January 22nd, 2012
08:00 AM ET

Zakaria: Post-Communist lessons for the new Middle East

By Fareed Zakaria, CNN

As Egypt, Tunisia, and Libya transition from dictatorship to democracy, you'd think they'd look to America as a model for their new governments. But they don't. America is still too controversial in the Arab world.

Instead, many of the countries transformed by the Arab Spring are looking in a surprising place for inspiration.

Where is this new city on a hill?

Take a look at the man landing at the airport in Tunis, Tunisia: It's Lech Walesa. He's the man whose actions 30 years ago in the Gdansk shipyard in Poland helped cause Communism to crumble across Eastern Europe. Walesa was in Tunisia to pass on the lessons he had learned.

In fact, Poland is a good model for these countries. It's a country that started out with many problems - political and economic - but gradually overcame them. Today's Arab revolutionaries want to see how they did it. They are studying the Eastern European experience, and particularly the Polish path. 

Poland is cooperating in various ways. It has started hosting conferences to share its knowledge. In fact, it uses a U.S.-made computer game to train Arab and East European civil servants. It's called "SENSE", or the Strategic Economic Needs and Security Exercise. SENSE simulates a virtual country emerging from authoritarian rule. It trains participants to make democratic decisions and allocate resources. Years after training on it, Warsaw is now passing on its own experience to the Arab world.

Poland's political and economic success have given it a sense of confidence and a new profile on the international stage. It's a member of NATO. In fact, it now holds the rotating presidency of the European Union. Beyond Europe, Poland has also been one of Washington's most loyal allies: Poland was among the largest contributors of troops to the War in Iraq, and it still has troops in Afghanistan.

But perhaps the biggest reason for poverty-stricken nations like Egypt to pay close attention to Poland is that it is a very rare breed in today's world, especially in Europe. Poland has a strong economy - the sixth biggest in the European Union now and the only European Union country to avoid a recession altogether. None of its banks needed to be rescued.

Its economy grew 4% last year, and is on track to grow 3% in 2012. Why, you'll ask. How did it survive the turmoil in the Euro Zone? One answer is that it has strong domestic demand and has been pouring money into infrastructure projects.

But the real - and fortuitous - reason is that Poland has yet to be allowed in to the Euro Zone - it continues to use zlotys instead of the euro. So unlike Greece or Italy, it was able to devalue its currency to stay competitive.

The irony is Warsaw continues to see its destiny as being tied to the common currency. More than half its exports go to the EU - a majority of it to Germany, its main trading partner. Poles reason that being part of the same currency would encourage foreign direct investment in Poland. And it's not just about economics. After yearning for decades to be part of Europe, its leaders now feel a resurgent Poland could be a full-fledged member of the European community.

But perhaps Poland should look at England, Sweden, and Switzerland - all European countries, all with strong economies - but with their own currencies. That might be the model to emulate. In any event, no Arab country is likely to give up its currency anytime soon - no matter what Poland will do.

For more of my thoughts throughout the week, I invite you to follow me on Facebook and Twitter and to visit the Global Public Square every day. Also, for more What in the World? pieces, click here.


soundoff (86 Responses)
  1. TheDood

    Don't think it will matter who visits Egypt or Tunisia or any of these countries. No middle east nation has ever been able to rule itself democratically. Too much division politically, tribally, religiously that goes back for too many years. These countries are in such a mess. I hope they can sort themselves out, but, I would bet against that happening anytime soon.

    January 23, 2012 at 4:51 am | Reply
  2. Dave Baxter

    A great article (as ever) until the last paragraph – England does not have its own currency. The UK does. A surprising mistake from such a great journalist.

    January 23, 2012 at 5:11 am | Reply
  3. Wirk

    The story behind the success of Poland is not a single factor but a RIGHT POLICY MIX. That mix is due to the balance of political forces, good macroeconomic policy, human factors plus some luck. In recent years the EU support for development started to play significant role. Due to the mix Poland avoided extremes of other countries in the region like speculative growth in the Baltics or bad party system in Hungary. It is thus not very likely that Arab countries may strike such a policy mix and move forward, it will be at best a very bumpy road.

