Abdo: Iran is trying to save face, not wage war
Iran fires a mid-range missile during its naval exercises in the Persian Gulf
January 3rd, 2012
02:20 PM ET

Abdo: Iran is trying to save face, not wage war

Editor’s Note: Geneive Abdo is the director of the Iran program at The Century Foundation. Reza H. Akbari, the research associate for the program, contributed to this article.

By Geneive Abdo – Special to CNN

As Iran issued another threat on Tuesday, this time to take action if the U.S. Navy returns an aircraft carrier to the Persian Gulf, it might seem that the government in Tehran is begging for a military attack.

Why else would the Iranian regime test fire a cruise missile during exercises in the Persian Gulf on Monday? Why would it threaten to close the Strait of Hormuz two weeks ago while also conducting 10 days of military exercises to show off Iran’s military might? In addition, Iran’s nuclear agency said its scientists had produced their first nuclear rod, despite tough sanctions from the United States, the United Nations and the European Union.

But Iran is not begging for a military confrontation. It’s recent aggression is due, in fact, to its fear of a pending military attack. My sources inside the country say the circle of regime insiders around Supreme Leader Ali Khamenei truly believes an attack is inevitable, perhaps even before the U.S. presidential election. Therefore, to save face at home and in the region, Iran’s saber-rattling has reached a fever pitch.

In order not to appear weak in light of the pressure coming from the United States, Iran is determined to show it maintains the upper hand, which it tries to demonstrate through its military exercises, threats and hostile rhetoric. But such behavior, which Iran believes demonstrates its strength and some in the United States view as aggression, should not be misunderstood as Iran provoking the United States to launch a military attack.

The more candidates running for election in the United States publicly endorse a military attack, and the more the Obama administration is forced to appear hawkish, the more the Iranian regime works to prepare for what insiders believe will be a hit on the country’s nuclear facilities if not the population.

Despite the fact that the legitimacy of the Islamic Republic has depended upon an ideologically-driven foreign policy for more than thirty years – no normalized relationship with the United States and no recognition of the state of Israel – this in no way means Iran wants a military conflict. There is a difference in finding virtue in the distance between Iran and Western powers, as the regime has done since the Islamic revolution, and risking self-destruction.

As much as American pundits and politicians highlight the hostile statements coming from Tehran, a closer examination reveals Iran’s backpedalling in recent days.
Iran’s vice president appeared definitive when he threatened to close the Strait of Hormuz if further sanctions are imposed on Tehran. “If we cannot export oil, not a drop will be allowed to be exported by anyone else,” said Muhammad Reza Rahimi, Iran’s first assistant president.

But since then, commanders in the Islamic Revolutionary Guards Corps have retreated somewhat by explaining that passage through the Strait is a weapon Iran would use only if necessary. “We will respond to any threat by intensified threat and this fact has no time or geographical limitations,” said Brigadier General Hossein Salami, Lieutenant Commander of the IRGC. He added, “Our response to threats is threats.”

Another IRGC commander also backed away from threats to close the Strait. Masoud Jazayeri, a powerful general, tried to retreat from the brink by saying such talk is five years old and Iran has other options to defend itself “when the time comes.”

American policy makers and pundits should use their imagination to see the view from Tehran. Influential Americans sound the daily call for action to be taken against Iran, even though most fail to explicitly spell out the details. Compound this with a long-standing belief of Supreme Leader Khamenei that the United States’ objective has always been regime change in Iran. The small circle around Ahmadinejad and the Supreme Leader himself believe they are engaged in a new cold war, which has been hotter than that between the U.S. and the former Soviet Union, characterized by covert operations inside their country including the assassinations of nuclear scientists, a computer virus and attacks on Islamic Revolutionary Guards posts.

These Iranians belief that this “soft war” is a prelude to real war on the horizon.
Despite the failures of President Obama’s engagement policy with Iran during the early period of his administration, there was one important success, which is often forgotten: Obama managed to convince at least part of the Iranian people that the United States was not in conflict with them, but their government. This message found particular resonance with at least some young Iranians who want to become part of the globalized world. However, with the approval of the most recent sanctions on Iran’s central bank, it is likely Iran’s business class will blame Obama. They have witnessed a depreciation of 10 percent in their currency just in the last week.

Now, Khamenei and his hard-line loyalists have just received the evidence to undo this delicate and newfound trust between Americans and Iranians. Both Khamenei and President Mahmoud Ahmadinejad in recent months have used the bellicose rhetoric from Washington to argue at home that the United States is at war with the Iranian people. This serves many useful purposes for the regime, including justifying repression against those who are accused of being “spies” for the United States who in reality are working toward positive change in Iran.

But in the end, Iran wants to move away from the brink. Cooler heads in Washington should do their part to end the escalation of hostility before the regime’s perception becomes reality.

The views expressed in this article are solely those of Geneive Abdo.

Post by:
Topics: Iran • Military • United States

soundoff (137 Responses)
  1. nori al maleki of iraq is evil

    علمت الرابطة العراقية من مصادرها الخاصة والموثوقة أن القوات الأمنية الحكومية تواصل حملات اعتقال عشوائية بحق أبناء السنة على وجه التخصيص في مناطق متعددة من بغداد منذ يوم الخميس الدامي وحتى هذا اليوم.

    فقد قامت القوات الأمنية بمداهمات عشوائية أعقبتها حملات اعتقال جماعي للرجال من ابناء السنة حصرا من منطقة ابو غريب والحصوة وابو منيصير، وقد أعلمنا ضابط يعمل في لواء المثنى بقيادة الطائفي القذر (رحيم رسن البيضاني) أن عدد المعتقلين وصل الى 350 شخصا، وهم مايزالون رهن الاعتقال حتى الآن.

    أما في الغزالية فقد نفذت القوات الأمنية حملات مداهمة عشوائية دون مذكرات اعتقال أسفرت عن اعتقال 50 شخصا من ابناء السنة حصرا من مختلف الأعمار.

    كما بدأت حملة اعتقالات منظمة منذ ايام في مناطق الدورة والسيدية والعامرية والخضراء وحي الشرطة وحي الجهاد والمنصور، ويتعرض العراقيين من أبناء السنة للاهانات والتحقير والشتائم في نقاط التفتيش التي تحيط بهذه المناطق. ان يكون لقبك الدليمي أو الهاشمي او الدايني او العاني او الجميلي او العيساوي فتهم الارهاب جاهزة وهم مدانون دون أية محاكمة..!

