November 28th, 2011
01:58 PM ET

Cook: The struggle for Egypt continues

Editor's Note: Steven A. Cook is the Hasib J. Sabbagh Senior Fellow for Middle Eastern Studies at the Council on Foreign Relations. The following is an excerpt from his new book, The Struggle for Egypt: From Nasser to Tahrir Square.

By Steven A. Cook - Special to CNN

Hassan was giddy, a word not often used to describe him. Not only was he relieved that Egypt’s long nightmare had finally come to an end and the prospects of freedom were seemingly better than at any moment in the previous six decades, but Hassan must also have felt vindicated (though he is too polite to boast about it).

He was not among the organizers of the protests and his activism had not been as high profile as many others, but Hassan had worked tirelessly to raise awareness among his network of Egyptian and foreign contacts of the perfidy of the Mubarak regime. He was also entirely correct on another level, having little patience for the claim that Egypt’s political system was stable and thus durable. Hassan argued quite the opposite; that it was a house of cards built only on a foundation of fear, which was meaningless once Egyptians could no longer be intimidated. He could not predict when that would happen, but he believed it was inevitable.

It did not take long, however, for Hassan’s great hopes for the future to turn sour. Within thirty-six hours of Mubarak’s flight to Sharm el Shaykh and ignominy, Hassan was back at the computer burning up his keyboard. His first dispatch was titled “Hoax” and mixed Hassan’s typical bravado with painful and sudden disillusion:

"I believe a big conspiracy is being perpetrated against the people of Egypt.”

“Following almost three weeks of nationwide protests leading to the apparent downfall of a dictator, jubilation fills the streets of Egypt, in effect drugging the people into believing they have really become free. They are convinced their interim government will really keep its promises and steer them peacefully to the democracy everyone so valiantly fought for . . . Egypt will remain a military dictatorship indefinitely. How I wish I am wrong.”

This message was surely a result of that “revolutionary hangover” that observers had expected. After all, uncertainty breeds fear. Yet in the weeks and months after Mubarak’s departure, Hassan remained deeply concerned over the ebb and flow of events. Most of all, he was suspicious of the senior military commanders, whom he quite correctly tied directly to Mubarak.

They were, indeed, his officers and while they ultimately pushed the president from office, they were loyal to him to a fault. Mubarak had threatened their cherished order nine days before his departure when he released thugs on Tahrir Square, yet the military stood aside during the chaos and stuck with their dictator.

To be sure, there were bright moments for Hassan. For example, when the revolutionary groups forced the resignation of Mubarak’s last prime minister and loyal servant, Ahmed Shafiq, on March 3, Hassan’s outlook improved considerably. He was under no illusions, however; he never believed that Egypt’s transition would be easy, but he was also well aware that remnants of the National Democratic Party, elements of the police, state security agents - even after the State Security Investigations was abolished on March 15 - business interests, and the military would do whatever they could to salvage the old regime.

That is why he voted “no” in the March 19 referendum. Hassan, like the many others who rejected the amendments, feared that previously well-organized and well-funded groups would be in a better position to contest parliamentary elections in six months time than groups confronted with the job of transforming themselves from protest movements into political parties - no easy task. Indeed, there was nothing about the post-Mubarak order that would be easy, but many Egyptians firmly believed that whatever the outcome of their revolution it had to be better than the Mubarak era.

There is a tendency to believe that Egyptians rebelled against Hosni Mubarak in early 2011. That is true, but it is not entirely accurate. They revolted against a regime - a political order - that he led, but that Mubarak inherited from Sadat who had inherited it from Nasser.

It was a system that was founded in the ideological and power politics of the early 1950s, when the Free Officers discovered they could dispose of their opponents through nondemocratic laws, rules, regulations and decrees. Egyptians unexpectedly cracked open that regime and dislodged its caretaker – Mubarak - and for the first time in sixty years have an opportunity to define Egypt as they desire rather than as a line of now discredited military officers have defined it.

All the questions that Egyptians have been asking themselves: What is Egypt? What principles and values should guide Egypt at home and abroad? What is the role of religion and nationalism in the life of the country? What kind of foreign policy should Egypt pursue? Can Egypt be a regional leader again?