    January 23, 2012 at 5:53 am | Reply
  4. MedianRoad

    Actually our model is Turkey not Poland but I am quite used to Zakaria being completely wrong as usual. When it comes to the Middle East or Islam, many of the Wests Experts are experts at nothing but pretending to be experts but their knowledge on their professed fields is, without exaggeration, Zero.

    January 23, 2012 at 6:16 am | Reply
  5. Dimitry

    Zakaria is just a balloon of hot air. He preaches about what other people should do and no one listen to him. When things are actually improving, he later claims it's the result of his advice.

    January 23, 2012 at 6:28 am | Reply
  6. MarketChances.com

    Nice writing but even better comments. One thing I would like to add to this fine discussion is that Poland is benefiting from its well-educated society – this is why quality of products is satisfactory and Poland is first-choice for high-quality-services outsourcing.

    January 23, 2012 at 7:41 am | Reply
  7. Russ

    I don't know Poland. I've never been there. But I do know some Polish people here in the US. They are very friendly and very smart. That may have something to do with the Polish success.

    January 23, 2012 at 8:28 am | Reply
  8. politicaljar

    Reblogged this on The Political Jar and commented:
    Poland becomes an inspiration for new democracies in the Middle East. Fareed Zakaria explained why in last week's GPS.

    January 23, 2012 at 8:30 am | Reply
  9. Amit-Atlanta-USA

    While Lech Walesa visit may be important, it does not deserve more than a small paragraph in any article dealing with the "SO-CALLED" Arab Spring which should have dealt more on the overtaking of these countries by Islamists. So, it's foolhardy to compare the people of POLAND with those of TUNISIA. As I said before, the Tunisian Islamic revolutionaries with no knowledge of governance are only looking towards Mr.Walesa on how he transformed himself from a firebrand trade union leader to the President.

    Mr. Zakaria has this UNIQUE trait of making a MOUNTAIN OUT OF A MOLE HILL when it comes to GLORIFYING even the smallest acts of WISDOM coming from the Muslim world or Muslim communities right here in the west, and IN THE SAME BREATH, he CASTIGATES & EVEN RIDICULES the west (in sugarcoated language which many naive Americans can't see through!) when they highlight even major fractures in the Muslim world saying that we are wrong in holding the entire community responsible.

    Thankfully more & more Americans, Europeans and Indians are seeing through Mr. Zakaria's Islamic agenda!

    January 23, 2012 at 8:33 am | Reply
  10. bella11

    Well, US is a good example to see what path not to take. US economy is based on speculation and until today is supported by Chinese credit card. To the contrary, Poland earned its success by first, paying its debts in full, (part of the interest, not the debt was forgiven), introducing changes based on adjustments to the economic reality and being honest not speculative. By the way Poland never devalued its currency to escape the recession. Yes, zlotys made it easier but the main reason for a great polish economy during the hard times is that it could rely on its own market, (Poland is big enough to be self sustained) not on the export.

    January 23, 2012 at 9:16 am | Reply
  11. Belingo

    Wow, even Fareed Zakaria isn't always right.

    Poland held the rotating EU presidency during the second half of 2011. From January to June 2012, it's Denmark's turn.

    January 23, 2012 at 9:18 am | Reply
  12. rcjinvegas

    Well I don't know much about the situation in Tunisia, but Eygpt and Libya are certainly not transitioning to democracy as Mr. Zakaria claims. Eygpt currently is being run by the military and will probably eventually be run ty the Muslim Brotherhood. Libya is being run by a group with direct ties to Al Qaeda. Those are hardly budding democracies. Moreover, Mr Zakaria's connection of these governments to Poland is a bit of a stretch- more specious nonsense from the Council on Foriegn Relations stooge Fareed Zakaria.

    January 23, 2012 at 11:37 am | Reply
  13. NORI AL MALEKI IS WAR CRIMINAL AS BASAR AL ASAD OF SYRIA AND EVIL IRAN PRESIDENT