    وجدير بالذكر أن أجهزة التحقيق في حكومة المالكي لن تفرج حتى عمن تثبت براءتهم من التهم الموجهة لهم إلا بعد أن تدفع عوائلهم مبالغ تتراوح بين 10 الى 30 ألف دولار، وبحساب بسيط فإن القوات الأمنية سوف تجني من اعتقال 500 شخص ما لايقل عن مليون دولار، وهي خطة منظمة لافقار العوائل السنية وإذلالهم وإهانتهم لاجبارهم على ترك مناطقهم، وهو ما يحقق لحكومة المالكي تحقيق مخطط (بغداد الشيعية).

    كما تترك مثل هذه الاعتقالات وما يرافقها من تعذيب وحشي للمعتقلين آثارا نفسية بالغة الخطورة لدى المعتقلين، الأمر الذي يؤدي في كثير من الأحيان الى تحطيم حياتهم الاجتماعية وإصابتهم بعاهات نفسية مزمنة لهم ولعوائلهم.

    ومما يؤسف له أن كثيرا من شيعة العراق يصدقون الادعاءات الحكومية باتهام أي شخص سني بالارهاب، بل ويفرح كثير منهم بإيقاع الأذى بأبناء السنة، وذلك بفضل التعبئة الطائفية المتواصلة التي يتعرضون لها في مناسباتهم الدينية من قبل جيش المعممين وقراء المقتل ممن يوحون لهم أن سنة العراق هم أحفاد من قتل الامام الحسين..!

    لذا يجدر بنا جميعا أن نتابع هذا الملف الخطير متابعة جادة وننقل هذه المعاناة القاسية لأبناء السنة الى المجتمع الدولي الذي يجهل أو يتجاهل ما تقوم به حكومة المالكي من حملات إبادة جماعية وتطهير طائفي منظم، كما نرجو ممن يمتك أية معلومة عن أي شخص يتم اعتقاله ظلما وعدوانا أن يكتب الينا بالمعلومات أولا بأول.

