Why Iran sanctions won't work
Iranian President Mahmoud Ahmadinejad. (Getty Images)
February 29th, 2012
05:00 AM ET

Why Iran sanctions won't work

Editor's Note: Ali Vaez is the director of Iran Project at the Federation of American Scientists.

By Ali Vaez - Special to CNN

The Iranian nuclear crisis is nearing its tenth anniversary. All attempts to resolve the standoff during the past decade have come to naught. There are simply no easy solutions to this conundrum.

For some in the West, however, firm belief in the elixir of crippling sanctions has congealed into a doctrine. It is only a question of time, they argue, but Tehran will eventually give in to “overwhelming force.” The Obama administration’s mastery in marshaling international support for imposing a panoply of draconian sanctions on Iran is beyond doubt. Yet the fundamental premises of this policy are misguided at best, misleading at worst.The first presumption is that by pushing the Iranian theocracy to the brink of economic meltdown with unprecedented sanctions, the regime will capitulate and forfeit its nuclear program to secure its survival. Advocates of this coercive policy evoke historical precedent as a testament to propensity of the custodians of the Iranian revolution to surrender under pressure.

In 1988, the father of the Islamic Republic, Ayatollah Khomeini, drank the “poison chalice,” and ended the eight-year war with Iraq. His successor, Ayatollah Ali Khamenei, in 2003 after U.S. invasion of Iraq, gave his consent for suspending uranium enrichment and proposing a grand bargain with Washington.

But 2012 is neither 1988, nor 2003. Also, despite similar spellings of their names, Khamenei is no Khomeini. Khomeini of 1988 was impervious to the domestic backlash of compromising with the enemy due to his personal charisma, political authority and religious credentials. Khameini of 2012 lacks all of those qualities.

Khamenei struggled for more than two decades to adopt the mantle of leadership that was bequeathed to him. Now that he has finally consolidated his position at the pinnacle of power, calling off the storm would be political suicide. Even using scapegoats to shift the blame is no longer an option.

Since the 2009 disputed presidential election, he has increasingly and publicly appropriated all levers of power at his grip. His recent statement that, “pressures, sanctions and assassinations will bear no fruit. No obstacles can stop Iran's nuclear work,” is thus to be expected. Humiliation is not an option for Khamenei.

With Iranian pragmatists and reformists either sitting at their homes or writing their memoirs in exile, the corridors of power in Iran are barren of former dealmakers. Missed opportunities and Western disregard for the moderates’ past openings played into Khamenei’s hands and resulted in the reckless purge of the likes of former presidents Rafsanjani and Khatami. Today, the supreme leader is surrounded by servile sycophants who compete to demonstrate the depth of their animus towards the “Great Satan.”

The second assumption is that once economically weakened and internationally isolated, the Iranian regime will be vulnerable and could collapse by domestic uprising (preferably) or war (if need be).

Yet, regime change is unlikely to usher in a democratic, pro-Western and anti-nuclear government. The proponents of this scenario should ask themselves questions such as: Why did the 2009 uprising come to grief? Why was the Green Movement an ephemeral affair? Why has Iran remained immune to the wave of pro-democracy uprisings in the region?

The answer, in Victor Hugo’s words, is that the Iranian nation, “asks nothing but repose; it thirsts for but one thing, peace. Of great events, great hazards, great adventures, great men, thank God, they have seen enough.” In addition to revolutionary fatigue, absent a viable political alternative, for Iranians there is no obvious choice between anarchy and tyranny.

To make matters worse, the Iranian opposition is in shambles. Brutal repression inside the country has nipped any recalcitrant challengers of the regime in the bud. Lacking organization, planning and vision, the exiled opposition appears inauspiciously divided. Thus, from the ashes of a bloody revolution or a ruinous war ousting the ancien regime, a more formidable and less compromising order is likely to rise. The most probable scenario is that the existing militaristic theocracy will be replaced with an Islamic military regime.

History bears witness to vacuousness of claims that sanctions and war are conduits to Jeffersonian democracy. The Iraqi debacle should hold a mirror to those demanding a repeat of the same folly.

The current Western policy is counterproductive in many ways. It is pushing Khamenei in the wrong direction by increasingly cornering him. It might not be long before he will be compelled to repeat the infamous words of Pakistan's Prime Minister, Zulfikar Ali Bhutto, pledging in 1965 to make a nuclear bomb, “even at the cost of eating grass.”

Khamenei’s hostility towards the U.S. might be irreconcilable, but it is not implacable. He has always sought to fine tune the regime’s level of anti-Americanism: Enough to serve as his regime’s ideological cement, but not too much to threaten his ultimate goal of self-preservation. The pendulum of animosity has now swung too far towards confrontation. He would welcome a return to equilibrium.

The West should now test Khamenei’s willingness to accept a face-saving compromise. Although his rhetoric remains bellicose, he might be more amenable to an agreement. The West should not let the perfect be the enemy of the good and take this chance to address, at least, its immediate proliferation concerns, such as capping the level of uranium enrichment and number of advanced centrifuges in Iran’s bunker nuclear facilities. The time is not yet ripe for democracy and better relations with the West. But under the shadow of peace, what seems inconceivable now could be inevitable over time.

The views expressed in this article are solely those of Ali Vaez.

Post by:
Topics: Foreign Policy • Iran • Strategy • United States

soundoff (54 Responses)
  1. jal

    Tell Apple maybe they need to start outsourcing to Iran next, you know, to beef up their military.

    February 29, 2012 at 8:24 am | Reply
  2. shahin

    The time IS ripe for democracy, all it takes is a good old fashioned armed rebellion. The only problem is that the regime's grip on society is extremely tight. Unlike in Syria and Libya where there was/is a clear line between friend (rebels) and foe (government), the people in Iran have a hard time distinguishing those who want change, those who want a little change, those want a lot of change, those who want a revolution and those who want everything to stay as it is. Neighbours are encouraged to turn so called 'traitors' in and often get great rewards for doing so which results in a society that is incredibly stressed and afraid because of the constant threat of betrayal (paranoia). Not to mention that many Iranians are nationalists who do not want their country to fall in ruin and crumble, which would be a likely scenario should the regime fall (basically every Iranian province would go for separatism). And finally we have a large part of the population that is religiously conservative and therefore can't decide whether to be anti-IR (for economic reasons) or pro-IR (for religious reasons).
    1 thing is certain, if the people don't unite under 1 anti-IR banner, Iran will destroy itself from within (not just politically, but geographically, socially and ethnically as well). There can be no winners in such a dilemma, the minorities will have to sacrifice their ideals for the good of the majority.

    February 29, 2012 at 8:40 am | Reply
    • shahin

      minority* (not minorities)

      February 29, 2012 at 8:50 am | Reply
    • j. von hettlingen

      With over 60% of the population born after the Islamic Revolution, they don't know which political system is good for them. Yet everybody embraces freedom and wants to live without constant fear.
      The author made a point that despite Iran's ambition of going nuclear, the West should seek a diplomatic strategy to approach Iran. Maybe one could persuade Tehran to sign the nuclear Non-Proliferation Treaty. This might save the supreme leader from losing face and let his country pursue a nuclear program for peaceful purpose.

      February 29, 2012 at 11:22 am | Reply
      • ram

        Has the us signed the nuclear Non-Proliferation Treaty? Has Israel? How about Pakistan and India? What about scatter bombs? mines, international court? and many more that the west do not sign and the stupid smaller countries line up to sign.

