January 25th, 2012
03:57 PM ET

Burki: Demilitarizing Muslim politics

Editor's Note: Shahid Javed Burki, former Finance Minister of Pakistan and Vice President of the World Bank, is currently Chairman of the Institute of Public Policy in Lahore.

By Shahid Javed Burki, Project Syndicate

Can Muslim governments free themselves from their countries’ powerful militaries and establish civilian control comparable to that found in liberal democracies? This question is now paramount in countries as disparate as Egypt, Pakistan, and Turkey.

To predict how this struggle will play out, it helps to understand the region’s past. Since Islam’s founding in the seventh century, it has maintained a tradition of deep military engagement in politics and governance. Indeed, Islam’s increasing military prowess helped it to spread rapidly around the world.

The military was responsible for Islam’s implantation throughout the Middle East, as well as in Persia, Southern Europe, and the Indian sub-continent. And once a Muslim state was established in newly conquered lands, the military became integral to its governance.

The military’s incorporation into the state was most prominent in the Ottoman Empire, whose rulers created a new type of military force that drew its manpower mostly from Islamic-ruled parts of Europe. These Janissaries (Christian boys conscripted to serve in Ottoman infantry units) were either recruited from Europe or abducted from countries under Ottoman control.

Janissaries were not allowed to marry or to own property, which prevented them from developing loyalties outside of the imperial court. But, after these restrictions were removed in the sixteenth century, and up until their extermination in the nineteenth century, the Janissaries became extremely powerful in Istanbul (and even established their own dynasty in Egypt).

Military domination in Muslim countries survived right up to the fall of the Ottoman Empire in the early twentieth century. The colonial powers that filled the vacuum left by the declining empire had their own militaries, and therefore did not need local forces to govern. But when Europeans withdrew from the Muslim world in the twentieth century, these forces rushed back in to wrest control of politics.

The military rose to power in Egypt, Pakistan, and other Arab countries in the early and mid-twentieth century. In Turkey, the military proclaimed itself the guardian of the secular Republic of Turkey, founded in 1923 by Mustafa Kemal Atatürk, himself a military man.

Today, the revolutions rocking much of the Muslim world are bedeviled by Islam’s military past. In the first phase of these popular uprisings, those who had been politically and economically excluded began to demand inclusion and participation. Now a second phase is underway, marked by a serious effort to divest the old military establishment of its power. This struggle is manifesting itself in different ways in Egypt, Turkey, and Pakistan.

In Egypt, the military’s takeover of the political transition after the ouster of former President Hosni Mubarak is unacceptable to Muslim and secular forces alike. Most Egyptians want the soldiers to leave politics and return to their barracks.

Essam el-Erian, whose Islamist Freedom and Justice Party recently won the most seats in Egypt’s parliamentary elections, recently said that the Muslim Brotherhood (to which the party is closely tied), does not expect the military rulers to relinquish power voluntarily. They will have to be persuaded to leave, and, if that does not work, forced out. The parliament’s first step in ultimately removing them would be to defend its authority to choose the members of a planned 100-person constitutional assembly.

Meanwhile, in Turkey, the Justice and Development Party, which has strong roots in the country’s Islamic tradition, is now seeking to limit the military’s role. The armed forces, however, claim a constitutional mandate to protect the Republic’s secular traditions. And Turkey’s generals have intervened in politics several times to defend Kemalism – Atatürk’s secular ideology of modernization that pushed Islamic Turkey towards European-style liberalism.

But, of the three countries, Turkey has most successfully demilitarized its politics. The charismatic prime minister, Recep Tayyip Erdoğanhaving won three consecutive elections, has been able to exert his authority over the military. Controversially, he has jailed the army’s top general, İlker Başbuğ, whom Turkish prosecutors have accused – many say implausibly – of plotting to overthrow the government.

