February 26th, 2012
08:50 AM ET

Zakaria: Obama's oil problem

Editor's Note: Be sure to catch GPS every Sunday at 10a.m. and 1p.m. EST. If you miss it, you can buy episodes on iTunes.

By Fareed Zakaria, CNN

The American economy seems to have picked up. The Dow Jones Industrial Average is hovering around 13,000 - the highest since the financial crisis began in May 2008. The NASDAQ is actually at its highest level since the technology bubble burst more than a decade ago. Stock prices aren't everything but data from the economy on the ground is also slowly getting better. Jobless claims are down; housing starts are up. Things do seem to be getting better, slowly but surely.

This is all good news for President Obama because there is a very strong correlation between economic growth and a president's prospects for reelection. The unemployment numbers are still pretty high but they are falling. Also, many models suggest that unemployment is not the crucial statistic to determine whether a President will win reelection.

Most people are employed. It's the rise in per capita GDP - the average person's income rise - that determines whether they feel things are getting better and thus whether they will vote for the incumbent or seek a change.

So does that mean the economy - and the president - are in good shape?

Well, they're in better shape that they looked 6 months ago. Many of the crises that people worried about now seem unlikely to derail American growth. Mario Draghi and the European Central bank have ensured that there will not be a European financial collapse. There might well be a European recession, but that has a smaller effect on American growth.

Derek Thompson at the Atlantic points out one worrying prospect, which is that the next debt ceiling renewal might actually have to take place before the elections, in which case we should expect another absurd and politicized drama since all the Republican candidates have already announced that they will not raise it. But let's hope that this is an unlikely scenario.

What's more plausible is a slowdown due to high oil prices. Oil has been creeping up for months now. It is up to $105 a barrel and over $3.50 at the pump. Why prices have moved so much, so fast is something of a mystery.

Oil was at around $50 a barrel in 2007 when all major economies were booming. Today demand from America, China, India, Europe are all somewhat weaker - and yet prices are sky high.

The one obvious factor, of course, is the political instability in the Middle East. Worries about Iran are probably the principal driver of these prices and the speculations surrounding it. Ironically president Obama’s foreign policy is having an impact economically that is not advantageous to him or the American economy.

Now, there isn't an easy path to lowering oil prices. Drilling more or raising efficiency - none of this will have much impact in the short run. For now, as so often in the past, the geopolitics of the Middle east - America, Israel and Iran - are the crucial drivers of the fate of the American economy , and possibly the fate of this presidency.

For more of my thoughts throughout the week, I invite you to follow me on Facebook and Twitter and to visit the Global Public Square every day. Be sure to catch GPS every Sunday at 10a.m. and 1p.m. EST. If you miss it, you can buy the show on iTunes.

Post by:
Topics: 2012 Election • Economy • Fareed's Take • Iran • Jobs • Oil • United States

soundoff (422 Responses)
  1. Sensiblecenter

    Why are we exporting when we need gas prices lower? Why is there no rule that will keep anything drilled here – HERE?

    Can someone explain this to me please?

    February 27, 2012 at 8:26 pm | Reply
    • Amit-Atlanta-USA

      We are a capitalist country and our oil companies will try to get the best prices whether here or in China.

      May be Gingrich can help Americans by selling gas at $2.50 when he starts his veryown company!

      February 27, 2012 at 9:20 pm | Reply
  2. georgex

    We should have been trying for energy independence three decades ago. A way back there in the days of Jimmy Carter and the Saudi Arabian oil embargo, Carter warned the U.S. that we needed to ween ourselves off of imported oil and he did increase the MPG of vehicles as a first step to using less oil. The country since refused to make the further necessary steps to do this weening and again we finally realize that out trade deficit is very damaging to the financial health of the nation and we are still subject to cut off of imported oil. President Obama is trying to take the necessary long outlook in increasing domestic production of energy from all sources and increasing efficient use of energy. We should support and appreciate this in spite of constant obstruction from the Republicans and the Fox propaganda news.

