Tiger Mother, meet Wolf Father
(Getty Images)
November 28th, 2011
02:56 PM ET

Tiger Mother, meet Wolf Father

Editor's Note: The following post was originally published in The Diplomat, an international current-affairs magazine for the Asia-Pacific region.

By Jiang Xueqin, The Diplomat

The Chinese-language website bbs.eduu.com is a popular platform for Beijing’s middle-class parents to discuss their one obsession: the education success of their only child. Most threads focus on securing a spot at a reputable junior high, a rite of passage of hostingguanxi (networking) dinners and customizing bribes so stressful that Chinese parents have likened it to their D-Day – the one battle that wins a war and defines a generation. Make no doubt about it: These Chinese parents, whose child is their full-time pre-occupation, are proud of their battle scars.

It’s common among Beijing’s middle-class for the mother to quit her job to focus on child-rearing full-time. These mothers rally around the flag not of Amy Chua, but of Lin Weihua who published the original battle hymn of the tiger mother, Harvard Girl.  Harvard Girl revolutionized parenting in China by bringing scientific management to child abuse: According to Lin Weihua, to increase your child’s patience and endurance, you should make her stand on one leg for half an hour, and clasp ice until her hand turns purple.

And now this scientific management of child abuse has reached another milestone with “Wolf Father,” a rationally-minded businessman named Xiao Baiyou who maximized the use of something akin to abuse to push three of his four children into Peking University.

Read: Should Asia Try to Rescue Europe?

Like any proud Chinese parent, he’s written a book about his success, and started a school that arguably teaches parents the judicious use of physical abuse. Here’s some of Xiao Baiyou’s sage advice, as relayed by NBC News’s Bo Gu:

“Before the kids go to junior high school, spank them every time they make mistakes, but greatly reduce the frequency after junior high since the children form their own personalities by that age; The spanking tool is confined to the rattan cane only, which causes minor bruises; Only hands and calves are spanked, other body parts are spared; Mistakes are pointed out every time before the whack so children know why they are punished; Sisters and brothers must watch when one of them is smacked so they learn; The punished one has to count the number of spankings during each admonishment; The punished one cannot try to avoid the punishment, otherwise he/she gets more.”

While “Wolf Father” is generating a lot of media interest both inside and outside China, on the Chinese-language parenting website, the hottest topic of discussion remains the original Harvard Girl, Liu Yiting, who is now 30 years-old.  Spawning multiple threads and intense interest, the discussion is on whether Liu Yiting is just a housewife.  (Her own LinkedIn account “cn.linkedin.com/in/liuyiting” says she works in a hedge fund.) 

Because there are so many housewives on the website, many have posted a defense of Liu Yiting (“There’s nothing wrong with being a housewife!”) – but many a Chinese “tiger mother” and “wolf father” must be wondering if staying at home full-time to torture your child is a noble sacrifice if all that happens is that one day your child will stay at home full-time to torture her child.

It could be worse for China’s tiger mothers and wolf fathers though. Imagine that you are a Chinese father who, in compensation for your own limitations, focuses on raising a son for greatness. Your son achieves all your wildest dreams, and is about to become the youngest Chinese ever to obtain a doctorate.

Read: Ensuring China’s Peaceful Rise.

You’re so proud you write a book. But then one day your son decides to hold your dreams hostage against you.

Here’s the amazing story from Shanghaiist:

“Zhang Xinyang, a 16-year-old getting his PhD in pure mathematics at Beihang University, earlier this year refused to defend his master’s thesis until his parents agreed to buy him his own apartment. Finally out of options, Zhang’s parents rented an apartment in Beijing, and lied to their son about buying it. He’s found out about the ruse, but his demands for an apartment haven’t wavered.

‘When I graduate with a PhD, I won’t even have my own place to live in,’ Zhang says. ‘Is there any use to graduating with a PhD? Is there any use?’

Zhang doesn’t consider his request to be extreme. Since it’s his parents who constantly want him to stay in Beijing long-term, Zhang argues, it’s actually his parents putting the pressure on themselves to buy him a house.”

And the lesson here for Chinese parents is obvious: You can get away with abusing your child – just don’t write a book about it.

The views expressed in this article are solely those of Jiang Xueqin.

Post by:
Topics: Culture • Odd

soundoff (78 Responses)
  1. HZ

    People love to tell others how to raise their kids and call any form of discipline abuse but the do gooders are nowhere to be found when it comes to taking full responsibility for someone else's kids. How many kids have you adopted and let take over your home and do whatever they want to without any consequences at all? When you tie the parents' hands and the kid breaks into your home or causes other troubles in society who do you blame? Probably not yourself for being a meddling do gooder.

    November 30, 2011 at 5:02 pm | Reply
    • bluemoondrop

      And....you're psycho. Hope your beaten children don't shank me because of daddy issues.

