درب تحرير الوطن وتحقيق اهداف الشعب ليس نزهة وانما هي تضحيات كبرى لا تنتهي الا بتحقيق اهداف الشعب ، ولذلك كانت وقفة رفاقنا وهم في الاسر مشرفة وتجلى ذلك في تمسكهم بمصلحة الشعب ورفضهم الرضوخ لتهديدات بالموت رغم ممارسة ابشع انواع التعذيب معهم وحرمانهم من ابسط حقوق الانسان الاسير ومنها العلاج وتوفير الدواء .

    البعث الذي كان ومازال يناضل من اجل تحرر الامة وتحقيق المجتمع الخالي من الفقر والامية والمرض ...الخ وهذه الاهداف لا تتحقق الا بتضحيات مناضليه الذين يعرفون ان الاعدامات والاغتيالات مصير متوقع ومحسوب ، مثلما يعرفون ان الموت دفاعا عن الوطن هو خير خاتمة للحياة ، ففي النهاية جميعنا سنموت في يوم ما ولذلك فان اختيار الموت المشرف هو احد سمات صناع التاريخ والحضارات والتغييرات العظمى في مسار الانسانية . في ضوء ما تقدم فان التهديد بتنفيذ الاعدامات او تنفيذها فعلا لن يوقف مسيرة تحرير العراق واعادة العراق الى حالة الدعالة والاستقلال والامن وامان لمواطنيه كلهم بل على العكس سيزيد اصرار الثوار على التعجيل بالنصر وطرد الاحتلال وعملاءه .

    وهنا لابد من تكرار التنبيه الى ان ما يسمى منظمات حقوق الانسان التي كانت تنظم الحملات الضخمة ضد العراق تحت واجهات خرق حقوق الانسان وكانت حملاتها احد اهم ممهدات غزو العراق تلتزم الصمت المطبق الان تجاه معاناة اسرانا وتعرضهم لاشد انواع خرق حقوق الانسان وعلنا ، ومع ذلك لا تفعل هذه المنظمات شيئا وكأن الامر لا يعنيها ! واذا كانت الدعوة لحماية حقوق الانسان جادة فان من الحتمي معاملة كل البشر بصورة متساوية لا ان تجري عمليات انتقاء وتزوير وتضخيم من اجل الدفاع عمن تريد امريكا حمايتهم لكن مناهضي الاحتلال الامريكي لا ينالون اي قدر من كشف ما يقع عليهم من مظالم .

    وبهذه المناسبة فاننا نكرر دعوتنا للكتاب والصحفيين الاحرار في العراق وفي الوطن العربي لرفع اصواتهم دفاعا عن اسرانا وكشفا لما يتعرضون له من مظالم فظيعة ، وذلك احد اهم واجباتهم الوطنية والاعلامية والاخلاقية ، والصمت بازاء ما يحصل لاسرانا ليس سوى خيانة للامانة ونكوص عن مسار النضال الوطني والتحرري ، والتاريخ الان يسجل كل شيء .

    المجد لاسرانا الشهداء الاحياء وفي مقدمتهم شيخ الاسرى القائد طارق عزيز .
    تحية لرفاقنا الصامدين في سجون الاحتلال والعملاء .

    December 9, 2011 at 10:38 pm | Reply
  3. IRAQI NORI AL HALEKI -PRIME MINSTER IS A DECTATOR- USA SHOULD BE A SHAME OF HELPING HIM

    الأثنين 12 ديسمبر 2011
    قل... ولا تقل...