        February 29, 2012 at 11:51 am |
      • Jaws7

        Iran has signed the NPT. There is nothing Iran can do to stop a war with the US unless it surrenders to what are the goals of the US. Which are to preserve the Petrodollar and control Iran's wealth. The fall of the Petrodollar will reduce our economic and military might. The US also wants to be in a strategic position where it controls Russia's sales to the EU and China's ability to obtain oil, gas and minerals from Eurasia. Just as there was nothing Iraq could do to stop a war there is nothing Iran can do. All these steps the US takes are to weaken Iran. First, remove its ability to make a nuke, then take its missiles away and any effective weapons that will enable it to defend itself.

        War is coming, and it is my understanding chess was invented in Iran, so they no the game well. The problem is does the US think it can capture the King because it sees Iran does not have enough nights and bishops to defend it, or will the US queen fall into a trap.

        February 29, 2012 at 12:28 pm |
      • Mohammad A Dar

        Iran is already member of IAEC and fully in compliance with agreement, as it is required from any member, problem is not with Iran but hindu west and their criminal hindu santans, goons labeled as Jews.

        February 29, 2012 at 1:05 pm |
      • j. von hettlingen

        You're right Jaws7, Iran is party of the NPT, but it hasn't met with the obligations and had violated the NPT safeguards agreement.

        March 1, 2012 at 3:38 am |
  3. ,,,,,iran=syria=hizboallah=shiia=terrorsists=evil

    attack this evil iranians and get red of those thugs, they are funding every terrorists in the world from afriac to hamas to hizboallah to libyan revolutions to al qayeda, to syrian bashar al asad, to noril al haleki of iraq, to al dawa part in iraq, to al qodos army and mahid militia in iraq to asyeb ahel al haq and to latin america....

    February 29, 2012 at 8:56 am | Reply
    • shahin

      Iran isn't funding more terrorism than the US has in the past 50 years, from the Mujahedin to the PKK, they were all covered by the US. So get educated before spouting bs all over the damn place. Regime changes must come from within, not by imperialist warmongers who don't give a shi about the will of the people.

      February 29, 2012 at 9:25 am | Reply
      • Marine5484

        Well put, shahin.

        March 1, 2012 at 1:17 pm |
    • ram

      Look into the mirror once in a while

      February 29, 2012 at 11:53 am | Reply
    • Mohammad A Dar

      Soul desire of a hindu, always propagating hinduism, illegality to keep his hinduism alive. It will not happen, hindu's, ignorant.

      February 29, 2012 at 1:08 pm | Reply
  4. krm1007

    Watch out folks...INDIA is playing a double game with USA and the world in dealing with Iran. Backstabbing and double dealing is Indian DNA.

    February 29, 2012 at 9:37 am | Reply
    • Mohammad A Dar

      Golden chance for countries to go free from slavery of Dollar, Iran has offered Pakistan to barter large amount of oil for surplus wheat. Good for economy of the area and free from hinduism, imperial ism of western hindu's, racist.

      February 29, 2012 at 1:49 pm | Reply
  5. ,,,,,iran=syria=hizboallah=shiia=terrorsists=evil

    حسان العمر

    الخميس 23 فبراير 2012

    حقد صفوي منهجي في سوريا

    حسان العمر

    قد يتسائل البعض ما هذا الحقد الذي نراه يمارس من العصابة الصفوية الحاكمة في سوريا فهم لم يتركوا شيئا من حقدهم و إجرامهم و لم يسلم أحدا منهم لا طفل و لا شيخ و لا امرأة و لا رجل و لا صغير و لا كبير و لا الشجر و لا الحجر إنه القتل لمجرد القتل و ليس القتل من أجل الإنتصار بالمعركة فمن الطبيعي عندما يخوض طرف ما حربا ضد طرف آخر لا يهدف الى القتل لمجرد القتل إلا اذا كان المقصود هو التطهير العرقي أو الطائفي و هو ما يحدث في سوريا و يكون الباعث عليه هو الحقد الشديد و الإنتقام و ليس النصر بالمعركة. فنحن نرى العصابات الصفوية الحاكمة في سوريا تقتل الجميع و بطريقة بشعة فمن ذبح العوائل بأكملها من الطفل الصغير و الرضيع الى النساء و الرجال الى تتبع الجرحى بالمستشفيات و اعتقالهم و قتلهم رغم علمهم أن الكثير منهم ليس له علاقة حتى بالتظاهر و الى قصف الأحياء بشدة في محاولة لقتل اكبر عدد ممكن من العوائل الآمنة في بيوتها كما حدث بحي الخالدية و بابا عمرو و الرستن و الحميدية في حماة و غيرها من أحياء حمص و قرى حوران و إدلب و ديرالزور الى منع العوائل من الخروج من الأحياء المستهدفة حتى يقتلوا فيها و كذلك منع الطعام و الماء والأدوية و الوقود للتدفئة مع دخول البيوت و حرق البطانيات ايضا حتى من لم يمت بالرصاص و القذائف و الجوع فليمت بردا. إنهم يريدون القتل و القتل فقط يريدون أن ينتقموا ويفرغوا حقدهم بالقتل للاطفال و النساء و الشباب و الشيوخ سواء بالقذائف او الرصاص او البرد او الجوع او العطش . إنه الحقد الكبير على اهل السنة فهم لا يكتفون حتى بالقتل بل بالتمثيل بالجثث و التمثيل بالأحياء قبل الأموات و هذا ما نشاهده من جرائم فظيعة حدثت في حماة و غيرها بالثمانينات من القتل البشع و بعشرات الألآف لأهل السنة من أهل حماة و غيرها من المدن الى التمثيل الفظيع بالأحياء و الأموات الآن كما حدث مع حمزة الخطيب و غيره الكثير من الذين وقعوا بيد مجرم لا يعرف غير الحقد دينا له. فما رأينا التمثيل و التعذيب أو القتل باستخدام المثقاب الكهربائي و الحوامض الكيميائية إلا على يد الصفويين في إيران الذين كانوا يمثلون و يقتلون الأسرى العراقيين بالحرب العراقية الإيرانية بطريقة بشعة و هذا ما رواه الأسرى المحررون من هؤلاء و الكل يعلم أن ثقافة الدريل أو المثقاب الكهربائي و التمثيل الفظيع بالجثث للمعتقلين كان نصيب أهل السنة بالعراق من الصفويين أيضا فقد ارتكبوا الفظائع بأهل السنة و أظهروا حقدا غريبا جدا بطريقة القتل و التصفية لأهل السنة بالعراق و هذا ما نراه يتكرر في سوريا اليوم من هذه الطريقة البشعة بالقتل . و هذا القتل لمجرد القتل في سوريا و الذي قبله في إيران و العراق نابع من مدرسة واحدة هي المدرسة الصفوية الشيعية و هذا ما يؤكد ايضا ان اليد التي قتلت أهل السنة بالعراق بالأمس هي من يقتلهم اليوم في سوريا . قد يستغرب الكثير من هذه الطريقة بالقتل و من هذا الحقد من أين اتوا به و كيف يمكن لإنسان أن يفعل ذلك بإنسان بين يديه قد لا يعرف حتى لماذا يقتله هؤلاء و لكن الغرابة قد تزول إذا علمنا أن دينا بني على الحقد و الثأر من الطفولة و حتى الكهولة دينا بني على عقيدة الثأر من أحفاد من قتل الحسين حسب زعمهم و هم أهل السنة كل اهل السنة فإذا كان الطفل يتربى و يرضع هذا الحقد بالمعابد الخاصة بهؤلاء الصفويين فهذا بالنتيجة أدى الى أن يظهر حقده عندما تتاح له الفرصة و هذا ما يفسر القتل و التعذيب و التمثيل الذي يقوم به الكثير من هؤلاء المجرمين الذين لم يسمع البشر بمثل جرائمهم يوما. و مع كون الحقد الكبير أحد أسباب جرائم هؤلاء الرئيسية بالعراق سابقا و اليوم في سوريا و لكنهم يفعلون ذلك لأسباب استراتيجية أيضا من وجهة نظري فهم بهذه الطريقة بالقتل بالعراق كان المقصود منها نشر الرعب و الخوف بين أهل السنة لتهجيرهم من العراق و هذه الطريقة استخدمتها العصابات الصهيونية في فلسطين من قبل لنشر الرعب بين الفلسطينين و تهجيرهم كما حدث في مجزرة دير ياسين و غيرها فهم من مدرسة واحدة لا بل العصابات الصهيونية اكثر رحمة و شرفا من هؤلاء الصفويين بكثير. و الصفويون الآن يهدفون الى تهجير أكبر قدر ممكن من أهل السنة من سوريا لذلك يستخدمون القتل و التمثيل و التعذيب لإرهاب الناس و نشر الخوف فيهم فيهربون تاركين بيوتهم و مناطقهم مما يتيح الفرصة لإسكان أكبر قدر ممكن من المستوطنين الصفويين في مناطقهم بالمستقبل حال انتصارهم كما يخططون. و قد يكون التركيز على حمص فضلا عن أنها عاصمة الثورة السورية و فيها النشاط الأكبر و لموقعها الإستراتيجي فهم أيضا قد يكونوا يهدفون أن تكون ضمن الدولة العلوية التي يخطط النظام لإنشائها في حال فشل بالإحتفاظ بكل سوريا. لذلك نرجو التنبه لهذا المخطط الذي قد يكون واقعا بالمستقبل إذا لم نفهم ماذا يريدون كما حدث لأهل السنة بالعراق من قبل. فمن هذا يجب أن يعلم أهل سوريا أيضا أنه لا مجال أبدا للتراجع عن هذه الثورة فكلفتها فيما لو فشلت سوف تكون أكبر بكثير من حال نجاجها و ان كنا متأكدين تقريبا من فشل مخططاتهم فالشام أرض مباركة باركها الله و جعلها بلاد الإيمان و الإسلام فلن يكون للظالمين و الكافرين عليها سبيلا فهي سوف تعود بعون الله و التوكل عليه قريبا معقل المسلمين تشع نورا الى العالم كما كانت بالسابق و بنصرة الله لنا وعونه مع الإستمرار بالثورة و الصبر سوف يكون أهل سوريا أهل الإسلام هم اهل الحكم