    January 4, 2012 at 4:53 pm | Reply
  2. IRAQ NORI AL MALEKI IS EVIL MAN

    الصراع الديني آخذ بالتصاعد في الآونة الأخيرة، وتنوعت صوره وأشكاله؛ فمنه على شكل احتلال إقصائي استيطاني إجلائي، ومنه نَفُوذ في شرايين الحياة يرمي إلى إبادة وتصفية دموية وفكرية وسياسية واجتماعية تهدد الوجود مثلما تهدد الهوية العربية والإسلامية، ويسرُّ مجلة البيان أن تستضيف عَلَماً من أعلام هذا الصراع تجمعت فيه فروسية المنافحة بالحجة والبرهان، إنه الشيخ الدكتور (طه حامد الدليمي)، المشرف العام على موقع القادسية، الذي بادرنا بالتعبير عن سعادته وحبه قائلاً: «يسعدني أن ألتقيكم في مجلتكم الرائدة».
    البيان: يصنف بعض المتابعين التصعيد الطائفي على أنه مخالف لسنة الله – تعالى – في التعايش والتعارف، كيف توفِّقون بين هذا التصعيد وسُنة التعايش والتعارف؟ وهل تصنفونه ضمن سُنَن التدافُع؟
    هذا يؤكد الحاجة إلى مراجعة المفاهيم. يبدو أننا نتحرك في ركامٍ منها ما أحوجه إلى تصفية وتنحية وإضافة لإعادة البناء على عناصر سليمة. فتسمية التصعيد أو الصراع بين الشيعة والسنة بـ (الطائفي)، هو برأيي خطأ فكري وعقائدي مِفْصَلي أو أصولي، والصحيح تسميته بـ (الصراع الديني)؛ فما بين الشيعة والسنة (عقيدةً وديناً وعلاقةً)، أشد وأبعد مما بين اليهود والعرب. وتسمية الأشياء بمسمياتها ليست فناً إنشائياً ولا ترفاً فكرياً، بل هو في صلب الأمر(مفهوماً وبناءً). فما يبنى على مسمى (الصراع الطائفي) يدخل ضمن ما يبنى على مفهوم (الفتنة). أما ما يبنى على مسمى (الصراع الديني) فيدخل في باب (الجهاد). وهذا كله متفرع عن: هل التشيع والتسنن دين واحد أم دينان؟
    أما (التعايش) الشيعي السني فنفهمه على أنه عَقْد اجتماعي له طرفان، هما: (الشيعة والسنة). وإذا كان العقد – أيُّ عقدٍ بين اثنين – يبنى على موافقة الطرفين شرطاً أو ركناً، فإن تخلُّف موافقةِ أيٍّ منهما ناقض لماهية العقد. والآن نسأل: هل لدى الشيعي استعداد للتعايش مع (الآخر)؟ أم أن الشيعي كـ(اليهودي) لا ينظر إلى علاقته بالآخر إلا على أنها علاقة وجود لا حدود؟ وما حصل في العراق ولبنان وسورية والبحرين والكويت وإيران شاهد على أن التعايش لم يكن إلا من طرف السنة فقط؛ فحين يحكم السُّنة ينمو الشيعة في ظلهم ليكونوا (دولة داخل دولة)؛ حتى إذا سيطروا بدؤوا باجتثاث السُّنة!
    إن الشيعي ملغوم بشيئين: عقدة وعقيدة، وثالثة أخرى: مرجعية إيرانية تقوده باتجاهين: مخالفة وإلغاء الآخر، والتوجه نحو إيران قبلةً وانتماءً وخدمة.فعقيدة الشيعي توجب عليه – بعد تكفير السُّنة – وجوبَ قتلهم وسلبَ مالهم متى ما قدروا على ذلك. وأما العِرض فيؤجل إلى حين مجيء المهدي المزعوم، غير أنهم يمارسون انتهاكه عملياً. كيف إذن يمكن تحقيق التعايش مع فصيل من الناس بهذه العقائد المتخلِّفة؟ فإذا أضفتَ العُقَد النفسية الجمعية – ومنها المظلومية والحقد والشك والغدر واللؤم ضمن عشرين عقدة أحصيتها في كتابي «التشيع عقيدة دينية؟ أم عقدة نفسية؟» – تبين أن سنة الله – تعالى – في التعارف والتعايش قد عطلها الشيعة بأنفسهم.
    إن السنن كلها مشروطة بشروط ومقيدة بقيود، إن لم تتوفر باتت لوازمها لاغية من الأصل؛ فوثيقة التعايش التي كتبت بين الرسول صلى الله عليه وسلمواليهود لم يلتزم بها الطرف المسلم من جانب واحد بعد أن نقضها الجانب الآخر. والله – تعالى – يقول: {لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْـمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْـمُرْجِفُونَ فِي الْـمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إلا قَلِيلاً 60 مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيـلاً 61 سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً} [الأحزاب: 60 - 62]. هذه هي (سنة الله) في التعايش مع السفهاء الذين لا يردعهم رادع من عهد أو خُلُق أو رعاية لمصلحة. وهم ثلاثة أصناف (منافقون، ومرضى قلوب، ومرجفون). وعندما نرجع إلى الآيتين اللتين سبقتا: {إنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا 57 وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْـمُؤْمِنِينَ وَالْـمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإثْمًا مُّبِينًا 58 يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْـمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الأحزاب: 75 - 59]: نفهم أن هذه (سُنة الله) التي لا تتبدل في التعامل مع من آذى النبي في أهله (أزواجاً وبناتٍ)، وآذى المؤمنين في مثل ذلك. فأين تضع الشيعة بالنسبة لحكم هذه الآيات؟
    أرى أن المسلمين في حاجة إلى (قرأنَة) مفاهيمهم.
    أما التدافع فهناك عدوَّان للمسلمين: الكفار والمنافقون، وكلاهما يجاهَدون بإحدى الوسيلتين (السلمية والعسكرية) حسب الحال. وما يُعرَف من الحكم للمنافقين بأحكام المسلمين، فهذا إنما في حال ما لم يظهروا نفاقاً، أو يحدِثوا حدثاً. والآيات السابقة دليل. وليس السلم مع المنافقين حُكْماً مُطلَقاً في كل حال. ولذلك تفصيل ربما يخرجنا عن السياق.
    البيان: إن مواجهة الصراع العقائدي مسوَّغ شرعاً وعقلاً. أما كون الصراع الطائفي أساسه عقدة وليس عقيدة، فهذا أمر يقتضي التفصيل والتأصيل؟
    العراق (مطبخ التشيع)؛ فمركز وبؤرة التحدي الإيراني والشيعي في هذا البلد المبتلى على مرِّ التاريخ بهذا التحدي منذ عصور ما قبل الإسلام وإلى اليوم.وعليه فإن (التجربة العراقية) غنية، بل هي أغنى التجارب طراً، وأنضجها. مما أضافته التجربة العراقية – بسبب حدة التحدي وضراوته – البعدُ النفسي الجمعي للصراع الشيعي السُّني. التشيع ليس مشكلة فكرية حتى يعالَج بتصحيح الفكر وحده. ليس هو (سوء فهم) إنما هو (سوء قصد)، كما يقول الأستاذ علاء الدين البصير. خذ مثلاً الكذب عند الشيعة: ليس هو رذيلة يشعر بها صاحبها ويتألم منها حتى يكون ثمة أملٌ في أن يدعها يوماً. إن الشيعي يمارس الكذب على أنه فضيلة دينية يؤجر عليها، وحالة اجتماعية صحية ينتفع من ورائها. انظر إلى وجه السُّني حين يكذب، ترى وجهه يتغير، ولسانه يتلعثم، وحركات يده تختلج. لكن جرب أن تنظر إلى وجه شيعي عـــندما يعبر عن هذه الطبيعــة النفسيـــة المتــأصلة فيــه: لا شيء من ذلك تراه! ثم إن كذب الشيعة من النوع الذي قيل عنه: إن رجلاً قال: إن لأبي قِدْراً عثر به ثور هائج فضاع في جنباته وظلوا يبحثون عنه فلم يجدوه إلا بعد ثلاثة أيام رابضاً في زاوية من زواياه. فقال آخر: وأبي غرس بذرة يقطين على شاطئ بحر فخرجت منها ثمرة كبرت وكبرت حتى غطت سطح البحر وعبرت إلى شاطئه الآخر فاتخذها الناس جسراً يعبرون عليه. فأجابه الأول: ألا ما أكذبك! هلا أخبرتنا في أي قدر يمكن أن توضع وتطبخ؟ فقال: في قدر أبيك الذي ضاع فيه الثور فلم يجدوه إلا بعد ثلاثة أيام!
