January 23rd, 2012
10:17 PM ET

El-Erian: Egypt’s unfinished revolution will succeed

Editor's Note: Mohamed El-Erian, CEO and co-CIO of PIMCO, is the author of When Markets Collide. More For more from El-Erian, visit Project Syndicate or follow it on Facebook and Twitter.

By Mohamed El-Erian, Project Syndicate

A year ago, Egyptians of all ages and religions took to the streets and, in just 18 days of relatively peaceful protests, removed a regime that had ruled over them with an iron fist for 30 years. Empowered by an impressive yet leaderless movement – largely of young people – the country’s citizens overcame decades of fear to reclaim a voice in their future.

While much has been achieved since those euphoric times, Egypt’s revolution today is, unfortunately, incomplete and imperfect – so much so that some now doubt whether it will fully succeed. I believe that the doubters will be proven wrong.

Over the last year, Egyptians have voted in their first free and fair parliamentary elections. They have discovered and used freedom of expression in a way that, not so long ago, would have been deemed unthinkable. Participation in civic activities is on the rise. And Egyptians are learning a lot about who they are as a society, and what they can achieve collectively.

For the first time in decades, millions of Egyptians now feel that they “own” their country, and that they are directly responsible for its well-being, and for that of future generations. This is a priceless accomplishment for a country that had underachieved on so many fronts for so many years, in the process losing its self-confidence, failing to meet its considerable economic and social potential, and falling in international development rankings.

But greater ownership does not translate into full contentment. Dissatisfaction today is high and rising, and understandably so. Institutions are failing to adapt quickly enough. The legal system lacks sufficient legitimacy and agility. Everyday security, while improving, is still far from adequate.

Not surprisingly, the economy is struggling, and it will likely get worse in the months ahead. Growth is sluggish, amplifying alarmingly high youth unemployment. Shortages of some goods have started to appear, and the country is turning to the International Monetary Fund and other creditors for emergency financing.

So it is no less surprising that Egyptians now feel that, after an exhilarating start, their revolution has become stuck in a muddled purgatory. Moreover, many now believe that the future is as uncertain as ever, which is naturally fueling frustration with anyone deemed responsible for the lack of forward movement. Indeed, with increasing domestic tensions diverting energy from forward-looking initiatives, some Egyptians are even beginning to wonder whether it would not have been better to stick with the prior system.

What Egyptians are experiencing today is not new; it is familiar to many countries that have gone through a fundamental systemic change. After all, revolutions go far beyond popular uprisings and the overthrow of old regimes. They are dynamic processes that must navigate a number of critical pivot points, including, most importantly, the move from dismantling the past to establishing the basis for a better future.

Some contend that Egypt will not be able to undertake this shift. But, while I acknowledge their arguments, I think that they misunderstand what is fundamentally at play in the country today.

Doubters note that what remains of Egypt’s internal and external institutional anchors serve to retard the revolutionary process rather than to refine and accelerate it. They believe that the country’s growing economic malaise will strengthen the argument for sticking with what Egyptians know, rather than opting for a more uncertain future. Finally, they point to the wait-and-see attitude of Egypt’s friends and allies.

These are all valid and important considerations, but they are not overwhelming. Rather, they are headwinds that can and will be overcome, for they fail to capture a reality that is evident from the sentiments of a broad cross-section of society. Egyptians will not settle for an incomplete revolution – not now, and especially not after all of the sacrifices that have been made.

Completing their revolution will be not an easy, quick, or smooth process, but it will happen. Egyptians’ collective determination will ensure that, in the revolution’s second year, the country will get a new constitution, hold proper presidential elections, and benefit from a functioning and representative parliament. Having completed the transition, the armed forces will return to their barracks and to safeguarding the country from foreign threats.

Any attempt to divert this legitimate process will be met by millions of Egyptians taking to the streets in protest. Make no mistake: Egyptians are committed to completing their impressive revolution, and they will.

