The Doha Palestinian unity agreement: Now the hard part
Palestinian President Mahmoud Abbas, left, talks with Turkish Foreign Minister Ahmet Davutoglu in December in Konya, Turkey.
February 7th, 2012
07:57 AM ET

The Doha Palestinian unity agreement: Now the hard part

Editor's Note: Robert M. Danin is Eni Enrico Mattei Senior Fellow for Middle East and Africa Studies at the Council on Foreign Relations. He is a former Director for the Levant and Israeli-Palestinian Affairs at the National Security Council. He writes the blog Middle East Matters at CFR.org.

By Robert M. Danin – Special to CNN

Monday's Fatah-Hamas unity agreement announced in Doha marks the latest in a series of unimplemented accords between the two Palestinian adversaries. The two sides announced - again - their intention to unify their efforts and form an independent caretaker government to shepherd the Palestinians in both the West Bank and Gaza to new elections.

In an innovation that apparently violates the Palestinian Basic Law, the two sides agreed that Mahmoud Abbas would serve as both president and prime minister of the Palestinian Authority (PA). Recall, the PA’s prime minister position was established in 2003 and Abbas was appointed to that post to reduce the absolute powers of the presidency, then in Yassir Arafat’s hands. Ironically, it is now Abbas as president who is seeking to claim back what he once tried to take away.

Monday's announcement is more of a statement of intent than it is a full-fledged accord. When it comes to Palestinian unity agreements - and there have been a few - the announcement is the easy part.

Recall the February 2007 Mecca Accords and last April’s unity agreement –each either collapsed rather quickly or was never even implemented. In the case of last April’s unity agreement, many of the key details were left to be resolved. Such is the case today. Will finances be shared under the unity agreement? Will Hamas agree to disband, let alone agree to recognize previous PLO agreements (including recognition of Israel)?

Another key question is: just how independent would such a transitional government be? The approach adopted last April, while calling for a technocratic government, also called for an outside steering committee comprised of Hamas and Fatah that would provide direction to the government.

Such directional control would have been enough for such a government to be considered untouchable by the United States, and probably the other members of the Quartet. These kinds of critical details will need to be addressed before the two sides reconvene in Cairo on February 18 as they have agreed to do.

Perhaps the more interesting question is why, after just last week when Fatah officials criticized Hamas for failing to consult in earnest, did the two sides come together with today’s shotgun announcement?

Two sets of shifting, interrelated regional dynamics are at play here. First, both Fatah and Hamas have effectively lost their respective patrons - Mubarak in the former case, and Assad in the latter. This has created something of a vacuum that has led to a second phenomenon: other regional players stepping in to try to help encourage Palestinian developments along.

Over the past month, Jordan has shepherded talks with Israel in an effort to guide the two parties back to final status negotiations. Amidst intensive Jordanian diplomatic efforts, the Qataris called Abbas and Khaled Meshal to Doha, and apparently made them an offer they couldn’t refuse. It remains to be seen if Abbas said yes as a polite guest, or if he is serious about moving forward.

In all likelihood, Abbas probably said yes in order to create options for himself and create two parallel tracks - a potential negotiating track brokered by the Jordanians and the Quartet, and a reconciliation track brokered by Qatar. Such an approach will not be welcomed by many in the region - Israel has already registered its strong opposition - and others such as Jordan and the United States will also likely tell Abbas that he can only have one approach: negotiations with Israel that do not include Hamas. Yet, Abbas will want to keep his options open.

It is possible that this time is different, and that the region’s uprisings have so altered Palestinian politics that real reconciliation will now ensue, leading to new elections later this year. The fundamentals still argue against it: Fatah enjoys exclusive control of the West Bank and is fighting Hamas on the ground to keep it that way; similarly, Hamas is resisting any Fatah encroachment on their supremacy in Gaza, and it is inconceivable that the militant Islamist organization will relinquish control there should it lose elections.

Hence, PLO chairman and PA president Mahmoud Abbas must make some difficult choices now: reconcile with Hamas thereby establishing greater Palestinian unity but incurring greater international (and possibly regional) isolation and risk losing his Fatah party’s remaining control in a region quickly giving rise to Islamist parties. Or partner with the initiative launched by neighboring Jordan and endeavor to negotiate with Israel. He has long professed this latter option as his preference.

The views expressed in this article are solely those of Robert M. Danin.


soundoff (40 Responses)
  1. Benedict

    The division among the Palestinian parties is way too deep to allow for this agreement to hold forth. In addition to this,Israel which holds the aces,will not do business with an organization that doesn‘t acknowledge it‘s right to exist. So,how is Fatah planning to reconcile a unity government with a body that‘s a known enemy of the other part in the Palestine peace talks?!

    February 7, 2012 at 9:18 am | Reply
  2. j. von hettlingen

    By heading a unity government between the Hamas and Fatah movements – ahead of elections in the West Bank and Gaza – Abbas.is pushing ahead in the teeth of opposition from Israel and the U.S. This could be seen as his frustration with the lack of progress in those US-mediated talks. Amid his efforts for a Palestinian reconciliation he shouldn't neglect the negotiations with Israel.

    February 7, 2012 at 10:44 am | Reply
    • Thinker23

      As long as the Palestinians (be it Fatah or Hamas) refuse to recognize the right of Israel to EXIST there is nothing to negotiate. This means that (unless Hamas will disappear or recognize Israel) no negotiations will be possible. Further, as long as Abbas is unable to comply with the promises he will sign in the process of negotiations (ANY such process will require end of hostilities) it means that it makes no sense to negotiate with Abbas. Therefore, TWO things must happen for negotiations to become possible: first, the Palestinians should produce a unified leadership ABLE to comply with the promiss it will make and second, this leadership should be WILLING

      February 7, 2012 at 11:43 am | Reply
      • Maggie

        The PLO already recognized Israel's "right" to exist years ago. Hamas has not on a technicality, but has repeatedly agreed to a permanent ceasefire with Israel, which Israel rejects because it doesn't actually want peace with Hamas, it wants a bogeyman to scapegoat and pretext for its next assault. The Palestinians do not need negotiations. Negotiations do nothing but provide diplomatic cover for Israel while they continue building settlements, ethnically cleansing East Jerusalem, and stealing Palestinian resources. The Palestine Papers showed that even with the PA willing to give up the ROR, keep large settlement blocks and relinquish East Jerusalem, Israel wasn't interested. What is there to discuss? Israel wants Hamas to recognize the Oslo accords, which have done what for Palestinians exactly? Nothing. In fact, they've facilitated the bantustan-ization of the West Bank and outsourced Israeli security needs to the PA. It's all a big game, don't you get it? The only answer is turning to the international community so that the Palestinian government can try to find a place of power from which to enforce its people's human rights. With Hamas turning to non-violent resistance and Abbas et al realizing the US and Quartet are only interested in helping Israel gobble more of the pie and maintaining the status quo, this is where the answer lies.

        February 7, 2012 at 10:14 pm |
  3. Thinker23

    As of now BOTH Fatah and Hamas did not recognize the right of Israel to exist. Unification between the two makes this sad fact even more obvious. As long as the Palestinians refuse to recognize the right of Israel to EXIST there is nothing to negotiate. On the other hand, as long as Abbas is unable to comply with the promises he'll sign during negotiations (the first one will be end of hostilities) it makes no sense to negotiate with him. This means that for meaningful negogtiations the Palestinains must produce a leadership ABLE to comply with the agreements it will make and WILLING to negotiate these agreements.

    February 7, 2012 at 11:51 am | Reply
    • Maggie

      Stop peddling lies. The PLO recognized Israel's right to exist in 1993. Hamas has said it is willing to recognize a permanent cease-fire with Israel. If you mean Israel's right to exist as a Jewish state, why would anyone want to "recognize" a state that legitimizes religious or ethnic supremacism? Does the US have "right" to exist as a "Christian" nation that predicates itself on a belief that Christians should have more rights than anyone else? What about all of the Muslim theocracies in the world, do you think that's okay too? Did South Africa have a "right" to exist as a "white" nation? Israel should be a nation for all of its citizens. This insistence on recognizing Israel's "Jewish" character is an attempt to legitimate the original (and ongoing) ethnic cleansing of Palestine and pre-empt any discussion of the right of return for the refugees who have never been allowed to go home because they belong to the wrong religion. Israel has no more right to exist than the United States does, built upon the extermination of indigenous peoples. Nevertheless, every *human being* has an inherent right to exist. and no one, I repeat, no one is challenging that. At some point you have to draw a line under the past and move on, which is what the PLO's recognition of Israel years ago and Hamas' offer of a PERMANENT ceasefire symbolize.

      February 7, 2012 at 10:23 pm | Reply
      • Jon

        You know... Smoking crack gives people like you tunnel vision... Meaning you only seem to read and know one side of any story and believe that that is the only story and everything else is lies... You must be a far left wing drug addict!!!!

        February 15, 2012 at 2:29 pm |
  4. Brew Ha Ha

    PLO lost its backers.
    Behind closed doors Jordan and Saudi Arabia are Israel friendly.
    Syria and Egypt are in chaos.
    The pieces keep moving on this chess board.
    The plan seems to be working very well.
    Until it explodes.

    February 7, 2012 at 12:16 pm | Reply
  5. IRQI SHIIE3A, IRAN AND HIZBOALLAH SENDING MONEY AND WEAPONS TO SYRIA GOVERNEMTN

    أ. المترجم التائب رقم ( 10) محافظة نينوى .

