December 2nd, 2011
11:19 AM ET

Herzenni: Islamist party wins in Morocco

Editor’s Note: Dr. Ahmed Herzenni is a Moroccan political activist and human rights advocate who spent 12 years in prison for promoting democratic reforms, but was chosen as one of the 19 dissidents appointed by King Mohammed VI to a Citizens Committee to draft a new constitution last Spring. Dr. Herzenni is a frequent commentator on governmental reform and most recently spoke at the Brookings Institute in Washington and the Council on Foreign Relations in New York City. He lives in Casablanca. The views expressed in this article are his alone.

By Ahmed Herzenni – Special to CNN

As the world watched voters go to the polls in Egypt this week, many observers overlooked the historic elections which occurred in Morocco last Friday. The moderate Islamist PJD (Justice and Development Party) won an overwhelming victory with Abdelilah Benkirane, PJD party leader, becoming the country's new prime minister.

Campaigning on a platform of creating at least 250,000 new jobs in Morocco's hard-pressed economy and reforming the country's education process so that graduates will have better opportunities for employment, the PJD victory comes on the heels of significant political reforms initiated in Morocco, in which King Mohammed VI has ceded the role and responsibility of head of the government to the prime minister.

While the King retains control of the military and diplomatic affairs, and, as Commander of the Faithful, remains the country's undisputed religious leader, the Prime Minister must now be selected from the most popular party, and can then go on to nominate his or her own cabinet members.

What is perhaps most remarkable about Morocco's recent steps toward democratization is that they occurred without the incredible turbulence and turmoil seen in countries such as Egypt, Tunisia, and Syria. Instead, the environment has, on the whole, tolerated dissent and protest, and still achieved a strong turnout of 45% of the electorate, up from 37% in 2007.

Despite threats of a major boycott of the election by the youthful February 20 movement, voters in Morocco's rural areas as well as in major cities turned their backs on the status quo, giving the well-organized moderate opposition party a significant victory, with
over 100 out of 395 parliamentary seats.

With Islamist party electoral victories at the polls in Morocco, Tunisia, and likely soon Egypt, there are many questions as to what they will mean for the next phase of the Arab spring. In Morocco, the PJD has historically been a very middle-of-the-road Islamist party.

Although it doesn't have a requisite majority of the seats, a majority rule will be achieved through a coalition with splinter moderate and secular parties. Such a coalition is possible because the PJD's political platform has been focused not on religious issues, but on a progressive commitment to improving Morocco's economy and finding work for the estimated nine million unemployed.

In addition, the PJD has explicitly made improving Morocco's relations with Europe and the United States a priority, as well as maintaining the country's strong ties with other Arab states. As one of the few countries in the region without the benefit of oil revenues, Morocco has successfully sought out partnerships and investment from the Emirates, Bahrain, and Qatar, which only this week announced the closing of a $3 billion investment fund to strengthen Morocco's vital tourist industry, a major revenue source for Morocco.

At the end of the day, that Morocco joins Tunisia - and most likely Egypt soon as well - in handing governmental power to freely elected Islamist politicians is not something readily understood or appreciated by the West. To be fair, the outburst of democracy in the region has led to sweeping changes that have only just begun. And even for those living in these countries, it is unclear what the future holds.

Time is needed to see how the situation will fully play out for Morocco and the rest of the region. Undoubtedly, further democratic reforms will take place, and the political process will continue to grow and involve. But in the meantime, the elections this month may provide a model for other countries in transition and a beacon of hope throughout North Africa and the Middle East.

The views expressed in this article are solely those of Ahmed Herzenni.

Post by:
Topics: Islam • Middle East • Politics

soundoff (17 Responses)
  1. SiBrahim

    While this is definitely progress for Morocco, the level of engagement with the election by the people is far less than the 45% that Dr. Herzenni quotes. There are about 22m adults in Morocco, however only 13.5m of these are on the electoral register, and of those that actually went to the ballot box, it is estimated that 25% spoiled their ballot. This means that only 4.6m, less than 21% of the adult population actually voted for a candidate. Maybe if we see real progress by the PJD and it's coalition partners in government, there will be more engagement the next time, but for now, most Moroccans see politics are having no relevance in their lives.

    December 2, 2011 at 1:17 pm | Reply
  2. dr saad- alberta

    مرَّت – إلى لحظةِ كتابةِ هذه السُّطور-أكثرُ من ثماني سنين والشيعةُ يحكمون بلدي (العراق) مكافأةً لهم من المحتَّل على دورهم الخياني المعهود في تذليل العقبات أمامَ جيوشِ المُحتَّل الجرَّارة.
    لقد تحقق للشيعة ما كانُوا يصبون إليه وترنو نحوه عيونُهم وأفئدتهم ليل نهار، وهو اعتلاء سُّدةِ الحكمِ الذي كانوا ومنذُ اليومِ الأوَّل لنشأة دينهم يُمنُّونَ نفوسَهم في الوصول إليه سواءً بالثورات أو زعزعة الأمن واستقرار البلد أو التعاون مع العدوِّ الخارجي وصيرورتهم بطانة له.
    – الشيعي والعقيدة الاقصائية:
    على الرغم مِن أنَّ الدُّولَ التي تبّوأ الشيعة فيها سُّدةَ الحكم معدودة على عدد أصابع اليد الواحدة وعلى فترات زمنية متباعدة نسبياً، إلاَّ أنَّ ثمَّة توصيفاً جامعاً لتلك الدُّول، وهو الفشل الذريع في إدارة الدولة وتحقيق أدنى متطلبات الحكم. والسبب في ذلك أنَّهم كانوا وما زالوا مسكونين بعقيدة اقصائية لا مكانَ للآخر فيها معهم، ولا يُمكِنُ للآخر – السُّني خصوصاً – أن يتعايش مع الشخصية الشيعة لأنَّها شخصيةٌ تحتكِمُ إلى حساباتها الخاصّة بها وعلى رأسها طائفته التي تُّعدُّ أكبرَ من أيِّ عنوانٍ آخر؛ فالشيعي هو ابن طائفته، ويحنُّ لِمن يحكم باسمها، وهذا أمرٌ أصبح مشاهداً وملموساً وواضحاً لكلِّ ذي بصر وبصيرة سواء في العراق أو البحرين أو لبنان أو الكويت أو سوريا أو غيرها. فكل شيعي في هذه الأماكن كان ولا يزال ابن طائفته الذي يحرص على تحقيق أكبر المكاسب لها، ولو على حساب وطنه ومواطنيه .

    من هنا نصل إلى أنَّه لن ينفع في حكم العراق أو أيِّ بلد آخر سوى أهلِّ السُّنة لأنّهم يمتلكون من الأفق وسعة الصدر والمكان الرحب ما يجعلهم يحتوون كل الطوائف والمذاهب؛ فليس لديهم عقدة تجاه الآخر، كما أنَّه ليس لديهم عقيدة إقصائية موجهة تجاه أحد من البشر؛ بل الكُلُّ في الدولة السُّنية له مكانه حسب اجتهاده ، وحرصه على وحدة و كيان الدولة ، وأمن مواطنيها ، وهذا كلُّه بخلاف الشيعة الذين طفحت تصانيفهم ومؤلفاتهم في التأكيد على الفصل بين الشيعي والآخر السُّني من خلال عقد المباحث الطويلة في تحقيق معنى "الناصب" وانطباقه على أهلِّ السُّنة، وبيان أحكام هذا الناصبي عقيدة وفقها بصورة لا تُبقي بعدها أيَّ أثرٍ من آثار الانسجام بين أبناءِ البلدِ الواحد. فالسُّنيُ نَجِسٌ تُستَحلُّ غيبتُه وتُستّحلُّ أموالُه ودمُه، وهو كافرٌ كُفراً أغلظ من كفر اليهودي والنصراني، مع ضرورةِ مخالفتِه وعدمِ الالتقاءِ معه تحتَ أيِّ عنوانٍ ولو في الإله أو النبّي – كما صرَّح بذلك أكابرُ مجرميهم كالجزائري والمفيد والطوسي.

