December 13th, 2011
09:37 AM ET

Roundup: U.S. and Iraq forge new partnership

Editor's Note: The following is reprinted with the permission of the Council on Foreign Relations.

U.S. President Barack Obama and Iraqi Prime Minister Nouri al-Maliki met at the White House yesterday to outline a new partnership (WashPost), weeks before the United States is set to complete its military withdrawal from Iraq after nine years of conflict.

Obama pledged U.S. civilian and military support for Iraq, and said his administration planned to sell a second installment of eighteen F-16 fighter plans to Iraq. While there will be no U.S. bases or troops stationed in Iraq after this month, Obama said U.S. military officials would continue to train Iraqi forces (WSJ).

In a message aimed at Iran, Obama warned Iraq's neighbors (al-Jazeera) not to undermine the country's sovereignty.

Differences between Iraq and the United States were on display during the leaders' joint White House appearance, particularly over the Syrian crackdown against anti-government protesters. Maliki refused to endorse Obama's demand (NYT) that Syrian President Bashar al-Assad step down.

To receive daily updates in your inbox sign up for CFR.org's Daily News Brief. 

Analysis

CFR's Stephen Biddle says Iraqis are likely to muddle through on providing their own security following the U.S. drawdown at year's end.

This CFR Timeline offers an interactive slideshow detailing events since the U.S. invasion of Iraq in 2003.

When the last U.S. troops leave on December 31, Iraqi forces will destroy Camp Ashraf, home to thousands of Iranian refugees, writes Geoffrey Robertson in Newsweek.

Night raids and mass arrests come as the United States prepares to leave Iraq, leading Western officials to question the country's course under Maliki, write The New York Times' Jack Healy, Tim Arango, and Michael S. Schmidt.

MIDDLE EAST

UN Puts Syria Death Toll Above 5,000

UN human rights chief Navi Pillay told the UN Security Council that the Syrian regime's nine-month crackdown on anti-government protesters (al-Jazeera) has killed over five thousand people. Syria's ambassador to the UN, Bashar Jaafari, said Pillay's claims were part of a "huge conspiracy" against Syria.

The Syrian crisis has entered its most dangerous stage, says this International Crisis Group policy brief. The international community and Syrian opposition have largely been ignoring issues that must be addressed, including ties between Syria and Lebanon and the militarization of the protest movement.

PACIFIC RIM

U.S. Probes China Cyber-Spying

U.S. intelligence agencies have identified a number of Chinese groups that have been cyber-spying on the United States, the majority of which are sponsored by the Chinese military (WSJ). Foreign governments, non-state actors, and criminal groups are targeting the digital networks of the United States with increasing frequency and sophistication. U.S. cybersecurity has made progress, but relies heavily on the private sector to secure infrastructure critical to national security, explains this CFR Backgrounder.

PHILIPPINES: Police arrested a former top election official, Benjamin Abalos, charged with aiding former president Gloria Macapagal Arroyo with election rigging (al-Jazeera) in 2007.

SOUTH AND CENTRAL ASIA

U.S. Freezes $700 Million to Pakistan

A U.S. House-Senate congressional panel froze $700 million in aid to Pakistan until it gives assurances about helping to fight the spread of improvised explosive devices (SANA) in the region, which are used by militants against NATO and Afghan troops in Afghanistan.

As relations between Pakistan and the United States continue to fray, a senior U.S. official said drone strikes in Pakistan have been put on hold, according to a report by The Long War Journal.

Pakistan's stability is of great consequence to regional and international security. Examine the roots of its challenges, what it means for the region and the world, and explore some plausible futures for the country with this CFR Crisis Guide.

AFRICA

Gambian to Lead Hague Prosecution

At a meeting at the UN, Fatou Bensouda, a lawyer from Gambia, was chosen to succeed Luis Moreno-Ocampo as the International Criminal Court's new chief prosecutor (NYT).

MALI: Authorities arrested suspects linked to al-Qaeda in the Islamic Maghreb (BBC), who allegedly kidnapped two Frenchman last month.

AMERICAS

Canada to Withdraw from Kyoto Treaty

Canada announced on Monday that it will withdraw from the Kyoto Protocol, a 1997 international treaty to reduce greenhouse gas emissions. The country, which has failed to meet Kyoto targets (TorontoStar), said it will aim to lower carbon emissions at a lower rate, along with that of the United States.

