February 29th, 2012
02:34 PM ET

Hamas breaks from Syria

Editor's Note: Robert M. Danin is Eni Enrico Mattei Senior Fellow for Middle East and Africa Studies at the Council on Foreign Relations. He is a former Director for the Levant and Israeli-Palestinian Affairs at the National Security Council. He writes the blog Middle East Matters at CFR.org.

By Robert M. Danin

While the “Friends of Syria” were meeting in Tunis last week, Hamas was separately taking its own steps to disavow the Syrian regime of Bashar al-Assad. In a significant move, Hamas officials announced last Friday - in Egypt as well as in Gaza - its break with the al-Assad regime. Hamas’ strategic realignment affects the Middle East chessboard, both regionally and within Palestinian politics.Hamas’ abandonment of its long-time Alawite backers further deepens the Middle East fault line between the Sunni and Shiite worlds. Hamas has now aligned itself with its Sunni brethren already united against the al-Assad regime. Syria’s Middle East backers are now down to Shiite Hezbollah, Palestinian Islamic Jihad (PIJ), and Iran.

Iranian officials are upset with Hamas, and it is not clear if Tehran will continue to supply Hamas with money and weapons. Iran’s leaders could not have helped notice that worshipers in Egypt, where the break was announced, responded by chanting, “No Hezbollah and no Iran. The Syrian revolution is an Arab revolution.”

Indeed, the symbolism and locale of Hamas’ leader Ismail Haniyeh’s announcement of the break - before a crowd of thousands at Cairo’s al-Azhar Mosque - is noteworthy.

Hamas, originally an offshoot of the Egyptian Muslim Brotherhood, has now even closer aligned itself with these ideological soulmates, who now hold the largest number of seats in the parliament in Cairo. Indeed, one byproduct of the Egyptian revolution and the subsequent elections has been to swing greater Egyptian support over the Palestine question toward Hamas and away from Mahmoud Abbas and his PLO, which had enjoyed strong support and patronage from former president Hosni Mubarak.

Hamas has now aligned itself fully with the sentiments of the region’s Arab uprisings. Here, Haniyeh’s comments were revealing: “I salute all the nations of the Arab Spring and I salute the heroic people of Syria who are striving for freedom, democracy, and reform.” In contrast, PLO and PA leader Mahmoud Abbas has largely been silent about the Arab uprisings in general, and the situation in Syria in particular. The loss of Mubarak - Abbas’s patron in negotiations with Israel - was a blow for the Palestinian leader, as Egypt no longer exerts the kind of heavy pressure on Hamas as it did under Mubarak to accede to Abbas and his Fatah party.

The small Palestinian Islamic Jihad (PIJ) remains the only Sunni organization still supportive of Syria, with the possible exception of a few largely ossified Palestinian splinter groups. Islamic Jihad leader Ramadan Shalah has pledged to retain PIJ headquarters in Damascus. One side effect of this will be the exacerbation of tensions in Gaza between the ruling Hamas and the even more militant PIJ, which has used violence against Israel as a way to challenge Hamas’ primacy. Israel regularly retaliates militarily against Hamas facilities for Islamic Jihad rocket and mortar strikes into Israel, arguing that Hamas claims to rule the Gaza strip and is therefore responsible. This generally helps incentivize Hamas to take steps to keep PIJ quiet.

Hamas also faces other challenges. Having lost its external base in Syria, it has yet to find a new one. Only Qatar, so far, has been willing to offer itself up as a potential home for Hamas’ headquarters. Moreover, the past year’s regional changes have exacerbated internal rifts within Hamas over doctrinal as well as tactical issues. This has been most apparent in the differing attitudes adopted within Hamas towards the unity deal signed last month between Hamas external leader Khaled Meshal and Mahmoud Abbas in Doha.

Hamas’ break with Syria has not been accompanied by a fundamental ideological shift. While some within Hamas hint at a move towards “popular struggle,” that tactical shift has not been universally accepted and remains highly contentious.

For now at least, the organization remains committed to Israel’s destruction by means of armed resistance. Moreover, and at a deeper level, Hamas believes that long regional trends are breaking their way. Islamist parties have gained power in Egypt, Tunisia, and Morocco. Many believe Hamas’ ideological soulmates, the Muslim Brotherhood, will emerge strengthened if not empowered, in Syria. Many in Hamas will argue that they need not change, since it is the Middle East that is changing more to their liking. In the immediate period ahead at least, they well may be right.

The views expressed in this article are solely those of Robert M. Danin.


soundoff (11 Responses)
  1. Ussef

    Well, if they count on support from Tunisia and Morocco, they're in for a bad surprise. Not that Moroccan and Tunisian support or lack of it matters anyway.