    – الشيعي وثقافة القطيع :
    الشيعي يتحرك ضمن ثقافة القطيع، فهو لا ينفك عن ثقافته التي رُّبيَ عليها منذ نعومة أظفاره، ولا يختلف في هذا الأمر العامي الجاهل أو المثقف المتعلم سياسياً كان أم طبيباً أم مهندساً أم غيرَ ذلك؛ فالجميع محكومون بقول المرجع الذي يُحرِّكُهُم كما يُحرِّكُ الراعي غنَمَه، والمراجعُ هي الأخرى تُحَرَّكُ كأحجارٍ على رقعة شطرنج من قبل الدولة التي تحكم باسم الطائفة مُمثَّلةً اليوم بإيران.

    – شيعة السلطة وسلسلة الإخفاقات:
    لقد عجزَ شيعة السلطة في العراق وبعد كلِّ هذه السنوات العجاف، وبعد الإمكانيات الهائلة المتوافرة في هذا البلد أن يوجدوا استقراراً ولو نسبياً، وأن يصلوا بالعراق الذي هو من أغنى دول المنطقة والعالم إلى درجة الاكتفاء الذاتي فضلاً عن أن يحققوا له الرفاهية، مع أنَّ المحتل قد سخّر كل إمكانياته، وجعلها تحت تصرفهم، وفتح لهم أبواب الدول جميعاً لاستقبالهم والاحتفاء بهم، ومع ذلك فإنَّ العراق اليوم بفضل الحكومة الشيعية من أسوء البلدان في كل المجالات: الأمن والاقتصاد والصحة والتعليم والخدمات والتنمية.

    لقد باتَ أكثرُ العراقيين اليوم بحاجةٍ إلى كيانٍ يحفظُ لهم كرامتَهم المستباحة مِن قبلِ إيران وأذنابِها، ويحفظُ أموالَهم وأعراضَهم ودماءَهم المنتهكةَ وتحت أيِّ مسمىً كان سواءً الأقاليم أو الفدرالية أو الكونفدرالية أو أي عنوانٍ آخر، والسبب نكرره ونقول هو حكمُ الشيعةِ للبلاد، وعلى من أراد أن يتأكد من حقيقة هذا الأمر فليس عليه سوى أن يُقلِّبَ صفحاتِ التاريخ ليجد هذه الحقيقة ماثلةً أمامه كالشمس في رائعة النهار.

    – التاريخ الأسود للدول الشيعية :
    لو استعرضنا لقطات تاريخية سريعة كأمثلة، سنجد أن الدولة البويهية لما تسلَّطت على مقاليد الخلافة العباسية استعرت الفتن بين طرفي بغداد، وتأججت الفتن الطائفية والاحتراب المذهبي. وعندما تسلطت الدولة الفاطمية سامت أهلَّ السُّنة سوءَ العذاب، ووصل اضطهادهم لأهل السنة إلى درجة أنه من وجد في دار أحدهم موطأ الإمام مالك، فانَّه يعاقب بمصادرة داره وتشريد أهله والزج به في السجن هو وأولاده. أما الدولة الصفوية فحدث ولا حرج، فقد مارست بحق أهل السنة في إيران أبشع صنوف التنكيل الذي كانت نتيجته تحويلهم إلى الدين الرافضي قسرا. ولننظر إلى الحكومة الإيرانية في ظل الثورة اللاأسلامية، وكيف أنها أسَّست القوانين الدستورية لإلغاء الآخر – السني على وجه التحديد.

    – الخلاصة :
    إذا أردنا استقرار بلداننا، وأن ينعم أهلونا بدفء الوطن وحرارة المواطنة فلابُّد أن نعي حقيقة واحدة – بدون تزويق ألفاظ أو تجميل عبارات – وهي أن الشيعي لا يصلح لحكم نفسه فضلاً عن حكم الآخرين. ومن أجل ذلك نقول للشيعي قبل السُّني: إن كنتَ تريد العيش مرفهاً، مرتاحَ البالِ، آمناً في سربك، معافىً في بدنك، عندك قوتُ يومِك... فما عليك سوى الانضواء تحت حكم سُّني رشيد لا تحت حكم شيعي غير سديد. for those who dont speak arabic , this artcile is about IRAN, SYRIA, HIZBOALLA AND THE EVIL SHIIA,

    December 2, 2011 at 3:48 pm | Reply
  3. Onesmallvoice

    Does this mean that the Morrocans will quit taking orders from the right-wing thugs in Washington? I somehow hope so, but that may just be wishful thinking on my part.

    December 2, 2011 at 5:09 pm | Reply
  4. j. von hettlingen

    In America, Morocco is best remembered in the classic "Casablanca" featuring Humphrey Bogart. As a French colony under the Vichy Regime, a Nazi puppet in France during World War II, Morocco fought on the German side

    December 3, 2011 at 4:29 am | Reply
  5. IRAN IS EVIL

    بعد احتلال العراق في التاسع من نيسان عام 2003 كشفت احداث ما بعد الاحتلال حجم الماكنه الايرانيه التي حصدت عشرات الالاف من ارواح العراقيين عندما دخلت عناصر المجلس الاعلى ومنظمة بدر بعد التاسع من نيسان وسيطرت على كل مؤسسات الدوله ومعها دخلت مجاميع المخابرات الايرانيه المتمثله بقوة القدس واوجدت لها مخالب في اغلب محافظات العراق واشرفت قوة القدس على تصفية ضباط الجيش العراقي والطياريين والاجهزه الامنيه والكوادر البعثيه ...

    واستطاعت ايران من خلال احزابها المجلس الاعلى والدعوه والفضيله ان تؤسس لعمل تخريبي واسع في العراق من خلال 500 شركه ومؤسسه كواجهات استخباريه يشرف عليها الجنرال" قاسم سليماني" وتتوزع هذه الواجهات في كل المحافظات حصة بغداد وحدها 50 واجهه مدعومه بملايين الدولارات وتعتبر "مؤسسة شهيد المحراب" التابعه للمجلس الاعلى من اهم المؤسسات الاستخباريه والقتاليه ويديرها عمار الحكيم وما مرصود لها من الاموال شهريا يتراوح من ( 15 – 20 ) مليون دولار شهريا ويصرف هذا المبلغ على شكل دفعات بلغت ذروتها في عمليات الاباده الجماعيه التي قامت بها مليشيات بدر وجيش المهدي عام 2006 -2007 وباشراف مباشر من قبل ابو مهدي المهندس ( نائب ) في البرلمان العراقي والمساعد الاول للجنرال " قاسم سليماني" ..

