March 7th, 2012
06:01 PM ET

To resolve Syria, send Annan to Moscow

Editor's Note: Robert M. Danin is Eni Enrico Mattei Senior Fellow for Middle East and Africa Studies at the Council on Foreign Relations. He is a former Director for the Levant and Israeli-Palestinian Affairs at the National Security Council. He writes the blog Middle East Matters at CFR.org.

By Robert M. Danin

Kofi Annan, the newly appointed United Nations and Arab League envoy to Syria, travels to the Middle East today to kick off his diplomatic efforts. He will stop first in Cairo, where he will meet Arab League representatives. On Saturday, Annan visits Damascus to see President Bashar al-Assad as part of a mission “to seek an urgent end to all violence and human rights violations, and to initiate the effort to promote a peaceful solution to the Syrian crisis.” Traveling to Egypt and Syria are surely necessary, but will soon prove to be insufficient.The key to ending the bloodshed rests more in Moscow than in Damascus as I suggested in early February.

Russia provides Assad the critical support that allows the Syrian dictator to survive. Russia has protected Assad diplomatically twice so far, vetoing UN Security Council resolutions critical of Assad. More importantly, Russia provides the Assad regime the arms that it uses to kill Syrians and destroy their towns. According to the Moscow defense think tank CAST, Russia sold Syria nearly $1 billion worth of weapons in 2011, with some $4 billion remaining in outstanding contracts. The former chief auditor for Syria’s defense ministry, who defected in January, claims that Russia has stepped up its arms supplies to Damascus since the unrest in Syria broke out. Russian arms manufacturers have reportedly increased production to meet the Syrian demand.Yet the Russians appear increasingly uncomfortable with how their support for the brutal Syrian regime is positioning them internationally and isolating them from the Arab world. Last month, Saudi king Abdullah publicly chastised Russia for exercising its veto at the Security Council and for failing to coordinate with the Arabs. Russo-American ties have strained over Syria as well, with Secretary of State Clinton calling Moscow’s UN votes “just despicable.”

Russia has indicated that it wishes to repair its relations with Washington as well as the Arab world perhaps at the expense of Assad. It supported a March 1 Security Council statement chastising Damascus for preventing humanitarian workers access in Syria. And just as Annan touches down in Syria on Saturday, Russian foreign minister Lavrov will arrive in Cairo for talks to repair Moscow’s relations with an Arab League leery of Assad’s most influential backer. And Russia signaled yesterday that now that Vladamir Putin has successfully put his presidential election bid behind him, Moscow seeks an improved relationship with Washington.

There are also hints that the Russians may be willing to be open to a Syria deal. They repeatedly state that they are open to further Security Council efforts to end the violence in Syria. And five days ago, Putin told interviewers that Syrians should decide who should rule their country: “We don’t have a special relationship with Syria. We only have interests in the conflict being resolved.”

The Russians will not agree to depose Assad as the first step. Moscow, like China, is suspicious of Western meddling in other countries’ internal affairs in general, and in regime change in particular. Russia still believes that the West “baited and switched” by taking Security Council backing for a humanitarian intervention in Libya and using it as the basis to oust Qaddafi. But Putin may be open to a deal that eases Assad out as part of a larger process that begins a political dialogue and protects Moscow’s interests such as retaining its naval base at Tartus and Syria as a major Russian arms purchaser. Participating in such a deal would also help Moscow repair its relations with the rest of the Arab world, and end the embarrassment of standing behind a brutal and vicious regime.

But bringing Russia on board requires that Moscow also believe that it could lose everything if it does not help solve the crisis. A post-Assad Syria is one that well may be hostile to a Russia that stood by while Bashar slaughtered his countrymen. Moscow could salvage its position in Syria and hedge against a complete loss by helping to solve the crisis there. But it will do so only if it is convinced that the alternative is Assad’s departure.

This is yet another reason that the West must, at a bare minimum, not take the use of force off the table. International resolve is required to convince the Russians that the Arabs and the United Nations are committed to pursuing a peaceful resolution in Syria, but that if such an option is not possible shortly, then the use of force–through some combination of outside military support and Syrian rebel fighting–will have to be employed.

That is where Kofi Annan comes in. His job is to convince a reluctant Putin that he stands much to gain both in Syria and internationally by working for an end to the violence and a political process that will perforce require the departure of Assad, whose bloodshed has simply robbed him of the legitimacy to continue ruling in Syria. As the International Crisis Group has suggested with a study just released, “if Annan can persuade Russia to back a transitional plan, the regime would be confronted with the choice of either agreeing to negotiate in good faith or facing near-total isolation through loss of a key ally.”

In the wake of Russia’s election and Annan’s launching of his diplomatic efforts, now is the time to engage Moscow and present it a way out of the diplomatic cul-de-sac in which it finds itself. Having isolated itself in the Arab world and in the international community by siding with the butcher of Homs, now is the time to see if Russia will take a lifeline out and become part of the solution, rather than the problem. Moscow should be forced to choose between preserving its interests in Syria while staving off greater conflict and possible military intervention there, or taking its chances by sticking with a ruthless dictator whose departure will also end Russia’s special relationship with Syria.

Can a deal be reached that makes Russia a handmaiden to resolving the Syrian bloodshed? Or is Russia willing to risk everything by remaining implacably opposed to any compromise? There is only one way to find out—by putting that proposition before the Russians.

The views expressed in this article are solely those of Robert M. Danin.

Post by:
Topics: Russia • Syria • United Nations

soundoff (23 Responses)
  1. j. von hettlingen

    Putins stance on Syria lately shows that he is a rational and pragmatic actor. At the moment Russia is selling a billion dollar worth of arms to Syria and 4 billion more remain to be delivered. How is Assad going to pay for these amrs? No country would give away billion dollars worth of arms to another.So, Russia would only see an incentive to help end the bloodshed if it still can keep its status quo in the post-Assad Syria.

