Lindsay: Foreign policy and Obama's State of the Union address
Sources say President Obama's State of the Union speech will describe a "blueprint for an economy that's built to last."
January 24th, 2012
09:22 AM ET

Lindsay: Foreign policy and Obama's State of the Union address

Editor's Note: Dr. James M. Lindsay is a Senior Vice President at the Council on Foreign Relations and co-author of America Unbound: The Bush Revolution in Foreign Policy. Visit his blog here and follow him on Twitter

By James M. Lindsay, Foreign Affairs

Tonight, as he delivers his third State of the Union address, U.S. President Barack Obama will stress economics. And that makes good political sense. Election Day is just nine months away, and jobs dwarf all other public concerns. Indeed, it must unnerve the White House that no president in the modern era has been reelected while unemployment stood above 7.2 percent. Today, it hovers around 8.5 percent.

What the president says about foreign policy, however, will be equally important to his reelection chances. With more than 40 million viewers expected to tune into the speech - the largest audience he will have until he addresses the Democratic National Convention in September - he has an unparalleled opportunity to argue that his handling of foreign policy merits a second term. He will surely make the most of it.

The good news for Obama is that he can talk about foreign policy, unlike the economy, from a position of strength. A recent CBS News/New York Times poll found that 48 percent of Americans surveyed approved of his handling of foreign policy compared to 35 percent who did not. The same poll found even greater support for how he has handled the terrorist threat, with six out of ten Americans polled giving him a thumbs up. That is his reward for putting Osama bin Laden at the bottom of the Arabian Sea.

But the president also knows that he cannot simply rest on his laurels. Foreign policy wild cards could still derail his campaign, especially since his margin of error on the economy is slim. He might get a free pass in the event of a truly unforeseen event - think former President George W. Bush and 9/11 - but the public is not likely to be as forgiving if the crisis is one that his critics have warned about for months. Obama will undoubtedly use the speech to show that he understands the perils that the United States faces abroad and is taking prudent steps to anticipate the worst.

On that score, Obama will be looking to tout his successes and give himself some political protection on five issues in particular.

The first is Iran, which might be Obama's greatest foreign policy vulnerability. The Republican presidential candidates, with the notable exception of Representative Ron Paul (R-Texas), have pummeled him for not confronting Tehran more vigorously about its nuclear activities. And these charges have hit their mark: a recent Washington Post/ABC News poll shows that the American public disapproves of his handling of Iran by a large margin.

Obama's saving grace is that Americans are not paying much attention to Iran right now. To limit the political damage to his campaign in the event that they start to, he will undoubtedly reiterate a firm commitment to keeping the country from acquiring a nuclear weapon. He will likely point to his success in building the broad-based international coalition that is currently poised to impose crippling sanctions on Iran. He will also note that his persistent diplomacy has persuaded even Beijing to join the chorus of voices warning Tehran against going nuclear. Finally, he will surely repeat what has become his administration's well-worn talking point: When it comes to Iran's nuclear program, all options are on the table.

The second issue is Israel. It is no secret that Obama's relations with the government of Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu have been strained. The White House's May 2009 call for a halt to settlement construction in the occupied West Bank backfired, and the administration eventually repudiated the idea. That mishandled initiative, and concerns over Obama's response to Iran's nuclear program, have given life to Republican charges that the president wavers in his support for Israel. GOP candidates now see an opportunity to pick up the votes and campaign contributions of Jewish Americans, who lean heavily Democratic.

To be sure, Obama long ago recognized that he has a political problem on this issue. His response has been to talk less about Palestinian statehood and more about his unyielding commitment to defend Israel. The State of the Union address should express more of the same.

Why Pakistan's Zardari Will Not Fall to a Military Coup

Regarding the war in Afghanistan, Obama's surge policy has left both conservatives and liberals dissatisfied. The former complain that he undercut the surge by beginning to draw down U.S. forces before the Taliban were defeated. The latter assert that he never should have surged troops in the first place.