    من المؤكد ان السيد نوري المالكي رئيس وزراء العراق ليس من اتباع المذهب الوهابي الذي يحرم زيارة الاضرحة، فأثناء زيارته الى واشنطن قال في تصريحات صحافية انه شيعي اولا، وعراقي ثانيا، وعربي ثالثا، وعضو في حزب الدعوة رابعا، في اجابة عن سؤال حول كيفية تعريفه لنفسه.
    بالامس اصدر السيد المالكي فرمانا يمنع زيارة قبر الرئيس الراحل صدام حسين وقبور ولديه عدي وقصي وحفيده مصطفى، المدفونين في مدينة تكريت مسقط رؤوسهم، وابلغ افراد عشيرتهم بهذا القرار، وارسلت حكومته قوات امن لتطويق الاضرحة، ومنع اي زوار من الوصول اليها.
    لا نعرف لماذا يخاف السيد المالكي، وهو الذي جاء الى الحكم لاقامة نظام ديمقراطي يحترم الحريات العامة والشخصية، ومارس على مدى السنوات التسع الماضية عملية اجتثاث شرسة ودموية للنظام السابق، وكل منتسبي حزب البعث، الذي كان يحكم باسمه، لا نعرف لماذا يخاف رجل مثله من هياكل عظمية مدفونة تحت الارض، وهو الذي يملك نصف مليون جندي ورجل امن ويحظى بدعم امريكا وايران معا؟
    الرئيس صدام حسين اعدم، ومن وقع قرار تنفيذ اعدامه السيد المالكي نفسه، بعد محاكمة مزورة، وقامت حكومته بتسليم جثمانه الى شيخ عشيرته من اجل دفنها، فلماذا يمنع ذووه، او محبوه، من زيارته حتى لو اختلفوا معه في الرأي ؟ أليس الف باء الديمقراطية، التي يتباهى بها العراق الجديد وحكامه احترام الرأي الآخر، ومشاعر قطاع عريض من مواطنيه؟ ثم ماذا يضير السيد المالكي لو زار افراد من عشيرة صدام او اقاربه قبره، وهم الذين فعلوا ويفعلون ذلك منذ سنوات، هل ستقوم القيامة، ام ستتفجر ثورة في العراق؟
    الحاكم القوي العادل الواثق من نفسه، وحب الشعب له، لا يخاف من الاضرحة وساكنيها، ولا يخشى انصارهم، وافراد عشائرهم، ولكن يبدو ان السيد المالكي ليس من طينة هؤلاء، وما زالت تسيطر عليه عقدة الخوف، وتتحكم بقراراته، اليس هو من يطارد السيد طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي ويسعى لاعتقاله، اليس هو من افرغ العملية السياسية من كل معانيها وابعد وزراء الكتلة العراقية التي يتزعمها خصمه اياد علاوي، وكل من يختلفون معه في طريقة ادارته للبلاد، ومن منطلقات طائفية في معظم الاحيان؟
    امر غريب جدا لا بد من التوقف عنده، وهو ان امريكا وحلفاءها، الذين ثبتت اركانهم في قمة السلطة، بعد ان ضمنت تدفق النفط، يجمعهم قاسم مشترك، وينتمون الى مدرسة الرعب من ضحاياهم نفسها حتى بعد اغتيالهم والتمثيل بجثثهم في معظم الاحيان تحت عناوين الديمقراطية واحترام حقوق الانسان.
    ' ' '
    فها هي امريكا القوة الاعظم في التاريخ تخشى من جثمان الشيخ اسامة بن لادن، زعيم تنظيم 'القاعدة' وتقرر 'دفنه' في البحر، تحت ذريعة منع تحول قبره الى مزار لانصاره ومعتنقي فكر تنظيمه الاسلامي المتشدد، والاكثر من ذلك انها ما زالت تفرض الاعتقال القسري على زوجاته الثلاث وابنائه وبنات، وتمنعهم من الحديث الى اجهزة الاعلام، خشية كشفهم كيفية اغتياله وبما يتناقض مع الرواية الامريكية المفبركة، وحتى لا يعرف الرأي العام الاسلامي الحقيقة كاملة من كل جوانبها. فمن المؤسف ان هذه الادارة التي تتباهى بهذا الانجاز تدعي انها تقود العالم الحر، وان رسالتها نشر الديمقراطية وحرية التعبير واحترام حقوق الانسان ومعتقداته، وهناك قانون ثابت فيها ينص على حرية انتقال المعلومات دون عوائق وعدم حجبها عمن يطلبها.
    لم يكن من قبيل الصدفة ان يحذو حذوها (اي امريكا) حلفاؤها الجدد في ليبيا في الخوف من الموتى، فقد حرصوا على دفن جثمان الزعيم الليبي معمر القذافي وابنه المعتصم، ووزير دفاعه ابو بكر يونس جابر في مكان مجهول في قلب الصحراء الليبية، بعد التمثيل بجثثهم والاعتداء عليها، اوبعضها، جنسيا، واقسم من نفذوا عملية الدفن في ليلة ظلماء ان لا يكشفوا السير مهما كانت الظروف والضغوط، وكأن هذا الكشف سيهدد مستقبل ليبيا وامنها ووحدتها الترابية.