In his blog, Energy, Security, and Climate, CFR's Michael Levi says the "landmark deal" reached at the Durban UN climate change conference this past weekend was overhyped.

UNITED STATES: The Obama administration formally called on Iran to return a U.S. surveillance drone (WSJ)that was recovered by Iranian armed forces earlier this month.

EUROPE

Russian Billionaire to Challenge Putin

Russian billionaire Mikhail D. Prokhorov announced he would challenge President Vladimir Putin in next year's presidential election (NYT). The move followed a weekend of anti-Kremlin protests in response to disputed parliamentary elections earlier this month.

ITALY: Thousands of union members began a series of strikes (DeutscheWelle) ahead of a parliamentary vote on fresh measures to cut spending and raise taxes. The austerity plans are meant to fend off further sovereign debt contagion to the eurozone's third largest economy.

RENEWING AMERICA

Supreme Court to Hear Arizona Immigration Case

The U.S. Supreme Court agreed to determine whether Arizona can implement its controversial anti-immigration law (NYT), which requires state law enforcement officials to check the immigration status of anyone they stop if they believe the individual might be an illegal immigrant.

TAXES: House Republicans are set to push through a payroll tax cut extension (FiscalTimes) bill that includes provisions to force work on the controversial Keystone XL oil pipeline. The bill is not likely to progress since President Obama has objected to such a provision.

To receive daily updates in your inbox sign up for CFR.org's Daily News Brief. 

Post by:
Topics: Iraq • United States

soundoff (9 Responses)
  1. alejita villegas

    Hola! estoy participando por un gps en esta página comparto el link está muy interesante Xd http://www.facebook.com/NavSatColombia

    December 13, 2011 at 9:56 am | Reply
  2. j. von hettlingen

    Prime Minister Nouri Maliki's visit in Washington seemed to have created a win-win situation. Soon we'd know whether he would translate his words into action, once he's back in Iraq. In light of America's fraught relationship with Iran, no one should forget that Maliki owes Iran's support for his position today and the strong ties his Shia-dominated government has to Iran. The sale of those F-16 fighter plans hints that American trainers and technicians would be staying in Iraq for a long time to come.

    December 13, 2011 at 10:47 am | Reply
  3. j. von hettlingen

    It's unlikely that the Russian billionaire Mikhail D. Prokhorov would be taken seriously, as he lacks political experience. As the presidential election is looming the Kremlin would be well advised to keep Medvedev for another term, allowing different parties to strengthen themselves.

    December 13, 2011 at 10:56 am | Reply
    • Joseph McCarthy

      What scares me about this Mikhail Prokhorov is that he may turn out to be another Boris Yeltsin. Anyone old enough should remember what a disaster Yeltsin's regime was for Russia back in the 1990's but the West was extremely pleased over this!

      December 13, 2011 at 11:58 am | Reply
  4. Onesmallvoice

    This goes to show how history has a way of repeating itself. After WW2, the Russians did the same thing in Eastern Europe with Hungary, Romania, Bulgaria and East Germany!

    December 13, 2011 at 12:08 pm | Reply
  5. Talha

    As the US-Pakistan connection keeps on to disentangle, the US has put its secretive breeze drive that targets Al-Qaeda and Taliban operatives in Pakistan’s tribal firms “on keep.”

    Read More : http://www.inflatu.com/news/us-drone-attacks-on-hold-in-pakistan-to-improve-pak-us-relationship-intelligence-official/1184.html