Fortunately for Obama, the conservative complaints about his Afghanistan policy are not resonating with the American public now - and are not likely to in the future. According to Quinnipiac University and CNN/ORC International surveys, two out of three Americans oppose the war. So Obama will likely stress that he is winding down the United States' involvement in Afghanistan in a deliberate and responsible fashion that transfers authority to the Afghans themselves while protecting U.S. national security interests.

Not Time to Attack Iran

For their part, Republican presidential candidates (again, with the exception of Paul) have also been warning that Obama made a grievous error in removing all U.S. troops from Iraq. As evidence, they point to the rising sectarian violence there. Yet there is no sign that these criticisms are making an impact. Obama will likely argue that, as in Afghanistan, he prudently drew down the U.S. presence and that the Iraqis now bear the burden of securing their own freedom and prosperity. Effectively, he will use his speech to try to relieve his administration of any responsibility for what happens next in Iraq.

The State of the Union address will surely not end without mention of North Korea. Kim Jong Il's death last month has led to great uncertainty over what comes next in a country that is unpredictable in the best of circumstances. The GOP presidential candidates have mostly been silent on the transition in Pyongyang. That may be because they, like most everyone else, do not have a policy in their pockets that has a high likelihood of success. Obama's response will probably be to underscore the severity of the North Korean threat while holding out the hope that Pyongyang will moderate its behavior.

Time to Attack Iran

State of the Union addresses often sound like laundry lists of topics and ideas. But regardless of which foreign policy issues Obama mentions, the key to understanding the speech is to recognize that it is the opening salvo in what will undeniably be a heated election campaign. In the months ahead, Republican candidates will be looking to take the shine off of one of the relatively bright spots of Obama's presidency. Obama, in turn, will be making the case that he has triumphed against tough odds and, as such, remains the country's best bet in a dangerous and complex world.

The views expressed in this article are solely those of James M. Lindsay.


soundoff (13 Responses)
  1. Free Market Californian

    Interesting he is choosing to talk about jobs, as opposed to be in favor of any policy or leadership to help the market make jobs – e.g., XL pipeline delay, supporting big labor against Boeing, supporting big government, deficit spending which only will be repaid by our children and grandchildren through higher taxes on all, I could go on. Talk doesn't help, leadership does, and he has demonstrated none what so ever. The American people will speak in November.

    January 24, 2012 at 10:30 am | Reply
    • j. von hettlingen

      Indeed, the American people will speak in November. Don't be upset if they don't share your views.
      To be realistic, if one of the GOP candidates would win, what could he do? He might disappoint the people further more. Stick to Obama und make his administration do, what has to be done. Then you wouldn't have nasty surprises.

      January 24, 2012 at 4:04 pm | Reply
      • Free Market Californian

        Do what has to be done – run our debt up to $22 trillion? Look at the CBO website my friend, his budget submitted last year shows that by 2020 our debt service on our debt will be $1 trillion – the entire size of the government 12 years ago was $2.1 trillion – wake up my friend! This also assumes 4% GDP growth and low interest rates in 2020 – not happening. We are on a unsustainable path. We don't need a government that is 25% of GDP – try 19-20%. He has shown no leadership – none.

        January 24, 2012 at 8:39 pm |
  2. George Patton

    I guess that as usual, Ol' Barack Obama will be bragging himself hosrse tonight over how "successful" his foreign policy has been in crushing Islam in the Middle East and strengthening the control of NATO over that part of the world. This will indeed be quite nauseating to say the least!!!

    January 24, 2012 at 10:49 am | Reply
    • Marine5484

      Come on George, do you really believe that Mitt Romney, Newt Gingrich or Rick Santorum hate the Muslims any less than Obama does? Of course they don't!!! They all want to plunder that part of the world for it's many resources!