    February 29, 2012 at 9:40 am | Reply
    • ram

      et Iran et Syria ad infinitum vivent.

      February 29, 2012 at 11:56 am | Reply
  6. ,,,,,iran=syria=hizboallah=shiia=terrorsists=evil

    عبد الله الدليمي :: خاص بالقادسية

    تجتهد إيران في التغلغل في أي بلد تجد فيه ثغرة – مستغلة كل الوسائل المتاحة؛ فهي توظف كل ما يمكن من أدوات لنشر التشيع وبنفَس طويل وجهد دؤوب. فهي تتخذ من سفاراتها وقنصلياتها في كثير من الدول مراكز لنشر التشيع من خلال الكتيبات والمطويات التي تصدر تحت ذريعة الأنشطة الثقافية والسياحية. ومن أدواتها كذلك المراقد والأضرحة التي تنسب لأهل البيت في بلاد مختلفة كالعراق وسوريا ومصر لتكون بؤرا شيعية تتسع مع الزمن أفقيا وعموديا.

    ولإيران محاولات لبسط نفوذ يمتد من موريتانيا غربا إلى اندونيسيا شرقا، وتسعى لاستغلال أي حدث يمكنها الولوج من خلاله لزرع أذرع وخلايا تؤول لاحقا إلى قنابل موقوتة تهدد البلد برمته.

    ومن أهم البلدان التي يُخشى عليها من النفوذ الإيراني هي مصر- هذا البلد الكبير بأرضه وشعبه وتاريخه الإسلامي والعربي المشرف. فقد بدأت إيران- وخاصة بعد الإطاحة بحسني مبارك – محاولاتها المحمومة في ركوب أي موجة توصلها إلى قلب مصر، مستغلة ظروف البلد المرحلية. فقد أعلنت استعدادها لتعويض مصر عن المعونات الأمريكية، وعرضت التعاون في شتى المجالات – كالقطاع السياحي مثلا – لتحقيق مآربها التوسعية. فقبل أيام أعلنت استعدادها لتنشيط الحركة السياحية في مصر من خلال إرسال مليون ونصف المليون سائح (زائر) إيراني إلى مصر سنويا! ومعلوم أن الزوار الشيعة من أقذر وسائل نشر التشيع وإشاعة مظاهر الفساد كالمخدرات وأفلام الجنس وتزوير العملات وشبكات الدعارة... فهل مصر بحاجة إلى كل ذلك؟

    المساعدات الإيرانية.. طُعم مسموم!

    الذكاء من بين الصفات التي عرف بها المصريون، وعليه نعول – بعد الله – في أن يعوا ألاعيب إيران فلا يبتلعوا طعمها المسموم.

    يا أشقاءنا في أرض الكنانة.. يا أحفاد عمرو بن العاص! انتبهوا للخطر الرافضي!

    خذوا الدرس مما جرى لإخوانكم أهل السنة في العراق.. انظروا ماذا فعل بهم الشيعة بعد أن انتشروا في البلاد انتشار السرطان تحت ستار الوطنية والتعددية وحرية الرأي والمظلومية.

    لقد بدأوا في بلدي – العراق – أقلية ثم توسعوا وتكاثروا وخططوا وتآمروا، وتمسكنوا حتى تمكنوا فأكثروا فينا القتل والتشريد والتعذيب وهتك الحرمات وهدم المساجد والتمثيل بجثث أئمتها ومؤذنيها. وهذا والله ما لا نريده لكم أو لغيركم من أشقائنا.

    انظروا ما حل في البحرين – ومن قبلها لبنان التي شكلوا فيها دولة داخل الدولة تدين بالولاء لولي الفقيه الإيراني.

    أما سوريا الحبيبة، فلا يخفى عليكم جرحها النازف اليوم على يد النظام النصيري الرافضي الذي يتفنن في إبادة إخواننا بدعم عسكري ومالي ودبلوماسي من إيران الشر؛ فهل تريدون لمصر أن يحل بها ما حل في درعا وحمص ودير الزور وحماه – بعد أن يتمكن الرافضة في بلدكم؟

    يا شعب مصر العظيم! لا تسمحوا للشيعة بالتواجد على أرضكم بحجة التعددية الحزبية والديمقراطية وحرية الاعتقاد، فهم أحصنة طروادة لتنفيذ الأجندة الإيرانية في أرضكم، فولاؤهم سيكون لإيران وليس لمصر لأن الشيعي يرتبط بعقيدته لا بأرضه، والتاريخ والجغرافيا شاهدان على ذلك.