Suddenly Egyptians - through their own bravery and dignity - gave themselves an opportunity to provide their own answers to these questions. Without a compelling and coherent account of Egyptian society and politics in response, their extraordinary efforts could be for naught. Indeed, it is entirely possible that Egypt’s elections, the seating of a new parliament, or the inauguration of an elected president may ultimately not matter much.

Although among the vast majority, there is great hope that Egyptians can construct a new political system and rebuild their society peacefully, that is unlikely as long as the underlying and antecedent debates about Egypt and what it stands for remain unresolved. There is no way of knowing how this process will unfold or how long it will take.

In the immediate post-revolutionary period it is clear that the contest over legitimacies is the first step in what will likely be a bruising battle to define Egypt. Consequently, it is extraordinarily difficult to determine how the country will end up. There are only hints, albeit mixed ones - positive developments about democratic change coinciding with ominous signs of authoritarianism. For now, one thing is clear: the struggle for Egypt continues.

The views expressed in this article are solely those of Steven A. Cook. You can read more of Steven in his new book, The Struggle for Egypt: From Nasser to Tahrir Square.

Post by:
Topics: Egypt

« Previous entry
soundoff (9 Responses)
  1. Harold Kirkpatrick

    stop taking the lords name invain.

    November 28, 2011 at 7:15 pm | Reply
  2. j. von hettlingen

    The struggle for Egypt continues. As there are so many players with diametrically opposite interests, values and views, their struggle for power and influence would be a tough and protracted one. Finding a broad concensus is the only way to move the country forward.

    November 29, 2011 at 4:54 am | Reply
  3. Toppolina

    The Military will never yield their grip over Egypt. They went from rags to riches and utmost power, how can they let go of all this. Egyptians are dreaming and hoping, but nothing will change. They have been ruling for the past sixty years and took all the wealth of the country.

    November 29, 2011 at 11:03 am | Reply
  4. DR-SAAD- CALGARY-ALBERTA

    كما أن للأنهار روافد تزودها بالمياه، فإن للديانة الشيعية روافد تزودها بالعقائد والأفكار!!..

    أهم هذه الروافد ثلاثة: الديانة اليهودية، والديانة المجوسية، والعنصرية الفارسية.

    الرافد الأول: الديانة اليهودية

    الملهم الأول للتشيع هو اليهودي عبد الله بن سبأ (قدس سره الشريف !!)، وقد تكلمنا عنه في الرسالة السابعة ضمن هذه السلسلة، وهي بعنوان (آية الله العظمى عبد الله بن سبأ).
    تبدوا أصابع اليهودية واضحة في التشيع من خلال بعض المعتقدات التي تعتبر من أساسيات الديانة الشيعية، وهذه بعض النماذج على الاستمداد من اليهودية:

    1) عقيدة الوصية:
    حيث يؤمن الشيعة بأن الله تعالى اختار علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه وصيا من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم:
    ● "عن أبي عبد الله عليه السلام قال: عُرج بالنبي صلى الله عليه وآله إلى السماء مائة وعشرين مرة، ما من مرة إلا وقد أوصى الله النبي بولاية علي والأئمة من بعده، أكثر مما أوصاه بالفرائض". (بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار، ص 99)
    وقد جاء في التوراة:
    ● "فكلم الرب موسى قائلا: ليوكل الرب إله أرواح جميع البشر رجلا على الجماعة، يخرج أمامهم ويدخل أمامهم، ويخرجهم ويدخلهم لكيلا تكون جماعة الرب كالغنم التي لا راعي لها، فقال الرب لموسى: خذ يشوع بن نون رجلا فيه روح، وضع يدك عليه، وأوقفه قُدام العازار الكاهن وقُدام كل الجماعة، وأوصه أمام أعينهم .. ففعل موسى كما أمره الرب، أخذ يشوع وأوقفه قدام العازار الكاهن وقدام كل الجماعة، ووضع يده عليه وأوصاه كما تكلم الرب على يد موسى". (الإصحاح 27)
    نلاحظ هنا اتفاق اليهود والشيعة على وجوب تنصيب وصي بعد النبي!!