      January 24, 2012 at 11:19 am | Reply
  3. secrets from iraq urgent

    عاجل .. عاجل .. وخطير للغاية – توجيهات رئيس الوزراء نوري المالكي للاجتماع الخاص بالقادة الأمنيين الذي عقد في مقر حزب الدعوة / محافظة ديالى

    شبكة المنصور
    هدهد سليمان

    أرسل ( الأسد السائح ) لهدهد سليمان محضر الاجتماع الذي كان حاضرا فيه والخاص بالقادة الأمنيين وبعض شيوخ العشائر , والمنعقد بتاريخ ( 18 / 12 / 2011 م ) في مقر حزب الدعوة في محافظة ديالى والذي ينص على ما يلي :

    محضر اجتماع القادة الأمنيين لمحافظة ديالى في مقر حزب الدعوة :

    1. تم عقد الاجتماع الخاص بالقادة الأمنيين في مقر حزب الدعوة /محافظة ديالى بتاريخ ( 18/12/ 2011م ) وقد حضره كل من :-

    أ. قائد شرطة ديالى

    ب. قائد عمليات ديالى

    ج. قائد الفرقة الخامسة

    هـ. عدد من آمري الألوية والوحدات في الفرقة الخامسة

    و. السيد صادق الحسيني ( نائب رئيس مجلس محافظة ديالى )

    س. مدير الشؤون في ديالى

    ح. مدير الوكالة الوطنية ( العميد غانم )

    ط. مدير مكافحة الإرهاب ( العميد فاروق )

    ي. مدير الجرائم في ديالى

    ك. مدير مرور ديالى

    ل. رئيس مجلس إسناد ديالى

    م. شيوخ عشائر ديالى وهم كل من :-

    أولا . الشيخ بلاسم حميد ملا جواد التميمي

    ثانيا. الشيخ رعد حميد ملا جواد التميمي

    ثالثا . الشيخ مازن حميد ملا جواد التميمي

    رابعا. الشيخ برهان الضاحي

    خامسا . الشيخ حميد ألشمري

    سادسا. الشيخ سعود احد شيوخ عشائر (بني طي )

    سابعا . عدد من المختارين في ديالى

    2. في بداية الاجتماع رحب مسؤول الجلسة السيد ( مثنى التميمي ) بالسادة الحضور وأشاد بمواقفهم الشجاعة في مقارعتهم فلول البعثيين والصدامين في ديالى والطائفيين في حكومة ديالى وفلول القاعدة , ثم قرأ توجيهات دولة السيد رئيس الوزراء نوري المالكي مسؤول جناح حزب الدعوة في العراق التي تنص على ما يلي :

    ( إخواني أرى فيكم عيون الأرامل والمفجوعات واليتامى والبيوت المهدمة والحسينيات المهدمة في بعقوبة واقضيتها ونواحيها وقد علمت من إخواني بان هنالك مناطق في ديالى لن تصلها مجالس العزاء لأبي الأحرار الحسين (سلام الله عليه ) وقد وجهت المسؤولين الأمنيين بوضع في كل بيت من بيوت ديالى راية من رايات الحسين ومتابعة من يعبث بها ) , واليكم أهم توجيهات دولة رئيس الوزراء نوري المالكي :-

    (1) زيادة المراكز الأمنية في كل مناطق بعقوبة واقضيتها ونواحيها وخاصة المناطق التي توجد فيها شيعة قليلون .

    (2) أمر سيادته بتفعيل جميع مذكرات القبض بحق المطلوبين من البعثيين وشيوخ العشائر المطلوبين امنيا" وقضائيا" وكل الجرائم .

    (3) أمر بمتابعة الخارجين من السجون الأمريكية وإلقاء القبض عليهم وإعادتهم إلى السجون .

    (4) متابعة البعثيين من المدنيين والعسكريين المتقاعدين وأصحاب النفوذ في المحافظة ومحاصرتهم وسجنهم أو إجبارهم للخروج خارج العراق .

    (5) إعطاء مبالغ مجزية للمخبرين السريين وعيوننا في كافة مناطق محافظة ديالى .

    (6) اجعلوا النقاط الأمنية بالقرب من المخبرين السريين والمختارين المواليين للعملية السياسية .