    ب. المترجم التائب رقم ( 15 ) محافظة بابل .

    ج‌. المترجم التائب رقم ( 20 ) محافظة التأميم .

    د. المترجم التائب رقم ( 50 ) محافظة بغداد .

    هـ. المترجمة التائبة رقم ( 75 ) محافظة بغداد .

    و. المترجمة التائبة رقم ( 100 ) محافظة بغداد .

    ز. المترجم التائب رقم ( 125 ) محافظة صلاح الدين .

    2. أرسل لي المترجم رقم ( 50 ) من محافظة بغداد معلومات خطيرة عن عملاء مزدوجين للقوات الأمريكية والإيرانية وموثقة بالوثائق والصور التي تثبت ذلك وهم :

    أ. العميل ( حسن سعيد حسن الكليدار ) مهنته ضابط شرطة متقاعد – محكوم سابق في زمن النظام السابق بتهمة مخلة بالشرف ( الرشوة والاختلاس ) لمدة سنين في سجن أبو غريب أثناء حكم النظام السابق .

    عمله الحالي – عميل مزدوج للاستخبارات الأمريكية والإيرانية .ويكلف الى الآن بمهمات استخباراتي داخل بغداد وخارجها وخارج العراق

    عنوانه : يسكن بغداد – الجهاد حي الأطباء

    ب. العميل ( أمرو ألقيس حسن سعيد الكليدار ) قضى حياته في السرقة والنصب والاحتيال – هارب من الخدمة العسكرية أيام النظام السابق – خدم كجندي في الجيش الأمريكي في فرقة الخيالة الثالثة – كان من ضمن الفرقة القتالية التي اقتحمت الفلوجة – أنتسب الى الجيش الأمريكي عام 2003 والى الآن .

    يعمل حاليا ضمن الاستخبارات الأمريكية في خدمة الجيش الأمريكي – عميل مزدوج للاستخبارات الأمريكية والإيرانية – ويكلف الى الآن بمهمات استخباراتية وقتالية داخل بغداد وخارجها وخارج العراق .

    – لديه ورشة تبريد لتغطية أعماله الإجرامية

    -عنوانه : يسكن بغداد – الجهاد حي الأطباء.

    ج. العميل ( مروان حسن سعيد حسن الكليدار ) خدم مترجم لقوات الاحتلال الأمريكي – أنتسب عن طريق أبوه ( حسن سعيد حسن الكليدار ) الى الاستخبارات الأمريكية عام 2004 – والآن منتسب الى الاستخبارات الأمريكية

    – يسكن بغداد – الجهاد حي الأطباء .

    د. صديق عائلة حسن سعيد حسن الكليدار العميل المزدوج ( مازن التميمي ) يسكن مدينة السماوة ويعمل معهم ويرافقه في كل شي وهو احد أعضاء المجلس الأعلى للثورة الإسلامية (فيلق بدر)

    د. صهر امرؤ ألقيس أي زوج بنت حسن سعيد واسمه العميل ( إبراهيم حربي إبراهيم القيسي ) وهو نائب ضابط سابق في الجيش العراقي ويعمل الآن مع القوات الأمريكية وقد نسبته القوات الأمريكية لحماية امن السفارة الألمانية وبعدها عمل في المنطقة الخضراء وكان يركب سيارة كولف حمراء .

    عنوانه : منطقة المنصور حاليا .

    3. إليكم الوثائق الموثقة بالصور أدناه للعملاء الجواسيس أعلاه ومعهم الكثير من العملاء العراقيين الذين باعوا دينهم وشرفهم للمحتل الكافر الأجنبي من الضباط والجنود الذين خدموا الاحتلال الأمريكي راجيا من أبناء العراق النشامى وفي حالة معرفة كل من يظهر في هذه الصور ان يزود المقاومة العراقية بأسمائهم ومناطق سكناهم او تزويد الشبكات والمواقع التي ستنشر هذه الاعترافات بأسمائهم وعناوين سكناهم وأية معلومات أخرى يعرفونها عنهم , والوثائق هي :

    • اسمه ( أمرو ألقيس حسن سعيد الكليدار ) قضى حياته في السرقة والنصب والاحتيال – هارب من الخدمة العسكرية أيام النظام السابق .

    • خدم كجندي في الجيش الأمريكي في فرقة الخيالة الثالثة

    • كان من ضمن الفرقة القتالية التي اقتحمت الفلوجة

    • أنتسب الى الجيش الأمريكي عام 2003.

    • يعمل حاليا ضمن الاستخبارات الأمريكية في خدمة الجيش الأمريكي .

    • عميل مزدوج للاستخبارات الأمريكية والإيرانية – ويكلف الآن بمهمات استخباراتية وقتالية داخل بغداد وخارجها وخارج العراق .

    • لديه ورشة تبريد في منطقة المنصور لتغطية أعماله الإجرامية .

    • يسكن بغداد – الجهاد حي الأطباء.

    والعميل الجاسوس : امرؤ ألقيس حسن سعيد حسن الكليدار : هو من مدينة سامراء ومن عائلة الكليدار التي تسكن المدينة وهي عائلة مشهورة بالالتزام الديني والتقيد بالعادات والتقاليد , نشأت هذا العميل في بغداد , والده شرطي واسمه حسن وهو معروف بسقوطه الأخلاقي وانحرافه وقد حكم عليه سابقا بالسجن (10)سنوات بتهمة الاغتصاب والرشوة وطرد من الخدمة .

    February 8, 2012 at 9:58 am | Reply
    • المجاهد

      هذا الرابط فيه وثائق عن الخونة والعملاء الذين خانوا العراق

      http://www.4shared.com/office/ZDjgRLFj/__online.html

      March 7, 2012 at 8:08 am | Reply
      • صديق المجاهد

        علما ان المجاهد هو ياسين الكليدار او اسممة الحقيقي ياسين اسامة قوام الكليدار نرجو كتابة اسمه في الحث في كوكل ومعرفة تاريخ ذاللك المجاهد

        July 14, 2013 at 4:17 am |
      • سيف الاسلام

        بسم الله الرحمن الرحيم

        اذن للذين يقاتلون بانهم ضلموا وان الله على نصرهم لقدير – الذين اخرجوا من ديارهم بغير حق إلا ان يقولوا ربنا الله

        http://www.dhiqar.net/Art.php?id=33988#.Ugn43X_bWh4

        August 13, 2013 at 5:18 am |
  6. IRQI SHIIE3A, IRAN AND HIZBOALLAH SENDING MONEY AND WEAPONS TO SYRIA GOVERNEMTN

    KUS OMAHATKUM YA SHIIE3A YA KELAB YA KHAWANA YA WELD AL MOT3A YA ESHROOG...KUS OM AL KHOMINI WAL SESTANI AL KALB , KUS OM ALI WAL HUSSAIN WAL JA3FARI WAL MALEKI HOLAKO BAGHDAD KUS OM AL JALABI WAKUL AL KHAWANA FEL IRAQ , ANTUM FE MAZBALAT AL TAREEKH YA KELAB YA WELD AL MOT3A.LAKUM YOOM YA JOBANA.IRAN=SYRIA=HIZBOALLAH=RUSSIA=IRAQI SHIIE3A=NORI AL MALEKI=MOQTADA AL QATHER=BADER AND MAHDI ARMI=EVIL=TERRORISTS

    February 8, 2012 at 10:01 am | Reply
  7. Amit-Atlanta-USA

    "Both Fatah and Hamas have effectively lost their respective patrons – Mubarak in the former case, and Assad in the latter."

    May be it's time for the world to acknowledge that the INVENTED PEOPLE OF PALESTINE (incl. those Palestinians in Israel) need to go back to their roots in Jordan and allow the RIGHTFUL OWNERS OF THE HOLY LAND to live in a Jewish state of their own. IT's only fair given that the British acted criminallly in gifting away most of the Jewish lands to Jordan and other neigboring countries when they created randiom borders.

    I will vote for any US President who has the guts to do just that!

    Amit-Atlanta-USA

    February 8, 2012 at 9:11 pm | Reply
  8. CHINA HAS SYRIAN BLOOD IN THERE HANDS

    we must stop this evil before it is too late, remember HITLER......
    those shiia thugs have no value for life...they are killers with stupid thyology of islam the shiia are cult and
    they breed evil, now they are killing there own people in syria UN MUST ACT, THEY ACTED ON LIBYA IN NO TIME AND THEY DID IT IN IRAQ , WHILE IN LIBYA AND IRAQ IT WAS ONLY FEW HUNDEREDS WERE KILLED NOW WE HAVE MORE THAN 12,000 CEVILIANS KILLED AND MURDERED BY BASHAR AL KALB IN SYRIA BY IRAN MONEY AND RUSSIAN ARMS, we must sanction russia and get red of all the embassies and cut any deals with them.
    arm the resistant to fight russians on there land,and fight iran and syrians thugs we must not stand silenet when we see evil at action.