    2) المهدي المنتظر:
    يعتقد الشيعة بأن مهديهم عندما يخرج يدعوا الله تعالى باسمه العبراني (لغة اليهود)!! .. كما صرح بذلك شيخهم محمد بن إبراهيم النعماني (الغيبة ص 169) وغيره. ولا شك في أن هذا الاعتقاد يعكس الانتماء الحقيقي للذين وضعوا هذه النصوص.
    كما يعتقدون أن المهدي سيدعو إلى دين جديد!!:
    ● روى النعماني عن أبي جعفر أنه قال: "يقوم القائم بأمر جديد، وكتاب جديد على العرب شديد ..". (الغيبة للنعماني ص 154)
    ● وللطوسي كتاب يحمل نفس الاسم (الغيبة) روى فيه عن أبي عبد الله أنه قال: "إذا قام القائم جاء بأمر غير الذي كان". (الغيبة للطوسي ص 283)
    ولكن، ما هو الدين الجديد الذي سيدعو إليه مهدي الشيعة يا ترى؟!:
    ● عن أبي عبد الله عليه السلام قال: "لا تذهب الدنيا حتى يخرج رجل مني يحكم بحكومة آل داوُد ولا يسأل بينة ..". (الكافي للكليني 1/398) و (بصائر الدرجات للصفار ص 279)

    3) عقيدة البداء:
    ينسب الشيعة البداء إلى الله تعالى، والبداء هو: (الظهور بعد الخفاء)!! .. أو (نشأة رأي جديد)!! .. ومؤداه أن الله قد يقضي بشيء، ثم يندم عليه فيقضي بأمر جديد!! .. ونسبة هذا البداء إلى الله تعالى كفر محض.
    وقد ذكر الكليني في الكافي عدة روايات في البداء:
    ● "ما عُبد الله بشيء مثل البداء".
    ● "ما عُظم الله بمثل البداء".
    ويذكر المرجع أبو القاسم الخوئي فضل البداء فيقول:
    ● "والقول بالبداء: يوجب انقطاع العبد إلى ربه، وطلبه إجابة دعائه منه، وكفاية مهماته، وتوفيقه للطاعة، وإبعاده عن المعصية". (البيان في تفسير القرآن للخوئي ص 392)
    ما أصل هذا المعتقد؟! .. إليكم هذه النصوص اليهودية:
    ● جاء عن موسى عليه السلام وهو يخاطب ربه: "ارجع عن حمو غضبك، واندم على الشر بشعبك". (سفر الخروج، الإصحاح 32)
    ● وذكروا أن الله قال: "ندمتُ على أني قد جعلت شاول ملِكا، لأنه رجع من ورائي ولم يقم كلامي". (سِفر صموئيل، الإصحاح 15)

    4) تقديس النفس وإهانة الآخرين:
    يسمي الشيعة أنفسهم (الخاصة) وأهل السنة (العامة)!..
    وكذا اليهود، فهم (شعب الله المختار) وسائر الناس (الأمميون)!..
    تأمل هذه النصوص الشيعية:
    ● عن أبي عبد الله قال: "إن الله جعل لنا شيعة، فجعلهم من نوره وصبغهم في رحمته". (بصائر الدرجات للصفار ص 70) و (بحار الأنوار للمجلسي 67/74)
    ● وعنه قال: "خلق الله تبارك وتعالى شيعتنا من طينة مخزونة لا يشذ منها شاذ، ولا يدخل فيها داخل أبدا إلى يوم القيامة". (المحاسن لأحمد بن محمد البرقي ص 134)
    ● وعنه قال: "نحن خيرة الله من خلقه، وشيعتنا خيرة الله من أمة نبيه". (الأمالي للطوسي ص 76)
    ● ويروي الكليني في الكافي عن محمد بن علي الباقر: "أن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا". (الكافي 8/239)
    من أين جاءت هذه النفسية القبيحة؟! .. الجواب: من اليهود!..
    وإليك بعض نصوصهم المقدسة:
    ● "لأنك أنت شعب مقدس للرب إلهك، إياك قد اختار الرب إلهك، لتكون له شعبا أخص من جميع الشعوب الذين على وجه الأرض". (سِفر التثنية، الإصحاح 7)
    ● "فالآن إن سمعتم لصوتي وحفظتم عهدي تكونون لي خاصة من بين جميع الشعوب، فإن لي كل الأرض، وأنتم تكونون لي مملكةُ كهنة وأمة مقدسة". (سِفر الخروج، الإصحاح 19)
    ● وجاء في التلمود: "تتميز أرواح اليهود عن باقي الأرواح بأنها جزء من الله، كما أن الابن جزء من والده".