    March 7, 2012 at 6:48 pm | Reply
    • Andrey

      Russia needs the arms sales mostly as the way to support its own military complex. That is the way how it subsidises it just to keep it alive – having some orders produced for foreign governments. That is all there is to it! Russia was selling arms for years to many countries on credit which would be very often just written off – that practice traces back to the Soviet Union times when it was also a political influence tool. So these arms sales are mostly financed from the Russian own budget. Should not have such an impact on Russian external policy – it does not seem to me that they are going out of their way about Syria. They do not have to help al Qaeda or Nato and US though in their own pursuits – why should they indeed?

      March 8, 2012 at 12:52 pm | Reply
  2. rizvi

    annan should have been sent to washington D.C. in the summer of 2006 when our own john bolton vetoed the U.N. outcry of the misery the israeli's visited on beirut. HYPOCRITES.

    March 7, 2012 at 6:55 pm | Reply
  3. fair_is_fair

    It has now become most gratifying to see hypocrisy out in the open, instead of being driven underground where no one can see it. Everyone is guilty, and it is a case of 'let he who has not sinned cast the first stone'

    Both America and Russia have sold weapons to "cruel and repressive regimes". Iraq is just one example. There is no point making believe the Russia alone is the bad boy here for refusing to authorize war against another country and get even more people killed, or for selling arms to the legitimately elected government. What do you prefer, sell arms to the rebels as well, and make even more money, with the promise to pay guaranteed by the west?

    I, like most of the world, am fully aware of the 'bait and switch" tactics played out in the Libyan fiasco. Please don't make it out to be a case of a misguided opinion on the part of China and Russia, everyone is fully aware of what happened there.

    "...the use of force–through some combination of outside military support and Syrian rebel fighting–will have to be employed."

    Who are you to advocate supporting armed rebellion in an UN member state? Pontificating like a grand emperor of the universe as to how things should happen, in Syria, Libya, Iraq.

    World domination was Hitler's dream, but it is the US that wants to make it a reality,

    March 7, 2012 at 7:39 pm | Reply
  4. Name*Monz

    Challenging but worth a try!
    The second thing he should do is once the US leaves Afghanistan is build a small state within the country, the size of the Vatican or San Marino where the vulnerable have a place to go and be protected by the UNPeace Keepers. Women and children need a safe zone and the mission has not be successful. Two days ago the Taliban negotiated with Karzai that women cannot work a long side men, must wear scarves and must be escorted to work. This is just the beginning of a cycle again. Let's hope that all the people who died for human rights there did not die in vein!

    March 7, 2012 at 7:57 pm | Reply
  5. ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,IRAN AND syria shiia are EVIL

    OBAMA WAKE UP AND ATTACK SYRIA NOW THOSE THUGS KILLED 15000 WOMEN AND CHILDREN WAKE UP AND HAVE SOME BACK BONE........WARN IRAN AND GIVE THEM 72 HOURS IF THEY DONT CARE FLATTEN IRAN TO THE GROUND STARTING WITH QUM AND TEHRAN

    March 8, 2012 at 12:52 am | Reply
  6. ,,,,,,fk,,IRAN AND syria shiia are EVIL

    ..
    ,....,., IRAN IS EVIL

    WAKE UP IT IS TIME FOR YOUR MEDICATION YOU LOSERS, VIULLAGE IDIOTS ARE EVRY WHERE, MAKE NO MISTAKE AHMEDI NEJAD THE RETARD PRESIDENT OF EVIL IRAN WILL USE THE NUC WHEN HE HAS IT IN 9 MONTHS.....HE IS HELPING HIZBOALLAH THE EVIL PARTY AND OTHER TERRORIST GROUP FROM IRAQ, SYRIA AND LEBANON IRAN MUST BE STOPPED THEY ARE GROUP OF MULLAS THUGS EACH HAS 4 WIFES AND BIG ASS AND BRAINWASH THE PEOPLE TO FIGHT SO THEY CAN GET THE 40 VERGIN AS THERE ARE NO MORE VERGIN IN IRAN, THE MULLAS TAKE THEM ALL ASD MOTAA THE LEGAL FK IN MUSLIM FAITH IN IRAN. THOSE EVIL NEED THERE ASSSSSSSSSSS FK FAST AND NOW

    March 6, 2012 at 7:24 pm | Reply

    KeepEyeonPakistan

    If we are going to disarm IRAN we should Disarm Israel as well!! In fact we wouldn't be in this predicament if the warring elite had not solicited scientist for such a STUPID IDIOTIC weapon like nukes in the first place! This is playing with power beyond our understanding...It is all fear driven and that is the problem with a world steeped in fear...

    March 6, 2012 at 10:31 pm | Reply

    IRAN IS EVIL

    Here's my take on the Iranian Nuclear

    Q: FIRSTLY, are we willing to trust Iran with Nuclear weapons?
    A: No way! Else risk having a volatile ME brimming with nukes in tha hands of unstable Islamic radical regimes!
    and they will send the nuc to syrian thugs and killers and we saw what the shiia killers can do as they kill there own people

    Q: Can we let diplomacy go on right until the point Iran gets nukes?
    A: No way, we need to stop them right at their tracks! we must attack iran and syria now and keep israel and middleast safe and keep the world safe from the evil shiia and iranian thugs

    Q: Is a war in the ME now more disastrous than after Iran has developed nukes?
    A: Clearly NOT!

    Q: Will a war with Iran now cause major upheaval, increase terror against Americans all over the world incl. terror right here in America from homegrown Islamic radicals?
    A: No . But it may just be necessary to prevent potential major catastrophe or even a WW3 later on. iran is a paper tiger they do have more than 45 opposition groups we can use them to attack iran from the inside among them the arabestan province , the sunni in iran, the kurdish in iran, the lures and turks, the assyrians, the stuudents and women movments, the bahaii and persians egtc.....we must help the iraqi sunni to destroy the iran interests behind the lione.

    Q: Is war the only answer to stop them?
    A:yes! as diplomacy will never work with iran and syria or any shiia , they are an evil liers, they call lies taqeya, there god called ali and hussain!!!
    dont allow iranians to come to usa canada or any where for any reason that include the iraqi shiia and syrian shiia thuygs.