    February 27, 2012 at 8:28 pm | Reply
  3. RCDC

    No. Its the other way around. Were still on the rebound and most people are out of work or striving to find work. How else can someone who are still striving can afford high prices of oil and commodities?

    February 28, 2012 at 4:18 am | Reply
  4. President Ahmadinijad

    Just wait until I shut strait of Hormuz

    February 28, 2012 at 8:51 am | Reply
  5. HardyMonster

    For everyone thinking wind energy is the new way to go let me fill you in for a second. My father and most of my family have worked for the power company for as long as I have been alive. He gets information all the time from his friends out west in Arizona, New Mexico etc., that wind energy is so inconsistent that is in no way a reliable energy source. The get ulcers just trying to get comps every month.

    February 28, 2012 at 2:04 pm | Reply
  6. ,,,,,iran=syria=hizboallah=shiia=terrorsists=evil

    الخميس 23 فبراير 2012

    ثورة الشام اليوم هدية من السماء ساقها الله إليكم يا قادة الخليج وشعوبها

    أدركوا الشام ... قبل أن تبكوا دماً..

    عبد الكريم الحطاب

    كل شي كان يسير وفق ما خطط له..

    أسسوا دولتهم وأهدافهم منذ ثلاثة عقود , بنوا ترسانتهم العسكرية ورفعوا التشيع شعارا لتمرير ثورتهم ,استطاعوا أن يكسبوا مواطنين في غير وطنهم ، سوقوا لنصرتهم كذبا فكانوا وقودا لثورتهم وآلة يحركونها كيف شاءوا, تغلغلوا في إفريقيا تحت مسمى نشر الإسلام فنشروا ثقافاتهم واكتسبوا عبيدا جددا .

    رحبوا بأمريكا في العراق وساندوها و دعموها ثم كذبوا فأعطتهم العراق وقالوا إنهم طردوها , والتهموا بعدها لبنان وسكنوا دمشق في ٢٠٠٥ حين وقعت وثيقة الدفاع المشترك, فعاثوا واشتروا واستوطنوا كما يستوطن الصهاينة في فلسطين.

    كل شي كان يسير وفق ما خطط له..

    وقف قادة الخليج يشاهدونهم وهم يتغلغلون , لم يحركوا ساكنا أو يواجهوا مخططا ,هكذا أرادت أمريكا حامي حمى النفط , نسوا أن مصالحها أهم من صداقاتها وانه لا صديق دائم في السياسة ,ذهبوا يصرخون في أروقة الأمم المتحدة بعد أن ضاعت العراق يصرخون فقط ( أمريكا سلمت العراق لإيران ) استبشرنا خيرا ، وقلنا إن الأمور ستتغير ,والأولويات ستتبدل فالخطر على الحدود ولكن لا جديد يسجل ..!!

    مرت الأيام وإيران تعمل وتعمل وتعمل حتى قدر الله سقوط نظام حسني مبارك ليكون فاجعة عليهم فشعروا بالخطر حينها ، وشعرت إيران بالنشوة , وكادت البحرين أن تكون لقمة سائغة لها ، فامنوا أخيرا بالخطر لكن لاشي تغير ?

    الخطر لديهم لا يتجاوز لحظة اشتعال النار ، أما تفاصيله وحدوده فلم يصبح بعد في دائرة اهتمامهم .

    أصبحت إيران على مشارف امتلاك السلاح النووي , والعراق إيرانيا ، ولبنان بيد حزب الله ، وانسحبت أمريكا من العراق تاركة دول المنطقة تواجه مصيرها المحتوم أمام أقوى حلفين استراتيجيين إيران وسوريا .

    إلي أين المصير يا ترى هل نقول وداعا أيتها الدول النائمة ؟؟

    نعم هذا الجواب حقيقة وواقعا ومنطقاً .. لكن الله سلم ..

    لقد نسيتم العراق وما فعلوه بأهلنا هناك من جرائم لا يمكن لجنس بشري أن يرتكبها, لكنها متطلبات الثورة فالغاية تبرر الوسيلة , فالسواطير والدرلات والحرق كلها أساليب مشروعة مباحة, وغدا كانوا سيطرقون أبوابكم ويفعلون بكم ما فعلوه سابقا واشد.