The views expressed in this article are solely those of Mohamed El-Erian.
Post by:
Topics: Egypt

soundoff (9 Responses)
  1. j. von hettlingen

    Mr. El-Erian, I agree that those who took to the streets and toppled the regime "will not settle for an incomplete revolution". They are determined to forge their own fate and achieve their goals. The question is how many of them are they in today's Egypt. The elections results show that ordinary Egyptians are mostly concerned about their livelihood amid the economic meltdown. The euphoria a year ago was exhilarating, yet in the mean time the naked reality has caught up.

    January 24, 2012 at 7:14 am | Reply
  2. NORI AL MALEKI IS WAR CRIMINAL AS BASAR AL ASAD OF SYRIA

    من المؤكد ان السيد نوري المالكي رئيس وزراء العراق ليس من اتباع المذهب الوهابي الذي يحرم زيارة الاضرحة، فأثناء زيارته الى واشنطن قال في تصريحات صحافية انه شيعي اولا، وعراقي ثانيا، وعربي ثالثا، وعضو في حزب الدعوة رابعا، في اجابة عن سؤال حول كيفية تعريفه لنفسه.
    بالامس اصدر السيد المالكي فرمانا يمنع زيارة قبر الرئيس الراحل صدام حسين وقبور ولديه عدي وقصي وحفيده مصطفى، المدفونين في مدينة تكريت مسقط رؤوسهم، وابلغ افراد عشيرتهم بهذا القرار، وارسلت حكومته قوات امن لتطويق الاضرحة، ومنع اي زوار من الوصول اليها.
    لا نعرف لماذا يخاف السيد المالكي، وهو الذي جاء الى الحكم لاقامة نظام ديمقراطي يحترم الحريات العامة والشخصية، ومارس على مدى السنوات التسع الماضية عملية اجتثاث شرسة ودموية للنظام السابق، وكل منتسبي حزب البعث، الذي كان يحكم باسمه، لا نعرف لماذا يخاف رجل مثله من هياكل عظمية مدفونة تحت الارض، وهو الذي يملك نصف مليون جندي ورجل امن ويحظى بدعم امريكا وايران معا؟
    الرئيس صدام حسين اعدم، ومن وقع قرار تنفيذ اعدامه السيد المالكي نفسه، بعد محاكمة مزورة، وقامت حكومته بتسليم جثمانه الى شيخ عشيرته من اجل دفنها، فلماذا يمنع ذووه، او محبوه، من زيارته حتى لو اختلفوا معه في الرأي ؟ أليس الف باء الديمقراطية، التي يتباهى بها العراق الجديد وحكامه احترام الرأي الآخر، ومشاعر قطاع عريض من مواطنيه؟ ثم ماذا يضير السيد المالكي لو زار افراد من عشيرة صدام او اقاربه قبره، وهم الذين فعلوا ويفعلون ذلك منذ سنوات، هل ستقوم القيامة، ام ستتفجر ثورة في العراق؟
    الحاكم القوي العادل الواثق من نفسه، وحب الشعب له، لا يخاف من الاضرحة وساكنيها، ولا يخشى انصارهم، وافراد عشائرهم، ولكن يبدو ان السيد المالكي ليس من طينة هؤلاء، وما زالت تسيطر عليه عقدة الخوف، وتتحكم بقراراته، اليس هو من يطارد السيد طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي ويسعى لاعتقاله، اليس هو من افرغ العملية السياسية من كل معانيها وابعد وزراء الكتلة العراقية التي يتزعمها خصمه اياد علاوي، وكل من يختلفون معه في طريقة ادارته للبلاد، ومن منطلقات طائفية في معظم الاحيان؟
    امر غريب جدا لا بد من التوقف عنده، وهو ان امريكا وحلفاءها، الذين ثبتت اركانهم في قمة السلطة، بعد ان ضمنت تدفق النفط، يجمعهم قاسم مشترك، وينتمون الى مدرسة الرعب من ضحاياهم نفسها حتى بعد اغتيالهم والتمثيل بجثثهم في معظم الاحيان تحت عناوين الديمقراطية واحترام حقوق الانسان.
    ' ' '
    فها هي امريكا القوة الاعظم في التاريخ تخشى من جثمان الشيخ اسامة بن لادن، زعيم تنظيم 'القاعدة' وتقرر 'دفنه' في البحر، تحت ذريعة منع تحول قبره الى مزار لانصاره ومعتنقي فكر تنظيمه الاسلامي المتشدد، والاكثر من ذلك انها ما زالت تفرض الاعتقال القسري على زوجاته الثلاث وابنائه وبنات، وتمنعهم من الحديث الى اجهزة الاعلام، خشية كشفهم كيفية اغتياله وبما يتناقض مع الرواية الامريكية المفبركة، وحتى لا يعرف الرأي العام الاسلامي الحقيقة كاملة من كل جوانبها. فمن المؤسف ان هذه الادارة التي تتباهى بهذا الانجاز تدعي انها تقود العالم الحر، وان رسالتها نشر الديمقراطية وحرية التعبير واحترام حقوق الانسان ومعتقداته، وهناك قانون ثابت فيها ينص على حرية انتقال المعلومات دون عوائق وعدم حجبها عمن يطلبها.