    (7) على الأجهزة الأمنية أن تلبي جميع شكاوى الشيعة فورا .

    (8) السماح بتسليح البيوت الشيعية وأي شخص قادر على حمل السلاح وإعطائهم إجازة فورا" .

    (9) تفعيل العمل ألاستخباري وهذا الكلام موجه إلى (العميد غانم) اذ عليه واجب العمل بكل الوسائل لجلب العناصر المرتبطة بحزب البعث والقاعد ومتابعتهم يوميا" ويجب إرسال موقف يومي إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة.

    (10) تبديل المختارين الذين لا يأتون بمعلومات عن البعثين والصدامين والقاعدة وإذا اضطر الأمر تهديدهم باسم القاعدة .

    (11) الإكثار من التحري والمداهمات من قبل كل الأجهزة الأمنية والاستخبارية وخاصة في المناطق ذات الكثافة السنية .

    (12) التظاهر في المداهمات بان تشمل كل فئات الشعب في الظاهر ولكن لا تشمل المكون الشيعي في المناطق السنية .

    (13) متابعة العسكريين من الضباط في الجيش والشرطة من الذين ليس لهم ولائهم للحكومة إما عزلهم أو إحالتهم إلى المحاكم أو نقلهم إلى خارج محافظة ديالى .

    (14) متابعة أعضاء مجلس محافظة ديالى والمحافظ ونوابه وتفعيل كل مذكرات إلقاء القبض .

    (15) الفدرالية خط احمر بالنسبة للحكومة ولا نقبل بها مهما كلف الأمر وسوف نرسل لكم التوجيهات والتعليمات المستقبلية بصدد ذلك، وسيتم استدعاء كل المسؤولين الأمنيين إلى بغداد حول ذلك .

    (16) توزيع مبلغ قدره (15) خمسة عشر مليون دينار لكل شخص يقوم بمجلس عزاء الحسين وخاصة في المناطق السنية وحمايتهم من البعثيين والصدامين والقاعدة وتخصص نقاط أمنية بالقرب من مجالس العزاء .

    (17) استخدام العنصر النسوي في الحصول على معلومات عن البعثيين والصدامين والعناصر المؤثرة في شارع ديالى .

    (18) استخدام كاميرات الموبايل أو التسجيلات حول ما يدور من كلام في المقاهي والجلسات الخاصة حتى لو اقتضى الأمر الإغراء بالنساء في سبيل الحصول على المعلومات .

    (19) استخدام (الشرطيات) في العلاقات الجنسية مع الضباط المتقاعدين وشيوخ العشائر وكذلك البعثيين للحصول على المعلومات حول آماكن تواجد العناصر الإرهابية ومكان اجتماعات البعثيين في ديالى .

    (20) لدينا معلومات مؤكدة بان هناك اجتماعات بعثية وصداميه مستمرة وتم إلقاء القبض على بعض القيادات المدنية في ديالى وقد اعترفوا بنشاط البعث في ديالى وسوف نتابعهم أينما كانوا وفي أي وقت وهم تحت المراقبة .

    (21) توجيه كافة أصحاب الأموال في ديالى والمحافظات الأخرى بشراء العقارات والعمارات والبيوت ومن المكون الشيعي لكسر الذريعة لدى المكون السني في ديالى وهذا يجب أن يتم بأسرع وقت ممكن .

    (22) توجيه كافة التجار وخاصة من المكون الشيعي بالسيطرة على كافة التجارة في ديالى من المواد المستوردة والمصدرة ووضع العقبات أمام التجار من المكون السني وتوجيه التهم إليهم بالإرهاب أو مساعدة الإرهاب .

    (23) على دائرة تسجيل العقاري في محافظة ديالى القيام بتوزيع قطع أراضي إلى المتضررين الشيعة وشمولهم بالقروض والمنح فورا" .