    الحكام الجدد الذين تنصّبهم امريكا، او يأتون عبر مشاريعها الديمقراطية المدعومة بآلتها العسكرية الجبارة، نتوقع ان يكونوا مختلفين عمن سبقوهم من الديكتاتوريين من حيث العدالة، والتسامح، والترفع عن النزعات الثأرية، واحترام حرمة الموت والاموات، مهما كانت جرائمهم، حتى يقدموا نموذجا مشرفا يؤكد لنا انهم يفتحون صفحة جديدة، بل مناقضة، لكل صفحات من سبقوهم من الديكتاتوريين، ولكن ما نراه حاليا مناقض لذلك تماما، نقولها وفي حلوقنا مرارة.
    تعالوا نلقي نظرة سريعة على احوال البلدان التي 'حررتها'، او غيرت انظمتها القوات الامريكية، سواء بشكل مباشر، مثلما حصل في العراق، او عن طريق حلف الناتو، وحاملات طائراته، مثلما حدث في ليبيا، او في افغانستان المحتلة منذ عشر سنوات.
    بالامس اصدرت منظمة 'هيومان رايتس ووتش' الامريكية تقريرا اكدت فيه ان العراق يعود الى الاستبداد، وفي طريقة للتحول الى دولة بوليسية ان لم يكن قد تحول فعلا، حيث يقمع النظام الحالي بقسوة حرية التعبير والتجمع، ويمارس الترهيب واحتجاز الناشطين والصحافيين، ويقيم سجونا سرية يمارس فيها التعذيب كسياسة رسمية.
    وبالامس ايضا خرج علينا المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الانتقالي الليبي بتصريحات حذر فيها من انزلاق بلاده الى هاوية بلا قاع، بعد ان اقتحم محتجون مقره في بنغازي وحطموه احتجاجا على فشل الحكومة، وتدهور الاوضاع الامنية وعدم توفير العلاج الكريم للجرحى، وعدم تطبيق الشريعة الاسلامية، ولولا تدخل كتائب امنية بسرعة لما نجا المستشار من غضبة الثوار الجدد على نظام حكمه ومجموعة المتسلقين الانتهازيين الملتفين حوله، حسب توصفهم، وقبلها بيومين حدث الشيء نفسه لنائبه عبد الحفيظ غوقة في جامعة بنغازي حيث طرده الطلاب شر طردة.
    ' ' '
    ليبيا غابة بنادق، واصبحت مرتعا للميليشيات المتقاتلة، والجماعات الاسلامية المتشددة، ويكفي التذكير بان تنظيم 'القاعدة' الذي حرص اعضاء المجلس الانتقالي على نفي وجوده في بلادهم قد اختطف محافظا جزائريا في وضح النهار، واقتاده ومرافقيه الى الاراضي الليبية للمساومة عليه للافراج عن معتقلين من انصاره، اي تنظيم القاعدة، في السجون الجزائرية، ولا نعرف تفاصيل الصفقة التي ادت الى الافراج عنه.
    هذا الكلام لن يعجب الكثيرين، او بالاحرى سيغضبهم في زمن التضليل والتعمية على الحقائق، تماما مثلما لم يعجب غيرهم كلام مماثل حول خطورة الاحتلال الامريكي للعراق والنتائج الاستراتيجية الكارثية التي ستترتب عليه، ولكن الحقيقة لا بد ان تقال، اذا اردنا ان ننهض ببلداننا ونقيم انظمة ديمقراطية حقيقية، تقود الى النهضة الشاملة التي تتطلع اليها شعوب المنطقة، وتحررنا من الاستعباد الامريكي.
    من يخاف من القبور وساكنيها لا يمكن ان يؤسس لنظام ديمقراطي يقوم على المساواة والعدالة والحريات بأشكالها كافة، ويحقق لمواطنيه ما يتطلعون اليه من تقدم ورخاء اقتصادي، وتعليم متقدم، ونظام قضائي مستقل، وشفافية مطلقة، ومحاسبة مدعومة بالقانون والبرلمانات الحرة المنتخبة.
    لسنا من زوار القبور والاضرحة، والاستثناء الوحيد هو قبر الرسول محمد(صلى الله عليه وسلم)، وصحابته الكرام (رضي الله عنهم)، ولم نكن يوما، ولن نكون، معجبين بالديكتاتوريين وانظمتهم القمعية، ولكننا كنا، وسنظل، ضد مشاريع العربدة والهيمنة الامريكية التي تريد سلب خيرات بلادنا، وتحويلنا الى سبي للاسرائيليين ، ولهذا وقفنا دائما في الخندق المقابل لهذه المشاريع، ومن يتواطأ معها.