    كل شي ( كان ) يسير وفق ما خطط له..

    لكن الله قدر أن تثور الشام لتفسد كل أحلام الطغاة , فلا سياسة الخليج ولا سياسة العرب كانت ستوقف المد الثوري ومجازره ضد الشعوب ,ولم نر في بداهة السياسة عندهم فعلا حقيقيا ضد هذا المد منذ أن بدأ , لكن الله أراد ولا راد لحكمه .

    لذلك تستميت إيران اليوم ، ويستنفر جيش المهدي وفيلق بدر وحزب الله بلبنان والعراق لإفساد الثورة السورية , لأنهم يعلمون أنها معركة بقاء أو فناء لهم , ويدركون أن نجاح الثورة السورية بإذن الله يعني نهاية حتمية لثلاثين عاما من العمل والمخططات والمؤامرات دفعوا الغالي والنفيس فيها لتحقيق ما تحقق لهم اليوم , ويعلمون أيضا أن الأمر في تأثيره لن يقف على حدود حمص أو حماة , وإنما يتجاوز بعمقه الأنبار بالعراق حتى يصل إلي بغداد الأسيرة , ليستنهض بعدها شعبا ذاق الويلات من إيران وأذنابها , هذه سنن الله في الكون , لم يكن لإيران أن تلتهم العراق وتبيد أهله وتحاول مسح هويته ولا أن تغتال في لبنان وترسم هلالها المزعوم وتهدد المنطقة لولا تحالفها مع النظام السوري , لقد جاءت هذه الثورة لتكسر شوكتهم بعدما دب اليأس في نفوس الناس من التهاون والتساهل في مواجهة هذا المد السرطاني طوال العشر السنين الماضية .

    لقد شعر الإيرانيون أن أحلامهم التوسعية لم يبق عليها بعد الانسحاب الأمريكي من العراق , إلا مزيدا من الضغوط على دول المنطقة , لتستجيب بعدها لآيات الملالي , خاصة أن الحكومات الخليجية قد عودتهم على التنازلات حتى ضاقت شعوب المنطقة بحجم تلك التنازلات , لكن الله قدر أن تأتي ثورة الشام لتجعلهم يعيدوا ترتيب أوراقهم من جديد.

    إن ثورة الشام اليوم هدية من السماء ساقها الله إليكم يا قادة الخليج وشعوبها , لو اجتمعت جيوشكم النظامية لتوقف المد الصفوي ما استطاعت إلا أن يشاء الله , وها هو مشروعه يترنح على أيدي شعب أعزل فدونكم إياه ..!!!

    إن إيران اليوم تعيش أصعب مراحلها , فكلما ضاق الخناق عليها وارتفعت وتيرة الثورة السورية بدأت تشعر بالخوف أكثر, فتحرك عملائها لإشغال المنطقة بخلق البلبلة والفوضى في البحرين والشرقية واليمن .

    إن الثورة السورية اليوم ليست ثورة حرية وكرامة وبقاء لهم فقط , بل هي بقاء لدول المنطقة جميعا خاصة دول الخليج , فالواجب أن تثور الحكومات وشعوبها بالهمم العالية والعمل الدؤوب لتدرك طوق النجاة الذي أشرق من ارض الشام .

    إن وجوب دعم الثورة السورية اليوم بالمال والرجال والسلاح لم يعد خيارا يحتاج لمزيد من النقاشات أو التخوفات , فان كنا قد حسمنا امرنا واجمع ساستنا وعلماؤنا على دعم أفغانستان عند الاحتلال السوفيتي لها ,فدعمنا اليوم للثورة السورية أهم بكثير جدا فهو مصير وحتمي.

    ففي الوقت الذي ترسل فيه إيران جنودها وخبرائها وسلاحها ويشاهد قناصتها على أسطح المنازل في درعا ودير الزور وغيرها , يقابل هذا بخطابات واستنكارات واجتماعات تحت مظلة عربية ، وأخرى أممية في وضع عالمي هزيل تتبادل القوى العظمي الأدوار فيه.