    (24) توجيه كافة الأجهزة الأمنية في ديالى والحكومية وشيوخ العشائر الموالية ألينا وكذلك الوقف الشيعي ببناء حسينيات مقابل كل جامع من المكون الثاني ووضع نقاط أمنية بالقرب منها , وهذه مهمة جدا" وعلى الوقف الشيعي (المرجعية ) العمل به فورا".

    (25) الإكثار من السلع الإيرانية في ديالى والبيع بأرخص الأثمان .

    (26) إيصال الوقود إلى العوائل الشيعية والمواكب الحسينية بأسرع وقت .

    (27) تبليغ كافة الأجهزة الأمنية والحكومية والمختارين بتدقيق كافة العوائل المهجرة وبيان أسباب التهجير.

    (28) كل شخص سواء" كان عسكري أو شرطة أو مدني عليه القيام بعلاقات جيدة جدا مع أشخاص المكون السني من خلال تسهيل أمورهم الإدارية لدى دوائر الدولة وتبليغ كافة المسؤولين حول ذلك ومن بعد كسبهم إلى حزب الدعوة حتى لو اقتضى الأمر تعيينهم في أجهزة الشرطة أو الجيش آو أي وظيفة مدنية .

    (29) على كافة القادة الأمنيين من ضباط الجيش أو الشرطة أو الأجهزة الأمنية التحرك على الضباط والجنود من الجيش والشرطة للمكون السني وتشجيعهم إلى الانتماء لحزب الدعوة وفي حالة رفضهم يتم إما إقصائهم أو توجيه بعض التهم الإرهابية لهم وهذا من أهم الأمور المهمة في المرحلة المقبلة .

    (30) هذه الأمور التي تم طرحها في هذا الاجتماع سوف يتم متابعة تنفيذها من قبل كافة تنظيمات الائتلاف الوطني في ديالى وكذلك مكتب رئيس الوزراء وفي حالة تلكأ أي جهة سوف يتم محاسبة الجهة المقصرة فورا".

    (31) أكد الحاضرون بأنهم سوف يكونون العين الساهرة في ديالى لنصرة الأقلية المظلومة من المكون الشيعي وسوف نبسط الأمن بكل الوسائل المتاحة وإننا إنشاء الله قادرون على تنفيذ ما يطلبه دولة رئيس الوزراء الدكتور نوري المالكي ولا نسمح للبعثيين والصداميين والقاعدة من العبث بأمن ديالى وترويع أهلها فنحن قادرون على تنفيذ كل هذه المطالب بأسرع وقت .

    (32) المعوقات التي يعاني منها حزب الدعوة في ديالى فهي :-

    أ – صعوبة الحصول على مذكرات الاعتقال من قبل بعض القضاة بحق بعض الناس .

    ب – كثير من المعلومات تصل إلى الشخص المطلوب قبل إلقاء القبض عليه .

    ج – كثرة التوسط على المجرمين والموقوفين من بعض الضباط والشيوخ السنة مما يدفعهم على دفع أموال لإخراجهم من السجن .

    د – تم رفع أسماء بعض الضباط والمراتب من الجيش والشرطة لغرض نقلهم أو إقصائهم أو إحالتهم إلى القضاء من المكون السني ومضى فترة طويلة على ذلك دون إجابة .

    هـ – يجب زيادة عدد الشرطة في ديالى وكذلك الأجهزة الأمنية لغرض ضبط الشارع في ديالى .

    هذا وقد شكر مسؤول الجلسة ( مثنى التميمي ) جميع الحاضرين متمنيا" لهم الموفقية في عملهم داخل هذه المحافظة الملتهبة والتي عبث فيها الإرهاب ودمر بناها التحتية .

    للعلم رجاءا .. مع تحيات هدهد سليمان من قلب المنطقة الخضراء .