    January 24, 2012 at 9:20 am | Reply
  14. secrets from iraq urgent

    عاجل .. عاجل .. وخطير للغاية – توجيهات رئيس الوزراء نوري المالكي للاجتماع الخاص بالقادة الأمنيين الذي عقد في مقر حزب الدعوة / محافظة ديالى

    شبكة المنصور
    هدهد سليمان

    أرسل ( الأسد السائح ) لهدهد سليمان محضر الاجتماع الذي كان حاضرا فيه والخاص بالقادة الأمنيين وبعض شيوخ العشائر , والمنعقد بتاريخ ( 18 / 12 / 2011 م ) في مقر حزب الدعوة في محافظة ديالى والذي ينص على ما يلي :

    محضر اجتماع القادة الأمنيين لمحافظة ديالى في مقر حزب الدعوة :

    1. تم عقد الاجتماع الخاص بالقادة الأمنيين في مقر حزب الدعوة /محافظة ديالى بتاريخ ( 18/12/ 2011م ) وقد حضره كل من :-

    أ. قائد شرطة ديالى

    ب. قائد عمليات ديالى

    ج. قائد الفرقة الخامسة

    هـ. عدد من آمري الألوية والوحدات في الفرقة الخامسة

    و. السيد صادق الحسيني ( نائب رئيس مجلس محافظة ديالى )

    س. مدير الشؤون في ديالى

    ح. مدير الوكالة الوطنية ( العميد غانم )

    ط. مدير مكافحة الإرهاب ( العميد فاروق )

    ي. مدير الجرائم في ديالى

    ك. مدير مرور ديالى

    ل. رئيس مجلس إسناد ديالى

    م. شيوخ عشائر ديالى وهم كل من :-

    أولا . الشيخ بلاسم حميد ملا جواد التميمي

    ثانيا. الشيخ رعد حميد ملا جواد التميمي

    ثالثا . الشيخ مازن حميد ملا جواد التميمي

    رابعا. الشيخ برهان الضاحي

    خامسا . الشيخ حميد ألشمري

    سادسا. الشيخ سعود احد شيوخ عشائر (بني طي )

    سابعا . عدد من المختارين في ديالى

    2. في بداية الاجتماع رحب مسؤول الجلسة السيد ( مثنى التميمي ) بالسادة الحضور وأشاد بمواقفهم الشجاعة في مقارعتهم فلول البعثيين والصدامين في ديالى والطائفيين في حكومة ديالى وفلول القاعدة , ثم قرأ توجيهات دولة السيد رئيس الوزراء نوري المالكي مسؤول جناح حزب الدعوة في العراق التي تنص على ما يلي :

    ( إخواني أرى فيكم عيون الأرامل والمفجوعات واليتامى والبيوت المهدمة والحسينيات المهدمة في بعقوبة واقضيتها ونواحيها وقد علمت من إخواني بان هنالك مناطق في ديالى لن تصلها مجالس العزاء لأبي الأحرار الحسين (سلام الله عليه ) وقد وجهت المسؤولين الأمنيين بوضع في كل بيت من بيوت ديالى راية من رايات الحسين ومتابعة من يعبث بها ) , واليكم أهم توجيهات دولة رئيس الوزراء نوري المالكي :-

    (1) زيادة المراكز الأمنية في كل مناطق بعقوبة واقضيتها ونواحيها وخاصة المناطق التي توجد فيها شيعة قليلون .