    لم يكن من قبيل الصدفة ان يحذو حذوها (اي امريكا) حلفاؤها الجدد في ليبيا في الخوف من الموتى، فقد حرصوا على دفن جثمان الزعيم الليبي معمر القذافي وابنه المعتصم، ووزير دفاعه ابو بكر يونس جابر في مكان مجهول في قلب الصحراء الليبية، بعد التمثيل بجثثهم والاعتداء عليها، اوبعضها، جنسيا، واقسم من نفذوا عملية الدفن في ليلة ظلماء ان لا يكشفوا السير مهما كانت الظروف والضغوط، وكأن هذا الكشف سيهدد مستقبل ليبيا وامنها ووحدتها الترابية.
    الحكام الجدد الذين تنصّبهم امريكا، او يأتون عبر مشاريعها الديمقراطية المدعومة بآلتها العسكرية الجبارة، نتوقع ان يكونوا مختلفين عمن سبقوهم من الديكتاتوريين من حيث العدالة، والتسامح، والترفع عن النزعات الثأرية، واحترام حرمة الموت والاموات، مهما كانت جرائمهم، حتى يقدموا نموذجا مشرفا يؤكد لنا انهم يفتحون صفحة جديدة، بل مناقضة، لكل صفحات من سبقوهم من الديكتاتوريين، ولكن ما نراه حاليا مناقض لذلك تماما، نقولها وفي حلوقنا مرارة.
    تعالوا نلقي نظرة سريعة على احوال البلدان التي 'حررتها'، او غيرت انظمتها القوات الامريكية، سواء بشكل مباشر، مثلما حصل في العراق، او عن طريق حلف الناتو، وحاملات طائراته، مثلما حدث في ليبيا، او في افغانستان المحتلة منذ عشر سنوات.
    بالامس اصدرت منظمة 'هيومان رايتس ووتش' الامريكية تقريرا اكدت فيه ان العراق يعود الى الاستبداد، وفي طريقة للتحول الى دولة بوليسية ان لم يكن قد تحول فعلا، حيث يقمع النظام الحالي بقسوة حرية التعبير والتجمع، ويمارس الترهيب واحتجاز الناشطين والصحافيين، ويقيم سجونا سرية يمارس فيها التعذيب كسياسة رسمية.
    وبالامس ايضا خرج علينا المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الانتقالي الليبي بتصريحات حذر فيها من انزلاق بلاده الى هاوية بلا قاع، بعد ان اقتحم محتجون مقره في بنغازي وحطموه احتجاجا على فشل الحكومة، وتدهور الاوضاع الامنية وعدم توفير العلاج الكريم للجرحى، وعدم تطبيق الشريعة الاسلامية، ولولا تدخل كتائب امنية بسرعة لما نجا المستشار من غضبة الثوار الجدد على نظام حكمه ومجموعة المتسلقين الانتهازيين الملتفين حوله، حسب توصفهم، وقبلها بيومين حدث الشيء نفسه لنائبه عبد الحفيظ غوقة في جامعة بنغازي حيث طرده الطلاب شر طردة.
    ' ' '
    ليبيا غابة بنادق، واصبحت مرتعا للميليشيات المتقاتلة، والجماعات الاسلامية المتشددة، ويكفي التذكير بان تنظيم 'القاعدة' الذي حرص اعضاء المجلس الانتقالي على نفي وجوده في بلادهم قد اختطف محافظا جزائريا في وضح النهار، واقتاده ومرافقيه الى الاراضي الليبية للمساومة عليه للافراج عن معتقلين من انصاره، اي تنظيم القاعدة، في السجون الجزائرية، ولا نعرف تفاصيل الصفقة التي ادت الى الافراج عنه.
    هذا الكلام لن يعجب الكثيرين، او بالاحرى سيغضبهم في زمن التضليل والتعمية على الحقائق، تماما مثلما لم يعجب غيرهم كلام مماثل حول خطورة الاحتلال الامريكي للعراق والنتائج الاستراتيجية الكارثية التي ستترتب عليه، ولكن الحقيقة لا بد ان تقال، اذا اردنا ان ننهض ببلداننا ونقيم انظمة ديمقراطية حقيقية، تقود الى النهضة الشاملة التي تتطلع اليها شعوب المنطقة، وتحررنا من الاستعباد الامريكي.
    من يخاف من القبور وساكنيها لا يمكن ان يؤسس لنظام ديمقراطي يقوم على المساواة والعدالة والحريات بأشكالها كافة، ويحقق لمواطنيه ما يتطلعون اليه من تقدم ورخاء اقتصادي، وتعليم متقدم، ونظام قضائي مستقل، وشفافية مطلقة، ومحاسبة مدعومة بالقانون والبرلمانات الحرة المنتخبة.
    لسنا من زوار القبور والاضرحة، والاستثناء الوحيد هو قبر الرسول محمد(صلى الله عليه وسلم)، وصحابته الكرام (رضي الله عنهم)، ولم نكن يوما، ولن نكون، معجبين بالديكتاتوريين وانظمتهم القمعية، ولكننا كنا، وسنظل، ضد مشاريع العربدة والهيمنة الامريكية التي تريد سلب خيرات بلادنا، وتحويلنا الى سبي للاسرائيليين ، ولهذا وقفنا دائما في الخندق المقابل لهذه المشاريع، ومن يتواطأ معها.