    February 24, 2012 at 9:37 am | Reply
  9. nori al maleki of iraq helping syrian killers

    يا أبناء شعبنا الصابر
    يا أبناء امتنا العربية
    منذ أن أُبتُلي العراق بالاحتلال الأميركي الصهيوني الفارسي البغيض نفذ المحتلون وحلفائهم الأشرار وعملائهم الأخساء سلسلة من عمليات الإبادة للشعب العراقي كانت حصيلتها اكثر من مليون ونصف المليون شهيد عراقي ، فضلاً عن ملايين الجرحى والمعوقين وخمسة ملايين مهجر ، ناهيكم عن عمليات التجويع والإفقار والحرمان من الخدمات بل وتدمير العراق أرضاً وشعباً وحضارةً واقتصاداً ، حيث شُلت الصناعة والزراعة وأستحوذ السراق من العملاء على التجارة والخدمات ووظفوها في خدمة مصالحهم الخاصة .

    وبسبب ذلك كله والانهيار الأمني المريع فقد تتالت التفجيرات الإجرامية وغطًت أيام الأسبوع كله ، والتي سميت كلها بالأيام الداميات والتي تكررت فيها التفجيرات الدامية وآخرها وليس أخيرها تفجيرات يوم الخميس الثالث والعشرين من شباط الجاري والتي راح ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى في بغداد وصلاح الدين وبابل ونينوى وديالى وكركوك وبقية محافظات العراق .

    وكانت وما زالت وستبقى التفجيرات الإجرامية المتتابعة في العراق لطخة عار صارخة في جبين حكومة المالكي العميلة التي استمرأت عمليات ذبح الشعب العراقي بهذه التفجيرات الإجرامية والاغتيال بالكواتم وحملات الاعتقالات الغاشمة الواسعة النطاق المصحوبة بالقمع والتعذيب الوحشي ، والتي شملت الآلاف من المناضلين البعثيين وضباط وطياري وضباط صف الجيش العراقي الباسل وأبناء شعبنا الأبي في الشهور الأربعة الماضية والمضافة الى مئات الآلاف من المعتقلين على امتداد سنوات الاحتلال البغيض .

    يا أبناء شعبنا المكافح
    لقد حاول العميل المالكي وبطانته الشريرة استثمار ظروف هزيمة المحتلين الاميركان بفعل الضربات القاصمة والعمليات الجبارة لمجاهدي البعث والمقاومة بالإفصاح عن عمالته المباشرة لإيران الصفوية التي سلمها المحتلون الاميركان خسئوا العراق ، فراح هذا العميل الصغير المالكي يُصَعد من عملياته القمعية ونهب جلاوزته لثروات وأموال الشعب العراقي وتجنيد ( الميليشيات الإرهابية المرتبطة به مباشرة ) لتكريس سلطته القمعية الديكتاتورية في محاولة بائسة لتجاوز هزيمة العملية السياسية المخابراتية بهزيمة صناعها المحتلين الاميركان عبر تصعيد عمليات التصفية والاحتراب بين أطراف هذه العملية ، والتي بلغت ذروتها عبر فبركة الجرائم وتحميل هذه الأطراف مسؤوليتها والإمعان في شل أجهزة الدولة التي دمرها المحتلون وتعطيل حركة الحياة في ميادينها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية كلها .

    وقيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي إذ تستنكر ممارسات حكومة المالكي العميلة المدانة كلها فأنها تستنكر بشدة التفجيرات الإجرامية المتواصلة ، وتحمل هذه الحكومة العميلة المسؤولية الكاملة عنها بوضعها تحت قصاص الشعب العادل الذي لن يصبر طويلاً على جرائم المالكي وزمرته العميلة ، وسيواصل نضاله وثورته العارمة وحتى التقويض الكامل للعملية السياسية المخابراتية التي راح أطرافها يتلهون بمناوراتهم الخائبة دائرين ظهورهم لأبناء شعبنا الأبي الذي يرسفون في معاناتهم القاسية عبر اللعب على النغمات النشاز من قبيل السعي المحموم لعقد ما لم يتفقون على تسميته من قبيل ( المؤتمر ) أو ( الملتقى ) أو ( الاجتماع ) ، فالجميع يعتقدون واهمين أنهم يكسبون الوقت على حساب معاناة أبناء شعبنا الصابر الذي لم ولن يَبُت على ضيم وإنما يُواصل جهاده الملحمي وحتى الإسقاط النهائي للعملية السياسية المخابراتية وإقامة حكم الشعب التعددي الديمقراطي الشعبي المستقل والعادل ويمضي قُدماً على طريق النهوض والتقدم الحضاري والإنساني الشامل .

    وإن غداً لناظره قريب .

    February 24, 2012 at 9:56 am | Reply
  10. iran is evil along with syria

    Retired businessman Christopher Tappin had said he was leaving the UK feeling he had fewer rights than a terrorist.

    Mr Tappin, 65, from London, is being flown from Heathrow Airport to El Paso, Texas, escorted by US marshals.

    British judges say the extradition is lawful and the European Court of Human Rights has refused to intervene.

    Mr Tappin, of Orpington, south-east London, has fought against extradition through the British courts after being charged in the US with conspiring to export batteries which could be used in Hawk air defence missiles.

    He faces a trial in El Paso and a possible 35-year jail sentence – but says that he is the victim of entrapment.

    Mr Tappin's lawyer, Karen Todner, said it was "very likely" her client would now enter into a plea agreement to reduce a sentence.

    Advertisement
    Lawyer Karen Todner: "He will be wearing an orange jumpsuit and handcuffs"
    "If Mr Tappin does not enter into a plea agreement and is found guilty he will have to serve the whole sentence in America, which may actually effectively be the rest of his life, rather than serving a sentence in the UK, therefore I think it's very very likely that he will enter into a plea agreement," she said.

    Last week the European Court of Human Rights refused to intervene in his case. Mr Tappin, a former president of the Kent Golf Society, was ordered to present himself to Heathrow Airport to be taken to the US for trial.

    He was seen departing from his house around 08:00 GMT and arrived at Heathrow police station accompanied by his wife Elaine.

    Shortly after 10.30am, Mr Tappin's lawyer said British extradition officers had taken Mr Tappin to a plane where he was being handed over to US marshals. The flight was due to land in Texas around 16:00 local time (23:00 GMT).

    "He will be arriving in El Paso this afternoon. He will be appearing in court on Monday morning, so he will be in custody over the weekend." The earliest he could be granted bail would be Thursday or Friday, Ms Todner said.

    She urged Home Secretary Theresa May to help Mr Tappin intervene with the US authorities to ensure they did not object to bail being granted.

    Ms Todner later wrote on Twitter: "Mr Tappin has left for America. Was v distressing when he said goodbye. The extradition treaty is inhumane."

    Arriving at the airport, Mr Tappin told reporters it was "a shame, a disgrace" that he was being extradited.

    Continue reading the main story

    February 24, 2012 at 12:19 pm | Reply
  11. almahdi is lusefer

    iran must be attacked, iran is not a muslim country, all the muslims 1 billion are sunni and the shiia are only 150 milions iran 65 millions are not all muslims , they have 10 million sunni and 5 million kurds, and 3 million christeans and jews etc...iran is evil and we dont consider them muslims. teh shiia cult is a devil worship called almahdi he the son of lusefer the devil

    February 24, 2012 at 5:39 pm | Reply
  12. ,,fk,,,iran=syria=hizboallah=shiia=terrorsists=evil

    الخميس 23 فبراير 2012

    ثورة الشام اليوم هدية من السماء ساقها الله إليكم يا قادة الخليج وشعوبها

    أدركوا الشام ... قبل أن تبكوا دماً..

    عبد الكريم الحطاب

    كل شي كان يسير وفق ما خطط له..

    أسسوا دولتهم وأهدافهم منذ ثلاثة عقود , بنوا ترسانتهم العسكرية ورفعوا التشيع شعارا لتمرير ثورتهم ,استطاعوا أن يكسبوا مواطنين في غير وطنهم ، سوقوا لنصرتهم كذبا فكانوا وقودا لثورتهم وآلة يحركونها كيف شاءوا, تغلغلوا في إفريقيا تحت مسمى نشر الإسلام فنشروا ثقافاتهم واكتسبوا عبيدا جددا .

    رحبوا بأمريكا في العراق وساندوها و دعموها ثم كذبوا فأعطتهم العراق وقالوا إنهم طردوها , والتهموا بعدها لبنان وسكنوا دمشق في ٢٠٠٥ حين وقعت وثيقة الدفاع المشترك, فعاثوا واشتروا واستوطنوا كما يستوطن الصهاينة في فلسطين.

    كل شي كان يسير وفق ما خطط له..

    وقف قادة الخليج يشاهدونهم وهم يتغلغلون , لم يحركوا ساكنا أو يواجهوا مخططا ,هكذا أرادت أمريكا حامي حمى النفط , نسوا أن مصالحها أهم من صداقاتها وانه لا صديق دائم في السياسة ,ذهبوا يصرخون في أروقة الأمم المتحدة بعد أن ضاعت العراق يصرخون فقط ( أمريكا سلمت العراق لإيران ) استبشرنا خيرا ، وقلنا إن الأمور ستتغير ,والأولويات ستتبدل فالخطر على الحدود ولكن لا جديد يسجل ..!!

    مرت الأيام وإيران تعمل وتعمل وتعمل حتى قدر الله سقوط نظام حسني مبارك ليكون فاجعة عليهم فشعروا بالخطر حينها ، وشعرت إيران بالنشوة , وكادت البحرين أن تكون لقمة سائغة لها ، فامنوا أخيرا بالخطر لكن لاشي تغير ?

    الخطر لديهم لا يتجاوز لحظة اشتعال النار ، أما تفاصيله وحدوده فلم يصبح بعد في دائرة اهتمامهم .