    عندما يقول معمَّم مثل هادي المدرِّسي (والمقطع في اليوتيوب): إن اليمن شيعية، والسعودية أغلبية شيعية، نعم أغلبية شيعية وأقولها بالفم المليان.وعندما تعلن قناة (العالم) الإيرانية أن ثمانية ملايين سيارة (شيعية) خرجت للتظاهر في شوارع البحرين في ما أسموه بـ (طوق الكرامة)، والحقيقة أنه ولا سيارة واحدة (وقد شهدت ذلك بنفسي). ماذا نسمي هذا؟ إنَّ هذا – حسب الوصف الطبي، وأنا طبيب – عقدة متأصلة وليس خَصلة طارئة. عقدة نتجت عنها عقائد وسلوكيات لا تعالج بالوسيلة الطبيعية التي تجنح إلى ملاحظة الفكر وتصحيحه. إنها عميقة الغور في التركيبة النفسية الجمعية؛ بحيث تمارَس طِبقاً للاوعي الجمعي. صراعنا مع الشيعة ليس من النوع البسيط؛ إنه من النوع المعقَّد لابتنائه على عُقَد قبل أن يبنى على عقائد. إن هذا يحتاج إلى عقد ندوات لمناقشته ومدارسته وإقراره منهجياً لإضافته إلى منظومة المواجهة. وقس عليه بقية العُقَد. التشيع عُقَد أنتجت عقيدة وفكراً وسلوكاً، وليس العكس.التشيع عصيٌّ على الفهم والتفسير، بله (المعالجة) دون فهم هذه المعادلة. وقد أتيت عليها في كتابي (التشيع عقيدة دينية أم عقدة نفسية؟).
    البيان: لقد كانت لكم مساهمات رائدة في مسألة الأغلبية والأقلية في المجتمع العراقي، كيف توفِّقون بين النظرة القرآنية لهذين المفهومين، والنظرة الواقعية وتداعياتها لا سيما السياسية؟ وهل نحن نعمل على أساس الكم أم النوع؟
    احتُل العراق في سنة 2003م بحجة إنقاذ مكوناته من اضطهاد (الأقلية السنية الحاكمة). مع دعوى عريضة بأن الشيعة يمثلون أغلبية المكونات في العراق، وجاء على لسان جورج بوش الابن أن نسبتهم 65% ! وذكر الحاكم المدني بول بريمر في أكثر من موضع في كتابه (عامي في العراق) أن نسبة السنة العرب 19%، بينما أعطى لإخواننا الكرد نسبة 20%، بينما الحقيقة أن السنة العرب ينوف على عدد الكرد بأكثر من ثلاثة أضعاف. فتصور مدى الصفاقة!
    وهي النسبة التي اعتادت عليها جميع التقارير الأمريكية التي تُرفَع لمراكز القرار! وأصل هذه الدعوى إحصائية مبتسرة قام بها الإنجليز سنة 1919م لا تصلح أن تسمى إحصائية؛ إنما هي عبارة عن (تخمين ورد في تقارير الحكام السياسيين البريطانيين عن إدارة مناطقهم في وادي الرافدين)[1]. وقد أشاع الإنجليز أثناء احتلالهم العراق هذه الأكذوبة كي يثيروا الشيعة ضد السنة طبقاً لمبدأ (فرق تسد)، وتلقَّفها الشيعة منهم ليبنوا عليها أصل (مظلوميتهم). بينما الحقيقة هــي أن الشيعـــة الـعرب لا يتجاوزون نسبة 35% من العراقيين.
    وعندما تُحرَّف الحقائق وتزوَّر وتغطَّى إلى هذه الدرجة، ويكون الكذب من هذا العيار، ويُحتَل وطن على أساسه، ويُجتَث أهل العراق الحقيقيون تبعاً لذلك: لا بد من البيان مقارعة لدعاوى الباطل بدلائل الحق؛ وذلك باستعمال السلاح الذي شهروه نفسه. وقد استعمل أسلافنا هذا الأسلوب، فكثيراً ما يرد شيخ الإسلام ابن تيمية على المبطلين مستعملاً من الحجج ما هو من جنس حججهم.
    أما إذا أردت المقياس الشرعي للأغلبية والأقلية فليس هو هذا على وجه الدقة. إن الكثرة والقلة ليست هي المعيار في ترجيح كفة على كفة إلا في مسائل محددة. يقول تعالى: {إنَّ إبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً} [النحل: 120]. ويقول أحد السلف: «الجماعة ما وافق الحق وإن كنت وحدَك. فالأغلبية الحقيقية للحق وأهله مهما قلُّوا، والأقلية والصَّغار للباطل وأهله مهما كثروا، كما قال – سبحانه -: {كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة:249]. وهذا هو مقياس المنطق والعقل، حتى إن نيتشة يقول: «أنا والحقيقة أغلبية»!
    ونحن نقول: (البلد لمن يبنيه لا لمن يبغيه، وهو لمن يحميه لا لمن يشريه). نحن الذين بنيناه، ونحن الذين حميناه. أما الشيعة فشروه للأجنبي وخربوه من قبل أن يحكموه ومن بعد أن حكموه، إلا قلة قليلة منهم.
    البيان: يشير بعض المتابعين أن ما تقوم به بعض القنوات الفضائية إنما هو رد فعل على ما تبثه وسائل الإعلام الشيعية، ومعلوم أن ردَّ الفعل عادة يكون ضعيفاً ومحكوماً لا حاكماً، كيف يمكن أن نكون مبادرين في صراعنا مع الصفويين؟
    قال لي صديق منذ عشر سنوات: يتهمك البعض بأن موقفك من الشيعة هو رد فعل على ما تعرضَّت له من أذاهم؟ فأجبته: وما الغرابة في ذلك؟ الميت هو الوحيد الذي لا ردة فعل له، وأنا حيٌّ بحمد الله. ليس المهم أن يكون دافع الحركة فعلاً أم ردَّ فعل؛ إنما المهم هو: هل إن حركتي في الاتجاه المضبوط وبالمدى المنضبط؟ أم تريد مني أن أظل جامداً إزاء ما يجترحه الشيعة بحقنا من أذى قبل أن أحسم وصف حركتي: هل هي فعل أم رد فعل؟ هذا منطق غريب؛ فكيف وهم يحاربوننا وجوداً وديناً وموقفاً؟ فكيف وهم يحاربون الله – جل في علاه – جهاراً نهاراً!
    هذا إن كان ما نفعله ردُّ فعل. أما الواقع فبعض ما يصدر عنا ردُّ فعل على فعلٍ مقابل، وبعضه فعل يوجبه الدين، ويستدعيه الأهل والوطن. وهذا إنما يكون حين نعمل ضمن مشروع مبنيٍّ على فكرة صحيحة، وهدف واضح، ووسيلة صالحة للوصول، آخذين بنظر الاعتبار الإمكانات المتاحة، والظروف المحيطة.وبذلك نكون فاعلين مبادرين.
    البيان: الصراع الطائفي في العراق محطُّ جدل؛ فمنهم من يراه صراعاً سياسياً يوظف الدين والطائفة لكسبه، ومنهم من يراه صراعاً دينياً ومذهبياً يوظف السياسة لتغذيته وتصعيده حتى تتحقق الأهداف الدينية القائمة عليه؟ كيف تصنِّفونه في مشروعكم؟
    نحتاج إلى تحرير المعنى المراد بوصف (الطائفي) قبل الجواب؛ حتى نصل إلى النتيجة بعيداً عن الخلط والضبابية:
    فإن كان هذا الوصف تعبيراً عن طائفة من البشر، فيبقى السؤال هو: ما الخصائص التي تميز طائفة عن أُخرى؟ ومن المقطوع به أن هذا غير مقصود.
    وإن كان معنى (الطائفي) يعبِّر عن المذهبية الفقهية بمعنى أن الخلاف (الشيعي السُّني) خلاف فقهي فهذا باطل.
    وإن كان للتعبير عن خلاف في العقيدة ضمن دائرة الإسلام الواسعة كالخلاف مع المعتزلة والأشاعرة وعموم المتصوفة فهذا غير دقيق؛ إذ التشيع دين كامل مناقض بالكامل لدين الإسلام بالكامل، وأوله تكفير المسلمين وأولهم الصحابة، وقد أجمع علماء الأمة من المذاهب الأربعة دون مخالف على تكفير من كفَّر جمهور الصحابة؛ فكيف إذا أضفتَ إليه بقية الموبقات المكفِّرات. هذا ما يتعلق بالتشيُّع دِيناً، فإذا أضفنا إليه ما يتعلق بالشيعة طائفةً معبأةً بهذه العقائد والشعائر والسلوكيات والعُقَد النفسية، وما يصدر عنها لذلك من عداوة واعتداء متعدد الأصناف والأوصاف، اكتملت الصورة وتبينَّ أن ذلك الوصـــف بعــيد كل البعد عن التعبيـــر عنهـــا؛ فوصف (الطائفي) لا ينطبق على الصراع الشيعي السُّني، فليس صحيحاً إذن أن يقال عما هو حاصل في العراق: إنه صراع طائفي؛ فلا هو مستنِد على خلافات فقهية، ولا خلافات عقائدية محدودة. ولا يصدقه الواقع.
    إن الفرق بين التشيع والإسلام هو فرق بين دين ودين. والصراع بين الشيعة والسُّنة قائم على هذا الأساس، وليس على أساس آخر. إنه صراع ديني حقيقي، يستند على عقيدة دينية تختلف عن عقيدة الإسلام جذرياً؛ سوى أنها تتخذ من مصطلحاته وأسمائه غطاءً لها. أمَّا أن هناك من يستثمر الدين لأغراض سياسية فهذا لا يغير من الحقيقة شيئاً. وإذا كان هذا هو المعيار السياسي للصراع فالشيء نفسه يمكن أن يقال عن الصراع (الإسرائيلي الفلسطيني)، فيوصف بأنه صراع سياسي، لا ديني؛ لأن السياسيين يوظفون الدين أو الخلاف بين الدينين اليهودي والإسلامي لمكاسب سياسية.
    على أنك إذا أردتَ وصف الصراع على وجه الدقة وجدتَه أعمق من سياسي، وأكبر من طائفي، وأوسع من ديني. إن الخلاف بين الشيعة والسنة هو خلاف بين ثقافتين، وصورة من صور الصراع بين حضارتين: حضارة عربية وحضارة فارسية أنتجت التشيع ليعبِّر عنها في مضامينه، ويحقق أغراضها في أهدافه. فكما استطاع الغرب أن يهضم المسيحية ويتمثلها في شخصيته، لتظهر في صورة الصليب (صليبيةً) تمثل الحضارة الغربية وتعبِّر عنها في كل عناصرها الأساسية في صراعها مع حضارتنا العربية الإسلامية، كذلك تمكَّن الشرق من أن يهضم الإسلام ويتمثله في شخصيته ليظهر في صورة العمامة (تشيعاً فارسياً) يمثل الحضارة الفارسية، ويعبِّر عنها في كل عناصرها الأساسية في صراعها مع ديننا وحضارتنا.