    اعملوا كل ما بوسعكم للوقوف بوجه المساعي الإيرانية الخبيثة.. اسحقوا كل بيوض التشيع قبل أن تفقس فيظهر فيكم "حسن شحاتة" آخر يتقرب إلى خامنئي و(توماناته) بسب الصحابة الأطهار وأم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها.

    أيها الإخوان.. أيها الصوفية.. لا نؤتينّ من قبلكم!

    الإخوان والصوفية قنطرتان للتشيع – ولأكثر من سبب. وهذه حقيقة يجب التنبه لها؛ فمعروف عن الإخوان – وللأسف – انشغالهم بالسياسة على حساب الدين والعقيدة، فهم لا يتورعون في التضحية بالثوابت الشرعية من أجل المكاسب السياسية والسلطوية عملا بالمبدأ الميكافيلي "الغاية تبرر الوسيلة"، ودونكم اسماعيل هنية وخالد مشعل اللذان يمهدان – بتقربهما من إيران- لانتشار التشيع في فلسطين حتى صرنا نسمع اليوم من يصرخ في غزة: "لبيك يا خامنئي" في احتفالية تمجد "انتصار الثورة الإسلامية في إيران"!

    هذا هو تأثير المساعدات الإيرانية التي لم تكن يوما "لوجه الله"، فانتبهوا!

    على أهل السنة في مصر الحبيبة أن يقاوموا التشيع بكل صوره، مبتدئين بمن يسوّق له من كتّاب وشخصيات تنتسب إلى أهل السنة ممن يدعون إلى التقارب مع الشيعة مثل فهمي هويدي ومحمد سليم العوا ومحمود الخضيري وكمال الهلباوي وعلاء ماضي أبو العزايم.

    أما الصوفية، فهم أرض خصبة للتشيع لبعدهم عن العقيدة الصافية ووجود مظاهر الشرك والبدع التي يشتركون بها مع الشيعة والتي يمكن أن تكون ثغرات يتسلل الشيعة من خلالها.

    ولا يفوتني هنا أن أتوجه إلى دول الخليج متوسلا: ألله ألله في مصر العزيزة.. مدوا لها يد العون قبل أن تقع فريسة لحبائل إيران.. لا تتخلوا عنها كما تخليتم عن غزة فأصبحت من نصيب إيران التي تجيد التواجد في كل مكان يتخلى عنه أصحابه.

    ولنتذكر جميعا.. إن تشيعت مصر- لا قدر الله – فاقرؤا على سائر بلداننا السلام، ويومئذ تعود بلداننا ولايات فارسية ذليلة وتتحول شعوبنا إلى قطعان لا دور لها سوى في مواكب اللطم والتطبير وتقديم أموالها للمعممين باسم الخمس وأعراضهم باسم المتعة.

    اللهم هل بلغت.. اللهم فاشهد!

    February 29, 2012 at 9:41 am | Reply
    • ram

      et mundus in bello intravit.

      February 29, 2012 at 12:01 pm | Reply
  7. ,,,,,iran=syria=hizboallah=shiia=terrorsists=evil

    الخميس 23 فبراير 2012

    ثورة الشام اليوم هدية من السماء ساقها الله إليكم يا قادة الخليج وشعوبها

    أدركوا الشام ... قبل أن تبكوا دماً..

    عبد الكريم الحطاب

    كل شي كان يسير وفق ما خطط له..

    أسسوا دولتهم وأهدافهم منذ ثلاثة عقود , بنوا ترسانتهم العسكرية ورفعوا التشيع شعارا لتمرير ثورتهم ,استطاعوا أن يكسبوا مواطنين في غير وطنهم ، سوقوا لنصرتهم كذبا فكانوا وقودا لثورتهم وآلة يحركونها كيف شاءوا, تغلغلوا في إفريقيا تحت مسمى نشر الإسلام فنشروا ثقافاتهم واكتسبوا عبيدا جددا .

    رحبوا بأمريكا في العراق وساندوها و دعموها ثم كذبوا فأعطتهم العراق وقالوا إنهم طردوها , والتهموا بعدها لبنان وسكنوا دمشق في ٢٠٠٥ حين وقعت وثيقة الدفاع المشترك, فعاثوا واشتروا واستوطنوا كما يستوطن الصهاينة في فلسطين.

    كل شي كان يسير وفق ما خطط له..

    وقف قادة الخليج يشاهدونهم وهم يتغلغلون , لم يحركوا ساكنا أو يواجهوا مخططا ,هكذا أرادت أمريكا حامي حمى النفط , نسوا أن مصالحها أهم من صداقاتها وانه لا صديق دائم في السياسة ,ذهبوا يصرخون في أروقة الأمم المتحدة بعد أن ضاعت العراق يصرخون فقط ( أمريكا سلمت العراق لإيران ) استبشرنا خيرا ، وقلنا إن الأمور ستتغير ,والأولويات ستتبدل فالخطر على الحدود ولكن لا جديد يسجل ..!!

    مرت الأيام وإيران تعمل وتعمل وتعمل حتى قدر الله سقوط نظام حسني مبارك ليكون فاجعة عليهم فشعروا بالخطر حينها ، وشعرت إيران بالنشوة , وكادت البحرين أن تكون لقمة سائغة لها ، فامنوا أخيرا بالخطر لكن لاشي تغير ?

    الخطر لديهم لا يتجاوز لحظة اشتعال النار ، أما تفاصيله وحدوده فلم يصبح بعد في دائرة اهتمامهم .

    أصبحت إيران على مشارف امتلاك السلاح النووي , والعراق إيرانيا ، ولبنان بيد حزب الله ، وانسحبت أمريكا من العراق تاركة دول المنطقة تواجه مصيرها المحتوم أمام أقوى حلفين استراتيجيين إيران وسوريا .

    إلي أين المصير يا ترى هل نقول وداعا أيتها الدول النائمة ؟؟

    نعم هذا الجواب حقيقة وواقعا ومنطقاً .. لكن الله سلم ..

    لقد نسيتم العراق وما فعلوه بأهلنا هناك من جرائم لا يمكن لجنس بشري أن يرتكبها, لكنها متطلبات الثورة فالغاية تبرر الوسيلة , فالسواطير والدرلات والحرق كلها أساليب مشروعة مباحة, وغدا كانوا سيطرقون أبوابكم ويفعلون بكم ما فعلوه سابقا واشد.

    كل شي ( كان ) يسير وفق ما خطط له..

    لكن الله قدر أن تثور الشام لتفسد كل أحلام الطغاة , فلا سياسة الخليج ولا سياسة العرب كانت ستوقف المد الثوري ومجازره ضد الشعوب ,ولم نر في بداهة السياسة عندهم فعلا حقيقيا ضد هذا المد منذ أن بدأ , لكن الله أراد ولا راد لحكمه .