Finally, Pakistan’s military, which has governed the country for half of its 64-year history, is fighting hard to retain influence over policymaking. Humbled by its inability to control United States military operations, including the one that killed Osama bin Laden, the army is struggling to play a hand in the country’s evolving relations with India and the US. Nevertheless, wary of provoking widespread hostility, military leaders have indicated recently that they have no intention of intervening in politics.

Since the Arab Spring began, four long-established regimes have been removed, while others are under increasing pressure, giving ordinary Arabs hope that their demands will no longer be ignored, and that those who govern will be mindful of citizens’ needs. But that – the real revolution – will happen only when true representatives of citizens, rather than the military, begin to set their countries’ political course.

The views expressed in this article are solely those of Shahid Javed Burki.

Post by:
Topics: Islam • Military

soundoff (13 Responses)
  1. Jose43

    Paki army is doing more than just fighting hard to retain its influence over policymaking; they are fighting proxy wars against US/NATO forces, India, and no Afghanistan course at the expense of Pakis economic development. They are the main reason what Pakistan is today.....a pariah state.

    January 25, 2012 at 4:48 pm | Reply
  2. USMC Forever

    It's kind of hard for the Muslim countries to demilitarize today with the United States, Great Britain and France breathing down their necks, especially after Iraq and Afghanistan. Yet today, the U.S. is threatening a war against Iran. No wonder the Muslim countries resnt us the way they do! Moreover, Islam has been around since the 7th century and will be around for some time to come in spite of all the efforts of the West to erradicate it!!!

    January 25, 2012 at 5:03 pm | Reply
    • Jose43

      do you really care if Islam or any religion survives after you are gone? you should be thinking why 1.6 bill moselms in more than 50 countries around the world should have to live as underprivileged?

      January 25, 2012 at 5:18 pm | Reply
  3. Operation AJAX

    This article seems to discuss a lot about how "Islamic countries" have always been controlled by the military. The implication is that there is a causal relationship between Islam and military governments. The author ignored the fact that the west has been supporting dictators over democratic governments in the Middle East for at least half a century. In Iran in the 1950's, the United States and Britain disposed of the democratic government of Iran in favor of a military dictator (the Shah of Iran).
    We supplied Mubarak with money and funds which he used to suppress dissent in his country. We support the Pakistani government now. Our money for oil and our aid is used in Saudi Arabia to keep their government in power. Gaddafi maintained power used money from oil sales in Europe. Even in countries we don't interfere with, the reputation of the west manipulating Arab and Persian governments causes mistrust in the western form of government hampering the spread of democracy. Perhaps, if we really want these military governments to hand over power to civilians, maybe we should stop giving them so much money and weapons to stay in power.

    January 25, 2012 at 8:35 pm | Reply
  4. j. von hettlingen

    True, Turkey's ruling party (AKP) has been able to rein in the country's army, due to its popularity in the population. Egypt's army plays its rule-and-divide game. The young activists want a speedy transition of power from the military to the civilian government. The Islamists know the military will not give up power voluntarily and try to negotiate with ther former oppressor, so that they can keep their privileges.
    Pakistan's military is even more machiavellian. It's wary of its nuclear power and its influence on Afghanistan's future.

    January 26, 2012 at 4:49 am | Reply
  5. krm1007

    PAKISTAN.....The New Gateway to Central Asia and Europe.
    With a population of over 180 million most of whom are well educated, English speaking, entrepreneurial and a cultural and social fit with Central Asians...Pakistan will now become the new face and gateway to Central Asia and Europe. Pakistan will thus span this region and provide the impetus for growth, prosperity and unity among these countries. These are new and exciting times for Pakistanis who should now look forward to their new leadership role aligned with Central Asia and Europe rather than the Subcontinent. We wish them much success as they have sacrificed the most during the past 30 + years creating a new world order.

    January 26, 2012 at 8:32 am | Reply
    • George Patton

      What Pakistan needs to do now is to quit taking orders from Washington D.C., set up a Socialist economy and make peace with their native Taliban leaders. They need to follow China's example after WW2 which ended their long and bloody civil wars and finally put their economy on track.