    January 24, 2012 at 9:18 am | Reply
  3. Toppolina

    I totally agree with Mohamed Al Erian. Egypt needs time and unfortunately neither the Egyptians nor the world wants to give this great country a minute. Everybody expected an immediate overnight change and this never happens. This is a Revolution that uprooted a country from its core. Egyptians have been enslaved from the Pharaohs times all through its history, ending with the lousiest and most corrupt Pharaohs of all, Hosny Mubarak. Egypt will overcome and will rise like a phoenix just give it some time and be patient and love your country and be proud to belong to this great nation

    January 24, 2012 at 10:04 am | Reply
    • George Patton

      What Egypt needs and hopefully will get is a Socialist takeover of their economy. For example, back in 1982 when the Israelis returned the Sanai to Egypt, the Israeli settlers there had to abandon their Kibutzes and the Egyptians under Hosni Mubarak left them to remain idle and today, nothing is cultivated there while many in Egypt continue to go hungry in the meantime. This needs to change and how!!!

      January 24, 2012 at 10:57 am | Reply
  4. Nancy

    The Egyptian people are nowhere near done fighting for their rights. Even today, they organize against injustices and violence. Our reporters are currently following the Kazeboon project, which aims to make the world aware of the state's continuing violence toward protesters. therealnews.com

    January 24, 2012 at 2:05 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,588 other followers