O'Hanlon: Why foreign policy matters in 2012
President Barack Obama delivering his 2011 State of the Union address.
January 23rd, 2012
07:20 PM ET

O'Hanlon: Why foreign policy matters in 2012

Michael E. O'HanlonEditor's Note: Michael O’Hanlon was in Afghanistan earlier this month and is the author of the new ebook, The Wounded Giant: America’s Armed Forces in an Age of Austerity. You can read more from him on the Global Public Square.

By Michael O'Hanlon – Special to CNN

As President Obama prepares to give his State of the Union message and the GOP field continues an intense battle for the Republican nomination to challenge him this fall, many pundits and political strategists are opining that this year the presidential race “will not be a foreign policy election.”  While they are surely right that the American economy, and its woes, loom largest in the fight for the White House, I believe that foreign policy will matter a lot too.

It always does.

Here’s why.  First, the intangibles.  Presidents have unusual power in our political system to make and lead foreign policy.  This is partly because they run our diplomacy, partly because they are commanders in chief of the military and partly because Congress’s war powers are feeble.  Mr. Obama cannot, and has not, dominated the domestic or budgetary agenda since taking over the White House.  But not surprisingly, he has dominated American foreign policy.

This fact means his legacy is largely, to date, about his foreign policy.  It also means that voters, recognizing the importance of the chief executive in national security matters, will weight this general subject more than polls may suggest.

Sometimes this dynamic is indirect or hard to discern, but it is always there.  For example, consider how American voters reach their verdict about whether or not a presidential candidate is a good leader.  This matter is important even when, technically speaking, polls suggest that individual national security issues may not matter too much to voters in a given year.  Because the president is in charge on foreign policy, more or less, voters have a direct window into his leadership skills by watching him handle this set of subjects—more than they do, say, in watching how Washington creates a new tax code or even a new health care bill.  So to a large extent, how voters assess leadership skills is based on how they believe a president or wanna-be president would protect the nation and advance its global interests.

Presidents are important across all areas of policy, to be sure.  But they can screw up national security a lot more easily than they can mess up the economy.  They have their finger on the nuclear trigger, after all, and they can send the finest military ever fielded in the history of the planet into numerous types of engagements with only a very modest role at first for the Congress in many situations.  Voters know this, too.

And consider the specific substantive issues before us in 2012.  Obama may have to watch Iran reach a point of no return in its pursuit of a nuclear weapon, or alternatively choose to attack it to prevent such an outcome.  He could have a major crisis with North Korea under that nation’s new and untried leadership.

The Syrian unrest could morph into full-scale civil war. Or violence there could increase further, exceeding the scale of killings that led NATO and the Arab League to intervene last year in Libya.  That could force a very tough decision about whether to let the situation spiral out of control or send U.S. ground forces back into the very Middle East region Obama has been trying so hard to extract them from.

And I haven’t even yet mentioned Afghanistan or Pakistan, in this litany, or the possibility of another al Qaeda attack reaching American shores from such places.  While Americans may not care much about most possible developments in these distant lands, they would certainly take note if terrorism again affected homeland security directly, or put the security of Pakistan’s nuclear arsenal at risk.

Then there’s also the fact that economic policy is no longer domestic policy.  Trade, currency issues, the future of the Euro, and energy issues all affect it directly.  Foreign policy plays a big role on all of these.

So yes, I too acknowledge that the economy is issue #1.  But don’t put foreign policy and national security too far behind.  They never are, and they certainly shouldn’t be now.

The views expressed in this article are solely those of Michael O'Hanlon.

soundoff (20 Responses)
  1. j. von hettlingen

    No doubt Obama has better chances to beat his adversaries in the elections, when it comes to the issue of foreign policies. Of course the country's economy matters. For America to get out of the guagmire, it needs the world to buy its products, its bonds and invest in the country. In this respect, the president has to be a skilled good-will ambassador abroad. Gingrich and Romney's bellicose rhetorics recently have unfortunately put many outside the U.S. off.