    أصبحت إيران على مشارف امتلاك السلاح النووي , والعراق إيرانيا ، ولبنان بيد حزب الله ، وانسحبت أمريكا من العراق تاركة دول المنطقة تواجه مصيرها المحتوم أمام أقوى حلفين استراتيجيين إيران وسوريا .

    إلي أين المصير يا ترى هل نقول وداعا أيتها الدول النائمة ؟؟

    نعم هذا الجواب حقيقة وواقعا ومنطقاً .. لكن الله سلم ..

    لقد نسيتم العراق وما فعلوه بأهلنا هناك من جرائم لا يمكن لجنس بشري أن يرتكبها, لكنها متطلبات الثورة فالغاية تبرر الوسيلة , فالسواطير والدرلات والحرق كلها أساليب مشروعة مباحة, وغدا كانوا سيطرقون أبوابكم ويفعلون بكم ما فعلوه سابقا واشد.

    كل شي ( كان ) يسير وفق ما خطط له..

    لكن الله قدر أن تثور الشام لتفسد كل أحلام الطغاة , فلا سياسة الخليج ولا سياسة العرب كانت ستوقف المد الثوري ومجازره ضد الشعوب ,ولم نر في بداهة السياسة عندهم فعلا حقيقيا ضد هذا المد منذ أن بدأ , لكن الله أراد ولا راد لحكمه .

    لذلك تستميت إيران اليوم ، ويستنفر جيش المهدي وفيلق بدر وحزب الله بلبنان والعراق لإفساد الثورة السورية , لأنهم يعلمون أنها معركة بقاء أو فناء لهم , ويدركون أن نجاح الثورة السورية بإذن الله يعني نهاية حتمية لثلاثين عاما من العمل والمخططات والمؤامرات دفعوا الغالي والنفيس فيها لتحقيق ما تحقق لهم اليوم , ويعلمون أيضا أن الأمر في تأثيره لن يقف على حدود حمص أو حماة , وإنما يتجاوز بعمقه الأنبار بالعراق حتى يصل إلي بغداد الأسيرة , ليستنهض بعدها شعبا ذاق الويلات من إيران وأذنابها , هذه سنن الله في الكون , لم يكن لإيران أن تلتهم العراق وتبيد أهله وتحاول مسح هويته ولا أن تغتال في لبنان وترسم هلالها المزعوم وتهدد المنطقة لولا تحالفها مع النظام السوري , لقد جاءت هذه الثورة لتكسر شوكتهم بعدما دب اليأس في نفوس الناس من التهاون والتساهل في مواجهة هذا المد السرطاني طوال العشر السنين الماضية .

    لقد شعر الإيرانيون أن أحلامهم التوسعية لم يبق عليها بعد الانسحاب الأمريكي من العراق , إلا مزيدا من الضغوط على دول المنطقة , لتستجيب بعدها لآيات الملالي , خاصة أن الحكومات الخليجية قد عودتهم على التنازلات حتى ضاقت شعوب المنطقة بحجم تلك التنازلات , لكن الله قدر أن تأتي ثورة الشام لتجعلهم يعيدوا ترتيب أوراقهم من جديد.

    إن ثورة الشام اليوم هدية من السماء ساقها الله إليكم يا قادة الخليج وشعوبها , لو اجتمعت جيوشكم النظامية لتوقف المد الصفوي ما استطاعت إلا أن يشاء الله , وها هو مشروعه يترنح على أيدي شعب أعزل فدونكم إياه ..!!!

    إن إيران اليوم تعيش أصعب مراحلها , فكلما ضاق الخناق عليها وارتفعت وتيرة الثورة السورية بدأت تشعر بالخوف أكثر, فتحرك عملائها لإشغال المنطقة بخلق البلبلة والفوضى في البحرين والشرقية واليمن .

    إن الثورة السورية اليوم ليست ثورة حرية وكرامة وبقاء لهم فقط , بل هي بقاء لدول المنطقة جميعا خاصة دول الخليج , فالواجب أن تثور الحكومات وشعوبها بالهمم العالية والعمل الدؤوب لتدرك طوق النجاة الذي أشرق من ارض الشام .

    إن وجوب دعم الثورة السورية اليوم بالمال والرجال والسلاح لم يعد خيارا يحتاج لمزيد من النقاشات أو التخوفات , فان كنا قد حسمنا امرنا واجمع ساستنا وعلماؤنا على دعم أفغانستان عند الاحتلال السوفيتي لها ,فدعمنا اليوم للثورة السورية أهم بكثير جدا فهو مصير وحتمي.

    ففي الوقت الذي ترسل فيه إيران جنودها وخبرائها وسلاحها ويشاهد قناصتها على أسطح المنازل في درعا ودير الزور وغيرها , يقابل هذا بخطابات واستنكارات واجتماعات تحت مظلة عربية ، وأخرى أممية في وضع عالمي هزيل تتبادل القوى العظمي الأدوار فيه.

    إن الأمر أصبح مفصليا حياة أو موتا , فالأبواب اليوم مفتوحة على الحدود الأردنية والتركية واللبنانية للدعم بجميع أشكاله , مارسوا النفاق السياسي ولو مرة واحدة بشكله الصحيح , استمروا في مطالباكم عبر قنواتكم الرسمية ، وافعلوا شيئا أخر في الخفاء , فالأمر لا يحتمل التأخير أكثر.

    إنكم ستبكون دما , وستعضون أصابع الندم على هذا الوقت الذي يمضي ويعطي الوقت الكافي للنظام السوري لقتل الشعب وإبادته , فماذا لو تحولت حمص والزبداني إلي حماة أخرى تطأها الدبابات ويبقي بعدها نظام الأسد ؟؟

    أقسم بالله أن وقتها فقط سينجح المشروع الإيراني وستكون دولكم مهددة بالفناء

    New
    |
    Reply
    Reply all
    Forward
    |
    Delete
    Junk

    Sweep ▼

    Mark as ▼

    Move to ▼

    Categories ▼

    |

    Close ad

    © 2012 Microsoft
    Terms
    Privacy
    About our ads
    Advertise
    Developers

    Help Center
    Feedback
    English

    February 29, 2012 at 10:10 am | Reply
  13. nori al maleki of iraq is a thief and the shiia of iran also read the prove