    February 29, 2012 at 3:08 pm | Reply
  2. jal

    Any Palestinian group should be an Arab group. Confusing.

    February 29, 2012 at 4:05 pm | Reply
    • j. von hettlingen

      But it's the ideology that matters!
      That Hamas broke from Syria was a strategic move. It wants to be on the right side of history of the Arab Spring. Besides the Hamas is of Sunni Muslims and for them blood is thicker than water. The partnership with Assad's regime was an alliance of convenience. The uprisings and the ensuing regime changes shouldn't be too worrisome. They are part of a trial and error process. Let's hope there would be peace and stability in five decades.

      March 1, 2012 at 5:45 am | Reply
  3. Thinker23

    They count on support from Iran... And they have it.

    February 29, 2012 at 5:04 pm | Reply
  4. nori al maleki of iraq is a thief and the shiia of iran also read the prove

    فساد ونفط يربط ذهبي مخابرات الاردن بأحمد المالكي والشهرستاني

    في مطار الملكة علياء الدولي تم أواخر الشهر الماضي القاء القبض على الفريق المتقاعد (محمد عبد اللطيف الذهبي) مدير عام دائرة المخابرات الاردنية السابق ونجله عندما كان يعتزم التوجه الى احدى الدول الاوربية , وكان تم طرده الذهبي من منصبه قبل اكثر من ثلاث اعوام بموجب مرسوم ملكي حيث كان تولى رئاسة الجهاز بين عامي ( 2005 لغاية 2007 ). وسبب الطرد كان تورط الذهبي بفضيحة اختلاس وفساد وغسيل اموال والمتاجرة بالجنسية والرقم الوطني والجوازات وإصدارها الى رجال اعمال عراقيين وعرب مقابل مبالغ مالية وصلت الى كل جنسية وجواز ورقم وطني مليون دولار حيث كان قام بها خلال فترة رئاسته لجهاز المخابرات وبعد صدور مذكرة القاء قبض من قبل القضاء الأردني“. وحسب "منظمة عراقيون ضد الفساد" فانها قد اتصلت مع مصدر حكومي عراقي مسؤول مطلع في وزارة النفط ومن خلال اتصال عاجل معه خلال الايام الماضية لغرض شرح تفاصيل الحدث من داخل اروقة القرار العراقي حيث هناك شبهات بتورط مسؤولين ومستشارين ووزراء في حكومة (نوري المالكي) بملف غسيل أموال النفط العراقي المصدر الى الاردن. وافاد المصدر الحكومي المسؤول بأن :” المكتب الخاص بمستشارين نوري المالكي ونجله احمد في حالة من الارباك الشديد والهلع بعد انتشار خبر القاء القبض على مدير المخابرات الاردني السابق (محمد الذهبي) لان هناك علاقة سابقة ووطيدة ربطت الاثنين معآ ومنذ الاشهر الاولى لتولي (نوري المالكي) رئاسة الوزراء الاولى . في حينها أقترح وزير النفط السابق (حسين الشهرستاني) على (نوري المالكي) في اجتماع خاص ضم إضافة الى كل من: (سمير حداد / أبو زينب) القيادي في حزب الدعوة والمشرف العام على جهاز مخابرات حكومة المالكي وكالة , وكذلك (طارق نجم عبد الله / أبو منتظر) مدير مكتب المالكي سابقآ إضافة الى (احمد نوري المالكي) نجل رئيس الوزراء والذي دخل على الخط مؤخرآ لاشتراكه بالاستحواذ على حصته من هذه الاموال بعد ان علم بهذا الموضوع من والده شخصيآ ,ولأنه حاليآ يعتبر المحرك والمسيطر الرئيسي والمشرف العام والمباشر على جميع العقود والمناقصات والمصاريف النثرية التي تخص الامانة العامة لمجلس الوزراء “. ويضيف المسؤول العراقي بأن "الجميع اتفقوا خلال الاجتماع باستغلال فرق السعر المدعوم من النفط العراقي المصدر الى الاردن وبأسعار تفضيلية تقل عن سعره الاصلي في السوق العالمية وإيداع هذه الاموال المتحصلة من وراء فرق الاسعار بحساب خاص وسري في (بنك الاسكان والتجارة الاردني) لغرض تمويل مصاريف (حزب الدعوة) ومقراته وكذلك والاهم شراء الذمم من شيوخ وصحفيين ومثقفين وأساتذة ونواب من غير كتلتهم البرلمانية. ولغرض عدم اثارة هذا الموضوع اعلاميآ أو قضائيآ أو حكوميآ في الاردن فقد دخل