    والصراع الحضاري صراع معقَّد وعميق، صراع تحاول فيه كل حضارة أن تجتاح الأخرى أو تزيحها لتحُل محلها في كل عناصرها ومقومَاتها: في دينها وعقيدتها، وقوميتها وأصالتها، ولغتها وآدابها، وثقافتها وتراثها، وقيمها وأخلاقها، وتقاليدها وعاداتها، وتاريخها وأمجادها، وتطلعاتها وأهدافها، وحاضرها ومستقبلها. هذا هو صراعنا مع الشيعة.
    وهو صراع قديم، بدأ مع فجر التاريخ قبل أكثر من سبعة آلاف عام، واستمر طيلة هذه الحقب المتطاولة من الزمان، وسيستمر ما دام هناك ثقافتان مختلفتان، وحضارتان متناقضتان متصارعتان.
    البيان: في الشأن العراقي يبدو أن المشروع الصفوي يُلقي بظلاله على المشهد السياسي والأمني، ولكن آثاره الاقتصادية والثقافية والتعليمية غير جلية، هل لكم رصد لهذه الجوانب؟
    لدينا دراسات في الجانب الثقافي على شكل كتب ومقالات رصدت بعض مظاهر التزوير في التاريخ والفكر والعقيدة. كما أن لنا دراسة علمية ميدانية رصدنا فيها ما استطعنا من التغيير في المناهج التعليمية خصوصاً في مادة الدين عقيدة وفقهاً، وفي مادة التاريخ. أما الجانب الاقتصادي فتقارير الجهات والمنظمات المتخصصة داخل العراق وخارجه كثيرة جداً، أغنتنا عن المتابعة المركزة.
    البيان: ما تداعيات تولِّي التشيع السياسي الحكم العراق على مناهج التعليم سواء للمراحل الأولية أو التعليم الجامعي لا سيما في الكليات والجامعات الإسلامية؟ هل قمتم بعملية رصد وتحليل لهذا الأمر؟ وهل يمكن عرض نماذج منه؟
    بدأ الشيعة بتغيير المناهج الدراسية منذ وقت مبكر بعد الاحتلال، ودخل التشيع في عقائده وفقهه وتاريخه كل بيت سني عربي تقريباً. وقد رصدنا هذا التغيير منذ سنوات. وإذا كانت الصورة تتضح بالأمثلة فإليكم آخر الأخبـار عـن بعض ما فعله علــي الأديب – وهو الرجل الثاني في حزب الدعوة، إيراني الجنسية – بوزارة التعليم العالي. فبمجرد أن تولى منصبه وزيراً للتعليم باشر بحملة علنية ومباشرة باجتثاث من تبقَّى من السُّنة من مناصبهم ووظائفهم في الوزارة. هذا بعد زجِّه سبعة من موظفي مكتب الوزير السابق (السنِّي) في السجن، ووضعهم جميعاً تحت طائلة القانون المعروف بـ (4 إرهاب) وعقوبتها الإعدام. مصرحاً بأن قانون اجتثاث البعث لم يطبَّق في الوزارة، وعلينا اليوم أن نعمل على تفعيل هذا القانون. علماً بأن عملية التطهير لم تشمل أياً من الشيعة حتى الذين ثابت عليهم انتماؤهم لحزب البعث وآخرها شمول (140) أستاذاً جامعياً في (جامعة تكريت) بالطرد الاجتثاثي، وقبلها تم تنحية نحو 30 كفاءة سُنية من مناصبهم (معاوني رؤساء الجامعات، وعمداء الكليات، ومدراء المراكز) وتم استبدالهم بشيعة.
    ثم أصدر الوزير المذكور أوامر رسمية للاعتراف بعدد من الجامعات والكليات الأهلية العائدة لعدد من الأحزاب الشيعية والمراجع الدينية، التي ازدادت بنسبة كبيرة بعد الاحتلال. وفي الوقت نفسه قام بإلغاء أو أصدر قرارات بإلغاء الاعتراف ببعض الجامعات والكليات والمعاهد العربية مثل (معهد البحوث العربي) التابع إلى الجامعة العربية والكائن في منطقة المنصور وسط بغداد ومعهد الدراسات والبحوث، والمعهد العربي العالي للدراسات التربوية والنفسية وغيرها. فضلاً عن فتح الباب واسعاً أمام الطلبة الشيعة للقبول في الجامعة الإسلامية، وهي من الجامعات القليلة السنية في بغداد. كما أصدر قراراً بإغلاق الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه) فيها. ووصل التغيير إلى اسم الجامعة الذي تحول إلى (الجامعة العراقية) بدلاً من (الجامعة الإسلامية).
    هذه أمثلة قليلة جداً على حملة تشـييع التعليم الجارية على قدم وساق في العراق، وفي قطاع واحد هو وزارة التعليم العالي! والموضع لا يتسع لأكثر من ذلك.
    البيان: تصنفون مشروع التشيع الصفوي على أنه تحدٍّ للأمة وليس لبلد أو طائفة، وما دام الأمر كذلك فإنه يسـتلزم أن يقابله مشروع أمة وليس أفراداً أو مؤسسة أو دولة؟ هل لديكم تصور لمشروع بهذا المستوى؟
    نعم، مشروع التشيع الصفوي أو الفارسي هو التحدي الأول للأمة، وهو قضيتها المركزية المعجَّلة الأولى، على الأقل بالنسبة للعراق والخليج والشام(سوى فلسطين فالتحدي الأول فيها يهودي)، وهؤلاء يمثلون – تقريباً – ثلاثة أخماس الأمة إذا أخذنا بنظر الاعتبار مقياس التأثير في الأحداث العالمية. وقارن بين السعودية (22 مليون نسمة) وإندونيسيا (220 مليون نسمة).
    والأحداث ستسوق المنطقة إلى هذه النتيجة. وستفصح عن مشروع جماعي للمواجهة عاجلاً أم آجلاً. أما رؤيتنا للمشروع فواضحة ومكتوبة ومعلَنة ومنشورة على موقعنا (القادسية) في محور (منهجنا في التغيير). والمشروع في أساسه وخطوته الأُولَى من مرحلته الأُولَى يقوم على ركنين: (المنهج والبرنامج).
    أما المنهج فأساسه (الهوية السُّنية) القائمة على العقيدة بمنهجها القرآني العابر للتسميات، ووسيلتها التجديد والإبداع مستفيدين من علم النفس والاجتماع والتاريخ وغيرها من العلوم الحديثة. وأما البرنامج فأساسه التخطيط طبقاً للعلم الحديث في علمي الإدارة والقيادة.
    هذا – باختصار – هو المنهج. الذي يتكامل مع البرنامج لتحويله إلى مفردات عمل في ساحة الواقع. وهذا كله يمثل بداية الطريق لتحقيق المرحلة الأولى وهي مرحلة (التحصين). انتقالاً إلى مرحلة الثانية وهي (التكوين)، وصولاً إلى المرحلة الثالثة وهي (التمكين).
    وهو منفتح على كل المشاريع الأخرى (دينية وغير دينية)، يتعامل معها، ويتفاعل ويتعاون مع أصحابها على البر والتقوى؛ ما لم يتعارض ذلك مع منهجيته الإسلامية، أو هويته العروبية، أو خصوصيته العراقية. من هنا ننطلق لتأسيس مشروع عربي جماعي لمواجهة المشروع الشعوبي الإيراني.
    البيان: بدأت دعاوى التقريب تظهر من جديد. كيف تقيِّمون مسألة التقريب سابقاً ولاحقاً؟ وهل لكم أن تصوغوا مشروعاً أو أطاراً تنسيقياً لمسألة التقريب؟
    كل محاولات التقريب بين السنة والشيعة فشلت بلا استثناء. وهي محكوم عليها بالفشل ابتداءً وانتهاءً؛ لأسباب جوهرية لا يمكن عبورها: فإن كان المقصود بالتقريب صنع دينٍ وسط فهذا غير ممكن؛ لأن الخلاف في أساس الدين وأصوله. وإن كان المقصود به التقريب السياسي فهذا غير ممكن لعدم وجود نية صادقة لدى الشيعة لهذا التقريب. كما أنه ليس في مقدورهم امتلاك هذه النية؛ إذ دينهم يفرض عليهم – بعد تكفير السنة – وجوب قتلهم وسلب أموالهم، وعقدهم النفسية تدفعهم لخدمة أغراض دينهم دفعاً ليس بمَلْكهم مقاومته. الشيعي لا يؤمن بحق السُّني في الحياة ولا في التملُّك، وهذان هما أساس السلم الاجتماعي الذي نحتاجه للبدء بأي مشروع. حالة واحدة يمكن أن تلتقي فيها مع الشيعة سياسياً فقط وليس دينياً قط، هي أن تكون قوياً لتفرض عليهم الوفاء بالعهد والالتزام بتنفيذ بنود العقد، كما فعل ربنا مع بني إسرائيل، وهو ما أخبر عنه بقوله: {وَإذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ 63 ثُمَّ تَوَلَّيْتُم مِّنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنتُم مِّنَ الْـخَاسِرِينَ} [البقرة: 63 - 64]. امتلاك القوة هي المنطلَق لبناء مشروع تقريب سياسي (لا ديني) مع الشيعة، ومن دون ذلك فالمشروع فاقد لأساسه.