    December 13, 2011 at 12:22 pm | Reply
  6. HI

    أيها الشيعة !
    معذرة .. لقد حضرتم متأخرين

    لشدّما أخشى الكتابة في الأمور الكبيرة لا سيما تلك التي تحتاج دفقاً إضافياً من دفء المشاعر ولهب العواطف؛ ولولا الحاجة ما اقتحمت سور الكتابة في هذه الموضوعات؛ ذلك أنني – مهما اجتهدت – أجد تعبيري دون استحقاقها.
    الشعور نفسه يخالجني، ومنذ أيام ليست بالقليلة، حين فكرت بالحديث عن جلاء الغزاة عن بلاد الرافدين.. هذا الحدث الكبير الذي هو إنجاز عظيم تحقق على أيدي المجاهدين الأبطال من سنة العراق العرب وحدهم دون منازع. من كان يظن أن هذا سيكون قبل أن يتم الغزاة عامهم التاسع؟!
    لقد جاء الأمريكان وفي بالهم أن القرن الحادي والعشرين هو قرنهم بامتياز ما داموا قد تمكنوا بهذه السرعة من دخول عرين الأسد! قال بعض كبارهم: سنبقى في العراق ثمانين سنة، وأعطى آخرون أرقاماً أَخرى، والمقل منهم كان يقول: سنبقى عشرين سنة!
    من أي زاوية أنظر إلى هذا الحدث؟ ومن أي باب أدخل؟ حدث عظيم ومفارقة أعظم! هل هذه زاوية مناسبة للنظر؟

    المفارقة الكبرى
    المفارقة أن الأبطال الذين سطروا بدمائهم وتضحياتهم هذا الحدث، وحققوا هذا الإنجاز، هم اليوم بين مستتر بفعلته ليس في مقدوره أن يعلن عن نفسه، أو مطارد مستخفٍ، أو مهاجر تتوزعه البلدان هنا وهناك. وفي مقابل هذا نجد أن الشيعة الذين راودوا الغزاة عن أنفسهم وبلدهم حتى افترشوا أرضهم، ثم اصطفوا معهم علينا، وكانوا يأبون أشد الإباء أن يسموهم محتلين، ويسمونهم – بدل ذلك – محررين، ويطلقون على المجاهدين وصف المخربين والإرهابيين، صاروا اليوم يدعون شرف المقاومة، ويتلبسون بثوبها رغم أن آثار الخيانة بادية على وجوههم وأقفيتهم، وأيدي مليشياتهم عليها آثار الجريمة لما يغسلوا سكاكينهم منها! ومع هؤلاء عدد ليس بقليل من السنة أشباه الشيعة يتمولون مما ليس لهم وليسوا له. علماً أن هؤلاء لو ظفروا بواحد من المقاومة لصاحوا به من كل جانب: "إرهابي أمسكوا به"! وإلا لماذا هؤلاء (الإرهابيون) لا يعلنون عن أنفسهم ؟ ولماذا لا يمكنهم إقامة الاحتفالات والتجمعات والمسيرات فرحاً بجلاء الغزاة الذي تحقق على يدهم هم دون غيرهم؟ أليس خشية من هؤلاء الأدعياء على أنفسهم؟
    انظروا إل الصدريين وقادة جيش المهدي كيف يطلقون في مجلس النواب تهديداتهم العنترية وتصريحاتهم النارية ضد أولياء نعمتهم، وأرباب نعيمهم، ويتعالى زعيقهم في تصرفات متشجنة وأصوات عالية وصرخات مزعجة لا تفسير لها سوى أنها محاولة تعويض عن الشعور بالخواء الداخلي من حقيقة ما يدعون.

    بين الأسد والثعالب
    قبل يومين هاتفني بعض الأصدقاء، يسألني عن قناة اسمها (الاتجاه)؟ قلت: إنها شيعية. قال: أرجو أن تفتح الشاشة الآن وترى دعاواهم في تحرير البلد، مع عرض لعمليات عسكرية ضد الأمريكان. قلت له: وما الغرابة في ذلك؟ ها هي الثعالب قد حضرت بعد أن انتهى الأسد من فريسته وتركها عظماً مكسوراً وجلداً ممزقاً، لعلهم يظفرون من ذلك بكسرة عظم أو مزقة جلد. لماذا تريد إخراج المخلوقات عن طبعها وطبيعتها؟!
    كان يتحدث وفي نبرته أسى، وحلقه شجى. ضحكت وأنا أقول: اطمئن.. هؤلاء يعملون خارج الزمان والمكان. لقد ذهب ذلك الزمان الذي مكنتهم أوضاعه من التزوير والكتابة كما يشتهون، ووجدوا فيه حتى من (جماعتنا) من يتملق لهم، أو تدفعه بعض المقاصد ليوقع لهم على ما يكتبون. لقد ذهب الزمان الذي يستطيعون فيه أن يصنعوا لهم (ثورة عشرين) أَخرى يلبسونها ثوب الوطنية وإن كان فصالها عليهم لا يستقيم. هذا زمن الفضائيات، أو (الفضائحيات)! صدقني لن يسمعهم اليوم من أحد سوى شيعتهم، وشيعتهم كما قال ابن العاص قبل إسلامه وقد دعاه مسليمة إلى الإيمان به وأظهر له بعض مخاريقه: "إنك تعلم أني أعلم أنك كاذب"!
    مساكين هؤلاء الشيعة..!
    ما يبلغُ الأعداءُ من جاهلٍ ما يبلغُ الجاهلُ من نفسِهِ
    لقد حضروا إلى ساحة اللعب بعد انقضاء الوقت الإضافي وإعلان النتيجة، وانفضاض الجمهور واللاعبين أجمعين! سوى أن كاميرات البث الحي ما زالت مسلطة على الساحة وهم في وسطها والناس من عبثهم يسخرون!
    أيها الشيعة! وإن كنتم لا تسمعون ولا تعون، الحق أقول لكم: لقد جئتم متأخرين.
    لستم في زمن الكليني ولا ابن العلقمي، حيث لا صحيفة ولا مذياع ولا تلفاز، بل ولا في زمن
    الخميني حيث لا حاسوب ولا إنترنت ولا فضائيات! نحن اليوم في زمن متسارع بصورة عجيبة! اليوم فيه بجمعة، والجمعة فيه بشهر، والشهر بسنة!