    فساد ونفط يربط ذهبي مخابرات الاردن بأحمد المالكي والشهرستاني

    في مطار الملكة علياء الدولي تم أواخر الشهر الماضي القاء القبض على الفريق المتقاعد (محمد عبد اللطيف الذهبي) مدير عام دائرة المخابرات الاردنية السابق ونجله عندما كان يعتزم التوجه الى احدى الدول الاوربية , وكان تم طرده الذهبي من منصبه قبل اكثر من ثلاث اعوام بموجب مرسوم ملكي حيث كان تولى رئاسة الجهاز بين عامي ( 2005 لغاية 2007 ). وسبب الطرد كان تورط الذهبي بفضيحة اختلاس وفساد وغسيل اموال والمتاجرة بالجنسية والرقم الوطني والجوازات وإصدارها الى رجال اعمال عراقيين وعرب مقابل مبالغ مالية وصلت الى كل جنسية وجواز ورقم وطني مليون دولار حيث كان قام بها خلال فترة رئاسته لجهاز المخابرات وبعد صدور مذكرة القاء قبض من قبل القضاء الأردني“. وحسب "منظمة عراقيون ضد الفساد" فانها قد اتصلت مع مصدر حكومي عراقي مسؤول مطلع في وزارة النفط ومن خلال اتصال عاجل معه خلال الايام الماضية لغرض شرح تفاصيل الحدث من داخل اروقة القرار العراقي حيث هناك شبهات بتورط مسؤولين ومستشارين ووزراء في حكومة (نوري المالكي) بملف غسيل أموال النفط العراقي المصدر الى الاردن. وافاد المصدر الحكومي المسؤول بأن :” المكتب الخاص بمستشارين نوري المالكي ونجله احمد في حالة من الارباك الشديد والهلع بعد انتشار خبر القاء القبض على مدير المخابرات الاردني السابق (محمد الذهبي) لان هناك علاقة سابقة ووطيدة ربطت الاثنين معآ ومنذ الاشهر الاولى لتولي (نوري المالكي) رئاسة الوزراء الاولى . في حينها أقترح وزير النفط السابق (حسين الشهرستاني) على (نوري المالكي) في اجتماع خاص ضم إضافة الى كل من: (سمير حداد / أبو زينب) القيادي في حزب الدعوة والمشرف العام على جهاز مخابرات حكومة المالكي وكالة , وكذلك (طارق نجم عبد الله / أبو منتظر) مدير مكتب المالكي سابقآ إضافة الى (احمد نوري المالكي) نجل رئيس الوزراء والذي دخل على الخط مؤخرآ لاشتراكه بالاستحواذ على حصته من هذه الاموال بعد ان علم بهذا الموضوع من والده شخصيآ ,ولأنه حاليآ يعتبر المحرك والمسيطر الرئيسي والمشرف العام والمباشر على جميع العقود والمناقصات والمصاريف النثرية التي تخص الامانة العامة لمجلس الوزراء “. ويضيف المسؤول العراقي بأن "الجميع اتفقوا خلال الاجتماع باستغلال فرق السعر المدعوم من النفط العراقي المصدر الى الاردن وبأسعار تفضيلية تقل عن سعره الاصلي في السوق العالمية وإيداع هذه الاموال المتحصلة من وراء فرق الاسعار بحساب خاص وسري في (بنك الاسكان والتجارة الاردني) لغرض تمويل مصاريف (حزب الدعوة) ومقراته وكذلك والاهم شراء الذمم من شيوخ وصحفيين ومثقفين وأساتذة ونواب من غير كتلتهم البرلمانية. ولغرض عدم اثارة هذا الموضوع اعلاميآ أو قضائيآ أو حكوميآ في الاردن فقد دخل على الخط في حينها وأشرك (حسين الشهرستاني) مدير المخابرات الاردني في حينها (محمد الذهبي) في هذا الموضوع مقابل مبالغ مالية طائلة تدفع له وتحول الى حسابه السري الخاص في احد البنوك السويسرية لقاء تدخلاته الشخصية لتسهيل معاملات دخول هذه الاموال المختلسة الى (بنك الاسكان) وطلب منه (الشهرستاني) كذلك بأن يقوم جهاز المخابرات الاردني بتزويد حكومة (نوري المالكي) وبشكل سري ودوري كل ثلاث اشهر بتقارير مفصلة حول اعداد وعناوين وأموال وشركات القيادات البعثية والشخصيات السياسية المستقلة والصحفيين المعارضين لنهج حكومته ,وكانت هذه التقارير المفصلة تصل دوريآ وتباعآ وحسب ما تم الاتفاق عليه وانقطعت لغاية طرد (محمد الذهبي) من جهاز المخابرات , ولكن لا أعلم هل لازالت لغاية الان مستمرة أم لا هذه التقارير السرية المفصلة , حتى ان (الذهبي) كان يمارس ضغوط وابتزاز على شيوخ هيئة علماء المسلمين في عمان وتحديدآ الشيخ حارث الضاري لغرض ثنيهم عن الاستمرار في انتقاد حكومة (المالكي) “. النفط العراقي الى ألأردن ثم الى أسرائيل
    ويواصل المسؤول الحكومي العراقي في توضيحاته متحدثا عن صادرات النفط العراقية الى الاردن وبأسعار تفضيلية أقل بكثير من سعره في السوق العالمية بقوله:” أن قيمة اجمالي ما يصدره العراق من نفطه الى الاردن تبلغ شهريآ 320 الف برميل وبسعر البرميل الواحد 45 دولار أمريكي مع فارق سعر زيادة عن كل برميل مصدر الى الاردن تضعه حكومة (نوري المالكي) بحساب خاص وسري في (بنك الاسكان والتجارة) الاردني ولا يستطيع احد السحب من هذه الاموال المختلسة منذ فتح هذا الحساب إلا فقط كل من (سمير حداد ) و( حسين الشهرستاني) ثم أضيف خلال الاشهر الماضية أسم (احمد نوري المالكي) وهم الذين لهم الحق حصريآ فقط بالسحب من هذه الاموال من البنك والتصرف بها , حيث بلغت قيمة أجمالي الاموال المودعة في بنك الاسكان من جراء فرق اسعار النفط لغاية نهاية سنة 2011 بأكثر من ملياري دولار امريكي “. ويقول المسؤول: هذا مع العلم أن (نوري المالكي) وفي فترة حربه مع خصومه السياسيين من الكتل والأحزاب الاخرى ولغرض شراء دعم أصوات القيادات البعثية المتواجدة في الاردن لغرض نيل رئاسة الوزراء لفترة ثانية ـ وهذا ما حصل بعدها ـ فأنه اصبح يدفع لحوالي الفين من القيادات البعثية المتواجدة في كل من الاردن وسوريا ولبنان مبالغ مالية عبارة عن رواتب وهدايا وإعانات مالية مستمرة من هذه الاموال المودعة في بنك الإسكان “. اعادة تصدير النفط لإسرائيل
    ثم أن هناك مسالة مهمة جدآ ما زالت غير منظورة على الساحة السياسية العراقية , وهي ان قسم من النفط العراقي المصدر الى الاردن يعاد تصديره وتحميله من ميناء العقبة بواسطة بواخر الشحن النفطية الاسرائيلية ويصل الجزء الاكبر منه الى اسرائيل أي ان هناك نفط عراقي مصدر الى الاردن من قبل حكومة (نوري المالكي) وبموافقته يصل الى اسرائيل مباشرة , وقد حدث في نهاية عهد ( محمد الذهبي) خلافات مادية فيما بينهما حول طلب الاخير بزيادة حصته من الاموال النفطية المختلسة نتيجة ارتفاع اسعار النفط في السوق العالمية , وقد تدخلت السفارة الاسرائيلية في عمان بهذا الموضوع لحل الخلاف بين مكتب (نوري المالكي) و(محمد الذهبي) ونجحت السفارة في انهاء الازمة فيما بينهما حفاظا على سهولة واستمرار تدفق النفط العراقي اليها “. دور نائر الجميلي
    وقالت "منظمة عراقيون ضد الفساد" حسب ما توفر لها من معلومات صحفية موثقة من مصادرها الاصلية , انه تبين تبين لها :أن على رأس قائمة رجال الاعمال العراقيين الذين سوف يتم استدعائهم من قبل القضاء الاردني خلال الايام القادمة والذين حصلو على جواز السفر والجنسية والرقم الوطني هو (نائر محمد أحمد الجميلي) وعائلته وأقربائه صاحب شركة (العين الجارية) وكذلك المدعو(قاسم صغير ديب الراوي) وعائلته وهو شريك رئيسي بعقود الفساد بوزارة الدفاع (العراقية) مع المدعو (نائر الجميلي).

    وقالت المصادر ان (نائر الجميلي) وهو بدوره شقيق زوجة وزير الدفاع السابق والمستشار للشؤون العسكرية حاليآ لحكومة (نوري المالكي) سعى جاهدآ لغرض أن يتم تدخلهما سياسيآ واقتصاديآ لدى الحكومة الاردنية والملك عبدالله الثاني "بصفة شخصية" لغرض ارغام القضاء الاردني على غلق ملفه وعدم اثارته اعلاميآ وهذا ما اوضحه من خلال احاديثه خلال الايام الماضية لدى بعض اقربائه وأصدقائه التجار الاخرين الذين سوف يتم استدعائهم من قبل القضاء الاردني لحصولهم على الوثائق والجنسية وأن لم يفعلوا له شيء سوف يفضح جميع ملفات وعقود الفساد وسوف يأخذ معه الى السجن الذين كانوا متورطين معه على حد قوله . ويشار الى انه وحسب ما قالت مصادر تتابع شأن فضيحة الذهبي واركان الحكومة العراقية برئاسة المالكي، فإن موضوع تقديم (محمد الذهبي) الى القضاء الاردني جاء بعد أن نصحت وزارة الخارجية الامريكية الملك عبدالله الثاني في زيارته الاخيرة الى واشنطن بأن يتم تقديم (الذهبي) الى القضاء لغرض امتصاص سخط وغضب الشارع الاردني الذي يخرج كل فترة بمظاهرات وهتافات يطالب فيها بمحاكمة رموز الفساد والمسؤولين في الاردن. ولوحظ انه بعد عودة الملك من رحلته الى اميركا مباشرة، فان القضاء الأردني بدأ بإجراءاته ضد (محمد الذهبي) وتقديمه الى المحاكمة وعدم السماح له بالهرب مهما كلف الامر, خوفآ من كشف الذهبي لبعض أهم رموز الفساد في الاردن والمرتبطين بصورة مباشرة ببعض اعضاء الحكومات الاردنية السابقة والحالية. شكوى ضد الذهبي بالاحتيال بـ 5.5 مليون دينار
    والى ذلك، باشر مدعي عمان القاضي أشرف الحباشنة امس الاول التحقيق في قضية جديدة ضد مدير المخابرات الاسبق محمد الذهبي. وجاءت القضية من طرف ابن وزير التصنيع الحربي العراقي عبد التواب حويش في عهد الرئيس السابق صدام حسين الذي يدعي على الذهبي بتهمة الاحتيال. ومفاد الشكوى ان ابن حويش سلم اشخاصا قالوا انهم مقربون من الذهبي مبلغ 5.5 مليون دينار مقابل توسط الذهبي لدى السلطات العراقية للافراج عن حويش . وحسب الشكوى فان المبلغ سلم الى الاشخاص وعندما اكتشف ابن حويش انه وقع ضحية احتيال تقدم بشكوى الى دائرة المخابرات لكنه ابعد من الاردن. ولكن بعد اقالة الذهبي عاد ابن المسؤول العراقي السابق الى الاردن ليتقدم بشكواه ضد الذهبي.

    February 29, 2012 at 11:13 pm | Reply
  14. iraqi nori al maleki-bashar al asad=evil iran=hizboallah=terrorists

    بناءا على الأمر الصادر من رئيس الوزراء نوري المالكي إلى جميع الأجهزة الأمنية ستقوم جميع دوائر الأمنية والاستخبارات وأجهزة وزارة الداخلية الأمنية وقوات سوات في جميع المحافظات العراقية بشن حملات اعتقالات واسعة ومكثفة اعتبارا من ( ٠١ / ٠٣ / ٢٠١٢ ) لكبار قادة الجيش العراقي السابق والقادة الأعوان والضباط والطيارين والبعثيين والوجهاء والشيوخ الوطنيين ..