      January 26, 2012 at 10:06 am | Reply
  6. FACTS

    THESE ARE FACTS, BASHAR AL KALAB OF SYRIA KILLED 8692 TO DATE, PUT 132000 IN PRISON, HIS ARMY RA..PED 2000 SUNNI WOMEN AND 2300 KURDS, AND MORE THAN 500 CHRISTEANS.
    THEY ARE ONLY 12% OF POPLUATION CONTROLING 88% OF SUNNI .KURDS AND OTHERS.
    IRAN PAY RUSSIA CASH AND RUSSIA SEND WEAPONS SECOND HANDS ARMS TO SYRIA, IRAQ SEND CASH AND TERRORISTS TO HEL ASAD TO KILL OTHER PEOPLE AND ALL THOSE HELPING HIZBOALLAH, RUSSIA HATE MUSLIMS AND THEY ARE NOT ALLOWING DEMOCRACY IN THE CHECHNIA AND OTHER MUSLIM STATES INSIDE RUSSIA THEY FEAR THAT RUSSIA IS NEXT. RUSSIAN PEOPLE WILL REVOLT AGAIN AGANIST THOSE COMMUNISTS , MIDDLEAST SHOULD GET RED OF ALL RUSSIAN EMBASIES AND DONT DEAL WITH THEM.

    January 26, 2012 at 1:50 pm | Reply
  7. COUNTER FITED DOLLARS AND IRAQI DINAR DONE BY IRAN

    علم هدهد سليمان ومن مصدر امني مهم , أن هناك طائرة نقل إيرانية تحط أسبوعيا في مطار النجف الاشرف وهي محملة بالمليارات من الدنانير العراقية المزورة من إيران وبعد ذلك يتم نقل هذه المليارات من الأوراق النقدية العراقية المزورة تحت حماية أمنية مشددة وبإشراف عدد معين من كبار المسئولين في أحزاب الائتلاف الوطني إلى البنك التجاري العراقي فرع النجف الاشرف لغرض إيداعها به , ومن ثم سحب البديل عنها بالعملة الصعبة والتي تقدر بالمليارات من الدولارات ثم تحمل سراً بنفس الطائرة لتقلع بها إلى طهران . this is a fact every week an Iranian plan fly to iraq and directly to najaf province not baghdad in this najaf province the evil province in iraq , this plan brings billions of Iraqi dinars faked Iran dinar from iran and exchange it with USA dollars in janaf under the watch of al hakeem and al maleki group, bringing billions of dollars back to iran and then give to Syria , Russia and Hezbollah. WHY USA DONT DO NOTHING , WHAT IS THE USE OF SANCTIONING IRAN AND KEEPING THE EVIL IRAQI PRIM MINSTER DOING THIS EVIL DEEDS WAKE UP OBAMA

    January 29, 2012 at 11:31 am | Reply
  8. IRAN KILLING MORE TOP IRAQ TEACHERS....