    January 24, 2012 at 6:52 am | Reply
  2. NORI AL MALEKI IS WAR CRIMINAL AS BASAR AL ASAD OF SYRIA AND EVIL IRAN PRESIDENT

    من المؤكد ان السيد نوري المالكي رئيس وزراء العراق ليس من اتباع المذهب الوهابي الذي يحرم زيارة الاضرحة، فأثناء زيارته الى واشنطن قال في تصريحات صحافية انه شيعي اولا، وعراقي ثانيا، وعربي ثالثا، وعضو في حزب الدعوة رابعا، في اجابة عن سؤال حول كيفية تعريفه لنفسه.
    بالامس اصدر السيد المالكي فرمانا يمنع زيارة قبر الرئيس الراحل صدام حسين وقبور ولديه عدي وقصي وحفيده مصطفى، المدفونين في مدينة تكريت مسقط رؤوسهم، وابلغ افراد عشيرتهم بهذا القرار، وارسلت حكومته قوات امن لتطويق الاضرحة، ومنع اي زوار من الوصول اليها.
    لا نعرف لماذا يخاف السيد المالكي، وهو الذي جاء الى الحكم لاقامة نظام ديمقراطي يحترم الحريات العامة والشخصية، ومارس على مدى السنوات التسع الماضية عملية اجتثاث شرسة ودموية للنظام السابق، وكل منتسبي حزب البعث، الذي كان يحكم باسمه، لا نعرف لماذا يخاف رجل مثله من هياكل عظمية مدفونة تحت الارض، وهو الذي يملك نصف مليون جندي ورجل امن ويحظى بدعم امريكا وايران معا؟
    الرئيس صدام حسين اعدم، ومن وقع قرار تنفيذ اعدامه السيد المالكي نفسه، بعد محاكمة مزورة، وقامت حكومته بتسليم جثمانه الى شيخ عشيرته من اجل دفنها، فلماذا يمنع ذووه، او محبوه، من زيارته حتى لو اختلفوا معه في الرأي ؟ أليس الف باء الديمقراطية، التي يتباهى بها العراق الجديد وحكامه احترام الرأي الآخر، ومشاعر قطاع عريض من مواطنيه؟ ثم ماذا يضير السيد المالكي لو زار افراد من عشيرة صدام او اقاربه قبره، وهم الذين فعلوا ويفعلون ذلك منذ سنوات، هل ستقوم القيامة، ام ستتفجر ثورة في العراق؟
    الحاكم القوي العادل الواثق من نفسه، وحب الشعب له، لا يخاف من الاضرحة وساكنيها، ولا يخشى انصارهم، وافراد عشائرهم، ولكن يبدو ان السيد المالكي ليس من طينة هؤلاء، وما زالت تسيطر عليه عقدة الخوف، وتتحكم بقراراته، اليس هو من يطارد السيد طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي ويسعى لاعتقاله، اليس هو من افرغ العملية السياسية من كل معانيها وابعد وزراء الكتلة العراقية التي يتزعمها خصمه اياد علاوي، وكل من يختلفون معه في طريقة ادارته للبلاد، ومن منطلقات طائفية في معظم الاحيان؟
    امر غريب جدا لا بد من التوقف عنده، وهو ان امريكا وحلفاءها، الذين ثبتت اركانهم في قمة السلطة، بعد ان ضمنت تدفق النفط، يجمعهم قاسم مشترك، وينتمون الى مدرسة الرعب من ضحاياهم نفسها حتى بعد اغتيالهم والتمثيل بجثثهم في معظم الاحيان تحت عناوين الديمقراطية واحترام حقوق الانسان.
    ' ' '
    فها هي امريكا القوة الاعظم في التاريخ تخشى من جثمان الشيخ اسامة بن لادن، زعيم تنظيم 'القاعدة' وتقرر 'دفنه' في البحر، تحت ذريعة منع تحول قبره الى مزار لانصاره ومعتنقي فكر تنظيمه الاسلامي المتشدد، والاكثر من ذلك انها ما زالت تفرض الاعتقال القسري على زوجاته الثلاث وابنائه وبنات، وتمنعهم من الحديث الى اجهزة الاعلام، خشية كشفهم كيفية اغتياله وبما يتناقض مع الرواية الامريكية المفبركة، وحتى لا يعرف الرأي العام الاسلامي الحقيقة كاملة من كل جوانبها. فمن المؤسف ان هذه الادارة التي تتباهى بهذا الانجاز تدعي انها تقود العالم الحر، وان رسالتها نشر الديمقراطية وحرية التعبير واحترام حقوق الانسان ومعتقداته، وهناك قانون ثابت فيها ينص على حرية انتقال المعلومات دون عوائق وعدم حجبها عمن يطلبها.