    للعلم رجاءا مع تحيات هدهد سليمان من قلب المنطقة الخضراء .

    March 1, 2012 at 8:55 pm | Reply
  15. WHY BAB OMARO

    هكذا الحقد المجوسي الفارسي الصفوي الشيعي
    لماذا بابا عمرو بالذات يريد الفرس والمجوس الإيرانيون والعلويون الانتقام منها؟؟ ولماذا حمص بألف مدينة؟؟؟؟؟
    قبيل معركة القادسية طلب قائد الجيش سعد بن أبي وقاص مددًا من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ليستعين به على حرب الفرس، فأرسل أمير المؤمنين إلى سعد رجلين فقط، هما: عمرو بن معد يكرب، وطليحة بن خويلد، وقال في رسالته لسعد: إني أمددتك بألفي رجل. الطبراني. وعندما بدأ القتال ألقى عمرو بنفسه بين صفوف الأعداء يضرب فيهم يمينًا ويسارًا، فلما رآه المسلمون هجموا خلفه يحصدون رؤوس الفرس حصدًا، وأثناء القتال وقف عمرو وسط الجند يشجعهم على القتال قائلاً: يا معشر المهاجرين كونوا أسودًا أشداء، فإن الفارس إذا ألقى رمحه يئس. فلما رآه أحد قواد الفرس يشجع أصحابه رماه بنبل، فأصابت قوسه ولم تصبه، فهجم عليه عمرو فطعنه، ثم أخذه بين صفوف المسلمين، واحتز رأسه، وقال للمسلمين: اصنعوا هكذا. وظل يقاتل حتى أتمَّ الله النصر للمسلمين. الطبراني. توفي رضي الله عنه في حمص ودفن فيها في منطقة سميت فيما بعد بابا عمرو.
    فهل عرفت سبب الهجمه الشرسة وسبب الصمود الأسطوري؟؟؟؟
    هل تعلم أن حمص تحوي فيها ثاني أكبر مقبرة في الإسلام بعد البقيع في المدينة المنورة وهي مقبرة الكتيب؟
    وهل تعلم أن حمص مدفون بأرضها الطاهرة 400 صحابي من صحابة رسول الله؟
    وهل تعلم أن الخالدية سميت نسبة لسيف الله المسلول خالد بن الوليد وفيها قبره ومسجده وترك فيها الكتير من أولاده وأحفاده من بني خالد؟
    وهل تعلم أن بابا عمرو سميت نسبة للصحابي الجليل عمرو بن معد يكرب وفيها مسجده وقبره؟
    رضي الله عنهما، اثنان من أشجع الرجال عبر التاريخ كله
    ليعرف العالم من هي حمص ومن هم أهلها

    March 4, 2012 at 9:34 pm | Reply
  16. ..............................IRANIANS ARE MONKEY BRAIN KOS OMHATKUM

    IRAN IS BULL SH...IT , THEY TAKE ALL THE TECHNOLOGY FROM INDIA, CHINA AND NORTHJ KOREA THEY BRING THE SPARE PARTS AND THEN RUSSIA HELPING THEM TO PUT IT TOGATHER AND THGE IRANIANS BRING THE TEA AND COFFEE WHILE THE OTHER WORK AND ASSEMBLE THE WEAPONS ALL IRAN CAN DO IS TO MAKE A LARGER FULE TANKS AND THEN PUT SOME PRAYERS ON THE ROCKET AND YA HUSSAIN YA ALI AND ALL THESE BULS...HIT SUPERTISCIOUS SHI T, THOSE EVIL CULT WANT TO DESTROY THE WORLD USING OTHER PEOPLE TECHNOLOGY AND PUT IRANIAN NAME ON IT LIKE AL SEHAB AL HUASSAIN FK YOU IRAN. IRAN WILL FALL IN THE FIRST 3 DAYS OF THE ATTACK, HELP MOJAHEDI KHALQ, HELP THE IRAN SUNNI , ARBESTAN, IRAN KURDS AND LURE, TURKS AND ASSYRIANS, MORE THAN 45 OTHER GROUP LIKE BAHAII AND PERSIANS WE MUST ALL ATTACK IRAN FROM INSIDE AND OUT SIDE, CUT THE FOOD SUPPLIES AND MEDICIN LET THOSE IDIOTS GO THERE GOD AND MEET THE 40 VERGIN..THOSE SHIIA ARE EVIL CULT.....ATTACK THEM NOW BEFORTE IT IS TOO LATE

    March 6, 2012 at 12:33 pm | Reply
  17. URGENT- iran is spying on usa and other embassies inside iraq

    معلومات خطيره وتحذير / الى كل العراقيين الذين يستخدمون خط شبكة زين للاتصالات

    urgent information , our informants in al zeen net work in iraq discovered that iranians officers withg the

    help of iraqi shiia thugs of nori al maleki are spying on iraqis cell phone and home phones, recording all conversations

    specially on sunni people of iraq. This centre of spying located in a safe house in al mansoor district close to the green zone in baghdad

    controled bt 4 officers from iran ,from etela3at the iran spy agency, and one from qodos army,and the central iran iuntelegent service

    they also using this center to spy on usa, canada, uk and all other embassies and send all the details to Iran.

    كشف احد العاملين في شبكة زين للاتصالات ان الشبكه مسيطر عليها من قبل الاطلاعات الايرانيه حيث فتح مركز اتصالات متطور في احد البيوت الواقعه في منطقة المنصور يديره اربعه من كبار ضباط الاطلاعات والحرس الثوري ويعمل معهم عدد من العراقيين هذا المركز يقوم بمراقبة جميع الاتصالات على الهواتف النقاله وتسجيل المكالمات ويعتبر هذا المركز من اهم مراكز التجسس على مستخدمي خط زين من اقصى شمال العراق الى اقصى جنوبه وشرقه وغربه .

    March 6, 2012 at 1:20 pm | Reply
  18. IRAN IS EVIL

    Here's my take on the Iranian Nuclear

    Q: FIRSTLY, are we willing to trust Iran with Nuclear weapons?
    A: No way! Else risk having a volatile ME brimming with nukes in tha hands of unstable Islamic radical regimes!
    and they will send the nuc to syrian thugs and killers and we saw what the shiia killers can do as they kill there own people

    Q: Can we let diplomacy go on right until the point Iran gets nukes?
    A: No way, we need to stop them right at their tracks! we must attack iran and syria now and keep israel and middleast safe and keep the world safe from the evil shiia and iranian thugs

    Q: Is a war in the ME now more disastrous than after Iran has developed nukes?
    A: Clearly NOT!

    Q: Will a war with Iran now cause major upheaval, increase terror against Americans all over the world incl. terror right here in America from homegrown Islamic radicals?
    A: No . But it may just be necessary to prevent potential major catastrophe or even a WW3 later on. iran is a paper tiger they do have more than 45 opposition groups we can use them to attack iran from the inside among them the arabestan province , the sunni in iran, the kurdish in iran, the lures and turks, the assyrians, the stuudents and women movments, the bahaii and persians egtc.....we must help the iraqi sunni to destroy the iran interests behind the lione.

    Q: Is war the only answer to stop them?
    A:yes! as diplomacy will never work with iran and syria or any shiia , they are an evil liers, they call lies taqeya, there god called ali and hussain!!!
    dont allow iranians to come to usa canada or any where for any reason that include the iraqi shiia and syrian shiia thuygs.

    Q: Is it time to strike Iran?
    A:yes 100% as the arab spring rising and the sunni arabs will help to attack the shiia interests, saudi arabia and gulf states will pump more oil 3 time more to offset iran oil problem so no worry about oil flow and price.

    Q:What do we mean by Iranian compliance?
    A: STOP enrichment beyond 3.5% and surrender in a verifiable manner all stocks of enriched Uranium above 3.5%
    Dismantle their underground enrichment plants in Qom and other places. Allow IAEA inspectors unfettered access to all facilities. THEY WILL NEVER DO THAT MARK MY WORDS DONT BE FOOL ATTACK NOW....OBAMA WILL NOT ATTACK THE REASON BECAUSE HE HAS A NOBEL PRIZE FOR PEACE AND HE WILL KEEP THAT IMAGE OF PEACE , BUT THAT WILL DESTROY THE WORLD....WAKE UP OBAMA

    DONT TRUST IRAN AND THE SHIIA

    Until we do all these the world can never be safe from ISLAMIC NUCLEAR BLACKMAIL !!!!!

    March 6, 2012 at 7:38 pm | Reply
  19. IRAN AND syria shiia are EVIL

    The world waited while Germany rearmed itself...all in the name of self-defense and national self-esteem following the Armistice in 1918. The result of waiting was more than six million innocent jews murdered by a fanatic who wrote his plan years earlier. Iran has made it clear through words and its ongoing sponsorship of Hamas and Hezbollah (not to mention the murderous Assad regime) that they are without honor, cannot be trusted, and will kill as many Jews (and Americans) they can. I can never forgive them for the Iran Hostage crisis. There support of terrorist acts through the 80's and 90's including the killing of an American in a wheelchair is a testament to the evil of the Iranian government.