    الكاتب: عبد الله الدليمي (*) :: خاص بالقادسية

    قل: (الدين الشيعي)... ولا تقل: (الطائفة الشيعية)
    فالتشيع دين معادٍ للإسلام ويعمل على تقويضه من الداخل، سلاحه في ذلك النفاق الذي ينطلي على الكثير من أهل السنة "الطيبين". ومخطئ من يظن أن ما بيننا وبينهم مجرد اختلافات ثانوية في الفروع دون الأصول. فأركان الإسلام عندهم غيرها عندنا: صلاتهم غير صلاتنا، وصومهم ليس كصومنا (من حيث التوقيت وبعض التفاصيل الأخرى)، وزكاتهم لا تشبه زكاتنا، وهكذا بالنسبة للحج. أما بالنسبة للقرآن الذي هو دستور المسلمين فهو محرف بزعمهم. بل حتى أعيادنا لا يشتركون معنا فيها. وقل الشيء عينه عن المناسبات التاريخية الإسلامية، فما يسرنا منها يسوؤهم وما يسوؤنا يسرهم. ورموز الإسلام الذين نجلهم يلعنهم الشيعة ويسبونهم، والمصائب التي ألمت بالأمة الإسلامية كمقتل سيدينا عمر وعثمان – رضي الله عنهما- يتخذون من تواريخها أعيادا يجددون فيها أفراحهم – وهذا ما لم يفعله اليهود ولا النصارى.
    ويكفي الشيعة بعدا عن الإسلام ابتداعهم ركنا جديدا لم ينزل به الله من سلطان، وهو "الإمامة" التي تلزم – بزعمهم- الاعتقاد بولاية علي (رضي الله عنه) وأحقيته في الخلافة وتكفير من يقدم الخلفاء الثلاثة (رضي الله عنهم) عليه. وحسب هذا الركن المخترع، فإن جميع أهل السنة كفار- ما يفسر إيغالهم في دمائنا وأعراضنا ومقدراتنا في العراق وغيره.
    وهنا أهيب بكل سني يرجو من الشيعة خيرا أو يعول على شراكتهم في الوطن أن يعيد النظر في ظنه بهم، وأن يسترشد بمصادرنا ومصادرهم والتاريخ – قديمه وحديثه- ليدرك حقيقة الدين الشيعي.
    ولمن لا يزال يتغنى بـالشعار الزائف: "إخوان سنة وشيعة... هذا الوطن منبيعه"، أقول: أزل الغطاء عن قلبك وعينيك لتدرك بأن الحقيقة هي: "دينان سنة وشيعة... صار الوطن للشيعة".
    قل: (حكومة أحزاب شيعية)... ولا تقل: (حكومة وحدة وطنية)
    يصر الشيعة على إضفاء صفة "الوطنية" على حكومة بغداد الإقصائية الاجتثاثية، ويزعمون بأنها تمثل كافة أطياف الشعب العراقي. وهذا محض افتراء لا يصمد أمام حقيقة كون حكومتهم حكومة إيرانية بامتياز. أما الساسة السنة المشتركون في الحكومة فلا يشكلون سوى "ديكور" لإيهام الرأي العام في العراق وخارجه بأن الحكومة تمثل العراقيين على اختلاف مسمياتهم وانتماءاتهم. فأعضاء الحكومة من السنة هم إما مجردون من الصلاحيات أو مضمونو الولاء للمالكي والأحزاب الموالية له.
    وهنا أود أن أهمس في أذن السياسيين السنة المشاركين في الحكومة: إما أن تفضي مشاركتكم في الحكومة إلى درء مفاسد أو جلب منافع لأهل السنة، وتكون لكم صلاحياتكم واستحقاقاتكم الحقيقية كاملة دون نقصان... أو الانحياز إلى مقاومة سنية بشتى الوسائل حتى نأخذ حقوقنا بأيدينا، فالحقوق تنتزع ولا تمنح. ومن ليس لديه قوة لا مكان له في عالم السياسة.
    قل: (الدين أولا)... ولا تقل: (الوطن أولا)
    حب الوطن والحرص عليه أمر فطري، لكن يجب ألا يقدم على الدين الذي يفترض أن يكون على رأس أولويات المسلم الحقيقي. ولا تعارض – في الوضع الطبيعي – بين العمل للوطن والعمل للدين.
    أما في حالة العراق اليوم، فالوضع غير طبيعي، حيث وضع الشيعة أهل السنة أمام مفترق طرق ليختاروا بين أمرين لا ثالث لهما: توحيد الله أو توحيد التراب. وانقسم أهل السنة بين هذين المفترقين، فالعلمانيون والقوميون والبعثيون آثروا وحدة التراب على وحدانية الله، فلم يجنوا أيا منهما. أما المسلمون الواعون والمدركون أن الدين هو المقدم على كل ما سواه (وفي مقدمتهم جنود القادسية العاملين في هذا الموقع المبارك)، فقد آثروا عقيدتهم على التراب الذي يجمعهم بأعداء الله وأعدائهم، فأخذوا على عاتقهم العمل من أجل الحفاظ على الدين والأرواح والكرامة لأهل السنة الذين أصبحوا هدفا للحقد الرافضي الدفين.