    --------------------------–

    January 4, 2012 at 5:21 pm | Reply
    • ThinkingMan

      This is US English site you nitwit. Go post this CRAP where they can read it! Sheesh!!

      January 7, 2012 at 7:20 am | Reply
    • ThinkingMan

      Buy a brain.

      January 7, 2012 at 7:21 am | Reply
  3. iranaware1

    Dump the picture ,it was proven to be a fake today

    January 4, 2012 at 9:16 pm | Reply
  4. ttaerum

    This is not so much an issue of "saving face" as "having face".

    Iran is a religious state with an independent judiciary founded on sharia. As a religious state, the members of government and the judiciary do what most radically religious people do – preach. For the radically religious, the U.S. is the Great Satan and Israel, a thorn in the side of a Muslim world. You cannot firmly believe something without it having consequences – particularly in what you say.

    In our media, everything is interpreted as secular while in sharia, everything is religious. The concern is not whether it is the will of the people but rather if it's the will of god. So everything that government does (or their spokesmen say), is measured, not against good sense, but against what makes religious sense.

    Making threatening gestures against "the Great Satan" makes religious sense. It is not the issue then, of saving face, but rather not being a faceless representative.

    January 4, 2012 at 11:06 pm | Reply
  5. sentar1

    there is no need of this war it dosent have to happen if we all learn to trade with each other it will work out .the last 10 years have proven that the us is weak and will not gain anything from this conflict to many us soldiors have died
    can someone please tell me how we are the better nation here
    please tell me why so maney have died becuase of saposable cave men with box cutters high jacked some planes its time to ask questions and learn to make peace
    if we gave iran a neclear reactor would ge get the contract i dought it

    January 4, 2012 at 11:56 pm | Reply
  6. WHY THIS UNJUSTICE TOWARD PALESTENIAN

    Israeli police have issued restraining orders to a dozen settlers barring them from entering the occupied West Bank.

    The Israeli military described the group as "extremists" suspected of involvement in violence targeting Palestinians and Israeli forces.

    The bans run for up to nine months.

    Israeli authorities have announced plans to stop so-called "price tag" attacks carried out by Jewish extremists in response for any action taken against settlement expansion.

    There has recently been a series in arson attacks on mosques and a reported rise in vandalism against private Palestinian property.

    Israeli military bases in the West Bank have also been targeted. Israeli soldiers are based in the territory to protect Jewish settlers but are also responsible for carrying out demolition orders of illegal outposts.

    According to Israeli public radio restraining orders were handed out in two right-wing settlements close to Nablus, Yizhar and Elon More, and three outposts.

    The IDF statement said they were the result of "a specific security necessity", issued "after exhausting all other alternatives."