    Q: Is it time to strike Iran?
    A:yes 100% as the arab spring rising and the sunni arabs will help to attack the shiia interests, saudi arabia and gulf states will pump more oil 3 time more to offset iran oil problem so no worry about oil flow and price.

    Q:What do we mean by Iranian compliance?
    A: STOP enrichment beyond 3.5% and surrender in a verifiable manner all stocks of enriched Uranium above 3.5%
    Dismantle their underground enrichment plants in Qom and other places. Allow IAEA inspectors unfettered access to all facilities. THEY WILL NEVER DO THAT MARK MY WORDS DONT BE FOOL ATTACK NOW....OBAMA WILL NOT ATTACK THE REASON BECAUSE HE HAS A NOBEL PRIZE FOR PEACE AND HE WILL KEEP THAT IMAGE OF PEACE , BUT THAT WILL DESTROY THE WORLD....WAKE UP OBAMA

    DONT TRUST IRAN AND THE SHIIA

    Until we do all these the world can never be safe from ISLAMIC NUCLEAR BLACKMAIL !!!!!

    March 8, 2012 at 11:01 am | Reply
  7. joe anon 1

    "to resolve syria"?

    america should, if american officials weren bootlicking puppets, ignore american jews who are israel-only.

    this resolves the "syrian problem".

    or u.s. just bomb israel and arrest every zionist jew, zionist non jew in america. guantanamo is kept open for them.

    March 8, 2012 at 11:27 am | Reply
  8. iraqi shiia and nori al maleki must go before we attack iran

    this stupid anna is wrong , he him self allowed usa to attack saddam why, saddam killed only 40 of the spies who were trying to assassinate him....and syrians shiia thugs bashar al kalb killed more than 17,000 women and children until now !!!!! how we expect justice if our enemy is the judge...

    يسعى رئيس وزراء العراق نوري المالكي جاهداً لتحقيق انعقاد مؤتمر القمة العربية المزمع انعقاده ببغداد في 29 آذار الجاري بأي ثمن يدفع، وعلى أي صورة تكون حتى ولو لساعات ثم ينفض الاجتماع؛ المهم أن رئاسة الدورة العربية ولمدة عام أو لحين انعقاد المؤتمر القادم تكون بيده. يترافق هذا الحرص من جانب المالكي وحكومته على الرغم من امتعاض إيران وعدم رغبتها لانعقاد المؤتمر في بغداد! هل تعرفون لماذا؟ سأشرح لكم ذلك بعد قليل.

    تردد واضح يشيع في أوساط الدول العربية خصوصاً الخليجية وسط مخاطر متوقعة لا يستهان بها قد تصل إلى حد التحضير لاغتيال شخصيات معينة من قبل الحرس الثوري الإيراني الذي يصول ويجول في بلاد الرافدين، وعزلة يعانيها النظام مع محيطه العربي. وحتى لحظة كتابة هذه الحروف لم تحسم موافقة أغلب الدول على حضور المؤتمر، وإن كانت التصريحات كلها إلى جانب الحضور. هذا وجهود أمين الجامعة العربية نبيل العربي واضحة في الحرص على انعقاد المؤتمر في المكان والزمان المحددين!

    أعطى المالكي في سبيل هدفه هذا تنازلات عديدة، وأعلن عن تصريحات غريبة آخرها أنه لا يقف إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد، وأن وقت رحيله قد حان. وزاد فعزز ذلك بإنهاء الوساطة التي تبرع بها قبل حوالي شهرين في سبيل إنهاء (الأزمة) أي الثورة السورية. عساه أن يطمئن العرب ويقنعهم بسلامة نيته، وأنه لن يخرج عن الخط العربي في أي قرار سيتخذ.

    العجيب أن الإشارة تلقفها أمس برهان غليون رئيس المجلس الوطني للثورة السورية وبسرعة خاطفة، قائلاً ما معناه: ما دام أن الجانب العراقي قال بأنه لا يقف إلى جانب النظام السوري فهذا يكفي رغم ما بدر منه سابقاً! معقباً بكل ما في السياسة من (حسن ظن): "الحكومة العراقية تعتقد أنه لم يبق للرئيس السوري بشار الأسد أي حظوظ في البقاء في السلطة"! فلا أدري هل هي (طيبة قلب)؟ أم وراء الأكمة ما وراءها؟ وهل يسمح لنا الأستاذ غليون أن نستعير رؤيته (الثاقبة) للأحداث كي نؤسس لقاعدة جديدة على منطق السياسة: افعل ما تشاء.. اذبح، اقتل، قاتل، موّل، ادعم... كل ذلك يشطب بجرة تصريح؟! إذن لماذا لا يشمل رئيسه بشار بهذه (القاعدة الذهبية) الجديدة؟

    ما هي أهداف الحكومة العراقية من وراء المؤتمر

    قبل الإجابة عن هذا السؤال أترككم مع هذه الأخبار التي تتمتع بنسبة عالية من التأكيد:

    1. بتاريخ 1/2/2012 عقد نوري المالكي اجتماعاً مع عدد من قياديي حزب الدعوة وأبلغهم بما يلي:

    · ان موافقة العراق على موقف العرب من سوريا إنما لترغيب القادة العرب وسحب أرجلهم لحضور المؤتمر وضمان عدم مقاطعتهم له.

    · المؤتمر سيكون فرصة ذهبية لمحاولة إجراء مصالحة سورية – عربية مع بشار الأسد أو مع من يمثله.

    · الحرص على حضور أبرز القادة العرب وخاصة (السعودية وقطر ومصر)؛ فإن عدم حضورهم "يبعث رسالة الى أمريكا بأن الحكومة العراقية قد فشلت في كسر عزلتها عن المحيط العربي، وأن هذا سيكون عامل ضعف بارز في علاقة حكومتنا مع الإدارة الأمريكية".