    المعلومات //

    ــــــــــــــــــــــــــ

    وردتنا معلومات عن حلقات المخطط الايراني للسيطره على العراق ما قبل وما بعد الانسحاب الامريكي من العراق والمخطط ذو شقين :

    الاول / القيام بحمله واسعه من الاعتقالات تشمل البعثيين وقيادتهم وضباط الجيش السابقين والاجهزه الامنيه السابقه وفي جميع المحافظات والتركيز على محافظات ( الانبار \ صلاح الدين \ نينوى \ ديالى ) وصدرت التوجيهات الايرانيه الى رئيس وزراء حكومة الاحتلال نوري المالكي لتنفيذها فورا تحت سنياريو ايراني مرسوم عنوانه ( معلومات عن عملية انقلاب يقوم بها البعثيون وضباط الجيش العراقي السابق ( وبدعم من دول الخليج العربي ) ..

    سارع المجلس الاعلى \ منظمة بدر \ وبتوجيه ايراني للتعامل مع هذا السناريو من خلال سلسلة من المعلومات التي تصب في هذا الهدف ..

    ادناه نص المعلومات التي رفعتها منظمة بدر الى التحالف مع توجيهات الى عناصرها ومصادرها لمتابعة هذه المعلومات المفبركه

    ● كتاب موجه من منظمة بدر الى فروعها في العراق بتاريخ 26 \ 10 \ 2011 وهذا نصه :

    ( مجموعه كبيره من قواعد وانصار حزب البعث وصلوا الى العراق وبدعم من حركة الوفاق الوطني ( العراقيه ) لتشكيل تنظيم قوي باسم ( مغاوير البعث ) لكن بنفس الافكار في محافظات الموصل والانبار وتكريت واعلان تلك المحافظات قواعد امنيه لهم حتى يشنوا تحركاتهم وحربهم ضد العمليه السياسيه من تلك المناطق لذا يتم اخبار مصادركم عن هذه المعلومه واخبارنا بالسرعه الممكنه ) ..

    ● كتاب موجهه الى اللجنه الامنيه للتحالف الوطني بتاريخ 2 \ 11 \ 2011 وهذا نصه :

    ( حصل مكتب الجهاز المركزي لمنظمة بدر على معلومات تشير عودة العناصر البعثيه لازلام النظام البائد مطلوبه ومحاربه للعمليه السياسيه في البلد من الدول اليمن سوريا ليبيا وقد تم توجيهها للسكن في المحافظات الموصل والانبار وديالى وتكريت وستقوم مكاتبنا في المحافظات المذكوره لمتابعة الموضوع واخبارنا بالتفاصيل

    اخباركم تفاصيل اكثر .. تقبلوا فائق اشكر والتقدير

    تحدث نوري المالكي" كاذبا " قبل اصدار اوامره للجيش والاجهزه الامنيه بشن حملة اعتقالات واسعه شملت كافة محافظات العراق واشار ان المعلومات وردت الى الاجهزه الامنيه من سوريا وليبيا بوجود مخطط انقلاب على الحكومه تنفذه عناصر بعثيه وضباط من الجيش العراقي السابق

    الشق الثاني //

    1- يتبنى فيلق القدس الايراني عمليات التصفيات الجسديه وتشمل سياسيين كبار ومسؤولين كبار مشاركين في العمليه السياسيه وصدرت التوجهيات الى ابو ( مهدي المهندس ) المسؤول المباشر عن المجاميع الخاصه في العراق المرتبطه بفيلق القدس الايراني للتواجد في العراق للاشراف على تنفيذ العمليات وبدعم معلوماتي ولوجستي من قبل حكومة المالكي .

    2- صدرت توجيهات ايرانيه الى المجلس الاعلى \ منظمة بدر \ بالتهيأ للقيام بواجبات خاصه بعد الانسحاب الامريكي من العراق وخاصة في محافظات \ الانبار \ الموصل \ صلاح الدين \ نينوى \ ديالى

    على ضوء هذا التوجيه عممت منظمة بدر توجيهات الى الى كافة الفروع في المحافظات وادناه نص الكتاب الموجه بتاريخ 30 \ 10 \ 2011

    ● ( بناءا على توجيهات امين عام منظمة بدر الموقر تقرر اعادة هيكلة منظمة بدر بشكلها السابق بشكل قطعات عسكريه على شكل فروع لممارسة دورها في المرحله المقبله ما بعد الانسحاب الامريكي وادخال كافة عناصرها بدورات عسكريه خاصه بحرب الشوارع والمدن وبدون استثناء وكل كافة انواع الاسلحه وتقديم جرد كامل بكافة الاعضاء الحضور ومقدار تسليحهم واحتياجالتهم بما يتناسب بالمرحله المقبله ونرجو من الاخوه كافة الالتزام بالموضوع وبدقه ولكم فائق الشكر والتقدير ....

    نسخه منه الى \ مديرية التدريب العسكري

    وحدة الضباط لبدر )

    موقع

    ابو مريم الانصاري

    ● كتاب صادر من منظمة بدر بتاريخ 22 \10 \2011 والموجه الى الجهاز المركزي الخاص بالتصفيات الجسديه وهذا نصه :

    ( كتابكم المرقم 986 في 19 \10 \2011

    (الاهداف المذكوره في كتابكم عناصر بعثيه مخابراتيه مطلوبه لنا وتتخذ من محافظة الانبار سكنا لها وملجأ لتنفيذ مآربها ولقائتها منذ سقوط النظام ولليوم وتم تزويد مصدرنا في الانبار بمعرفة اماكن دورهم وتواجدهم وتحركاتهم )

    انتهى

    ● كتاب موجه من قيادة منظمة بدر بتاريخ 22 \ 10 \ 2011 موجه الى الشورى المركزيه لمنظمة بدر هذا نصه :

    ( يتم النظر بقرار تجميد اللجان الخاصه المرقم 1042 في 6 \ 3 \ 2011 يراسه الاخ ابو هشام الاحمدي وتسليفها ودفع الامكانيات اللازمه لها لغرض وقوفها الى جانب القوى الاخرى في المرحله المقبله بما فيها لجان المتابعه السريه وتصفية العناصر المعاديه )

    موقع

    ابو علي الهاشمي

    المعلومات التي حصلنا عليها ومن مصادر موثوقه جدا ان المرحله الحاليه التي اسمتها ايران بالضربه الاستباقيه للقوى الوطنيه وضباط الجيش العراقي السابق والبعثيين ونفذها رئيس حكومة الاحتلال نوري المالكي ترافقها عمليات اجراميه كبيره اعد خطتها فيلق القدس الايراني وباشراف " ابو مهدي المهندس " الذي يتواجد حاليا في العراق ويتنقل بحريه محميا من قبل حكومة المنطقه الخضراء لتنفيذ العمليات الاجراميه

    1- القيام بعمليات تصفيات واسعه في محافظة بغداد وديالى والانبار تشمل المعارضين للمشروع الايراني .

    2- العمل على اعادة الاقتتال الطائفي والبدء بعملية التهجير الطائفي من خلال سلسلة من التفجيرات تطال مناطق شعبيه واسواق شعبيه في المحافظات السنيه ترافقها حملة تصفيات جسديه وبدعم حكومي لاحداث حاله على الارض تسعى الاحزاب المرتبطه بايران منذ فتره لتطبيقها وهي فصل اقضيه ونواحي من محافظات سنيه وضمها الى محافظات شيعيه ومنها مدينة بغداد .

    3- هيأت ايران قوات مدربه على حرب الشوارع والاختطاف وهي قوات من الحرس الثوري وقوات الباسيج ترابط حاليا قرب الحدود العراقيه الايرانيه في كل من قاطع محافظة " ميسان " " ديالى " " الكوت " ستدخل افواج من هذه القوه بعد الانسحاب الامريكي وتتمركز في مناطق حزام بغداد الجنوبي .