    الرافد الثاني: الديانة المجوسية

    كانت المجوسية هي الديانة الرسمية في الإمبراطورية الفارسية، تقام لها بيوت النار التي لا تنطفئ!
    يقوم على أمر هذه النار طبقة من الكهنة، يحتلون أعلى درجة في السلم السياسي والاجتماعي في الإمبراطورية بعد الملوك مباشرة.
    أطفأ الإسلام هذه النار التي كانت تعبد من دون الله، فاشتعلت النيران في قلوب السَدَنة، وامتد الحقد المجوسي خلال التاريخ إلى اليوم!

    المهدوية هي أساس العقيدة الشيعية، ومن لا يؤمن بالمهدي المنتظر الغائب لا يعد مؤمنا عند الشيعة، ولا تقبل أعماله وإن صلى وصام مائة سنة!
    لاحظ التأثير المجوسي في هذه العقيدة المهدوية:
    ● "عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن لصاحب هذا الأمر بيتا يقال له بيت الحَمد، فيه سراج يزهر منذ وُلد إلى يوم يقوم بالسيف، لا يطفأ". (الغيبة للنعماني ص 239) و (الغيبة للطوسي ص 467)
    يا ترى، ما هو هذا (السراج الذي لا يطفأ)، وهل (بيت الحَمد) تسمية تقية لـ (بيت النار)؟!

    جعل الشيعة للمهدي عشرات الأسماء، كما أن لله تعالى الأسماء الحسنى!!
    أتدرون ما هو الاسم السابع والأربعون له؟
    إنه (خسرو مجوس)!!
    ● ذكر النوري الطبرسي زنديقهم الأكبر (وكلهم زنادقة) أسماء المهدي، فكان الاسم السابع والأربعون (خسرو مجوس). (النجم الثاقب في أحوال الإمام الحجة الغائب للنوري الطبرسي، 1/185)
    وجعلوا من أسمائه الأخرى (برويز بابا) و(بهرام) !!

    لذلك، كان العداء المجوسي للصحابة الذين أطفئوا نار المجوسية عداء شديدا، وخاصة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، الذي نال من العداء والحقد النصيب الأكبر لدرجة لا يمكن تخيلها!
    ● يقول نعمة الله الجزائري: "قد وردت في روايات الخاصة أن الشيطان يغل بسبعين غلا من حديد جهنم ويساق إلى المحشر، فينظر ويرى رجلا أمامه يقوده ملائكة العذاب وفي عنقه مائة وعشرون غلا من أغلال جهنم، فيدنو الشيطان إليه ويقول: ما فعل الشقي حتى زاد علَي في العذاب وأنا أغويت الخلق وأوردتهم موارد الهلاك؟ .. فيقول عمر للشيطان: ما فعلت شيئا سوى أني غصبت خلافة علي بن أبي طالب)!!. (الأنوار النعمانية للجزائري 1/819)

    الرافد الثالث: العنصرية الفارسية

    لم يكن دخول كل الفرس إلى الإسلام دخولا حميدا، لقد أسلم الكثير من أهل فارس فحسُن إسلامهم، وظهر منهم الفقهاء والمحدثين والقادة، وقدموا خدمات عظيمة للإسلام والمسلمين.
    ولكن البعض الآخر منهم دخلوا الإسلام ظاهرا، وهم يبطنون حقدا شديدا على المسلمين أن تجرؤوا وهزموا دولتهم القوية العتيدة.

    ولذلك، ظهر في التاريخ الإسلامي من نسميهم بـ (الشعوبيون)، والشعوبية ظاهرة ارتبطت حصرا بالفرس، إذ لم يظهر هذا العداء المبطن أحيانا، والظاهر أحيانا أخرى للإسلام من قِبل القوميات الأخرى كالأكراد والأتراك والهنود والبربر الذين فتح المسلمون بلادهم.
    نظم الفردوسي، ذلك الشاعر الفارسي الشعوبي ملحمة (الشاهنامة) أو (كتاب الملوك)، فأخرج أضغانه بكل وضوح، وأخذ يتباكى على ملكهم الزائل، ويكيل السباب للعرب الجفاة الغلاظ، الذين فتحوا بلاده وأخرجوا قومه من الظلمات إلى النور!!
    ● يقول الفردوسي معبرا عن حقده وفارسيته المعلنة ومجوسيته المبطنة: "كان الكلب في أصفهان يشرب من الماء البارد، بينما العرب في الصحراء يأكلون الجراد"!!