    · السعي لكسب تأييد القادة العرب وخاصة دولة الكويت لإخراج العراق من البند السابع. (حتى يتسنى للمالكي الاستبداد بأمور العراق على أوسع مدياته؛ بعد رفع يد الأمم المتحدة عنه. فهل يعي سياسيو سنة العراق المطالبين بإخراج العراق من أحكام البند السابع أنه ليس من مصلحتهم ذلك؟ وأما آن الأوان ليدركوا أن هناك شرخاً عميقاً وواسعاً قد حصل بين مصلحة العراق ومصلحة السنة، وأن "المشروع الوطني" قد بات خنجراً مسموماً في قلب السنة بعد أن كان في ظهرهم؟).

    · إن العراق سيرأس معظم اللجان والنشاطات المرتبطة بقرارات ونتائج القمة وستنتقل الرئاسة من يد قطر التي تقود التحرك العربي ضد لبشار الاسد الى حكومة المالكي الحليف العربي الأول له ولنظامه. وبوجود أمين عام ضعيف للجامعة يمتثل لإرادة العراق (لماذا) سيسهل على العراق إدارة الازمة السورية كما يريد.

    2. بتاريخ 20/1/2012 أخبر إبراهيم الجعفري مستشار الأمن الوطني فالح الفياض بأن القيادة الأمريكية أوعزت لأياد علاوي أن يستغل علاقاته مع بعض الدول العربية وخاصة الخليجية منها لتشجيعها على حضور مؤتمر القمة العربية مقابل تعهد الولايات المتحدة الأمريكية بالضغط على نوري المالكي لتقديم تنازلات للقائمة العراقية.

    3. كما أوفد نوري المالكي وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي إلى القاهرة في حوالي يوم 18/1/2012 لترتيب الأمور مع أمين الجامعة العربية نبيل العربي في لقاء سري بينهما.

    4. أما ما يخص إيران فبتاريخ 7/1/2012 اجتمع قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري والمسؤول عن ملف العراق مع علي الأديب القيادي في حزب الدعوة ووزير التعليم العالي في مقر الحرس الثوري الإيراني في مدينة كرمنشاه وبدون علم نوري المالكي لوضع خطة لاستهداف بعض القادة العرب أثناء انعقاد المؤتمر، وإلقاء مسؤولية تنفيذ العملية على خلية تابعة لتنظيم القاعدة العامل في جزيرة العرب. هذا وقد تسربت أخبار عن عزم نوري المالكي على زيارة ايران قبل انعقاد القمة العربية في بغداد لاستلام التوجيهات اللازمة حول الملفات التي سيناقشها العراق مع قادة الدول العربية، سيما تلك المتعلقة بسوريا. ولدعوة القيادة الايرانية إلى أن توعز إلى المجاميع الشيعية المسلحة المرتبطة بها في العراق أن تتوقف عن تنفيذ عمليات إرهابية للفترة قبل وأثناء انعقاد المؤتمر.

    باختصار

    يمكننا أن نختصر أهم الأهداف التي يريد المالكي تحقيقها من خلال المؤتمر بما يلي:

    1. يعاني النظام الشيعي الحاكم في العراق من عزلة عربية خانقة لا سيما من قبل المملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج، وما يتبع ذلك من قلق تجاه شرعية تسلطه على العراق، إذن ستحقق القمة له إضفاء مزيد من الشرعية وكسب تأييد الدول العربية لكسر عزلته معها.

    2. وعلى عكس ما يتظاهر به النظام من الانسحاب من تأييد النظام السوري فإن المالكي يريد من وراء انعقاد القمة في بغداد تحييد مواقف الدول العربية المتشددة من النظام السوري للحيلولة دون سقوطه.

    3. التمكن أكثر من تحقيق أجندات وأهداف إيرانية وسورية، لحكومته التي تعاني من العزلة العربية، واستغلال رئاسة الحكومة العراقية لدورة الجامعة العربية التي ستستمر لمدة عام في تنفيذ المخططات خدمة لتلك الأهداف.

    4. أما ممانعة إيران لعقد المؤتمر في بغداد فلخشيتها من أن يكون للعرب أي موطئ قدم في العراق، كي تحقق انفرادها الكامل به وبحكومته، وإفساد أي فرصة، ولو كانت تافهة، للتقارب بين الطرفين. والتفجيرات الأخيرة في بغداد كانت هي وراءها لتعكير الوضع الأمني خدمة لهدفها المذكور!

    ملاحظة هامشية

    بتاريخ 29/1/2012 عقد اجتماع ضم كلاً من نوري المالكي والفريق زهير الغرباوي مدير جهاز المخابرات ووكيله سمير حداد والعميد ( هندرين ) مدير الشؤون الفنية في الجهاز لوضع خطة فنية عن زرع مقرات إقامة القادة العرب بكاميرات مراقبة وأجهزة تنصت حديثة حصل عليها جهاز المخابرات من الجانبين الأمريكي والبريطاني، والتجسس على اتصالات أعضاء الوفود فيما بينهم والاستفادة من ذلك في عمليات توريط وابتزاز سياسي لتجنيد من يمكن تجنيده من أعضاء الوفود.

    ما لا أريد قوله

    في ضوء المعطيات الآنفة الذكر تكون الدول التي ستشارك في مؤتمر القمة العربية المزمع عقده في بغداد، شريكة للمالكي وحكومته في المسؤولية الشرعية أمام الله تعالى عن أي جهد يضاف، بناء على حضورهم المؤتمر وما سينبني عليه، إلى جهود هؤلاء المجرمين الحثيثة في إنهاء الوجود السني العربي في العراق، وما يترتب على ذلك الجهد من قتل وتنكيل بإخواننا في سوريا على يد النظام الحاكم هناك. ألا وإن الله تعالى يقول: (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ) (الصافات:24). ألا وإننا كلنا ماضون في النهاية إلى الله جل في علاه، وكلنا سنقف بين يديه. فماذا نحن له قائلون؟

    إلى ديانِ يومِ الدينِ نمضي وعندَ اللهِ تجتمعُ الخصومُ

    March 8, 2012 at 12:45 pm | Reply
  9. ram

    China and Russia and Iran can do harmonously what the west tries to do with a stick, which boomerangs onto them. Anand is not the right envoy., He is weak and in the favor of western countries. He will only look after western interests. You need a fair unbiased facilitator, envoy etc. His weakness showed up during the UN activity re: Iraq.