    لمناسبة استشهاد الرفيق حكمت العزاوي مرة اخرى العار لكم يادعاة حقوق الانسان

    شبكة المنصور
    صلاح المختار

    لقد قيل بصواب ان الفرع مثل اصله ، وهذه الحقيقة تنطبق حرفيا على لجان حقوق الانسان العربية التي ترى بعين واحدة هي العين الامريكية ، فما ان ترى عين المخابرات الامريكية حالة تريد تسليط الاضواء عليها حتى نرى لجان حقوق الانسان العربية تتبارى في اصدار البيانات وتنظيم الندوات تعبيرا عن الاحتجاج على خرق حقوق الانسان في هذا القطر العربي او ذاك ، ولكن هذه اللجان ذاتها تصاب بالخرس والعمى والطرش عندما يتعلق الامر بحقوق الانسان التي تخرقها امريكا ودمى امريكا العرب وجنود امريكا ، فمنذ فرض الحصار على العراق وتطور الامر الى غزوه وما ترتب على ذلك من استشهاد اكثر من اربعة ملايين عراقي بين عامي 1991 و2011 ، وتعرض من لم يستشهد للموت البطئ نتيجة انعدام او ضعف الخدمات وتعمد ما يسمى ب ( المجتمع الدولي ) منع ازالة كارثة العراق ، وتشرد سبعة ملايين عراقي من ديارهم ، واغتيال مئات العلماء والخبراء العراقيين واختطاف مئات اخرى مازال مصيرهم مجهولا ، ووضع ملايين المهجرين العراقيين امام تحدي انعدام المورد المالي ورفض دول اوربا واستراليا وكندا قبولهم وقبول عدد قليل جدا منهم فقط ، وقيام الانظمة العربية ب ( واجبات الاخوة العربية ) بتعذيب العراقيين وجعل نهاراتهم اسود من ليلاليهم عن طريق عدم منحهم الاقامة وان منحت لهم جعلت وسيلة اذلال لهم ونهب لليسير من المال الذي يحصلون عليه بشق الانفاس .

    لقد اصبحت مأساة شعب العراق بحق الكارثة الانسانية المنسية ، وكنا نحن ابناء العراق ، ورغم كل شكوكنا بمنظمات حقوق الانسان ، نتوقع منها على الاقل سد طريق نقدها باصدار بيانات ولو شكلية وقليلة لادانة الاعمال البربرية التي تعرض ويتعرض لها ابناء العراق وقادته المدنيين والعسكريين ، سواء على يد الاحتلال الامريكي والايراني للعراق او على يد الانظمة العربية التي تتفنن في اهانتهم وتعذيبهم ونهب ما لديهم من اموال شحيحة ، ولكن وكما تكرر الامر منذ عقود فان هذه اللجان ترى بعين امريكية وتسمع باذن امريكية وتطرب لانغام امريكية فقط ، اما انين المعذبين وشهقات المحتضرين في العراق فانها لا تصل اسماعهم ولا تحرك انسانيتهم ابدا .

    مناسبة هذا التذكير هو استشهاد الرفيق المناضل حكمت العزاوي في سجون الاحتلال نتيجة للتعذيب البطئ له ولعشرات الرفاق الاخرين ، ومن بين اشكال التعذيب عدم معالجتهم رغم انهم كلهم كبار سن ولديهم امراض تتطلب العلاج المستمر ، لكن الاحتلال الامريكي والسلطة العميلة في بغداد تعمدا وفق خطة موضوعة تصفية رموز العراق ليس عن طريق الاعدام الرسمي فقط بل ايضا عن طريق اهمال المرضى منهم ومنع الدواء عنهم فتكون النتيجة الحتمية هي موتهم واحدا بعد الاخر في سجون الاحتلال .