    إن الأمر أصبح مفصليا حياة أو موتا , فالأبواب اليوم مفتوحة على الحدود الأردنية والتركية واللبنانية للدعم بجميع أشكاله , مارسوا النفاق السياسي ولو مرة واحدة بشكله الصحيح , استمروا في مطالباكم عبر قنواتكم الرسمية ، وافعلوا شيئا أخر في الخفاء , فالأمر لا يحتمل التأخير أكثر.

    إنكم ستبكون دما , وستعضون أصابع الندم على هذا الوقت الذي يمضي ويعطي الوقت الكافي للنظام السوري لقتل الشعب وإبادته , فماذا لو تحولت حمص والزبداني إلي حماة أخرى تطأها الدبابات ويبقي بعدها نظام الأسد ؟؟

    أقسم بالله أن وقتها فقط سينجح المشروع الإيراني وستكون دولكم مهددة بالفناء

    New
    |
    Reply
    Reply all
    Forward
    |
    Delete
    Junk

    Sweep ▼

    Mark as ▼

    Move to ▼

    Categories ▼

    |

    Close ad

    © 2012 Microsoft
    Terms
    Privacy
    About our ads
    Advertise
    Developers

    Help Center
    Feedback
    English

    February 29, 2012 at 10:09 am | Reply
  7. nori al maleki of iraq is a thief and the shiia of iran also read the prove