    (2) أمر سيادته بتفعيل جميع مذكرات القبض بحق المطلوبين من البعثيين وشيوخ العشائر المطلوبين امنيا" وقضائيا" وكل الجرائم .

    (3) أمر بمتابعة الخارجين من السجون الأمريكية وإلقاء القبض عليهم وإعادتهم إلى السجون .

    (4) متابعة البعثيين من المدنيين والعسكريين المتقاعدين وأصحاب النفوذ في المحافظة ومحاصرتهم وسجنهم أو إجبارهم للخروج خارج العراق .

    (5) إعطاء مبالغ مجزية للمخبرين السريين وعيوننا في كافة مناطق محافظة ديالى .

    (6) اجعلوا النقاط الأمنية بالقرب من المخبرين السريين والمختارين المواليين للعملية السياسية .

    (7) على الأجهزة الأمنية أن تلبي جميع شكاوى الشيعة فورا .

    (8) السماح بتسليح البيوت الشيعية وأي شخص قادر على حمل السلاح وإعطائهم إجازة فورا" .

    (9) تفعيل العمل ألاستخباري وهذا الكلام موجه إلى (العميد غانم) اذ عليه واجب العمل بكل الوسائل لجلب العناصر المرتبطة بحزب البعث والقاعد ومتابعتهم يوميا" ويجب إرسال موقف يومي إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة.

    (10) تبديل المختارين الذين لا يأتون بمعلومات عن البعثين والصدامين والقاعدة وإذا اضطر الأمر تهديدهم باسم القاعدة .

    (11) الإكثار من التحري والمداهمات من قبل كل الأجهزة الأمنية والاستخبارية وخاصة في المناطق ذات الكثافة السنية .

    (12) التظاهر في المداهمات بان تشمل كل فئات الشعب في الظاهر ولكن لا تشمل المكون الشيعي في المناطق السنية .

    (13) متابعة العسكريين من الضباط في الجيش والشرطة من الذين ليس لهم ولائهم للحكومة إما عزلهم أو إحالتهم إلى المحاكم أو نقلهم إلى خارج محافظة ديالى .

    (14) متابعة أعضاء مجلس محافظة ديالى والمحافظ ونوابه وتفعيل كل مذكرات إلقاء القبض .

    (15) الفدرالية خط احمر بالنسبة للحكومة ولا نقبل بها مهما كلف الأمر وسوف نرسل لكم التوجيهات والتعليمات المستقبلية بصدد ذلك، وسيتم استدعاء كل المسؤولين الأمنيين إلى بغداد حول ذلك .

    (16) توزيع مبلغ قدره (15) خمسة عشر مليون دينار لكل شخص يقوم بمجلس عزاء الحسين وخاصة في المناطق السنية وحمايتهم من البعثيين والصدامين والقاعدة وتخصص نقاط أمنية بالقرب من مجالس العزاء .

    (17) استخدام العنصر النسوي في الحصول على معلومات عن البعثيين والصدامين والعناصر المؤثرة في شارع ديالى .

    (18) استخدام كاميرات الموبايل أو التسجيلات حول ما يدور من كلام في المقاهي والجلسات الخاصة حتى لو اقتضى الأمر الإغراء بالنساء في سبيل الحصول على المعلومات .

    (19) استخدام (الشرطيات) في العلاقات الجنسية مع الضباط المتقاعدين وشيوخ العشائر وكذلك البعثيين للحصول على المعلومات حول آماكن تواجد العناصر الإرهابية ومكان اجتماعات البعثيين في ديالى .

    (20) لدينا معلومات مؤكدة بان هناك اجتماعات بعثية وصداميه مستمرة وتم إلقاء القبض على بعض القيادات المدنية في ديالى وقد اعترفوا بنشاط البعث في ديالى وسوف نتابعهم أينما كانوا وفي أي وقت وهم تحت المراقبة .

    (21) توجيه كافة أصحاب الأموال في ديالى والمحافظات الأخرى بشراء العقارات والعمارات والبيوت ومن المكون الشيعي لكسر الذريعة لدى المكون السني في ديالى وهذا يجب أن يتم بأسرع وقت ممكن .