    لذلك تستميت إيران اليوم ، ويستنفر جيش المهدي وفيلق بدر وحزب الله بلبنان والعراق لإفساد الثورة السورية , لأنهم يعلمون أنها معركة بقاء أو فناء لهم , ويدركون أن نجاح الثورة السورية بإذن الله يعني نهاية حتمية لثلاثين عاما من العمل والمخططات والمؤامرات دفعوا الغالي والنفيس فيها لتحقيق ما تحقق لهم اليوم , ويعلمون أيضا أن الأمر في تأثيره لن يقف على حدود حمص أو حماة , وإنما يتجاوز بعمقه الأنبار بالعراق حتى يصل إلي بغداد الأسيرة , ليستنهض بعدها شعبا ذاق الويلات من إيران وأذنابها , هذه سنن الله في الكون , لم يكن لإيران أن تلتهم العراق وتبيد أهله وتحاول مسح هويته ولا أن تغتال في لبنان وترسم هلالها المزعوم وتهدد المنطقة لولا تحالفها مع النظام السوري , لقد جاءت هذه الثورة لتكسر شوكتهم بعدما دب اليأس في نفوس الناس من التهاون والتساهل في مواجهة هذا المد السرطاني طوال العشر السنين الماضية .

    لقد شعر الإيرانيون أن أحلامهم التوسعية لم يبق عليها بعد الانسحاب الأمريكي من العراق , إلا مزيدا من الضغوط على دول المنطقة , لتستجيب بعدها لآيات الملالي , خاصة أن الحكومات الخليجية قد عودتهم على التنازلات حتى ضاقت شعوب المنطقة بحجم تلك التنازلات , لكن الله قدر أن تأتي ثورة الشام لتجعلهم يعيدوا ترتيب أوراقهم من جديد.

    إن ثورة الشام اليوم هدية من السماء ساقها الله إليكم يا قادة الخليج وشعوبها , لو اجتمعت جيوشكم النظامية لتوقف المد الصفوي ما استطاعت إلا أن يشاء الله , وها هو مشروعه يترنح على أيدي شعب أعزل فدونكم إياه ..!!!

    إن إيران اليوم تعيش أصعب مراحلها , فكلما ضاق الخناق عليها وارتفعت وتيرة الثورة السورية بدأت تشعر بالخوف أكثر, فتحرك عملائها لإشغال المنطقة بخلق البلبلة والفوضى في البحرين والشرقية واليمن .

    إن الثورة السورية اليوم ليست ثورة حرية وكرامة وبقاء لهم فقط , بل هي بقاء لدول المنطقة جميعا خاصة دول الخليج , فالواجب أن تثور الحكومات وشعوبها بالهمم العالية والعمل الدؤوب لتدرك طوق النجاة الذي أشرق من ارض الشام .

    إن وجوب دعم الثورة السورية اليوم بالمال والرجال والسلاح لم يعد خيارا يحتاج لمزيد من النقاشات أو التخوفات , فان كنا قد حسمنا امرنا واجمع ساستنا وعلماؤنا على دعم أفغانستان عند الاحتلال السوفيتي لها ,فدعمنا اليوم للثورة السورية أهم بكثير جدا فهو مصير وحتمي.

    ففي الوقت الذي ترسل فيه إيران جنودها وخبرائها وسلاحها ويشاهد قناصتها على أسطح المنازل في درعا ودير الزور وغيرها , يقابل هذا بخطابات واستنكارات واجتماعات تحت مظلة عربية ، وأخرى أممية في وضع عالمي هزيل تتبادل القوى العظمي الأدوار فيه.

    إن الأمر أصبح مفصليا حياة أو موتا , فالأبواب اليوم مفتوحة على الحدود الأردنية والتركية واللبنانية للدعم بجميع أشكاله , مارسوا النفاق السياسي ولو مرة واحدة بشكله الصحيح , استمروا في مطالباكم عبر قنواتكم الرسمية ، وافعلوا شيئا أخر في الخفاء , فالأمر لا يحتمل التأخير أكثر.

    إنكم ستبكون دما , وستعضون أصابع الندم على هذا الوقت الذي يمضي ويعطي الوقت الكافي للنظام السوري لقتل الشعب وإبادته , فماذا لو تحولت حمص والزبداني إلي حماة أخرى تطأها الدبابات ويبقي بعدها نظام الأسد ؟؟

    أقسم بالله أن وقتها فقط سينجح المشروع الإيراني وستكون دولكم مهددة بالفناء

    New
    |
    Reply
    Reply all
    Forward
    |
    Delete
    Junk

    Sweep ▼

    Mark as ▼

    Move to ▼

    Categories ▼

    |

    Close ad

    © 2012 Microsoft
    Terms
    Privacy
    About our ads
    Advertise
    Developers

    Help Center
    Feedback
    English

    February 29, 2012 at 9:42 am | Reply
  8. Chaissiak

    Democracy IS A HUMAN RIGHT. The illogical argument in this opinionated blog article is that there is a time for human rights violations to continue. It is this pattern of approach that has helped lead Iran to cause greater harm to the world economies and its own people, not to mention the terrorism it has caused in many other countries.

    I suggest the author educates himself more to understand human rights, and respect them.

    February 29, 2012 at 10:50 am | Reply
    • William

      At what cost? I don't believe for a moment the author ever stated these people didn't deserve democracy, but what I want to ask you, is at what cost? How much are you willing to pay to enforce or grant this "right of democracy" to the people of Iran? Are you willing to bomb them? Are you willing to overthrow the regime? Can you point to any time it's even worked, and if so, how many lives have been lost to restore this "right"? Killing a bunch of people or directly medding in their internal affairs is not justified, no matter what the result. There are ways to help them get there on their own, and this author is saying, not through sanctions.

      It's incredibly naive and a simplistic view of the world to think you can just snap your fingers and make democracy happen.

      February 29, 2012 at 12:04 pm | Reply
    • Jaws7

      With all due respect Sir, you are the one in need of an education. If we want to talk about human suffering, lack of democracy and supporting terrorists you only have to look to the US, Israel and the EU for the worst examples. Also, if you are not aware the US is not a democracy. We are a republic ruled by law, and I do not have to inform you who controls the law.

      February 29, 2012 at 12:36 pm | Reply
    • Mohammad A Dar

      Chaissiak====================How about some education, knowledge in truth, Right's means limit, rights are wages earned of duties discharged, rights are liability, liabilities are subject to accountability, no accountability no rights, fundamental truth absolute 360*. So is democracy, power of choice, Choices are subject to Laws, limits and choices out side the limit absolute are crime, work of self choice, without any regard to limit absolute.
      How about subordinating , democracy, choices to rights, true limits. Western democracy is nothing but hinduism, denial of truth absolute and demand of rights is nothing but hind, criminality. Both of them have no place in civility nor are part of human nature but of animals. Are you educated or a hindu pretending to be educated, knowledgeable in your hinduism, ignorance. See the light before spewing your hinduism..

      February 29, 2012 at 1:33 pm | Reply
      • sumit

        what is wrong darty Mohammad? did Hindu fak Your aaasshhh?

        March 2, 2012 at 8:07 am |
  9. ram

    Which democracy are you talking about:
    The one in Palestine which elected its government that was not recognized by the standard bearer of democracy.
    The democracy that is controlled by a group of rich people via controlling the senate and indirectly controlling the President, who ostentatiously come out every 2 years to allow the plebs (underlings) to ratify the policies set forth by this powerful organizaation, and the plebs are very content and patriotic.
    The democratic country led by a coup-leader who also dined at the white house on Ramadan
    The democracy of the "friend of Syria" in the Gulf Peninsula
    The democracy in Canada, where it is alledged, that one political party used unfair tactics to tell voters to go to a non-existing poll
    The democracy in Belgium
    The democracy in Libya, Egypt etc
    Which one of these are you promoting to a country that you hate. I think any of these will surely do the trick for you.