    نرجع إلى العقيدة المهدوية الشيعية، لنرى التأثير الشعوبي الفارسي بوضوح:
    ينتظر الفرس رجلا من آل كسرى ينتقم لهم من العرب، فألفوا القصة المعروفة عن زواج الحسين بن علي رضي الله عنهما، من شهربانو بنت كسرى يزدجرد، التي ولدت له ابنه زين العابدين، ثم باقي الأئمة من سلالته، فالمهدي المنتظر عند الشيعة إذا نصفه عربي، من آل البيت النبوي، ونصفه فارسي، من آل البيت الكسروي!! (وما في أَحَد أَحْسن من أَحَد !!)
    ● روى المجلسي عن النوشجان بن البومردان (لاحظ الاسم!!) قال: "لما جلا الفرس عن القادسية، وبلغ يزدجرد ما كان من رستم وإدالة العرب عليه، وظن أن رستم قد هلك والفرس جميعا، وجاء مبادر وأخبره بيوم القادسية وانجلائها عن خمسين ألف قتيل، خرج يزدجرد هاربا في أهل بيته ووقف بباب الإيوان .. وقال: السلام عليك أيها الإيوان، هاأنذا منصرف عنك، وراجع إليك أنا أو رجل من ولدي لم يدْنُ زمانه ولا أوانه" .. ولما سئل جعفر الصادق عن مقصود كسرى قال: "ذلك صاحبكم القائم بأمر الله عز وجل، السادس من ولدي، قد ولده يزدجرد فهو ولده"!! (بحار الأنوار للمجلسي 51/163)
    ● وها هو مهديهم المنتظر ينتقم من العرب! فعن أبي عبد الله عليه السلام قال: "إذا خرج القائم لم يكن بينه وبين العرب وقريش إلا السيف". (بحار النوار للمجلسي 52/355)
    ● وعنه قال: "لو يعلم الناس ما يصنع القائم إذا خرج لأحب أكثرهم ألا يروه مما يقتل من الناس، أما إنه لا يبدأ إلا بقريش فما يأخذ منها إلا السيف". (الغيبة للنعماني ص 234)

    ما هذا الحقد الشديد على العرب، وخاصة قريش؟!
    إنها الشعوبية العنصرية الفارسية، نفست عن أحقادها من خلال هذه النصوص التي وضعها زنادقتهم ونسبوها لعلماء آل البيت رحمهم الله.

    وقديما قال عنهم نصر بن سيار:
    قوم يدينون ديناً ما سمعت به ... عن الرسول ولا جاءت به الكتبُ
    إن كنت تسألني عن أصل دينهم .. فإن دينهم أن تقتل العرب ُ

    * * *
    مراجع مقترحة للاستزادة:
    1) المهدي المنتظر، هذه الخرافة .. للدكتور طه حامد الدليمي
    2) صناعة التشيع .. للدكتور قاسم الطائي
    3) بذل المجهود في إثبات مشابهة الرافضة لليهود .. للدكتور عبد الله الجميلي

    November 30, 2011 at 4:51 pm | Reply
  5. acismagoraBam

    十数年が過ぎ、李慧事業で完全に成功し、彼女はすでに会社の唯一の女性副総、車の家があって、男たちを管理人の言いなりになる。こんな経験は、多くの働く女性ができ、特に中間の人はとても見覚えがあるだろうか?実は多くの人はすべて似ている生活は、最終的にはあまり同じだけの等級。この全体の職場は素晴らしい表現を分析して、たとえ僕も、親指を立てて音がいいというしかない。しかし問題は、李慧幸せですか?これは李慧の自問、彼女の答えは否。私が出会うたくさんの独身女性が同じ職場、成功、同じ経験で、彼女たちの答えも同様に否定する。これはおかしいですか?

    http://www.pradakan.com/ プラダ
    http://www.pradakan.com/ プラダバッグ
    http://www.pradakan.com/ prada
    http://www.pradakan.com/ prada財布
    http://www.pradakan.com/ プラダ財布
    プラダ : http://www.pradakan.com/