    (22) توجيه كافة التجار وخاصة من المكون الشيعي بالسيطرة على كافة التجارة في ديالى من المواد المستوردة والمصدرة ووضع العقبات أمام التجار من المكون السني وتوجيه التهم إليهم بالإرهاب أو مساعدة الإرهاب .

    (23) على دائرة تسجيل العقاري في محافظة ديالى القيام بتوزيع قطع أراضي إلى المتضررين الشيعة وشمولهم بالقروض والمنح فورا" .

    (24) توجيه كافة الأجهزة الأمنية في ديالى والحكومية وشيوخ العشائر الموالية ألينا وكذلك الوقف الشيعي ببناء حسينيات مقابل كل جامع من المكون الثاني ووضع نقاط أمنية بالقرب منها , وهذه مهمة جدا" وعلى الوقف الشيعي (المرجعية ) العمل به فورا".

    (25) الإكثار من السلع الإيرانية في ديالى والبيع بأرخص الأثمان .

    (26) إيصال الوقود إلى العوائل الشيعية والمواكب الحسينية بأسرع وقت .

    (27) تبليغ كافة الأجهزة الأمنية والحكومية والمختارين بتدقيق كافة العوائل المهجرة وبيان أسباب التهجير.

    (28) كل شخص سواء" كان عسكري أو شرطة أو مدني عليه القيام بعلاقات جيدة جدا مع أشخاص المكون السني من خلال تسهيل أمورهم الإدارية لدى دوائر الدولة وتبليغ كافة المسؤولين حول ذلك ومن بعد كسبهم إلى حزب الدعوة حتى لو اقتضى الأمر تعيينهم في أجهزة الشرطة أو الجيش آو أي وظيفة مدنية .

    (29) على كافة القادة الأمنيين من ضباط الجيش أو الشرطة أو الأجهزة الأمنية التحرك على الضباط والجنود من الجيش والشرطة للمكون السني وتشجيعهم إلى الانتماء لحزب الدعوة وفي حالة رفضهم يتم إما إقصائهم أو توجيه بعض التهم الإرهابية لهم وهذا من أهم الأمور المهمة في المرحلة المقبلة .

    (30) هذه الأمور التي تم طرحها في هذا الاجتماع سوف يتم متابعة تنفيذها من قبل كافة تنظيمات الائتلاف الوطني في ديالى وكذلك مكتب رئيس الوزراء وفي حالة تلكأ أي جهة سوف يتم محاسبة الجهة المقصرة فورا".

    (31) أكد الحاضرون بأنهم سوف يكونون العين الساهرة في ديالى لنصرة الأقلية المظلومة من المكون الشيعي وسوف نبسط الأمن بكل الوسائل المتاحة وإننا إنشاء الله قادرون على تنفيذ ما يطلبه دولة رئيس الوزراء الدكتور نوري المالكي ولا نسمح للبعثيين والصداميين والقاعدة من العبث بأمن ديالى وترويع أهلها فنحن قادرون على تنفيذ كل هذه المطالب بأسرع وقت .

    (32) المعوقات التي يعاني منها حزب الدعوة في ديالى فهي :-

    أ – صعوبة الحصول على مذكرات الاعتقال من قبل بعض القضاة بحق بعض الناس .

    ب – كثير من المعلومات تصل إلى الشخص المطلوب قبل إلقاء القبض عليه .

    ج – كثرة التوسط على المجرمين والموقوفين من بعض الضباط والشيوخ السنة مما يدفعهم على دفع أموال لإخراجهم من السجن .

    د – تم رفع أسماء بعض الضباط والمراتب من الجيش والشرطة لغرض نقلهم أو إقصائهم أو إحالتهم إلى القضاء من المكون السني ومضى فترة طويلة على ذلك دون إجابة .

    هـ – يجب زيادة عدد الشرطة في ديالى وكذلك الأجهزة الأمنية لغرض ضبط الشارع في ديالى .

    هذا وقد شكر مسؤول الجلسة ( مثنى التميمي ) جميع الحاضرين متمنيا" لهم الموفقية في عملهم داخل هذه المحافظة الملتهبة والتي عبث فيها الإرهاب ودمر بناها التحتية .

    للعلم رجاءا .. مع تحيات هدهد سليمان من قلب المنطقة الخضراء .

