Why delayed intervention in Syria could cause radicalization
Members of the Free Syrian Army (FSA) take position in Idlib in northwestern Syria on February 22, 2012. (Getty Images)
March 2nd, 2012
01:59 PM ET

Why delayed intervention in Syria could cause radicalization

Editor's Note: Soner Cagaptay is a senior fellow at the Washington Institute for Near East Policy and a GPS contributor. You can find all his blog posts here. The views expressed in this article are solely those of Soner Cagaptay.

By Soner Cagaptay – Special to CNN

A new argument against intervention in Syria is that since the opposition consists of radical Islamist elements, the United States and other countries should shy away from supporting the rebellion against the Bashar al-Assad regime for fear that they might empower Islamists.

I recently visited Turkey, stopping in cities near the Syrian border such as Antakya and Gaziantep. During this trip, I talked to people who are in daily contact with Syrians, including professors at Zirve University in Gaziantep, an international school that has Syrian students, and American journalists who had just returned from Syria. I did not find any evidence that Islamists run the uprising, yet I left Turkey thinking that delayed intervention against the al-Assad regime could surely lead to building Islamist resentment towards al-Assad to the point of empowering radicals in Syria.

In this regard, there is a lesson to be learned from the war in Bosnia in the 1990s. When the Yugoslav Army started its attack on Bosnia in 1992, Bosnian Muslims (also known as Bosniacs) held the distinction of being the world’s “most secular Muslims.” The Bosniacs’ embrace of Islam was non-political, and one’s level of religiosity was a personal matter. The Bosniacs even ate pork liberally, a violation of orthodox Islam that shocked even their fellow liberal Muslims in Turkey.

Only a couple of years after the onslaught against the Bosniacs began, though, Bosnia’s “pork-eating” Muslims were flirting with radical Islamists, including Iranian agents and jihadists. As the outside world watched Serbian forces slaughter Bosniacs, these people increasingly came to view their persecution through a religious lens. They started to believe that (Christian) Serbs were targeting them because of their (Muslim) faith and that the outside world turned a blind eye to their persecution because of their Islamic religion. This process led to a rapid politicization of the Bosniacs’ Muslim identity. Previously secular and even irreligious Bosniacs started to view the world through a religiously-guided Manichean perspective.

This persecution-driven metamorphosis - a historical phenomenon not uncommon among Muslim communities - transformed the Bosnian political landscape quickly and radically. Jihadists, previously considered alien and shunned by Bosniacs, could now find refugee in Bosnia. In fact, when the outside world, led by the United States, decided to intervene in Bosnia in 1995, it was justified by the fear of speedy Bosniac radicalization.

Even though the conflict in Syria lacks an inter-religious dimension, it has a sectarian overtone that could lead to Islamic politicization in Syria akin to that in Bosnia.

The al-Assad regime’s inner circle is composed of Alawites, an off-shoot of Islam, while the opposition is mostly made up of Sunni Muslims. Even if the protestors’ demand for democracy is non-religious, the fact that the al-Assad regime and its (Alawite) supporters are brutally killing (Sunni) demonstrators is already giving the conflict in Syria a sectarian hue. Persecution-driven metamorphosis of Islamic identity can reshape the conflict as a religious one – one pitting Alawites against Sunnis, and Sunnis against Alawites.

As anecdotal evidence suggests, some protestors already view their persecution through a religious lens, believing that the regime is targeting them not because they demand democracy, but because it is an Alawite machine trying to massacre the Sunnis. And the more the outside world sits idly by as Syrians are slaughtered, the more the Sunnis in Syria will believe that the world turns a blind eye to such horrors because of their religion.

Add to this the fact that some orthodox Sunnis do not consider Alawites rightful Muslims, and it could be a matter of months before radical elements such as al Qaeda start a propaganda war to depict the Syrian conflict as one of “non-Muslim” Alawites killing Muslims. This perception would transform the fighting as well as send sectarian waves across the Middle East’s fragile landscape. At the same time, it could lead to the radicalization of Syria, turning the country into a fertile recruitment ground for radical groups.

The sooner the international community is able to help end the killing in Syria, the more likely it will be able to prevent the radicalization of the country’s population along sectarian and even religious lines. In Bosnia, after some soul searching, the international community concluded that intervention was the way to end the radicalization of Muslims. What was true in Bosnia appears to also be true in Syria.