    It said the Shin Bet internal security service had gathered information that "the group of extremists has been involved in leading, directing and executing violent and clandestine activity targeting Palestinian residents of Judea and Samaria [the West Bank] and security forces operating in the area, therefore endangering lives and disrupting public order".

    "New steps"

    Last month, after an incident at an Israeli army base, the Prime Minister, Benjamin Netanyahu, said a list of administrative measures was being taken.

    Israeli soldiers are brought in to stop clashes between settlers and Palestinians Under the new regulations, the army will now have the authority to detain offenders, as well as the police, and they will be tried in military courts rather than in civilian courts.

    In the past, Israeli police have made arrests of individuals suspected of being behind "price tag" violence but none has been charged.

    The Palestinians have criticised what they see as a lack of serious action by Israel to stop the attacks on their communities.

    There are more than a hundred Jewish settlements in the West Bank, territory that Israel captured in the 1967 war. They are considered illegal under international law, although Israel disputes this.

    There are also dozens of outposts which were never authorised by the Israeli government.

    Palestinian officials demand a halt to settlement construction in occupied territory which they describe as "an obstacle to peace".

    January 5, 2012 at 4:37 pm | Reply
    • Going In Circles

      Lets see...............

      6 arab nations attack Israel to push jews into the sea.
      They lose the war, and now they want the land back that they lost in the war ?
      Its not your land, get over it.
      The UN offered you a country back in 1947 and you said no.
      TUFF.

      January 6, 2012 at 2:11 pm | Reply
      • ThinkingMan

        Going In Circles, The arabs NEVER attacked Israel, Israel "preemptively" took out their air assets before they were able to take off. So WHO started the war again??? GET YOUR FACTS RIGHT! It was Israel that fired the first shot. BUT nice try! NOW will you go back to Tel Aviv??? LOL!

        January 7, 2012 at 7:24 am |
    • rick

      when was the last time that the Palestinian authorities acted to curb their citizens from launching rockets against Israel? when was the last time they even criticized attacks against israeli civilians? the reader says why "unjustice" when in fact, the exact opposite is true. The "palestinians" are being protected by Israel from harm by admittedly a small number of . How about some reciprocation?

      January 7, 2012 at 10:34 am | Reply
  7. Hahahahahahahaha

    Is that an old surplus V2 from Germany? Hahahahahahahaahahaha

    January 6, 2012 at 9:59 am | Reply
  8. sidney

    Excellnt analysis! The key is for the US to continue to engage with the people of Iran and also continue to strive for Iran to be part of a larger gameplan for south Asia. With problems in Pakistan, US efforts in Afghanistan will only succeed with Iran's support. The strategic play in Central Asia too will require Iran's support. It may be the best opportunity for the West to stop efforts towards a regime change but rather push for a policy shift in Iran.

    January 6, 2012 at 11:37 am | Reply
    • ThinkingMan

      Well said.

      January 7, 2012 at 7:25 am | Reply
    • JOHN

      Hello... that may be your interest, not Iran's leaders. They and other Muslim nations want Israel destroyed. Please listen to their own words. When someone publicly states they want to destroy your nation, what part of that statement don't you understand? They are not joking. No one is laughing! Often, in the news media you aren't hearing the Arab Muslim mind, but the mind of good intentioned Western thinkers... dreamers, who aren't always too bright. The average male, Muslim, Arab has a deep resentment... "hatred" toward Israel. Go talk the the Arab cab drivers at 231st and Broadway in the Bronx. Truth "nice guys", they like being here, but many are angry and will praise Allah when and if Israel is destroyed. Organize that mindset through government and hand them a bomb, and there is going to be an explosion.

      January 9, 2012 at 5:23 am | Reply
      • csam18

        Why do they hate Israel so much?

        January 9, 2012 at 9:43 am |
  9. ASYEB AHEL AL HAQ ARE CRIMINAL IRANINAS SHIIA KILLING IRAQIS

    THE RECENT ATTACK IN IRAQ CAME AFTER MOQTADA AL QATHER AND HIS MAHDI MILITIA THUGS WORN ANOTHER SHIIA THUGS CALLED ASYEB AHEL AL HAQ , THOSE ASYEB ARE GROUP OF THUGS BACKED BY IRAN SEPERATED FROM MOQTADA AL QATHER, NOW THE 2 FRACTION ARE SCORING AND KILLING EACH OTHER AND ATTACKING CIVILIANS AND BLAMING THE SUNNIS , IT WILL KNOWN IN IRAQ THAT THOSE 2 GROUPS KILLED MANY CIVILIANS THAN USA DID.....THEY ARE EVIL SHIIA THUGS TRYING TO CONTROL IRAQ, AL SADDER GROUP ARE IN SADDER CITY AND NASREYA WHERE THE ATTACK TOOK PLACE FEW DAYS AFTER SADDER WORN AL KHAZALY AND ASYEB AL HAQ SO THEY DID THIS TO SHOW HM THEY MEAN WAR. USA MUST STOP IRAN , MUST GET RED OF NORI AL MALEKI IF THEY WANT TO SEE PEACE IN IRAQ.

    January 6, 2012 at 11:57 am | Reply
  10. T klimchuk

    If the iranians want peace these military exercises are a funny way of going about it You ve just raised the stakes ten fold when you ve told the Americans not to sail into this water way You ve painted yourselve into a corner either you back down or you start a fight that you know you cant win

    January 6, 2012 at 9:15 pm | Reply
    • ThinkingMan

      Not sure what that Iranian General was thinking threatening the US in International waters. They NEED to back down.

      January 7, 2012 at 7:28 am | Reply
  11. kt6969

    If this is the case then Iran should be giving up their nuclear ambition which we all no is not peacful. More stalling by Iran. Lets get this over with and then we won't have to deal with any middle east threats for awhile since they are all in termoil.

    January 7, 2012 at 4:09 am | Reply
  12. bribarian

    Zionists are trying to build another war, it's pointless and stupid. Let Israel fight their own battles.

    January 7, 2012 at 4:34 am | Reply
    • ThinkingMan

      I agree.

      January 7, 2012 at 7:26 am | Reply
    • rick

      amazing how Iran threatens israel and the US and he palestinian apologists only response is to blame the "zionists" which of course is their euphemism for Jews. they have no shame in their continuing crying and whining and singing their mantra: "woe is me, woe is me, everyone but us has caused our misery" so long as they continue to blame others and teach hatred to their children and call killers "martyrs" instead of murderers we, the rest of the wold, will be inundated with reports of syrians killing syrians, libyans killing libyans, egyptians killing egyptians and so on and so on. None of these muslim on muslim murders including the way the Iranians treated their own protestors this past year has anything to do with Israel, the US, the West, Zionists, the UK etc. the mantra "woe is me, we are the victims" is getting very old and very tired. Palestinians want peace? start talking and stop rocketing. dont wan a bulldozer in your front yard, don use your house as base for rocket or suicide bomb attacks.