    مثال من سوريا
    قبل تسعة أشهر – مثلاً – كان إخواننا السوريون ما زالوا مخدوعين بإيران وحسن لبنان، والرقعة التي بيد (حماس والجهاد) ومن تحالف من أمثالهم من السنة مع إيران لقاء دعم يفترض في الأباة أن يترفعوا عنه، كانت تكفي – ولو بعض الشيء – لستر سوءتها وظهورها لدى الجمهور المخدوع بمظهر المسلم المجاهد المساند لقضايا المسلمين ومنها فلسطين. وكان ذلك يكفي عند إخواننا لعدم سماع صوتنا نحن العراقيين وقولنا لهم: إننا ذبحنا على يد إيران وحزب الله قبل الأمريكان، ولغض الطرف عن مأساة الفلسطينيين أنفسهم في العراق على يد إيران وشيعتها، مع أن كثيراً من إخواننا الفلسطيين إلى اللحظة مازالوا مشردين على الحدود بين العراق والشام في خيامهم البائسة، ويمكن للسوري والأردني والعراقي ولكل من أراد من الناس أن يراهم، ويعرف السر الكامن وراء مأساتهم.
    ولكن شتان شتان بين الدنيا قبل تسعة أشهر وبينها اليوم!

    لقد حصل ما لم يكن في الحسبان
    ما كنت أطمع أن أرى وأسمع أحداً من إخواننا السوريين الذين رأيتهم وعشت معهم قرابة عشرين شهراً في سوريا، يخرج يوماً على قناة فضائية ليتكلم عن جرائم جيش المهدي في سوريا! ولكن.. حصل هذا! حصل ما لم يكن في الحسبان!
    وأكبر من ذلك حصل! فتوى من (رابطة العلماء السوريين) صدرت قبل أسبوع بقتل عناصر "جيش المهدي، أو قوات بدر أو قوات الحرس الثوري الإيراني، أو من حزب الله أو عناصر شيعية يؤتى بها من بلاد أبعد من ذلك، يتوافدون على سوريا ويعطيهم النظام وثائق سورية، ويشارك هؤلاء بعمليات القمع والقتل الموجهة ضد الشعب السوري الثائر، ويقومون بدور الشبيحة المستوردين" حسب ما ورد في البيان. ومما جاء فيه: " والحكم الشرعي في هؤلاء العناصر أنهم شر من المرتزقة الذين جندهم النظام من أبناء جلدته. لأن هؤلاء جاؤوا تنفيذا لمخططات استعمارية فارسية باطنية، وجاؤوا حاقدين يحملون عقيدة تستبيح دماء شعبنا. وبالتالي فإننا لا نتردد في اعتبا ر هؤلاء مجرمين، ما داموا على الأراضي السورية، ويقفون بجانب هذا النظام". من كان يصدق قبل تسعة أشهر فقط أن هذا سيقع؟!
    أيها الشيعة!
    لقد حضرتم متأخرين.. فمعذرة!