The views expressed in this article are solely those of Soner Cagaptay.

Post by:
Topics: Islam • Syria

« Previous entry
soundoff (21 Responses)
  1. david adra

    Well written article.

    March 2, 2012 at 2:23 pm | Reply
  2. Travis

    What scares me here is that if the rebels succeed in toppling the Assad government, they might install a puppet who'll carry out orders from NATO with blind obedience.

    March 2, 2012 at 4:03 pm | Reply
  3. IRAN IS EVIL

    MAKE NO MISTAKE IRAN IS WORSE THAN HITLER 100 TIME, ATTACK IRAN NOW BEFORE IT IS TOO LATE , THOSE EVIL WILL BREED EVIL, THEY ARE HELPING ALL THE TERRORISTS IN LEBANON , BAHRAIN, HEZBOLLAH, SYRIAN BASHAR AL ASAD AND IRAQI SHIIA THUGS LIKE BADER AND MAHDI MILITIA, QODOS ARMY AND ASHAB AL HAQ, AL SADDER ARMY WITH MONEY AND WEAPONS AND PAYING RUSSIA FOR MORE SUPPORT. GET RED OF IRAN AND ALL THE OTHER MINOR EVIL WILL FALL. MAKE SURE TO WARN NORI AL MALEKI THE EVIL PRIM MINSTER OF IRAQ TO NOT HELP IRAN AND NOT ALLOW IRAN TO CONTROL IRAQ.

    March 2, 2012 at 5:44 pm | Reply
  4. sashka

    What happened in Bosnia was the worst media propaganda ever. You did not show you people how Mujahedeens were killing Serbs in in such a disgusting way that you could imagine and instead to press their governments to work more harder on negotiations,you just choose to support Muslim president Izebegovic,who was Mujahedeens man. Shame. How many people died there and everything could be stopped more earlier. And I am so against Nato do any "help" to Syrian revolution,because people who help to so called "revolution" are no else than Mujahedeens .

    March 2, 2012 at 7:23 pm | Reply
  5. sashka

    And about Muslims in Bosnia,known as Bosniacs,they do eat pork,even they are modern Muslims. Those who are muslims and eat pork they just don't believe in God, that's all,but there is very small part of those people.

    March 2, 2012 at 7:32 pm | Reply
  6. Bob H

    Nice article. Could you please comment on best way(s) to stop this terrible killing of civilian? Thanks, Bob

    March 2, 2012 at 9:47 pm | Reply
  7. IRAN=SYRIA SHIA=IRAQ SHIIA= HEZBOLLAH-TERRORISTS

    THE SYRIAN PEOPLE SHOULD NOT WAIT FOR NATO , UN OR THE WEST HELP, AS THEY WILL NEVER HELP THEM, THE SYRIAN FREE ARMY SHOULD START LOOKING FOR HOME WEAPONS IN THE LAB AND MAKE IT FAST TO KILL THOSE SHIIA THUGS OF BASHAR AL ASAD, IF WE DIE LET US TAKE MORE OF THEM WITH US......WE MUST ARREST ANY SYRIAN OFFICIAL IN MIDDLEAST, CHARGE THERE LEADERS WITH CRIME AGAINST HUMANITY AND WE MUST CHARGE PUTEN AND RUSSIAN LEADERS OF THE SAME CRIME AND ASK THE HUMAN RIGHTS TO ARREST THEM ANY WHERE THEY BE FOUND THOSE RUSSIAN KILLERS MUST BE ELEMNATED

    March 2, 2012 at 11:33 pm | Reply
  8. j. von hettlingen

    The scenario of a "radicalisation of the country's population" could be reality if the outside world would sit idly by and turn a blind eye to Assad's atrocities. But we don't!

    March 3, 2012 at 6:14 am | Reply
    • j. von hettlingen

      Ordinary civilians – feeling embittered – might turn to the Al Qaeda for help, as the armed Islamist extremists – lurking round the corner – would be their obvious white knights. Yes, it's true.

      March 3, 2012 at 6:15 am | Reply
      • j. von hettlingen

        It's the right timing for an intervention that brings success. Don't worry, Assad's regime will fall!

        March 3, 2012 at 6:23 am |
      • Travis

        Maybe Al Qaeda could be the best thing that happened to Syria if there were that many members still living, j. von hettlingen. As most Al Qaeda members are probably dead these days, their influence in Syria will be minimal at best. Even that beats NATO domination of yet another Muslim country!