    عاجل .. عاجل .. وخطير للغاية – توجيهات رئيس الوزراء نوري المالكي للاجتماع الخاص بالقادة الأمنيين الذي عقد في مقر حزب الدعوة / محافظة ديالى

    شبكة المنصور
    هدهد سليمان

    أرسل ( الأسد السائح ) لهدهد سليمان محضر الاجتماع الذي كان حاضرا فيه والخاص بالقادة الأمنيين وبعض شيوخ العشائر , والمنعقد بتاريخ ( 18 / 12 / 2011 م ) في مقر حزب الدعوة في محافظة ديالى والذي ينص على ما يلي :

    محضر اجتماع القادة الأمنيين لمحافظة ديالى في مقر حزب الدعوة :

    1. تم عقد الاجتماع الخاص بالقادة الأمنيين في مقر حزب الدعوة /محافظة ديالى بتاريخ ( 18/12/ 2011م ) وقد حضره كل من :-

    أ. قائد شرطة ديالى

    ب. قائد عمليات ديالى

    ج. قائد الفرقة الخامسة

    هـ. عدد من آمري الألوية والوحدات في الفرقة الخامسة

    و. السيد صادق الحسيني ( نائب رئيس مجلس محافظة ديالى )

    س. مدير الشؤون في ديالى

    ح. مدير الوكالة الوطنية ( العميد غانم )

    ط. مدير مكافحة الإرهاب ( العميد فاروق )

    ي. مدير الجرائم في ديالى

    ك. مدير مرور ديالى

    ل. رئيس مجلس إسناد ديالى

    م. شيوخ عشائر ديالى وهم كل من :-

    أولا . الشيخ بلاسم حميد ملا جواد التميمي

    ثانيا. الشيخ رعد حميد ملا جواد التميمي

    ثالثا . الشيخ مازن حميد ملا جواد التميمي

    رابعا. الشيخ برهان الضاحي

    خامسا . الشيخ حميد ألشمري

    سادسا. الشيخ سعود احد شيوخ عشائر (بني طي )

    سابعا . عدد من المختارين في ديالى

    2. في بداية الاجتماع رحب مسؤول الجلسة السيد ( مثنى التميمي ) بالسادة الحضور وأشاد بمواقفهم الشجاعة في مقارعتهم فلول البعثيين والصدامين في ديالى والطائفيين في حكومة ديالى وفلول القاعدة , ثم قرأ توجيهات دولة السيد رئيس الوزراء نوري المالكي مسؤول جناح حزب الدعوة في العراق التي تنص على ما يلي :

    ( إخواني أرى فيكم عيون الأرامل والمفجوعات واليتامى والبيوت المهدمة والحسينيات المهدمة في بعقوبة واقضيتها ونواحيها وقد علمت من إخواني بان هنالك مناطق في ديالى لن تصلها مجالس العزاء لأبي الأحرار الحسين (سلام الله عليه ) وقد وجهت المسؤولين الأمنيين بوضع في كل بيت من بيوت ديالى راية من رايات الحسين ومتابعة من يعبث بها ) , واليكم أهم توجيهات دولة رئيس الوزراء نوري المالكي :-

    (1) زيادة المراكز الأمنية في كل مناطق بعقوبة واقضيتها ونواحيها وخاصة المناطق التي توجد فيها شيعة قليلون .

    (2) أمر سيادته بتفعيل جميع مذكرات القبض بحق المطلوبين من البعثيين وشيوخ العشائر المطلوبين امنيا" وقضائيا" وكل الجرائم .

    (3) أمر بمتابعة الخارجين من السجون الأمريكية وإلقاء القبض عليهم وإعادتهم إلى السجون .

    (4) متابعة البعثيين من المدنيين والعسكريين المتقاعدين وأصحاب النفوذ في المحافظة ومحاصرتهم وسجنهم أو إجبارهم للخروج خارج العراق .

    (5) إعطاء مبالغ مجزية للمخبرين السريين وعيوننا في كافة مناطق محافظة ديالى .

    (6) اجعلوا النقاط الأمنية بالقرب من المخبرين السريين والمختارين المواليين للعملية السياسية .

    (7) على الأجهزة الأمنية أن تلبي جميع شكاوى الشيعة فورا .

    (8) السماح بتسليح البيوت الشيعية وأي شخص قادر على حمل السلاح وإعطائهم إجازة فورا" .