    December 13, 2011 at 10:32 pm | Reply
  7. RATS =SHIIA

    فتاح الشيخ أحد المرشحين الشيعة، الذين (لملمتهم) القائمة العراقية لتثبت عبثاً للآخر، الذي لم يثبت أمامه حتى القرآن، أنها قائمة وطنية وليست طائفية.
    كنا نرى هذا العبث الطفولي وكيف يجري أمام أعيننا، وننظر إلى سذاجة (جماعتنا)، المبنية على آيدلوجيا كونكريتية لا تتأثر بكل المتغيرات الميدانية، ولا ينفع معها سوى الكسر علاجاً! ولو سألتهم يومها عن هذا التصرف وكيف يأتون بقوم قال الله تعالى فيهم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآَيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ * هَا أَنْتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ * إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ) (آل عمران:118-120)؟ هذه الآيات التي كنت أتلوها أيام الاحتلال الأولى وأبشر بها دليلاً على حتمية زوال دولة الشيعة بشرط (وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا). لو سألنا (جماعتنا) كيف؟ لأجابوك: هذا، أي فتاح ومن على شاكلته، من (إخواننا الشيعة العرب، والشيعة الوطنيين)! ما أروع الوصف لو أضيف إليه (إلى حد النخاع).

    هذا هو الشيعي!
    على قناة (بغداد) صباح هذا اليوم فتحت عيني على فتاح هذا، و(صبحت بوجهه) وهو يتكلم بالهاتف إلى الأخ عمر صبحي العزاوي مقدم أخبار القناة. انظروا إلى هذا النموذج الرائع من نماذج (إخواننا الشيعة العرب، والشيعة الوطنيين)! وكان يجيب على تساؤل المقدم عن سبب انسحابه من القائمة العراقية، فكان مما قال وهو يطلق كلماته كالرصاص المنهمر وبعصبية واضحة تنم عن نفسية حاقدة موتورة معبأة ضد القائمة التي احتضنته وقدمته للعراقيين كنموذج من نماذج (إخواننا الشيعة العرب، والشيعة الوطنيين):
    "القائمة العراقية قائمة طائفية صدامية تتبع أجندة خارجية، وهي قائمة انفصالية تريد تقسيم الوطن". كانت لفتة ذكية من المقدم حين قال له: هل هذه الأوصاف عرفتها اليوم عن القائمة؟ أم اكتشفتها مؤخراً؟ لكنه لم يجب.
    "رفضت ترشيحي عن الأنبار ولو رشحت هناك لحصلت على مقعد أو مقعدين، لكنهم أرادوني أن أرشح في المناطق الشيعية، وهذا دليل على طائفيتها". طيب، وعدم فوزك يا فتاح في الانتخابات في منطقتك من قبل شيعتك على ماذا يدل؟