      December 11, 2011 at 2:14 am | Reply
  2. A

    My parents never beat me, yet I somehow managed to get a master's degree and a well-paying job before I had even finished my graduate school work. I have some friends from East Asia and after hearing how they grew up, I'm thankful to be the American underachiever that I, according to thesis tiger mothers/wolf fathers, apparently am.

    November 30, 2011 at 6:04 pm | Reply
  3. KL

    Probably the US should show the earliest Star Trek films in China: Kirk and Spok show the difference of the human race compared to machines and computer intelligent systems. They show what it means to be human and that it is sometimes necessary to be able to learn from failures to secure survival. Some people can't understand that there can be violence, even if there aren't forms of beating and bodily harm. Discipline isn't something that should not be imposed too much throught force, some work and tasks need forms of controlled and trained behaviour: people are simply prepared to give their best and try hard through choice and free-will. But this takes more time and better forms of education than merely brain-washing, commanding and stupid fear-making demonstrastion of authority.

    December 1, 2011 at 3:32 am | Reply
  4. RL

    In the Chinese culture, they refer to rapists and pedophilias as a Wolf.

    December 1, 2011 at 11:09 am | Reply
  5. moqtada al qather is criminal

    فيلق القدس الايراني سينفذ عمليات نوعية لتاجيج الحرب الطائفية في مدن ( سامراء ، الضلوعية ، بلد ، الدجيل ، المشاهده )

    شبكة المنصور
    منظمة الرصد والمعلومات الوطنية

    وردتنا معلومات من مصادر مطلعة وموثوقة مفادها مايلي :

    خليه تابعه لفيلق القدس الايراني تتواجد حاليا في مدينة البصره عدد عناصرها من ( 50 – 60 ) عنصر يشرف عليها من ناحية الدعم اللوجستي احد قيادات فيلق بدر المدعو ( ابو حسن الركابي ) من اهالي مدينة ( الزبير ) وهو من اهم مساعدي ( هادي العامري ) في البصرة ومن عناصر فيلق القدس المعتمدين في الداخل العراقي ستنفذ هذه الخليه عمليات مرسومه لها من قبل فيلق القدس في المدن التاليه :

    ( سامراء / ضلوعية / بلد / الدجيل / المشاهدة ) والغاية من عملياتهم هي أشعال ( الحرب الطائفية ) انطلاقا من هذه المناطق المذكوره . والعمليات هي :

    1 / تنفيذ عملية ارهابية ( تفجير ) تستهدف اما مرقد ( الامامين العسكريين ع ) او مرقد ( السيد محمد ع ) في منطقة بلد .
    2 / تنفيذ عمليات اغتيال لشيوخ عشائر من ( السنة والشيعة ) تظهر العمليات على اساس طائفي .
    3 / ضرب جوامع سنية وشيعية في كل من ( بلد و ضلوعية و المشاهدة ) وتكون الضربات بالتزامن وبأوقات متقاربة .

    عناصر الخلية التي ستنفذ العمليات مرتبطة بصوره رسميه بفيلق القدس الايراني ومن المقلدين لولاية الفقيه .

    العناوين التي يتردد عليها بعض عناصر الخلية من ( العراقيين و الايرانيين ) وذلك من خلال المتابعة المستمرة لهم هي :
    1 / البصرة / شارع الجمهورية / بداية فرع فندق الامراء / دار رقم 128 على 45
    2 / البصرة / الطويسة / قرب مكتب الصدر بحوالي 45 متر / دار رقم 67
    3 / البصرة / الطويسة / قرب مدرسة البنات / دار رقم 91 على 3
    4 / البصرة / 5 ميل / قرب محطة القطار / دار رقم 84 على 2 على

    December 9, 2011 at 10:29 pm | Reply
    • bluemoondrop

      TLDR. Amazing how rants transcend cultural barriers.

      December 11, 2011 at 2:21 am | Reply
  6. IRAQI NORI AL HALEKI -PRIME MINSTER IS A DECTATOR- USA SHOULD BE A SHAME OF HELPING HIM

    الأثنين 12 ديسمبر 2011
    قل... ولا تقل...