    June 28, 2012 at 2:18 am | Reply
  6. omipawsstoome

    親の意見を聞いて遥か時、彼女がSAY NO。遥と言う日は一貫してありますが、この度、親の親戚が気に入ったのにこの男、みんな口々にこう話した万にひとつ、はこれ以上ないとは言えない、なぜですか?母は夜通し話を遥れて彼女は原因を見てみたいはこの男いじめの娘。遥とは、この留学帰国者の生活習慣が良くない。この本の第一部の中で、私はすでに言って完璧な男が5つの標準で、生活習慣が2位、もし本当の生活習慣が良くない、そんなに遠く拒否にも一理あるが。しかし遥の理由は、あの男が食べる時に、直接箸で料理を犬に食べて、この生活習慣、遥かに非常に気に入らないので、この男はPASS落ちました。

    http://www.guccija.com グッチ
    http://www.guccija.com GUCCI
    http://www.guccija.com グッチ 財布
    http://www.guccija.com グッチ バッグ
    http://www.guccija.com グッチメンズ
    グッチ : http://www.guccija.com

    June 28, 2012 at 9:03 pm | Reply
  7. ミュウミュウバッグ : http://www.miumiujpbag.org/ [url=http://www.miumiujpbag.org/]ミュウミュウバッグ[/url] [url=http://www.miumiujpbag.org/]ミュウミュウ財布[/url] [url=http://www.miumiujpbag.org/]ミュウミュウ店舗[/url] [u

    Latest Approved Brands Miu Miu Sales Online.
    ミュウミュウバッグ
    ミュウミュウ財布
    ミュウミュウ店舗
    ミュウミュウバッグ
    ミュウミュウ財布
    ミュウミュウ店舗
    ミュウミュウバッグ : http://www.miumiujpbag.org/

    n

    n
    : http://www.miumiujpbag.org/ Miu Miu Notecase,Miu Miu Bags, Miu Miu Sunglasses, Miu Miu 2APPROACH Briefcase, New Miu Miu Outlet Online Shop.Free Shipping!

    The latest crammer handbag with 75% discount marketing for you. 3-5 days delivery to your door!
    コーチバッグ
    コーチファクトリー
    コーチアウトレット
    コーチバッグ
    コーチファクトリー
    コーチアウトレット
    コーチバッグ : http://www.coachjpfactory.org/
    `
    "
    `
    `
    "
    `
    ` : http://www.coachjpfactory.org/ Mentor bags are absolutely conventional in the world. Shopping Guide in our teacher way out with at no cost shipping and sybaritically delivery. More with the aim, more discounts. The latest motor coach handbag with 75% lower sale for you.

    July 19, 2012 at 1:39 am | Reply
  8. ygcbimwv

    njyw レイバン メガネ レイバン レイバン 眼鏡 レイバン サングラス paul smith igjo
    レイバン 眼鏡 レイバン サングラス レイバン サングラス レイバン paul smith 財布 aegw
    レイバン メガネ レイバン 眼鏡 レイバン 眼鏡 レイバン 眼鏡 paul smith 財布 trwd
    レイバン レイバン 眼鏡 レイバン 眼鏡 レイバン paul smith バッグ exyz
    レイバン メガネ レイバン メガネ レイバン 眼鏡 レイバン サングラス paul smith バッグ bfdr

    oclg
    fivj ray ban 2013 ray ban サングラス 格安 ray ban メガネ 店舗 ray ban メガネ 新作 ポールスミス バッグ 格安 zsja
    ray ban サングラス 2013 ray ban サングラス 激安 ray ban メガネ 2013 ray ban メガネ 格安 ポールスミス バッグ 店舗 rxlv
    ray ban 2013 ray ban サングラス 店舗 ray ban メガネ アウトレット ray ban メガネ 新作 ポールスミス バッグ 店舗 ojpr
    ray ban サングラス アウトレット ray ban サングラス 格安 ray ban メガネ 店舗 ray ban メガネ 通販 ポールスミス バッグ 激安 yqgf

    gqid

    April 9, 2013 at 11:43 pm | Reply
  9. altestems

    Rupert reimbursed the a pleasant manner created and also determining to get used to the walt disney world stratagem as opposed to the holistic bottega veneta Tech Cases handbag.

    November 27, 2013 at 11:35 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

« Previous entry