    فساد ونفط يربط ذهبي مخابرات الاردن بأحمد المالكي والشهرستاني

    في مطار الملكة علياء الدولي تم أواخر الشهر الماضي القاء القبض على الفريق المتقاعد (محمد عبد اللطيف الذهبي) مدير عام دائرة المخابرات الاردنية السابق ونجله عندما كان يعتزم التوجه الى احدى الدول الاوربية , وكان تم طرده الذهبي من منصبه قبل اكثر من ثلاث اعوام بموجب مرسوم ملكي حيث كان تولى رئاسة الجهاز بين عامي ( 2005 لغاية 2007 ). وسبب الطرد كان تورط الذهبي بفضيحة اختلاس وفساد وغسيل اموال والمتاجرة بالجنسية والرقم الوطني والجوازات وإصدارها الى رجال اعمال عراقيين وعرب مقابل مبالغ مالية وصلت الى كل جنسية وجواز ورقم وطني مليون دولار حيث كان قام بها خلال فترة رئاسته لجهاز المخابرات وبعد صدور مذكرة القاء قبض من قبل القضاء الأردني“. وحسب "منظمة عراقيون ضد الفساد" فانها قد اتصلت مع مصدر حكومي عراقي مسؤول مطلع في وزارة النفط ومن خلال اتصال عاجل معه خلال الايام الماضية لغرض شرح تفاصيل الحدث من داخل اروقة القرار العراقي حيث هناك شبهات بتورط مسؤولين ومستشارين ووزراء في حكومة (نوري المالكي) بملف غسيل أموال النفط العراقي المصدر الى الاردن. وافاد المصدر الحكومي المسؤول بأن :” المكتب الخاص بمستشارين نوري المالكي ونجله احمد في حالة من الارباك الشديد والهلع بعد انتشار خبر القاء القبض على مدير المخابرات الاردني السابق (محمد الذهبي) لان هناك علاقة سابقة ووطيدة ربطت الاثنين معآ ومنذ الاشهر الاولى لتولي (نوري المالكي) رئاسة الوزراء الاولى . في حينها أقترح وزير النفط السابق (حسين الشهرستاني) على (نوري المالكي) في اجتماع خاص ضم إضافة الى كل من: (سمير حداد / أبو زينب) القيادي في حزب الدعوة والمشرف العام على جهاز مخابرات حكومة المالكي وكالة , وكذلك (طارق نجم عبد الله / أبو منتظر) مدير مكتب المالكي سابقآ إضافة الى (احمد نوري المالكي) نجل رئيس الوزراء والذي دخل على الخط مؤخرآ لاشتراكه بالاستحواذ على حصته من هذه الاموال بعد ان علم بهذا الموضوع من والده شخصيآ ,ولأنه حاليآ يعتبر المحرك والمسيطر الرئيسي والمشرف العام والمباشر على جميع العقود والمناقصات والمصاريف النثرية التي تخص الامانة العامة لمجلس الوزراء “. ويضيف المسؤول العراقي بأن "الجميع اتفقوا خلال الاجتماع باستغلال فرق السعر المدعوم من النفط العراقي المصدر الى الاردن وبأسعار تفضيلية تقل عن سعره الاصلي في السوق العالمية وإيداع هذه الاموال المتحصلة من وراء فرق الاسعار بحساب خاص وسري في (بنك الاسكان والتجارة الاردني) لغرض تمويل مصاريف (حزب الدعوة) ومقراته وكذلك والاهم شراء الذمم من شيوخ وصحفيين ومثقفين وأساتذة ونواب من غير كتلتهم البرلمانية. ولغرض عدم اثارة هذا الموضوع اعلاميآ أو قضائيآ أو حكوميآ في الاردن فقد دخل على الخط في حينها وأشرك (حسين الشهرستاني) مدير المخابرات الاردني في حينها (محمد الذهبي) في هذا الموضوع مقابل مبالغ مالية طائلة تدفع له وتحول الى حسابه السري الخاص في احد البنوك السويسرية لقاء تدخلاته الشخصية لتسهيل معاملات دخول هذه الاموال المختلسة الى (بنك الاسكان) وطلب منه (الشهرستاني) كذلك بأن يقوم جهاز المخابرات الاردني بتزويد حكومة (نوري المالكي) وبشكل سري ودوري كل ثلاث اشهر بتقارير مفصلة حول اعداد وعناوين وأموال وشركات القيادات البعثية والشخصيات السياسية المستقلة والصحفيين المعارضين لنهج حكومته ,وكانت هذه التقارير المفصلة تصل دوريآ وتباعآ وحسب ما تم الاتفاق عليه وانقطعت لغاية طرد (محمد الذهبي) من جهاز المخابرات , ولكن لا أعلم هل لازالت لغاية الان مستمرة أم لا هذه التقارير السرية المفصلة , حتى ان (الذهبي) كان يمارس ضغوط وابتزاز على شيوخ هيئة علماء المسلمين في عمان وتحديدآ الشيخ حارث الضاري لغرض ثنيهم عن الاستمرار في انتقاد حكومة (المالكي) “. النفط العراقي الى ألأردن ثم الى أسرائيل
    ويواصل المسؤول الحكومي العراقي في توضيحاته متحدثا عن صادرات النفط العراقية الى الاردن وبأسعار تفضيلية أقل بكثير من سعره في السوق العالمية بقوله:” أن قيمة اجمالي ما يصدره العراق من نفطه الى الاردن تبلغ شهريآ 320 الف برميل وبسعر البرميل الواحد 45 دولار أمريكي مع فارق سعر زيادة عن كل برميل مصدر الى الاردن تضعه حكومة (نوري المالكي) بحساب خاص وسري في (بنك الاسكان والتجارة) الاردني ولا يستطيع احد السحب من هذه الاموال المختلسة منذ فتح هذا الحساب إلا فقط كل من (سمير حداد ) و( حسين الشهرستاني) ثم أضيف خلال الاشهر الماضية أسم (احمد نوري المالكي) وهم الذين لهم الحق حصريآ فقط بالسحب من هذه الاموال من البنك والتصرف بها , حيث بلغت قيمة أجمالي الاموال المودعة في بنك الاسكان من جراء فرق اسعار النفط لغاية نهاية سنة 2011 بأكثر من ملياري دولار امريكي “. ويقول المسؤول: هذا مع العلم أن (نوري المالكي) وفي فترة حربه مع خصومه السياسيين من الكتل والأحزاب الاخرى ولغرض شراء دعم أصوات القيادات البعثية المتواجدة في الاردن لغرض نيل رئاسة الوزراء لفترة ثانية ـ وهذا ما حصل بعدها ـ فأنه اصبح يدفع لحوالي الفين من القيادات البعثية المتواجدة في كل من الاردن وسوريا ولبنان مبالغ مالية عبارة عن رواتب وهدايا وإعانات مالية مستمرة من هذه الاموال المودعة في بنك الإسكان “. اعادة تصدير النفط لإسرائيل
    ثم أن هناك مسالة مهمة جدآ ما زالت غير منظورة على الساحة السياسية العراقية , وهي ان قسم من النفط العراقي المصدر الى الاردن يعاد تصديره وتحميله من ميناء العقبة بواسطة بواخر الشحن النفطية الاسرائيلية ويصل الجزء الاكبر منه الى اسرائيل أي ان هناك نفط عراقي مصدر الى الاردن من قبل حكومة (نوري المالكي) وبموافقته يصل الى اسرائيل مباشرة , وقد حدث في نهاية عهد ( محمد الذهبي) خلافات مادية فيما بينهما حول طلب الاخير بزيادة حصته من الاموال النفطية المختلسة نتيجة ارتفاع اسعار النفط في السوق العالمية , وقد تدخلت السفارة الاسرائيلية في عمان بهذا الموضوع لحل الخلاف بين مكتب (نوري المالكي) و(محمد الذهبي) ونجحت السفارة في انهاء الازمة فيما بينهما حفاظا على سهولة واستمرار تدفق النفط العراقي اليها “. دور نائر الجميلي
    وقالت "منظمة عراقيون ضد الفساد" حسب ما توفر لها من معلومات صحفية موثقة من مصادرها الاصلية , انه تبين تبين لها :أن على رأس قائمة رجال الاعمال العراقيين الذين سوف يتم استدعائهم من قبل القضاء الاردني خلال الايام القادمة والذين حصلو على جواز السفر والجنسية والرقم الوطني هو (نائر محمد أحمد الجميلي) وعائلته وأقربائه صاحب شركة (العين الجارية) وكذلك المدعو(قاسم صغير ديب الراوي) وعائلته وهو شريك رئيسي بعقود الفساد بوزارة الدفاع (العراقية) مع المدعو (نائر الجميلي).