    March 7, 2012 at 4:41 am | Reply
  20. IRAN AND syria shiia are EVIL

    all you need to attack and finsh syria are 50 uman aircraft drawn attack syrian president pallace his army base and provide cover to homs and let the free syrian army do the rest, attack syrian weapons safe houses and the supplies root it is very easy you can let these fighters fly from saudi , israel, jordan turkey and the med sea .....days and night 24 hours round the clock destroying radars and soft target

    March 7, 2012 at 12:20 pm | Reply
  21. iraqi shiia and nori al maleki must go before we attack iran

    يسعى رئيس وزراء العراق نوري المالكي جاهداً لتحقيق انعقاد مؤتمر القمة العربية المزمع انعقاده ببغداد في 29 آذار الجاري بأي ثمن يدفع، وعلى أي صورة تكون حتى ولو لساعات ثم ينفض الاجتماع؛ المهم أن رئاسة الدورة العربية ولمدة عام أو لحين انعقاد المؤتمر القادم تكون بيده. يترافق هذا الحرص من جانب المالكي وحكومته على الرغم من امتعاض إيران وعدم رغبتها لانعقاد المؤتمر في بغداد! هل تعرفون لماذا؟ سأشرح لكم ذلك بعد قليل.

    تردد واضح يشيع في أوساط الدول العربية خصوصاً الخليجية وسط مخاطر متوقعة لا يستهان بها قد تصل إلى حد التحضير لاغتيال شخصيات معينة من قبل الحرس الثوري الإيراني الذي يصول ويجول في بلاد الرافدين، وعزلة يعانيها النظام مع محيطه العربي. وحتى لحظة كتابة هذه الحروف لم تحسم موافقة أغلب الدول على حضور المؤتمر، وإن كانت التصريحات كلها إلى جانب الحضور. هذا وجهود أمين الجامعة العربية نبيل العربي واضحة في الحرص على انعقاد المؤتمر في المكان والزمان المحددين!

    أعطى المالكي في سبيل هدفه هذا تنازلات عديدة، وأعلن عن تصريحات غريبة آخرها أنه لا يقف إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد، وأن وقت رحيله قد حان. وزاد فعزز ذلك بإنهاء الوساطة التي تبرع بها قبل حوالي شهرين في سبيل إنهاء (الأزمة) أي الثورة السورية. عساه أن يطمئن العرب ويقنعهم بسلامة نيته، وأنه لن يخرج عن الخط العربي في أي قرار سيتخذ.

    العجيب أن الإشارة تلقفها أمس برهان غليون رئيس المجلس الوطني للثورة السورية وبسرعة خاطفة، قائلاً ما معناه: ما دام أن الجانب العراقي قال بأنه لا يقف إلى جانب النظام السوري فهذا يكفي رغم ما بدر منه سابقاً! معقباً بكل ما في السياسة من (حسن ظن): "الحكومة العراقية تعتقد أنه لم يبق للرئيس السوري بشار الأسد أي حظوظ في البقاء في السلطة"! فلا أدري هل هي (طيبة قلب)؟ أم وراء الأكمة ما وراءها؟ وهل يسمح لنا الأستاذ غليون أن نستعير رؤيته (الثاقبة) للأحداث كي نؤسس لقاعدة جديدة على منطق السياسة: افعل ما تشاء.. اذبح، اقتل، قاتل، موّل، ادعم... كل ذلك يشطب بجرة تصريح؟! إذن لماذا لا يشمل رئيسه بشار بهذه (القاعدة الذهبية) الجديدة؟

    ما هي أهداف الحكومة العراقية من وراء المؤتمر

    قبل الإجابة عن هذا السؤال أترككم مع هذه الأخبار التي تتمتع بنسبة عالية من التأكيد:

    1. بتاريخ 1/2/2012 عقد نوري المالكي اجتماعاً مع عدد من قياديي حزب الدعوة وأبلغهم بما يلي:

    · ان موافقة العراق على موقف العرب من سوريا إنما لترغيب القادة العرب وسحب أرجلهم لحضور المؤتمر وضمان عدم مقاطعتهم له.

    · المؤتمر سيكون فرصة ذهبية لمحاولة إجراء مصالحة سورية – عربية مع بشار الأسد أو مع من يمثله.

    · الحرص على حضور أبرز القادة العرب وخاصة (السعودية وقطر ومصر)؛ فإن عدم حضورهم "يبعث رسالة الى أمريكا بأن الحكومة العراقية قد فشلت في كسر عزلتها عن المحيط العربي، وأن هذا سيكون عامل ضعف بارز في علاقة حكومتنا مع الإدارة الأمريكية".

    · السعي لكسب تأييد القادة العرب وخاصة دولة الكويت لإخراج العراق من البند السابع. (حتى يتسنى للمالكي الاستبداد بأمور العراق على أوسع مدياته؛ بعد رفع يد الأمم المتحدة عنه. فهل يعي سياسيو سنة العراق المطالبين بإخراج العراق من أحكام البند السابع أنه ليس من مصلحتهم ذلك؟ وأما آن الأوان ليدركوا أن هناك شرخاً عميقاً وواسعاً قد حصل بين مصلحة العراق ومصلحة السنة، وأن "المشروع الوطني" قد بات خنجراً مسموماً في قلب السنة بعد أن كان في ظهرهم؟).

    · إن العراق سيرأس معظم اللجان والنشاطات المرتبطة بقرارات ونتائج القمة وستنتقل الرئاسة من يد قطر التي تقود التحرك العربي ضد لبشار الاسد الى حكومة المالكي الحليف العربي الأول له ولنظامه. وبوجود أمين عام ضعيف للجامعة يمتثل لإرادة العراق (لماذا) سيسهل على العراق إدارة الازمة السورية كما يريد.

    2. بتاريخ 20/1/2012 أخبر إبراهيم الجعفري مستشار الأمن الوطني فالح الفياض بأن القيادة الأمريكية أوعزت لأياد علاوي أن يستغل علاقاته مع بعض الدول العربية وخاصة الخليجية منها لتشجيعها على حضور مؤتمر القمة العربية مقابل تعهد الولايات المتحدة الأمريكية بالضغط على نوري المالكي لتقديم تنازلات للقائمة العراقية.

    3. كما أوفد نوري المالكي وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي إلى القاهرة في حوالي يوم 18/1/2012 لترتيب الأمور مع أمين الجامعة العربية نبيل العربي في لقاء سري بينهما.

    4. أما ما يخص إيران فبتاريخ 7/1/2012 اجتمع قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري والمسؤول عن ملف العراق مع علي الأديب القيادي في حزب الدعوة ووزير التعليم العالي في مقر الحرس الثوري الإيراني في مدينة كرمنشاه وبدون علم نوري المالكي لوضع خطة لاستهداف بعض القادة العرب أثناء انعقاد المؤتمر، وإلقاء مسؤولية تنفيذ العملية على خلية تابعة لتنظيم القاعدة العامل في جزيرة العرب. هذا وقد تسربت أخبار عن عزم نوري المالكي على زيارة ايران قبل انعقاد القمة العربية في بغداد لاستلام التوجيهات اللازمة حول الملفات التي سيناقشها العراق مع قادة الدول العربية، سيما تلك المتعلقة بسوريا. ولدعوة القيادة الايرانية إلى أن توعز إلى المجاميع الشيعية المسلحة المرتبطة بها في العراق أن تتوقف عن تنفيذ عمليات إرهابية للفترة قبل وأثناء انعقاد المؤتمر.

    باختصار

    يمكننا أن نختصر أهم الأهداف التي يريد المالكي تحقيقها من خلال المؤتمر بما يلي:

    1. يعاني النظام الشيعي الحاكم في العراق من عزلة عربية خانقة لا سيما من قبل المملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج، وما يتبع ذلك من قلق تجاه شرعية تسلطه على العراق، إذن ستحقق القمة له إضفاء مزيد من الشرعية وكسب تأييد الدول العربية لكسر عزلته معها.

    2. وعلى عكس ما يتظاهر به النظام من الانسحاب من تأييد النظام السوري فإن المالكي يريد من وراء انعقاد القمة في بغداد تحييد مواقف الدول العربية المتشددة من النظام السوري للحيلولة دون سقوطه.

    3. التمكن أكثر من تحقيق أجندات وأهداف إيرانية وسورية، لحكومته التي تعاني من العزلة العربية، واستغلال رئاسة الحكومة العراقية لدورة الجامعة العربية التي ستستمر لمدة عام في تنفيذ المخططات خدمة لتلك الأهداف.

    4. أما ممانعة إيران لعقد المؤتمر في بغداد فلخشيتها من أن يكون للعرب أي موطئ قدم في العراق، كي تحقق انفرادها الكامل به وبحكومته، وإفساد أي فرصة، ولو كانت تافهة، للتقارب بين الطرفين. والتفجيرات الأخيرة في بغداد كانت هي وراءها لتعكير الوضع الأمني خدمة لهدفها المذكور!

    ملاحظة هامشية

    بتاريخ 29/1/2012 عقد اجتماع ضم كلاً من نوري المالكي والفريق زهير الغرباوي مدير جهاز المخابرات ووكيله سمير حداد والعميد ( هندرين ) مدير الشؤون الفنية في الجهاز لوضع خطة فنية عن زرع مقرات إقامة القادة العرب بكاميرات مراقبة وأجهزة تنصت حديثة حصل عليها جهاز المخابرات من الجانبين الأمريكي والبريطاني، والتجسس على اتصالات أعضاء الوفود فيما بينهم والاستفادة من ذلك في عمليات توريط وابتزاز سياسي لتجنيد من يمكن تجنيده من أعضاء الوفود.