    وقضية الرفيق حكمت العزاوي مثال صارخ على اهمال منظمات ولجان حقوق الانسان العربية لقضيته فبالرغم من النداءات المتكررة والتحذيرات المستمرة منذ سنوات والتي كانت تلفت النظر لحالته الصحية الخطيرة وعدم تلقيه العلاج المطلوب انسانيا حتى لمن يحكم عليهم بالاعدام من المحكومين العاديين ، الا ان دعاة حقوق الانسان لزموا صمت الموتى وكأن اسرى العراق ليسوا بشرا تشملهم حقوق الانسان ! انه امر اكثر من غريب ويصل درجة الوقاحة ان تتجاهل لجان ومنظمات حقوق الانسان العربية الحالة الخطيرة للاسرى العراقيين واغلبهم شخصيات معروفة عربيا وعالميا ! والاكثر مدعاة لليقين ان تلك الجماعات المطالبة بحماية حقوق الانسان ليست سوى بيادق امريكية هو ان عمليات خرق حقوق الانسان العراقي لا تحتاج لتوثيق او تحقيق لانها تمت وتتم غالبا عبر شاشات التلفزيون وبصورة متكررة وصدرت وتصدر بها اعترافات امريكية او من المسؤولين في الحكومة العميلة في بغداد ، مثل طريقة معاملة من قدموا للمحاكم من قادة العراق وتعرضهم للضرب والاهانات امام الملايين وحرمانهم حتى من الملابس اللائقة ، كما حصل للشهيد برزان ابراهيم الذي كان يحضر جلسات المحكمة بملابسه الداخلية ، والمناضل الشهيد الحي طارق عزيز الذي كان يحضر المحاكمات بالبيجاما ! فهل كان الاحتلال عاجزا عن تزويد الاسرى بملابس مناسبة لحضور جلسات عامة ؟ ام انه تعمد اهانة العراق وشعبه بجعل قادته يحضرون محاكمات نقلتها اجهزة التفزيون العالمية بالبيجاما او الملابس الداخلية ؟ ورغم هذه الحالات المثبتة فان هذه اللجان لم تتحرك و لم تصدر بيانا لادانة هذه الخروقات الفظة والخطيرة لابسط واهم حقوق الانسان وهو حق الحياة وحق الكرامة الانسانية . وحينما اعدم الشهيد برزان ابراهيم اعلنت الحكومة العميلة في بغداد رسميا ان راسه انفصل اثناء اعدامه ، وانفصال الرأس امر غريب في الاعدامات وكان يجب على لجان حقوق الانسان ان تجري تحقيا حول الامر لمعرفة كيفية انفصال الراس ، لكنها لم تفعل وكأن الامر طبيعي ، تمام مثلما فعلت القوات الامريكية والسلطات الامريكية التي تحتل العراق وكانت تشرف على المحاكمات وقتها .

    لقد اصيب الدكتور محمد مهدي صالح الراوي وزير التجارة العراقي في العهد الوطني بالعمى وهو في الاسر لان كل النداءات التي وجهت لانقاذ عينيه ذهبت ادراج الرياح ولم تكلف اي لجنة من لجان حقوق الانسان نفسها حتى باصدار بيان مطالبة بتوفير العلاج ، وعميد الاسرى العراقيين الرفيق المناضل طارق عزيز يواجه الموت ببطء نتيجة حرمانه من الدواء عمدا رغم تدهور صحته ، وفي حالة الاستاذ طارق عزيز نلاحظ العمى الكامل لجماعات حقوق الانسان حيث ان جهات دولية وعربية كثيرة لا صلة لها بما يسمى حقوق الانسان تأثرت بسوء معاملته وطالبت باطلاق سراحه مرارا وتكرارا ولكن ابطال حقوق الانسان لم يتكلموا ولم يسمعوا ولم يروا ! انهم مصرون على تجاهل مأساة مئات القادة في سجون الاحتلال في العراق ، ويتعمدون تجاهل ماسي ملايين العراقيين داخل وخارج العراق ولكنهم نشطاء بلا حدود عندما يتعلق الامر باستنفار تعلنه امريكا للدفاع عن حق انسان او بضعة افراد يقال انهم تعرضوا للاضطهاد هنا او هناك !

    اين انسانية هؤلاء الاوغاد الذين يستخدمون دائما اسم حقوق الانسان في تنظيم الحملات الشرسة ضد اطراف بعينها ولكنهم يتفرجون على احتضار رجالات العراق في سجون الاحتلال ؟ يكاد هؤلاء ان يقولوا بصلافة واضحة ( دع قادة العراق يتعفنون في سجون الاحتلال حتى الموت ) ! فهل هذه هي واجبات لجان حقوق الانسان العربية ؟ وهنا لابد من التنبيه الى ان هذه اللجان والجمعيات قد كشفت مؤخرا واكثر مما مضى ، فحينما بدأت تظاهرات الجماهير ضد النظم العربية وجدنا هذه اللجان تنشط ولكن بصورة انتقائية فتسلط الاضواء على خروقات حقوق الانسان في قطر ما وتبالغ واحيانا تنشر الاكاذيب لكنها تمارس صمت الموتى تجاه اقطار اخرى ، وكأن حقوق الانسان تمنح لبشر ويحرم منها بشر اخرون .