    وقالت المصادر ان (نائر الجميلي) وهو بدوره شقيق زوجة وزير الدفاع السابق والمستشار للشؤون العسكرية حاليآ لحكومة (نوري المالكي) سعى جاهدآ لغرض أن يتم تدخلهما سياسيآ واقتصاديآ لدى الحكومة الاردنية والملك عبدالله الثاني "بصفة شخصية" لغرض ارغام القضاء الاردني على غلق ملفه وعدم اثارته اعلاميآ وهذا ما اوضحه من خلال احاديثه خلال الايام الماضية لدى بعض اقربائه وأصدقائه التجار الاخرين الذين سوف يتم استدعائهم من قبل القضاء الاردني لحصولهم على الوثائق والجنسية وأن لم يفعلوا له شيء سوف يفضح جميع ملفات وعقود الفساد وسوف يأخذ معه الى السجن الذين كانوا متورطين معه على حد قوله . ويشار الى انه وحسب ما قالت مصادر تتابع شأن فضيحة الذهبي واركان الحكومة العراقية برئاسة المالكي، فإن موضوع تقديم (محمد الذهبي) الى القضاء الاردني جاء بعد أن نصحت وزارة الخارجية الامريكية الملك عبدالله الثاني في زيارته الاخيرة الى واشنطن بأن يتم تقديم (الذهبي) الى القضاء لغرض امتصاص سخط وغضب الشارع الاردني الذي يخرج كل فترة بمظاهرات وهتافات يطالب فيها بمحاكمة رموز الفساد والمسؤولين في الاردن. ولوحظ انه بعد عودة الملك من رحلته الى اميركا مباشرة، فان القضاء الأردني بدأ بإجراءاته ضد (محمد الذهبي) وتقديمه الى المحاكمة وعدم السماح له بالهرب مهما كلف الامر, خوفآ من كشف الذهبي لبعض أهم رموز الفساد في الاردن والمرتبطين بصورة مباشرة ببعض اعضاء الحكومات الاردنية السابقة والحالية. شكوى ضد الذهبي بالاحتيال بـ 5.5 مليون دينار
    والى ذلك، باشر مدعي عمان القاضي أشرف الحباشنة امس الاول التحقيق في قضية جديدة ضد مدير المخابرات الاسبق محمد الذهبي. وجاءت القضية من طرف ابن وزير التصنيع الحربي العراقي عبد التواب حويش في عهد الرئيس السابق صدام حسين الذي يدعي على الذهبي بتهمة الاحتيال. ومفاد الشكوى ان ابن حويش سلم اشخاصا قالوا انهم مقربون من الذهبي مبلغ 5.5 مليون دينار مقابل توسط الذهبي لدى السلطات العراقية للافراج عن حويش . وحسب الشكوى فان المبلغ سلم الى الاشخاص وعندما اكتشف ابن حويش انه وقع ضحية احتيال تقدم بشكوى الى دائرة المخابرات لكنه ابعد من الاردن. ولكن بعد اقالة الذهبي عاد ابن المسؤول العراقي السابق الى الاردن ليتقدم بشكواه ضد الذهبي.