        March 3, 2012 at 10:38 am |
      • j. von hettlingen

        Travis, al-Zawahiri, bin Laden's successor is urging for overthrowing all corrupt regimes lately.

        March 3, 2012 at 12:17 pm |
  9. Corung

    This article is a clever spin on the reality of the situation. The CIA used the same rebels they used in Libya bringing them in through Turkey. The time for dictators is over. Syrians still don't understand this. The great majority of them were happy. When you see the world in reality, it is depressing to read how many people are not doing their own research and buying the propaganda. his die however has been cast.

    March 3, 2012 at 3:28 pm | Reply
  10. OhMyMy

    This guy has a very valid point. Anywhere Muslims are killed, the other Muslims around no matter how peaceful would become violent in not time. It is their defense mechanism which works like immune system in the body.

    March 3, 2012 at 9:31 pm | Reply
  11. yasir

    my word is why only muslim countrys have to go neto becouse off there muslim wanna tell u next100yrs cnn or usa there cant do nathing muslim pple cnn news this time there are doing samething wrong what i mean lke iran and jawesh if iam iran i well take one action from jwsh pple bambam and tell there know what iran can do fast isrl its sml country

    March 4, 2012 at 7:52 pm | Reply
  12. WHY BAB OMARO

    هكذا الحقد المجوسي الفارسي الصفوي الشيعي
    لماذا بابا عمرو بالذات يريد الفرس والمجوس الإيرانيون والعلويون الانتقام منها؟؟ ولماذا حمص بألف مدينة؟؟؟؟؟
    قبيل معركة القادسية طلب قائد الجيش سعد بن أبي وقاص مددًا من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ليستعين به على حرب الفرس، فأرسل أمير المؤمنين إلى سعد رجلين فقط، هما: عمرو بن معد يكرب، وطليحة بن خويلد، وقال في رسالته لسعد: إني أمددتك بألفي رجل. الطبراني. وعندما بدأ القتال ألقى عمرو بنفسه بين صفوف الأعداء يضرب فيهم يمينًا ويسارًا، فلما رآه المسلمون هجموا خلفه يحصدون رؤوس الفرس حصدًا، وأثناء القتال وقف عمرو وسط الجند يشجعهم على القتال قائلاً: يا معشر المهاجرين كونوا أسودًا أشداء، فإن الفارس إذا ألقى رمحه يئس. فلما رآه أحد قواد الفرس يشجع أصحابه رماه بنبل، فأصابت قوسه ولم تصبه، فهجم عليه عمرو فطعنه، ثم أخذه بين صفوف المسلمين، واحتز رأسه، وقال للمسلمين: اصنعوا هكذا. وظل يقاتل حتى أتمَّ الله النصر للمسلمين. الطبراني. توفي رضي الله عنه في حمص ودفن فيها في منطقة سميت فيما بعد بابا عمرو.
    فهل عرفت سبب الهجمه الشرسة وسبب الصمود الأسطوري؟؟؟؟
    هل تعلم أن حمص تحوي فيها ثاني أكبر مقبرة في الإسلام بعد البقيع في المدينة المنورة وهي مقبرة الكتيب؟
    وهل تعلم أن حمص مدفون بأرضها الطاهرة 400 صحابي من صحابة رسول الله؟
    وهل تعلم أن الخالدية سميت نسبة لسيف الله المسلول خالد بن الوليد وفيها قبره ومسجده وترك فيها الكتير من أولاده وأحفاده من بني خالد؟
    وهل تعلم أن بابا عمرو سميت نسبة للصحابي الجليل عمرو بن معد يكرب وفيها مسجده وقبره؟
    رضي الله عنهما، اثنان من أشجع الرجال عبر التاريخ كله
    ليعرف العالم من هي حمص ومن هم أهلها

    March 4, 2012 at 9:34 pm | Reply
  13. why we must attack syria and nori al maleki of iraq before iran

    يسعى رئيس وزراء العراق نوري المالكي جاهداً لتحقيق انعقاد مؤتمر القمة العربية المزمع انعقاده ببغداد في 29 آذار الجاري بأي ثمن يدفع، وعلى أي صورة تكون حتى ولو لساعات ثم ينفض الاجتماع؛ المهم أن رئاسة الدورة العربية ولمدة عام أو لحين انعقاد المؤتمر القادم تكون بيده. يترافق هذا الحرص من جانب المالكي وحكومته على الرغم من امتعاض إيران وعدم رغبتها لانعقاد المؤتمر في بغداد! هل تعرفون لماذا؟ سأشرح لكم ذلك بعد قليل.