    February 29, 2012 at 12:12 pm | Reply
    • shahin

      democracy is just an ideal, not an established form of government. Proof: you can't find 2 so called democratic countries that have the exact same political system (unless it's directly copied from another country) as their peers.
      It's all a matter of keeping the people happy. When the majority of a people is happy with the current political system, then democracy has been achieved, even if that system is not by definition a democracy. As you said, the US and Belgium (among others) are excellent examples. No representatives whatsoever, just a sharade to keep the mob happy and make them believe that they actually have a say in all of this...

      Same counts for Iran though, it's technically a democracy since the people get to vote. Who they get to vote for is not their choice however... Ironically.

      February 29, 2012 at 1:16 pm | Reply
    • Mohammad A Dar

      Shear hinduism, racism of Pharoahnic hindu's pretending to be beneficent to fool humanity. show, but proof is in their actions. hindu Maggi's, tricksters at work.

      February 29, 2012 at 1:42 pm | Reply
  10. George Patton

    Let's all hope that these sanctions don't work! The politics of hunger is both cruel and totally immoral. The problem here is that that the U.S. along with Great Britain and France seem to control the U.N. What we need is a third country willing to broker a deal between Iran, Israel and the West. There is absolutely no reason for these senseless hostilities!!!

    February 29, 2012 at 12:32 pm | Reply
  11. Christina

    Iran is not phased by International sanctions and it never has been. So while the World is displaying what, on the surface, seems to be their full hand of cards, Iran is holding some aces up their sleeves. In a game without clearly defined rules and regulations, where the players are seasoned liars, cheats, and bluffers, there is only one option: let their bluff speak for itself when it's time to either hit or or to fold.

    February 29, 2012 at 12:40 pm | Reply
  12. De Oppresso Liber

    Are you seriously asking why the pro-democracy bug has not bitten in Iran? You must have short term memory loss arising from having your head so far up Barry's @$$. Barry threw the Green Movement under the bus. What is amazing is that had it succeeded, the new government may not have been necessarily friendly to the US, but it sure as heck would not be one run by the nuclear mullahs. Insane.

    February 29, 2012 at 1:21 pm | Reply
  13. clearick

    Nonsense on all levels. Iran as it is currently run is bad for the Iranians and bad for the rest of the world. The only reason sanctions don't work is that the leaders don't care about their people, have no respect for human rights and hold onto power by the use of force against their own populace.

    Here's the thing about using force to stall dissent, as matter continue to get worse in Iran, more and more people will become dissatisfied. Thus it will take more and more people willing to use force against the Civilians, which the Iranian economic situation will not permit. Iran is suffering from imperial overstretch of it's own. Syria, their primary conduit for arms to Hezzbollah in Lebanon is collapsing in a similar fashion.

    It doesn't matter what replaces the Islamic revolution in Iran, from the perspective of the West and the East little could be worse than this. The Iranian people themselves will overturn their leadership- what is so important about nuclear ambitions? Iran is relatively safe from attack, no one, not even Israel wants to risk disrupting the world's oil supply. The current regime is cornered and has nowhere to go without loosing face.

    Iran has enormous potential, it has intelligent people a sea of oil to sell and plenty of customers for it. The lives of the Iranian people could be so much better without the Mullahs in charge that regime change from within is a no-brainer.

    February 29, 2012 at 3:29 pm | Reply
    • Mohammad A Dar

      hinduism, Does American leader ship do care about her people? hindu leader ship of America does not care for any one but to serve their hindu sanatans, man gods Jew's. get your home in order before pointing fingers at others. hindus, ignorant trying to be guides of the world.

      February 29, 2012 at 5:17 pm | Reply
    • JAFO

      Actually, the Islamic Republic has been a good source of income for US and a few others since the so called "Threat" from Iran has been making sales of F-16s to the Saudis and missle systems to Dubai and so forth, so many middlemen "businessmen" making massive commissions and as long as there's a bad guy, commerce of the military style.

      March 7, 2012 at 8:54 pm | Reply
  14. gabe

    Jeremy Bernstein of the New Yorker wrote an interesting e-single on Iran's developing nuclear program. Worth reading, for those interested: http://goo.gl/tk0fx

    February 29, 2012 at 3:29 pm | Reply
  15. nori al maleki of iraq is a thief and the shiia of iran also read the prove