    March 8, 2012 at 5:41 pm | Reply
  10. fmk u annan

    of course annan dont want to see the removal of war criminal bashar al asad, as annan family , relatives , son and his friends invested millions in syria. wake up african villoge idiot
    THE SHIIA Debuty embassador killed his boss by poison as his boss is sunni and UK now try to find what happened , they think poison is involved,,,those shiia thugs from iraq are trying to take over and control iraq with the help of iran weapons and money so they dont lose ellection and they are trying to protect the syrian killers as they are shii 8% controling 92% of syrian sunni...
    الملحقية الثقافية العراقية في لندن

    الحكومة البريطانية تغلق الملحقية الثقافية العراقية في لندن بعد وفاة السيد الملحق الثقافي في ظروف غير معروفة

    وقد تم استدعاء السيد معاون الملحق الثقافي للتحقيق …

    علمأ ان السيد الملحق الثقافي الاستاذ باقر الهاشمي كان قد تلقي تهديد قبل يوم من وفاتة بعد عراك داخل الملحقية الثقافية مع السيد معاون الملحق الاستاذ احمد عبد الرسول البغدادي بعد ان كشف الاستاذ باقر الملحق الثقافي ان السيد المعاون اي السيد البغدادي قد زور اكثر من 45 شهادة لوزراء واشخاص في حكومة المالكي الشرطة البريطانية تعتقد ان هنالك مادة غريبة قد دست في طعام السيد الملحق الثقافي الاستاذ باقر الهاشمي

    March 8, 2012 at 6:17 pm | Reply
  11. fk u annan

    ;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;THE SHIIA Debuty embassador killed his boss by poison as his boss is sunni and UK now try to find what happened , they think poison is involved,,,those shiia thugs from iraq are trying to take over and control iraq with the help of iran weapons and money so they dont lose ellection and they are trying to protect the syrian killers as they are shii 8% controling 92% of syrian sunni...
    الملحقية الثقافية العراقية في لندن

    الحكومة البريطانية تغلق الملحقية الثقافية العراقية في لندن بعد وفاة السيد الملحق الثقافي في ظروف غير معروفة

    وقد تم استدعاء السيد معاون الملحق الثقافي للتحقيق …

    علمأ ان السيد الملحق الثقافي الاستاذ باقر الهاشمي كان قد تلقي تهديد قبل يوم من وفاتة بعد عراك داخل الملحقية الثقافية مع السيد معاون الملحق الاستاذ احمد عبد الرسول البغدادي بعد ان كشف الاستاذ باقر الملحق الثقافي ان السيد المعاون اي السيد البغدادي قد زور اكثر من 45 شهادة لوزراء واشخاص في حكومة المالكي الشرطة البريطانية تعتقد ان هنالك مادة غريبة قد دست في طعام السيد الملحق الثقافي الاستاذ باقر الهاشمي

    March 8, 2012 at 6:18 pm | Reply
  12. Andrey

    Is there any difference between CNN and al Jazeera?
    It is probably about time for CNN to think about what exactly they want to represent.

    March 8, 2012 at 8:03 pm | Reply
  13. FK MARTY, FK THE SHIIA FK ALI AND FK ALL IRANIANS EMMAM

    MARTY YOU ARE THE VILLAGE IDIOT HERE, SADDAM KILLED 40 STUPID IRANIANS SPIES SHIIA THUGS WELD AL MOT3A AND NOW THE SHIIA THUG BASHAR AL KALB KILLED MORE THAN 17,000 WOMEN AND CHILDREN, IRAN IS SUPPORTING TERRORISTS LIKE HIZBOALLAH AND SENDING WEAPONS AND MONEY ALONG WITH TERRORISTST MEN FROM IRAN AND IRAQ TO KILL SUNNI IN SYRIA. SHIIA ARE THUGS KILLERS IDIOTS THERE FAITH IS A CULT ALLOWE THEM TO KILL and kill....DONT FORGET THE USA HOSTAGES, DONT FORGET IRAN KILLING THE USA OLD MAN ON A WHEEL CHAIR....IRAN ALLOWED USA TO ENTER IRAQ, IRAN ARE SENDING MONEY AND ARMS TO ALQAYEDA IN IRAQ AND AFGANESTAN AND ALL ARE PROVEN. IRAN THREAATENED ON TV AND IN THE UN THAT THEY WILL DESTROY ISRAEL AND AHMEDI NEJAD SAID THAT AND IT IS ON U TUBE , CNN AND OTHER MEDIA....SADDAM IS AN ANGEL COMPARE TO IRANIANS THUGS AND SYRIANS SHIIA KILLERS, SADDAM HATE HIZBOALLAH AND THE TERRORISTS LIKE YOU...USA AND CANADA SHOULD KIK YOUR ASS OUT AND SEND YOU BACK TO IRAN. WE MUST ATTACK IRAN NOW BEFORE IT IS TOO LATE, FK YOU AND FK ALL THE SHIIA

    March 9, 2012 at 10:46 am | Reply
  14. attack russian interests now

    the muslims and arabs should attack russian interests any where every where inbcluding all embassies as russia veto on syria allow the killing of 17,000 women and children on the hands of the terrorists regieme of bashar al kalb of syria and hizboallah those evil getting weapons from evil russia and money from the great evil iran to kill daily backed by the evil iraqi shiia who provide men and shiia thugs to cross to syria and kill sunni...syria must be attacked if i was a leader in the middleast i wage war aganist russia and now in every mean possible until i get red of those communists puten and his followers...