    تردد واضح يشيع في أوساط الدول العربية خصوصاً الخليجية وسط مخاطر متوقعة لا يستهان بها قد تصل إلى حد التحضير لاغتيال شخصيات معينة من قبل الحرس الثوري الإيراني الذي يصول ويجول في بلاد الرافدين، وعزلة يعانيها النظام مع محيطه العربي. وحتى لحظة كتابة هذه الحروف لم تحسم موافقة أغلب الدول على حضور المؤتمر، وإن كانت التصريحات كلها إلى جانب الحضور. هذا وجهود أمين الجامعة العربية نبيل العربي واضحة في الحرص على انعقاد المؤتمر في المكان والزمان المحددين!

    أعطى المالكي في سبيل هدفه هذا تنازلات عديدة، وأعلن عن تصريحات غريبة آخرها أنه لا يقف إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد، وأن وقت رحيله قد حان. وزاد فعزز ذلك بإنهاء الوساطة التي تبرع بها قبل حوالي شهرين في سبيل إنهاء (الأزمة) أي الثورة السورية. عساه أن يطمئن العرب ويقنعهم بسلامة نيته، وأنه لن يخرج عن الخط العربي في أي قرار سيتخذ.

    العجيب أن الإشارة تلقفها أمس برهان غليون رئيس المجلس الوطني للثورة السورية وبسرعة خاطفة، قائلاً ما معناه: ما دام أن الجانب العراقي قال بأنه لا يقف إلى جانب النظام السوري فهذا يكفي رغم ما بدر منه سابقاً! معقباً بكل ما في السياسة من (حسن ظن): "الحكومة العراقية تعتقد أنه لم يبق للرئيس السوري بشار الأسد أي حظوظ في البقاء في السلطة"! فلا أدري هل هي (طيبة قلب)؟ أم وراء الأكمة ما وراءها؟ وهل يسمح لنا الأستاذ غليون أن نستعير رؤيته (الثاقبة) للأحداث كي نؤسس لقاعدة جديدة على منطق السياسة: افعل ما تشاء.. اذبح، اقتل، قاتل، موّل، ادعم... كل ذلك يشطب بجرة تصريح؟! إذن لماذا لا يشمل رئيسه بشار بهذه (القاعدة الذهبية) الجديدة؟

    ما هي أهداف الحكومة العراقية من وراء المؤتمر

    قبل الإجابة عن هذا السؤال أترككم مع هذه الأخبار التي تتمتع بنسبة عالية من التأكيد:

    1. بتاريخ 1/2/2012 عقد نوري المالكي اجتماعاً مع عدد من قياديي حزب الدعوة وأبلغهم بما يلي:

    · ان موافقة العراق على موقف العرب من سوريا إنما لترغيب القادة العرب وسحب أرجلهم لحضور المؤتمر وضمان عدم مقاطعتهم له.

    · المؤتمر سيكون فرصة ذهبية لمحاولة إجراء مصالحة سورية – عربية مع بشار الأسد أو مع من يمثله.

    · الحرص على حضور أبرز القادة العرب وخاصة (السعودية وقطر ومصر)؛ فإن عدم حضورهم "يبعث رسالة الى أمريكا بأن الحكومة العراقية قد فشلت في كسر عزلتها عن المحيط العربي، وأن هذا سيكون عامل ضعف بارز في علاقة حكومتنا مع الإدارة الأمريكية".

    · السعي لكسب تأييد القادة العرب وخاصة دولة الكويت لإخراج العراق من البند السابع. (حتى يتسنى للمالكي الاستبداد بأمور العراق على أوسع مدياته؛ بعد رفع يد الأمم المتحدة عنه. فهل يعي سياسيو سنة العراق المطالبين بإخراج العراق من أحكام البند السابع أنه ليس من مصلحتهم ذلك؟ وأما آن الأوان ليدركوا أن هناك شرخاً عميقاً وواسعاً قد حصل بين مصلحة العراق ومصلحة السنة، وأن "المشروع الوطني" قد بات خنجراً مسموماً في قلب السنة بعد أن كان في ظهرهم؟).