    وقد نتفهم تقديم العلمانيين للوطن على الدين لأنهم أصلا لا يأبهون بالدين وتعاليمه ولا يقدمون أنفسهم على أنهم مسلمون، لكن أنّى لنا أن نفهم تقديم نخبة من "علماء المسلمين" لحدود سايكس- بيكو على العقيدة التي هي أغلى ما لدينا والتي نتعرض من أجلها لحملة شرسة من قبل الحكومة الشيعية لسلخنا منها؟
    قل: (تخريب) ولا تقل: (تقريب)
    والكلام هنا موجه لمن يدعون إلى "التقريب" بين السنة والشيعة – استنادا إلى اعتبار الشيعة – خطأ – مذهبا من المذاهب الإسلامية كالمذهب الحنفي والشافعي والحنبلي والمالكي. وهذا استناد ينطوي على أحد أمرين: إما جهل بكلا الدينين السني والشيعي، وإما نية خبيثة تريد إلباس الحق بالباطل.
    إن الداعين إلى هذا "التقريب" يغفلون عن حقيقة أن الشيعي لا يكون شيعيا ما لم يؤمن بإمامة علي – رضي الله عنه – دون غيره... تلك الخرافة التي اخترعتها أهواؤهم وكفرونا على أساسها. ولا أدري كيف يكفروننا ويستحلون دماءنا وأموالنا ويعيثون في أرضنا فسادا، ولا يزال منا من يحسن الظن بهم ويرتجي معهم تقاربا هو أقرب إلى التقارب بين الدر والبعر!
    ومن هنا أدعو علماءنا من أهل الفتوى – مجامع فقهية وأفرادا- إلى تحمل مسؤوليتهم في بيان حكم الشيعة بفتوى صريحة لا مواربة فيها كما فعل أسلافنا مالك وأحمد وابن تيمية والقاضي عياض والأسفراييني وغيرهم. فلا يكفي القول بكفر علمائهم والتوقف في عوامهم حتى تقام عليهم الحجة. وإن كان علماؤهم كفارا فكيف يسمح لهم بدخول بيت الله الحرام الذي لا يحل لكافر دخوله؟ وإن كان لا بد من إقامة الحجة على عوامهم قبل الحكم عليهم، فأين جهود إقامة الحجة عليهم؟ وهل يصح ترك الأمر معلقا هكذا ليكون الفرق بين المسلم والكافر عائما كل هذه الفترة؟
    إن التفريق بين علماء الشيعة وعوامهم في الحكم غير مجدٍ وليس منطقيا، فلولا عوام الشيعة ما ساد معمموهم وسياسيوهم الذين يتبادلون أدوار الإجرام بحقنا بشكل متناغم. لذلك يجب العمل على إقامة الحجة عليهم لوضع النقاط على الحروف بما هو متاح من وسائل كالقنوات الفضائية ومواقع الإنترنت وسائر وسائل الإعلام، ولا بأس أن يستغرق ذلك سنة كاملة مثلا ليختار بعدها هؤلاء العوام إما اتباع معمميهم الذين ثبت لدينا كفرهم، وإما اتباع الدين الحق لنميز المسلم من الكافر ونضع حدا لهذا التمييع.
    فعوام الشيعة يقلدون معمميهم ويسوقون لهم، ويأتمرون بأمرهم فيحرمون ما أحل الله ويحلون ما حرم الله من خلال:
    – الإفطار في رمضان يوم يصوم المسلمون، والصوم يوم يفطرون.
    – تأخير العيدين ليوم أو يومين مخالفة للمسلمين (للتوافق مع ماما إيران).
    – منح أصواتهم الانتخابية لجلاديهم ليصلوا إلى مناصب حكومية يقومون من خلالها "بواجبهم" في ذبحنا على الطريقة "المجوسية".
    – دفع الأموال كنذور وأتاوات (خمس) لتماسيحهم وأفاعيهم المعممة ليسخروها في محاربة الإسلام والمسلمين ونشر دينهم المجوسي.
    – تقديم نسائهم وبناتهم فرائس لمعمميهم لممارسة الزنى باسم المتعة، وبالتالي نشر الأيدز وسائر الأمراض الصحية والاجتماعية.
    – العمل كقطعان في مواكب اللطم والتطبير والتجمعات التي يؤججون فيها أحقادهم وثاراتهم ضدنا، ويسبون فيها رموزنا الذين أثنى عليهم الله في كتابه.
    – تشكيل المليشيات الإجرامية كجيش المهدي وفيلق بدر وغيرهما لقتل أهل السنة وهدم مساجدهم.
    هذا غيض من فيض من شرور القوم – عوامهم وخواصهم – ولا أدري ما الذي ينتظره علماؤنا؟ وكم من الضحايا علينا أن نقدم أكثر لجلادي الشيعة لكي يقتنعوا بوضع حد لهذا التمييع الذي طال أمده!

    December 17, 2011 at 10:49 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.