    لم يكن من قبيل الصدفة ان يحذو حذوها (اي امريكا) حلفاؤها الجدد في ليبيا في الخوف من الموتى، فقد حرصوا على دفن جثمان الزعيم الليبي معمر القذافي وابنه المعتصم، ووزير دفاعه ابو بكر يونس جابر في مكان مجهول في قلب الصحراء الليبية، بعد التمثيل بجثثهم والاعتداء عليها، اوبعضها، جنسيا، واقسم من نفذوا عملية الدفن في ليلة ظلماء ان لا يكشفوا السير مهما كانت الظروف والضغوط، وكأن هذا الكشف سيهدد مستقبل ليبيا وامنها ووحدتها الترابية.
    الحكام الجدد الذين تنصّبهم امريكا، او يأتون عبر مشاريعها الديمقراطية المدعومة بآلتها العسكرية الجبارة، نتوقع ان يكونوا مختلفين عمن سبقوهم من الديكتاتوريين من حيث العدالة، والتسامح، والترفع عن النزعات الثأرية، واحترام حرمة الموت والاموات، مهما كانت جرائمهم، حتى يقدموا نموذجا مشرفا يؤكد لنا انهم يفتحون صفحة جديدة، بل مناقضة، لكل صفحات من سبقوهم من الديكتاتوريين، ولكن ما نراه حاليا مناقض لذلك تماما، نقولها وفي حلوقنا مرارة.
    تعالوا نلقي نظرة سريعة على احوال البلدان التي 'حررتها'، او غيرت انظمتها القوات الامريكية، سواء بشكل مباشر، مثلما حصل في العراق، او عن طريق حلف الناتو، وحاملات طائراته، مثلما حدث في ليبيا، او في افغانستان المحتلة منذ عشر سنوات.
    بالامس اصدرت منظمة 'هيومان رايتس ووتش' الامريكية تقريرا اكدت فيه ان العراق يعود الى الاستبداد، وفي طريقة للتحول الى دولة بوليسية ان لم يكن قد تحول فعلا، حيث يقمع النظام الحالي بقسوة حرية التعبير والتجمع، ويمارس الترهيب واحتجاز الناشطين والصحافيين، ويقيم سجونا سرية يمارس فيها التعذيب كسياسة رسمية.
    وبالامس ايضا خرج علينا المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الانتقالي الليبي بتصريحات حذر فيها من انزلاق بلاده الى هاوية بلا قاع، بعد ان اقتحم محتجون مقره في بنغازي وحطموه احتجاجا على فشل الحكومة، وتدهور الاوضاع الامنية وعدم توفير العلاج الكريم للجرحى، وعدم تطبيق الشريعة الاسلامية، ولولا تدخل كتائب امنية بسرعة لما نجا المستشار من غضبة الثوار الجدد على نظام حكمه ومجموعة المتسلقين الانتهازيين الملتفين حوله، حسب توصفهم، وقبلها بيومين حدث الشيء نفسه لنائبه عبد الحفيظ غوقة في جامعة بنغازي حيث طرده الطلاب شر طردة.
    ' ' '
    ليبيا غابة بنادق، واصبحت مرتعا للميليشيات المتقاتلة، والجماعات الاسلامية المتشددة، ويكفي التذكير بان تنظيم 'القاعدة' الذي حرص اعضاء المجلس الانتقالي على نفي وجوده في بلادهم قد اختطف محافظا جزائريا في وضح النهار، واقتاده ومرافقيه الى الاراضي الليبية للمساومة عليه للافراج عن معتقلين من انصاره، اي تنظيم القاعدة، في السجون الجزائرية، ولا نعرف تفاصيل الصفقة التي ادت الى الافراج عنه.
    هذا الكلام لن يعجب الكثيرين، او بالاحرى سيغضبهم في زمن التضليل والتعمية على الحقائق، تماما مثلما لم يعجب غيرهم كلام مماثل حول خطورة الاحتلال الامريكي للعراق والنتائج الاستراتيجية الكارثية التي ستترتب عليه، ولكن الحقيقة لا بد ان تقال، اذا اردنا ان ننهض ببلداننا ونقيم انظمة ديمقراطية حقيقية، تقود الى النهضة الشاملة التي تتطلع اليها شعوب المنطقة، وتحررنا من الاستعباد الامريكي.
    من يخاف من القبور وساكنيها لا يمكن ان يؤسس لنظام ديمقراطي يقوم على المساواة والعدالة والحريات بأشكالها كافة، ويحقق لمواطنيه ما يتطلعون اليه من تقدم ورخاء اقتصادي، وتعليم متقدم، ونظام قضائي مستقل، وشفافية مطلقة، ومحاسبة مدعومة بالقانون والبرلمانات الحرة المنتخبة.
    لسنا من زوار القبور والاضرحة، والاستثناء الوحيد هو قبر الرسول محمد(صلى الله عليه وسلم)، وصحابته الكرام (رضي الله عنهم)، ولم نكن يوما، ولن نكون، معجبين بالديكتاتوريين وانظمتهم القمعية، ولكننا كنا، وسنظل، ضد مشاريع العربدة والهيمنة الامريكية التي تريد سلب خيرات بلادنا، وتحويلنا الى سبي للاسرائيليين ، ولهذا وقفنا دائما في الخندق المقابل لهذه المشاريع، ومن يتواطأ معها.