    · إن العراق سيرأس معظم اللجان والنشاطات المرتبطة بقرارات ونتائج القمة وستنتقل الرئاسة من يد قطر التي تقود التحرك العربي ضد لبشار الاسد الى حكومة المالكي الحليف العربي الأول له ولنظامه. وبوجود أمين عام ضعيف للجامعة يمتثل لإرادة العراق (لماذا) سيسهل على العراق إدارة الازمة السورية كما يريد.

    2. بتاريخ 20/1/2012 أخبر إبراهيم الجعفري مستشار الأمن الوطني فالح الفياض بأن القيادة الأمريكية أوعزت لأياد علاوي أن يستغل علاقاته مع بعض الدول العربية وخاصة الخليجية منها لتشجيعها على حضور مؤتمر القمة العربية مقابل تعهد الولايات المتحدة الأمريكية بالضغط على نوري المالكي لتقديم تنازلات للقائمة العراقية.

    3. كما أوفد نوري المالكي وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي إلى القاهرة في حوالي يوم 18/1/2012 لترتيب الأمور مع أمين الجامعة العربية نبيل العربي في لقاء سري بينهما.

    4. أما ما يخص إيران فبتاريخ 7/1/2012 اجتمع قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري والمسؤول عن ملف العراق مع علي الأديب القيادي في حزب الدعوة ووزير التعليم العالي في مقر الحرس الثوري الإيراني في مدينة كرمنشاه وبدون علم نوري المالكي لوضع خطة لاستهداف بعض القادة العرب أثناء انعقاد المؤتمر، وإلقاء مسؤولية تنفيذ العملية على خلية تابعة لتنظيم القاعدة العامل في جزيرة العرب. هذا وقد تسربت أخبار عن عزم نوري المالكي على زيارة ايران قبل انعقاد القمة العربية في بغداد لاستلام التوجيهات اللازمة حول الملفات التي سيناقشها العراق مع قادة الدول العربية، سيما تلك المتعلقة بسوريا. ولدعوة القيادة الايرانية إلى أن توعز إلى المجاميع الشيعية المسلحة المرتبطة بها في العراق أن تتوقف عن تنفيذ عمليات إرهابية للفترة قبل وأثناء انعقاد المؤتمر.

    باختصار

    يمكننا أن نختصر أهم الأهداف التي يريد المالكي تحقيقها من خلال المؤتمر بما يلي:

    1. يعاني النظام الشيعي الحاكم في العراق من عزلة عربية خانقة لا سيما من قبل المملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج، وما يتبع ذلك من قلق تجاه شرعية تسلطه على العراق، إذن ستحقق القمة له إضفاء مزيد من الشرعية وكسب تأييد الدول العربية لكسر عزلته معها.

    2. وعلى عكس ما يتظاهر به النظام من الانسحاب من تأييد النظام السوري فإن المالكي يريد من وراء انعقاد القمة في بغداد تحييد مواقف الدول العربية المتشددة من النظام السوري للحيلولة دون سقوطه.

    3. التمكن أكثر من تحقيق أجندات وأهداف إيرانية وسورية، لحكومته التي تعاني من العزلة العربية، واستغلال رئاسة الحكومة العراقية لدورة الجامعة العربية التي ستستمر لمدة عام في تنفيذ المخططات خدمة لتلك الأهداف.

    4. أما ممانعة إيران لعقد المؤتمر في بغداد فلخشيتها من أن يكون للعرب أي موطئ قدم في العراق، كي تحقق انفرادها الكامل به وبحكومته، وإفساد أي فرصة، ولو كانت تافهة، للتقارب بين الطرفين. والتفجيرات الأخيرة في بغداد كانت هي وراءها لتعكير الوضع الأمني خدمة لهدفها المذكور!

    ملاحظة هامشية

    بتاريخ 29/1/2012 عقد اجتماع ضم كلاً من نوري المالكي والفريق زهير الغرباوي مدير جهاز المخابرات ووكيله سمير حداد والعميد ( هندرين ) مدير الشؤون الفنية في الجهاز لوضع خطة فنية عن زرع مقرات إقامة القادة العرب بكاميرات مراقبة وأجهزة تنصت حديثة حصل عليها جهاز المخابرات من الجانبين الأمريكي والبريطاني، والتجسس على اتصالات أعضاء الوفود فيما بينهم والاستفادة من ذلك في عمليات توريط وابتزاز سياسي لتجنيد من يمكن تجنيده من أعضاء الوفود.