    لمن لا يعلم
    أعتذر للقارئ عن الاستمرار في عرض المزيد من هذا الهذر. وأكتفي بهذا لأقول كلمتين لإخواني من غير العراقيين الذين قد يشكل عليهم فهم مقاصد هذه العبارات: وصف القائمة العراقية بأنها انفصالية تقسيمية إشارة إلى تبني الفدرالية أخيراً من قبل بعض أعضائها ولو على استحياء. والفدرالية مشرعة في الدستور الذي كتبه فتاح وشيعته. فإن كانت الفدرالية عند من كتبها تعني التقسيم والانفصال فهذا معناه أن هؤلاء الكتبة كانوا يبيتون تقسيم العراق والانفصال عنه! فلما تطورت الأمور ووجدوا العراق تحت قبضتهم من حيث لا يتوقعون صاروا يرفضون ما كتبته أيديهم بكل ما عندهم من وقاحة وقلة حياء! والمطلوب إذن أن يقدم العراقيون إلى المحكمة هؤلاء الانفصاليين التقسيميين الذين حرصوا أشد الحرص على تضمين الدستور ما يقسم العراق.
    وأما (الأجندة الخارجية) فلولا أن الوقاحة موهبة لما صارت تهمة يلقي بها على الغير من لولا هذه الأجندة الخارجية لما عرفتْه سوى أحواض الغسيل في مطاعم الدرجة العاشرة من البارات الليلية في الغرب والشرق. المفروض أن يشكروا (للأجندة الخارجية) يدها ويقبلوها بدل أن يجدفوا عليها. ولكن لا غرابة من كارع للخمر يلعنها!
    أما ادعاؤه أنه لو رشح عن الأنبار ففاز بمقعد أو مقعدين فهذا دليل على عدم طائفية الأنباريين وأمثالهم، وهي سذاجة غير مبررة من (جماعتنا) الذين يتخيلون صحة أسطورة (إخواننا الشيعة العرب، والشيعة الوطنيين) لا لدليل لمسوه أكثر من أقوال ودعاوى (يثرد) لهم بها هؤلاء (الإخوة) على قاعدة (يد تنحر وفم يبسمل). وهو دليل على الطائفية، [يسميها فتاح "المقيتة"]، التي يتمتع بها الشيعة بامتياز! وأما ذمهم لها فلا يخرج عن نطاق (كارع للخمر يلعنها). وإن كان بعض الكارعين يلعنها بصدق غير أنه لا يقوى على مفارقتها، والبعض الآخر – وهم شيعة فتاح – يتظاهر بلعنها أمام الناس، فإذا خلا بها قال: ما أروعك! ما أطيبك!
    ولولا أن هذه الطائفية واقع يقر به أعضاء (العراقية) وإن غالطوا أنفسهم وغيرهم بالتشكيك فيه، لما طلبوا من فتاح والشيعة الآخرين من مرشحي القائمة أن يكون ترشيحهم في المناطق الشيعية؛ والسر في ذلك أنهم يعلمون أن الشيعة لن ينتخبوا مرشحاً سنياً، فجاءوا بهؤلاء الشيعة عسى أن (يخدعوا) بهم الشيعة. وهذه سذاجة أَخرى، فالشيعة ليسوا بهذا المستوى من (الطيبة) والسذاجة، والشك والتوجس أحد عناصر النسيج النفسي في الشخصية الشيعية. وهكذا كانت النتيجة أن فتاح هذا لم يحصل على الأصوات التي تؤهله لشغل ربع مقعد في مجلس النواب فضلاً عن مقعد واحد! ومع ذلك يتبجح بخروجه على (القائمة العراقية) وانفصاله عنها! فكيف لو كان من الفائزين؟!

    جناية الثقافة ( الوطنية ) على السنة
    مساكين أهل السنة! لقد دمرتهم الثقافة (الوطنية) البالية. وهذا مصير كل من يعيش انفصاماً بين الفكرة (الآيدلوجيا) والواقع. يتساوى في هذا علمانيهم وإسلاميهم. وإذا كنت أعذر – جدلاً – العلماني الذي لا يقرأ القرآن إلا (للبركة)، فلن أعذر (الإسلامي) الذي يدّعي أنه يتخذ من هذا الكتاب (منهج حياة) ويقرأ فيه: (وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آَمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آَخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ * وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ) (آل عمران: 72،73)، ولا يعرف كيف ينزلها على مواردها، ولا يعلم أن هذه الآيات تنطبق أول ما تنطبق على (إخوانهم الشيعة العرب الوطنيين) إلى حد النخاع! ففتاح وأمثاله دخلوا في (القائمة) السنية [وأعتذر لأصحاب القائمة من تشريفها بهذا الوصف؛ لأنهم يفرون بها منه فرار الأم بوحيدها من المجذوم!] و (آمنوا) بها أول الأمر من أجل أن يخرجوا منها و(يكفروا) بها آخره في وقت هي أحوج ما تكون إليهم، ولكل منهم دور مرسوم وأجل معدود محتوم.
    عزائي أنني شهدت هذا الصباح جرذاً وسط القمامة وهو يخطب عن النظافة، في مشهد مضحك مُسلٍّ رسمته من قبل ريشة الشاعر أحمد مطر، يقتحم ذاكرتي بلا استئذان كلما رأيت شيعياً يتكلم عن الدين والأمة الإسلامية والوحدة الوطنية والعراق الواحد والمقاومة وثورة العشرين، ويذم الطائفية والتطرف والتكفير، ويلعن الاحتلال والرجعية، والاستعمار و(التوسعية)!

    السبت
    10/12/2011

    December 13, 2011 at 10:33 pm | Reply
  8. Benedict

    The main problem with America's withdrawal from Iraq is the fact there won't be a strong personality to make sure that repressions aren't carried out against individuals that oppose government decisions.

    December 15, 2011 at 4:47 am | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,795 other followers