    January 24, 2012 at 9:22 am | Reply
    • George Patton

      I suppose that you cannot possibly post the above in Russian so that at least some of us here can read it. I wish you would since that's my favorite language!

      January 24, 2012 at 11:02 am | Reply
      • Operation AJAX

        Google translate works great. Unfortunately, he is reposting what he does on every article. He said something to the effect that the US is cowardly for disposing the body of Bin Laden at sea. He gave a few examples, but it didn't make much sense. Google translated it extremely well, so I suspect that he used it to translate to Arabic in the first place.

        January 25, 2012 at 9:05 am |
    • Alberat

      gljasgj;AG,,w;s,gbrd;J DFD"GMLFDG Arabic for "I am stupid."

      January 24, 2012 at 12:23 pm | Reply
    • TheLastIndependent

      Huh???

      January 24, 2012 at 8:19 pm | Reply
    • buck

      How about some chinese script? Geez, have some manners, this is an English speaking site.

      January 24, 2012 at 9:00 pm | Reply
  3. Oodoodanoo

    I think Obama showed in Libya that NOT committing troops often has far better results than, say, Iraq or Afghanistan. Foreign policy means a triad of diplomacy, PR, and military. Mr. Hanlon would like to see the funding for the military continue because he also feeds at the trough of Washington. He may think he's being sincere, but really he just can't afford to look for real work at this time in his life.

    January 24, 2012 at 9:34 am | Reply
  4. rcjinvegas

    It's not Obama's foriegn policy. It's the Council on Foriegn Relations foriegn policy. Obama is just the stooge that reads the teleprompter and pretends like he's making the policy.

    January 24, 2012 at 11:56 am | Reply
  5. feckless

    Hey Remember when Mr. O'Hanlon told us we had to invade Iraq???

    Why is this guy given space at CNN to further spout his incompetence?

    Why can't we hear from someone who was right about the Iraq war instead of a merit-less promotion of the people who supported the one singular act that has destroyed our country at home and abroad and is the financial pretext for stealing my SSI and medicare.

    Mr. O'Hanlon – I hope you choke on the blood and corpses your war mongering have cause.

    January 24, 2012 at 1:16 pm | Reply
  6. Earl

    Ron Paul 2012!

    January 24, 2012 at 1:43 pm | Reply
  7. Ed Dee

    Why did President Obama give 2 Billion dollars to Brazil to develop off shore drilling, when all the oil now is contracted to be sold to China?? The president told Brazil that if we gave them taxpayer's money, that they would sell the oil to us..Also, why does George Soris have the biggest stake in that venture? Is George Soris still running the Obama administration as a silent but big controlling partner.

    January 24, 2012 at 1:44 pm | Reply
    • Nick

      It's called investing. Next time ask the question why wouldn't he had done it. Think outside to box sometimes.

      January 24, 2012 at 3:41 pm | Reply
  8. Rick McDaniel

    The media gives him credit, when all he really did, is keep Bush's policies in place, and then he bashes Bush for what he inherited. He is really a dishonest person, in most ways.