    ان هذه النزعة الانتقائية في التعامل مع حقوق الانسان تؤكد بما لا يقبل الشك حقيقة ان هذه اللجان والمنظمات ليست سوى اداوت امريكية صرفة تتحرك بعد ان تحرك من واشنطن ، واذا لم تأتيها الاوامر من هناك فانها لاتتحرك ولا تفضح ولا تهاجم . تلك هي تجربتنا نحن العراقيون الذين نتعرض للابادة الجماعية ولابشع التجاوزات على حقوقنا كبشر منذ عام 1991 وحتى الان وسط صمت دعاة حقوق الانسان وتجاهلهم لمأساة ملايين البيوت العراقية التي فجعت باستشهاد ابن او ابنة او خطف طفل او رب العائلة وطلب فدية لا تملكها العائلة فتضطر لبيع بيتها واثاثها او للاستدانة لضمان اطلاق سراح ابنها او ابنتها ، ودعاة حقوق الانسان مشغولون بامور اخرى تحددها لهم واشطن .

    قبل حكمت العزواي استشهد نتيجة التعذيب او تعمد الاهمال طبيا ومنع الدواء والعلاج الكثير من الشخصيات العراقية ومنهم الشهداء اللواء صباح مرزا المرافق الاقدم للرئيس الشهيد صدام حسين الذي مات مشلولا دون علاج وهو في الاسر ، والدكتور سعدون حمادي المفكر الكبير ورئيس الوزراء الذي تعرض للتعذيب ثم سمم في السجن بواسطة جاسوس عراقي كشف مؤخرا وضع معه في السجن ، ومحمد حمزة الزبيدي رئيس الوزراء الذي قتل بالضرب المبرح حتى مات ، والكثير من الضباط الكبار الذين ماتوا نتيجة التعذيب ومنع العلاج عنهم ، واخيرا وليس اخرا لدينا حالة المناضل طارق عزيز الذي طالب حكومة المالكي بتنفيذ حكم الاعدام به ليتخلص من الام المرض ، وحالة الاستاذ سعدون شاكر وزير الداخلية الذي تعرض لجلطات خطيرة ومع ذلك لم يعالج وحياته في خطر .

    في كل هذه الحالات فاننا وجدنا ان لجان ومنظمات حقوق الانسان غير معنية بحياة العرقيين على الاطلاق فهل يجوز الصمت بعد الان وترك هذه اللجان تعمل وكأنها فعلا تدافع عن حقوق الانسان ؟ لا يوجد امل في استيقاظ ضمير هؤلاء بعد سنوات من موت الضمير ، لذلك والى جانب تحميل مسؤولية موت وتعذيب وتهجير العراقيين لامريكا وايران والحكومة العميلة في بغداد لابد من تحميل هذه المنظمات ايضا مسؤولية كارثة العراق ، فاذا كان الانسان كل انسان يستحق الدفاع عن حقوقه وحمايته فان هذه الجهات تعاملت بانتقائية مع شعب العراق وتركته للتعذيب والموت والتهجير الملاييني ، والذي فاق عدد المهجرين فيه المهجرين من شعبنا الفلسطيني ، لذلك فانها تستحق الفضح وتسليط الاضواء على مواقفها اللا انسانية وتجريدها من قناع حقوق الانسان وتبيان انها مجرد ادوات لامريكا والصهيونية تحرك وتتحرك لخدمة الاهداف الامريكية والصهيونية .

    ان استشهاد الرفيق المناضل حكمت العزاوي يقدم لنا اليوم مثالا ودليلا اخرا على خيانة هذه الجماعات لواجباتها الانسانية المفترضة ، وبنفس الوقت يؤكد موت الرفيق حكمت على ان تحرير العراق من بقايا الاحتلال الامريكي ومن الاحتلال الايراني هو الحل الوحيد لمأساة كل العراقيين من الشمال الى الجنوب .