    4- اعدت ايران خطه لدخول اعداد كبيره من عناصر القاعده المرتبطه بايران وستدخل هذه العناصر من المنطقه الشماليه وتحديدا عبر محافظة السليمانيه وتتوزع هذه المجاميع في محافظة التاميم – كركوك والمناطق المحيطه بها وصولا الى منطقة الخالص في محافظة ديالى وتدخل مجاميع اخرى باتجاه محافظة صلاح الدين وستقوم بتنفيذ عمليات تفجيرات واسعه في المناطق المذكوره تطال مناطق تسكنها " الشيعه " ..

    لما تقدم اعلاه نوجه نداء الى فصائل المقاومه العراقيه والقوى الوطنيه وشيوخ العشائر بالانتباه الى المخطط الايراني الخبيث الذي تنفذه حكومة نوري المالكي واحزاب ايران وبتواطأ من قبل شيوخ عشائر وسياسيين واشخاص في المحافظات المذكوره استهواهم الدولار والتومان وما يغدقه عليهم المالكي من اموال ومن مناصب على حساب عروبتهم وعراقيتهم وابناء جلدتهم ليصبحوا جسرا يؤمن دخول اتباع ايران وحرسها الثوري ومليشيات الاحزاب الى مناطقهم وتقديم المعلومات لهم وقد وردت هذه الاشاره في التوجيهات التي اصدرتها منظمة بدر لاتباعها

    December 3, 2011 at 4:25 pm | Reply
  6. nori al maleki is a killer

    وجوه المومسات

    ضحكت وأنا أرى اسم المجرم الدولي حاكم الزاملي على شاشة بعض القنوات الفضائية العراقية، وأرى صورته للمرة الأُولى في حياتي. قد يستغرب البعض من أنني لم أر صورته من قبل، والحقيقة أنني لم أحرص على رؤية صورة أي واحد من هؤلاء الوضعاء يوماً من الأيام، وأتذكر دوماً قول النبي صلى الله عليه وسلم وهو يحكي قصة العابد جريج وكيف دعت عليه أمه حين انشغل عن أمرها بالصلاة قائلة: (أدعو الله أن لا يميتك حتى تنظر إلى وجوه المومسات)(1).. أتذكر هذه العبارة كلما اقتحمت عليّ سكينتي صورة من تلك الصور الشائهة.
    أما لماذا ضحكت؟ فلأن هذا المجرم اختير في مجلس النواب العراقي لرئاسة لجنة التحقيق في التفجير الذي استهدف المجلس قبل أيام قليلة! كيف لعتل عاتٍ من عتاة جيش المهدي، المتهم بارتكاب جرائة إبادة جماعية بأدلة لا تقبل النقض، مستغلاً منصبه كوكيل لوزير الصحة زميله في الإجرام في أسوأ فترة للقتل الطائفي، كيف لمثل هذا أن يلعق تلك الدماء ويمسح سكينته بلباسه ليعود نائباً في البرلمان عن التيار الصدري، ويترأس لجاناً تحقيقية؟!
    لا عجب إذن أن تأتي نتيجة التحقيق على تلك الصورة المضحكة! وحسب الفصال الذي يناسب المالكي!

    من هو حاكم الزاملي ؟
    هو حاكم عباس موسى الزاملي، من أبرز قادة فرق الموت التابعة لجيش المهدي، قضى سنوات في ايران وتلقى هناك دورات تدريبية في العمل الاستخباري. تولى منصب وكيل وزير الصحة في حكومة المالكي الأولى سنة 2006. المتهم الأول بتصفية مدير صحة ديالى النائب عن كتلة التوافق د. علي المهداوي والمرشح لمنصب الوكيل عند مجيئه إلى مقر الوزارة ببغداد لاستلام منصبه صباح يوم الاثنين 12/6/2006 فاختفى داخل مبنى الوزارة مع ثلاثه من مرافقيه أحدهم شقيقه، وفقد الجميع هناك ولم يعثر لهم من لحظتها على خبر!
    باتت وزارة الصحة في أيامه تعرف لدى العراقيين بالوزارة الأمنية الثانية بعد الداخلية. تحولت مستشفيات بغداد في عهده، والمؤسسات والدوائر التابعة للوزارة إلى أقبية ومصائد للموت تتلقف أبناء السنة رجالاً ونساء، وأما سيارات الإسعاف فقابضة لأرواحهم وأجسادهم، تنقلها إلى أوكار القتل في حي الثورة وغيره من الأحياء الشيعية، موزعة إياها على المزابل ومجاري الصرف.
    كان الزاملي يشرف على سجن تابع لوزارة الصحة، ولديه تنسيق مع النائب عن الائتلاف العراقي جلال الدين الصغير إمام جامع براثا الذي يضم معتقلا جرى تصفية عدد من العراقيين المناوئين للسيطرة الإيرانية فيه ودفنهم في مقبرة جماعية تحيط بالجامع.

    اعتقال الزاملي
    بعد أن فاضت جرائم حاكم الزاملي وأضحت روائحها تزكم الانوف، وبعد ان رفض نوري المالكي اعتقال هذا المجرم، قامت القوات الامريكية بدهم وتفتيش منزل الزاملي في 30/10/2006 واعتقاله ثم تسليمه الى القضاء العراقي بتهمة اختطاف العشرات من الأبرياء. ولكن توقفت الاجراءات ضده بتدخل المالكي لدى الامريكيين بعد تلقيه اتصالاً من مقتدى الصدر الذي يعد الزاملي عينه السرية في الاجتماعات التي لا يستطيع حضورها! أسفرت تحقيقات الجيش الامريكي عن حقائق خطيرة جاء بعضها في بيان له، منها:
    – قيامه بتعيين أعداد كبيرة من أعضاء ميليشيا جيش المهدي الموالية لمقتدى الصدر في وزارة الصحة.
    – تمويل ميليشيا جيش المهدي، وتحويل ملايين الدولارات الامريكية اليها. (وتابع البيان الامريكي: أفادت تقارير أن أعضاء الميليشيا هؤلاء يستهدفون مدنيين عراقيين مستخدمين منشآت وزارة الصحة وأجهزتها في أعمال خطف وقتل طائفية).
    – اعترف الزاملي بعد اعتقاله مباشرة بمشاركة وزير الصحة له في جرائمه، وقدم للمحققين الأمريكان أسماء (61) من قادة فرق الموت في بغداد والنجف والسماوة.
    – اعترف باستخدامه عربات الإسعاف لنقل الأسلحة والمطلوبين من أفراد جيش المهدي، ونقل المختطفين الى منطقة خلف السدة (في حي الثورة) لقتلهم هناك(2). إ.ه.