    الكاتب: عبد الله الدليمي (*) :: خاص بالقادسية

    قل: (الدين الشيعي)... ولا تقل: (الطائفة الشيعية)
    فالتشيع دين معادٍ للإسلام ويعمل على تقويضه من الداخل، سلاحه في ذلك النفاق الذي ينطلي على الكثير من أهل السنة "الطيبين". ومخطئ من يظن أن ما بيننا وبينهم مجرد اختلافات ثانوية في الفروع دون الأصول. فأركان الإسلام عندهم غيرها عندنا: صلاتهم غير صلاتنا، وصومهم ليس كصومنا (من حيث التوقيت وبعض التفاصيل الأخرى)، وزكاتهم لا تشبه زكاتنا، وهكذا بالنسبة للحج. أما بالنسبة للقرآن الذي هو دستور المسلمين فهو محرف بزعمهم. بل حتى أعيادنا لا يشتركون معنا فيها. وقل الشيء عينه عن المناسبات التاريخية الإسلامية، فما يسرنا منها يسوؤهم وما يسوؤنا يسرهم. ورموز الإسلام الذين نجلهم يلعنهم الشيعة ويسبونهم، والمصائب التي ألمت بالأمة الإسلامية كمقتل سيدينا عمر وعثمان – رضي الله عنهما- يتخذون من تواريخها أعيادا يجددون فيها أفراحهم – وهذا ما لم يفعله اليهود ولا النصارى.
    ويكفي الشيعة بعدا عن الإسلام ابتداعهم ركنا جديدا لم ينزل به الله من سلطان، وهو "الإمامة" التي تلزم – بزعمهم- الاعتقاد بولاية علي (رضي الله عنه) وأحقيته في الخلافة وتكفير من يقدم الخلفاء الثلاثة (رضي الله عنهم) عليه. وحسب هذا الركن المخترع، فإن جميع أهل السنة كفار- ما يفسر إيغالهم في دمائنا وأعراضنا ومقدراتنا في العراق وغيره.
    وهنا أهيب بكل سني يرجو من الشيعة خيرا أو يعول على شراكتهم في الوطن أن يعيد النظر في ظنه بهم، وأن يسترشد بمصادرنا ومصادرهم والتاريخ – قديمه وحديثه- ليدرك حقيقة الدين الشيعي.
    ولمن لا يزال يتغنى بـالشعار الزائف: "إخوان سنة وشيعة... هذا الوطن منبيعه"، أقول: أزل الغطاء عن قلبك وعينيك لتدرك بأن الحقيقة هي: "دينان سنة وشيعة... صار الوطن للشيعة".
    قل: (حكومة أحزاب شيعية)... ولا تقل: (حكومة وحدة وطنية)
    يصر الشيعة على إضفاء صفة "الوطنية" على حكومة بغداد الإقصائية الاجتثاثية، ويزعمون بأنها تمثل كافة أطياف الشعب العراقي. وهذا محض افتراء لا يصمد أمام حقيقة كون حكومتهم حكومة إيرانية بامتياز. أما الساسة السنة المشتركون في الحكومة فلا يشكلون سوى "ديكور" لإيهام الرأي العام في العراق وخارجه بأن الحكومة تمثل العراقيين على اختلاف مسمياتهم وانتماءاتهم. فأعضاء الحكومة من السنة هم إما مجردون من الصلاحيات أو مضمونو الولاء للمالكي والأحزاب الموالية له.
    وهنا أود أن أهمس في أذن السياسيين السنة المشاركين في الحكومة: إما أن تفضي مشاركتكم في الحكومة إلى درء مفاسد أو جلب منافع لأهل السنة، وتكون لكم صلاحياتكم واستحقاقاتكم الحقيقية كاملة دون نقصان... أو الانحياز إلى مقاومة سنية بشتى الوسائل حتى نأخذ حقوقنا بأيدينا، فالحقوق تنتزع ولا تمنح. ومن ليس لديه قوة لا مكان له في عالم السياسة.
    قل: (الدين أولا)... ولا تقل: (الوطن أولا)
    حب الوطن والحرص عليه أمر فطري، لكن يجب ألا يقدم على الدين الذي يفترض أن يكون على رأس أولويات المسلم الحقيقي. ولا تعارض – في الوضع الطبيعي – بين العمل للوطن والعمل للدين.
    أما في حالة العراق اليوم، فالوضع غير طبيعي، حيث وضع الشيعة أهل السنة أمام مفترق طرق ليختاروا بين أمرين لا ثالث لهما: توحيد الله أو توحيد التراب. وانقسم أهل السنة بين هذين المفترقين، فالعلمانيون والقوميون والبعثيون آثروا وحدة التراب على وحدانية الله، فلم يجنوا أيا منهما. أما المسلمون الواعون والمدركون أن الدين هو المقدم على كل ما سواه (وفي مقدمتهم جنود القادسية العاملين في هذا الموقع المبارك)، فقد آثروا عقيدتهم على التراب الذي يجمعهم بأعداء الله وأعدائهم، فأخذوا على عاتقهم العمل من أجل الحفاظ على الدين والأرواح والكرامة لأهل السنة الذين أصبحوا هدفا للحقد الرافضي الدفين.