    فساد ونفط يربط ذهبي مخابرات الاردن بأحمد المالكي والشهرستاني

    في مطار الملكة علياء الدولي تم أواخر الشهر الماضي القاء القبض على الفريق المتقاعد (محمد عبد اللطيف الذهبي) مدير عام دائرة المخابرات الاردنية السابق ونجله عندما كان يعتزم التوجه الى احدى الدول الاوربية , وكان تم طرده الذهبي من منصبه قبل اكثر من ثلاث اعوام بموجب مرسوم ملكي حيث كان تولى رئاسة الجهاز بين عامي ( 2005 لغاية 2007 ). وسبب الطرد كان تورط الذهبي بفضيحة اختلاس وفساد وغسيل اموال والمتاجرة بالجنسية والرقم الوطني والجوازات وإصدارها الى رجال اعمال عراقيين وعرب مقابل مبالغ مالية وصلت الى كل جنسية وجواز ورقم وطني مليون دولار حيث كان قام بها خلال فترة رئاسته لجهاز المخابرات وبعد صدور مذكرة القاء قبض من قبل القضاء الأردني“. وحسب "منظمة عراقيون ضد الفساد" فانها قد اتصلت مع مصدر حكومي عراقي مسؤول مطلع في وزارة النفط ومن خلال اتصال عاجل معه خلال الايام الماضية لغرض شرح تفاصيل الحدث من داخل اروقة القرار العراقي حيث هناك شبهات بتورط مسؤولين ومستشارين ووزراء في حكومة (نوري المالكي) بملف غسيل أموال النفط العراقي المصدر الى الاردن. وافاد المصدر الحكومي المسؤول بأن :” المكتب الخاص بمستشارين نوري المالكي ونجله احمد في حالة من الارباك الشديد والهلع بعد انتشار خبر القاء القبض على مدير المخابرات الاردني السابق (محمد الذهبي) لان هناك علاقة سابقة ووطيدة ربطت الاثنين معآ ومنذ الاشهر الاولى لتولي (نوري المالكي) رئاسة الوزراء الاولى . في حينها أقترح وزير النفط السابق (حسين الشهرستاني) على (نوري المالكي) في اجتماع خاص ضم إضافة الى كل من: (سمير حداد / أبو زينب) القيادي في حزب الدعوة والمشرف العام على جهاز مخابرات حكومة المالكي وكالة , وكذلك (طارق نجم عبد الله / أبو منتظر) مدير مكتب المالكي سابقآ إضافة الى (احمد نوري المالكي) نجل رئيس الوزراء والذي دخل على الخط مؤخرآ لاشتراكه بالاستحواذ على حصته من هذه الاموال بعد ان علم بهذا الموضوع من والده شخصيآ ,ولأنه حاليآ يعتبر المحرك والمسيطر الرئيسي والمشرف العام والمباشر على جميع العقود والمناقصات والمصاريف النثرية التي تخص الامانة العامة لمجلس الوزراء “. ويضيف المسؤول العراقي بأن "الجميع اتفقوا خلال الاجتماع باستغلال فرق السعر المدعوم من النفط العراقي المصدر الى الاردن وبأسعار تفضيلية تقل عن سعره الاصلي في السوق العالمية وإيداع هذه الاموال المتحصلة من وراء فرق الاسعار بحساب خاص وسري في (بنك الاسكان والتجارة الاردني) لغرض تمويل مصاريف (حزب الدعوة) ومقراته وكذلك والاهم شراء الذمم من شيوخ وصحفيين ومثقفين وأساتذة ونواب من غير كتلتهم البرلمانية. ولغرض عدم اثارة هذا الموضوع اعلاميآ أو قضائيآ أو حكوميآ في الاردن فقد دخل على الخط في حينها وأشرك (حسين الشهرستاني) مدير المخابرات الاردني في حينها (محمد الذهبي) في هذا الموضوع مقابل مبالغ مالية طائلة تدفع له وتحول الى حسابه السري الخاص في احد البنوك السويسرية لقاء تدخلاته الشخصية لتسهيل معاملات دخول هذه الاموال المختلسة الى (بنك الاسكان) وطلب منه (الشهرستاني) كذلك بأن يقوم جهاز المخابرات الاردني بتزويد حكومة (نوري المالكي) وبشكل سري ودوري كل ثلاث اشهر بتقارير مفصلة حول اعداد وعناوين وأموال وشركات القيادات البعثية والشخصيات السياسية المستقلة والصحفيين المعارضين لنهج حكومته ,وكانت هذه التقارير المفصلة تصل دوريآ وتباعآ وحسب ما تم الاتفاق عليه وانقطعت لغاية طرد (محمد الذهبي) من جهاز المخابرات , ولكن لا أعلم هل لازالت لغاية الان مستمرة أم لا هذه التقارير السرية المفصلة , حتى ان (الذهبي) كان يمارس ضغوط وابتزاز على شيوخ هيئة علماء المسلمين في عمان وتحديدآ الشيخ حارث الضاري لغرض ثنيهم عن الاستمرار في انتقاد حكومة (المالكي) “. النفط العراقي الى ألأردن ثم الى أسرائيل
    ويواصل المسؤول الحكومي العراقي في توضيحاته متحدثا عن صادرات النفط العراقية الى الاردن وبأسعار تفضيلية أقل بكثير من سعره في السوق العالمية بقوله:” أن قيمة اجمالي ما يصدره العراق من نفطه الى الاردن تبلغ شهريآ 320 الف برميل وبسعر البرميل الواحد 45 دولار أمريكي مع فارق سعر زيادة عن كل برميل مصدر الى الاردن تضعه حكومة (نوري المالكي) بحساب خاص وسري في (بنك الاسكان والتجارة) الاردني ولا يستطيع احد السحب من هذه الاموال المختلسة منذ فتح هذا الحساب إلا فقط كل من (سمير حداد ) و( حسين الشهرستاني) ثم أضيف خلال الاشهر الماضية أسم (احمد نوري المالكي) وهم الذين لهم الحق حصريآ فقط بالسحب من هذه الاموال من البنك والتصرف بها , حيث بلغت قيمة أجمالي الاموال المودعة في بنك الاسكان من جراء فرق اسعار النفط لغاية نهاية سنة 2011 بأكثر من ملياري دولار امريكي “. ويقول المسؤول: هذا مع العلم أن (نوري المالكي) وفي فترة حربه مع خصومه السياسيين من الكتل والأحزاب الاخرى ولغرض شراء دعم أصوات القيادات البعثية المتواجدة في الاردن لغرض نيل رئاسة الوزراء لفترة ثانية ـ وهذا ما حصل بعدها ـ فأنه اصبح يدفع لحوالي الفين من القيادات البعثية المتواجدة في كل من الاردن وسوريا ولبنان مبالغ مالية عبارة عن رواتب وهدايا وإعانات مالية مستمرة من هذه الاموال المودعة في بنك الإسكان “. اعادة تصدير النفط لإسرائيل
    ثم أن هناك مسالة مهمة جدآ ما زالت غير منظورة على الساحة السياسية العراقية , وهي ان قسم من النفط العراقي المصدر الى الاردن يعاد تصديره وتحميله من ميناء العقبة بواسطة بواخر الشحن النفطية الاسرائيلية ويصل الجزء الاكبر منه الى اسرائيل أي ان هناك نفط عراقي مصدر الى الاردن من قبل حكومة (نوري المالكي) وبموافقته يصل الى اسرائيل مباشرة , وقد حدث في نهاية عهد ( محمد الذهبي) خلافات مادية فيما بينهما حول طلب الاخير بزيادة حصته من الاموال النفطية المختلسة نتيجة ارتفاع اسعار النفط في السوق العالمية , وقد تدخلت السفارة الاسرائيلية في عمان بهذا الموضوع لحل الخلاف بين مكتب (نوري المالكي) و(محمد الذهبي) ونجحت السفارة في انهاء الازمة فيما بينهما حفاظا على سهولة واستمرار تدفق النفط العراقي اليها “. دور نائر الجميلي
    وقالت "منظمة عراقيون ضد الفساد" حسب ما توفر لها من معلومات صحفية موثقة من مصادرها الاصلية , انه تبين تبين لها :أن على رأس قائمة رجال الاعمال العراقيين الذين سوف يتم استدعائهم من قبل القضاء الاردني خلال الايام القادمة والذين حصلو على جواز السفر والجنسية والرقم الوطني هو (نائر محمد أحمد الجميلي) وعائلته وأقربائه صاحب شركة (العين الجارية) وكذلك المدعو(قاسم صغير ديب الراوي) وعائلته وهو شريك رئيسي بعقود الفساد بوزارة الدفاع (العراقية) مع المدعو (نائر الجميلي).

    وقالت المصادر ان (نائر الجميلي) وهو بدوره شقيق زوجة وزير الدفاع السابق والمستشار للشؤون العسكرية حاليآ لحكومة (نوري المالكي) سعى جاهدآ لغرض أن يتم تدخلهما سياسيآ واقتصاديآ لدى الحكومة الاردنية والملك عبدالله الثاني "بصفة شخصية" لغرض ارغام القضاء الاردني على غلق ملفه وعدم اثارته اعلاميآ وهذا ما اوضحه من خلال احاديثه خلال الايام الماضية لدى بعض اقربائه وأصدقائه التجار الاخرين الذين سوف يتم استدعائهم من قبل القضاء الاردني لحصولهم على الوثائق والجنسية وأن لم يفعلوا له شيء سوف يفضح جميع ملفات وعقود الفساد وسوف يأخذ معه الى السجن الذين كانوا متورطين معه على حد قوله . ويشار الى انه وحسب ما قالت مصادر تتابع شأن فضيحة الذهبي واركان الحكومة العراقية برئاسة المالكي، فإن موضوع تقديم (محمد الذهبي) الى القضاء الاردني جاء بعد أن نصحت وزارة الخارجية الامريكية الملك عبدالله الثاني في زيارته الاخيرة الى واشنطن بأن يتم تقديم (الذهبي) الى القضاء لغرض امتصاص سخط وغضب الشارع الاردني الذي يخرج كل فترة بمظاهرات وهتافات يطالب فيها بمحاكمة رموز الفساد والمسؤولين في الاردن. ولوحظ انه بعد عودة الملك من رحلته الى اميركا مباشرة، فان القضاء الأردني بدأ بإجراءاته ضد (محمد الذهبي) وتقديمه الى المحاكمة وعدم السماح له بالهرب مهما كلف الامر, خوفآ من كشف الذهبي لبعض أهم رموز الفساد في الاردن والمرتبطين بصورة مباشرة ببعض اعضاء الحكومات الاردنية السابقة والحالية. شكوى ضد الذهبي بالاحتيال بـ 5.5 مليون دينار
    والى ذلك، باشر مدعي عمان القاضي أشرف الحباشنة امس الاول التحقيق في قضية جديدة ضد مدير المخابرات الاسبق محمد الذهبي. وجاءت القضية من طرف ابن وزير التصنيع الحربي العراقي عبد التواب حويش في عهد الرئيس السابق صدام حسين الذي يدعي على الذهبي بتهمة الاحتيال. ومفاد الشكوى ان ابن حويش سلم اشخاصا قالوا انهم مقربون من الذهبي مبلغ 5.5 مليون دينار مقابل توسط الذهبي لدى السلطات العراقية للافراج عن حويش . وحسب الشكوى فان المبلغ سلم الى الاشخاص وعندما اكتشف ابن حويش انه وقع ضحية احتيال تقدم بشكوى الى دائرة المخابرات لكنه ابعد من الاردن. ولكن بعد اقالة الذهبي عاد ابن المسؤول العراقي السابق الى الاردن ليتقدم بشكواه ضد الذهبي.