على الخط في حينها وأشرك (حسين الشهرستاني) مدير المخابرات الاردني في حينها (محمد الذهبي) في هذا الموضوع مقابل مبالغ مالية طائلة تدفع له وتحول الى حسابه السري الخاص في احد البنوك السويسرية لقاء تدخلاته الشخصية لتسهيل معاملات دخول هذه الاموال المختلسة الى (بنك الاسكان) وطلب منه (الشهرستاني) كذلك بأن يقوم جهاز المخابرات الاردني بتزويد حكومة (نوري المالكي) وبشكل سري ودوري كل ثلاث اشهر بتقارير مفصلة حول اعداد وعناوين وأموال وشركات القيادات البعثية والشخصيات السياسية المستقلة والصحفيين المعارضين لنهج حكومته ,وكانت هذه التقارير المفصلة تصل دوريآ وتباعآ وحسب ما تم الاتفاق عليه وانقطعت لغاية طرد (محمد الذهبي) من جهاز المخابرات , ولكن لا أعلم هل لازالت لغاية الان مستمرة أم لا هذه التقارير السرية المفصلة , حتى ان (الذهبي) كان يمارس ضغوط وابتزاز على شيوخ هيئة علماء المسلمين في عمان وتحديدآ الشيخ حارث الضاري لغرض ثنيهم عن الاستمرار في انتقاد حكومة (المالكي) “. النفط العراقي الى ألأردن ثم الى أسرائيل
    ويواصل المسؤول الحكومي العراقي في توضيحاته متحدثا عن صادرات النفط العراقية الى الاردن وبأسعار تفضيلية أقل بكثير من سعره في السوق العالمية بقوله:” أن قيمة اجمالي ما يصدره العراق من نفطه الى الاردن تبلغ شهريآ 320 الف برميل وبسعر البرميل الواحد 45 دولار أمريكي مع فارق سعر زيادة عن كل برميل مصدر الى الاردن تضعه حكومة (نوري المالكي) بحساب خاص وسري في (بنك الاسكان والتجارة) الاردني ولا يستطيع احد السحب من هذه الاموال المختلسة منذ فتح هذا الحساب إلا فقط كل من (سمير حداد ) و( حسين الشهرستاني) ثم أضيف خلال الاشهر الماضية أسم (احمد نوري المالكي) وهم الذين لهم الحق حصريآ فقط بالسحب من هذه الاموال من البنك والتصرف بها , حيث بلغت قيمة أجمالي الاموال المودعة في بنك الاسكان من جراء فرق اسعار النفط لغاية نهاية سنة 2011 بأكثر من ملياري دولار امريكي “. ويقول المسؤول: هذا مع العلم أن (نوري المالكي) وفي فترة حربه مع خصومه السياسيين من الكتل والأحزاب الاخرى ولغرض شراء دعم أصوات القيادات البعثية المتواجدة في الاردن لغرض نيل رئاسة الوزراء لفترة ثانية ـ وهذا ما حصل بعدها ـ فأنه اصبح يدفع لحوالي الفين من القيادات البعثية المتواجدة في كل من الاردن وسوريا ولبنان مبالغ مالية عبارة عن رواتب وهدايا وإعانات مالية مستمرة من هذه الاموال المودعة في بنك الإسكان “. اعادة تصدير النفط لإسرائيل
    ثم أن هناك مسالة مهمة جدآ ما زالت غير منظورة على الساحة السياسية العراقية , وهي ان قسم من النفط العراقي المصدر الى الاردن يعاد تصديره وتحميله من ميناء العقبة بواسطة بواخر الشحن النفطية الاسرائيلية ويصل الجزء الاكبر منه الى اسرائيل أي ان هناك نفط عراقي مصدر الى الاردن من قبل حكومة (نوري المالكي) وبموافقته يصل الى اسرائيل مباشرة , وقد حدث في نهاية عهد ( محمد الذهبي) خلافات مادية فيما بينهما حول طلب الاخير بزيادة حصته من الاموال النفطية المختلسة نتيجة ارتفاع اسعار النفط في السوق العالمية , وقد تدخلت السفارة الاسرائيلية في عمان بهذا الموضوع لحل الخلاف بين مكتب (نوري المالكي) و(محمد الذهبي) ونجحت السفارة في انهاء الازمة فيما بينهما حفاظا على سهولة واستمرار تدفق النفط العراقي اليها “. دور نائر الجميلي
    وقالت "منظمة عراقيون ضد الفساد" حسب ما توفر لها من معلومات صحفية موثقة من مصادرها الاصلية , انه تبين تبين لها :أن على رأس قائمة رجال الاعمال العراقيين الذين سوف يتم استدعائهم من قبل القضاء الاردني خلال الايام القادمة والذين حصلو على جواز السفر والجنسية والرقم الوطني هو (نائر محمد أحمد الجميلي) وعائلته وأقربائه صاحب شركة (العين الجارية) وكذلك المدعو(قاسم صغير ديب الراوي) وعائلته وهو شريك رئيسي بعقود الفساد بوزارة الدفاع (العراقية) مع المدعو (نائر الجميلي).