    January 24, 2012 at 2:44 pm | Reply
  9. Hypocrisy

    Blah, blah, blah...best President ever! Obama/Biden 2012!

    January 24, 2012 at 3:31 pm | Reply
  10. Marvin Hawkins

    Get out of "Afghanistan" this year 2012 early and he has my Vote.wait till Oct.2012 forget it

    January 24, 2012 at 4:04 pm | Reply
  11. James

    Legacy???–Obama has no Legacy–I doubt he knows where these countries are.–

    January 24, 2012 at 4:28 pm | Reply
  12. secrets from iraq urgent

    عاجل .. عاجل .. وخطير للغاية – توجيهات رئيس الوزراء نوري المالكي للاجتماع الخاص بالقادة الأمنيين الذي عقد في مقر حزب الدعوة / محافظة ديالى

    شبكة المنصور
    هدهد سليمان

    أرسل ( الأسد السائح ) لهدهد سليمان محضر الاجتماع الذي كان حاضرا فيه والخاص بالقادة الأمنيين وبعض شيوخ العشائر , والمنعقد بتاريخ ( 18 / 12 / 2011 م ) في مقر حزب الدعوة في محافظة ديالى والذي ينص على ما يلي :

    محضر اجتماع القادة الأمنيين لمحافظة ديالى في مقر حزب الدعوة :

    1. تم عقد الاجتماع الخاص بالقادة الأمنيين في مقر حزب الدعوة /محافظة ديالى بتاريخ ( 18/12/ 2011م ) وقد حضره كل من :-

    أ. قائد شرطة ديالى

    ب. قائد عمليات ديالى

    ج. قائد الفرقة الخامسة

    هـ. عدد من آمري الألوية والوحدات في الفرقة الخامسة

    و. السيد صادق الحسيني ( نائب رئيس مجلس محافظة ديالى )

    س. مدير الشؤون في ديالى

    ح. مدير الوكالة الوطنية ( العميد غانم )

    ط. مدير مكافحة الإرهاب ( العميد فاروق )

    ي. مدير الجرائم في ديالى

    ك. مدير مرور ديالى

    ل. رئيس مجلس إسناد ديالى

    م. شيوخ عشائر ديالى وهم كل من :-

    أولا . الشيخ بلاسم حميد ملا جواد التميمي

    ثانيا. الشيخ رعد حميد ملا جواد التميمي

    ثالثا . الشيخ مازن حميد ملا جواد التميمي

    رابعا. الشيخ برهان الضاحي

    خامسا . الشيخ حميد ألشمري

    سادسا. الشيخ سعود احد شيوخ عشائر (بني طي )

    سابعا . عدد من المختارين في ديالى

    2. في بداية الاجتماع رحب مسؤول الجلسة السيد ( مثنى التميمي ) بالسادة الحضور وأشاد بمواقفهم الشجاعة في مقارعتهم فلول البعثيين والصدامين في ديالى والطائفيين في حكومة ديالى وفلول القاعدة , ثم قرأ توجيهات دولة السيد رئيس الوزراء نوري المالكي مسؤول جناح حزب الدعوة في العراق التي تنص على ما يلي :

    ( إخواني أرى فيكم عيون الأرامل والمفجوعات واليتامى والبيوت المهدمة والحسينيات المهدمة في بعقوبة واقضيتها ونواحيها وقد علمت من إخواني بان هنالك مناطق في ديالى لن تصلها مجالس العزاء لأبي الأحرار الحسين (سلام الله عليه ) وقد وجهت المسؤولين الأمنيين بوضع في كل بيت من بيوت ديالى راية من رايات الحسين ومتابعة من يعبث بها ) , واليكم أهم توجيهات دولة رئيس الوزراء نوري المالكي :-

    (1) زيادة المراكز الأمنية في كل مناطق بعقوبة واقضيتها ونواحيها وخاصة المناطق التي توجد فيها شيعة قليلون .

    (2) أمر سيادته بتفعيل جميع مذكرات القبض بحق المطلوبين من البعثيين وشيوخ العشائر المطلوبين امنيا" وقضائيا" وكل الجرائم .

    (3) أمر بمتابعة الخارجين من السجون الأمريكية وإلقاء القبض عليهم وإعادتهم إلى السجون .

    (4) متابعة البعثيين من المدنيين والعسكريين المتقاعدين وأصحاب النفوذ في المحافظة ومحاصرتهم وسجنهم أو إجبارهم للخروج خارج العراق .