    February 29, 2012 at 11:09 pm | Reply
  16. tamilan

    Iran should be wiped off from the map by USA and Israel.

    February 29, 2012 at 11:21 pm | Reply
    • George Patton

      Here goes another mindless Tea Partier vomiting his ignorance above on this web page. What do these people do for brains???

      March 1, 2012 at 1:19 pm | Reply
      • Mohammad A Dar

        Do not expect any better from tea pot head brainless tea party hindus's, goons.,

        March 1, 2012 at 7:15 pm |
  17. pvs53

    I think the United States knows that sanctions would probably have little effect deterring Iran from their nuclear ambitions. When, and not if, Israel attacks Iran's nuclear facilities the United States will profess that they tried everything possible to stop Iran from developing nuclear weapons. The United States would like nothing more than to destroy Iran's nuclear sites but most of the world would condemn their actions. The Israelis will justify the attack stating survival of their countrywas at stake. The great battle in the Middle East will take place before this decade is over. It's only a matter of time.

    March 1, 2012 at 1:03 pm | Reply
  18. KOS OMAHTKUM SHIIA KELAB

    بناءا على الأمر الصادر من رئيس الوزراء نوري المالكي إلى جميع الأجهزة الأمنية ستقوم جميع دوائر الأمنية والاستخبارات وأجهزة وزارة الداخلية الأمنية وقوات سوات في جميع المحافظات العراقية بشن حملات اعتقالات واسعة ومكثفة اعتبارا من ( ٠١ / ٠٣ / ٢٠١٢ ) لكبار قادة الجيش العراقي السابق والقادة الأعوان والضباط والطيارين والبعثيين والوجهاء والشيوخ الوطنيين ..

    للعلم رجاءا مع تحيات هدهد سليمان من قلب المنطقة الخضراء .

    March 1, 2012 at 9:00 pm | Reply
  19. Pharos

    This dispute is NOT about democracy.
    This dispute is because Iran is now in breach of the Nuclear Nonproliferation Treaty that it signed.
    The sanctions are a diplomatic effort to resolve the issue to prevent war.
    If the sanctions fail, the nuclear sites will be destroyed.
    It's up to Iran to comply with the treaty.

    March 2, 2012 at 2:57 am | Reply
  20. cm

    As Phoros has stated the dispute is not over democracy. that is up to the iran people to decide. At what cost it is it worth to them? what is at hand is the NPT. whether a country belongs to it or not really does not matter! except if you belong to it you must comply with inspections!!! and have them say you are not developing a nuclear weapon or any sort and or not the capability to build one. You can and may chose to not be a member of the NPT. but if you are not a member then any nuclear program will be seen as a non peaceful program By the United Nations Period!!! You only need uranium enriched to 5% to produce Nuclear energy And Enrichment of up to 20% is exceptable by the NPT. ie. united nations. any enrichment above 20% is obviouse to every country in the world that you are trying to reach Uranium enrichment that would be weapons grade!!!! under the UN. policies and the NPT. mandates No NO NO new countries are allowed to posses any ANY NUCLEAR WEAPONS 0 NONE NOT EVEN ONE!!!! in addition to this all 5 states that are are members of the NPT. that posses Nuclear war heads ( 1. United States ,2Russia 3. United Kingdom 4 France 5. China aggreed in 2000 to move towards total disarmament of their Nuclear weapons!!! which of corse has not happened there are thre states that are not members that are known to posses Nuclear weapons! 1 India 2. Irael 3. Pakistan. do to the talks that occured in 2000 The UN. will never Knowingly allow A new country on this panet we call earth to posses a Nuclear weapon. thats the fact!!!! the Policy is if you try to build a Nuke Well Ever seen that movie Field of dreams??? If you build IT WE WILL COME!!!!!!!!!!!!!! and its not that the united states is trembling over a country having 1 nuke the us has 5,113 nuclear war heads that we admitt to !!!!!!! fact is the world does not feel comfortable with ever bob and john having a nuke!!!! Us has had theirs since atleast aug. of 1945 this is 2012!!! the world has said no new nukes the ball is in Irans court they know what the conciquinces of trying to build a nuke will be!!!

    March 4, 2012 at 9:52 pm | Reply
  21. cm

    go to arms control . org and you can see what countries have nuclear warheads and how many they have on the books

    March 4, 2012 at 10:00 pm | Reply
  22. buy anabolics

    أنا معجب من globalpublicsquare.blogs.cnn.com ، أريد أن أقول. الحقيقة ليست في كثير من الأحيان أقوم تواجه هذا بلوق كل تثقيفية وترفيهية ، واسمحوا لي أن أبلغكم ، كنت قد حصلت على ضرب المسمار على رأسه. المفهوم الخاص هو غير المسددة ، والصعوبة تكمن في شيء واحد لا يكفي الناس يتحدثون عن ذكاء. انا سعيد جدا لأنني طوال هذه تعثر في بلدي السعي لشيء بخصوص هذا الأمر.

    May 10, 2012 at 10:26 pm | Reply
  23. nader

    Was the war between Iran and Iraq not enough? What is the purpose of all this? What exactly are they trying to achieve?
    I thought Iran was based on the holy Quran? The Quran though forbids killing and murder! So why would Iran require a nuclear weapon?
    As Ayatollah Muhammad Rosa Khani has said, we shall not misinterpret the holy Quran!
    For god’s sake! Live in peace!

    August 8, 2012 at 10:32 am | Reply
  24. escorts UAE

    أنا فقط واضاف صفحة ويب إلى المفضلة. أحب قراءة رسائلك. شكرا!

    January 8, 2013 at 4:28 am | Reply
  25. good point

    Before initiating the writing procedure, a writer has to be conscious about the notes as they are essentially essential for covering all possible aspects of an story. You see, I've recently entered an incredibly "Namaste'" point in my life.
    good point http://is.gd/eovPie

    March 6, 2014 at 3:11 am | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,667 other followers