    ما لا أريد قوله

    في ضوء المعطيات الآنفة الذكر تكون الدول التي ستشارك في مؤتمر القمة العربية المزمع عقده في بغداد، شريكة للمالكي وحكومته في المسؤولية الشرعية أمام الله تعالى عن أي جهد يضاف، بناء على حضورهم المؤتمر وما سينبني عليه، إلى جهود هؤلاء المجرمين الحثيثة في إنهاء الوجود السني العربي في العراق، وما يترتب على ذلك الجهد من قتل وتنكيل بإخواننا في سوريا على يد النظام الحاكم هناك. ألا وإن الله تعالى يقول: (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ) (الصافات:24). ألا وإننا كلنا ماضون في النهاية إلى الله جل في علاه، وكلنا سنقف بين يديه. فماذا نحن له قائلون؟

    إلى ديانِ يومِ الدينِ نمضي وعندَ اللهِ تجتمعُ الخصومُ

    March 5, 2012 at 1:32 pm | Reply
  14. URGENT- iran is spying on usa and other embassies inside iraq

    معلومات خطيره وتحذير / الى كل العراقيين الذين يستخدمون خط شبكة زين للاتصالات

    urgent information , our informants in al zeen net work in iraq discovered that iranians officers withg the

    help of iraqi shiia thugs of nori al maleki are spying on iraqis cell phone and home phones, recording all conversations

    specially on sunni people of iraq. This centre of spying located in a safe house in al mansoor district close to the green zone in baghdad

    controled bt 4 officers from iran ,from etela3at the iran spy agency, and one from qodos army,and the central iran iuntelegent service

    they also using this center to spy on usa, canada, uk and all other embassies and send all the details to Iran.

    كشف احد العاملين في شبكة زين للاتصالات ان الشبكه مسيطر عليها من قبل الاطلاعات الايرانيه حيث فتح مركز اتصالات متطور في احد البيوت الواقعه في منطقة المنصور يديره اربعه من كبار ضباط الاطلاعات والحرس الثوري ويعمل معهم عدد من العراقيين هذا المركز يقوم بمراقبة جميع الاتصالات على الهواتف النقاله وتسجيل المكالمات ويعتبر هذا المركز من اهم مراكز التجسس على مستخدمي خط زين من اقصى شمال العراق الى اقصى جنوبه وشرقه وغربه .

    March 6, 2012 at 1:16 pm | Reply
  15. IRAN AND syria shiia are EVIL

    The world waited while Germany rearmed itself...all in the name of self-defense and national self-esteem following the Armistice in 1918. The result of waiting was more than six million innocent jews murdered by a fanatic who wrote his plan years earlier. Iran has made it clear through words and its ongoing sponsorship of Hamas and Hezbollah (not to mention the murderous Assad regime) that they are without honor, cannot be trusted, and will kill as many Jews (and Americans) they can. I can never forgive them for the Iran Hostage crisis. There support of terrorist acts through the 80's and 90's including the killing of an American in a wheelchair is a testament to the evil of the Iranian government.

    March 7, 2012 at 4:40 am | Reply
  16. CHEMICAL WEAPONS TO HIZBOALLAH

    SHIIAZIM = EVIL= terrorists= russia=666

    it is time to take stand aganist Iran terrorizim and aggression, and aganist syrian shiia thugs aggression and Iraqi shiia thugs killers those are helping hizboallah and all terror group with money and russia send the weapons to those shiia thugs from iran, iraq and syria to destroy lebanon, bahrain hamas iraqi sunni and syrian sunni today along those shiia thugs killed 150 women and children just because they are sunni , this is what shiia islam all about, and make no mistake when those shiia evil gets the nic weapoins they will use it, YOU HAVE TO UNDESTAND WHY,,,THE SHIIA WANT TO SEE WAR, CAIOUS , ADULTERY AND KILLING BECAUSE THEY BELIVE THAT AL MAHDI AL MONTADHAR WHAT SO CALLED SHIIA MASAIA WILL APPEAR WHEN THAT HAPPEN...THEY ARE PURE EVIL BEILEVE IN THIS EVIL MAN CALLED THE INVIBLE MASSAIA...

    March 14, 2012 at 7:11 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.

« Previous entry
Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 4,672 other followers