      January 7, 2012 at 10:27 am | Reply
  13. REichard Rittenburg

    It is an election year in Iran. They do something like this every time. Why are some people still fooled? They have 5,000 people applying to run in parliament elections. 1000-2000 reformers will have to be disqualified before February. That is election rigging by controlling the ballots. Iran does it every election year. They also create a big confrontation with USA and distract all the people with war scare while they do it.

    same old same old. Has nothing to do with anything mentioned in this article.

    January 7, 2012 at 8:41 am | Reply
  14. Peter Doubley

    Wouldn't it be in Iran's best interest to learn to save face in a civilized and diplomatically acceptable manner? However, I find that the idea that Iran is merely saving face, though perhaps partially true, obviates the fact that Iranian rhetoric toward the West is bombastic and has to be taken seriously. In 1979 they took over the U.S. Embassy complex and in 2011 the British. Within the last few years they have crossed the Iraqi border, arrested American citizens under trumped up charges, seized U.S. military vessels and personnel in the Strait, and threatened the destruction of Israel. In addition, they have supported and currently support terrorist cells, training and activities. I suspect that their actions speak lounder than their words. Their religious intolerance is only a cover for ignorance, stupidity and buffunery. Islam is not violent, intolerant, and narrow minded. It is the people in power that endanger millions of others with their self-destructive antics. Unfortunately, there is only a majority of one in Iran. As we saw recently, the people living in Iran are as much the recipients of abuse as we in the West could be with an unrestrained and incompetent bully causing chaos with impunity. When Iran is in possession of a nuclear device, an inevitable eventuality if Zechariah 5:5-11 is any indication, the probability is that it will deploy it. That same religious zeal that compells them to mistreat other Muslims will also justify their madness. In my estimate, the Iranian leadership is not concerned with saving face. They are, instead, intent on establishing their dominion. But the Lord God is one and His purpose will be accomplished. And what is that purpose? It is the eradication of evil from all of His creation for all eternity through His sustaining Grace and Power in Christ Jesus the eternal Lord. Believe in the Lord Jesus and you shall be saved. But should we attack Iran to prevent them from possessing nuclear weapons? No.

    January 7, 2012 at 8:54 am | Reply
    • REichard Rittenburg

      The best way to fight Iran is with the Arab Spring. The revolution in Syria is redefining how to overthrow an oppressive tyrant. From the inside out you keep eroding confidence in the economy, the government's morality, and the government's ability to provide security. Eventually these three pillars fall and the common soldier refuses to fire upon his brother. The only thing left is bank accounts and mercenaries. If the people of Syria succeed then it provides a blueprint for the people of Iran. This is an election year in Iran. The people are still unhappy about the last election. Mousavi's wife won the female vote and the election was heavily rigged. There is about to be another election and it is going to have to be heavily rigged as well. The economy is bad and the promises of the original revolution are unfulfilled. Life would have been better with the shah and a lot of Iranians realize this. Iran is ready to collapse if the unarmed people only knew how.

      January 7, 2012 at 9:22 am | Reply
  15. Davehuckleberry

    Iran would be extremely foolish to fire even one bullet towards military ships & bases of the USA and other nations in the middle east. They must know that they will get their butts kicked severely. Believe me, the USA & Israel are begging for this to happen.

    January 7, 2012 at 10:46 pm | Reply
  16. Robert Sloan

    Nonsense. It's all posturing. Iran is not going to be attacked for the following reasons:

    1. They have the backing of Russia and China.

    2. They have Russian-made Sunburn/Moskit surface-to-surface missiles capable of wiping out the US fleet there as well as closing the straight.

    3. They already have nuclear weapons, as disclosed by Russian General Baluyevsky at the Bush-Putin Summit of 2002 (source:Stratfor, June 4 2002).

    4. TPTB don't want to collapse the economy (yet) by sending crude over $200.

    January 7, 2012 at 11:53 pm | Reply
  17. marshall

    you people are forgetting one thing no matter how bad war gets bombs droped people die we as humans will survive no matter how evil something is good will always win in the end until the world it as a whole is totaly blown up we are heading in a new era in space we can build citys in space space stations and who ever gets there first can take everyone out on the face of this earth and live up in space for years come down when the dust settles and start a new world which will have peace and happnesss on earth for ever and doo the world right this time no wars no hate no religons no nothing just peace theres things out there that humans would never believe we are not alone trust me on that the time is near for

    January 8, 2012 at 2:52 am | Reply
  18. marshall

    they drop a bomb we drop a bomb everyone drops a bomb the amercians wantt a war cuz they have spent soomuch money on there little toys as well this earth is over poplulated we need too get rid of people so we have too have war then they can start all over but this war looks scary cuz tecnology issoo advanced iam hoping i can get the powers of the god s from the 83 rd world too stop it all why cant the whole world just be called canada and live with other cultures in peace we have proofed we can all live together in peace i love all cultures and all people pass that on too anyone you speak too i love you you love me we are one big family and put are heads together too figure out what is out in space cuz theres things out there we all can have are own worlds

    January 8, 2012 at 3:03 am | Reply
  19. farmer

    The author never was a boy. Boys usually ignore force and pecking order. However, as all males know, the very moment forces are being actually tested and threats are being expressed, there is a 99% chance of escalation in the next few days. The only difference with countries: the time scale is longer.

    January 8, 2012 at 2:17 pm | Reply
  20. RCDC

    It's must be an ass face, Abdo

    January 8, 2012 at 9:45 pm | Reply
  21. JOHN

    Too many of Iran's leaders are religious "nuts". The problem... they are convinced that Israel dwells upon Islamic land, and must go. It is that simple. Forget that the Old Testament repeatedly states God gave the land to Abraham and the Jews, not the Arabs. They are a very proud people... grace, forgiveness is not their cup of tea. Israel has exposed the Arab Islamic governments as weak, especially in war. This is very humiliating, and Arab Muslims are embarrassed, and frustrated by Israel's ability to defeat them. It is a reflection of how weak Allah has become in the face of the God of Israel. Allah is God?... who buys that after witnessing all the nonsense being seen coming out of the Muslim religion?! Only an uneducated, bias, brainwashed group who love to raise their voices and shout at one another. The idea is the one who shouts the longest and loudest wins the argument. Why don't they just build their nation instead of trying to destroy other nations?

    January 9, 2012 at 5:07 am | Reply
  22. thomasa

    LIKE I SAID BEFORE NEVER PUT THINKS OF TILL TOMORROW WHAT SHOULD BE DONE TODAY ?? THEY ARE ALL SNAKES AND WE BELIEVE THEM WAKE UP!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    February 4, 2012 at 10:02 pm | Reply
1 2

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,510 other followers