    وزير الصحة علي الشمري شريك حاكم الزاملي
    ما من شك في أن المسؤول الاول في وزارة الصحة عن هذه الجرائم الإنسانية هو علي حسين الشمري وزير الصحة في تلك الفترة عن التيار الصدري. من جرائم هذا الشخص أنه اوافق على استخدام جثث العراقيين المغدورين في ثلاجات الموتى على يد المليشيات في عمليات التشريح والدراسة لكليات الطب في بغداد والمحافظات، وأمر بالموافقة على الاستفادة من أعضاء هذه الجثث واخفاء اية معلومات عن ذوي ضحايا. حمل أمر الوزير الرقم 7598 في 17/9/2006 تحت عنوان "سري للغاية"، وتم توزيعه على دوائر الطب العدلي والمستشفيات العراقية. وكان هذا أحد أسباب استمرار ضياع جثث العراقيين المغدورين، وقد أسست لذلك شبكة لبيع الجثث المتورط فيها الوزير ونائبه الزاملي اللذان يشرفان على شبكة أُخرى استخبارية في المستشفيات لاصطياد الجرحى والمرضى وتصفيتهم على أساس طائفي. كما أنهما على صلة بشبكة استخراج الجثث من المشرحة مقابل مبالغ مالية حيث يضطر ذوو الضحايا الى استئجار عناصر من المليشيات التابعة لوزارة الصحة لتسليمهم جثث ابنائهم المقتولين والمرميين في المشرحة، التي يعني الوصول اليها من ذوي الضحايا تصفيتهم الفورية، وهي تجارة تدر مئات الآلاف من الدولارات على اصحابها شهرياً.
    في وقتها كتب الصحفي الشيعي سمير عبيد في موقعه: "كشفت مداهمة الأمريكان لمقر الوزارة، واعتقال (الزاملي) عن تقارير وسجلات وخطط مرعبة كانت تقوم بها وزارة الصحة، ولصالح بعض القوى التي توالي إيران، حيث تبين أن وزارة الصحة عبارة عن مسلخ بشري، ودكان لبيع الأعضاء البشرية من خلال عصابات خاصة مهمتها المتاجرة بالأعضاء البشرية التي يتم سرقتها من الأبرياء قبيل وبعد قتلهم. ولقد اعترف الزاملي بأن وزير الصحة (الشمري) كان يقوم بتحويل الأموال، المخصصة رسمياً لميزانية الوزارة، إلى عصابات الموت التي تشرف إيران على توزيعها وانتشارها، من خلال مجموعات الحرس الثوري الإيراني المتسللة في العراق. واعترف كذلك بأن الوزير كان على علم بتوزيع الجثث على المستشفيات والمشرحة. وأنه كان على علم أيضاً بأن تلك الخلايا توالي إيران، وتنفذ توجيهات الحرس الثوري الإيراني حسب التصريحات التي أدلى بها لنا أحد نواب البرلمان العراقي المقرب من لجان التحقيق الخاصة بهذه القضية. لهذا شعر الوزير بالخوف فتمكن من الهرب ليلة الأحد المصادف 17/2/2007 الفائت نحو إيران، خوفا من الاعتقال والتحقيق على ضوء المعلومات التي أدلى بها وكيله الزاملي، والذي أدعى أيضا بأن الوزير كان يوقع على شيكات كبيرة لصالح عصابات الموت"(3).
    وكانت سرعة اعترافه، وانتشار تفاصيل تلك الاعترافات جعلت الأمريكان يعلنون عن أن لجنة تحقيق أمريكية برئاسة الكولونيل مارك مارتنيز أحالت حاكم الزاملي واللواء حامد الشمري قائد حماية وزارة الصحة، إلى محكمة علنية وصفت بأنها ستكون أهم من محاكمة مسؤولي النظام السابق. لكن لأن ميليشيات جيش المهدي تحكم سيطرتها على القضاء والمحاكم ومراكز الشرطة، فقد تم اسقاط التهم الموجهة ضد حاكم الزاملي ومن ثم اطلق سراحه بعد أن عجز الشهود وأصحاب الدعاوى عن الوصول إلى المحكمة للادلاء بشهاداتهم!
    وهكذا تم اطلاق سراح حاكم الزاملي في أسرع عملية اطلاق سراح، حيث لم تتجاوز فترة اعتقاله السنة الواحدة، رغم أن أمريكان صرحوا بأن محاكمته ستكون "محاكمة القرن"! وها هو اليوم عضو في مجلس النواب العراقي عضواً في مجلس الأمن والدفاع(4)!

    نقض قرار الإفراج
    أخيراً أصدرت محكمة التمييز الاتحادية بعددها المرقم/141 /هيئة عامة /2008 في 30/3/2010 قراراً تمييزياً يقضي بنقض قرار الأفراج الصادر من محكمة الجنايات المركزية في الرصافة ذو العدد/224/ ج1/ 2008 في 3/3/2008 والذي يقضي بالأفراج عن المجرم حاكم عباس موسى الزاملي وجماعته..! وقد طلبت محكمة التمييز الاتحادية بقرارها من محكمة التحقيق التعمق بالتحقيق مع المجرم حاكم الزاملي ومجموعته كونهم متورطين بجرائم موثقة لعمليات الخطف والقتل والتسليب، وهناك شكاوى مقيدة ضدهم من قبل المدعين بالحق الشخصي التي تؤكد قيامهم بهذه الجرائم(5). ومع ذلك أصبح الزاملي عضواً في مجلس النواب العراقي رغم أنه يحمل على صدره أوسمة بهذا العيار من أوسمة الجريمة!
    ترى!
    كم في حكومة المالكي ومجلس نوابه ودوائر دولته من أمثال الزاملي؟!
    المضحك أن هؤلاء الحمقى ربما اطمأنوا إلى أنهم سيظلون طلقاء دون دفع استحقاق ما اقترفته أيديهم من جرائم ضد الإنسانية في حق سنة العراق!
    خابوا وخسئوا.. وإن غداً لناظره قريب.

    December 6, 2011 at 9:46 pm | Reply
  7. nori al maleki and mahdi army are terrorists