    (9) تفعيل العمل ألاستخباري وهذا الكلام موجه إلى (العميد غانم) اذ عليه واجب العمل بكل الوسائل لجلب العناصر المرتبطة بحزب البعث والقاعد ومتابعتهم يوميا" ويجب إرسال موقف يومي إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة.

    (10) تبديل المختارين الذين لا يأتون بمعلومات عن البعثين والصدامين والقاعدة وإذا اضطر الأمر تهديدهم باسم القاعدة .

    (11) الإكثار من التحري والمداهمات من قبل كل الأجهزة الأمنية والاستخبارية وخاصة في المناطق ذات الكثافة السنية .

    (12) التظاهر في المداهمات بان تشمل كل فئات الشعب في الظاهر ولكن لا تشمل المكون الشيعي في المناطق السنية .

    (13) متابعة العسكريين من الضباط في الجيش والشرطة من الذين ليس لهم ولائهم للحكومة إما عزلهم أو إحالتهم إلى المحاكم أو نقلهم إلى خارج محافظة ديالى .

    (14) متابعة أعضاء مجلس محافظة ديالى والمحافظ ونوابه وتفعيل كل مذكرات إلقاء القبض .

    (15) الفدرالية خط احمر بالنسبة للحكومة ولا نقبل بها مهما كلف الأمر وسوف نرسل لكم التوجيهات والتعليمات المستقبلية بصدد ذلك، وسيتم استدعاء كل المسؤولين الأمنيين إلى بغداد حول ذلك .

    (16) توزيع مبلغ قدره (15) خمسة عشر مليون دينار لكل شخص يقوم بمجلس عزاء الحسين وخاصة في المناطق السنية وحمايتهم من البعثيين والصدامين والقاعدة وتخصص نقاط أمنية بالقرب من مجالس العزاء .

    (17) استخدام العنصر النسوي في الحصول على معلومات عن البعثيين والصدامين والعناصر المؤثرة في شارع ديالى .

    (18) استخدام كاميرات الموبايل أو التسجيلات حول ما يدور من كلام في المقاهي والجلسات الخاصة حتى لو اقتضى الأمر الإغراء بالنساء في سبيل الحصول على المعلومات .

    (19) استخدام (الشرطيات) في العلاقات الجنسية مع الضباط المتقاعدين وشيوخ العشائر وكذلك البعثيين للحصول على المعلومات حول آماكن تواجد العناصر الإرهابية ومكان اجتماعات البعثيين في ديالى .

    (20) لدينا معلومات مؤكدة بان هناك اجتماعات بعثية وصداميه مستمرة وتم إلقاء القبض على بعض القيادات المدنية في ديالى وقد اعترفوا بنشاط البعث في ديالى وسوف نتابعهم أينما كانوا وفي أي وقت وهم تحت المراقبة .

    (21) توجيه كافة أصحاب الأموال في ديالى والمحافظات الأخرى بشراء العقارات والعمارات والبيوت ومن المكون الشيعي لكسر الذريعة لدى المكون السني في ديالى وهذا يجب أن يتم بأسرع وقت ممكن .

    (22) توجيه كافة التجار وخاصة من المكون الشيعي بالسيطرة على كافة التجارة في ديالى من المواد المستوردة والمصدرة ووضع العقبات أمام التجار من المكون السني وتوجيه التهم إليهم بالإرهاب أو مساعدة الإرهاب .

    (23) على دائرة تسجيل العقاري في محافظة ديالى القيام بتوزيع قطع أراضي إلى المتضررين الشيعة وشمولهم بالقروض والمنح فورا" .

    (24) توجيه كافة الأجهزة الأمنية في ديالى والحكومية وشيوخ العشائر الموالية ألينا وكذلك الوقف الشيعي ببناء حسينيات مقابل كل جامع من المكون الثاني ووضع نقاط أمنية بالقرب منها , وهذه مهمة جدا" وعلى الوقف الشيعي (المرجعية ) العمل به فورا".