    وقالت المصادر ان (نائر الجميلي) وهو بدوره شقيق زوجة وزير الدفاع السابق والمستشار للشؤون العسكرية حاليآ لحكومة (نوري المالكي) سعى جاهدآ لغرض أن يتم تدخلهما سياسيآ واقتصاديآ لدى الحكومة الاردنية والملك عبدالله الثاني "بصفة شخصية" لغرض ارغام القضاء الاردني على غلق ملفه وعدم اثارته اعلاميآ وهذا ما اوضحه من خلال احاديثه خلال الايام الماضية لدى بعض اقربائه وأصدقائه التجار الاخرين الذين سوف يتم استدعائهم من قبل القضاء الاردني لحصولهم على الوثائق والجنسية وأن لم يفعلوا له شيء سوف يفضح جميع ملفات وعقود الفساد وسوف يأخذ معه الى السجن الذين كانوا متورطين معه على حد قوله . ويشار الى انه وحسب ما قالت مصادر تتابع شأن فضيحة الذهبي واركان الحكومة العراقية برئاسة المالكي، فإن موضوع تقديم (محمد الذهبي) الى القضاء الاردني جاء بعد أن نصحت وزارة الخارجية الامريكية الملك عبدالله الثاني في زيارته الاخيرة الى واشنطن بأن يتم تقديم (الذهبي) الى القضاء لغرض امتصاص سخط وغضب الشارع الاردني الذي يخرج كل فترة بمظاهرات وهتافات يطالب فيها بمحاكمة رموز الفساد والمسؤولين في الاردن. ولوحظ انه بعد عودة الملك من رحلته الى اميركا مباشرة، فان القضاء الأردني بدأ بإجراءاته ضد (محمد الذهبي) وتقديمه الى المحاكمة وعدم السماح له بالهرب مهما كلف الامر, خوفآ من كشف الذهبي لبعض أهم رموز الفساد في الاردن والمرتبطين بصورة مباشرة ببعض اعضاء الحكومات الاردنية السابقة والحالية. شكوى ضد الذهبي بالاحتيال بـ 5.5 مليون دينار
    والى ذلك، باشر مدعي عمان القاضي أشرف الحباشنة امس الاول التحقيق في قضية جديدة ضد مدير المخابرات الاسبق محمد الذهبي. وجاءت القضية من طرف ابن وزير التصنيع الحربي العراقي عبد التواب حويش في عهد الرئيس السابق صدام حسين الذي يدعي على الذهبي بتهمة الاحتيال. ومفاد الشكوى ان ابن حويش سلم اشخاصا قالوا انهم مقربون من الذهبي مبلغ 5.5 مليون دينار مقابل توسط الذهبي لدى السلطات العراقية للافراج عن حويش . وحسب الشكوى فان المبلغ سلم الى الاشخاص وعندما اكتشف ابن حويش انه وقع ضحية احتيال تقدم بشكوى الى دائرة المخابرات لكنه ابعد من الاردن. ولكن بعد اقالة الذهبي عاد ابن المسؤول العراقي السابق الى الاردن ليتقدم بشكواه ضد الذهبي.

    February 29, 2012 at 11:11 pm | Reply
  5. S.V.P.YADAV

    Respected, Mr. Robert M. Danin Garu, Indeed, The syrian Revolution is an Arab Revolution.......... Concluded.

    March 1, 2012 at 2:28 am | Reply
  6. aak

    The straight path is your only option,finally confirmed in the 1500 years old Bible found in Turkey.

    http://www.inquisitr.com/198059/vatican-officially-asks-turkey-for-access-to-1500-year-old-bible/

    March 2, 2012 at 3:29 pm | Reply
  7. IRAN AND syria shiia are EVIL

    all you need to attack and finsh syria are 50 uman aircraft drawn attack syrian president pallace his army base and provide cover to homs and let the free syrian army do the rest, attack syrian weapons safe houses and the supplies root it is very easy you can let these fighters fly from saudi , jordan turkey and the med sea .....days and night 24 hours round the clock destroying radars and soft target

    March 7, 2012 at 12:22 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.