    March 10, 2012 at 12:48 pm | Reply
  15. iraqi shiia and iran shiia making fatwa to allow the killing of syrian sunni!!!as shiia islam allow killing

    نفى الدكتور ناجي صبري الحديثي وزير خارجية العراق الشرعي نفيا قاطعا ما ورد في كتاب الكاتب الفرنسي فنسان نوزي من إفتراءات رخيصة واتهامات باطلة ملفقة ضده بالتعاون مع الفرنسيين في ميدان الكشف المزعوم عن أسلحة دمار شامل كانت حكومة اميركا وحليفاتها الغربيات متيقنة من عدم وجودها.

    وقال في تصريحات صحفية ان كل ما ورد عنه في هذا الكتاب الذي استعرضه برنامج الملف بقناة الجزيرة يوم 26 / 11 عارعن الصحة تماما ولا اساس له على الأطلاق، وانه محض افتراء وكذب واجترار لما سبق ان مررته ادارة بوش عبر قناة اميركية في عام 2006 من فبركات واكاذيب، في اطار حملتها الضخمة لتشويه صورة الحكم الوطني والسجل الوطني النظيف المشرف لقادته الذين خدموا العراق بشرف وأمانة وإخلاص، خصوصا اولئك الذين عملوا بكل شجاعة وعزم على درء الحملة الحربية الاستعمارية الاميركية عن شعبهم ووطنهم ، وواجهوها بشجاعة وتضحيات نادرة، وأحبطوا حملة الضغوط الهائلة التي مارستها حكومتا المجرمين الكذابين الفاشيين بوش وبلير بهدف إضفاء الشرعية الدولية على غزوهما غير المشروع ومخططهما الاحتلالي الاستعماري. وأضاف الدكتور الحديثي : كان حريا بالكاتب الفرنسي ان يتحرى الدقة في الرواية المفبركة التي زعم ان مصادر فرنسية ابلغتها له ولم تستند الى اية وثيقة أو دليل مادي وانما فقط على ما روجته ادارة بوش. وتساءل : هل بقي عاقل واحد في هذا الكون يصدق أي ادعاء لهذه الادارة بخصوص العراق بعد أن اشتهرت وتخصصت بتصنيع الاكاذيب ، باستثناء من يريد ذلك لغايات غير شريفة كالمتواطئين معها في غزو العراق وعملائها وعملائهم والمرتزقة المستفيدين من حروبها وشرورها؟ .

    وأضاف الدكتور ناجي صبري الحديثي ان محور ادعاءات الكاتب الفرنسي وقبلها المزاعم الاميركية التي اطلقت عام 2006 هو لقاء لبضع دقائق جرى معه في نيويورك في أيلول/سبتمبر عام 2002 . وروى تفاصيل هذا اللقاء فقال: " كنت آنذاك في نيويورك رئيسا لوفد العراق الرسمي الى الدورة السنوية للجمعية العامة للامم المتحدة . وكنت مشغولا بترتيب قرار العراق بالموافقة على عودة مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة مع امانتها العامة وبمساهمة مشكورة من الامين العام للجامعة العربية، وذلك لتفويت الفرصة على ادارة بوش وحرمانها من استغلال مجلس الامن لإصدار قرار قدمت مشروعه بريطانيا لاضفاء شرعية زائفة على مخططها العدواني لشن الحرب على العراق وغزوه ثم إحتلاله، وهو ما وفقني الله في تحقيقه. وأضاف وزير الخارجية الشرعي : " في غمرة انشغالي بذلك، إتصل بي شخص عربي مقيم في فرنسا ويحمل جنسيتها، وقال انه قدم من باريس لزيارتي والإطمئنان على صحتي ووضعي ، بعد انقطاع دام اكثر من ثلاث سنوات. وهذا الشخص كانت تربطني به صلة عمل ودية بعد عام 1991 عندما كنت وكيلا لوزارة الثقافة والاعلام ومسؤولا عن الإعلام الخارجي وكان هو رئيسا لتحرير جريدة عربية وقفت الى جانب العراق في تلك الفترة. وبقي يتردد على العراق بضع سنوات وكان يبحث عن فرص تجارية ويلتقي بعض المسؤولين ، ثم عرفت فيما بعد ان له صلة معينة بجهاز الامن الوطني العراقي جهاز المخابرات. فقررت ان استقبله لبضع دقائق للمجاملة، ودعوته الى بيت السفير العراقي حيث كنت اقيم في جميع زياراتي الى نيويورك."

    وروى وزير خارجية الحكم الوطني ما جرى في اللقاء فقال انه لاحظ حرجا شديدا على وجه الشخص الذي بدأ يسأله عن أوضاعه وطبيعة عمله في وزارة الخارجية. فقال :" أجبته أنني مرتاح جدا في عملي، رغم انه متعـِب ومجهـِد بدنياً ، وأنا سعيد جدا به وبما حققته للعراق من خطوات مهمة لتعزيزعلاقات العراق مع الدول العربية (ومنظومة العمل الرسمي العربي التي وقفت الى جانب العراق في كل مؤتمراتها الوزارية والرئاسية)، ومع منظمة الامم المتحدة ، وعلى طريق التصدي للنوايا والتهديدات العدوانية الاميركية والبريطانية ، والعمل الجاد والمثمر لسد الثغرات في علاقاتنا الخارجية التي كانت ادارتا بوش وبلير تستغلها للتحريض ضد العراق ولإبقاء الحصار الظالم على شعبه والتحضير لشن الحرب عليه. ثم سألني: "وكيف علاقتك بالرئيس صدام ؟" قلت له: ممتازة. وتحدثت له عما لقيته من الرئيس الشهيد رحمه الله منذ بداية تسلمي الوزارة من تفهم ودعم ورعاية لعملي. وقلت له : انا سعيد للعمل معه. تصورت آنذاك ان هذه الأسئلة للمجاملة ولأنه لم يلتقيني منذ عام 1999 اي سنتين قبل تسلمي وزارة الخارجية، وهي المرة الاولى التي يلتقيني بعد تكليفي بالوزارة في نيسان/ابريل عام 2001.