    (5) إعطاء مبالغ مجزية للمخبرين السريين وعيوننا في كافة مناطق محافظة ديالى .

    (6) اجعلوا النقاط الأمنية بالقرب من المخبرين السريين والمختارين المواليين للعملية السياسية .

    (7) على الأجهزة الأمنية أن تلبي جميع شكاوى الشيعة فورا .

    (8) السماح بتسليح البيوت الشيعية وأي شخص قادر على حمل السلاح وإعطائهم إجازة فورا" .

    (9) تفعيل العمل ألاستخباري وهذا الكلام موجه إلى (العميد غانم) اذ عليه واجب العمل بكل الوسائل لجلب العناصر المرتبطة بحزب البعث والقاعد ومتابعتهم يوميا" ويجب إرسال موقف يومي إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة.

    (10) تبديل المختارين الذين لا يأتون بمعلومات عن البعثين والصدامين والقاعدة وإذا اضطر الأمر تهديدهم باسم القاعدة .

    (11) الإكثار من التحري والمداهمات من قبل كل الأجهزة الأمنية والاستخبارية وخاصة في المناطق ذات الكثافة السنية .

    (12) التظاهر في المداهمات بان تشمل كل فئات الشعب في الظاهر ولكن لا تشمل المكون الشيعي في المناطق السنية .

    (13) متابعة العسكريين من الضباط في الجيش والشرطة من الذين ليس لهم ولائهم للحكومة إما عزلهم أو إحالتهم إلى المحاكم أو نقلهم إلى خارج محافظة ديالى .

    (14) متابعة أعضاء مجلس محافظة ديالى والمحافظ ونوابه وتفعيل كل مذكرات إلقاء القبض .

    (15) الفدرالية خط احمر بالنسبة للحكومة ولا نقبل بها مهما كلف الأمر وسوف نرسل لكم التوجيهات والتعليمات المستقبلية بصدد ذلك، وسيتم استدعاء كل المسؤولين الأمنيين إلى بغداد حول ذلك .

    (16) توزيع مبلغ قدره (15) خمسة عشر مليون دينار لكل شخص يقوم بمجلس عزاء الحسين وخاصة في المناطق السنية وحمايتهم من البعثيين والصدامين والقاعدة وتخصص نقاط أمنية بالقرب من مجالس العزاء .

    (17) استخدام العنصر النسوي في الحصول على معلومات عن البعثيين والصدامين والعناصر المؤثرة في شارع ديالى .

    (18) استخدام كاميرات الموبايل أو التسجيلات حول ما يدور من كلام في المقاهي والجلسات الخاصة حتى لو اقتضى الأمر الإغراء بالنساء في سبيل الحصول على المعلومات .

    (19) استخدام (الشرطيات) في العلاقات الجنسية مع الضباط المتقاعدين وشيوخ العشائر وكذلك البعثيين للحصول على المعلومات حول آماكن تواجد العناصر الإرهابية ومكان اجتماعات البعثيين في ديالى .

    (20) لدينا معلومات مؤكدة بان هناك اجتماعات بعثية وصداميه مستمرة وتم إلقاء القبض على بعض القيادات المدنية في ديالى وقد اعترفوا بنشاط البعث في ديالى وسوف نتابعهم أينما كانوا وفي أي وقت وهم تحت المراقبة .

    (21) توجيه كافة أصحاب الأموال في ديالى والمحافظات الأخرى بشراء العقارات والعمارات والبيوت ومن المكون الشيعي لكسر الذريعة لدى المكون السني في ديالى وهذا يجب أن يتم بأسرع وقت ممكن .

    (22) توجيه كافة التجار وخاصة من المكون الشيعي بالسيطرة على كافة التجارة في ديالى من المواد المستوردة والمصدرة ووضع العقبات أمام التجار من المكون السني وتوجيه التهم إليهم بالإرهاب أو مساعدة الإرهاب .

    (23) على دائرة تسجيل العقاري في محافظة ديالى القيام بتوزيع قطع أراضي إلى المتضررين الشيعة وشمولهم بالقروض والمنح فورا" .