    وقد نتفهم تقديم العلمانيين للوطن على الدين لأنهم أصلا لا يأبهون بالدين وتعاليمه ولا يقدمون أنفسهم على أنهم مسلمون، لكن أنّى لنا أن نفهم تقديم نخبة من "علماء المسلمين" لحدود سايكس- بيكو على العقيدة التي هي أغلى ما لدينا والتي نتعرض من أجلها لحملة شرسة من قبل الحكومة الشيعية لسلخنا منها؟
    قل: (تخريب) ولا تقل: (تقريب)
    والكلام هنا موجه لمن يدعون إلى "التقريب" بين السنة والشيعة – استنادا إلى اعتبار الشيعة – خطأ – مذهبا من المذاهب الإسلامية كالمذهب الحنفي والشافعي والحنبلي والمالكي. وهذا استناد ينطوي على أحد أمرين: إما جهل بكلا الدينين السني والشيعي، وإما نية خبيثة تريد إلباس الحق بالباطل.
    إن الداعين إلى هذا "التقريب" يغفلون عن حقيقة أن الشيعي لا يكون شيعيا ما لم يؤمن بإمامة علي – رضي الله عنه – دون غيره... تلك الخرافة التي اخترعتها أهواؤهم وكفرونا على أساسها. ولا أدري كيف يكفروننا ويستحلون دماءنا وأموالنا ويعيثون في أرضنا فسادا، ولا يزال منا من يحسن الظن بهم ويرتجي معهم تقاربا هو أقرب إلى التقارب بين الدر والبعر!
    ومن هنا أدعو علماءنا من أهل الفتوى – مجامع فقهية وأفرادا- إلى تحمل مسؤوليتهم في بيان حكم الشيعة بفتوى صريحة لا مواربة فيها كما فعل أسلافنا مالك وأحمد وابن تيمية والقاضي عياض والأسفراييني وغيرهم. فلا يكفي القول بكفر علمائهم والتوقف في عوامهم حتى تقام عليهم الحجة. وإن كان علماؤهم كفارا فكيف يسمح لهم بدخول بيت الله الحرام الذي لا يحل لكافر دخوله؟ وإن كان لا بد من إقامة الحجة على عوامهم قبل الحكم عليهم، فأين جهود إقامة الحجة عليهم؟ وهل يصح ترك الأمر معلقا هكذا ليكون الفرق بين المسلم والكافر عائما كل هذه الفترة؟
    إن التفريق بين علماء الشيعة وعوامهم في الحكم غير مجدٍ وليس منطقيا، فلولا عوام الشيعة ما ساد معمموهم وسياسيوهم الذين يتبادلون أدوار الإجرام بحقنا بشكل متناغم. لذلك يجب العمل على إقامة الحجة عليهم لوضع النقاط على الحروف بما هو متاح من وسائل كالقنوات الفضائية ومواقع الإنترنت وسائر وسائل الإعلام، ولا بأس أن يستغرق ذلك سنة كاملة مثلا ليختار بعدها هؤلاء العوام إما اتباع معمميهم الذين ثبت لدينا كفرهم، وإما اتباع الدين الحق لنميز المسلم من الكافر ونضع حدا لهذا التمييع.
    فعوام الشيعة يقلدون معمميهم ويسوقون لهم، ويأتمرون بأمرهم فيحرمون ما أحل الله ويحلون ما حرم الله من خلال:
    – الإفطار في رمضان يوم يصوم المسلمون، والصوم يوم يفطرون.
    – تأخير العيدين ليوم أو يومين مخالفة للمسلمين (للتوافق مع ماما إيران).
    – منح أصواتهم الانتخابية لجلاديهم ليصلوا إلى مناصب حكومية يقومون من خلالها "بواجبهم" في ذبحنا على الطريقة "المجوسية".
    – دفع الأموال كنذور وأتاوات (خمس) لتماسيحهم وأفاعيهم المعممة ليسخروها في محاربة الإسلام والمسلمين ونشر دينهم المجوسي.
    – تقديم نسائهم وبناتهم فرائس لمعمميهم لممارسة الزنى باسم المتعة، وبالتالي نشر الأيدز وسائر الأمراض الصحية والاجتماعية.
    – العمل كقطعان في مواكب اللطم والتطبير والتجمعات التي يؤججون فيها أحقادهم وثاراتهم ضدنا، ويسبون فيها رموزنا الذين أثنى عليهم الله في كتابه.
    – تشكيل المليشيات الإجرامية كجيش المهدي وفيلق بدر وغيرهما لقتل أهل السنة وهدم مساجدهم.
    هذا غيض من فيض من شرور القوم – عوامهم وخواصهم – ولا أدري ما الذي ينتظره علماؤنا؟ وكم من الضحايا علينا أن نقدم أكثر لجلادي الشيعة لكي يقتنعوا بوضع حد لهذا التمييع الذي طال أمده!

    December 17, 2011 at 10:54 pm | Reply
1 2

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,794 other followers