    January 29, 2012 at 11:44 am | Reply
  9. SYRIAN THUGS BASHAR AL KALB KILLED 900 ALREADY WHERE ARE YOU USA UK FRANCE UN!?

    موقف روسيا والصين هو موقف الغرب كذلك اتجاه الشعب السورى الذى يبذذ من مجرم صهيونى ويحرق من حكمهم وهذا كله امام انظار العالم وهدفهم ان لا تنتصر ثورة السوريين ولا اى ثورة عربية والحمد الشعب غير المواقف بيده وما اسعد واجمل من شعب واعى بحقوقه ويكتشف اعدائه كل يوم وصامد واقف بوجههم جميعا فوحده الشعب السورى من يغير ليس الا مواقف العالم اتجاهه بل يحل ما حل به بداخلهم ليست روسيا ولا الصين بمناى عن ما يحدث بشعوبنا لا بعيدة عن ثورة الشعب حتى بامريكا نفسها والنصر لثورتنا العربية والنصر للشعب

    January 29, 2012 at 4:52 pm | Reply
  10. nori al maleki of iraq is an evil killer

    ـــــــــــــــــــــــ

    عودة المجرم الارهابي المدعو ( ابو علي البصري ) المستشار الامني لنوري المالكي

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    بعد هروبه بطائره خاصه وبدون تاشيره الى خارج العراق بعد افتضاح عملية هروب الارهابيين من تنظيم القاعده المرتبطه باستخبارات الحرس الثوري وعددهم ( 12 ) ارهابي معتقلين في سجون القصور الرئاسيه في البصره حيث اشرف على عملية هروبهم الى ايران باشر المجرم ابو علي البصري في مهامه كمستشار امني لنوري المالكي بعد عودته السريه مع تكليفه بمهام جديده هي الاشراف على الخلايا الخاصه لحزب الدعوه وهي مليشيات مسلحه مقرها الرئيسي في محافظة بابل والجدير بالذكر ان ابو علي البصري تم تعينه مديرا للامن والمعلومات في مكتب المالكي بناءا على توصيه من قاسم سليماني كون المذكور عمل في جهاز السافاك سابقا وعمل فتره طويله في جهاز استخبارات الحرس وبعد تعينه كلف حصرا بالاشراف على عمليات التعذيب للسجناء من اهالي نينوى وديالى وضباط الجيش العراقي السابق والبعثيين المعتقلين في السجون السريه التابعه للمالكي وكان هذا المجرم يمارس التعذيب بحق السجناء حتى الموت وترمى جثثهم خارج حدود مجافظة بغداد .

    الخبر الثاني :

    ـــــــــــــــــــــــــ

    المرافق الشخصي لابراهيم اشيقر الباكستاني وحقيبة ( Emergency bag )

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وردتنا معلومات من مصدر مقرب من مرافق ابراهيم اشيقر الملقب ( الجعفري ) مفادها ما يلي :

    سئل المصدر مرافق " الجعفري" عن سر حمل هذه الحقيبه عند مرافقته للجعفري في كل تنقلاته اجابه بما يلي :

    1- الحقيبه تحتوي على مبلغ قدره ( 200 ) الف دولار .

    2- اقلام ذهب .

    3- ساعات يدويه ثمينه .

    4- مستمسكات شخصيه خاصه بالجعفري ( منها عدة جوازات سفر ) .

    وتبين للمصدر من خلال الاستفسار من مرافق الجعفري ان حمل هذه الحقيبه تحسبا من وقوع امر طارئ وبدورنا نفسر هذا الامر الطاري ( تحسبا للشلعه السريعه )

    هؤلاء هم قادة العراق " الجديد " الحراميه ولا نستغرب ما يفكرون به لانهم اشباه رجال جعل منهم المحتل " رجال" .

    February 12, 2012 at 12:28 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.