    لا زلِتُ أذْكُرُ يومَ اختطافي على الطريقِ الواصِلِ بينَ سَاحةِ اللقاءِ ومنطقةِ الوشاش وسطَ بغداد قبْلَ أكثرَ مِنْ أربعِ سنين على يدِ أفرادِ دوريةِ شرطةِ منطقةِ المنصور ثم بيعَهم ليْ إلى ميلشيا جيشِ المهدي الدجال . هكذا بَدأ صاحبي بسرْدِ قصتِه عليَّ بَعْدَ أنْ عَرفَ اهتماماتي في الكتابةِ ضِدَّ الفكرِ الهدمي الشيعي.
    يقولُ صاحبي: لازِلْتُ أذْكُرُ السَّاعةَ التي اُختُطِفْتُ فيها كأنَّ أحْدَاثَها تجري للتو . كانتِ السَّاعةُ قدْ تجاوزتْ الثانيةَ ظهراً ، وكانتِ الشوارعُ شِبهَ خاليةٍ إلاَّ مِن بعضِ المارَّة هنا أوْ هناك حينَما استوقفت سيارتي دوريةُ شرطةِ المنصور ، وطالبتْنِي بهويتي التي تقرأ أنَّنِي موظفٌ في دائرةِ استثمارِ أموالِ الوقفِ السُّني حينَها طلبوا مِنَّي التَّرجُلَ مِنَ السَّيارةِ والركوبَ معَهُم وحينَها عرفتُ أنَّهُم مُقدِمُونَ على اختطافي ولاسَّيما بعدَ الحوادثِ المتكررةِ التي كنَّا نسْمَعُ عنْها ونراها أمَامَنا هنا أو هناك ، لمْ استطِعْ أنْ أُقاوِمَ أفرادَ الدَّورية لأنَّهُم كانُوا خمْسَةَ أفرادٍ مسلحين ، ولمْ استَطِعْ أنْ أطْلُبَ النجْدَةَ مِنْ قبلِ بعضِ المارَّةِ الذين بدورِهم أسْرَعُوا في الهُرُوبِ مِنَ المكان . فمنَّيتُ نفسي أنَّهُم رُبَّما يطلقون سراحي بعدَ أنْ يحققوا معي ، ولَكِنَّها كانتْ مُجردَ أُمْنيةٍ أُمّنيّ بها نفسي تشبثاً مِنَّي بهذه الحياةِ. لا أستطيعُ أنْ أصِفَ شعوري وخلجاتِ نفسي في تلك اللحظةِ ؛ فلقد كنْتُ خائفاً جِدّاً وأفكرُّ بأولادي وزوجتي وأمي وأبي ومصِيرِهم مِنْ بعدي ومدى حزنِهم عليَّ.
    لم أُطِلْ الوقوفَ والتّوسُلَ بهم والتحايلَ عليهم كي يتركوني لأنَّ عنواني كان واضحاً ، وكان الخورُ والضعفُ قد بلغ مِنّي مبْلَغَه فصعدتُ معهم السيارةَ وأنا كُلّي أمَلٌ في حصولِ معجزةٍ ما ؛ لكنْ سُرعانَ ما اتصلَ أحدُ أفرادِ الدورية بسّيدٍ يُقالُ له سّيد علاء ، وبدأ يساومه في بيعي له . عرفتُ لاحقاً أنَّ السّيد المذكور مسؤولٌ عن بعضِ مجاميعِ ميلشيا مقتدى ، وهنا أدْرَكْتُ أنَّ موتي أصبحَ مسألةَ وقتٍ لا غير. وهكذا تم بيعي ب(100 ألف دينار أي ما يقرب من 75 دولار) وأُخِذْتُ إلى بيتٍ كائنٍ في حي أور ، وأُدْخِلْتُ غرفةً مِنْ غُرَفِهِ فوجدتُ أمامي ثلاثةَ أشْخَاصٍ أحدُهُما شيخٌ كبيرٌ والآخرُ شابٌّ مُرَاهِقٌ لا يتجاوز عمرُهُ (16) سنة والثالث رجلٌ قد جاوز عقدَه الثالث عرفتُ بعدَها أنَّ اسْمَه عُمرُ العبيدي وكانَ رجُلاً صاحبَ دينٍ وملتحياً فرُمِيتُ إلى جنْبِ هؤلاءِ . وبدأ الخاطفون يتصلون بأهلي لمساومتهم على مبلغ عشرين دفتر (200 ألف دولار) بعد أن أسمعوهم صوتي، وبدؤوا يتعاملون مع أهلي ويساومونَهم .
    كانت لحظاتٍ عصيبةً جدّاً كُنَّا يومياً نؤخذُ لنُعذَبَ مدة ساعتين أو ثلاثة بشتى أساليبِ التعذيبِ ، ومنْها قلعُ أظافرِنا وثقبُ أجسامِنا بالدريل وسكبُ الماءِ الحارِّ جدَّاً على رؤوسِنا ، وكُنَّا جميعاً جزعين إلاَّ عمر العبيدي فمع أنَّه أكثرُنا تعذيباً من قبلهم إلاَّ أنَّه أجْلَدُنا وأصبَرُنا وكثيراً ما كانتْ تعلو وجهَه ابتسامةٌ صفراءُ ساخرةٌ . لا زلِتُ أذْكُرُ أنَّهم حينَما كانوا يأخذونَه من غرفتنا فإنهم كانوا يجرجرونه من لحيته ، ويشبعونه تعذيباً ، وكنُّا نسمعُ صُراخَه يومياً في الليل ، وكانوا يقولون له : ها أبو جفصة (استهزاءً باسم ابنته حفصة ) ها وهابي (شنو رأيك هسه) .
    أذْكُرُ أننَّا كُنَّا في بيتٍ تسكُنُه عائلةٌ نسمعُ صباحاً صوتَ أطفالِهم ونسائهم وصوتَ أعمالِهم المنزلية ، وكنَّا نستغيثُ بهم وليس من مغيث حتى أنَّ الشابَّ المراهِقَ معنا توسل بامرأةٍ عجوزٍ في البيت وخاطبَها بقوله:( يمه الله يخليج بلكي تخلصينا )فالتفت إليه العجوز وهي تقول له: إنجب (اخرس) وهابية .
    كان الجميعُ قدْ أيقنَ بالموتِ وطلبوه ودعوا اللهَ أنْ يُخَلِصَهم مِنْ هذا العذابِ الذي هم فيه ، وسُرعانَ ما بدأ التنفيذُ والشروعُ بالقتلِ حينَما همَّت مجموعةٌ بتهيئةِ عمر العبيدي لقتلِه وحينَها سألتُ عمرَ لماذا هذهِ الابتسامةُ على مُحيَّاكَ ؟. فقال أنا أحمدُ اللهَ ربي أنَّني لم أكنْ في يومٍ مِن الأيام مخدوعا بهؤلاء أو مخدوعا بدينهم لقد كنت أعرفهم وأعرف خصَالهم جيدا ، وأعرفُ أنَّ دينَهم هو من يأمرهم بذلك ولهذا أنا حينَما سوف أقابلُ ربي فإنَّي سأقولُ له بملءِ فمي لقد قُتلِتُ مِنْ أجْلِ دينِك ومِنْ أجْلِ حُمَاةِ دينِك صحابةِ رسولِك (صلى اللهُ عليِه وسلم) ومِنْ أجْلِ أنَّني نافحتُ ضِدَّ أعداءِ دينِك . فأنا مُرْتاحٌ اليوم لأنَّني لمْ أكنْ يوماً مخدوعاً بهم . أمَّا أنتم وأمثُالكم كثيرٌ من أهلِ السُّنةِ فلا زلتُم إلى هذا اليومِ وأنتُم أحْدُ شخصين ، شخصٌ لا يعرف لماذا هذا الحقدُ عليه ، وشخصٌ يعرف لكنَّه يقولُ ليسوا سواء – أي ليس جميعهم حاقدين وقتلة – .
    لم يكد عمر العبيدي يُكْمِلُ كلامَه حتى سمِعْنا صوتَ جلبةٍ أمَامَ البابِ وإذا بمجموعةٍ تدخلُ علينا الغرفةَ لتقتاد عمر ، وتنفذَ فيه حكمَ الإعدامِ كما عرفنا ذلك لاحقاً .
    بَعْدَ يومين مِنْ هذهِ الحادِثةِ تَمَّتْ مداهمةُ الموقعِ الذي نَحْنُ فيه مِنْ قِبلِ الجيشِ الأمريكي ، وأطُلِقَ سراحُنا ، ولم يُعْتَقلْ الخاطفون كالعادة.
    سكتَ صديقي قليلاً ، ورفعْنا أيديَنا بالدعاءِ بالرحمةِ والمغفرةِ لعمر العبيدي ( رَحِمَهُ اللهُ تعالى) وجميعَ شهداءِِ أهْلِ السُّنة المغدورين.
    في هذه الأثْناءِ دَخَلتْ علينا زوجةُ صديقي المخطوف لتُقَدِمَ لنا الشاي والبسكويت وقد سَمِعَتْ أطرافَ حديثِنا فقالتْ: واللهِ أنا لا اعرِفُ إلى هذا اليومِ لماذا كلُّ هذا الحقدِ عنْدَ بعضِ الشيعةِ على أهلِ السُّنةِ ... وهنا التفتُ حانقاً إلى صديقي الذي طأطأ رأسَه خجلا...
    أحقاً يُوجدُ اليوم مَنْ لا يعِرفُ لماذا استشرى بنا القتلُ والتهجيرُ وانتهاكُ الأعراضِ وسرقةُ الأموالِ والممتلكات ؟... أوْ يعِرفُ ويعتقدُ أنَّهُم ليسُوا سواء .. حقَّاً لا أعرِفُ ، وأتمنى لو أعرِفُ