    ما لا أريد قوله

    في ضوء المعطيات الآنفة الذكر تكون الدول التي ستشارك في مؤتمر القمة العربية المزمع عقده في بغداد، شريكة للمالكي وحكومته في المسؤولية الشرعية أمام الله تعالى عن أي جهد يضاف، بناء على حضورهم المؤتمر وما سينبني عليه، إلى جهود هؤلاء المجرمين الحثيثة في إنهاء الوجود السني العربي في العراق، وما يترتب على ذلك الجهد من قتل وتنكيل بإخواننا في سوريا على يد النظام الحاكم هناك. ألا وإن الله تعالى يقول: (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ) (الصافات:24). ألا وإننا كلنا ماضون في النهاية إلى الله جل في علاه، وكلنا سنقف بين يديه. فماذا نحن له قائلون؟

    إلى ديانِ يومِ الدينِ نمضي وعندَ اللهِ تجتمعُ الخصومُ

    March 8, 2012 at 12:46 pm | Reply
  22. attack iran now before it is too late

    October 27, 2011 at 2:26 pm | Reply

    DR ABO WAQASS- CALGARY -ALBERTA

    HOW CAN WE ATTACK IRAN- part 1 of 10 parts.
    I USE USA FORCES IN AFGHANISTAN INCREASE THE JETS FIGHTERS IN THAT SIDE.
    2- KEEP SOME GOOD FORCE IN IRAQ AND KUWAIT TO DEAL WITH THE SHIIA THUGS WHO WILL SUPPORT IRAN FORM the Iraqi evil government side.
    3- keep tanks and jets in Kuwait
    4- improve the bases in Saudi Arabia, Qatar and uae
    5- ask Qatar to not help or involve with Iran
    6- increase USA sea base and naval strength in Bahrain
    7-prepare the submarines in the red sea, Mideastern sea, and the Arabian sea
    8- close down the straight of hermoze and increase inspections on Iranians boat and ships
    9- keep forces in Turkmenistan north of Iran ,and the turkey borders.
    10-keep economic bloc-aid
    11- attack with multi nations France, Germany, Italy, holand, and UK ,use every thing you got to finish the mission
    12-help with money and arms the resistant ( KURDS, ARABESTAN, LOURS, TURKS, BAHA'I, PERSIANS, BELOOSH, SUNNIS , CHRISTENS , ASSYRIANS GROUP AND MUJAHEDIN KHLAQ FIGHTERS ) use every means of propaganda TV, radios, news and secret short wave radios to teach the masses what to do and where to get weapon and money and how to attack the enemy and destroy the enemy war machine and infrastructures,
    13- use virus to attack Iran computers and army computers, destroy their satellites, command and controls, nooks sites,
    and attack QUM as the mullahs will hide at their shrines and use it to make fatwas .
    14- freeze all Iran assets, stop them from immigrations or coming here as most are using USA and Canada to send money to Hezbollah and Iraqi thugs, stop Ahmad AL jalabi and arrest him as he is one of Iran spies
    15-help Dr ayad alawi to take over Iraq as he won the election but Iran put AL maleki instead, Al maleki pretend he is with USA but he is a lire,
    16 control the Iran Iraqi boarder and Syria Iraq border by using drones so no shiia can cross to Iran from Iraq and Syria
    17- Iraqi kurds can help from north Iraq, the Sunni can help from west Iraq and the resistant can attack from inside Iran
    18-Israel can take care of Hezbollah and leash hell if those terrorists Hezbollah attack Israel , that's why we must get red of Syrian regimes now to cut Iran arms before attacking Iran
    I will write part 2 in detail on how we can do it .

    March 18, 2012 at 5:37 am | Reply
  23. SILENT IS CRIME

    IRAN IS AND WILL MAKE THE NUC WEAPONS MARK MY WORDS, IF WE DONT STOP THEM NOW IT WILL BE A NIGHTMARE TO THE WORLD AND PEACE.
    IRAN TOOK MANY SCIENTISTS FROM PAKISTAN, IRAQ AND SYRIA AND THEY WORKING AROUND THE CLOCK IN QUM AND OTHER AREAS.
    IRAN IS A TERRORISTS REGIEME FUNDING AND HELPING THE TERRORISTS HIZBOALLAH AND THE KILLERS THUGS SHIIA IN SYRIA BASHAR AL KALB.
    IRAN IS KILLING PEOPLE IN IRAQ BY HELPING NORI AL MALEKI AND OTHER SHIIA SPIES LIKE AHMAD AL JALABO AND MOQTADA AL QATHER, MAHDI ARMY ,ASHAB AL HAQ, HIZBOALLAH, BADER ARMY AND OTHER TERRORISTS.
    IRAN DID TORTURED 400 USA BACK IN 1984 AND KILLED USA MAN ON A WHEEL CHAIR.
    IRAN RA PE AND KILL CIVILIANS AND PRISONERS. AND THEY ARE EXPORTING TERROR , GIVING ARM AND WEAPONS TO TERRORISTS IN AFRICA AND SHIIA THUGS IN SYRIA ,LEBANON AND HAMAS
    IRAN IS PURE EVIL AND MULLA THUGS USA AND THE FREE WORLD MUST GET RED OF THOSE EVIL MULLAS.

    March 22, 2012 at 11:21 am | Reply
  24. Marine5484

    Marine5484

    March 24, 2012 at 12:04 pm | Reply
  25. GET RED OF THEM NOW, SHIIAZIM IS EVIL MUST END

    GET RED OF THEM NOW, SHIIAZIM IS EVIL MUST END

    1. al-Assad IS in serious trouble. Obama was one of the first world leaders to call explicitly for al-Assad's ouster. ALL THE WORLD CONDEMN AND SANCTION HIM and we must keep doing it until he fall and then bring him as a war criminal along with russian leaders we must attack russian interest every where, they have blood in there hands.

    2. Force is only answer aganist syria now.along with Hizboallah, terrorists must be hunted down, Yes, the Pentagon is reportedly preparing "detailed" contingency options for U.S. military action in Syria. That's what militaries do, and it's only prudent for the United States to monitor chemical weapons sites and eavesdrop on the regime's communications. It's also a good idea for the president to have a full understanding of what his options are and the risks and costs involved.

    3. The U.S. intelligence community is concerned about hizboalla ,iran and iraqi shiia terrorists presence in Syria of fighters from Iraq's shiia branch, who are thought to be behind a spate of bombing attacks in Damascus and Aleppo.

    4. . If al-Assad is to fall, the pillars that prop up his regime must first be removed. Iran and Russia, both of which continue to send weapons and advice, if not more, must be convinced that a post-al-Assad Syria is something they can at least live with. Both countries have met with members of the Syrian opposition, indicating they want to explore their options. Perhaps

    5. Ignoring China. and use the human right tickets aganist them, make it tough for china to buy and sale to any memebers , china love money and will leave asad if there are economic snaction aganist this evil communist regime.

    6. Focusing exclusively on the Syrian National Council he;p them, arm them , finance them, get no fly zones in multiple areas so they can get weapons and supplies, they are already in civil war , so no worries we can safe civilians , al asad already kilkled 14,000 civilians, and more than 132 000 in prison, killing daily.

    .7- attack syria now alonmg with hizboallah as they are hiding chimechal weapons and stash and make the region un stable, attack them now and save millions of civilians later, attack them now and that will make it easy to get red of iran later. we all must be united to get red of those evil fregiemes, dont be silent SILENCE IS A CRIME, HITLER MUST NOT COME BACK AGAIN and he is a life and well as long as IRAN AND SYRIA THUGS ARE COMMITTING CIVILIAN KILLING.

    March 24, 2012 at 3:06 pm | Reply
  26. iran is a terrorists state

    يشار أن لأذربيجان -الجمهورية السوفيتية السابقة الواقعة على الحدود مع إيران- علاقات ودية مع الولايات المتحدة وإسرائيل وقد تزايد التوتر بينها وبين إيران في الأشهر الأخيرة.

    وفي الشهر الماضي اتهمت طهران باكو بمساعدة المخابرات الإسرائيلية في عملية اغتيال العالم النووي الإيراني مصطفى أحمدي روشان الذي قتل في انفجار قنبلة ثبتت في سيارته.

    كما تدهورت العلاقات بين البلدين في يناير/كانون الثاني بعد أن اعتقلت أذربيجان رجلين للاشتباه في قيامهما بالتخطيط لمهاجمة أجانب، بمن في ذلك السفير الإسرائيلي في باكو وأحد الحاخامات، وقالت السلطات الأذرية إن المشتبه بهما كانا يتلقيان المساعدة من رجل إيراني على صلة بأجهزة المخابرات الإيرانية.

    وتقول السلطات الأذرية أيضا إنها أحبطت خطة لعملاء إيرانيين وحزب الله اللبناني لتفجير سيارة ملغومة قرب السفارة الإسرائيلية بأذربيجان قبل أربع سنوات، ومؤامرة كانت تستهدف السفارتين الأميركية والبريطانية في العام 2007.

    كما تنظر طهران حسب مراقبين بارتياب متزايد لجارتها بسبب علاقاتها التجارية المتنامية مع إسرائيل، التي كان آخرها توقيعهما اتفاقا بمليارات الدولارات الشهر الماضي لتزويد باكو بمعدات دفاع صاروخي، في حين تستورد منها تل أبيب أكثر من ربع احتياجاتها النفطية.

    March 25, 2012 at 2:16 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,583 other followers