    January 24, 2012 at 5:00 pm | Reply
  15. Shop for Homeschool Curriculum for Less

    Attractive part of content. I just stumbled upon your site and in accession capital to claim that I acquire actually enjoyed account your blog posts. Any way I will be subscribing in your augment or even I fulfillment you get admission to consistently fast.

    March 30, 2012 at 12:43 pm | Reply
  16. T Mobile Girl

    She looks great in her commericals, so I can't wait for some of her other work to come out. It will be great for all of the Carly fans!

    April 3, 2012 at 1:21 pm | Reply
  17. I have to say that for the last few of hours i have been hooked by the impressive posts on this blog. Keep up the great work.

    Great paintings! This is the kind of information that should be shared around the net. Disgrace on the search engines for not positioning this put up upper! Come on over and seek advice from my web site . Thank you =)

    April 5, 2012 at 5:45 am | Reply
  18. uksuperiorpapers

    Innovation is critical in just about every aspect of life: why isn't it adopted in the classroom? Why do we forsake researching a potential savior for our school systems with our educational apparatus sliding into obsolescence? Instead of paying ludicrous salaries to fat cat school administrators and kowtowing to teachers' unions, we need to be bringing projects like this to scale in our school districts to see if they can bring results.

    May 16, 2012 at 10:46 am | Reply
  19. bainnetaemaws

    [b]Компания Intelligent Solution[/b] – была основана профессионалами, специализирующимися в области международного консалтинга и налогового планирования и обладающими опытом работы в консалтинговых и банковских сферах.
    Наша цель – предоставление максимально качественного сервиса по минимальным ценам. Наше преимущество – мы не работаем по шаблонным схемам.
    Для каждого клиента мы разрабатываем индивидуальные схемы согласно поставленным задачам и целям.
    Именно поэтому в результате выводится эффективная схема, которая будет максимально соответствовать задачам и достигать поставленных целей.

    [b]Оффшоры и оффшорные компании[/b]

    Оффшоры (или оффшорные зоны) – это зоны, где иностранным компаниям предоставляются специальные льготы, в том числе и налоговые. Такая схема действует для привлечения в такие зоны иностранного капитала. Это надежный и законным инструмент бизнес, в котором есть главное правило: компания не должна проводить на территории страны регистрации хозяйственную деятельность

    [b]Компания Intelligent Solution предлагает такие услуги:[/b]

    регистрация и комплексное сопровождение оффшорных компаний;
    регистрация компаний в низконалоговых и респектабельных юрисдикциях;
    перевод ранее зарегистрированных компаний под наше обслуживание;
    предоставление сертификата Good Standing,
    в том числе предоставление этого сертификата для компаний зарегистрированных в Белизе и на Сейшеллах не через Intelligent Solution Ltd;
    предоставление услуг номинальных директоров, секретарей и акционеров;
    открытие офисов, виртуальных офисов, представительств и филиалов;
    открытие счетов в иностранных банках;
    аудит (бухгалтерское сопровождение) Кипрских и Гонконгских компаний;
    защита активов;
    оптимизация налогообложения;
    международное налоговое и корпоративное планирование;
    помощь в оформлении вида на жительство в Латвии.

    [b]Контакты:[/b]

    Сайт : http://www.int-solution.com
    Мейл : intelligent.solution@yahoo.com
    Icq : 642566426

    August 31, 2012 at 8:25 pm | Reply
  20. destriwomen

    Привет всем

    September 10, 2012 at 12:35 am | Reply
  21. Robbin Goal

    Good – I should certainly pronounce, impressed with your site. I had no trouble navigating through all the tabs as well as related information ended up being truly simple to do to access. I recently found what I hoped for before you know it in the least. Quite unusual. Is likely to appreciate it for those who add forums or something, website theme . a tones way for your client to communicate. Nice task.. Robbin Goal http://www.robinhoodchina.info

    January 31, 2013 at 5:12 am | Reply
  22. Kaleigh Coffinberger

    Hello! I know this is kinda off topic but I was wondering which blog platform are you using for this site? I’m getting sick and tired of WordPress because I’ve had issues with hackers and I’m looking at options for another platform. I would be fantastic if you could point me in the direction of a good platform.

    http://163.23.91.129/xoops2016/userinfo.php?uid=2182308

    September 17, 2016 at 9:19 am | Reply
1 2

Leave a Reply to bainnetaemaws


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.