    February 29, 2012 at 11:11 pm | Reply
  8. Benedict

    On other periods of the year,these oil prices would be a nuisance to the general public as well as the administration at the helm of power. However, this changes in the year of an election when the opposition party tries to undermine the policies of the ruling elite and this year won't be any different. The Republicans will argue that the economic policies of President Barack Obama are hurting the American people and should be removed so that the size of government is reduced so that businesses are free to expand.Yet,there,s a paradox in their hypothesis: the high oil rate is being driven by non-American issues such as the high demand for oil by China,India and other developing economies as well as the tension between the US and Iran. The paradox is twofold:1) the demand for oil by other nations is out of the hands of the Obama regime and 2) the Republican candidates have expressed that they will do all they can to stop Iran from getting a nuclear weapon and this is what Obama is trying to do with his economic sanctions,so i ask;would the situation be any different if they were in power at this time and day??!!

    March 2, 2012 at 7:23 am | Reply
  9. IRAN IS EVIL

    MAKE NO MISTAKE IRAN IS WORSE THAN HITLER 100 TIME, ATTACK IRAN NOW BEFORE IT IS TOO LATE , THOSE EVIL WILL BREED EVIL, THEY ARE HELPING ALL THE TERRORISTS IN LEBANON , BAHRAIN, HEZBOLLAH, SYRIAN BASHAR AL ASAD AND IRAQI SHIIA THUGS LIKE BADER AND MAHDI MILITIA, QODOS ARMY AND ASHAB AL HAQ, AL SADDER ARMY WITH MONEY AND WEAPONS AND PAYING RUSSIA FOR MORE SUPPORT. GET RED OF IRAN AND ALL THE OTHER MINOR EVIL WILL FALL. MAKE SURE TO WARN NORI AL MALEKI THE EVIL PRIM MINSTER OF IRAQ TO NOT HELP IRAN AND NOT ALLOW IRAN TO CONTROL IRAQ.

    March 2, 2012 at 5:44 pm | Reply
  10. John

    If I were Iran I would be buying weapons from Libyan rebels and sending them to rebels in Nigeria. Disrupting the US oil supply from Nigeria would be as effective as closing the Straight of Hormuth.
    Every American is already paying big bucks for thier gas because thier government's threats and sanctions against Iran. It probably hurts the American economy as much or more than the Iranian economy.

    March 9, 2012 at 4:21 am | Reply
  11. Steve

    Hi, Fareed,
    I,m wating every week,so will come sunday and I could look at your shaw.Anyway your comment about the gas price in U.S.A.versus the other can not be compared. Reason is let's say Norway, their income per capita is at least three times higher then ours and their automobiles are much more efficient then ours.
    Anyway your shaw deserve to be looked at !!!

    March 11, 2012 at 2:42 pm | Reply
  12. Vernar Evanp

    I every time spent my half an hour to read this weblogis posts daily along with a mug of coffee.

    July 6, 2012 at 4:29 pm | Reply
1 2 3 4 5 6 7 8

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.