    و بعد برهة ، قال هذا الشخص أن لديه علاقة بإبنة الرئيس شيراك وأنها طلبت منه إن كان يعرف مسؤولا عراقيا يستطيع توصيل رسالة خاصة منه الى الرئيس العراقي مفادها ان الرئيس شيراك يريد ارسال وفد فرنسي عالي المستوى سرا الى بغداد لبحث امورخاصة تتعلق بالتهديدات الاميركية للعراق، ويرجو أن يستقبله السيد الرئيس.

    وقال الدكتور الحديثي أن اللقاء انتهى عند هذا الحد، وانه عاد في اليوم التالي الى بغداد. وبعدها بيوم او يومين التقى الرئيس الشهيد صدام حسين وابلغه الرسالة التي نقلها الشخص المذكور، فقال انه يعرف هذا الشخص ويوافق على استقبال الوفد. وأضاف الوزير انه بعد عودته الى مكتبه طلب من احد المسؤولين في مكتبه أن يتصل بالشخص المعني ويبلغه بحصول الموافقة على حضور الوفد. وأشار وزير خارجية الحكم الوطني العراقي انه لم يسأل بعد ذلك عما حصل بشأن الوفد لإن مهمته حسب وصف هذا الشخص كانت سرية وأمنية مما لا يتصل بميدان عمل وزير الخارجية .

    وقال الدكتور ناجي انه بعد الأحتلال وخروجه من العراق بشهر تقريبا اي في اواسط شهر مايس اتصل هذا الشخص به هاتفيا من باريس . وقال له : "لقد أضعتَ عليّ عشرة ملايين دولار، فعندما جئتك الى نيويورك كنت مكلفا من الفرنسيين ، الذين كانوا يتعاونون مع الاميركيين، بمفاتحتك للانشقاق على الرئيس صدام . واذا وافقت وعد الاميركيون بدفع مئة مليون دولار لك وعشرة ملايين لي. لكنني لم استطع أن اطرح عليك الموضوع بعد ان عبرت عن سعادتك بالعمل مع الرئيس وعن رعايته لك. فكيف يمكن ان أطرح عليك ان تنشق عليه وانت تشيد بعلاقتك به وتتحدث عن سعادتك للعمل معه. فاضطررت لاختلاق قصة رسالة شيراك".

    وتحدث وزير الخارجية العراقي قبل الإحتلال عما يقف وراء فبركة هذه الكذبة وإجترارها في الكتاب الفرنسي فقال:" ثمة احتمال ان تكون الجهات الاميركية التي طلبت من الفرنسيين تكليف هذا الشخص، حسب زعمه ، بهذه المهمة غير الشريفة في ايلول / سبتمبر 2002 والتي لم يتجرأ على طرحها انذاك ، بسبب تأكده من ارتياحي في عملي وسعادتي بالعمل مع قيادتي الوطنية واعتزازي بها، قد شعرت بالخيبة لفشل مسعاها الرخيص هذا ، فارادت التغطية على ذلك بفبركة هذه الرواية المتهافتة واطلقتها عام 2006 ، ثم عادت الآن لتمررها في هذا الكتاب ، وذلك استمرارا في الحملة المنظمة التي ما تزال الولايات المتحدة ماضية فيها لتشويه صورة العراق وحكمه الوطني والرامية لتبرير غزوها واحتلالها غير الشرعي وما جره على العراق وشعبه من دمار وويلات وابادة وفوضى وكوارث، وللإنتقام من القيادات الوطنية التي حرمتها من شرعنة حربها على العراق . اما الاحتمال الآخر فهو ان يكون هذا الشخص قد اختلق هذه الرواية المفبركة وباعها للفرنسيين ومنهم للامريكان لغايات ارتزاقية رخيصة ، فتلقفتها ادارة بوش التي كانت متعطشة لأية معلومات مهما انحدرت درجة مصداقيتها لاضافتها لقائمة الاكاذيب التي كانت تختلقها لاستخدامها في التحريض ضد العراق والتهيئة لغزوه واحتلاله. وهذا ما لا اتمناه له فهو عربي كانت تربطه بالعراق وبعض مسؤوليه واجهزته صلات طيبة في السابق. وفي جميع الأحوال اتمنى ان يفيق ضميره ويبرىء ذمته من هذه الكذبة المخزية و يسارع الى كشف حقيقتها ، وبخلافه ستبقى عارا يلطخ سمعته. وعلق الدكتور ناجي صبري الحديثي على إجابة الكاتب الفرنسي على سؤال مقدم البرنامج عما لديه من وثائق تثبت هذه الادعاءات ، بأنه استقاها من مصادر في المخابرات الفرنسية (لم يسمها) ، وان مسؤولين في الادارة الاميركية كانوا يتحدثون عن وجود مصدر لادارتهم في العراق. فقال : اذن الكاتب نفسه يعترف بتهافت هذه التهمة الباطلة عندما نسبها الى شيء مجهول هو ما اسماه مصادر في المخابرات الفرنسية. من يقول ان هناك مصادر بالفعل ؟ ومن هي هذه المصادر؟ وما درجة مصداقيتها ؟ وما هي ادلتها المادية الموثقة ؟. اما الدليل المتهافت الآخر الذي قدمه الكاتب فهو تصريحات اعضاء ادارة بوش التي لم تبق لها اية مصداقية في داخل اميركا وخارجها بعد الاكاذيب التي اختلقتها واستخدمتها في غزوها غير الشرعي للعراق واحتلاله وتدمير دولته الحديثة، والتي كتب عنها اطنان من الكتب والمقالات ، وفي مقدمتها ما اعترفت به المصادر الحكومية الاميركية نفسها. إذن هذه الرواية لم تستند الى اي دليل او وثيقة ، لسبب بسيط هو انها مختلقة مائة بالمائة ، ولا أساس لها من الصحة على الإطلاق وهي هراء في هراء وكذبة مفضوحة.