    (24) توجيه كافة الأجهزة الأمنية في ديالى والحكومية وشيوخ العشائر الموالية ألينا وكذلك الوقف الشيعي ببناء حسينيات مقابل كل جامع من المكون الثاني ووضع نقاط أمنية بالقرب منها , وهذه مهمة جدا" وعلى الوقف الشيعي (المرجعية ) العمل به فورا".

    (25) الإكثار من السلع الإيرانية في ديالى والبيع بأرخص الأثمان .

    (26) إيصال الوقود إلى العوائل الشيعية والمواكب الحسينية بأسرع وقت .

    (27) تبليغ كافة الأجهزة الأمنية والحكومية والمختارين بتدقيق كافة العوائل المهجرة وبيان أسباب التهجير.

    (28) كل شخص سواء" كان عسكري أو شرطة أو مدني عليه القيام بعلاقات جيدة جدا مع أشخاص المكون السني من خلال تسهيل أمورهم الإدارية لدى دوائر الدولة وتبليغ كافة المسؤولين حول ذلك ومن بعد كسبهم إلى حزب الدعوة حتى لو اقتضى الأمر تعيينهم في أجهزة الشرطة أو الجيش آو أي وظيفة مدنية .

    (29) على كافة القادة الأمنيين من ضباط الجيش أو الشرطة أو الأجهزة الأمنية التحرك على الضباط والجنود من الجيش والشرطة للمكون السني وتشجيعهم إلى الانتماء لحزب الدعوة وفي حالة رفضهم يتم إما إقصائهم أو توجيه بعض التهم الإرهابية لهم وهذا من أهم الأمور المهمة في المرحلة المقبلة .

    (30) هذه الأمور التي تم طرحها في هذا الاجتماع سوف يتم متابعة تنفيذها من قبل كافة تنظيمات الائتلاف الوطني في ديالى وكذلك مكتب رئيس الوزراء وفي حالة تلكأ أي جهة سوف يتم محاسبة الجهة المقصرة فورا".

    (31) أكد الحاضرون بأنهم سوف يكونون العين الساهرة في ديالى لنصرة الأقلية المظلومة من المكون الشيعي وسوف نبسط الأمن بكل الوسائل المتاحة وإننا إنشاء الله قادرون على تنفيذ ما يطلبه دولة رئيس الوزراء الدكتور نوري المالكي ولا نسمح للبعثيين والصداميين والقاعدة من العبث بأمن ديالى وترويع أهلها فنحن قادرون على تنفيذ كل هذه المطالب بأسرع وقت .

    (32) المعوقات التي يعاني منها حزب الدعوة في ديالى فهي :-

    أ – صعوبة الحصول على مذكرات الاعتقال من قبل بعض القضاة بحق بعض الناس .

    ب – كثير من المعلومات تصل إلى الشخص المطلوب قبل إلقاء القبض عليه .

    ج – كثرة التوسط على المجرمين والموقوفين من بعض الضباط والشيوخ السنة مما يدفعهم على دفع أموال لإخراجهم من السجن .

    د – تم رفع أسماء بعض الضباط والمراتب من الجيش والشرطة لغرض نقلهم أو إقصائهم أو إحالتهم إلى القضاء من المكون السني ومضى فترة طويلة على ذلك دون إجابة .

    هـ – يجب زيادة عدد الشرطة في ديالى وكذلك الأجهزة الأمنية لغرض ضبط الشارع في ديالى .

    هذا وقد شكر مسؤول الجلسة ( مثنى التميمي ) جميع الحاضرين متمنيا" لهم الموفقية في عملهم داخل هذه المحافظة الملتهبة والتي عبث فيها الإرهاب ودمر بناها التحتية .

    للعلم رجاءا .. مع تحيات هدهد سليمان من قلب المنطقة الخضراء .

    January 24, 2012 at 5:03 pm | Reply
    • momo0828

      Huh??

      January 24, 2012 at 8:03 pm | Reply
  13. Marine5484

    Barack Obama has been a terrible President and caused a lot of needless destruction half way around the world, not to mention the tens, if not hundreds, of thousands of unnecessary deaths he caused through these useless and unnecessary wars. Neither Mitt Romney, Newt Gingrich nor Rick Santorum are any better and probably worse! The only decent presidential candidate running is Ron Paul but the people are just too stupid to vote for him very much to my disgust!!!

    January 24, 2012 at 9:21 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,757 other followers