    December 7, 2011 at 12:02 pm | Reply
  8. nori al maleki is a killer

    فيلق القدس الايراني سينفذ عمليات نوعية لتاجيج الحرب الطائفية في مدن ( سامراء ، الضلوعية ، بلد ، الدجيل ، المشاهده )

    شبكة المنصور
    منظمة الرصد والمعلومات الوطنية

    وردتنا معلومات من مصادر مطلعة وموثوقة مفادها مايلي :

    خليه تابعه لفيلق القدس الايراني تتواجد حاليا في مدينة البصره عدد عناصرها من ( 50 – 60 ) عنصر يشرف عليها من ناحية الدعم اللوجستي احد قيادات فيلق بدر المدعو ( ابو حسن الركابي ) من اهالي مدينة ( الزبير ) وهو من اهم مساعدي ( هادي العامري ) في البصرة ومن عناصر فيلق القدس المعتمدين في الداخل العراقي ستنفذ هذه الخليه عمليات مرسومه لها من قبل فيلق القدس في المدن التاليه :

    ( سامراء / ضلوعية / بلد / الدجيل / المشاهدة ) والغاية من عملياتهم هي أشعال ( الحرب الطائفية ) انطلاقا من هذه المناطق المذكوره . والعمليات هي :

    1 / تنفيذ عملية ارهابية ( تفجير ) تستهدف اما مرقد ( الامامين العسكريين ع ) او مرقد ( السيد محمد ع ) في منطقة بلد .
    2 / تنفيذ عمليات اغتيال لشيوخ عشائر من ( السنة والشيعة ) تظهر العمليات على اساس طائفي .
    3 / ضرب جوامع سنية وشيعية في كل من ( بلد و ضلوعية و المشاهدة ) وتكون الضربات بالتزامن وبأوقات متقاربة .

    عناصر الخلية التي ستنفذ العمليات مرتبطة بصوره رسميه بفيلق القدس الايراني ومن المقلدين لولاية الفقيه .

    العناوين التي يتردد عليها بعض عناصر الخلية من ( العراقيين و الايرانيين ) وذلك من خلال المتابعة المستمرة لهم هي :
    1 / البصرة / شارع الجمهورية / بداية فرع فندق الامراء / دار رقم 128 على 45
    2 / البصرة / الطويسة / قرب مكتب الصدر بحوالي 45 متر / دار رقم 67
    3 / البصرة / الطويسة / قرب مدرسة البنات / دار رقم 91 على 3
    4 / البصرة / 5 ميل / قرب محطة القطار / دار رقم 84 على 2 على

    December 9, 2011 at 10:25 pm | Reply
  9. buy proviron

    في متعة لفهم globalpublicsquare.blogs.cnn.com. المواد المذكورة أعلاه غير عادية جدا ، ولقد استمتعت حقا قراءة بلوق والنقاط التي أعرب عنها. أود حقا أن تظهر مرة أخرى على أساس نموذجي ، آخر أكثر كثيرا في الموضوع. شكرا لتقاسم... الاستمرار في الكتابة!

    December 12, 2011 at 8:24 am | Reply
  10. IRAQI NORI AL HALEKI -PRIME MINSTER IS A DECTATOR- USA SHOULD BE A SHAME OF HELPING HIM

    الأثنين 12 ديسمبر 2011
    قل... ولا تقل...