    ويبدو أن هذا الكاتب الفرنسي قد إنطلق من نظرة إستعلائية عنصرية إزاء الانسان في العالم الثالث (وخصوصا الانسان العربي والمسلم) ما تزال مع الأسف في العقل الباطن لدى الكثير من الغربيين. واصحاب هذه النظرة يستهينون بالحق الإنساني للإنسان غيرالغربي في الانتماء الى وطنه ويستكثرون عليه تمسكه بكرامته وارضه والدفاع عنهما. لذلك يسهل عليهم إطلاق الاتهامات الباطلة التي تتجاوز على حق الناس في الانتماء الى وطنهم وارضهم، متجاهلين عن قصد ما يقدمه العرب يوميا خصوصا في العراق وفلسطين والمسلمون في افغانستان من نماذج رائعة في الوطنية والانتماء لتربة الوطن والتمسك بالأرض وبالهوية الوطنية والقومية والاسلامية، ومقاومة الاحتلال، والتضحية بالنفس والمال والولد دفاعا عن حقوقهم وارضهم .

    March 10, 2012 at 12:56 pm | Reply
  16. iraqi shiia and iran shiia making fatwa to allow the killing of syrian sunni!!!as shiia islam allow killing

    iran secrtley preparing to get the nuc bomb while they do talk on the side buying time.....read the truth from iran defecters

    منذ بدأت مريم رجوي, الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية عملها الديبلوماسي الدؤوب من أجل كسر جدار العزلة والاقصاء الذي فرضه النظام الايراني على المجلس الوطني للمقاومة الايرانية, شهد العالم كله تحولات نوعية في الموقف الدولي تجاه هذا التيار المعارض الذي يخوض نضالا مستمرا منذ أكثر من ثلاثين عاما ضد النظام الايراني وقد نجحت مريم في اقناع الدول الأوروبية باخراج منظمة مجاهدي خلق من لائحة الارهاب تقود الان حملة غير مسبوقة لاقناع الادارة الأميركية بتصحيح موقفها من المقاومة والشعب الايراني عبر اخراج منظمة مجاهدي خلق من تلك اللائحة السوداء.

    «السياسة» التقتها عن قرب وأجرت معها اول لقاء تتحدث فيه مريم للصحافة الخليجية :

    *كيف ستتعاملون مع الاصرار العراقي – الايراني على نقل سكان أشرف الى خارج العراق ؟

    – أشرف بالنسبة للشعب الايراني بمثابة منار للأمل ونموذج لا نظير له في مجتمع ديمقراطي والذي يمنحهم العزم لكي يقفوا بوجه الدكتاتورية السوداء المختبئة خلف ستار الدين , وأود القول هنا ان النظام الايراني قلق من التحولات السورية فاذا سقطت الدكتاتورية في سورية , فان واحداً من أهم أركان نفوذه في المنطقة سيتلاشى.

    لهذا السبب يريد النظام قبل سقوط النظام السوري أن يتأكد من أمرين : الاول القضاء على أشرف وسكانه , والاخر الحصول على القنبلة النووية , لكي يتمكن من خلال هذين المكسبين التغلب على مشكلاته .

    March 10, 2012 at 12:57 pm | Reply
  17. .

    And what's Kofi Anon going to do in Moscow? Get another sweetheart oil for food deal for his kid?

    To hell with Kofi Anon and the UN. Pack it up, boot it out of Manhattan and ship it to Darfur. Donald Trump can turn the property into a luxury condo complex.

    March 10, 2012 at 3:26 pm | Reply
  18. WhoCares

    It's high time the Arab League and or Gulf Cooperation, stand up and form a peace keeping force. If they stand behind the wronged Syrian people then why don't they stand up and take care of their own backyards? Please we all know the U.N. is a toothless waste of time and money, and never accomplished jack squat!

    March 11, 2012 at 4:45 pm | Reply
  19. SHIIAZIM = EVIL= terrorists= russia=666

    it is time to take stand aganist Iran terrorizim and aggression, and aganist syrian shiia thugs aggression and Iraqi shiia thugs killers those are helping hizboallah and all terror group with money and russia send the weapons to those shiia thugs from iran, iraq and syria to destroy lebanon, bahrain hamas iraqi sunni and syrian sunni today along those shiia thugs killed 150 women and children just because they are sunni , this is what shiia islam all about, and make no mistake when those shiia evil gets the nic weapoins they will use it, YOU HAVE TO UNDESTAND WHY,,,THE SHIIA WANT TO SEE WAR, CAIOUS , ADULTERY AND KILLING BECAUSE THEY BELIVE THAT AL MAHDI AL MONTADHAR WHAT SO CALLED SHIIA MASAIA WILL APPEAR WHEN THAT HAPPEN...THEY ARE PURE EVIL BEILEVE IN THIS EVIL MAN CALLED THE INVIBLE MASSAIA...

    March 12, 2012 at 5:46 pm | Reply
  20. IRAQ=IRAN=RUSSIA= SYRIA SHIIA= EVIL THUGS

    FK THE TOWEL HEADS IN IRAN THOSE ARE EVIL

    March 15, 2012 at 1:12 pm | Reply
  21. BASHAR IS EVIL SHIIA KILLER

    BASHAR AL KALB SENDING CHEMICAL WEAPONS TO HIZBOALLAH WE SAW IT.

    March 15, 2012 at 1:13 pm | Reply
  22. BASHAR IS EVIL SHIIA KILLER

    BASHAR IS MAKING SURE HE HAS A NICE PLACE IN LEBANON TO RUN TOO WITH LOTS OF CASH HE IS STEALING MILLIONS AND , GOLDS FROM SYRIA TO HIS PLACE IN LEBANON. ALONG WITH 2000 ARMED MEN WITH MANY WEAPONS SENDING THEM TO SOUTH LEBANON FOR HIM SLEF AND FAMILY...

    March 15, 2012 at 1:15 pm | Reply

Post a comment


 

CNN welcomes a lively and courteous discussion as long as you follow the Rules of Conduct set forth in our Terms of Service. Comments are not pre-screened before they post. You agree that anything you post may be used, along with your name and profile picture, in accordance with our Privacy Policy and the license you have granted pursuant to our Terms of Service.