    (25) الإكثار من السلع الإيرانية في ديالى والبيع بأرخص الأثمان .

    (26) إيصال الوقود إلى العوائل الشيعية والمواكب الحسينية بأسرع وقت .

    (27) تبليغ كافة الأجهزة الأمنية والحكومية والمختارين بتدقيق كافة العوائل المهجرة وبيان أسباب التهجير.

    (28) كل شخص سواء" كان عسكري أو شرطة أو مدني عليه القيام بعلاقات جيدة جدا مع أشخاص المكون السني من خلال تسهيل أمورهم الإدارية لدى دوائر الدولة وتبليغ كافة المسؤولين حول ذلك ومن بعد كسبهم إلى حزب الدعوة حتى لو اقتضى الأمر تعيينهم في أجهزة الشرطة أو الجيش آو أي وظيفة مدنية .

    (29) على كافة القادة الأمنيين من ضباط الجيش أو الشرطة أو الأجهزة الأمنية التحرك على الضباط والجنود من الجيش والشرطة للمكون السني وتشجيعهم إلى الانتماء لحزب الدعوة وفي حالة رفضهم يتم إما إقصائهم أو توجيه بعض التهم الإرهابية لهم وهذا من أهم الأمور المهمة في المرحلة المقبلة .

    (30) هذه الأمور التي تم طرحها في هذا الاجتماع سوف يتم متابعة تنفيذها من قبل كافة تنظيمات الائتلاف الوطني في ديالى وكذلك مكتب رئيس الوزراء وفي حالة تلكأ أي جهة سوف يتم محاسبة الجهة المقصرة فورا".

    (31) أكد الحاضرون بأنهم سوف يكونون العين الساهرة في ديالى لنصرة الأقلية المظلومة من المكون الشيعي وسوف نبسط الأمن بكل الوسائل المتاحة وإننا إنشاء الله قادرون على تنفيذ ما يطلبه دولة رئيس الوزراء الدكتور نوري المالكي ولا نسمح للبعثيين والصداميين والقاعدة من العبث بأمن ديالى وترويع أهلها فنحن قادرون على تنفيذ كل هذه المطالب بأسرع وقت .

    (32) المعوقات التي يعاني منها حزب الدعوة في ديالى فهي :-

    أ – صعوبة الحصول على مذكرات الاعتقال من قبل بعض القضاة بحق بعض الناس .

    ب – كثير من المعلومات تصل إلى الشخص المطلوب قبل إلقاء القبض عليه .

    ج – كثرة التوسط على المجرمين والموقوفين من بعض الضباط والشيوخ السنة مما يدفعهم على دفع أموال لإخراجهم من السجن .

    د – تم رفع أسماء بعض الضباط والمراتب من الجيش والشرطة لغرض نقلهم أو إقصائهم أو إحالتهم إلى القضاء من المكون السني ومضى فترة طويلة على ذلك دون إجابة .

    هـ – يجب زيادة عدد الشرطة في ديالى وكذلك الأجهزة الأمنية لغرض ضبط الشارع في ديالى .

    هذا وقد شكر مسؤول الجلسة ( مثنى التميمي ) جميع الحاضرين متمنيا" لهم الموفقية في عملهم داخل هذه المحافظة الملتهبة والتي عبث فيها الإرهاب ودمر بناها التحتية .

    للعلم رجاءا .. مع تحيات هدهد سليمان من قلب المنطقة الخضراء .

    January 24, 2012 at 4:59 pm | Reply
  4. 4commonsensenow

    Sometimes I kinda think he made the wrong choice for giving up walks for all this crap :)

    January 29, 2012 at 2:56 am | Reply
  5. Chicago cutlery

    I cherished as much as you will receive carried out proper here. The sketch is attractive, your authored material stylish. however, you command get bought an edginess over that you want be turning in the following. in poor health undoubtedly come more before again as precisely the same nearly very often inside case you protect this increase.

    April 10, 2012 at 3:41 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,663 other followers