    الكاتب: عبد الله الدليمي (*) :: خاص بالقادسية

    قل: (الدين الشيعي)... ولا تقل: (الطائفة الشيعية)
    فالتشيع دين معادٍ للإسلام ويعمل على تقويضه من الداخل، سلاحه في ذلك النفاق الذي ينطلي على الكثير من أهل السنة "الطيبين". ومخطئ من يظن أن ما بيننا وبينهم مجرد اختلافات ثانوية في الفروع دون الأصول. فأركان الإسلام عندهم غيرها عندنا: صلاتهم غير صلاتنا، وصومهم ليس كصومنا (من حيث التوقيت وبعض التفاصيل الأخرى)، وزكاتهم لا تشبه زكاتنا، وهكذا بالنسبة للحج. أما بالنسبة للقرآن الذي هو دستور المسلمين فهو محرف بزعمهم. بل حتى أعيادنا لا يشتركون معنا فيها. وقل الشيء عينه عن المناسبات التاريخية الإسلامية، فما يسرنا منها يسوؤهم وما يسوؤنا يسرهم. ورموز الإسلام الذين نجلهم يلعنهم الشيعة ويسبونهم، والمصائب التي ألمت بالأمة الإسلامية كمقتل سيدينا عمر وعثمان – رضي الله عنهما- يتخذون من تواريخها أعيادا يجددون فيها أفراحهم – وهذا ما لم يفعله اليهود ولا النصارى.
    ويكفي الشيعة بعدا عن الإسلام ابتداعهم ركنا جديدا لم ينزل به الله من سلطان، وهو "الإمامة" التي تلزم – بزعمهم- الاعتقاد بولاية علي (رضي الله عنه) وأحقيته في الخلافة وتكفير من يقدم الخلفاء الثلاثة (رضي الله عنهم) عليه. وحسب هذا الركن المخترع، فإن جميع أهل السنة كفار- ما يفسر إيغالهم في دمائنا وأعراضنا ومقدراتنا في العراق وغيره.
    وهنا أهيب بكل سني يرجو من الشيعة خيرا أو يعول على شراكتهم في الوطن أن يعيد النظر في ظنه بهم، وأن يسترشد بمصادرنا ومصادرهم والتاريخ – قديمه وحديثه- ليدرك حقيقة الدين الشيعي.
    ولمن لا يزال يتغنى بـالشعار الزائف: "إخوان سنة وشيعة... هذا الوطن منبيعه"، أقول: أزل الغطاء عن قلبك وعينيك لتدرك بأن الحقيقة هي: "دينان سنة وشيعة... صار الوطن للشيعة".
    قل: (حكومة أحزاب شيعية)... ولا تقل: (حكومة وحدة وطنية)
    يصر الشيعة على إضفاء صفة "الوطنية" على حكومة بغداد الإقصائية الاجتثاثية، ويزعمون بأنها تمثل كافة أطياف الشعب العراقي. وهذا محض افتراء لا يصمد أمام حقيقة كون حكومتهم حكومة إيرانية بامتياز. أما الساسة السنة المشتركون في الحكومة فلا يشكلون سوى "ديكور" لإيهام الرأي العام في العراق وخارجه بأن الحكومة تمثل العراقيين على اختلاف مسمياتهم وانتماءاتهم. فأعضاء الحكومة من السنة هم إما مجردون من الصلاحيات أو مضمونو الولاء للمالكي والأحزاب الموالية له.
    وهنا أود أن أهمس في أذن السياسيين السنة المشاركين في الحكومة: إما أن تفضي مشاركتكم في الحكومة إلى درء مفاسد أو جلب منافع لأهل السنة، وتكون لكم صلاحياتكم واستحقاقاتكم الحقيقية كاملة دون نقصان... أو الانحياز إلى مقاومة سنية بشتى الوسائل حتى نأخذ حقوقنا بأيدينا، فالحقوق تنتزع ولا تمنح. ومن ليس لديه قوة لا مكان له في عالم السياسة.
    قل: (الدين أولا)... ولا تقل: (الوطن أولا)
    حب الوطن والحرص عليه أمر فطري، لكن يجب ألا يقدم على الدين الذي يفترض أن يكون على رأس أولويات المسلم الحقيقي. ولا تعارض – في الوضع الطبيعي – بين العمل للوطن والعمل للدين.
    أما في حالة العراق اليوم، فالوضع غير طبيعي، حيث وضع الشيعة أهل السنة أمام مفترق طرق ليختاروا بين أمرين لا ثالث لهما: توحيد الله أو توحيد التراب. وانقسم أهل السنة بين هذين المفترقين، فالعلمانيون والقوميون والبعثيون آثروا وحدة التراب على وحدانية الله، فلم يجنوا أيا منهما. أما المسلمون الواعون والمدركون أن الدين هو المقدم على كل ما سواه (وفي مقدمتهم جنود القادسية العاملين في هذا الموقع المبارك)، فقد آثروا عقيدتهم على التراب الذي يجمعهم بأعداء الله وأعدائهم، فأخذوا على عاتقهم العمل من أجل الحفاظ على الدين والأرواح والكرامة لأهل السنة الذين أصبحوا هدفا للحقد الرافضي الدفين.
    وقد نتفهم تقديم العلمانيين للوطن على الدين لأنهم أصلا لا يأبهون بالدين وتعاليمه ولا يقدمون أنفسهم على أنهم مسلمون، لكن أنّى لنا أن نفهم تقديم نخبة من "علماء المسلمين" لحدود سايكس- بيكو على العقيدة التي هي أغلى ما لدينا والتي نتعرض من أجلها لحملة شرسة من قبل الحكومة الشيعية لسلخنا منها؟
    قل: (تخريب) ولا تقل: (تقريب)
    والكلام هنا موجه لمن يدعون إلى "التقريب" بين السنة والشيعة – استنادا إلى اعتبار الشيعة – خطأ – مذهبا من المذاهب الإسلامية كالمذهب الحنفي والشافعي والحنبلي والمالكي. وهذا استناد ينطوي على أحد أمرين: إما جهل بكلا الدينين السني والشيعي، وإما نية خبيثة تريد إلباس الحق بالباطل.
    إن الداعين إلى هذا "التقريب" يغفلون عن حقيقة أن الشيعي لا يكون شيعيا ما لم يؤمن بإمامة علي – رضي الله عنه – دون غيره... تلك الخرافة التي اخترعتها أهواؤهم وكفرونا على أساسها. ولا أدري كيف يكفروننا ويستحلون دماءنا وأموالنا ويعيثون في أرضنا فسادا، ولا يزال منا من يحسن الظن بهم ويرتجي معهم تقاربا هو أقرب إلى التقارب بين الدر والبعر!
    ومن هنا أدعو علماءنا من أهل الفتوى – مجامع فقهية وأفرادا- إلى تحمل مسؤوليتهم في بيان حكم الشيعة بفتوى صريحة لا مواربة فيها كما فعل أسلافنا مالك وأحمد وابن تيمية والقاضي عياض والأسفراييني وغيرهم. فلا يكفي القول بكفر علمائهم والتوقف في عوامهم حتى تقام عليهم الحجة. وإن كان علماؤهم كفارا فكيف يسمح لهم بدخول بيت الله الحرام الذي لا يحل لكافر دخوله؟ وإن كان لا بد من إقامة الحجة على عوامهم قبل الحكم عليهم، فأين جهود إقامة الحجة عليهم؟ وهل يصح ترك الأمر معلقا هكذا ليكون الفرق بين المسلم والكافر عائما كل هذه الفترة؟
    إن التفريق بين علماء الشيعة وعوامهم في الحكم غير مجدٍ وليس منطقيا، فلولا عوام الشيعة ما ساد معمموهم وسياسيوهم الذين يتبادلون أدوار الإجرام بحقنا بشكل متناغم. لذلك يجب العمل على إقامة الحجة عليهم لوضع النقاط على الحروف بما هو متاح من وسائل كالقنوات الفضائية ومواقع الإنترنت وسائر وسائل الإعلام، ولا بأس أن يستغرق ذلك سنة كاملة مثلا ليختار بعدها هؤلاء العوام إما اتباع معمميهم الذين ثبت لدينا كفرهم، وإما اتباع الدين الحق لنميز المسلم من الكافر ونضع حدا لهذا التمييع.
    فعوام الشيعة يقلدون معمميهم ويسوقون لهم، ويأتمرون بأمرهم فيحرمون ما أحل الله ويحلون ما حرم الله من خلال:
    – الإفطار في رمضان يوم يصوم المسلمون، والصوم يوم يفطرون.
    – تأخير العيدين ليوم أو يومين مخالفة للمسلمين (للتوافق مع ماما إيران).
    – منح أصواتهم الانتخابية لجلاديهم ليصلوا إلى مناصب حكومية يقومون من خلالها "بواجبهم" في ذبحنا على الطريقة "المجوسية".
    – دفع الأموال كنذور وأتاوات (خمس) لتماسيحهم وأفاعيهم المعممة ليسخروها في محاربة الإسلام والمسلمين ونشر دينهم المجوسي.
    – تقديم نسائهم وبناتهم فرائس لمعمميهم لممارسة الزنى باسم المتعة، وبالتالي نشر الأيدز وسائر الأمراض الصحية والاجتماعية.
    – العمل كقطعان في مواكب اللطم والتطبير والتجمعات التي يؤججون فيها أحقادهم وثاراتهم ضدنا، ويسبون فيها رموزنا الذين أثنى عليهم الله في كتابه.
    – تشكيل المليشيات الإجرامية كجيش المهدي وفيلق بدر وغيرهما لقتل أهل السنة وهدم مساجدهم.
    هذا غيض من فيض من شرور القوم – عوامهم وخواصهم – ولا أدري ما الذي ينتظره علماؤنا؟ وكم من الضحايا علينا أن نقدم أكثر لجلادي الشيعة لكي يقتنعوا بوضع حد لهذا التمييع الذي طال أمده!

    December 17, 2011 at 10:46 pm | Reply
  11. شراء المنشطات

    أنا أحب المعلومات القيمة التي تقدمها على globalpublicsquare.blogs.cnn.com. وسوف المرجعية بلوق والاختيار هنا مرة أخرى بشكل منتظم. أنا متأكد من أنني سوف تتعلم الكثير من الاشياء الجديدة هنا! حظا سعيدا لالقادم!

    December 22, 2011 at 8:12 pm | Reply
  12. buy anabolics

    لطيف! أردت فقط للرد. أحببت مشاركتك جيدا. استمروا في العمل كبيرة على globalpublicsquare.blogs.cnn.com.

    February 13, 2012 at 2:52 am | Reply
  13. shore tours in St.Petersburg

    في متعة لفهم globalpublicsquare.blogs.cnn.com. المواد المذكورة أعلاه غير عادية جدا ، ولقد استمتعت حقا قراءة بلوق والنقاط التي أعرب عنها. أود حقا أن تظهر مرة أخرى على أساس نموذجي ، آخر أكثر كثيرا في الموضوع. شكرا لتقاسم... الاستمرار في الكتابة!

    March 4, 2012 at 3:56 pm | Reply
  14. bur dubai escorts

    صاحب الجلالة هو الله أيتها الفاضلة

    May 7, 2013 at 3:30 am | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.